أخبار الصحافة 10/8/2018

أخبار الصحافة 10/8/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الْجُمُعَة ٢٨ ذُو القِعْدَةِ ١٤٣٩هـ |١٠أغسطس/ آب ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • خادم الحرمين يستضيف 1000 حاج من ذوي شهداء فلسطين
  • خادم الحرمين وولي العهد يعزيان أسرة المصيبيح
  • خالد الفيصل بحث وسفيري اليمن وكوريا الموضوعات المشتركة
  • أمير القصيم يزور مهرجان تمور بريدة ويدشن منتجع ديرتي السياحي
  • أمير الشمالية يبحث مع نائب وزير العمل 14 مبادرة
  • نائب أمير مكة يتفقد الخدمات المقدمة للحجاج في المشاعر المقدسة
  • الجبير ينقل تحيات القيادة لرئيس إريتريا ورئيس وزراء إثيوبيا
  • «القوات البحرية» تدشن زوارق حديثة لحماية ناقلات النفط بالبحر الأحمر
  • المملكة تشارك في ندوة حوار الأديان بأستراليا
  • مركز الملك سلمان يستكمل التجهيزات الفنية لمستشفى شبوة
  • المملكة تدعم نازحي سورية بخمسة ملايين دولار
  • غزة: الفصائل تعلن الهدنة مع إسرائيل
  • إصابة 20 فلسطينياً بغارة إسرائيلية على مركز ثقافي في قطاع غزة
  • ضربات التحالف تستهدف قاذفات صواريخ الحوثيين
  • «الانقلاب» يهجّر 50 ألف أسرة من الحديدة
  • إعفاء مسؤولين عراقيين لاحتواء الأزمة
  • لبنان: شلل حكومي.. والحلول متعثرة
  • 400مليار دولار كلفة الدمار في سورية
  • موريتانيا: تدخل كندا لا يخدم الأمن الدولي
  • باكستان تؤكد حق المملكة في الدفاع عن سيادتها
  • رعب الزلازل مستمر في إندونيسيا
  • المعارضة: مخابرات الملالي متورطة في تفجيرات أوروبا
  • مقتل 17 جندياً بهجوم على قاعدة عسكرية في نيجيريا
  • قتيلاً بهجوم استهدف مدنيين من «الفولاني» في مالي
  • واشنطن لطهران: لن نسمح بتهديد حرية الملاحة

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وجاءت افتتاحية صحيفة ” اليوم ” بعنوان (لا للتدخل والاملاءات الخارجية)، إذ قالت

 

مجريات ما حدث بين المملكة والحكومة الكندية حيث حاول الكنديون التدخل في الشأن الداخلي للمملكة والتشكيك في إجراءاتها القضائية والمساس بنهجها الواضح والقويم، حول ما يدعون أنهم يدافعون عن حقوق الإنسان داخل المملكة وخارجها، والمملكة تحترم وتحافظ على هذه الحقوق منذ نشأتها، وقد أدى ما حدث إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وتجميد المشروعات الاستثمارية بينهما ووقف التعاملات التجارية وتحويل البعثات العلمية والحالات الصحية منها إلى دول أخرى بما ألحق أفدح الأضرار بالحكومة الكندية.
وأضافت أن تلك المجريات تؤكد لدول العالم قاطبة من جديد أن التدخل في شؤون المملكة خط أحمر، لا يمكن تجاوزه، وهو مرفوض من أي جهة كانت، بحكم أن المملكة تقوم من خلال التزامها بهذا النهج بالتمسك بمواثيق دولية، لا تجيز التدخل في شؤون الغير ولا تجيز تدخل الغير في شأن أي دولة من الدول، وهو نهج قويم بحكم العلاقات بين الدول، وقد تمسكت به المملكة منذ إنشاء كيانها الشامخ على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وحتى العهد الميمون الحاضر، وهو أمر تدركه سائر دول العالم.
وأوضحت أن الحكومة الكندية حاولت من قبل، بطرائق غير مباشرة، التدخل في شأن المملكة من خلال التشكيك في تطبيق القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان، وقد تجاوزت المملكة عن كثير من تلك الأساليب الغارقة في الخطأ، غير أن الكيل طفح بها ولم يعد الصمت وسياسة المجاملة مجدية مع تلك الحكومة، فعمدت بارتكاب كندا لأخطائها الأخيرة الفادحة إلى قطع علاقاتها معها وسحب سفيرها من العاصمة الكندية ومطالبتها السفير الكندي بمغادرة المملكة باعتباره شخصا غير مرغوب فيه، وهو تصرف سليم ومنطقي مارسته المملكة بعقلانية مطلقة وتصرف حكيم.
وبينت أن الحكومة الكندية إذا أرادت الاعتذار فيجب عليها الاعتراف بأخطائها وتصحيح أساليبها المجحفة مع المملكة بالتوقف تماما عن التدخل في شؤونها الداخلية أو التشكيك في إجراءاتها القضائية أو المساس بأساليبها الصائبة حيال التمسك بحقوق الإنسان والدفاع عنها داخل المملكة وخارجها ترجمة للمواثيق الدولية ذات الصلة وترجمة لكل الأعراف والقوانين الدولية الخاصة بتلك الحقوق أو غيرها، فقد عرف عن المملكة احترامها الكبير لتلك الحقوق ولكل المواثيق الدولية التي من شأنها تعميق العلاقات بين الدول ونشر وسائل التعاون فيما بينها في شتى المسارات لما فيه تحقيق أقصى درجات المشاركات التنموية والنهضوية الفاعلة.
وخلصت إلى القول يبدو للعيان أن ما حدث بين المملكة والحكومة الكندية يعطي دليلا قاطعا وواضحا لكل دول العالم على أن المملكة ترفض التدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة كانت وترفض الاملاءات الخارجية من أي دولة بحكم أن تلك التصرفات تعد تدخلا سافرا في الشأن الداخلي للمملكة وتدخلا في سياستها على أرضها ومع شعبها، وهو ما لا تجيزه المواثيق والأعراف التي تحكم علاقات الدول، وتؤدي إلى إنشاء صداقات بين كافة شعوب العالم لها أثرها البالغ في سريان السيادة والأمن والسلم والاستقرار على أراضي دول المعمورة دون استثناء.

