أخبار الصحافة 10/4/2018

أخبار الصحافة 10/4/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثُّلاَثَاء ٢٤رَجَب ١٤٣٩هـ |١٠ أبريل/ نيسان ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • الأمير محمد بن سلمان يستعرض ووزير خارجية فرنسا مستجدات الشرق الأوسط
  • ولي العهد ورئيس الوزراء الفرنسي يبحثان تطوير الشراكة
  • ولي العهد ووزيرة الدفاع الفرنسية يوقعان اتفاقيات لتطوير القوات المسلحة
  • الأمير محمد بن سلمان يستعرض مبادرات المملكة الثقافية مع مديرة اليونيسكو
  • خالد الفيصل يوافق على دمج المنتديات الاقتصادية تحت مظلة واحدة
  • فيصل بن بندر يشدد على أهمية توظيف السعوديين وفتح الفرص أمامهم
  • سعود بن نايف يستقبل القنصل العام الأميركي بالظهران
  • الجبير يجتمع مع وزير الخارجية الفرنسي
  • بدء أعمال الاجتماع الـ39 لمجلس الأعمال السعودي – الفرنسي المشترك
  • مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع مع منظمة اليونيسيف مشروعاً لمكافحة الكوليرا في اليمن
  • قضايا السياقة الآمنة للمرأة في منتدى «#تنقلي_بأمان» نهاية الشهر الحالي
  • رابطة العالم الإسلامي: «كيميائي دوما» جريمة حرب تستدعي التدخل الدولي العاجل
  • الجامعة تدين العنف الإسرائيلي تجاه التظاهرات الفلسطينية
  • “الشرعية”: إيران لم تقدم لليمنيين إلا الخراب
  • اليمن: هلاك 249 انقلابياً بينهم ثلاث قيادات وإصابة 337 آخرين في مواجهات مع الجيش الوطني
  • ترمب والعبادي يشيدان بانتصارات العراق على داعش
  • ترمب: «قرارات مهمة» بشأن سورية ستتخذ خلال يوم أو يومين
  • تظاهرة واسعة للمزارعين في أصفهان

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وتحت عنوان (زيارة ناجحة ومفصلية) قالت صحيفة “عكاظ” في افتتاحيتها

 

تبدو واضحة نجاحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وهو يوشك على اختتام زيارته الخارجية الطويلة التي شملت مصر، وبريطانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، إذ أجمع المعلقون فــي شبكات التلفزة والصحف البريطانية والأمريكية على أن ولي العهد نجح في كسب القلوب والعقول، بما عرضه مــن أفكار خلاقة لإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني السعـودي، بما يحقق مكاسب جمة للمملكة ولشركائها الذين تعوّل عليهم فــي مختلف المجالات.
ورأت أن زيارة ولي العهد للولايات المتحدة شهدت قدراً أكبر مــن الزخم والحيوية بعد انتهاء شقها الرسمي، وتحولها إلى زيارة عـمل لعدد مــن المدن الأمريكية، حيث تقاطر نجوم الصناعة والتكنولوجيا الأمريكيون للقاء ولي العهد، لمعرفة مزيد مــن المعلومات عـــن الفرص التي تجسدها «السعودية الجديدة»، مــن خلال المشاريع التي يتطلبها تحقيق رؤية 2030، وربما كانت صناعة الترفيه والمعلوماتية الأكثر استحواذاً على لقاءات ولي العهد، لتعويل الرؤية على الانتقال بالاقتصاد الوطني إلى مراحل جديدة مــن المداخيل والتوظيف والإنتاج، ليصبح فــي مأمن مــن تقلبات أسواق النفط.
واختتمت بالقول: أن الاهتمام بولي العهد وأفكاره وحماسته للتغيير والإصلاح امتد إلى فرنسا، وهي حليف قديم للمملكة، سرّت قادتها تصوراته لتطوير العلاقة العريقة لتصبح شراكة إستراتيجية، وهو ما سيحدث فــي قادم الأيام.

 

  • وفي الموضوع نفسه، قالت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (باريس.. فكر الشراكة السعودية لمواجهة التحديات)

 

