أخبار الصحافة 15/5/2018

أخبار الصحافة 15/5/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثُّلاَثَاء ٢٩شَعْبَان ١٤٣٩هـ |١٥ مــايو/  أَيَّارُ ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • المملكة تدين بشدة استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للفلسطينيين العزل.

  • 2043 شهيداً وجريحاً فلسطينياً في مواجهات على نقل السفارة الأميركية

  • فيصل بن مشعل: صرف 12 ملياراً على قطاع البلديات بالقصيم في عهد خادم الحرمين.

  • المالكي: وجود القوات السعودية في سقطرى بالتنسيق مع «الشرعية».

  • «الأرصاد» تحذر من موجة غبار قادمة باتجاه الرياض.

  • شركتان عالميتان لشحن الحاويات تعلقان عملياتهما مع النظام الإيراني.

  • رئيس علماء باكستان يشيد بجهود المملكة المقدمة في خدمة الحرمين الشريفين.

  • أمير نجران يؤسس ويدشن مشاريع صحية تطويرية بـ200 مليون.

  • طائرتان إغاثيتان من مركز سلمان للإغاثة تصلان سقطرى.

  • محادثات في استانا.. وصور جديدة لضربات إسرائيل بسوريا.

  • نقل طفلة يمنية بترت إحدى قدميها بشظية حوثية إلى المملكة

  • مجلس الوزراء الكويتي يدين الاعتداءات الحوثية على المملكة.

  • موسوعة «غينيس» تسجل أكبر مزرعة زيتون حديثة في العالم بالجوف.

  • الصدر يتقدم في الانتخابات.. وأنصاره يهتفون برحيل إيران.

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وجاءت افتتاحية صحيفة “الرياض” تحت عنوان (شهداء السفارة) إذ قالت

 

عشرات الشهداء وآلاف الجرحى سقطوا في المواجهات المناهضة لنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة والذي تم بالفعل يوم أمس، إسرائيل كعادتها استخدمت القوة المفرطة بحق مدنيين عزّل أرادوا الاحتجاج كحق مشروع على اغتصاب ثالث الحرمين الشريفين ومسرى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وإعطاء احتلالها صفة الشرعية بمنطق القوة التي لا تعترف بمنطق الحق والعدل.
وأضافت: القضية الفلسطينية أصبحت أكثر تعقيداً عن ذي قبل بنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، كان هناك بصيص ضعيف من أمل أن يكون هناك حل لها، حتى ذاك البصيص لم يعد موجوداً؛ لارتفاع سقف التعنت الإسرائيلي إلى مستويات عالية غير مسبوقة خاصة بعد قرار نقل السفارة إلى القدس، فأي حديث عن سلام منشود لم يعد منطقياً في ظل الظرف الراهن، فالسلام يتم حال وجود رغبة مشتركة من أطرافه، ولكن في الحالة الفلسطينية إسرائيل لا تريد السلام ولا تسعى من أجله، وهذا يعني المزيد من العنف وجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني دون رقيب ولا حسيب.
وتابعت: القمة العربية التي أطلق عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – (قمة القدس) أكدت مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، وعلى أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي استراتيجي تجسده مبادرة السلام العربية التي تبنتها جميع الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002م، وبطلان وعدم شرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مع الرفض القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث ستبقى القدس الشرقية عاصمة فلسطين العربية، وحذرت القمة من اتخاذ أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس، حيث سيؤدي ذلك إلى تداعيات مؤثرة على الشرق الأوسط بأكمله.
وخلصت: تلك القمة جددت الأسس التي يجب أن يقوم عليها أي اتفاق سلام مستقبلي، وهنا الدور يأتي على المجتمع الدولي الذي يتابع المجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني دون أن يحرك ساكناً وكأن الأمر لا يعنيه، ولكنه في الوقت ذاته يتناسى أن التاريخ لا يرحم من لا يقوم بواجباته الإنسانية على أقل تقدير، فالسكوت عن جرائم الحرب بحق الشعب الفلسطيني بحد ذاته جريمة لا تغتفر.

 

  • وفي نفس الشأن عنونت صحيفة “عكاظ ” («السفارة» وذبح الفلسطينيين) ..

 

ثبت أمس عملياً أن خطوة نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب للقدس المحتلة ستثير اضطراباً لن يتوقف على المذبحة الإسرائيلية بحق 52 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 2000 محتج فلسطيني.
وقالت: فقد فقدت الولايات المتحدة من جراء هذا القرار قدرتها على أن تكون وسيطاً محايداً قادراً على إحلال سلام بين العرب والكيان الإسرائيلي.
وأضافت: أن ردود الفعل المناهضة للخطوة الأمريكية جعلت الولايات المتحدة في عزلة حتى من جانب حلفائها الغربيين والعرب.
وأشارت: ستمنح الخطوة الأمريكية حكومة نتنياهو ضوءاً أخضر للاستيلاء على مزيد من الأراضي العربية المحتلة، من دون أي اعتبار لمقررات الشرعية الأممية.
وتابعت: سيعني الأمر تطاول أمد هذا النزاع الدامي الذي يجمع عقلاء العالم على أنه أحد مسببات التطرف والإرهاب الذي يدمي العالم في كل أرجائه.
وأضافت: مهما طال أمده، فإن الأراضي العربية المحتلة يجب أن تعود لأصحابها، وإن القدس المحتلة ليست مدينة يهودية، بل هي مدينة جميع الأديان السماوية، خصوصاً الإسلام والمسيحية.
واختتمت: على رغم دماء شهداء فلسطين التي أريقت، فإن بيد الولايات المتحدة أن تراجع مواقفها، وتتراجع عن الخطوات التي تزيد تأجيج النزاع والاضطراب، لأن السلام والاستقرار في هذه المنطقة يضمن لها سلاماً واستقراراً في أراضيها ولحلفائها الكثيرين.