 

  • وفي موضوع آخر، قالت صحيفة “عكاظ” في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (قطر..صوت الشذوذ والنشاز )

 

قطر.. هي دائماً هكذا، ويبدو أنها مصرة على أن تستمر صوتاً لـ«الشذوذ والنشاز»، إن اعتراض الدوحة على بيان مجلس التعاون الخليجى بشأن التجاوز الكندي في حق السعودية يؤكد أن هذه «الدويلة» ألقت بنفسها ليس خارج المنظومة الخليجية فحسب، بل وخارج المنظومة العربية والإسلامية التي عبرت بكل قوة عن تأييدها ودعمها للموقف السعودي ضد التطاول الكندي.
ورأت أن سياسة اللعب بالنار ستحرق أول ما تحرق «تنظيم الحمدين» الذي أضحي يعارض كل قرار سليم ومنطقي يصب في المصلحة الخليجية والعربية والإسلامية، ويأبى هذا التنظيم الموصوم بدعم وتمويل جماعات الإرهاب، إلا أن يغرد بكل «نشاز ونشوز» خارج السرب، ومن ثم فإنه حان وقت إدراجه في القائمة السوداء توطئة لمحاسبته وعقابه على جرائمه.
وأوضحت لقد اختار «تنظيم الحمدين» بمحض إرادته أن يزج بنفسه إلى المجهول، وأن يكرس عزلته ومقاطعته ليس فقط من جانب الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب، بل من كافة دول العالم الداعية إلى الحفاظ على السيادة والالتزام بالمواثيق الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير، مبينةً أنه إذا كان الأمر كذلك، فإن لحظة المواجهة الحاسمة لهكذا نظام قد دنت، وعليه أن يدرك جيداً أن أفعاله وإرهابه لن يستمرا طويلاً.. فقد دقت ساعة الحساب.

 

  • وفي موضوع مغاير، قالت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (العقيدة الخمينية)

 

لم يأتِ القائد في الحرس الثوري الإيراني الإرهابي ناصر شعباني بأي جديد باعترافه بصدور أوامر من طهران للعصابة الحوثية للاعتداء على ناقلتي نفط سعوديتين خلال مرورهما في المياه الدولية بالبحر الأحمر.
وبينت إن حديث أحد القادة المتنفذين في الحرس الثوري المرتبط مباشرة بالمرشد الأعلى للثورة الخمينية وبما حمله من غطرسة أكد الرغبة الإيرانية الجامحة في إراقة المزيد من الدماء وإشاعة الخوف والذعر في المنطقة.
وأضافت بلهجة فجة قال شعباني “قلنا للحوثيين أن يضربوا السفينتين السعوديتين وفعلوا ذلك” وهو ما يشير إلى حقيقتين أولاهما أن الجماعة الحوثية الانقلابية ليست جزءاً من أي مشروع وطني يمني بقدر ما هي منفذ مطيع لما يأمرها به المرشد الإيراني، وثانيهما أن طهران تسعى إلى إشعال المزيد من الحرائق في المنطقة تزامناً مع بدء سريان العقوبات الأميركية الجديدة عليها.
ورأت أن الشعب الإيراني الذي يهتف ليل نهار احتجاجاً على سياسة بلاده الخارجية وتردي الأوضاع الداخلية ليس بحاجة إلى حديث من يحكمونه بالحديد والنار عن عمق استراتيجي في جنوب لبنان أو جبال صعدة، أو إسلام الخميني -على حد وصف شعباني-، أو التبشير بحرب كونية يشكل الشرق الأوسط بؤرتها.
وأردفت أن استراتيجية إثارة الفزع من عدو خارجي لتشكيل جبهة داخلية موحدة التي أطلقها الخميني وسار عليها تلاميذه لم تعد تجدي نفعاً أمام مسيرات شباب طهران ومشهد وأصفهان وغيرها من المدن والمحافظات الإيرانية فلن تتمكن من معالجة انهيار سعر صرف الريال الإيراني أو حل الأزمات الطاحنة التي تعيشها البلاد والتي بلغت حد العجز عن توفير المياه الصالحة للشرب وخدمات الكهرباء لمواطنيها.
واختتمت بالقول إن انتفاضة الشعب التي هزت أركان النظام الإيراني أعلنت أنها لن تتوقف حتى الإطاحة بواحد من أسوأ أنظمة الحكم في التاريخ الحديث، وأمام حملات القمع اليومية إلا أن الإيرانيين بدوا أكثر إصراراً على مواصلة كفاحهم لاستعادة بلادهم وإعادتها إلى المجتمع الدولي بعد أن أهدر الخميني من عمرها أربعة عقود وهي تهرول في تيه الحروب والأزمات.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

تونس – واس
أبرزت الصحف التونسية الصادرة اليوم، قصف الجيش الإسرائيلي لنحو 150 هدفًا في قطاع غزة في وقت تحاول فيه الأمم المتحدة ومصر التوسط في هدنة طويلة الأمد في المنطقة, ومطالبة
الحكومة الفلسطينية، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع.
وفي الملف الليبي تحدثت صحف الجمعة عن فرضية تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر عقدها نهاية العام الحالي في البلاد تنفيذًا لخارطة الطريق الأممية.
وكتبت عن كشف أجهزة الاستخبارات الأوروبية أن تنظيم داعش الإرهابي خطط لتنفيذ هجمات إرهابية مماثلة لهجمات باريس وبروكسيل في 2015 في دول أوروبية أخرى, وإشارتها إلى أن التحقيقات كشفت عن ثلاثة مواطنين بلجيكيين يشتبه في مشاركتهم بتلك الهجمات.
وضمن تقارير دولية متفرقة ركزت صحف تونس على وصف الكريملن، العقوبات الأمريكية الجديدة التي أعلنتها على موسكو بغير المشروعة بموجب القانون الدولي, وضرب زلزال ثان قوته 2ر6 درجة أمس، جزيرة لومبوك الإندونيسية وذلك عقب مقتل أكثر من 300 شخصًا في زلزال أول كانت قد شهدته المدينة الأحد الماضي.