لم تكن زيارة سمو ولي العهد لباريس ولقاؤه مع الرئيس إيمانويل ماكرون، وكبار صناع القرار الفرنسيين، إلا امتدادًا لرؤية سعودية منفتحة على القوى الكبرى التقليدية في العالم، والتي ترتبط معها المملكة بعلاقات متجذرة تأسست على الدفع بالمصالح المتبادلة لآفاق أرحب، وسعت أيضا لتبني توافق دولي حول العديد من القضايا والملفات الشائكة إقليميًا ودوليًا.
ورأت أنه كما في كل زيارات سمو ولي العهد السابقة، سواء للقاهرة أو لندن أو واشنطن، جاءت باريس هذه المرة لتبرز لنا النموذج القيادي للأمير محمد بن سلمان، كشخصية «متوافقة» نجحت في اكتساب صداقات متعددة تدفع بالرؤية السعودية الجديدة للأمام دائما، وتكتسب يومًا بعد يوم رصيدًا خارجيًا إضافيًا يعزز الرصيد والثقة الداخليتين في سموه كنموذج رائد يمثل الحلم السعودي الحديث، نحو دولة عصرية تريد السلم والاستقرار الدوليين ولا تدخر وسعًا في إنشاء شراكات متعددة تعود بالفائدة أولًا على الداخل السعودي ومن ثم على بقية الشعوب الشقيقة والصديقة.
وأضافت: يحرص الأمير محمد بن سلمان على جعل الاقتصاد ركيزة أساسية في كل لقاءاته بالعواصم التي يحل عليها، لذا تكون النقاشات والمباحثات أداة استثمارية للمنفعة المتبادلة، كوسيلة لتعزيز الرغبة السياسية من جانب، ومن جانب آخر فتح شراكات تنموية حقيقية قادرة على بناء مستقبل أفضل وواعد، من خلال آفاق مستحدثة وعملية وجاذبة، تربط دهاليز السياسة بعالم الاقتصاد، ليكون الأخير جسور تلاقٍ بين الشعوب، وهو الأهم دوما.
وخلصت إلى القول: من هنا، تتضح لنا فضاءات كل الاتفاقيات والشراكات المنفتحة على مصراعيها، وفي جميع المجالات الاقتصادية والاستثمارية والثقافية والأمنية والدفاعية، وفرص تطويرها والدفع بها للأمام، لنكون بالتالي أمام منظومة استراتيجية سعودية متكاملة لا تتجزأ يحملها فكر الأمير محمد بن سلمان في كل جولاته وزياراته، ويعمل على تحقيقها في مختلف العواصم، مبينةً أن فكر الشراكة الاستراتيجية، هو هاجس المرحلة الراهن، وهو الأقوى لتعزيز الحلم السعودي بمواجهة كل التحديات.

 

  • وفي موضوع آخر، قالت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (دوما.. شاهد آخر)

 

في المأساة السورية تحديداً لم يعد من المنطقي الحديث عن أي دور فاعل للمجتمع الدولي لوقف المجازر التي ترتكب في حق الأبرياء من أبناء الشعب الشقيق.
ورأت أن غياب الفاعلية الدولية يعني استمرار حمام الدم في سورية، وهو ما يصب في مصلحة النظام الذي أثبت عدم مبالاته في البقاء حتى فوق أشلاء الأطفال والنساء والشيوخ، وفي ذات المسار ستتواصل مأساة أبناء الشعب السوري طالما كان ملف الأزمة التي يعيشونها مفتوحاً أمام تجاذبات الأقوياء وحسابات مصالحهم.
وأردفت بالقول: في دوما استخدمت قوات نظام بشار الأسلحة الكيميائية ليسقط العشرات من الأبرياء ليلتحقوا بمئات الآلاف من ضحايا جرائم النظام المتعطش للقتل والتدمير في حين بقي الأحياء شهوداً على واحدة من أبشع صور الاعتداء على الإنسان وكرامته، واستناداً إلى التجارب المريرة المتكررة لن يعول أي عاقل على أي تغيير يحدث من خلال مجلس الأمن أو لغة التهديد بالقصاص من القتلة.
واختتمت بالقول: المأساة السورية والتي حولتها لغة السياسة إلى مجرد أزمة يتطلع الجميع باستثناء بشار الأسد وداعميه إلى موقف دولي أكثر صدقاً قبل الحديث عن سياسة أكثر جدية لوقف جرائم النظام في حق شعبه وصولاً إلى حل سلمي قائم على مبادئ إعلان “جنيف 1″ وقرار مجلس الأمن الدولي 2254، أما إذا بقيت هذه القضية معلقة في سجل المساومات وحسابات عواصم الشرق والغرب فإن على الجميع توقع المزيد من المجازر على يد نظام الأسد الإرهابي.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي…

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

الرباط – واس/ اولت عدد من الصحف المغربية اهتمامها للزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للجمهورية الفرنسية، مبرزة أن الزيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية وتأسيس شراكة جديدة تشمل مختلف المجالات.
وتابعت تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل التصعيد الإسرائيلي المتواصل في قطاع غزة.
ولفتت إلى أن المحكمة الجنائية الدولية توعدت بالتحقيق في قتل عشرات الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال في غزة خلال مسيرات العودة.
وتناولت موجة التنديد الدولي المتواصلة باستخدام النظام السوري لغازات سامة في قصفه لمناطق الغوطة الشرقية.
وذكرت أن مجلس الأمن قد اجتمع أمس لبحث موضوع الهجوم بالغازات السامة الذي خلف عشرات القتلى.
وتابعت الصحف حالة الترقب في شبه الجزيرة الكورية في انتظار لقاء الزعيمين الكوريين.