 

  • وفي موضوع اخر طالعتنا صحيفة” اليوم ” في مقالها الافتتاحي بعنوان ( الانتخابات العراقية.. نحو عودة الوجه العروبي ) قائلة

 

بعد كل هذا المخاض الطويل الذي وقع فيه العراق الشقيق منذ السقوط والاحتلال، وحتى اليوم، جاءت نتائج الانتخابات الأخيرة، لترسم مشهداً مغايراً تماماً لما تمَّ اختطافه قرابة عقدين من الزمان بشكل مأساوي، ونجحت القوى الوطنية أخيراً في التقاط أنفاسها واستعادة صورة الوجه العروبي الذي كان للأسف خلال هذه الفترة، رهينة بيد محاولات «التفريس» والمذهبية البغيضة.
وأضافت: وفق النتائج الأولية، فقد نجحت الإرادة الشعبية العراقية بصلابتها المعهودة، في فرض صوتها على المشهد، وضربت مخططات الهيمنة الإيرانية في مقتل بتراجع -إن لم يكن هزيمة- قوائمها التابعة، وأذرعها التي أمسكت بخناق هذا الشعب الشقيق، وجعلته أسير أجندتها الطائفية، وألعاب محاصصاتها الحزبية والسياسية، وهو المؤشر الذي يجدد الأمل في عودة الوعي العراقي وعروبته وإيمانه بأنه جزء من أمته العربية لا امبراطورية إيران الفارسية، وهذا ما كانت تعوّل عليه السياسة السعودية بكل تفاصيلها وركائزها.
وتابعت: فالمملكة، تتعامل مع العراق، الجار التاريخي والشقيق العربي، بإعلاء قيمة التاريخ على المصالح الضيقة، وبإرساء ركائز الأخوة على الطائفية والمذهبية، وبالحرص على وحدة العراق وسلامة شعبه وأرضه كقيمة أصيلة ومضافة لمجمل العمل العربي المشترك، لذا كانت الرؤية السعودية نحو العراق بالذات، تتصل بالعمق العراقي وبعيداً عن استعراضات «الشو» الإعلامي، إذ تحرص على أن يتجاوز العراق كل مآسيه، وألا يتم ترك شعبه فريسة لمؤامرات إقليمية ودولية تجعله يدفع ثمناً فادحاً لسياسات وثارات قديمة بإضعافه إن لم يكن إذلال قراره وارتهان مصيره.
وبينت: فرصة العراق اليوم، بمثل هذه النتائج الأولية، ربما هي الأكثر إثارة بعد فترة القحط والجدب وما شهدته من تجاذبات وأطماع حزبية وسياسية، عرقلت كل شعارات بنائه وتنميته على أساس سليم، يستهدف المصلحة الوطنية العليا أولاً وقبل كل مكاسب ضيقة، وفرصتنا -نحن العرب وجيرانه وأشقاءه التقليديين- في أن نرى عراقاً قوياً فوق آلامه، وصلباً بإرادة مواطنيه، ورافداً مهماً لا غنى عنه في مسيرتنا المصيرية بوجه كل الأطماع الإقليمية والدولية، وبوجه كل الأحقاد التاريخية التي نتعرض لها جميعاً ولا تفرق في ضريبتها القاسية بين أيٍّ منا.
وختمت: نحن في المملكة، يهمنا استعادة العراق وعودة وعيه المفقود، بمثل ما يهم العراق أن يجد الحضن العربي في استقباله ومؤازرته وتعضيده.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

تونس – واس
سلطت الصحف التونسية الصادرة اليوم الضوء على الإدانات العربية والأجنبية لاستهداف المدنيين الفلسطينيين من قبل سلطات الاحتلال عقب تدشين سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس .
وأخبرت في ذات السياق عن اجتمع طارئ يعقده مجلس الجامعة العربية غدًا على مستوى المندوبين الدائمين لبحث سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة الخاص بنقل سفارتها إلى القدس .
وفي شأن منفصل كتبت صحف الثلاثاء عن تأكيد الجيش العراقي أن السلاح الجوي العراقي قصف موقعًا لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا ودمره بشكل كامل .
وضمن تقارير دولية متنوعة، ركزت صحف اليوم على تأكيد الشرطة الإندونيسية قيام أسرة مكونة من 5 أفراد بتنفيذ هجوم انتحاري استهدف مركزًا للشرطة في مدينة سورابايا ، واحتجاز السلطات الفرنسية 3 متهمين بالوقوف وراء اعتداء باريس .

 

  • اهتمامات الصحف الأردنية

 

عمّان – واس
أبرزت الصحف الأردنية الصادرة اليوم، إدانه العاهل الأردني عبدالله الثاني للاعتداءات السافرة والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتحذيره من تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس .
وتابعت المسيرات والوقفات الاحتجاجية الشعبية في العاصمة عمّان امام السفارة الأمريكية وفي المدن الأردنية لتنديد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وللتضامن مع الشعب القلسطيني في وجهه العدوان الغاشم على غزة من قبل جيش الاحتلال. كما اهتمت بإدانة الحكومة الأردنية لتصريحات جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أشار فيها إلى أن اسرائيل هي صاحبة الوصاية على القدس وما فيها .
وأشارت صحف الثلاثاء إلى رفض واستنكار وإدانة دول عربية وإسلامية وعالمية لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة الذي سبق أن رفضته 128 دولة من أصل الدول ال193 الأعضاء في الأمم المتحدة .
وتطرقت إلى الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية بشأن القدس، يوم الأربعاء، على مستوى المندوبين الدائمين لبحث سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس .
وسلطت الضوء على دعوة البعثة الكويتية لدى الأمم المتحدة إلى اجتماع طارىء لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في الشرق الأوسط بعد استشهاد عشرات الفلسطينيين بأيدي جنود إسرائيليين .

