أخبار الصحافة 8/9/2018

أخبار الصحافة 8/9/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

السَّبْت ٢٨ ذُو الحِجَّةِ ١٤٣٩هـ |٨ سبتمبر/  أَيْلُولُ  ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • الملك وولي العهد يهنئان رئيس مقدونيا بذكرى الاستقلال
  • محافظ جدة يكرم ألف حافظ وحافظة لكتاب الله
  • أمير الشمالية يوجه بنقل شاب للعلاج بالرياض
  • إمام المسجد النبوي: تنوع العبادات اختبار وابتلاء للمؤمن
  • مفتي المملكة: تأهيل الداعية عقدياً وعلمياً وفكرياً ليسير على المنهج الصحيح
  • وزير الإعلام يبحث العلاقات مع نظيره الباكستاني
  • مركز الملك سلمان ينظم رحلة ترفيهية لـ26 طفلاً مجندًا
  • الشورى يطالب بجدية تفعيل رسوم الأراضي البيضاء والكشف عن فواتيرها
  • وصول 491 ألف حاج إلى المدينة خلال موسم ما بعد الحج
  • اتفاقية تعاون بين ديوان المراقبة ومكتب المساءلة الأميركي
  • وفد الشرعية: الانقلابيون بيّتوا النية لإفشال «جنيف».. الحوثي يبدد فرصة السلام مرة أخرى
  • فرح عراقي بعد حرق القنصلية الإيرانية في البصرة
  • إدلب تنتظر مصيرها على وقع الغارات الروسية