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

تونس – واس/ سلطت الصحف التونسية الصادرة اليوم الضوء على الحراك السياسي الذي تعيشه تونس من أجل حلحلة الأزمة المالية والاقتصادية ، وأشارت في ذات السياق إلى مطالبة بعض الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية بضرورة هبوب رياح التغيير على الحكومة الحالية فيما يرى شق آخر أن التغيير قد يفاقم الأزمة الاقتصادية ويربك الوضع العام بالبلاد.
دولياً تناولت صحف تونس إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة بشأن سوريا خلال 24 ساعة إلى 48 ساعة من دون أن يستبعد الخيار العسكري رداً على الهجوم الكيمياوي على دوما.
وأخبرت عن تأكيد الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة الجرائم الإسرائيلية انها وثقت استخدام جيش الاحتلال الإسرائيلي لغازات غربية وغير معروفة خلال محاولته قمع المتظاهرين الفلسطينيين السلميين قرب الشريط الحدودي لقطاع غزة.
وتناولت في ذات السياق تأكيد المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إن مكتبها سيجري استقصاء مبدئيا للوضع في الأراضي الفلسطينية مؤكدة أنها تراقب الأحداث هناك عن كثب ، مشيرة إلى أن هذا الاستقصاء سيمهد لإجراء تحقيق دولي ضد قتل المتظاهرين الفلسطينيين داعية لإنهاء العنف في قطاع غزة.
وتابعت صحف الصباح تأكيد وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل أنه على إفريقيا إعداد إستراتيجيات حول تجفيف منابع تمويل الإرهاب إذا أرادات أن تكافح الظاهرة التي أصبحت تنسق أعمالها مع الجريمة المنظمة.
و أشارت صحف تونس في سياق تقارير إخبارية متفرقة إلى مقتل 17 طفلاً خلال سقوط حافلة مدرسية كانت تقلهم في الهند ، وإعلان الرئيس النيجيري محمد بخاري عن ترشحه لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية ، وإعلان الجيش المصري مقتل 4 من العناصر الإرهابية وضبط 252 متشبهاً بهم وذلك خلال عمليات نفذتها القوات المسلحة والشرطة في شمال سيناء خلال الأيام الماضية.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

إسلام آباد – واس/ أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم أنباء الهجوم الانتحاري الذي استهدف سيارة للقوات شبه العسكرية في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان ما أدى إلى إصابة سبعة أشخاص.
واهتمت باتفاق باكستان والصين على تعزيز التعاون في مجال النفط والغاز ضمن مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني المشترك.
وتابعت تطورات التشاور الجاري بين الحكومة وحزب المعارضة الرئيسي للاتفاق على هيكل الحكومة الانتقالية التي ستشرف على الانتخابات العامة القادمة.
وعرجت على استمرار إدانة المجتمع الدولي لاستخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في الغوطة الشرقية.
وفي الشأن الإقليمي تناقلت صحف باكستان أنباء مقتل عشرة مسلحين من عناصر تنظيم داعش بعمليات نفذتها القوات المسلحة الأفغانية.

 

  • اهتمامات الصحف الأردنية

 

عمّان – واس/ استحوذ الهجوم الكيميائي الذي تعرضت له مدينة دوما السورية في الغوطة الشرقية ، على اهتمامات الصحف الأردنية ، الصادرة اليوم.
وأبرزت الصحف الإدانة الأردنية للهجوم ، والمطالبة بتحقيق دولي واتخاذ الموقف المناسب من مرتكبه ، بالإضافة إلى التهديد الأمريكي بالرد عسكريًا لمحاسبة النظام السوري على الهجوم.
محليا ، أشارت الصحف إلى التحضيرات لعقد معرض ومؤتمر  العمليات الخاصة ( سوفكس 2018 م ) الشهر المقبل.
وواصلت الصحف ، اهتمامها بالأوضاع الأمنية في فلسطين والعراق وسوريا.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