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

إسلام آباد – واس
اهتمت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم بالأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وسقوط عشرات القتلى الأبرياء بنيران الاحتلال الإسرائيلي .
وتناقلت استنكار المجتمع الدولي للأعمال الوحشية التي يُمارسها الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين .
وسلطت الضوء على تطورات الوضع السياسي في باكستان حيث اتفقت الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان الوطني على تعيين رئيس الحكومة الانتقالية التي سيشرف على مرحلة الانتخابات القادمة .
وأخبرت عن احتمال حل البرلمان الحالي قبل أيام من إكمال ولايته الدستورية الممتدة لغاية نهاية الشهر الجاري بعد الاتفاق بين الحزب الحاكم الباكستاني وحزب المعارضة الرئيسي .
واهتمت كذلك باستنكار لجنة الأمن الوطني التابعة لمجلس الوزراء الباكستاني تصريحات رئيس الوزراء السابق نواز شريف التي أثار فيها قضايا تتعلق بالمصلحة الوطنية .
وتطرقت إلى الدعم الكامل من الحكومة الأفغانية للإعلان الذي أصدره علماء الدين في ختام المؤتمر الإسلامي في إندونسيا حول السلام في أفغانستان .
وتناقلت أنباء سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات في كل من الهند وأفغانستان .
وأشارت إلى حادث التدافع الذي وقع في بنغلادش وأدى إلى مصرع عشرة أشخاص إصابة أكثر من خمسين .

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

الرباط – واس
تناقلت الصحف المغربية الصادرة اليوم مضمون الرسالة التي بعث بها العاهل المغربي الملك محمد السادس أمس إلى رئيس دولة فلسطين محمود عباس على إثر تفعيل قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها .
وضمن جهود المغرب في مجال مكافحة الإرهاب ذكرت الصحف أن مصالح الأمن أوقفت أمس أربعة أشخاص موالين لتنظيم داعش انخرطوا في أعمال الدعاية والترويج للفكر الداعشي .
وتوقفت الصحف عند الأحداث التي شهدتها الأراضي الفلسطينية المحتلة امس تزامنًا مع فتح السفارة الأمريكية بالقدس .
وتابعت التطورات المتعلقة بالأزمة في سوريا مشيرة إلى بدء الجولة التاسعة من محادثات استانا لتسوية الأزمة .
وتطرقت الصحف الى حالة الترقب بالعراق في انتظار الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية وملامح الحكومة المقبلة .
وتحدثت عن الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها إندونيسيا ، كما اهتمت بمخلفات ثوران بركان كيلاويا في جزر هاواي .

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم استشهاد  59 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 2800 آخرين، جراء القمع الوحشي من قبل قوات الاحتلال لمتظاهري مخيمات العودة على طول الحدود مع قطاع غزة .

وسلطت صحف الصباح الفلسطيني الضوء على تأكيدات الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال ترأسه اجتماع القيادة الفلسطينية أمس رام الله: إن ما جرى في القدس من نقل السفارة الأمريكية للقدس، هو افتتاح لبؤرة استيطانية أمريكية وليست سفارة .

وتحدثت صحف فلسطين عن سحب جنوب إفريقيا سفيرها من إسرائيل احتجاجًا على الاعتداءات الإسرائيلية على المواطنين الفلسطينيين السلميين في قطاع غزة .

وأولت صحف الصباح اهتمامًا بإعلان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن القيادة الفلسطينية قررت بعد اجتماعها الطارئ برئاسة الرئيس محمود عباس، مساء أمس الاثنين، التوقيع على انضمام دولة فلسطين لعدد من الوكالات الدولية المتخصصة .

وأوردت تنديد العديد من دول العالم ، بما ارتكبته قوات الاحتلال من “مجازر” بحق أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، خلال الفعاليات الاحتجاجية على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، وفعاليات مسيرات العودة لمناسبة الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية .

ونشرت صحف هذا اليوم دعوة منظمة العفو الدولية، أمس الاثنين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى الكف عن استخدام القوة المفرطة بشكل ممنهج خلال التظاهرات الفلسطينية .