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس
أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم تطورات الأوضاع في الأراضي اليمنية، لافتة الانتباه إلى تعطل انعقاد مشاورات جنيف بسويسرا.
وأشارت إلى استشهاد فلسطيني وإصابة 400 آخرين بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلية التي أطلقتها ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
وتناقلت الصحف تأكيد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أن دخول العاصمة طرابلس خيار لا بديل عنه.
وعرجت على الوضع في سوريا، مشيرة إلى الضربات الجوية التي شنها النظام السوري على إدلب.
وتحدثت صحف مصر في متفرقات أخرى، عن الجلسة الخاصة التي يعقدها البرلمان العراقي اليوم لمناقشة التطورات الأخيرة في محافظة البصرة.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس
أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم، استشهاد طفل فلسطيني وإصابة 395 مواطنًا فلسطينيًا، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المشاركين بالمسيرات السلمية على حدود قطاع غزة.
وسلطت الضوء على أقوال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، إن الخطأ الأساسي في اتفاق أوسلو الذي وقعته المنظمة مع إسرائيل عام 1993، هو عدم وجود اعتراف متبادل بين دولة فلسطين ودولة إسرائيل على حدود 1967.
وأولت صحف السبت اهتمامًا بأقوال رئيس دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير، وزير شؤون القدس في حكومة الوفاق الوطني، عدنان الحسيني، إن اقتحام مستوطنين وعربدتهم تحت أعين جنود الاحتلال في قرية الخان الأحمر المهددة بالهدم شرق القدس، تعبير عن انزعاجهم وامتعاض حكومتهم المتطرفة من وقفة الصمود والشموخ التي يقفها أهل القدس وأهالي الضفة الغربية في الخان الأحمر.
وأوردت خبر اقتحام مجموعة من المستوطنين اليهود، قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة في محاولة لاستفزاز المواطنين الفلسطينيين والمعتصمين هناك.
ونشرت صحف فلسطين تثمين رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، الموقف الشجاع لجمهورية الباراغواي باعادة نقل سفارتها لدى اسرائيل من القدس الى تل أبيب.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس
اهتمت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم، باستمرار حالة الترقب التي تسود الساحة السياسية بانتظار بروز معطيات جديدة قد تؤدي الى حلحلة في مسألة تشكيل الحكومة الجديدة في حين أكد الرئيس المكلف سعد الحريري أمس، أن الحكومة التي يسعى إلى تشكيلها يجب أن تكون حكومة وفاق وطني.
وتحدثت عن مطالبة ستيفان دي ميستورا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الى سوريا، مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة عقدها المجلس بطلب أميركي في نيويورك بالتزام المجلس بمهامه لحفظ الأمن والسلم الدوليين والحيلولة دون وقوع كوارث جديدة في إدلب.
وأشارت صحف السبت إلى مقتل فتى فلسطيني وإصابة العشرات برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال قمع تظاهرة شرق رفح في إطار “مسيرات العودة” في قطاع غزة.
ولفتت إلى إقدام مئات المحتجين على حرق القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة العراقية بعد محاصرتها لساعات، أدى إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة، وإعلان السلطات منع التجول الكامل في محافظة البصرة.
وأخبرت عن اللقاء الذي عقده وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أمس، مع القادة الأفغان خلال زيارة إلى كابول لم يعلن عنها مسبقًا وذلك في إطار الجهود الدبلوماسية المكثفة الهادفة إلى إيجاد تسوية سياسية للنزاع القائم في هذا البلد.
وتطرقت صحف لبنان إلى إتهام الولايات المتحدة، كوريا الشمالية، بشن أكبر هجمات الكترونية في السنوات الأخيرة لحساب بيونغ يانغ وقع ضحيتها مئات الآلاف من الأشخاص في العالم وأدت إلى اختفاء ملايين الدولارات.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس
ركزت الصحف الليبية الصادرة اليوم، على دعوة الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية، فيدريكا موغريني، خلال اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، إلى أن تسرِّع من جهودها للانتهاء من المرحلة الانتقالية، وتأكيدها أن الأزمة الليبية ستكون على أجندة اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي،وتجديدها دعمها لرئيس المجلس الرئاسي.
ووصفت صحف السبت الهدنة التي يجري تنفيذها بالعاصمة طرابلس بالهشّة، معتقدة أنّها قد لا تصمد طويلاً، لأن الفصائل لم تسحب أسلحتها الثقيلة من المواقع الاستراتيجية في المدينة.
وأشارت إلى تواصل ظاهرة الاختفاء القسري في ليبيا، مع تقديرات، غير رسمية، باختطاف عدد من الشخصيات التوافقية والمشهود لها بالكفاءة والنزاهة والوطنية، وذوي وظائف رفيعة المستوى
ومراكز اجتماعية مرموقة، ومن الشباب المحسوبين على ثورة الـ 17 من فبراير الذين وقفوا مع الثورة وساندوها وقدموا التضحيات وكانوا في مقدمة الصفوف.
ونقلت الصحف دعوة وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا، إلى تعاون بين روما وباريس لحل الأزمة الليبية، وذلك في أعقاب توتر بالعلاقات بين البلدين الأوروبيين بشأن الملف الليبي، مشيرة
إلى أنها تحدثت كثيرًا مع نظيرتها الفرنسية فى هذا الشأن.
وتطرقت إلى تأكيد وزير الداخلية التونسي هشام الفراتي، أن قوات الأمن التونسية مستعدة لمواجهة خطر هروب الإرهابيين الفارين من السجون الليبية إذا فروا إلى تونس، وإضافته أن تونس
تعاني بما يأتي من وراء الحدود الليبية، وأن الوحدات الأمنية دائمًا على أهبة وعلى استعداد لصون حدودهم وتأمين البلاد.
وعرجت صحف ليبيا على بيان مجلس الأمن الدولى، وإعراب أعضاؤه عن قلقهم إزاء الوضع الإنساني في طرابلس وفي جميع أنحاء ليبيا، وتجديدهم التأكيد على ضرورة امتثال جميع الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي فيما يتعلق بحماية المدنيين.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس
أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم تطورات الأوضاع في الأراضي اليمنية، لافتة الانتباه إلى تعطل انعقاد مشاورات جنيف بسويسرا.
وأشارت إلى استشهاد فلسطيني وإصابة 400 آخرين بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلية التي أطلقتها ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
وتناقلت الصحف تأكيد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أن دخول العاصمة طرابلس خيار لا بديل عنه.
وعرجت على الوضع في سوريا، مشيرة إلى الضربات الجوية التي شنها النظام السوري على إدلب.
وتحدثت صحف مصر في متفرقات أخرى، عن الجلسة الخاصة التي يعقدها البرلمان العراقي اليوم لمناقشة التطورات الأخيرة في محافظة البصرة.