الخرطوم – واس/ ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم على المباحثات التي أجراها الرئيس السوداني عمر البشير أمس مع وزير الطاقة الإماراتي ، سهيل المزروعي ، والتي تركزت حول سبل التعاون المشترك خاصة في مجال الطاقة والطاقات المتجددة.
وأشارت الصحف إلى لقاء وزير الخارجية ، إبراهيم غندور أمس وفد مجلس اللوردات البريطاني ، حيث أكد الوزير استمرار بلاده في نهج استتاب الأمن والسلام في دارفور والمنطقتين.
ولفتت الانتباه إلى توجيه رئاسة الجمهورية السودانية وزارة الخارجية بالاستمرار في تعزيز علاقات السودان الخارجية وإنهاء المشاكل مع دول الجوار ومواصلة الدور الإيجابي الذي يلعبه السودان في المنطقة لتحقيق الأمن والسلام، وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء في القضايا الخلافية.
ونقلت عن وزير الإعلام السودانى أحمد بلال قوله إن أحزاب حكومة الوفاق الوطني توافقت، أمس على إعادة ترشيح الرئيس، عمر البشير، في انتخابات 2020 .
وتطرقت إلى وقوف وفد الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بعمليات حفظ السلام الزائر برئاسة السفير جاك بيير لاكورا ، أمس على أداء البعثة المشتركة “اليوناميد” بدارفور ، وتعرف على مهامها المتعلقة بدعم السلام والمحافظة عليه.
وسلطت الضوء على تقرير حقوقي بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 609 فلسطينياً، بينهم 95 طفلاً و13 إمرأة، خلال شهر مارس الماضي.
ونشرت إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس، أنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة بشأن سوريا خلال 24 إلى 48 ساعة، رداً على تقارير أفادت بحصول هجوم كيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية السورية وجهت أصابع الاتهام فيه للنظام السوري.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس/ أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الزيارة الرسمية التي يختتمها اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لجمهورية فرنسا حيث ركزت على اتفاقيات التعاون المشترك التي وقعت بين البلدين.
وفي الشأن المحلي سلطت الضوء على اللقاء الذي جمع الرئيس اللبناني ميشال عون بالمنسقة الخاصة للأمم المتحدة برنيل دالر والذي أبلغها عون حرص بلاده على تعزيز الأمن والاستقرار على الحدود الجنوبية لأنه بلد يؤمن بالسلام وينبذ الحروب.
واهتمت بإعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن الإصلاحات هي المدخل الصحيح نحو تصويب وجهة البلاد وعلى لبنان أن يتخذ قراراً في شأن الوجهة المستقبلية والإصلاحات التي ستكون مهمة مجلس النواب المنتخَب المقبل.
وفي آخر التطورات الميدانية التي تشهدها الأراضي السورية تابعت الصحف أنباء قيام سلاح الجو الإسرائيلي إنطلاقا من الأجواء اللبنانية قصف مطار “تي فور” العسكري السوري في حمص.
فلسطينيا أخبرت عن تنفيذ المقاتلات الحربية الإسرائيلية لغارتين على قطاع غزة استهدفتا موقعاً في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة ما ألحق أضراراً مادية جسيمة بالموقع.
ولفتت إلى أعلان الجيش المصري مقتل 4 من العناصر الإرهابية وضبط 252 متشبهاً بهم وذلك خلال عمليات نفذتها القوات المسلحة والشرطة في شمال سيناء خلال الأيام الماضية.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس/ سلطت الصحف المصرية الصادرة اليوم، الضوء على انطلاق الأعمال التحضيرية للقمة العربية التاسعة والعشرين اليوم في الرياض، باجتماع كبار المسؤولين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للجامعة العربية لإعداد الملفات الاقتصادية والاجتماعية المطروحة على القمة.
وأشارت الصحف إلى أن وزير الموارد المائية والري المصري الدكتور محمد عبد العاطي، أكد أن المباحثات المتواصلة بين مصر والسودان واثيوبيا تهدف إلى الوصول لحلول توافقية تحقق مصالح كل الأطراف، وذلك بالاتفاق على اُسلوب ملء وتشغيل وادارة السد وتقليل أضراره على مصر.
وأفادت أن مصر وقعت مع الكويت، اتفاقا لاستكمال تمويل مشروع إنشاء خمس محطات تحلية مياه بمحافظة جنوب سيناء بقيمة 100 مليون دولار، وذلك على هامش اجتماع الصناديق العربية المنعقد بالبحر الميت في الأردن.
وتطرقت الصحف إلى إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استهداف مقاتلاته موقعا عسكريًا? في جباليا شمال قطاع غزة.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس/ أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم إعلان مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد الشاب محمد عبد الكريم مرشود متأثراً بجروح أصيب بها أمس، بعد إطلاق النار عليه من قبل مستوطن قرب مستوطنة “ميشور أدوميم.
وسلطت الضوء على إصابة ستة فلسطينيين بينهم مسعف، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة.
وأولت بإدانة روسيا، اطلاق النار “العشوائي” و”غير المقبول” لجيش الاحتلال الاسرائيلي الذي أدى الى استشهاد نحو 30 فلسطينيا في قطاع غزة خلال عشرة أيام.
وأوردت التقرير الحقوقي، الذي أشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 609 مواطن فلسطيني، بينهم 95 طفلاً، و13 امرأة، خلال شهر مارس 2018.
ونشرت إدانة وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية جرائم الاحتلال المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وجرائم الإعدامات الميدانية التي تمارسها قوات الاحتلال وميليشيات المستوطنين، على امتداد الأرض الفلسطينية المحتلة سواء في قطاع غزة أو بالضفة الغربية.
ورصدت، اصدار سلطات الاحتلال الإسرائيلي 33 أمر اعتقال إداري بحقّ أسرى فلسطينيين ، بينهم سيّدة، في الفترة ما بين 25 مارس الماضي، وحتى الثاني من أبريل الجاري.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس/ اهتمت الصحف الليبية الصادرة اليوم بلقاء رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، إذ بحثا تطورات العملية السياسية على الساحة الليبية والإقليمية وانتخابات المجلس الأعلى للدولة والتخطيط للانتخابات البلدية.
وأشارت الصحف إلى لقاء المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، مع رئيس المجلس الأعلى للدولة الجديد خالد المشري، مبينة أن الاجتماع تطرق إلى خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا والجهود المتواصلة من أجل تعديل الاتفاق السياسي.
وتطرقت إلى اجتماع اجتمع وزراء حكومة الوفاق الوطني الداخلية عبد السلام عاشور والخارجية محمد سيالة والعدل محمد عبد الواحد مع وزير الدولة البريطاني لشؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط الستر بيرت، وما تم خلاله من بحث التعاون الثنائي والتنسيق المشترك في مكافحة الهجرة غير الشرعية ومساهمة بريطانيا في هذا الموضوع مع الاتحاد الاوروبي.
وعرجت الصحف على اجتماع اللجنة الرباعية الدولية المعنية بليبيا في القاهرة نهاية أبريل الجاري لبحث تطورات الأزمة الليبية حسب بيان الجامعة العربية، والتي تضم كلا من الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، والتي تشجع الأطراف على الانخراط في حوار سياسي جاد وشامل، بغية الاتفاق على سبل معالجة النقاط العالقة في اتفاق الصخيرات.
ونقلت الصحف تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب بأنه سوف يتخذ قرارات مهمة بشأن الهجوم الكيماوي في سوريا.