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس
أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم، تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وسقوط عشرات الشهداء والجرحى من الفلسطينيين العزل .
وسلطت الصحف الضوء على تأكيد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال استقباله وزراء الشباب والرياضة العرب، على أهمية صياغة استراتيجية عربية لاستثمار طاقات الشباب العربي، وتحصين عقولهم ضد الفكر المتطرف، وعدم ترك الفرصة للأفكار الهدامة أو المغلوطة .
وتطرقت إلى جلسة المشاورات المصرية الروسية التي عقدت أمس في موسكو بين وزيري الدفاع والخارجية للبلدين وتأكيد الجانبين على أهمية تكثيف قنوات التشاور والتنسيق فيما يتعلق بالتطورات المتلاحقة والتحديات المتزايدة في منطقة الشرق الأوسط .
وتحدثت عن استضافة العاصمة الإثيوبية اليوم الاجتماع التساعي الثاني بين مصر والسودان وأثيوبيا لاستكمال المشاورات المتعلقة بمفاوضات سد النهضة ومحاولة تجاوز أي حالة تعثر وتضييق مساحات الاختلاف بين الدول الثلاث .
واهتمت الصحف بإعلان رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر، الاتفاق على عودة عمل القوات الأمنية اليمنية في المطار والميناء بجزيرة سقطرى .
ولفتت الانتباه إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية كشفت عن مفاجأة سياسية بتقدم قائمة ائتلاف (سائرون)‬ بزعامة ‬مقتدي الصدر، في الانتخابات البرلمانية التي أجريت السبت الماضي، وهو ما يؤكد عودة “الصدر” للساحة السياسة بعد سنوات من تهميشه من قبل منافسيه المدعومين إيران .
ونوهت بأن موسكو وجهت انتقادات حادة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لعدم ارسالها مراقبين الى الجولة الجديدة من محادثات السلام حول سوريا التي تجري حاليًا في كازاخستان .

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس
واكبت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم، المداولات التي بدأتها القوى السياسية اللبنانية في شأن الاستحقاق الأول بعد الانتخابات التشريعية، المتمثل بانتخاب رئيس جديد للمجلس النيابي قبل انتهاء ولاية البرلمان الحالي في 20 مايو الجاري .
ولفتت الانتباه إلى الإدانة العربية والدولية الواسعة للمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين في غزة أمس خلال قمعها احتجاجات على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس .
وتابعت الصحف الاجتماع الطارئ للسُلطة الفلسطينية الذي ترأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله أمس، وأكد خلاله أن الشعب الفلسطيني لن يتوقف عن نضاله السلمي حتى النصر بإقامة الدولة وعاصمتها القدس .
وأشارت إلى اللقاء الذي جمع وزير الخارجية المصرية شكري سامح ونظيره الروسي سيرجي لافروف وتناولا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة .
وأوردت النتائج المعلنة للانتخابات العراقية التي سترسم بموجبها ملامح الحكومة المقبلة في البلاد .
وتناقلت صحف لبنان الأنباء المتعلقة بالأزمة السورية ، مشيرة إلى مستجدات اليوم الأول من اجتماعات أستانا التي انطلقت أمس في العاصمة الكازاخية لإنهاء الحرب المستمرة في البلاد .

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

الخرطوم – واس
أبرزت الصحف السودانية الصادرة اليوم المراسيم الجمهورية التى أصدرها الرئيس السوداني عمر حسن أالبشير التي قضت بتعديل واسع في حكومة الوفاق الوطني، وشمل التعديل تعيين وزراء اتحاديين، ووزراء دولة وبعض ولاة الولايات .
ونقلت عن رئيس الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة مارك لوكوك فى موتمر صحفي عقده في الخرطوم أمس أن خطة الاستجابة الإنسانية للعام الجاري في البلاد تبلغ 1.4 مليار دولار، لتأثر الأشخاص بالمخاطر والصعوبات بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد. ونشرت إعلان جهاز الأمن والمخابرات السوداني أنه سيكون بالمرصاد لكل من يريد أن يخرّب الاقتصاد الوطني ويسرق خيراته .
وركزت على ارتكاب قوات الاحتلال مجزرة بشعة بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، أسفرت عن سقوط 55 شهيدًا و 2700 جريح، وسط غضب فلسطيني على تدشين السفارة الأمريكية في القدس. وأشارت إلى توقيف وزارة الداخلية المغربية أمس أربعة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم داعش .
وتحدثت عن العواصف الرعدية والرملية العاتية التي ضربت شمال الهند وتسببت في مقتل نحو تسعين شخصًا وإصابة أكثر من 100 آخرين .

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس
أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم نبأ إستقبال القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر للسفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني،الذي شدد خلاله على ضرورة السير قدمًا في العملية السياسية وإجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري، داعيًا المجتمع الدولي إلى تلبية احتياجات ليبيا لتتمكن من انجاز ذلك .
وركزت على إجتماع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج برئيس المجلس المحلي تاورغاء عبد الرحمن الشكشاك الذي ناقش آخر التطورات الخاصة بعودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم .
وتابعت الصحف تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في أعقاب اعلان افتتاح السفارة الأمريكية في القدس الذي راح ضحيته 55 شهيدا وآلالاف الجرحى نتيجة استخدام قوات الاحتلال السلاح الحي ضد المدنيين العزل .

 

  • اهتمامات الصحف العراقية

 

بغداد – واس
ركزت الصحف العراقية الصادرة اليوم، اهتمامها بالنتائج شبه النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت في العراق في الثاني عشر من الشهر الحالي , مشيرة إلى دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي في إلى القبول بنتائج الانتخابات التي أعلنتها مفوضية الانتخابات وتأكيده استعداده للتعاون مع القوائم الفائزة من أجل تشكيل حكومة قوية خالية من الفساد والمحاصصة وغيرخاضعة إلى أجندات أجنبية .
وتناولت صحف اليوم باسهاب التوقعات بشان التحالفات التي ستنشأ في مرحلة ما بعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية تمهيدًا لتشكيل الحكومة الجديدة .
ونوهت بالطعون التي تقدمت بها ستة كتل مشاركة بالانتخابات مطالبة باعادة عد وفرز الأصوات في عدد من المراكز الانتخابية يدويا .