 

  • وقالت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( الإخوان والتقية السياسية وتجنيد الأبرياء )

 

لأنه من أخطر التنظيمات التي ترتدي عباءة الدين في سبيل الوصول إلى السلطة، ولأنه التنظيم الذي استطاع أن يُخفي عناوينه السياسية تحت عمامة الوعظ، وخطب الجمعة، فقد كان خطره في تجنيد الأبرياء وتحويلهم إلى أدوات لبناء مشروع أكبر وأعظم من كل التنظيمات، بعد أن عطّل بناء مستقبل الأمة باختطاف شبابها، وجعلهم رهائن لأوهام استرداد الخلافة.وقد تحدثت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن وثيقة يعود تاريخها إلى العام 1986م، تكشف نجاح هذا التنظيم الخبيث في بناء شبكة كبيرة عابرة للحدود من خلال تجنيد الطلاب والمعلمين، وبعض رجال الأعمال لاستغلال ما يقع بين أيديهم من المصارف الإسلامية.أيضًا يفضح كتاب «هاشم قنديل» الذي يحمل عنوان (داخل الإخوان) أدبيات هذا التنظيم، والتي تسعى لتدمير الأمة، وبناء أمة «يوتوبية» على أنقاضها، لا يمكن أن توجد إلا في أحلام كهول وشيوخ التنظيم، كما تناول غايات التنظيم وأساليبه، وشرح تحت عنوان «تربية الإخوان» كيف تتم عمليات التجنيد الغريبة، وفترات التأديب الطويلة التي تشبه تنظيم العقيدة العسكرية في أعتى الجيوش لضمان ولاء الفرد للجماعة قبل قبول العضوية الرسمية، وهو ما تناوله بالتفصيل «ثروت الخرباوي» في كتابه (سر المعبد)، والذي فضح فيه تاريخ الجماعة منذ حسن البنا وسيد قطب، وصولًا إلى القرضاوي، حينما أورد الكثير من الوثائق التي تدين هذه الجماعة، التي اتخذت من الدين شعارًا لعملياتها القذرة، وسرجًا تركبه للوصول إلى السلطة، وقد تناول هو الآخر أسرار استهدافهم الشباب والأطفال لبناء قاعدة جماهيرية لجعل صورة المستقبل في أذهانهم ليس في رسم مستقبلهم، وإنما كيف يُسهمون في تمكين الجماعة؛ مما يؤكد أنها ليست دعوة إسلامية على الإطلاق، وإنما هي هيئة سياسية هدفها الأول والأخير هو الوصول إلى السلطة.ويعرف الكثيرون الدور الذي لعبه مهدي عاكف في أوروبا لالتقاط أبناء الجالية الإسلامية هناك من فراغهم الروحي، وتوظيفهم لصالح الجماعة. ولعل إحياء فكرة استرداد الخلافة هو ما هيّأ لهذا الخليط بعض الانسجام، وهو الذي ينتمي إلى أقطار مختلفة، حيث يبدو أن هذه الفكرة جاءت لإفراغ الصواعق الخلافية من داخل التنظيم، حيث تتساوى فرص القيادة بين الجميع الذي استخدم التقية السياسية، والتصالح مع بعض الأنظمة إلى أن تتوافر له فرص الانقضاض؛ مما يجعلنا فعلًا في مواجهة أشد التنظيمات خطرًا على الأمة وأبنائها.