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

الرباط – واس
اهتمت الصحف المغربية الصادرة اليوم، بالاجتماع الذي عقده أعضاء مجلس الأمن الدولي بنيويورك، للاطلاع على نتائج جولة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء هورست كوهلر، للمنطقة، مبرزة أن أعضاء المجلس جددوا بالإجماع دعمهم للحل السياسي لهذا النزاع الاقليمي.
وتناولت صحف الجمعة التطورات الميدانية في سوريا، حيث قصفت قوات النظام عدة مناطق في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.
وتابعت تفاعلات العقوبات الأمريكية الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة ضد إيران.
وتناقلت الصحف قرار رئيس جنوب السودان، إصدار عفو على جميع المتورطين في الحرب الأهلية، وذلك بعد أيام على توقيع اتفاق سلام في الجنوب
وواصلت صحف المغرب تناولها لمخلفات الزلزال الأخير الذي ضرب إندونيسيا مخلفًا نحو 319 قتيلاً.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس
أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم، تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وإجراء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتصالات دولية مكثفة على كافة المستويات لوقف التصعيد الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وسلطت صحف الجمعة الضوء على دعوة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، دول العالم إلى مراجعة علاقاتها الثنائية مع إسرائيل، وعدم اعتبار إسرائيل شريكاً لأي دولة تدّعي احترم القانون الدولي وحقوق الإنسان.
وتحدثت عن إصابة ثمانية عشر مواطنين فلسطينيين جراء استهدف الطائرات الحربية الإسرائيلية، مؤسسة سعيد المسحال الثقافية، غرب مدينة غزة بعدة صواريخ.
وأوردت الصحف خبر استشهاد ثلاثة مواطنين فلسطينيين بينهم سيدة وابنتها، في قصف إسرائيلي استهدف وسط قطاع غزة.
ونشرت تأكيدات وزير الإعلام اللبناني ملحم رياشي، أن القضية الفلسطينية تشكل موضع تلاق عربي ودولي ونقطة الارتكاز في الاهتمام العالمي.
وتطرقت صحف فلسطين إلى مطالبة المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، المجتمع الدولي، بالتدخل العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس
واكبت الصحف المصرية الصادرة اليوم تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطيني، مشيرة إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة 35 آخرين جراء الغارات الجوية التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.
وقالت إن الجيش السوري قصف عدة مناطق بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد، بالتزامن مع وصول تعزيزات تمهيدًا لهجومها المتوقع على المحافظة.
ولفتت الانتباه إلى تصدر قائمة مقتدى الصدر نتائج الانتخابات التشريعية في العراق بحصوله على 54 مقعدًا، بعد إعادة الفرز اليدوي التي قررتها المحكمة العليا في يونيو الماضي.
وتحدثت عن العفو العام بشأن جميع المتورطين في الحرب الأهلية الذي أصدره رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، من بينهم زعيم المتمردين ريك مشار.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

إسلام آباد – واس
أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم تأكيد باكستان دعمها للمملكة العربية السعودية في الدفاع عن سيادتها، والوقوف معها حيال حماية سيادتها بناء على العلاقات التاريخية الأخوية القائمة بين البلدين، ورفضها للتدخل الكندي في شئون المملكة باعتباره تدخلاً منافياً لقانون السيادة الدولية المعتمد دولياً من قبل الأمم المتحدة، ومنافياً لمبادئ العلاقات السلمية والصداقة بين الدول.
واهتمت بتأييد باكستان لتصريح الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي بأن المملكة العربية السعودية تحظى باحترام كبير على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتأكيد الحكومة الباكستانية بأن المملكة تحظى بهذا الاحترام والتقدير لدى الشعب الباكستاني كذلك.
وسلطت الضوء على تكثيف حزب “حركة الإنصاف” برئاسة “عمران خان” جهوده للاستعجال في تشكيل الحكومة الجديدة.
وأشارت إلى عزم باكستان على تنفيذ مشروع الممر الاقتصادي المشترك مع الصين، والاستمرار في تحسين العلاقات مع روسيا، والاحتفاظ بعلاقات متوازنة مع الولايات المتحدة الأمريكية.
وعرجت إلى رغبة باكستان في تحسين العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي والتجاري مع جمهورية مصر العربية.
أفغانياً تابعت صحف باكستان تطورات الوضع الأمني حيث قتل ما لا يقل عن 30 شخصاً خلال الاشتباكات بين قوات الأمن الحكومية وعناصر حركة طالبان.
وأخبرت عن مقتل نحو 20 شخصاً بانهيارات أرضية في الهند، والمظاهرات التي تشهدها عدد من المدن الهندية للمطالبة بزيارة المرتبات الشهرية.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

