أخبار الصحافة 12/6/2018

أخبار الصحافة 12/6/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثُّلاَثَاء ٢٧رَمَضَان ١٤٣٩هـ |١٢ يونيو / حَزِيرانُ ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • الملك وولي العهد يهنئان رئيسي روسيا والفلبين ورئيس الوزراء الإيطالي.

  • رؤية ولي العهد المستقبلية تجذب وسائل الإعلام العالمية.

  • هدايا عينية ومبلغ 50 ألف ريال لأسر الشهداء.

  • خادم الحرمين يقود الأردن إلى بر الأمان.

  • وزير الداخلية: جهود ولي العهد نقلت المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة.

  • خالد بن سلمان: «قمة مكة» تؤكد سياسة المملكة في مساندة الأشقاء.

  • رئيس وزراء الأردن يشكر المملكة والكويت والإمارات على المساعدات.

  • التحالف: قوات الشرعية تستعد لقطع طريق إمداد الحوثيين نحو صعدة.

  • المملكة تؤكد أهمية إيجاد آليات لتشديد الرقابة والتفتيش على المواقع النووية الإيرانية.

  • قلق أممي من تصاعد الأعمال القتالية في إدلب.

  • بالصور.. معتمرو قطر يتوافدون على مطار جدة.

  • فريق «الملك سلمان للإغاثة» يسلم مساعدات إلى السودان.

  • الاتحاد الدولي للصحفيين يدين وحشية الحوثيين عقب مقتل الصحفي الركن.

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وجاءت افتتاحية صحيفة “عكاظ” تحت عنوان ( روح التضامن والصداقة الحقيقية) إذ قالت

 

قابل الشعب الأردني بالبشر والرجاء مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لإنقاذ الأردن من الأزمة الاقتصادية التي تهدد أمنه وسلمه الاجتماعي وهي من خصائص القيادة الحكيمة للملك سلمان الذي يرأس القمة الرباعية.
وأضافت: نجحت القمة التي تزعمها ليل الأحد بجوار بيت الله الحرام، بمشاركة أمير الكويت، ونائب رئيس الإمارات، والعاهل الأردني، في إطفاء الحريق الأردني الذي نجمت عنه اضطرابات مثيرة للقلق، أسقطت حكومة هاني الملقي، وجاءت بحكومة عمر الرزاز لتواجه استحقاقات شروط قاسية فرضها صندوق النقد الدولي لإصلاح الخلل في هياكل الاقتصاد الأردني. ومن شأن «اتفاق مكة»، الذي قدم إلى الأردن تعهدات بـ2.5 مليار دلار، أن يحلَّ كثيراً من العقد التي تعرقل الحياة المعيشية للشعب الأردني.
وتابعت: لعلّ أبرز بنود الاتفاق تتمثل بوضع وديعة كبيرة لدى البنك المركزي الأردني، وتقديم ضمانات للبنك الدولي بشأن الأردن.
وختمت: هو -في نهاية المطاف- نموذج رائع لنهج خادم الحرمين الشريفين حيال نجدة الأشقاء في أوقات الضيق والشدة، وفي ما يتعلق بإخماد الحرائق التي تهدد بتدمير المنطقة التي لا تنقصها المخاطر، من حرب سورية، ومطامع إيران، وآفة الإرهاب والتطرف، ومؤامرات قطر وشركائها. ومن المؤكد أن على الحكومة الأردنية الجديدة البناء على هذا الاتفاق لتوفير حلول مستدامة للمشكلات التي تهدد استقرار الأردن من وقت لآخر.

 

  • وعنونت صحيفة “الرياض” (تباين المواقف) قائلة

 

الموقف النبيل الذي قاده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ودعا من خلاله قادة الكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن إلى الاجتماع في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة، وفي أفضل شهور السنة شهر رمضان المبارك وتحديداً في العشر الأواخر من أجل حل الأزمة الاقتصادية في الأردن حيث تم التوصل إلى حزمة من القرارات التي من شأنها مساعدة الأردن الشقيق في الخروج من هذه الأزمة،
وبينت: لم يكن ذاك الموقف نتاجاً لمواقف مغايرة، بل كان موقفاً عربياً إسلامياً صميماً يأتي امتداداً لمواقف مماثلة وقفت فيها مملكة الخير إلى جانب أشقائها وأصدقائها مادة لهم يد العون، مسخرة قدراتها وإمكاناتها مع أشقائها من أجل الحفاظ على استقرار الدول العربية سياسياً، اقتصادياً وأمنياً.
وأشارت: الأمر الذي يثير الاشمئزاز ويدعونا إلى التفكير العميق حول مصير أمتنا العربية ومستقبلها تلك الأصوات النشاز التي لا تريد خيراً لا للأمة ولا لشعوبها، بل هي تريد الشر لنا وإن كانت محسوبة علينا للأسف الشديد، حيث حاولت بكل وقاحة وفكر أسود أن تعطي قمة مكة مغزى آخر غير مغزاها الحقيقي الذي عقدت من أجله والمتمثل في مد يد العون لدولة شقيقة تمر بظروف صعبة ووجب الوقوف إلى جانبها.
وختمت: حاولوا بفكرهم المريض إلى درجة عدم رجاء الشفاء أن يصوروا قمة مكة على أنها (صفقة) ولكننا لا نلومهم فهذا هو فكرهم الرخيص في انتمائه الرخيص في أهدافه، فهذا ديدنهم، كل الأمور لديهم عبارة عن (صفقات) لا أخلاقيات ولامبادئ ولا أعراف فيها، لا يعرفون معنى الشهامة ومواقف الرجال فهي بعيدة كل البعد عنهم، مثل هؤلاء لا نرد عليهم بل نقول لهم (سلاماً).