  • الخليج: غارات وقناصة ورصاص عشوائي وغاز لم يمنع المتظاهرين من اختراق السياج

55 شهيداً و2400 جريح في مجزرة غزة

كتبت الخليج: أعلنت وزارة الصحة بغزة، عن استشهاد 55 فلسطينياً، برصاص الاحتلال، وإصابة 2410 آخرين، نتيجة اعتداءات جيش الاحتلال، على مسيرات العودة، التي خرجت في ذكرى النكبة، شرقي قطاع غزة. وقالت الصحة: إن 2410 مواطنين أصيبوا، وتم علاج 584 داخل مستشفيات القطاع، فيما 334 مصاباً عولجوا في النقاط الطبية المنتشرة على الشريط الحدودي، ومن بين الإصابات 122 طفلًا، و44 سيدة. وفيما يتعلق، بدرجة الخطورة في مجمل الإصابات، هناك 76 خطيرة، و40 حرجة جداً، و945 إصابة متوسطة، فيما 1351 طفيفة.

وحول أسباب الإصابات، فقد أصيب 1204 مواطنين بالرصاص الحي، و13 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و133 شظايا بالجسم، و223 إصابة أخرى، فيما أصيب 837 بالغاز. وعن أماكن الإصابات في الجسم، فإن 79 أصيبوا في الرقبة والرأس، 161 في الأطراف العلوية، و62 في الظهر والصدر، و52 أصيبوا في البطن والحوض، و837 في الأطراف السفلية، 1055 استنشاق غاز، و164 في أماكن متعددة. وحول إصابات الطواقم الصحفية والطبية، فقد استشهد أحد المسعفين، وأصيب 8 آخرون، إضافة لإصابة 12 صحفيًا، وتضرر 5 سيارات إسعاف بشكل جزئي.

وناشدت وزارة الصحة في قطاع غزة المجتمع الدولي بكافة مؤسساته الإنسانية والإغاثية وأحرار العالم بالتدخل العاجل لدعم المستشفيات بالأدوية ومستلزمات الطوارئ والوفود الطبية التخصصية. وقصفت قوات الاحتلال موقعاً فلسطينياً شمالي قطاع غزة بثلاثة صواريخ من طائرات حربية، فيما استهدفت مجموعة من الشبان حاولوا اجتياز السلك شمال بيت حانون بقذيفتين مدفعيتين، وكذلك قصفت نقطة رصد للمقاومة شرقي جباليا شمالي القطاع بقذيفتين ما أدى إلى استشهاد أربعة مواطنين وإصابة 15 آخرين.

وعم الإضراب الشامل قطاع غزة، امس، وكانت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية قد أعلنت الإضراب الشامل في كل أنحاء قطاع غزة.

وهاجم الاحتلال خيام مسيرات العودة على الحدود مع قطاع غزة، وأشعل النيران فيها عبر طائرات مسيّرة صغيرة ما أدى إلى إصابة 6 فلسطينيين، فيما أصيب 3 آخرون برصاص قوات الاحتلال.

وبلغ عدد نقاط المواجهة مع الاحتلال 15 نقطة بعد أن كانت 6 نقاط في خلال الأسابيع الماضية، وسط مشاركة النساء والأطفال والشيوخ.

وأعلنت اللجنة التنسيقية العليا لمسيرات العودة استمرار المسيرات بشكل يومي وخاصة في أيام الجمعة.

ووصف رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو ما فعله جيشه على الحدود مع غزة، بأنه دفاع عن النفس.

وفي الضفة، أصيب 11 مواطناً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين أصيب العشرات بالاختناق وحالات إغماء، خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة، بعد قمع قوات الاحتلال مسيرة إحياء الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية. انطلقت مسيرة من مسجد الحسين بن علي في مدينة الخليل، بدعوة من القوى الوطنية، واندلعت على أثرها مواجهات وصفت بالخفيفة في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.

  • البيان: تحالف الصدر يتصدر نتائج الانتخابات العراقية

كتبت البيان: تقدمت قائمة تحالف «سائرون» التي يدعمها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في نتائج أولية لعشر محافظات في الانتخابات البرلمانية العراقية، وحل «تحالف النصر» بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي في المرتبة الثالثة.

وجاءت هذه النتائج بعد فرز معظم الأصوات في عشر محافظات عراقية في الانتخابات التي أجريت السبت الماضي حسب المفوضية العليا للانتخابات العراقية. وأوضحت المفوضية أن «8 محافظات لم يتم الإعلان عن نتائجها» عازية ذلك إلى «عدم الانتهاء من تدقيق نتائجها»، وهي محافظات السليمانية وأربيل والنجف ودهوك وصلاح الدين وكركوك وميسان ونينوى. ودعا رئيس الوزراء العراقي في كلمة ألقاها أمس إلى «احترام نتائج الانتخابات البرلمانية التي ظهرت وستظهر من قبل المفوضية العليا للانتخابات».

وشدد بالقول: «نؤكد على تغليب المصلحة العامة في تشكيل الحكومة المقبلة، وسوف نتحمل كل المسؤوليات الملقاة على عاتقنا وفق ما نص عليها الدستور»، في إشارة إلى طرح نفسه لرئاسة الوزراء لدورة جديدة، و«استعداده الكامل للعمل والتعاون لبناء وتشكيل أقوى حكومة عراقية خالية من الفساد والمحاصصة المقيتة بعيداً عن الأجندات الأجنبية»، حسب تعبيره.