الخرطوم – واس
ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم على إقرار مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان في دورة انعقاده السادسة، أمس بالإجماع مقترح تعديل النظام الأساسي وترشيح الرئيس السوداني عمر البشير للانتخابات المقبلة.
ونشرت إعلان الرئيس السوداني عمر البشير، عن ترتيبات وإجراءات فيها الحل الناجع والسريع للأوضاع الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.
وعرجت على مطالبة الحكومة السودانية بتفعيل مركز العمليات المشتركة في تبادل المعلومات بين السودان وليبيا والنيجر وتشاد.
وتحدثت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين بينهم إمرأة وإصابة آخرون بجروح متفاوتة، في سلسلة غارات جوية – إسرائيلية- مكثفة على قطاع غزة.
ونقلت عن مصدر في الجيش الوطني اليمني إن عدداً من عناصر مليشيات الحوثي الانقلابية سقطوا بين قتيل وجريح أمس ، في مواجهات وقصف مدفعي لقوات الجيش الوطني، وبغارات لطيران التحالف العربي في جبهة صرواح، غربي محافظة مأرب.
وأبرزت تأكيد مصادر برلمانية أردنية أمس طرح تغيير قانون الانتخاب الحالي خلال دورة تشريعية مقبلة، ورفع مطالبة عشرات النوّاب بذلك إلى الحكومة.
وأخبرت عن تلقى اليونان 15 مليار يورو تشكل الدفعة الأخيرة من مساعدة الجهات الدائنة في منطقة اليورو لتلبية حاجاتها على صعيد التمويل.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس
أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم، الحركة التشاوريّة التي جددها الرئيس المكلّف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري أمس، وحملت معها بوادر أمل بإمكانية فتح كوَّة في جدار الانسداد الذي يعترض الإعلان عن التشكيلة الحكومية المنتظرة.
وواكبت صحف الجمعة التطورات الأمنية والسياسية في سوريا، مشيرة ً إلى دعوة الأمم المتحدة أمس، إلى إجراء مفاوضات عاجلة لتجنّب حمام دمّ في صفوف المدنيين بمحافظة إدلب، التي تتعرض لقصف عنيف من قبل قوات نظام الأسد، تمهيدًا لهجوم مرتقب على المنطقة.
ورصدت سلسلة الغارات التي شنّها الجيش الليبي أمس، على مواقع المجموعات المسلحة في مدينة درنة شرق ليبيا.
ولفتت الصحف الانتباه، إلى إصابة 20 فلسطينيًا جراء استهداف طيران الاحتلال الإسرائيلي قطاع غزة المحاصر أمس، بعدة صواريخ.
كما تابعت التظاهرات الشعبية التي تصاعدت وتيرتها في مدينة البصرة بجنوب العراق أمس، للمطالبة بتحسين المستوى المعيشي في البلاد، وذلك بعد أيام من سقوط قتيل وجرحى في تظاهرات مماثلة.
وأوردت نبأ مقتل 17 جنديا نيجيريًا في هجوم إرهابي على قاعدة عسكرية شمال شرق البلاد.
وأخبرت صحف لبنان عن ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية بقوة ٦.٩ درجات، الأحد الماضي، إلى نحو 320 قتيلاً وفق ما أكّد وزير الداخليّة الإندونيسي ويرانتو،

 

  • اهتمامات الصحف الأردنية

 

عمّان – واس
أبرزت الصحف الأردنية الصادرة اليوم، تأكيد رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز بأن الحكومة تعكف على بلورة برنامج عمل لرفع سوية القطاع الصحي ضمن رؤية شاملة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن.
واهتمت صحف الجمعة بتوقيع الأردن ومصر تعديلات اتفاقيات بيع وشراء الغاز الطبيعي بين البلدين تسمح للأردن باستيراد 10 % من احتياجات توليد الكهرباء من الغاز الطبيعي من مصر مطلع 2019.
وسلطت الضوء على الغارات التي شنها سلاح الجو الإ سرائيلي على قطاع غزة ، التي أدت إلى إصابه نحو 20 فلسطينيًا.
ونشرت ترحيب جامعة الدول العربية بقرار جمهورية كولومبيا الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وتابعت صحف الأردن دعوة الأمم المتحدة إلى إجراء مفاوضات عاجلة لتجنّب حمام دمّ في صفوف المدنيين في محافظة إدلب آخر معقل للمعارضة في سوريا، في تحذير يأتي عقب قصف شنّته قوات النظام على المنطقة تمهيدا لهجوم مرتقب.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس
اهتمت الصحف الليبية الصادرة اليوم، بتأكيد رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية، مشيرًا إلى أن الجيش الواحد هو أساس الوطن الموحد وهو المعبّر عن الوحدة الوطنية للشعب، وذلك بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش.
ونقلت تأكيد وزير الخارجية الليبي محمد سيالة، بأن حكومته حريصة على المحافظة على الدستور في البلاد، إلى حين قيام انتخابات نزيهة وشفافة، مشيراً إلى التطورات السياسية والأمنية في ليبيا والمساعي التي تقوم بها حكومة الوفاق الوطني في إحلال الأمن والاستقرار وذلك خلال اجتماع أمني لدول الجوار بالخرطوم.
وتطرقت صحف ليبيا إلى اجتماع حزبي التكتل المدني الديمقراطي والتكتل الاتحادي الوطني “الفيدرالي”، واتفاقهما على الارتكاز على الثوابت الوطنية والقواسم المشتركة، في اتخاذ المواقف السياسية من تداعيات الوضع الراهن.

  • الخليج: ثلاثة شهداء بينهم امرأة وطفلتها الرضيعة… غزة في خطر.. و«إسرائيل» تصر على حرب جديدة

كتبت الخليج: استشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم امرأة حامل وطفلتها الرضيعة (18 شهراً)، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، ليل الأربعاء/الخميس، في سلسلة غارات جوية «إسرائيلية» مكثفة على قطاع غزة، هي الأعنف منذ انتهاء الحرب الأخيرة على القطاع صيف العام 2014.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، استشهاد الفلسطيني علي الغندور (30 عاماً)، جراء الغارات الجوية «الإسرائيلية» على شمالي القطاع.

كما أعلن عن استشهاد إيناس محمد خماش (23 عاماً)، وهي حامل، وطفلتها بيان خماش (18 شهراً)، وإصابة زوجها محمد خماش بجروح متوسطة، جراء غارة جوية شنتها طائرة حربية «إسرائيلية» على منطقة الجعفراوي في مدينة دير البلح وسط القطاع.

وقال القدرة إن أكثر من 12 فلسطينياً أصيبوا بجروح متفاوتة، جراء الغارات «الإسرائيلية» التي استمرت طوال ساعات ليل الأربعاء/الخميس، وحتى ساعات الصباح من يوم أمس.