 

  • وفي شأن اخر جاءت افتتاحية صحيفة “اليوم” تحت عنوان ( ادعاءات قطرية جوفاء ) إذ قالت

 

أطلقت وسائل النظام القطري يوم أمس الأول ادعاءات باطلة جديدة زعمت من خلالها أن الكويت بتحريض من المملكة وتوجيهاتها منعت سفر المواطنين القطريين عبر شركة الخطوط الجوية الكويتية إلى الديار المقدسة لأداء مناسك العمرة، وتلك تخرصات يرددها النظام باستمرار ضد المملكة رغم تأكيدات رئيس مجلس الشركة الكويتية أنه لم يتلق توجيهات من المملكة تفيد بعدم السماح للمواطنين القطريين بالسفر على رحلاتها لأداء مناسك العمرة والعكس هو الصحيح، حيث إن التوجيهات تؤكد السماح لأولئك المواطنين بالسفر عبر أسطولها دون إذن مسبق.
وأضافت: يجيء إطلاق تلك المزاعم الكاذبة في وقت متزامن مع انعقاد الاجتماع العربي الرباعي بمكة المكرمة لدعم الأردن وإخراجه من أزمته الاقتصادية، وكأن النظام القطري بتلك المزاعم يشكك في نوايا المملكة ونوايا الامارات والكويت بالوقوف مع الأردن في أروع صورة من صور التضامن العربي المنشود الذي ترجمته المملكة عمليا لمساندة المملكة الأردنية الهاشمية والوقوف معها لتجاوز أزمتها، وقد تحقق لها ما أرادت من هذه الصورة المشرفة حيث أدى الاجتماع الى رفع المعاناة عن الشعب الأردني الشقيق وإزالة آثارها عنه.
وتابعت: ليس بخاف أن النظام القطري بتلك الادعاءات لم يحترم الكويت وهي تمارس موقفا مشرفا من مواقفها العربية مع الأردن، فأراد أن يمارس لونا من ألوان الضغط على القيادة الكويتية وهي تقوم بواجبها لدعم الأردن كما هو الحال مع الموقفين السعودي والاماراتي، فعاد الى ادارة اسطوانته الاعلامية المهترئة بمنع استقبال المواطنين القطريين من قبل السلطات السعودية لأداء مناسك العمرة، وقد زعم هذه المرة أن المنع جاء بتفاهم واتفاق مع الكويت، وهو زعم سقط فور إعلانه، فالعلاقات السعودية الكويتية لا يمكن التشكيك في صحتها وسلامتها واستمراريتها.
وبينت: رغم محاولة توظيف النظام القطري تخرصاته مع انعقاد الاجتماع العربي الرباعي بمكة المكرمة لبحث أزمة الأردن وبسط المزيد من التشكيك في نوايا الاجتماع وأهدافه النبيلة، الا أنه جهل أو تجاهل ما أعلنته الجهات المختصة بالمملكة في بيانها الصادر مؤخرا، والذي جاء في تضاعيفه تفنيدها لمزاعم الدوحة بشأن عدم استقبال المملكة للمعتمرين القطريين وتفنيد أكاذيبها بوضع العراقيل أمام أولئك المعتمرين لمنعهم من أداء مناسكهم، وتلك مزاعم حاول النظام من خلالها ذر الرماد في العيون للخروج من أزمته الراهنة مع العالم بأسره.
وأشارت : يحاول النظام القطري من خلال تلك الادعاءات التي يطلقها بين حين وحين، والتي جاء إطلاقها الأخير متزامنا مع الاجتماع العربي الرباعي للتباحث حول رفع المعاناة عن الشعب الأردني الشقيق وهو يواجه أزمته الاقتصادية الراهنة، يحاول النظام بتلك التخرصات الخروج من عباءة تورطه المشهود لدعم الارهاب واحتضان الارهابيين داخل الدوحة والتعاون دون حدود أو سدود مع إرهاب الدولة المتمثل في النظام الايراني الدموي المصنف دوليا بأنه الراعي الأول للارهاب في العالم،
وخلصت: تلك محاولات قطرية يائسة لن تصرف أنظار الرأي العام في كل مكان عن خطورة ممارساته لدعم تلك الظاهرة الشريرة التي يسعى المجتمع الدولي وسائر الدول المحبة للعدل والحرية والاستقرار والسلام وقف زحف أخطبوطها داخل المجتمعات البشرية والعمل على استئصالها من جذورها.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس
أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم ، استقبال رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، حيث بحث الجانبين مستجدات الوضع السياسي في ليبيا والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.
واهتمت بالأوضاع الأمنية والعسكرية ، موضحة أن الاشتباكات مازالت مستمرة بشكل متقطع بين الجيش الوطني وما تبقى من العصابات الإرهابية وسط مدينة درنة ، مبينة كميات الأسلحة والذخيرة التى عثر عليها الجيش فى بيوت الجماعات الإرهابية ، وكذلك الأنفاق التى كانوا يختبؤن فيها.
ونوهت الصحف الليبية اعتماد مجلس الأمن الدولي بالإجماع مشروع قرار تقدمت به بريطانيا بشأن التنفيذ الصارم لحظر توريد الأسلحة في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا، ونص القرار على السماح للدول الأعضاء بتفتيش السفن المتجهة إلى ليبيا أو القادمة منها.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس
أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم، أجواء الارتياح التي عمّت الشارع الأردني بعد حزمة المساعدات التي أقرتها المملكة العربية السعودية ودولتي الكويت والإمارات عقب قمة مكة المكرمة، لدعم خروج الأردن الشقيق من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.
ورصدت مساعي تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة، المتصلة بتوزيع الحصص والحقائب الوزارية على الكتل والقوى السياسية التي منحتها الانتخابات النيابية تمثيلاً وازنًا، التي كانت محور نقاش بين رئيس البلاد ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري، أمس.
وتابعت صحف الثلاثاء التطورات السياسية والميدانية في سوريا، مبرزة حال القلق العربي والدولي إزاء تصاعد حدّة الغارات الجوية التي تشنها مقاتلات نظام الأسد على مناطق سكنية في محافظة إدلب، أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا المدنيين.
كما أشارت إلى تأكيد الأمم المتحدة، نزوح أكثر من 920 ألف شخص في سوريا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018 م، في ما يشكل رقمًا قياسيًا منذ بدء النزاع قبل سبع سنوات في البلاد.
وأوردت الصحف نبأ مقتل أربعة عناصر إرهابية في تبادل لإطلاق نار مع قوات الأمن المصرية، بمدينة العريش بمحافظة شمال سيناء شمال شرق البلاد.
وأبدت اهتمامًا، بإعلان المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، أن حسم معركة مدينة درنة شرق ليبيا والسيطرة عليها من قبل قواتنا بات قريبًا.
وواكبت التقدم الذي أحرزته قوات الجيش الوطني اليمني أمس، من خلال سيطرتها على عدّة مواقع في قرية أبو الحصم بمنطقة حرض غرب اليمن، بعد طرد ميليشيات الحوثي الإرهابية منها.
كما أخبرت صحف لبنان، عن حملة اعتقالات التي شنّها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية المحتلّة أمس، وطالت عددًا من الشبان الفلسطينيين.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