 

  • وقالت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( آفاق أوسع للاقتصاد )

 

أظهر التقرير السنوي الرابع والخمسين لمؤسسة النقد «ساما»، والذي تسلمه خادم الحرمين أبرز التطورات الاقتصادية والمالية في المملكة خلال العام 2017، والمتضمنة مجموعة متنوعة من الإصلاحات والبرامـج الاقتصاديـة تتواكـب مع رؤيـة المملكـة 2030، وبرامجها التنموية التي تحقق تطلعـات المواطنيـن، وتؤكد قدرة اقتصادنا على العبور إلى آفاق أوسع، ونجاحه في التكيف مع المتغيرات، إضافة إلى متانة القطاعين المالي والمصرفي.
التقرير السنوي لـ(ساما) اشتمل على العديد من المؤشرات الإحصائية الإيجابية أبرزها تسجيل الناتج المحلي للقطاع غير النفطي نمواً إيجابياً نسبته 1.05 %، وتحقيق الحساب الجاري فائضاً بنحو 57.1 مليار ريال خلال العام 2017 مقابل عجز مقداره 89.4 مليار ريال في العام 2016، وتحسن إجمالي قيمـــة صادرات المملكة السلعية في العام 2017 ليبلغ 831.9 مليار ريال مقابل 688.4 مليار ريال بنسبة ارتفاع تبلغ 20.8 %، ومقارنة بانخفاض بلغ 9.8 % في العام السابق.
إضافة إلى عدة مؤشرات تؤكد نجاح مؤسسـة النقد فـي إدارة وتنفيـذ السياسـة النقديـة والمحافظـة علـى اسـتقرار سـعر صرف العملـة الوطنية مقابـل الدولار ونمـو النظـام المالـي وضمـان سلامته للقيـام بـدوره المهـم فـي الاقتصاد.
وواصلت : هذه الأرقام الإيجابية التي حملها التقرير لم تكن مفاجئة، فالمملكة منذ انتهاجها للمسار التنموي المتمثل في رؤية 2030 والهادف إلى تنويـع مصـادر الدخـل وتخفيـف الاعتمـاد علـى النفـط، والتحـول نحـو اقتصـاد متنـوع، تحقق العديد من المؤشرات الإيجابية نحو تعزيز معدلات النمو الاقتصادي وتحقيق الاستدامة المالية والاستمرار في وتيرة متزنة من الإنفاق الحكومي ورفع كفاءته، وإعادة هيكلة وتنظيم الاقتصاد وتحديث الأنظمة والتشريعات بما يعزز رفع مستوى كفاءة وتنافسية الاقتصاد وتحقيق البيئة المتطورة والجاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية.
من المؤمل أن يواصل الاقتصاد المحلي التكيف بصورة تدريجية مع الإصلاحات التي تم تبنيها خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يدعم القطاع الخاص في أن يواصل نموه وتطوره، والتوجه للاستثمار في القطاعات الجديدة التي تركز عليها رؤية 2030 بحيث يصبح القطاع الخاص المحرك والمشغل لقطاعات الاقتصاد المحلي.
وختمت : هذا الاتجاه تدعمه الجهود التي تبذلها الحكومة لرفع كفـاءة الأداء الاقتصـادي وتحقيـق الاستغلال الأمثـل للمـوارد المتاحـة، بحيث يساهم التوجه الاقتصادي الجديد في دعم أهداف رؤية المملكة 2030، وبرامجها المختلفة، خاصة وأن البيانات الرسمية تشير إلى أن الاقتصاد السعودي بدأ في التعافي منذ الربع الأول من العام الحالي.