وقالت مصادر إعلامية «إسرائيلية»، إن الطائرات الحربية هاجمت، ليل الأربعاء/الخميس، أكثر من 140 هدفاً عسكرياً لحركة «حماس» في قطاع غزة، رداً على إطلاق صواريخ من القطاع على تجمعات استيطانية في «غلاف غزة».

وشنت طائرات حربية «إسرائيلية»، صباح الخميس، غارات على سلسلة أهداف في أنحاء متفرقة من القطاع، وذلك بعد ليلة لم يذق فيها الفلسطينيون بالقطاع النوم، بفعل قوة الانفجارات الناجمة عن الغارات الجوية.

وقالت مصادر أمنية ومحلية فلسطينية، إن الغارات «الإسرائيلية» استهدفت مواقع تدريب لكتائب عز الدين القسام؛ الذراع العسكرية لحركة «حماس»، وأراضي زراعية وآبار مياه.

وذكر جيش الاحتلال «الإسرائيلي» في بيان، أنه أغار على أكثر من 20 هدفاً عسكرياً في مجمعات عسكرية وفي معسكرات تدريب تابعة ل«حماس»، بينها مستودع لتخزين وسائل قتالية.

وحسب جيش الاحتلال، فإنه تم استهداف أكثر من 140 هدفاً في «التشكيلات الاستراتيجية» ل«حماس»، منذ ما بعد عصر الأربعاء، محملاً «حماس» المسؤولية عن التصعيد.

في المقابل، أعلنت كتائب القسام في بيان، عن إطلاق رشقات صاروخية على بلدات ومستوطنات جنوبي فلسطين المحتلة، بينها مستوطنتا (نتيفوت) و(مفتاحيم) وثلاثة مواقع عسكرية للجيش «الإسرائيلي» قرب حدود قطاع غزة.

وذكرت مصادر «إسرائيلية» أن 16 «إسرائيلياً» أصيبوا بجروح متوسطة وطفيفة، وتضررت واجهات عدة منازل بفعل إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة.

ويأتي التوتر بعد استشهاد ناشطين من كتائب القسام وإصابة آخرين، قبل يومين، في قصف مدفعي استهدف موقعهم شمالي قطاع غزة.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية أمس الخميس، أنها قررت وقف إطلاق الصواريخ باتجاه «إسرائيل»، وذلك بعد جولة التصعيد الأخيرة على حدود قطاع غزة. وقال مسؤول فلسطيني كبير في غزة لوكالة فرانس برس، طالباً عدم نشر اسمه، إن «الغرفة المشتركة للفصائل، تعلن عن توقف كافة عمليات الردّ سواء إطلاق النار أو القصف بالصواريخ، حيث تعتبر الفصائل أن جولة التصعيد انتهت رداً على العدوان الإسرائيلي».

واستدرك قائلا: «لكن الأمر مرتبط بسلوك الاحتلال. في حال ارتكب أياً من جرائمه، ستدافع المقاومة عن شعبها، ولن تقف مكتوفة الأيدي».

وقال مسؤول آخر في الغرفة المشتركة لفرانس برس: «نحن أوقفنا تماماً عمليات التصعيد في تمام الساعة 12 ظهر الخميس، وقد أبلغنا الوسطاء، الإخوة في مصر ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف، بقرار الفصائل، وبدورهم قاموا بإبلاغ الاحتلال «الإسرائيلي»، وأبلغنا الوسطاء أن سلطات الاحتلال ملتزمة بالتهدئة طالما كان هدوء في غزة».

من جهته دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس «المجتمع الدولي، إلى التدخّل الفوري والعاجل لوقف التصعيد، وعدم جرّ المنطقة إلى مزيد من الدمار وعدم الاستقرار»، كما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها «تدين» إطلاق الصواريخ، وحضّت كل الأطراف على ضبط النفس.

وقال مصدر مصري لفرانس برس إنّ «مصر والأمم المتحدة تجريان اتصالات مع كافة الأطراف المعنية، وتبذلان جهوداً مكثفة لاحتواء التصعيد وإعادة الهدوء».

وقال يوفال شتاينتز، عضو المجلس الوزاري المصغر، لراديو «إسرائيل»، إن «إسرائيل» «لا تتطلع للحرب»؛ لكنها لن تقدم أي تنازلات ل«حماس».

  • البيان: أهالي القطاع يشيعون 3 شهداء.. وصاروخ المقاومة يصل إلى بئر السبع

الهدنة في غزة تحت قصف الاحتلال

كتبت البيان: صعَّد جيش الاحتلال من هجومه على قطاع غزة، وسط الجهود المكثفة لتثبيت الهدنة بين حماس والجانب الإسرائيلي، ما أسفر عن استشهاد 3، بينهم سيدة حامل وطفلتها وإصابة نحو 20 مدنياً، فيما أكدت حماس أن المقاومة جاهزة دائماً وقادرة على امتلاك حق الرد.

واصلت طائرات الاحتلال، أمس، غاراتها على قطاع غزة لليوم الثاني، وذلك بعد استشهاد 3 فلسطينيين. وذكرت مصادر فلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مواقع تدريب تابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» وأراضي زراعية في مناطق متفرقة من قطاع غزة، من دون وقوع إصابات.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان أنه أغار على أكثر من 20 هدفاً عسكرياً في معسكرات تدريب تابعة لحماس، بالإضافة إلى أكثر من 140 هدفاً لحماس منذ بدء الغارات.

في الأثناء، قال مسؤول فلسطيني كبير في غزة إن «الغرفة المشتركة للفصائل تعلن توقف كافة عمليات الردّ سواء إطلاق النار أو القصف بالصواريخ، حيث تعتبر الفصائل أن جولة التصعيد انتهت ردّاً على العدوان الإسرائيلي».

واستدرك قائلاً: «لكن الأمر مرتبط بسلوك الاحتلال. في حال ارتكب أياً من جرائمه ستدافع المقاومة عن شعبها ولن تقف مكتوفة الأيدي».