الخرطوم – واس
ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم، على اقتراح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، على مجلس الأمن الدولي يوم أمس، خطة لانسحاب أفراد البعثة الأممية الإفريقية المختلطة “يوناميد” في إقليم دارفور، خلال عامين.
وأبرزت إعلان وزارة المالية السودانية تحسن موقف إمداد المواد النفطية وانسياب الخدمة بكل محطات الوقود، وكشفت عن وصول 3 بواخر جازولين، وباخرتين بنزين، و 3 بواخر غاز، لتعزيز الموقف خلال فترة العيد والأيام القادمة.
وأشارت صحف الثلاثاء إلى وعد بريطانيا بدعم جهود السودان في الانتقال من الطوارئ إلى التنمية المستدامة وتوفير احتياجات النازحين بولايات دارفور.
ونقلت عن مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم، أن العام 2020 سيكون خاليًا من معسكرات اللجوء والنزوح ببرامج التنمية التي يتبناها حزبه في سياسته الاقتصادية الرامية لرفعة ونهضة البلاد.
ونشرت الصحف إعلان الأمم المتحدة، أن أكثر من 920 ألف شخص نزحوا في سوريا خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2018، ما يشكل «رقمًا قياسيًا» منذ بدء النزاع قبل 7 سنوات.
ولفتت صحف السودان الانتباه إلى إنقاذ خفر حرس السواحل الليبي 180 مهاجرًا من جنسيات إفريقية مختلفة أمس، كانوا على متن زورق مطاطي، على بعد 44 ميلاً شمال منطقة “العلوص” بمدينة الخمس.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس
أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم، الترحيب العربي بنتائج اجتماع مكة المكرمة، وتعهد كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت بتقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن قيمتها 5ر2 مليار دولار، منوهة بأن السندات الدولية الأردنية قفزت إلى أعلى مستوياتها عقب صدور هذا القرار.
ولفتت إلى بدء كل من مصر والسودان وأثيوبيا الاستعداد لعقد الاجتماع التساعي الثالث المرتقب عقده يومي 18 و 19 يونيو بالقاهرة تنفيذًا لنتائج اجتماعات الزعماء بالدول الثلاث والاجتماع التساعي لوزراء الخارجية والري وأجهزة المخابرات المعنيين بملف سد النهضة والذي عقد مؤخرًا في أديس أبابا.
ونوهت صحف الثلاثاء بأن طيران التحالف العربي شن أمس ١٧ غارة على محافظة الحديدة غرب اليمن استهدفت ثماني منها، تجمعات ومواقع الانقلابيين الحوثيين في منطقة العرج بمديرية باجل شمال محافظة الحديدة.
وتحدثت عن تأكيد مصدر أمنى ليبي ما تسرب من معلومات بشأن إطلاق سراح مسؤولين بارزين من النظام السابق، والذين كانوا مسجونين في كل من طرابلس وبنغازي، ومن بينهم رئيس جهاز الأمن الخارجي السابق أبوزيد دوردة.
دوليًا.. ذكرت صحف مصر أن مصادر كورية جنوبية كشفت عن تفاصيل صفقة كبرى محتمل الاتفاق عليها خلال اللقاء التاريخي بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة، منوهة بأن الصفقة تشمل تفكيك الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، مقابل ضمان بقاء نظام “كيم” دون المساس به.

 

  • اهتمامات الصحف الأردنية

 

عمان – واس
ابرزت الصحف الأردنية الصادرة اليوم، شكر العاهل الأردني عبد الله الثاني، لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لدعوته الكريمة باستضافة قمة مكة المكرمة التي استهدفت دعم الاقتصاد الأردني، والموقف المشرف للأشقاء في المملكة والكويت والإمارات،  تجاه الأردن، باعتباره تجسيد حقيقي للإخاء والتضامن العربي.
كما أبرزت تثمين وشكر رئيس الوزراء الأردني المكلف الدكتور عمر الرزاز، ومجلس النواب الاردني، وغرفتا الصناعة والتجارة في الأردن، لدعم الذي أقرته المملكة والكويت والإمارات بقمة مكة المكرمة للاقتصاد الأردني لتجاوز التحديات التي يواجها.
وأفردت صحف الثلاثاء تحليلات لخبراء سياسيين واقتصاديين أردنيين، ثمنوا خلالها العلاقة الأخوية والتاريخية الراسخة التي تجمع الأردن مع المملكة والكويت والإمارات، وإشادتهم بالدعم الاقتصادي و الدور المهم للمملكة ودولتي الكويت والإمارات في العملية التنموية الأردنية على مدار العقود الماضية، التي كان لها يد كبرى في استدامة الاستقرار الاقتصادي للأردن.
واهتمت بدعوة الجامعة العربية إلى ضرورة التصدي للحملات الإسرائيلية المستمرة لتزييف وتزوير وسرقة الأرشيف الوثائقي الفلسطيني بهدف محو الهوية الفلسطينية العربية.
ونشرت الصحف دعوة منظمة التعاون الإسلامي، جميع الدول إلى دعم مشروع القرار الخاص بالحماية الدولية للسكان المدنيين الفلسطينيين، الذي سيتم التصويت عليه في الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء القادم، بناء على طلب المجموعتين الإسلامية والعربية.
وتابعت تحذير المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، بانوس مومسيس، من تفجر الوضع داخل إدلب في سوريا وسط تصاعد الصراع بين الجماعات المسلحة وزيادة عدد النازحين داخل سوريا.
وسلطت صحف الأردن الضوء على اللمسات الأخيرة للتحضيرات الأخيرة، للقاء التاريخي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الكوري الشمالي كيم جونغ اون، في وقت يسعى مسؤولون إلى تقريب وجهات النظر بينهما حول الترسانة النووية لكوريا الشمالية.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