 

  • وأوضحت جريدة “عكاظ” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قمة دون أهلها )

 

كثير ممن سنح لهم أن يشاهدوا لقطات من اجتماعات القمة الثلاثية، التي ضمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإيراني حسن روحاني، والتي عقدت أمس في طهران، لابد أنهم خرجوا بانطباع واحد، وهو التساؤل عن مدى إمكانية عقد قمة من أجل إيجاد مخرج للأزمة السورية، دون أن يكون للسوريين دور في هذه القمة سواء من النظام السوري أو من المعارضة.
وتابعت : إن هذه القمة التي تجتمع فيها الأطراف الفاعلة والمهيمنة على الوضع السوري تطرح علينا عددا من الأسئلة الحائرة، والباحثة بجد عن إجابة ، لعل من أهمها: من أوصل الوضع في سوريا إلى هذا الفراغ الذي تقرر فيه أطراف خارجية مصير شعب عريق في الحضارة وممتد في الجذور في التمدن، المفترض أن يكون هو صاحب القول الفصل في تحديد مستقبله. وإذا كان النظام السوري لجأ في تعامله مع الاحتجاجات التي قامت ضده إلى وحشية مفرطة وقمع لا يفرق بين مسلحين ومدنيين ، بالاستعانة بقوى خارجية في وجه شعبه، كروسيا وإيران وميلشياتها الطائفية في المنطقة، فإن المعارضة أيضا لم تكن خالية من الأخطاء الفادحة والخيارات القاتلة التي ألجأتها في مراحل إلى غض الطرف عن الجماعات الإرهابية في صفوفها، وتسليم كثير من فصائلها إلى تركيا وغيرها من القوى الإقليمية.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

  • الخليج: المحكمة العليا «الإسرائيلية» ترفض التراجع عن هدم الخان الأحمر… شهيدان و204 جرحى برصاص الاحتلال في مسيرات العودة

كتبت الخليج: استشهد فلسطينيان أمس الجمعة في قطاع غزة، وأصيب العشرات برصاص الاحتلال وقنابل الغاز السام خلال مسيرات العودة، وأصيب 204 فلسطينيين بينهم طفلتان وشبان في غارتين «إسرائيليتين» بطائرات من دون طيار، وفرضت «إسرائيل» طوقاً أمنياً على الضفة الغربية وغزة استعداداً لما يسمى رأس السنة العبرية، وفي الخان الأحمر القرية المهددة بالإزالة تصدى الفلسطينيون المرابطون بالمكان لمستوطنين حاولوا اقتحام المجمع البدوي شرقي القدس.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة في بيان، «استشهد الشاب بلال مصطفى خفاجة (17 عاما) برصاصة في الصدر شرق رفح»، مضيفا «كما أصيب204 فلسطينيين بإصابات مختلفة منها 30 بالرصاص الحي وتم تحويل 70 إصابة إلى المستشفيات».

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن شابين أصيبا نتيجة قصف طائرات استطلاع «إسرائيلية» لمناطق شمالي قطاع غزة. كما أصيبت طفلتان فلسطينيتان بجروح إثر غارة جوية «إسرائيلية» شرقي قطاع غزة. وقال مصدر طبي بمجمع الشفاء إن الطفلتين (4 و 5 سنوات) أصيبتا بشظايا صاروخ «إسرائيلي».

وفي وقت سابق من يوم أمس الجمعة، استشهد شاب فلسطيني في قطاع غزة متأثراً بإصابته بالرصاص «الإسرائيلي» خلال احتجاجات مسيرات العودة المستمرة للشهر السادس. وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن شاباً يبلغ (19 عاما) توفي متأثراً بإصابته بجروح خطيرة برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات منتصف يوليو/‏ تموز الماضي.