  • الخليج: عهد التميمي تهزم المحقق «الإسرائيلي» رغم التهديد والتحرش

شهيدان.. وغزة تحت القصف جواً وبحراً

كتبت الخليج: استشهد فلسطينيان من الضفة وقطاع غزة، أمس الاثنين، متأثرين بجروحهما التي أصيبا بها برصاص الاحتلال أول أمس الأحد والجمعة الماضي، وأغارت الطائرات «الإسرائيلية» مرتين فجر امس على موقعين للمقاومة في القطاع، واستهدفت بحرية الاحتلال الصيادين وزوارقهم في بحر غزة، غداة اصابة 10 فلسطينيين بالرصاص والعثور على عبوتين ناسفتين عند السياج الأمني، وفي الضفة الغربية اقتحمت قوات الاحتلال بلدة نحالين واعتقلت 10 فلسطينيين في حملة دهم.

واستشهد فلسطيني، أمس، متأثرا بجروحه نتيجة تعرضه لإطلاق نار «إسرائيلي»، أمس الأول الأحد، شرقي مدينة القدس. وأعلنت مصادر فلسطينية أن الشهيد محمد عبدالكريم مرشود يبلغ (30 عاماً) من سكان نابلس في شمال الضفة الغربية، ارتقى متأثراً بجروحه خلال تلقيه العلاج في أحد المشافي «الإسرائيلية». وبحسب المصادر فإن الشهيد أصيب بإطلاق نار «إسرائيلي» قرب مستوطنة «ميشور أدوميم» شرق مدينة القدس. وفي حينه زعمت مصادر «إسرائيلية» إنه حاول طعن مستوطن قبل أن يتم إطلاق النار.

كما استشهد فلسطيني آخر أمس الاثنين متأثراً بإصابته برصاص الجيش «الإسرائيلي» شرق قطاع غزة، ما يرفع إلى 31 حصيلة الشهداء منذ بدء «مسيرات العودة» الشعبية.وذكرت مصادر طبية أن الشهيد مروان عواد قديح (45 عاما) من بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، كان قد أصيب بجروح خطيرة خلال مواجهات مع الجيش «الإسرائيلي» شرق خان يونس جنوب القطاع يوم 30 مارس/‏‏آذار الماضي بالتزامن مع بدء مسيرات العودة.

وقصفت طائرات حربية «إسرائيلية» موقعي تدريب يتبعان لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في شمال قطاع غزة من دون وقوع إصابات. وقال جيش الحرب إن القصف جاء رداً على تسلل ثلاثة فلسطينيين وزرع عبوات ناسفة يدوية الصنع قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة أول أمس الاحد». وأضاف «أن الجيش ينظر ببالغ الخطورة إلى المحاولة التي تقودها حماس لتحويل منطقة السياج الأمني إلى ساحة قتال بما فيها محاولات المساس بالبنية التحتية الأمنية والدفاعية».

وقال شهود عيان إن الطائرات استهدفت موقعا للمقاومة في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة ما ألحق أضرارا مادية جسيمة بالموقع، وقالت وكالة معا أن الطائرات قصفت أيضا «موقعا لكتائب القسام شرق مخيم جباليا ملحقة به أضرارا مادية».

وكان الجيش «الإسرائيلي» أعلن الليلة قبل الماضية العثور على عبوتين ناسفتين بدائيتي الصنع عند السياج الفاصل مع قطاع غزة، وأشار إلى أن المدفعية أطلقت النار على ثلاثة فلسطينيين عبروا الحدود من قطاع غزة وسرعان ما عادوا أدراجهم.

وكانت مصادر طبية في غزة أعلنت عن إصابة 10 فلسطينيين بجروح، أول أمس الأحد، شرقي القطاع، وذكرت المصادر أن الجرحى أصيبوا برصاص حي ووصفت حالتهم بالمتوسطة. واستهدفت بحرية الاحتلال صباح أمس الاثنين، بنيران أسلحتها الرشاشة الصيادين ومراكبهم في بحر مدينة غزة. وأفاد صيادون لوكالة الأنباء الفلسطينية، بأن الزوارق الحربية، فتحت أكثر من مرة، النار صوب الصيادين ومراكبهم في بحر المدينة، دون أن يصاب أي منهم بأذى، غير أن الصيادين اضطروا إلى تغيير أماكن عملهم حفاظا على أرواحهم.