وتشير النتائج، حتى الآن، إلى أن قائمة «الفتح»، التي تضم فصائل ميليشيات الحشد الشعبي والمدعومة من إيران بقيادة هادي العامري تحتل المرتبة الثانية.

ولم يتصدر «تحالف النصر» النتائج في أي من المحافظات العشر التي تم الإعلان عن نتائجها الأولية، واحتل المرتبة الثالثة إلى الخامسة في ترتيب النتائج بمعظم المحافظات التي تم الإعلان عنها.

وكشفت مصادر سياسية عراقية عن مباحثات سبقت الإعلان شبه النهائي لنتائج الانتخابات، لتشكيل «جبهة» تضم الكتل المتقاربة في الرؤية، لغرض تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكرت المصادر أن هناك «ملامح تشكيل جبهة تضم كتل العبادي ومقتدى الصدر وعمار الحكيم وإياد علاوي وأسامة النجيفي، وربما مسعود بارزاني»، موضحة أن زيارة بريت ماكغورك المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش الحالية للعراق تصب في هذا الاتجاه.

  • الحياة: مجزرة «الإثنين الأسود» شاهد على نقل السفارة

كتبت الحياة: نقلت الولايات المتحدة رسمياً سفارتها إلى مدينة القدس أمس، على وقع «مجزرة الإثنين الأسود» التي نفذتها إسرائيل في قطاع غزة، وأوقعت 53 شهيداً فلسطينياً، وحوالي 2300 جريح، وكانت شاهداً على نقل السفارة من تل أبيب، فيما رجح ديبلوماسيون أن يعقد مجلس الأمن جلسة عاجلة اليوم، بناء على طلب فلسطيني، وتوالى التنديد الدولي والعربي والدعوات الى «ضبط النفس».

ودانت السعودية بشدة استهداف المدنيين الفلسطينيين العزل، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. وشدد مسؤول في وزارة الخارجية على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني الشقيق، مجدداً التأكيد على ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

ونكأ نقل السفارة ومجزرة غزة جراحَ الفلسطينيين عشية إحياء ذكرى النكبة، وارتفع منسوب الغضب والإحباط مع ارتفاع عدد الضحايا في هذا اليوم الدموي، مضافاً اليه الانحياز والعبث الأميركي بحقوقهم ومعاناتهم، كما تبدى ذلك في تنديد البيت الأبيض بحركة «حماس» بعد العنف في غزة، وتاكيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

ولم يقتنع الفلسطينيون بقول الرئيس دونالد ترامب، في رسالة مسجلة خلال مراسم افتتاح السفارة، إن بلاده «تظل ملتزمة تماماً تسهيل اتفاق سلام دائم» بين الفلسطينيين وإسرائيل، وإن «أملنا الأكبر هو السلام»، كما لم يقنعهم تأكيد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مجدداً التزام الولايات المتحدة «سلاماً عادلاً وشاملاً بين اسرائيل والفلسطينيين»، بل أعلن الرئيس محمود عباس في اجتماع للقيادة الفلسطينية ان «الولايات المتحدة لم تعد وسيطاً في الشرق الاوسط» بعد نقل سفارتها الى القدس، مؤكداً ان السفارة عبارة عن «بؤرة استيطانية اميركية» في القدس. وطالبت الحكومة الفلسطينية بـ»تدخل دولي فوري وعاجل» لوقف ما وصفته بـ «المذبحة الرهيبة» التي نفذتها إسرائيل في قطاع غزة.

وفيما كان القادة الاسرائيليون يحتفلون مع مسؤولين أميركيين بـ «اليوم العظيم» وتدشين السفارة في حي «تلبيوت» الاستيطاني في القدس، وبينما كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يشكر الرئيس الاميركي، ويطمئنه الى أنه «دخل التاريخ»، أطلقت قوات الاحتلال النار في شكل مفرط على المتظاهرين السلميين المحتجين على نقل السفارة. وكأن ذلك لم يكن كافياً، إذ شن الجيش الاسرائيلي غارة جوية على «خمسة اهداف ارهابية في مخيم للتدريب العسكري التابع لحماس» شمال قطاع غزة «رداً على الاعمال العنيفة التي ارتكبتها الحركة في الساعات الأخيرة».

في هذه الأجواء، أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار إنهاء فعاليات «مليونية العودة وكسر الحصار»، وأخلت كل أماكن التجمع القريبة من السياج الحدودي الفاصل حفاظاً على أرواح الفلسطينيين، من دون أن يتسنى للمتظاهرين عبور الحدود، كما اعلنت اضراباً شاملاً اليوم في الاراضي الفلسطينية حداداً على ارواح الشهداء. وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة استشهاد 53 فلسطينياً، واصابة أكثر من 2410، بينهم 1200 بالرصاص الحي والمتفجر. وأعلنت وزارة الداخلية في غزة أن من بين الشهداء أربعة من منتسبيها. وفي ما بدا أنه رفض لـ»العرض» الذي أبلغته مصر لرئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» اسماعيل هنية أثناء زيارة قصيرة للقاهرة أول من أمس، تعهدت الحركة بعد جلسة مشاورات مع فصائل فلسطينية، «إسقاط صفقة القرن». وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية خلال مؤتمر صحافي في غزة مساء أمس، ان «القدس خط أحمر… ومسيرة العودة مستمرة ونحن ندعمها… وشعبنا لن يتراجع». ودان المجزرة الإسرائيلية، معتبراً أن «دماء الشهداء غَسلت عار التطبيع والمطبعين»، وأن الرد على المجزرة «يجب أن يكون بانتفاضة عربية وإسلامية». وتعهد أن «يدفع العدو ثمن هذا القتل»، واستمرار «مطاردة العدو» و»حماية مسيرات العودة».