إسلام آباد – واس
أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم، تأكيد باكستان التزامها بدعم الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لإحلال الأمن والسلام في أفغانستان.
واهتمت باتفاق باكستان وأوزبكستان على تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات خاصة في مجالات الطاقة والزراعة والتعليم والبنية التحتية والنقل.
وأخبرت صحف الثلاثاء عن أداء مجلس الوزراء الانتقالي في إقليم البنجاب الباكستاني اليمين الدستورية لقيادة الحكومة الإقليمية خلال الفترة الانتقالية والإشراف على الانتخابات العامة المقرر عقدها في الـ 25 من يوليو المقبل.
وأشارت إلى تراجع سعر الروبية الباكستانية أمس بشكل مفاجئ مقابل الدولار الأمريكي.
وحذرت من إمكانية إقبال باكستان على موجة غلاء معيشي بسبب تراجع سعر الروبية ورفع الحكومة أسعار المحروقات والمشتقات النفطية.
أفغانيًا. تطرقت الصحف إلى ترحيب الحكومة الأفغانية بقرار حركة طالبان بوقف إطلاق النار خلال أيام عيد الفطر.
وتناقلت في الشأن الإقليمي تطورات الوضع في فيتنام بعد نشوب اشتباكات بين محتجين وقوات قوات الأمن بسبب خطة حكومية لإقامة مناطق اقتصادية جديدة للاستثمار الأجنبي أججت موجة
غضب في البلاد.
وتابعت صحف باكستان وضع اللاجئين الروهينغا الذي يواجهون أوضاع إنسانية صعبة في المخيمات ببنغلادش.

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

تونس-واس
نوهت الصحف التونسية الصادرة اليوم، بنتائج اجتماع مكة المكرمة وتعهد كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت بتقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن قيمتها 5ر2 مليار دولار.
وألقت الضوء على أعمال القمة التي تجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون في سنغافورة، التي تبحث سبل إنهاء الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية, مشيرة إلى أن المحادثات التمهيدية بين مسؤولي البلدين شهدت تقدمًا كبيرًا في التقليل من الخلافات بهذا الشأن.
وفي الملف الليبي.. أخبرت صحف الثلاثاء عن مشاورات تجري الآن بين شخصيات سياسية ليبية بينها أعضاء من مجلس النواب تهدف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمهيدًا للانتخابات المقرر إجراءها خلال شهر ديسمبر القادم في البلاد.
ونقلت تهديد وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سالفيني بمنع سفن إنقاذ المهاجرين من الوصول إلى موانئ بلاده في حال رفضت مالطا استقبال مئات من المهاجرين أنقذتهم منظمة حكومية.
وانتقت صحف تونس من بين تقارير دولية متفرقة، إعلان الأمم المتحدة أن أكثر من 920 ألف شخص نزحوا في سوريا بالأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي وهو ما يعتبر رقمًا قياسيًا منذ بدء النزاع قبل سبع سنوات, وإعلان وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في العاصمة العراقية بغداد وذلك قبل إعادة الفرز اليدوي.

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

الرباط – واس
أولت الصحف المغربية الصادرة اليوم، اهتمامها لزيارة العمل والصداقة الرسمية التي قام بها رئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية للمغرب، التي توجت بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي، واحدة منها مرتبطة بالمشروع الاستراتيجي لأنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب.
وعلى المستوى الدولي.. اهتمت بحالة الترقب التي تخيم على سنغافورة في انتظار لقاء القمة التاريخي الذي ينعقد اليوم بين الرئيس الامريكي وزعيم كوريا الشمالية، والذي يهمن عليه موضوع نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.
وتناولت صحف الثلاثاء الوضع في سوريا، حيث أعلنت الأمم المتحدة عن نزوح أكثر من 920 ألف شخص في سوريا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، مما يشكل رقمًا قياسيًا منذ بدء النزاع قبل سبع سنوات في البلاد.
وتابعت أجواء التوتر المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وحملة الاعتقالات التي شنها الجيش الاسرائيلي في صفوف عدد من الفلسطينيين في الضفة الغربية.
وتطرقت الصحف إلى مخلفات هجوم انتحاري في أفغانستان وقع أمام مدخل وزارة التنمية الريفية بكابول، تبناه تنظيم داعش الإرهابي.
وتوقفت صحف بريطانيا عند المواقف المتشددة للحكومة الايطالية الجديدة إزاء قوارب المهاجرين غير الشرعيين، مبرزة رفض روما استقبال قارب يقل أكثر من 700 مهاجر وصلوا إلى السواحل الإيطالية.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس
نوهت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم، بتقديم المملكة العربية السعودية ودولتي الإمارات والكويت مساعدات بقيمة 2,5 مليار دولار للمملكة الأردنية، التي تمر بأزمة اقتصادية.
وأشارت الى اللقاء المرتقب للرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمير ويليام في 27 من يونيو الجاري، وإحياء 350 ألف مصل ليلة أمس في المسجد الأقصى.
وسلطت صحف الثلاثاء الضوء على إدانة وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية سياسة وإجراءات الاحتلال العنصرية التي تنتهك بشكلٍ صارخ مبادئ حرية العبادة وحرية الوصول إلى أماكن العبادة.
وتحدثت عن مصادقة “الكنيست الإسرائيلي” على مشروع قانون خصم رواتب الشهداء والأسرى من عائدات ضرائب السلطة الفلسطينية.
ورصدت أقوال مركز الميزان لحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال الاسرائيلي قتلت صحفيين اثنين وأصابت (198) من الصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام، منذ نهاية مارس وحتى أمس الأول.
وتابعت صحف فلسطين تأكيدات جامعة الدول العربية أهمية الشراكة بين المجتمع المدني والحكومات العربية والمنظمات الإقليمية العاملة بالمنطقة، لنجاح خطة التنمية المستدامة في المنطقة العربية 2030.