وفي الضفة الغربية اقتحمت قوات الاحتلال أمس، بلدة نحالين غرب بيت لحم، وداهمت عدداً من المنازل، والمحال التجارية. وأفاد نائب رئيس بلدية نحالين هاني فنون، بأن أعداداً كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وسط إجراءات أمنية مكثفة، وقامت بصورة همجية بخلع أبواب منازل، وتكسير زجاجها، إضافة إلى التدقيق في هويات المواطنين وتسجيل أرقامها.

وشنت قوات الاحتلال ايضاً حملة اعتقالات، طالت 10 فلسطينيين على الأقل، من محافظات الضفة. وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، فقد اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة شبان، من مدينة القدس المحتلة، كما اعتقلت ثلاثة فلسطينيين من قرية سالم شرق نابلس، بعد أن داهمت منازل ذويهم وفتشتها، واعتقلت فلسطينيين اثنين من قلقيلية، بعد أن داهمت منزلي ذويهما، فيما اعتقلت حمودة نعالوة خلال اقتحامها ضاحية شويكة شمال طولكرم وفي مدينة جنين، اعتقلت الأسير المحرر عبد الجبار محمد جرّار (52 عاماً) عقب تفجير باب منزله وتفتيشه.

  • البيان: غارات واعتقالات.. ودعوات لجمعة «حرق علم إسرائيل»

شهيدان في الضفة وغزة.. والاحتلال يصعّد الاستهداف

كتبت البيان: استشهد فلسطينيان متأثرين بجروح أصيبا بها برصاص الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسط تصعيد إسرائيل في استهداف «مسيرات العودة» والغارات على القطاع المحاصر، بالتزامن مع حملة اعتقالات وتنكيل في الضفة وإدانة روسية لاستخدام سلطات الاحتلال القوة ضد الفلسطينيين. وأعلنت مصادر طبية استشهاد الشاب محمد عبد الكريم مرشود (30 عاما) متأثراً بجروح اصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل مستوطن قرب مستوطنة «ميشور أدوميم» شرق القدس، بزعم محاولة تنفيذه عملية طعن.

كما استشهد فلسطيني من بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة متأثراً بجروحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام. وذكرت مصادر طبية أن مروان عواد قديح (45 عاماً) كان أصيب بجروح خطيرة خلال مواجهات مع جيش الاحتلال يوم 30 من الشهر الماضي بالتزامن مع بدء مسيرات العودة.

وأصيب مسعف فلسطيني برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع. وأكدت مصادر طبية أن المسعف عماد البحيصي أصيب برصاصة خلال محاولاته إسعاف مشاركين بمسيرة العودة. واستهدف جيش الاحتلال تظاهرة للصحفيين شرق المخيم بالغاز عندما كانوا يحتجون على استهداف زميلهم ياسر مرتجى والذي استشهد الجمعة خلال تغطية مسيرات العودة.

في الأثناء، أغارت الطائرات الحربية الإسرائيلية مرتين على موقعين للمقاومة في قطاع غزة. وقال شهود عيان إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت موقعا للمقاومة في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع ما ألحق أضراراً مادية جسيمة بالموقع. وأفاد تقرير فلسطيني بأن البحرية الإسرائيلية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة على صيادين ومراكبهم في بحر مدينة غزة.

وقررت اللجنة القائمة على مسيرات العودة اعتبار يوم الجمعة المقبل يوماً للاحتشاد الشعبي قرب السياج الفاصل تحت عنوان «رفع علم فلسطين وحرق علم إسرائيل». وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، في بيان عقب اجتماع عقدته في مدينة غزة، على أهداف المسيرات «باعتبارها وسيلة كفاحية شعبية سلمية مستمرة».

وقالت الهيئة إن رسالة المسيرات «أن الشعب الفلسطيني موحد في تصديه للاحتلال ورفضه لمشاريع التصفية للقضية الفلسطينية وفي مقدمتها ما يسمى صفقة القرن الأميركية أو الحلول الإقليمية»، محذرة من اللقاءات التطبيعية الرسمية وغير الرسمية مع العدو، داعية الشعوب العربية وأحرار العالم إلى تعزيز مقاطعة دولة الاحتلال على الصعد كافة وخاصة المقاطعة الاقتصادية والتظاهر أمام سفاراته، والمطالبة بطرد السفراء.

وطالب القطاع الصحي في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية مساءلة ومحاسبة الاحتلال وقادته على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وبخاصة الاعتداءات التي ارتكبت بحق المشاركين المدنيين في مسيرات العودة السلمية، وبتوفير الحماية للطواقم الصحية وكذلك للمتظاهرين المدنيين المشاركين في المسيرات.

من جهتها، دانت روسيا إطلاق النار «العشوائي وغير المقبول» للجيش الإسرائيلي الذي أدى إلى استشهاد نحو 30 فلسطينياً في قطاع غزة خلال عشرة أيام. وقالت الخارجية الروسية في بيان إن «استخدام القوة العشوائي ضد المدنيين غير مقبول إطلاقا، نجدد دعوتنا للفلسطينيين والإسرائيليين للامتناع عن (أخذ) خطوات تؤدي إلى تفاقم التوتر». وذكرت موسكو أنها تدعم دعوات الأمم المتحدة لإجراء تحقيق في أحداث العنف.