وشهدت المواجهات أمس حدة أكثر من الأسابيع الماضية، وتم إشعال طائرات ورقية وبالونات حارقة. وتوافد آلاف الفلسطينيين إلى خيام العودة المقامة على بُعد مئات الأمتار من السياج الحدودي مع «إسرائيل» على أطراف شرق قطاع غزة؛ للمشاركة في جمعة احتجاجات جديدة. وأضرم شبان النار في إطارات سيارات وعمدوا إلى إطلاق طائرات ورقية وبالونات حارقة على الجانب «الإسرائيلي» من الحدود مع قطاع غزة. وظهراً أصيب فلسطينيان اثنان بجروح طفيفة جراء إطلاق طائرة استطلاع «إسرائيلية» صاروخاً على مجموعة شبان لدى محاولتهم إطلاق طائرات ورقية وبالونات حارقة.

وأطلقت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة اسم «عائدون رغم أنف ترامب» على فعاليات يوم امس الجمعة، احتجاجاً على إجراءات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

ويرتفع إلى 175 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا بنيران جيش الحرب «الإسرائيلي» منذ بدء مسيرات العودة على طول السياج الأمني شرقي قطاع غزة أواخر مارس/‏ آذار الماضي.

من جهة أخرى أعلن جيش الحرب «الإسرائيلي»، امس الجمعة، فرض طوق أمني على الضفة الغربية وقطاع غزة على خلفية الاحتفالات برأس السنة العبرية «روش هاشانا»، وأشار إلى أن الإغلاق سيبدأ من مساء اليوم السبت وحتى مساء الثلاثاء. وتغلق «إسرائيل» المعابر الحدودية في الأعياد اليهودية، قائلة: التدابير مطلوبة لأسباب أمنية. ويحل رأس السنة العبرية مساء غد الأحد إلى مساء الثلاثاء. إلى جانب ذلك أفادت مصادر فلسطينية بأن مجموعة من المستوطنين حاولت صباح امس الجمعة، اقتحام قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة لاستفزاز المواطنين والمعتصمين هناك. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية ( وفا) عن المصادر قولها إن الشبان المعتصمين في القرية تصدوا للمستوطنين ومنعوهم من دخول القرية، وأجبروهم على التراجع إلى الشارع الرئيسي القريب من الخان الأحمر.

وكانت المحكمة العليا «الإسرائيلية» رفضت الأربعاء التماساً لأهالي الخان الأحمر لإلغاء قرار المحكمة الذي كان صدر في مايو/‏أيار الماضي بهدم القرية التي يعيش فيها نحو 200 فلسطيني، والتي توجد بها مدرسة تقدم خدمات التعليم ل170 طالبا، من عدة أماكن في المنطقة. ويحيط بقرية الخان الأحمر عدد من المستوطنات حيث تقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات «الإسرائيلية» لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى «E1» الذي يقول الفلسطينيون إن تنفيذه يهدد بتقويض كلي لفرص تطبيق حل الدولتين.

  • البيان: أكد أن الجيش الليبي سيتحرك نحو العاصمة في الوقت المناسب.. حفتر: الأزمة في طرابلس لابد أن تنتهي

كتبت البيان: أكد القائد العام للقوات المسلحة الليبية، خليفة حفتر، أن تحرير العاصمة طرابلس وفق خطة مرسومة يعد خياراً لا مناص منه، وأن القوات المسلحة ستتحرك نحو العاصمة في الوقت المناسب والأمر محسوب، مشيراً إلى أن 85% من أهالي العاصمة مع القوات المسلحة التي تسيطر على مناطق كبيرة في المنطقة الشرقية وعلى رأسها مدينة بنغازي.

وأضاف حفتر في كلمة وجّهها إلى أعيان وشيوخ القبائل ومنسقي الفعاليات الاجتماعية أن الأزمة التي شهدتها طرابلس لابد أن تنتهي في أقرب وقت، ولا يمكن التزام الصمت أمام الوضع الحالي، وتحرير طرابلس وفق خطة عسكرية مرسومة خيار لا مناص منه.