 

  • اهتمامات الصحف الجزائرية

 

الجزائر – واس
رأت الصحف الجزائرية الصادرة اليوم، أن حزمة المساعدات الاقتصادية التي قدمتها كل من المملكة العربية السعودية ودولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي، للمملكة الأردنية، مؤشر على وعي الدول العربية بأهمية التضامن لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية التي تواجه الوطن العربي.
وأوضحت أن قمة مكة المكرمة التي أسفرت عن هذه الحزمة أعادت الاستقرار والطمأنينة للأردنيين الذين خرجوا قبل أيام للشوارع احتجاجًا على الوضع الاجتماعي الصعب والظروف الاقتصادية التي أثرت سلبًا على المستوى المعيشي للعديد من المواطنين.
وقالت صحف الثلاثاء أن الانسداد المتواصل بين أطراف الأزمة الليبية زاد في تعقيد الوضع وساهم في زرع بذور اليأس في أوساط الليبيين، في ظل التواجد الكثيف للميليشيا المسلحة التي حلت محل الدولة في أكثر من جهة.
وأخبرت عن مقتل ما لا يقل عن 250 انقلابيًا حوثيًا، منهم قيادات ميدانية في الأيام القليلة الماضية بالساحل الغربي للبلاد، مشددة على أن تحرير هذه المدينة الاستراتيجية يأتي بعد قطع طرق الامداد للانقلابيين، سيما الطريق الرابط بين العاصمة صنعاء والحديدة.
وعن جديد الساحة العراقية.. تطرقت الصحف لبيان حكومة حيدر لعبادي، وتأكيدها على أن قرار إعادة الانتخابات التشريعية يبقى بيد المحكمة الاتحادية بالعاصمة بغداد، وذلك ردًا على رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور سليم الجبوري، الذي طالب بانتخابات جديدة.
وتابعت صحف الجزائر تقرير أممي حول سوريا، أفاد أن نحو 920 ألف سوري نزحوا خلال العام الجاري 2018، وهو أكبر عدد سنوي للنازحين منذ اندلاع الأزمة السورية شهر مارس 2011.

  • الخليج: اعتقال 11 فلسطينياً بينهم صحفي في الضفة وتوغل في غزة… تضييقات «إسرائيلية» تصاحب إحياء ليلة القدر في الأقصى

كتبت الخليج: حوّل الاحتلال «الإسرائيلي» القدس إلى ثكنة عسكرية وحاصر المسجد الأقصى المبارك، ونصب المزيد من البوابات الحديدية للتضييق على الفلسطينيين، واعتقل 11 فلسطينياً بينهم صحفي في الضفة، وتوغلت آلياته وجرافاته العسكرية في غزة وجرفت مساحات من الأراضي الزراعية.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال تواصل تصعيد تدابيرها وإجراءاتها العقابية والتنكيلية بحق الفلسطينيين، خاصة خلال شهر رمضان المبارك، بحجج وذرائع مختلفة، وتواصل ارتكاب الجرائم والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، من عمليات إعدام ميدانية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ونصب المزيد من البوابات الحديدية على مداخل التجمعات الفلسطينية لتحويلها إلى سجون حقيقية وغيرها.

وذكرت الوزارة في بيان، أمس الاثنين، أن سلطات الاحتلال حولت القدس قبل ليلة القدر إلى ثكنة عسكرية وكأنها تعيد احتلالها، حيث حشدت المزيد من قواتها وشددت إجراءاتها وقيودها على حركة المواطنين والتجار داخل المدينة المقدسة، وأعلنت أنها ستغلق حاجز قلنديا وحاجز بيت لحم أمام حركة السيارات، متبجحة بأن هدفها من هذه الإجراءات العقابية «تسهيل عبور الفلسطينيين إلى القدس، في محاولة لتضليل العالم والمجتمع الدولي وإضفاء شيء من الشرعية على تنكيلها بالفلسطينيين وعرقلة وصولهم إلى المسجد الأقصى المبارك لإحياء ليلة القدر. وأدانت الخارجية الفلسطينية، سياسة وإجراءات الاحتلال التي تنتهك بشكلٍ صارخ مبادئ حرية العبادة، وحرية الوصول إلى أماكن العبادة، ورأت في هذه الإجراءات خير دليلٍ على همجية الاحتلال وزيف مقولاته حول حرية العبادة في القدس، مشيرة إلى أنها دليل جديد على أن القدس المحتلة فلسطينية عربية بامتياز، وستبقى بالرغم من الحرب التي تواجهها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين. ورأت أن صمت المجتمع الدولي والمنظمات الأممية ذات الصلة على هذه التدابير الاحتلالية القاسية، وعدم محاسبة سلطات الاحتلال ومعاقبتها على انتهاكاتها الجسيمة لمبادئ حقوق الإنسان، يُشجع حكومة الاحتلال على التمادي في تنفيذ مخططاتها التهويدية العنصرية بحق المدينة المقدسة.

وأكدت وزارة الخارجية أن مجلس الأمن الدولي مُطالب أكثر من أي وقتٍ مضى بالدفاع عن مصداقيته وحماية ما تبقى منها، من خلال تصديه لمهامه ومسؤولياته الأخلاقية والقانونية تجاه الشعب الفلسطيني، عبر اتخاذ ما يلزم من الإجراءات القانونية الدولية لتنفيذ القرارات الأممية الخاصة بالحالة في فلسطين، وفي مقدمتها القرار 2334، كما أن الأمم المتحدة مُطالبة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا وقبل فوات الأوان.

‏من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال 11 فلسطينياً بينهم صحفي في الضفة الغربية المحتلة. وقال نادي الأسير الفلسطيني، إن قوات الاحتلال اعتقلت ليل الأحد/‏الاثنين وفجر أمس، سبعة فلسطينيين من محافظة الخليل وهم: بشير حافظ زاهدة، وخضر دنديس، وعمرو عبيد، وبراء تلاحمة، ونبيل الحروب بالإضافة إلى طارق أيمن عاشور، والصحفي بلال الطويل.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضاً مواطناً من بلدة قراوة بني حسان في محافظة سلفيت وهو: عبدالرحمن أمين سلوم، كما احتجزت ثلاثة آخرين من نفس البلدة وأفرجت عنهم لاحقاً.

وذكر نادي الأسير أن مواطناً جرى اعتقاله من بلدة عرابة في محافظة جنين وهو، باسل سعيد رحال، كذلك جرى اعتقال مواطنين من محافظة بيت لحم وهما: جهاد العمري، وأنس أبو عاهور.

وفي قطاع غزة، توغلت آليات عسكرية «إسرائيلية» بشكل محدود شرق مخيم البريج وسط القطاع. وقالت مصادر محلية في المخيم إن أربع جرافات عسكرية ودبابة وناقلة جند مساندة، توغلت في الأراضي الزراعية الفلسطينية المحاذية للسياج الأمني شرق المخيم. وأضافت أن جرافات الاحتلال شرعت في جرف وإعادة تسوية مساحات من هذه الأراضي.

يذكر أن الفلسطينيين أقاموا في المناطق المحاذية للسياج الأمني مخيمات للعودة وينظمون مسيرات كبرى للعودة منذ 30 مارس الماضي، واستشهد برصاص قوات الاحتلال منذ ذلك الحين 124 فلسطينياً وأصيب الآلاف.