في سياق آخر، اعتقلت قوات الاحتلال 12 فلسطينياً خلال مداهمات في مدن الضفة الغربية المحتلة، فيما أصدرت سلطات الاحتلال 33 أمر اعتقال إدارياً بحقّ أسرى، بينهم سيّدة. وأظهر تقرير لمؤسسات حقوقية فلسطينية أن إسرائيل اعتقلت خلال مارس الماضي 609 فلسطينيين من الأراضي المحتلة، من بينهم 95 طفلاً، و13 امرأة.

  • الحياة: مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن لإحياء لجنة التحقيق في «الكيماوي»

كتبت الحياة: غداة الهجوم «الكيماوي» على دوما السورية، أعادت الولايات المتحدة طرح مشروع قرار في مجلس الأمن لتجديد عمل لجنة التحقيق الدولية في الهجمات الكيماوية، والتي كانت روسيا أنهت عملها في المجلس أواخر العام الماضي.

وواصلت واشنطن التلويح بـ «رد عسكري» وبـ «قرارات سريعة» ستتبلور «خلال 48 ساعة»، في حين تمسكت موسكو ببراءة دمشق من الهجوم «الكيماوي». وكان قصف استهدف ليل الأحد – الإثنين مطار تيفور العسكري في حمص، واتُهمت إسرائيل بالوقوف وراءه .

وخرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب من اجتماع مع قادة عسكريين ليتعهد «اتخاذ قرار سريع جداً في شأن سورية، ربما في نهاية اليوم». واستدرك قائلاً: «قرارات مهمة ستُعلن في شأن سورية خلال الساعات الـ24 إلى 48 المقبلة». وزاد: «سنحدد إن كانت روسيا أو سورية أو إيران أو جميعهم خلف هجوم دوما».

أما وزير دفاعه جيمس ماتيس، فأكد أنه «لا يستبعد استخدام القوة العسكرية ضد سورية»، بعدما ألقى باللوم على روسيا «لأنها لم تف بالتزاماتها لضمان تخلي سورية عن أسلحتها الكيماوية». وقال: «أول ما يجب علينا بحثه هو لماذا ما زالت الأسلحة الكيماوية تُستخدم في سورية أصلاً، على رغم أن روسيا هي الضامن للتخلص من كل الأسلحة الكيماوية. لذا سنتعامل مع هذه القضية بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا من حلف شمال الأطلسي».

وقال البيت الأبيض إنّ ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهدا، خلال محادثة هاتفية، بـ «رد قوي مشترك» على الهجوم. ودعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى «محاسبة الدول الداعمة للحكومة السورية». واتفق وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان خلال محادثات هاتفية «على أن خيارات كثيرة يجب أن تطرح على الطاولة رداً على تقارير هجوم الغاز السام».

في المقابل، استبقت روسيا اجتماع مجلس الأمن بتبرئة النظام السوري، وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف: «إن العسكريين الروس في سورية حذروا مراراً وتكراراً من وجود تحضيرات للقيام باستفزازات هدفها اتهام دمشق باستخدام مواد كيماوية سامة ضد المدنيين». وزاد: «ما شاهدناه في الصور التي تُظهر المصابين، وكيفية علاجهم من أشخاص غير محميين، ولم يصابوا، يُذكرنا بلقطات سابقة بثها ما يُعرف بأصحاب القبعات البيض». وأكد أن بلاده مع التحقق عن المسؤول عن الهجمات الكيماوية، لكنه استبق أي نتائج بالقول إن «الخبراء الروس وممثلي الهلال الأحمر السوري لم يجدوا هناك أي أثر لاستخدام الكلور وأي غازات أخرى».

كما أجمع الكرملين على تبرئة النظام السوري من أي اتهام باستخدام السلاح الكيماوي، وقال الناطق باسمه ديميتري بيسكوف إن «التوصل لاستنتاجات عن هجوم كيماوي في سورية من دون معلومات مؤكدة، أمر خطأ وخطير، إذ لم يبدأ أي تحقيق بعد».

جاءت التصريحات الروسية بعد ساعات من توجيه إسرائيل ضربة لمطار «تيفور» العسكري شرق حمص. وأفادت وزارة الدفاع أن «مقاتلتيْن حربيين إسرائيليتين من طرز أف 15 قصفتا، من الأجواء اللبنانية، قاعدة تيفور بـ8 صواريخ جو أرض». ونفت تعرض أي من المستشارين الروس في سورية إلى ضرر، كما نفت لاحقاً إعلامها بالضربة الإسرائيلية قبل حدوثها.

وأعلنت قيادة الجيش اللبناني– مديرية التوجيه أن «أربع طائرات حربية تابعة لإسرائيل خرقت الأجواء اللبنانية الساعة 3:25 (فجر أمس) من فوق البحر غرب مدينة جونيه باتجاه الشرق وصولاً إلى مدينة بعلبك، ثمّ غادرت الأجواء عند الساعة 3:35 من فوق البحر غرب مدينة جونيه». وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية عن تحليق مكثّف للطيران الحربي الإسرائيلي عند الثالثة والربع بعد ظهر أمس، في أجواء مناطق النبطية وإقليم التفاح الجنوبية وعلى علو مرتفع.