وقال مسؤول آخر في الغرفة: «نحن أوقفنا تماماً عمليات التصعيد في تمام الساعة 12 ظهراً (9:00 ت غ) وقد أبلغنا الوسطاء، الأخوة في مصر و(مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي) ملادينوف وقطر، بقرار الفصائل وبدورهم قاموا بإبلاغ الاحتلال الإسرائيلي، وأبلغنا الوسطاء بأن سلطات الاحتلال ملتزمة بالتهدئة طالما كان هدوء في غزة».

وساد الهدوء بعد قرار الفصائل رغم سقوط صاروخ قرب بئر السبع جنوبي إسرائيل، دون وقوع إصابات، وقال راديو إسرائيل، إن دويّ انفجارات سمع في ضواحي المدينة التي يقطنها 200 ألف شخص.

وتعد هذه أول مرة تنطلق فيها صفارات الإنذار بالمدينة للتحذير من هجوم صاروخي محتمل من القطاع، منذ الحرب الإسرائيلية على غزة 2014.

وقال الناطق باسم حماس، فوزي برهوم، إن الاحتلال أوصل الأوضاع في قطاع غزة إلى هذا الحد عند إقدامه على استهداف مقاومين في مواقعهم في الوقت الذي كان وفد حركة حماس يُسلِّم رد الحركة وتصورها في موضوع التهدئة.

وأضاف أن المقاومة جاهزة دائماً وقادرة على امتلاك حق الرد، مضيفاً أن هذا واجبها الوطني والأخلاقي والقانوني تجاه الشعب.

وأكد أنه في حال استمرار العدوان والقصف والقتل بحق الشعب الفلسطيني في غزة والمقاومة لن يكون دور المقاومة الصمت إنما واجبها الرد وكسر معادلة الاحتلال.

وأشار برهوم إلى أن المزاج العام الفلسطيني اليوم مع رد المقاومة المدروس والحكيم. ونوّه في ختام حديثه إلى أنه «في حال استمر الاحتلال في عدوانه فإن المقاومة لن تُسلِّم بهذه المعادلة، ولن تسمح بفرض قواعد اشتباك جديدة عليها دون أن تكسر معادلات الاحتلال أو تدافع عن الشعب الفلسطيني».

وقد شيَّع أهالي القطاع شهداءه الثلاثة الذين ارتقوا بصواريخ الاحتلال في دير البلح وجباليا، وحمل المواطنون جثمان الشهيدة الحامل في الشهر التاسع إيناس أبوخماس مع جثمان ابنتها بيان (عام ونصف) في تابوت واحد حمل علم فلسطين وصورة للشهيدة الرضيعة.

وانطلق موكب التشييع من مشفى شهداء الأقصى إلى مخيم دير البلح وسط شعارات منددة بالجريمة، قبل أن يتم نقل التابوت إلى مسجد الفرقان للصلاة عليهما.

وقال جد الطفلة: «ما جرى جريمة حرب منظمة عملية تستهدف منزلاً آمناً يوجد به أطفال ونساء، كيف تتم عملية استهدافهم بصاروخ ثقيل الوزن بهذا الشكل».

قال مصدر مصري مسؤول إن مصر تبذل جهوداً كبيرة وحثيثة لوقف التصعيد الميداني والهجمات الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وأضاف المصدر أن مصر أجرت اتصالات متواصلة مع عدة جهات من أجل إعادة تثبيت وقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع على الأرض، ومنع تفاقمها أو توسيع دائرة التصعيد.

وأوضح المصدر أن مصر تعمل بكل قوة من أجل الحفاظ على حياة الشعب الفلسطيني وحفظ كرامته.

وأشار إلى أن مصر تسعى لجسر الهوة بين الطرفين، ومنع أي أحداث أو خطوات أو تطورات قد تؤجج الصراع في المنطقة بما لا تحمد عقباه.

رحبت جامعة الدول العربية بقرار جمهورية كولومبيا الاعتراف بدولة فلسطين على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتنضم بذلك إلى جيرانها من دول أميركا الجنوبية التي اتخذت هذه الخطوة المهمة والضرورية. وقال السفير الدكتور سعيد أبو علي الأمين المساعد للجامعة رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، إن هذه الخطوة تعكس حرص كولومبيا على دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة والمشروعة في أرضه ووطنه، وبما ينسجم مع مواقف كولومبيا التاريخية الداعمة لحق الشعوب في تقرير المصير والمُتطلعة للحرية والاستقلال ومنها الشعب الفلسطيني اتّساقاً مع مبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. القاهرة- وكالات

كشف وزير الأشغال العامة والإسكان في السلطة الفلسطينية، مفيد الحساينة، عن منحة ألمانية لمشاريع إعادة إعمار في قطاع غزة بقيمة 13 مليون دولار.

وقال الحساينة إنه تم الشروع بالتجهيز للمنحة الألمانية من خلال مكتب الأمم المتحدة لإعمار غزة، مشيراً إلى التزام الحكومة الفلسطينية بإعادة إعمار كافة المنازل التي تعرضت للهدم الكلي خلال الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع صيف عام 2014.

وحسب البيان، فإن الحساينة بحث مع إدارة مكتب الأمم المتحدة لإعمار غزة «تطورات العمل في مشاريع الإعمار، وآليات التنسيق لإدخال المواد إلى القطاع من الجانب الإسرائيلي».

  • الحياة: الصدر يحدد مهلة لتنفيذ شروطه ويهدد بتشكيل «كتلة إنقاذ الوطن»

كتبت الحياة: هدّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (54 مقعداً)، بالانتقال الى المعارضة «الشعبية» وتشكيل «كتلة إنقاذ الوطن» في حال عدم تحقيق شروطه الأربعين التي أعلنها نهاية تموز (يوليو) الماضي. ومنح القوى السياسية العراقية فترة 15 يوماً لتشكيل الحكومة الجديدة. بموازاة ذلك، أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس عدداً من المسؤولين البارزين في وزارة الكهرباء على خلفية أزمة نقص الكهرباء في البلاد، فيما أعلنت هيئة النزاهة صدور أكثر من ألف مذكّرة توقيف في حق مسؤولين، بينهم تسعة بدرجة وزير.