  • البيان: حرّر معظم المدينة وأحكم سيطرته على الساحل بالكامل… الجيش الليبي يخوض معاركه الأخيرة في درنة

كتبت البيان: دخلت معركة الجيش الوطني الليبي لاستعادة مدينة درنة شرقي البلاد من قبضة الجماعات الإرهابية مراحلها الأخيرة، حسب ما أكد الناطق العسكري باسم الجيش الليبي، وأحكم الجيش سيطرته بالكامل على ساحل المدينة وأجزاء كبيرة من وسطها، وتدور المعارك في مساحة لا تزيد على العشرة كيلومترات فقط.

وقال الناطق باسم الجيش، العميد أحمد المسماري، إن «ما تبقى من المدينة خارج سيطرة قواتنا يعتبر منطقة نيران، ساحة معركة لصغرها، وهي أقل من 10 كيلومترات مربعة فقط». وأردف قائلاً: «تم القبض على إرهابيين كثيرين والقضاء على الكثير منهم. العمليات متواصلة وفي مراحلها الأخيرة والقتال عنيف جداً».

وأشار المسماري إلى أن «ما تبقى مجموعة إرهابية واحدة، وهي في حكم المنتهي. تحرير مدينة درنة أصبح مسألة وقت فقط. سنعلن رسمياً تحرير كامل درنة في وقت لاحق». من ناحيتها أعلنت شعبة الإعلام الحربي أن قوات الجيش تخوض معارك شرسة ضد الجماعات الإرهابية في آخر أوكارها بمدينة درنة.

من جهتها أهابت القيادة العامة للجيش الليبي بسكان المدينة العودة إلى ديارهم ومدينتهم بعد تحرير المدينة من المتطرفين. وأكد مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العربية الليبية في بيان صحفي أن غرفة عمليات الكرامة تهيب بجميع سكان درنة الذين نزحوا عن بيوتهم أثناء العمليات الحربية العودة إليها، مشيراً إلى أنه قد تم تأمينها من قبل القوات المسلحة العربية الليبية.

أكد مصدر أمني ليبي قرب الإفراج عن عدد من السجناء السياسيين في طرابلس وبنغازي، بينهم مسؤولون بارزون في نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي. وقال المصدر الأمني بحسب موقع «بوابة الوسط»: إن قرار إخلاء سبيل المسؤولين من السجون «تم بالتنسيق مع مكتب النائب العام»، موضحاً أن من بين من سيفرج عنهم رئيس جهاز الأمن الخارجي في نظام القذافي أبو زيد دوردة.

وكان مصدر مسؤول في وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني قد صرح لوكالة أنباء «شينخوا» بأن «مكتب النائب العام يجهز قائمة تضم عدداً من رموز القذافي، الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية، وسيتم الإفراج عنهم خلال الأيام المقبلة، وذلك لأسباب تتعلق بحالتهم الصحية». وأشار إلى أن «عدد الذين سيفرج عنهم بموجب القائمة ربما يتجاوز 10 أشخاص، يتقدمهم أبو زيد دوردة أحد أبرز قيادات نظام القذافي، والذي صدر بحقه حكم قضائي».

  • الحياة: الأنظار نحو المحكمة الاتحادية لبت العد اليدوي للأصوات… الصدر يحذر من حرب أهلية ويتلقى «اقتراحات» سليماني

كتبت الحياة: فيما تتضاعف المخاوف في العراق من احتمال تعرُض صناديق اقتراع لمزيد من محاولات الحرق، وبينما تتجه الأنظار إلى المحكمة الاتحادية العراقية للبت في دستورية إجراءات العد والفرز اليدوي لصناديق اقتراع، حذّر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من الانزلاق إلى حرب أهلية، في وقت علمت «الحياة» أن قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني قدم له «اقتراحات» لتشكيل الحكومة المقبلة، أساسها اختيار رئيسِها من القوى الشيعية الخمس.

وأكدت مفوضية الانتخابات أمس أن نيران الحرائق التي طاولت مخازن صناديق الاقتراع في منطقة الرصافة في بغداد، استهدفت أجهزة العد والفرز الإلكتروني، وان الصناديق التي تضم أوراق الاقتراع لم تصلها النيران، وهي سالمة تماماً.

وشجع إعلان المفوضية عن سلامة الصناديق، رئيس البرلمان سليم الجبوري على عقد اجتماع مع اللجنة القانونية للبرلمان من أجل الحض على تسريع تطبيق إجراءات العد والفرز، فيما قال نواب إن البرلمان الذي تنتهي أعماله نهاية الشهر الجاري، قد يعقد جلسة لمساءلة الحكومة ومفوضية الانتخابات حول حريق الرصافة.

وكانت الحكومة العراقية وحكومات المحافظات أصدرت بيانات أمس أكدت فيها تشديد الحماية على المواقع التي تُخزن فيها صناديق الاقتراع، إثر مخاوف من احتمال تكرار حريق بغداد.

وفي مقابل تأكيد رئيس «ائتلاف دولة القانون» نوري المالكي في تغريدة أمس، أن لا تحالفات وتشكيل حكومة وفق نتائج «مزورة»، مطالباً بالعد والفرز اليدوي، أصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خطاباً تحذيرياً حول المسارات الحالية، مؤكداً أن العراق في خطر، ومشيراً إلى عدم اهتمامه بالمناصب.

وكتب الصدر في مقال نشره مكتبه في موقعه على الإنترنت: «كفاكم صراعاً من أجل المقاعد والمناصب والمكاسب والنفوذ والسلطة والحكم»، مضيفاً: «أما آن الأوان لأن نقف صفاً من أجل البناء والإعمار بدل أن نحرق صناديق الاقتراع أو نعيد الانتخابات من أجل مقعد أو اثنين؟». وقال إن هناك محاولات من البعض للتسبب بحرب أهلية، لكنه تعهد عدم الانزلاق في هذا الطريق: «لن أبيع الوطن من أجل المقاعد، ولن أبيع الشعب من أجل السلطة، فالعراق يهمني، وأما المناصب فهي عندي أهون من عفطة (عطسة) عنز».

وكان أحد كبار مساعدي الصدر قال أول من أمس، إن حريق صناديق الاقتراع إما كان يهدف إلى الإجبار على إعادة الانتخابات وإما التستر على تزوير.