وتابع: «لا يمكن ترك شبر من الأراضي الليبية، فما بالكم بالعاصمة، طرابلس عاصمتنا ولابد من تحريرها وعدم تركها في أيدي العابثين، الجيش سيتحرك إلى طرابلس ولكن في الوقت المناسب».

وأشار حفتر إلى وجود قوات للجيش الليبي وداعمين لها في غرب البلاد، بما في ذلك العاصمة، وعلى الحدود مع تونس والجزائر والنيجر وتشاد والسودان، إضافة إلى كامل الحدود المشتركة مع مصر، منوهاً إلى أن القوات المسلحة دخلت في 2014 مجازفة محسوبة، ولم تدخل للانقلاب على السلطة، موضحاً: «لم ندخل بانقلاب أو للتسلط على الناس».

وتحدث حفتر عن دعم الليبيين للجيش الوطني بعد أن تأكدوا من جديته وانضباطه وجهود أفراده لتحرير البلاد من الإرهاب، مؤكداً أنه «بفضل الجهود الدؤوبة أصبحت مراكز التدريب تخرّج 1200 عسكرياً بعد أن كانت تخرج 200 فقط في 2014».

مشدداً على أن القوات المسلحة ستواجه الإرهابيين القادمين إلى ليبيا من بلدان عدة، ومنبهاً أعيان وشيوخ القبائل إلى ضرورة اليقظة لخطورة انتشار الفكر المتطرف، داعياً إياهم إلى الوقوف لكل من يحاول بث هذا الفكر الضال بين الشباب.

واعتبر القائد العام للجيش الليبي أن «الإرهابيين أشرّ خلق الله وواجهنا عناصر منهم في ليبيا من كل الجنسيات، وأخذنا على أنفسنا ألا نبقي أي عناصر من داعش أحياءً ما دمنا على قياد الحياة»، معلناً رفضه أن «تظلم عائلات الإرهابيين أو أن يجري الاستيلاء على ممتلكاتهم وعلى الحكماء المساعدة في رفض هذه الممارسات».

وشدد حفتر على دعمه للانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة في حال ثبتت نزاهتها، مؤكداً أن الجيش الليبي سيجهضها إذا ثبت أنها غير نزيهة.

وأردف «أن الشعب هو الأساس ولا يمكن لأحد تخطيه أو المزايدة عليه»، مبرزاً أن «من يقفون ضد الجيش الوطني محترفون في التزوير».

كما كشف عن دعم الجيش الليبي للمبادرة الفرنسية مقابل رفضه للموقف الإيطالي، حيث أوضح أنه كان هناك اتفاق سياسي مع الأطراف المتنافسة بليبيا في باريس أواخر مايو الماضي، «لكن كل الاتفاقات السياسية لا فائدة منها ونحن ملتزمون باتفاق باريس»، مشيراً إلى أن هناك من يسبّح بحمد إيطاليا وهي ترى في نفسها عدواً للبلاد.

ووصف حفتر مسوّدة الدستور الحالية بأنها كارثية ويجب إيجاد بديل لها، مضيفاً أنه كان من المفترض أن يتم تأجيل الدستور لمرحلة لاحقة حتى يتم تشكيل لجنة تعمل على دراسته وإخراجه بشكل جيد.

كما أكد أن الفقر عدو للشعب الليبي، والفقراء يحتاجون إلى وقفة جادة بعد الشهداء الذين ضحوا بحياتهم، وأضاف: «نحن لا نقبل الظلم ولا نرضى به في كافة القضايا، خاصة في قضية الأملاك».

أكدت منظمة «أطباء بلا حدود» أن آلاف اللاجئين والمهاجرين في مراكز الاحتجاز بطرابلس قد يقعون ضحايا معارك بين الميليشيات المتناحرة ويتعين إجلاؤهم من ليبيا على وجه السرعة. وكتبت المنظمة في بيان أمس «في اليوم الثالث من وقفٍ هشّ لإطلاق النار في طرابلس، لا يزال بضعة آلاف من اللاجئين والمهاجرين عالقين في مراكز الاحتجاز بالعاصمة.