وفيما يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعاً طارئاً في شأن القدس غداً على مستوى المندوبين الدائمين للبحث في «سبل مواجهة قرار الولايات المتحدة غير القانوني» بنقل سفارتها الى القدس، يتوقع أن يدعو السفير الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور والسفير الكويتي في مجلس الأمن منصور عياد العتيبي المجلس الى جلسة عاجلة يرجح أن تكون اليوم، بعد مشاورات أجروها أمس مع رئيسة مجلس الأمن للشهر الجاري السفيرة البولندية جوانا رونيكا. وقال منصور إن قرار إحالة الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني على المحكمة الجنائية الدولية، سيُبحث على مستوى المجلس الفلسطيني خلال اجتماع كان مقرراً أمس. كذلك أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن «القلق البالغ من أي عمل أحادي» في الشأن الفلسطيني – الإسرائيلي، مشدداً على أن «القدس هي واحدة من قضايا الحل النهائي التي يجب أن تحل عبر المفاوضات».

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تناولت أغلب الصحف البريطانية الصادرة اليوم ملف نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في خطوة جاءت بعد اعتراض دولي واسع .

نشرت صحيفة الغارديان مقالا لراشيل شابي اعتبرت فيه أن ترامب قد أشعل عود ثقاب في القدس حيث اندلعت النيران، لكنه في الوقت نفسه لا يمتلك خطة لإطفاء هذه النيران، مشيرة إلى أن أولى النتائج هي مقتل عشرات الفلسطينيين خلال الساعات الماضية.

ونشرت شابي صورة مركبة على رأس المقال جانبها الأيمن ينقل شطرا من حفل نقل السفارة تجلس فيه إيفانكا ترامب إلى جوار زوجها ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته وهم يصفقون في سعادة بالغة تصفها شابي بأنها مثل سعادة القط الذي حصل لتوة على كمية كبيرة من القشدة.

وفي الجانب الآخر من الصورة يظهر شاب فلسطيني في قطاع غزة وإلى جوارة فتاة محجبة ترفع العلم الفلسطيني، بينما يرتدي الشاب كمامة ضد الدخان والنيران مشتعلة حوله وهو يركض خلال الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وتقول شابي إن مبعوث السلام الأمريكي السابق في المنطقة، مارتن أنديك، لاحظ الفارق بين جانبي الصورة وعلق عليها قائلا “إنها لحظة حلاوة مريرة”.

“تزامن نقل السفارة مع يوم مرور سبعين سنة على إنشاء إسرائيل أو على النكبة كما يسميها العرب له رمزية واضحة” تقول الكاتبة مضيفة أن “ممارسات ترامب في الشرق الأوسط ليست ديبلوماسية ولكنها فقط مجرد إشعال متواصل للنيران في المنطقة التي ستدفع الثمن وستواجه تبعات ما يفعله ترامب”.

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا لدونالد ماكنتاير من حي الزيتون في قطاع غزة بعنوان: “سفارة تفتح أبوابها في القدس وقتلى يسقطون في أعنف أيام غزة منذ سنوات”.

يقول ماكنتاير إن ما حدث في يوم يعتبره الفلسطينيون الذكرى السبعين للنكبة يكشف لنا إلى أي حد تبعدنا سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن حل أكبر صراع في العالم.

“إن ارتفاع عدد القتلى إلى هذا العدد أمر يجعلنا نسخر من ترامب الذي أكد أكثر من مرة أنه يرغب في حل سلمي للصراع، لكنه أقدم على فعلته هذه وسط إدانات واعتراض دولي واسع لم يبالي به الرجل”

“لقد كان من بين المتظاهرين نساء وأطفال أغلبهم لم تكن لدية نية على الإطلاق في الاقتراب من السياج الحدودي، وما جرى أمس على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة يعد أعنف يوم شهده القطاع منذ سنوات”

“وقد كشف لنا أن ترامب من الواضح أنه فوض زوج ابنته جاريد كوشنر ليلعب دور الوسيط في ملف الشرق الأوسط، وهو نفسه الذي قال “إن عملية السلام تبدأ بالاعتراف القوي من جانب واشنطن بالحقيقة” فإسرائيل حسب قوله تسيطر على القدس بالكامل منذ عام 1967 وهي الحقيقة الواضحة للجميع”.

نشرت الديلي تلغراف موضوعا عن موقع فيسبوك بعنوان “فيسبوك يحظر 200 تطبيق بعد فضيحة كامبريدج أناليتيكا”.

وقد قررت إدارة موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي منع 200 تطبيق شاركت في جمع بيانات المستخدمين لصالح شركة كامبريدج أناليتيكا في الفضيحة التي لا زالت تتصاعد.

وتقول التلغراف إن الشركة كانت قد أعلنت بعد جلسة الاستماع التي عقدت لمارك زوكربيرغ المدير التنفيذي لفيسبوك في الكونغرس الأمريكي أنها ستجري تحقيقا معمقا لمعرفة كل التفاصيل حول الفضيحة.

وكانت الشركة قد حصلت على معلومات ملايين المستخدمين عبر تطبيقات نشرتها على موقع فيسبوك مرر أحدها معلومات 3 ملايين مستخدم لشركات دعائية ومراكز بحثية في الولايات المتحدة.