وقال الصدر في بيان أمس: «نحاول جاهدين دفع الدسائس والمؤامرات التي تحاك ضدكم بكل ما أوتينا من قوة ومن شجاعة القواعد الشعبية المتمثلة بكم… ومن خلال الشروط الأربعين». وأضاف: «من هنا أُعلن، إن لم تتحقق تلك الشروط، فإنني… لن أدخل بمحاصصتهم وتقسيماتهم المغانم مرة أخرى، وسأتخذ مسار (المعارضة السياسية والشعبية البناءة) برغم صعوبتها ووعورة دربها»، داعياً الى «وقفتكم الشعبية آنذاك لنكون يداً واحدة من أجل إنقاذ العراق». وطالب «بقية الكتل التي لا زالت تحب الوطن، بالالتحاق بكتلة المعارضة هذه تحت مسمى: كتلة إنقاذ الوطن لإنقاذه من فكاك المخاطر وأنياب الظلم والفساد المستشري في كل مناحي الحياة في داخل الأروقة الحكومية والأمنية، بل حتى القضائية في بعض الموارد وخارجها».

وبهذا الإعلان، وجّه الصدر مسار التفاوض على تشكيل الكتلة الأكبر أو الحكومة الجديدة، الى الكتل الأخرى: «تحالف الفتح» (49 مقعداً) بقيادة هادي العامري، و «تحالف النصر» بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي (47 مقعداً).

وأكد الصدر: «إنني لأستوحي من الشعب والمرجعية قراراتي، فمطالب الشعب واضحة، وكلام المرجعية أوضح وأجلى من أن لا يطبق». وأضاف: «أرى أن هناك خطوات خجولة لتحقيق مطالب المتظاهرين بما لا ينفع كثيراً، وما هو إلا النزر القليل، مضافاً إلى محاولات لتسييس المطالب وتحقيقها، وذلك لتجذير الدولة العميقة».

ولم يستبعد «هيمنة القوى الفاسدة مجدداً على مجريات الحكم في العراق، ليعود الفساد بثوبه الجديد من جهة، ولتعود المحاصصات الطائفية بأعلى درجاتها من جهة أخرى… وبالتالي ستضرب كل أماني الشعب ومتطلباته، بل وأوامر المرجعية وقراراتها عرض الجدار، لا سمح الله، ونعود مرة أخرى إلى الوجوه والأسلوب في الحكم والقرارات ذاتها، ليرزح الشعب تحت وطأة الذل والفقر، وليبقى السياسي منعماً بطرق غير شرعية بخيرات المواطن».

ويرى مراقبون أن «هذا الإعلان يشير إلى أن الصدر وصل إلى طريق مسدود في مفاوضاته مع الكتل الأخرى لتشكيل الحكومة المقبلة، لكن وجوده في المعارضة وتلميحاته (المعارضة الشعبية) باستخدام سلاح التظاهر، قد تحد من حرية بقية القوى السياسية في تقاسم السلطة، كما درجت عليه الحال في المرات السابقة».

وانتقد الصدر «تقلُّب بعض السياسيين وخديعتهم لإبقاء المحاصصة الطائفية والعرقية والحزبية من اجل تقاسم ما تبقى من ثروات وطننا الحبيب، لكي يكون العراق عما قريب غير قابل للسكن والعيش، فهو من دون ماء ولا كهرباء ولا أموال ولا حدود، تعصف فيه رياح سوداء». وأعلن: «سأعطي سقفاً زمنياً محدداً لتحقيق الأربعين شرطاً، وإلا فالمعارضة قرارنا». وتابع: «ليكن السقف الزمني هو: المصادقة على النتائج النهائية للعد والفرز، إن وجد، وإلا فخمسة عشر يوماً هو الوقت الذي بيني وبينهم، وخلالها لن أسمح بالتعدي على المتظاهرين او التغاضي عن مطالبهم الحقة».

إلى ذلك (أ ف ب)، أفاد مكتب رئيس الوزراء في بيان: «استناداً إلى توجيهات العبادي بإجراء الإصلاحات بما يخدم مصلحة البلاد وأبناء شعبنا وتوفير الكهرباء للمواطنين، صدرت مجموعة من الأوامر التي تقضي بإعفاء عدد من المديرين العامين في مجموعة من دوائر الاستثمارات والعقود وتوزيع كهرباء بغداد والدائرة الإدارية».

وقرر العبادي أيضاً، وفقاً للبيان، «تغييرات في الدوائر القانونية وإدارات التشغيل والتحكّم ودوائر أخرى». ويأتي الإجراء الجديد بعد نحو عشرة أيام من إقالة العبادي وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، عقب ثلاثة أسابيع من موجة احتجاجات اندلعت في جنوب العراق ونددت خصوصاً بنقص الكهرباء المزمن في البلاد.

على صعيد آخر، أعلنت هيئة النزاهة في تقريرها النصفي أمس، أن «التحقيقات التي أجرتها، قادت إلى إصدار السلطات القضائيَّة 1071 أمرَ قبضٍ، نُفِّذ منها 476 أمراً خلال النصف الأول من العام الحالي». وأشار التقرير إلى أن «عدد الوزراء ومن هم بدرجتهم ممَّن صدر بحقِّهم أمرُ قبضٍ، بلغ تسعة». كما لفتت إلى «صدور 107 أوامر قبض أخرى بحق 59 من ذوي الدرجات الخاصة والمديرين العامّين».

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

نشرت صحيفة التايمز تحليل لكاثرين فيليب بعنوان “يدا ترامب مغلولتان بفعل القانون”. وتقول فيليب إنه عندما التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الشهر الماضي، أعرب ترامب عن أسفه لسوء العلاقات بين واشنطن وموسكو، ثم أعلن انتهاء التوتر بين البلدين وبداية عهد جديد من التعاون بين البلدين.