ويأتي خطاب الصدر على خلفية معلومات حصلت عليها «الحياة» عن عودة قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني إلى العراق، وتقديمه اقتراحات لإقناع الصدر بتشكيل حكومة وفق السياقات التي سارت عليها الحكومات السابقة، وترشيح رئيسها من داخل القوى الشيعية الخمس (سائرون والنصر والقانون والفتح والحكمة).

وأبلغت المصادر المطلعة «الحياة»، بأن الصدر ما زال يرفض هذا السيناريو لتشكيل الحكومة، ويُصر على تشكيل الكتلة الأكبر من قوى عابرة للمكونات، مشيرة إلى أنه يؤكد ضمناً، من خلال تغريداته الأخيرة، موقفه برفض الحصول على وزارات في مقابل إعادة إحياء «التحالف الوطني».

في هذه الأثناء، وجهت مفوضية الانتخابات طلباً إلى المحكمة الاتحادية لإصدار أمر ولائي يوقف إجراءات العد والفرز اليدوي إلى حين إصدار المحكمة قراراً حول الطعون المقدمة بالتعديلات التي أجراها البرلمان على قانون الانتخابات، ومن ضمنها إلغاء اقتراع الخارج، وبدء عملية العد والفرز اليدوي بإشراف قضائي.

ويبدو أن المفوضية قدمت هذا الطلب بعد إعلان مجلس القضاء الأعلى تعيينه لجنة قضائية للإشراف على إجراءات العد والفرز اليدوي بناء على القانون البرلماني الأخير. ويحيل هذا الالتباس حول الصلاحيات، القضية برمتها على المحكمة الاتحادية، التي يناقش أعضاؤها منذ أيام، الوضع الدستوري الحالي، من دون تسريبات عن التوجه العام للمحكمة.

في هذا الصدد، قال الناطق باسم رئيس الحكومة حيدر العبادي إن «المحكمة الاتحادية العراقية فقط، وليس أي كيان آخر، هي من يمكنها اتخاذ قرار في شأن إعادة الانتخابات البرلمانية».

ويقدر مختصون ومعلقون أن المحكمة الاتحادية قد تطعن بنصوص في قانون تعديل قانون الانتخابات الأخير، ومن ضمنها إلغاء انتخابات الخارج، لكنها قد تبقي على البنود الخاصة بالعد اليدوي، سواء بشكل كامل أو بنسب معينة.

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تحدثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن رفض إيطاليا استقبال سفينة الإنقاذ أكواريوس وعلى متنها مهاجرون غير شرعيين، وقالت إن رفض إيطاليا استقبال سفينة الإنقاذ دليل على فشل الاتحاد الأوروبي في معاجلة قضية الهجرة، ولفتت الى إن رفض إيطاليا استقبال أكواريوس يبدو موقفا قاسيا على الرغم من أن الإيطاليين يتجاذبهم شعوران الأول هو الرغبة في المساعدة والثاني هو رؤية المؤسسات الإيطالية وقد أغرقها القادمون الجدد.

وعن قمة الدول السبع في كندا وأسلوب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التفاوض قالت الصحف إن قمة السبع الأخيرة في كندا أظهرت جانبا من أسلوب ترامب في التفاوض الذي يجمع بين التباكي والتهديد والاقتراحات غير العملية، واضافت أنه في الوقت الذي يتذمر فيه حلفاء أمريكا من دبلوماسية الرئيس التجارية، وجد ترامب معجبا هو بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا.

نشرت صحيفة الغارديان مقالا تحليليا كتبه جون هنلي عن رفض إيطاليا استقبال سفينة الإنقاذ أكواريوس وعلى متنها مهاجرون غير شرعيين.

ويقول جون هنلي في مقاله إن رفض وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، هذا الأسبوع استقبال بلاده لسفينة الإنقاذ أكواريوس وعلى متنها 629 مهاجرا دليل على أن أكبر صدام مع الاتحاد الأوروبي لن يكون بشأن العملة الموحدة وإنما عن الهجرة.

ويضيف أن سالفيني لم يكن منذ البداية لينا في موضوع الهجرة بقوله “إن فرنسا ترد المهاجرين على الحدود، وإسبانيا تدافع عن حدودها بالسلاح، وبداية من اليوم إيطاليا تقول لا لتهريب البشر، لا للإتجار بالمهاجرين”.

ويذكر أن وزير الداخلية الإيطالي تعهد في الحملة الانتخابية بترحيل 500 ألف مهاجر يعيشون في إيطاليا بطريقة غير شرعية.

ويرى أن صرامته في قضية السفينة مؤشر على أن الحكومة ماضية في تنفيذ تعهداتها، وتهدد بنسف إصلاحات قوانين الهجرة التي أعدها الاتحاد الأوروبي وأمضى أكثر من عامين في محالة تنفيذها دون جدوى.

ودافع سالفيني عن موقفه بالقول إنه لن يسمح بأن تصبح إيطاليا “مركزا للاجئين في أوروبا”.

وحذرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، من أن عدم توصل دول الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن التعامل مع الهجرة يهدد أسس الاتحاد ووجوده.

ويرى الكاتب أن تصاعد كراهية الأجانب في أوروبا ووصول الأحزاب المعادية للهجرة إلى الحكومة أو ارتفاع أسهمها في سبر الآراء في دول مثل إيطاليا والمجر وألمانيا بولندا والنمسا والسويد جعل موضوع الهجرة قضية وجودية في الاتحاد الأوروبي.

ويضيف أن الدول الأعضاء منقسمة بشأن تحمل حصص من المهاجرين قررتها بروكسل بهدف مواجهة أزمة الهجرة. فالدول الغنية مثل فرنسا وهولندا وألمانيا تقول إنها استقبلت ما يكفي من المهاجرين أما دول أوروبا الشرقية مثل المجر وبولندا فترفض فكرة الحصص من الأساس.

ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تقول فيه إن رفض إيطاليا استقبال سفينة الإنقاذ دليل على فشل الاتحاد الأوروبي في معاجلة قضية الهجرة.

وتقول التايمز إن رفض إيطاليا استقبال أكواريوس يبدو موقفا قاسيا على الرغم من أن الإيطاليين يتجاذبهم شعوران الأول هو الرغبة في المساعدة والثاني هو رؤية المؤسسات الإيطالية وقد أغرقها القادمون الجدد.