كما تؤكد التلغراف أن تطبيقا صممته كامبريدج اناليتيكا ويدعى “شخصيتي” جمع معلومات بسهولة عن طبيعة المستخدمين عبر إجاباتهم على الأسئلة ومررها إلى طرف ثالث لاستخدامها في الأبحاث النفسية والإعلانات.

وتشير الجريدة إلى أن فيسبوك قد منع التطبيق مطلع الشهر الماضي مؤكدا أن أحد التطبيقات التي جمعت معلومات “الملف الشخصي” لملايين المستخدمين وأنها تدرس جميع التطبيقات لمعرفة حجم المعلومات التي جمعها كل منها.

الصحف الاميركية

لفتت الصحف الاميركية الصادرة اليوم الى ان الولايات المتحدة تدشن سفارتها في القدس المحتلة تنفيذا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وذلك وسط غضب فلسطيني وابتهاج إسرائيلي، متسائلة عن مغزى للموقع الجغرافي للسفارة داخل القدس نفسها؟ وهل تعترف أميركا بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل في هذه الحالة؟

وتعليقا على هذا الموضوع قالت ذي وول ستريت جورنال الأميركية إن موقع السفارة الأميركية داخل القدس لم يحظ بكبير اهتمام، بيد أن له مغزى معينا بحد ذاته، فالسفارة الأميركية الجديدة في القدس تتخذ من بعض المباني التابعة للقنصلية الأميركية الموجودة أصلا في القدس موقعا لها، وذلك بعد إضافة فندق سابق مجاور إليها كانت وزارة الخارجية الأميركية قد اشترته في 2014، واضافت أن معظم هذا المجمع يقع على الجانب الآخر من خط الهدنة الذي قسم القدس من 1949 إلى 1967، وأنه بهذه الحالة فإن موقع السفارة يثبت أن الولايات المتحدة لا ترى القدس عاصمة لإسرائيل فحسب، بل إنها -تمشيا مع دعوات حزبيها الكبيرين من الكونغرس- تعترف بالمدينة على أنها موحدة.

واوضحت أنه رغم فشل العرب في تحقيق هذا المسعى فإن الجيوش العربية كانت قد احتلت مساحة كبيرة من الأرض عند فرض الهدنة، بما في ذلك ما يشار إليه الآن الضفة الغربية والقدس الشرقية، وأن الأردن قام بعد ذلك بطرد جميع اليهود من المناطق الخاضعة لسيطرته.

ما إن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي كان قد أبرم بين إيران والقوى الكبرى في 2015، حتى بدأ النقاد يحذرون من عواقب هذه الخطوة، فهل ينذر انهيار الصفقة باشتعال الحرب في المنطقة برمتها؟

في هذا الإطار، يقول تحليل نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية كتبه بن هوبارد وأسهمت فيه هويدا سعد إنه ما إن أطاحت الولايات المتحدة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين حتى بادرت إيران إلى إرسال أسلحة إلى الأحزاب الموالية لها في العراق، حتى وضع العراق في دائرة النفوذ الإيرانية.

وسبق للرئيس الأميركي باراك أوباما أن قدم فرصة كبيرة للجميع تمثلت في المفاوضات التي أدت إلى إبرام صفقة النووي، وأدت إلى رفع العقوبات التي خنقت الاقتصاد الإيراني، مما مهد الطريق لإعادة إدماج طهران في النظام الدولي.

لكن الرئيس ترامب وإسرائيل وبعض دول الخليج يريدون الآن تغيير الأوضاع في هذا السياق، حيث أعلن ترامب عزمه فرض عقوبات جديدة على طهران وهدد بمعاقبتها على سلوكها على المستوى الإقليمي.

كما أنه لا يزال من غير المعروف ما إذا كان انهيار الاتفاق ستكون له نتائج أفضل، وسط التساؤل عن الخطوة التالية، خاصة إذا اكتسبت طهران المزيد من النفوذ في ظل احتفاظها بشبكة كبيرة من المليشيات التي تدافع عن مصالحها في ما وراء حدودها.

ويضيف التحليل أنه عندما أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من اتفاق النووي الإيراني كانت الأحزاب المدعومة من طهران تخوض انتخابات برلمانية في لبنان والعراق، وكانت جماعة الحوثي في اليمن المدعومة من طهران تطلق الصواريخ البالستية على العاصمة السعودية الرياض.

وفي حين يشتد التحالف المؤلف من الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض دول الخليج للوقوف في مواجهة إيران أكثر من أي وقت مضى، فإنه يبقى تحالفا ذا قدرات محدودة، وسط تردد الولايات المتحدة في التورط بحروب جديدة في الشرق الأوسط، وفي ظل عزم ترامب سحب قواته من سوريا.

وأما دول الخليج بقيادة السعودية فأنفقت المليارات على الأسلحة المتطورة على مر السنين، لكنها لم تثبت بعد أنه يمكنها استخدامها بفاعلية، فضلا عن تورطها في حرب جوية على اليمن، وتعثر سياساتها وتدني نفوذها الدبلوماسي في لبنان وسوريا والعراق.

بيد أن إيران ابتكرت طرقا إبداعية لرعاية العلاقات الإستراتيجية التي لا تتطلب إنفاقا عسكريا كبيرا.

ويشير التحليل إلى الاشتباكات الإيرانية الإسرائيلية الأخيرة المتمثلة في إطلاق إيران صواريخ من سوريا على هضبة الجولان المحتلة، وشن إسرائيل هجمات واسعة استهدفت مواقع عسكرية إيرانية داخل سوريا، وسط الخشية من توسع نطاق هذ الاشتباكات لتشعل حربا جديدة في المنطقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>