تطالب أطباء بلا حدود بالإسراع في تنشيط آليات إعادة التموضع، المتوقفة منذ بضعة أشهر، حتى يتم إجلاء هؤلاء الأشخاص من البلاد في أسرع وقت ممكن».

  • الحياة: حرق القنصلية الإيرانية في البصرة وقصف «المنطقة الخضراء» في بغداد

كتبت الحياة: اقتحم متظاهرون في البصرة أمس، مقر القنصلية الإيرانية في المدينة وأحرقوه، بعدما أحرقوا في ساعة متقدمة ليل الخميس مقار الأحزاب والفصائل المسلحة. وتعرضت المنطقة الخضراء في بغداد لقصف بقذائف «هاون». وحذر المرجع الشيعي علي السيستاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من تصاعد الأحداث التي بدأت خلال احتجاجات على تدهور الخدمات وازدياد البطالة.

وتسارعت وتيرة التوتر في البصرة حين اقتحم متظاهرون أمس مقر القنصلية الإيرانية وأضرموا النار فيه. وفيما أكدت القنصلية حرق مبناها وتدميره، دعت السفارة الإيرانية في بغداد رعاياها في البصرة إلى المغادرة بعد إغلاقها منفذ «الشلامجة». وتردد مساءً أن أحد المتظاهرين قتل بالرصاص.

وأعلنت وسائل إعلام عراقية إغلاق الطرق المؤدية إلى القنصلية الأميركية في المحافظة، بعد معلومات عن محاصرتها من قبل متظاهرين.

وترددت معلومات عن مواجهات عنيفة بين «عصائب أهل الحق» التابعة لـ»الحشد الشعبي» والمتظاهرين، بعدما أطلق مسلحو «الحشد» النار عليهم. وفي وقت لاحق حاول محتجون اقتحام مقر «الحشد».

وأكد الناطق باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب أن «استهداف البعثات الديبلوماسية مرفوض ويضر بمصالح العراق وعلاقاته مع دول العالم ولا يتصل بشعارات التظاهر ولا المطالبة بالخدمات والماء».

وأفاد في بيان: «نتفهم مطالب المتظاهرين من أهلنا في محافظة البصرة، ونعرب عن أسفنا الشديد لتعرض القنصلية الإيرانية لهجوم من بعض المتظاهرين، ونعد هذا العمل تطوراً غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات، لذا ندعو المتظاهرين إلى تجنب الإضرار بها، كما ندعو الحكومتين المركزية والمحلية إلى تعزيز حماية أمن البعثات الديبلوماسية».

وأمس، أعلن بعض نواب تحالف «الفتح» (بزعامة هادي العامري) المنضوي في تحالف «البناء» عن جمع تواقيع نواب من كل الكتل لaإقالة العبادي. وأفادوا في بيان بأن «أكثر من 80 نائباً وقعوا طلباً لإقالة رئيس الوزراء المنتهية ولايته على خلفية فشله في توفير الخدمات».

وفيما شن السيستاني هجوماً عنيفاً على السياسيين، مشدداً على ضرورة تشكيل حكومة جديدة وفق معايير مختلفة تستند إلى الكفاءة والخبرة لا المحاصصة، دعا مقتدى الصدر إلى جلسة برلمانية عاجلة تعقد اليوم، قوبلت بترحيب من رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وكان محتجون أحرقوا ليل أول من أمس مقار الأحزاب وفصائل شيعية ومكاتب مسؤولين شملت أحزاب «الدعوة الإسلامية – المقر العام»، و «منظمة بدر» وحزب «الفضيلة» و «تيار الحكمة» و «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» و «عصائب أهل الحق» (الشيخ قيس الخزعلي) وحركة «إرادة» وفصائل «النجباء» و «كتائب سيد الشهداء» و «سرايا الخرساني» وغيرها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>