وترى الصحيفة أن الحكومة الإيطالية لها مبرر فيما قامت به لأن الاتحاد الأوروبي لم يتوصل إلى وضع استراتيجية شاملة لمواجهة تدفق المهاجرين، وترك عبء التعامل مع القضية لدول الجنوب وهي إيطاليا وإسبانيا ومالطا. فكان موقف روما دعوة للاتحاد الأوروبي لبذل المزيد من الجهد لحماية حدوده.

وتذكر الصحيفة أن 300 مهاجر هلكوا في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2013 عندما غرقت سفينتهم قبالة سواحل جزية لامبيدوزا الإيطالية. وتعهدت الأمم المتحدة بالتحرك، وتمنى رئيس الجمعية البرلمانية في المجلس الأوروبي، جون كلود مينيون، وقتها بأن تكون هذه آخر مأساة. ولكن المآسي تواصلت ولم يضع نهاية لها قرار ميركل بفتح حدودها للمهاجرين.

وترى التايمز أن قضية أكواريوس دليل على أن الاتحاد الأوروبي يفتقر للرؤية المستقبلية وعاجز عن تصور تبعات الهجرة الجماعية، من بينها تذمر مجتمعات تستقبل المهاجرين وشعورها بأنها تركت وحدها لمواجهة الفاقة التي جعلت أناسا يعبرون آلاف الأميال في أفريقيا ودفع مدخرات حياتهم للمغامرة في البحر.

وتضيف أن جميع المبادرات التي اتخذت لم تكن فعالة في مواجهة تدفق المهاجرين، وأن المطلوب هو تسريع معالجة ملفات طالبي اللجوء في أوروبا، ومكافحة التهريب، وأهم من ذلك تأهيل الشباب الراغبين في الهجرة وتدريبهم على بناء مستقبلهم في بلدانهم.

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه، غيديون راكمان، عن قمة الدول السبع في كندا وأسلوب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في التفاوض.

ويقول راكمان إن قمة السبع الأخيرة في كندا أظهرت جانبا من أسلوب ترامب في التفاوض الذي يجمع بين التباكي والتهديد والاقتراحات غير العملية. ويضيف أنه في الوقت الذي يتذمر فيه حلفاء أمريكا من دبلوماسية الرئيس التجارية، وجد ترامب معجبا هو بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا.

فقد امتدح وزير الخارجية البريطاني أسلوب دونالد ترامب وتمنى لو أنه كان يقود مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويرى الكاتب أن هناك ثلاث خصائص يشترك فيها ترامب مع جونسون، الأولى هي الاعتقاد بأن الأفكار الكبيرة أهم من معرفة التفاصيل. والثانية هي تضخيم قوتك الشخصية التي تقودك إلى الفشل. والثالثة الميل نحو تحويل الأصدقاء إلى أعداء.

فأنصار ترامب ملأوا الدنيا صخبا بأن تصريح الرئيس ودعمه لحرية التجارة في قمة الدول السبع كشف نفاق قادة الدول الآخرين. ولكنهم الخلل الذي في فهمهم سببه أنهم لا يعرفون أن قادة الدول الآخرين، على عكس ترامب، يقدرون التعقيدات التي تنطوي عليها التجارة الدولية.

ومن بين هذه التعقيدات المقترح الذي جاء به ترامب برفع جميع أنواع الدعم. والمعروف أن دول الاتحاد تعمل على تنفيذ هذا المقترح فيما بينها منذ عقود. ولكن عمليا يحتاج الأمر إلى اتفاق بين الإداريين والسياسيين بشأن تعريف الدعم، ووضع قواعد تخضع لأحكام المؤسسات الدولية. وهذه هي الإجراءات التي يتجاوزها ترامب.

وكذلك يفكر جونسون، حسب الصحفي، إذ يعتقد أن الصورة الكبيرة هي الأهم وأن التفاصيل المملة يمكن تسويتها لاحقا.

الصحف الاميركية

تابعت مجمل الصحف الاميركية الصادرة اليوم قمة ترامب –كيم فقالت ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وقعا على وثيقة وصفت بالشاملة في ختام قمتهما في سنغافورة، التي بدأت بمصافحة تاريخية هي الأولى من نوعها بين رئيس أميركي وزعيم كوري شمالي، وأعلن ترامب خلال مراسم التوقيع أن الوثيقة “شاملة”، مؤكدا أن نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية سيبدأ “سريعا جدا.”

وأضاف أن العلاقات مع كوريا الشمالية ستكون مختلفة بشكل كبير عما كانت عليه في السابق، مشددا على أن القمة نجحت وسترضي الطرفين وستسعد الجميع. ودعا ترامب نظيره الكوري الشمالي لزيارة البيت الأبيض، من جهته تعهد كيم بطي صفحة الماضي، وقال “سوف نواجه تحديات”، لكنه تعهد بالعمل مع ترامب. وبدا كيم متفائلا أيضا بشأن التوقعات للقمة، وقال “تغلبنا على كل الشكوك والتكهنات حول هذه القمة، وأعتقد أن هذا جيد من أجل السلام، أعتقد أن هذه مقدمة جيدة للسلام”.

وبحسب الصحف تعهد كيم في الوثيقة المشتركة الموقعة مع ترامب “بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية”. كما تنص الوثيقة على “ضمانات أمنية” أميركية لبيونغ يانغ”.

هذا واعتبرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن “توقف المساعدات السعودية إلى الأردن أسهم كثيراً في تأزيم الوضع الاقتصادي هناك، ما دفع الشعب الأردني إلى التظاهر بعدة محافظات ضد قانون ضريبي مثير للجدل”.

وعقب هذه التظاهرات، قدمت حكومة هاني الملقي استقالتها، وسحب عمر الرزاز المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة هذا القانون ما أدى لتوقف الاحتجاجات التي تعتبر الكبرى في الأردن منذ اندلاع شرارة الربيع العربي عام 2011، غير أن ذلك لا يعني أن العاصفة انتهت.

الحكومة الأردنية السابقة تقدمت بقانون للضرائب مثير للجدل، إذ يعاني الكثير من الأردنيين من ارتفاع الأسعار وسط برود اقتصادي، لتبدأ بعدها موجة احتجاجات شعبية انتشرت في كل مدن الأردن، حيث طالبوا بإسقاط الحكومة وسحب القانون، وقد حصل ذلك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>