جاء ذلك بعد إعلان ترامب تشككه في تدخل روسيا في نتيجة الانتخابات الأمريكية، و”اختياره” أن يصدق نفي بوتين بدلا من تصديق وكالات الاستخبارات في بلاده، التي أكدت التدخل الروسي في الانتخابات.

وإثر ذلك عاد ترامب إلى بلاده ليواجه تساؤلات جديدة بشأن ما وصفته فيليب بأنه “تملق” نظيره الروسي.

وتقول فيليب إن ترامب لم يكن موجودا الأسبوع الماضي عندما اجتمع رؤساء أربعة أجهزة استخبارات أمريكية لتأكيد تهديد تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وقال دان كوتس، مدير الاستخبارات الوطنية “التهديد حقيقي”. كما حذر كرستينان نيلسون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، من أن الأنشطة الروسية “عرضت الديمقراطية الأمريكية للخطر”.

وقالت فيليب إنه يبدو أن ترامب يبدو عازفا عن توجيه أي انتقاد للكرملين، لكن كبار مستشاريه للأمن القومي يدعون لمواصلة الضغوط على موسكو، على الرغم من مطالبة رئيسهم بالعكس. وتضيف أنه يبدو أن الولايات المتحدة تنتهج سياستين إزاء روسيا، أحدهما تمثل موقف الإدارة الأمريكية والأخرى تمثل موقف الرئيس.

وترى فيليب أن العقوبات المطبقة على روسيا بشأن تسيميم العميل الروسي السابق سيرغي سكربيل أظهرت عاملا جديدا في التعامل بين روسيا والولايات المتحدة، وهو دور القانون ونفوذ المؤسسات الأمريكية في تقييد يد الرئيس.

وتقول إن تطبيق العقوبات على موسكو لم يكن خيار ترامب، ويأتي من قرار للكونغرس صدر عام 1991 بفرض عقوبات على أي بلد يثبت استخدامه للسلاح الكيمياوي أو البيولوجي. وتختتم بقولها إن ترامب يتعلم الدرس الذي يجب أن يعيه، وهو أن القانون يمكنه أن يغل يدا الرئيس ذاته.

وعلى الصفحة الأولى من الفايننشال تايمز نطالع مقالا بعنوان “خلاف دبلوماسي مع واشنطن يزيد من هبوط الليرة التركية”. وتقول الصحيفة إن الليرة التركية انخفضت مجددا أمام الدولار أمس، وانخفضت 4 في المئة على الرغم من تعهدات الحكومة بالتوصل لخطة جديدة، ويأتي ذلك وسط مع تزايد الضغوط على أنقرة لتطمين المستثمرين وتسوية خلاف مضر بالاقتصاد مع الولايات المتحدة.

وتقول الصحيفة إنه بعد إخفاق الوفد التركي إلى واشنطن في التوصل إلى أي تقدم بشأن رفع العقوبات الأمريكية، انخفضت الليرة إلى أقل مستوياتها على الإطلاق أمام الدولار، حيث بلغت 5.4941 ليرة مقابل الدولار. وفقدت الليرة 31 في المئة من قيمتها منذ بداية العام، بما في ذلك انخفاض بقنسبة 7.6 في المئة في الأيام الستة الأخيرة من التعامل.

وقالت أنقرة إن وزير المالية التركي سيعلن عن “نموذج اقتصادي جديد” اليوم، وأشارت إلى أن السياسات الجديدة ستدعو لتهدئة مخاوف المستثمرين بشأن عدم انتظام نمو الاقتصاد والاعتماد على القروض قصيرة الأجل من الخارج.

وتقول الصحيفة إن الكثير من الحكومات تشعر بالقلق إزاء ما ترى أنه تزايد السياسات الاستبدادية للرئيس التركي رجب طيب إردوغان. الذي أعيد انتخابه في يونيو/حزيران الماضي بصلاحيات رئاسية موسعة.

الصحف الاميركية

قالت الصحف الاميركية الصادرة اليوم إن زيارة الرئيس الصيني مؤخراً، لدولة الإمارات تعكس إدراكاً صينياً للدور الرئيسي الذي تلعبه الدولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكذلك أهميتها لإنجاح مبادرة الحزام والطريق الصينية في ظل تبادل تجاري بقيمة 53 مليار دولار بين الجانبين .

وأضافت الصحيفة أن دبي تستضيف مقار إقليمية لنحو 230 شركة صينية تعمل في مختلف أنحاء المنطقة، في حين أن هناك أكثر من 4 آلاف شركة صينية تنشط في الدولة، بفضل البنية التحتية المتطورة التي توفرها.

من ناحية اخرى أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة ستنشئ “قوة فضائية” لضمان الهيمنة الأميركية في هذا المجال مع تزايد تهديد الصين وروسيا، حسب قوله.

وقال بنس أمام عسكريين في البنتاغون إنه “حان الوقت لكتابة فصل جديد في تاريخ قواتنا المسلحة والاستعداد لساحة المعركة المقبلة حيث سيدعى الأميركيون، وهم الأفضل والأكثر شجاعة، إلى تجنب موجة جديدة من التهديدات لشعبنا وأمتنا والتغلب عليها”.

وأضاف أنه حان الوقت لإنشاء قوة الولايات المتحدة للفضاء، مؤكدا دعوة الرئيس دونالد ترامب للكونغرس إلى استثمار ثمانية مليارات دولار إضافية في أنظمة الفضاء الأمنية الأميركية خلال السنوات الخمس المقبلة، وتمثل تصريحات بنس الخطوة الأولى لإنشاء فرع سادس للجيش الأميركي بحلول عام 2020، وكان الرئيس ترامب قد أبدى رغبته في إنشائها، بحيث تؤكد واشنطن عبر هذه الخطوة أنها “تسيطر على الفضاء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>