وتحدّث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 14 شخصاً في الغارة، بينهم إيرانيون، الأمر الذي أكدته وكالة «فارس» الإيرانية التي نشرت أسماء وصور ثلاثة إيرانيين من بين القتلى، منهم اثنان باللباس المدني، والثالث بزي عسكري.

ووصف لافروف الضربة الإسرائيلية بأنها «تطور خطير جداً»، محذراً من «وجود لاعبين لم يستدعهم أحد إلى سورية، ولديهم أهداف معلنة وغير معلنة»، وزاد: «آمل بأن يكون العسكريون الأميركيون على الأقل و(عسكريو) دول أخرى مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، يدركون» ما حصل. وشدد على أن لدى بلاده «التزامات مع الحكومة السورية الشرعية، ونحن موجودون بطلب من دولة عضو في الأمم المتحدة».

من جانبه، أعلن الناطق باسم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزومجو أن المنظمة «أجرت تحليلات أولية للتقارير عن استخدام أسلحة كيماوية مفترضة فور ورودها»، وأن العمل جار لـ «التثبت هل استخدمت أسلحة كيماوية».

ومع تصاعد الدعوات الغربية إلى الرد على استخدام «الكيماوي» في دوما مساء السبت، سعى الكرملين إلى احتواء الأزمة. وأشار في بيان إلى أن بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل «تبادلا الآراء حول الاتهامات الموجهة إلى دمشق من عدد من الدول الغربية». وشدد البيان على أن الجانب الروسي يرفض «الاستفزازات والمزاعم» بهذا الخصوص.

وفي نيويورك، قال ديبلوماسيون غربيون إن جلسة مجلس الأمن «تركّز على استطلاع إمكان تحقيق تقدم في ملف التحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية من خلال إعادة إنشاء اللجنة الدولية بما يمكن أن يؤدي إلى احتواء التصعيد، وإلا فإن التنسيق بين الحلفاء الغربيين يتم على أعلى مستوى لتحديد كيفية التحرك قدماً».

ولم يكن متوقعاً أن تطرح واشنطن مشروع قرارها على التصويت أمس، إلا أن الجلسة التي كان مقرراً أن تُعقد عند الساعة ٣ بعد الظهر بتوقيت نيويورك، «كانت ستشكل مناسبة لاستطلاع المواقف، خصوصاً الموقف الروسي»، في شأن إمكان إعادة إنشاء آلية تحقيق دولية مهمتها تحديد الجهات التي تستخدم أسلحة كيماوية في سورية.

ووزعت واشنطن على الدول الأعضاء في مجلس الأمن نسخة محدثة من مشروع قرار كانت طرحته للمرة الأولى مطلع آذار (مارس) الماضي، ويدعو إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية تحت اسم «آلية التحقيق الأممية المستقلة» (يونيمي)، بتفويض مدته سنة واحدة، وتكون مهمتها تحديد المسؤولين عن شن هجمات بالسلاح الكيماوي في سورية». ويتطلب إعادة إنشاء لجنة التحقيق الدولية تبني مجلس الأمن قراراً جديداً في هذا الشأن.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

ركزت الصحف البريطانية على الملف السوري وتناولت بمجملها دون استثناء موضوع الهجوم على دوما فقالت صحيفة التايمز تحت عنوان: “ماي تحت الضغط للانضمام لعمل عسكري ضد سوريا” أن الوزراء في حكومة تيريزا ماي يطالبونها بالانضمام للضربات العسكرية التي سيشنها الغرب ضد سوريا .

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا للصحفي والناشط في مجال حقوق الإنسان بن وايت، بعنوان: “تحذير المحكمة الجنائية الدولية بالتدخل في الصراع على الحدود بين غزة وإسرائيل ليس مفاجئا”.

إذ يشير وايت إلى أن المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية حذر من أن استخدام الجنود الإسرائيليين للذخيرة الحية ضد المدنيين الفلسطينيين على الحدود مع قطاع غزة يمكن أن ينحدر إلى مستوى الجريمة حسب معاهدة روما.

ويعتبر وايت أن هذا التدخل من المحكمة الجنائية الدولية غير مفاجيء في ظل وجود 3 عوامل، أولها هو عدد القتلى والمصابين من الجانب الفلسطيني، وثانيها هو الأوامر الصادرة للجنود من القيادة وطبيعتها، وثالثها هو الفرصة الضئيلة للغاية لاحتمالية صدور قرار إدانة من قبل المحكمة في صراع كهذا.

وبالنسبة للعامل الأول فالأمر “الذي يجعل هذا العدد الكبير من الضحايا أمرا مزعجا بشكل أكبر، هو التصريحات البلاغية للمسؤولين الإسرائيليين، سواء ساسة أو عسكريين، علاوة على أسلوب الاشتباك بالنيران بالطبع”.

ويضيف وايت أنه في الحادي والثلاثين من الشهر الماضي وبعد يوم واحد من مقتل أكثر من عشرة فلسطينيين قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، على حسابه على موقع تويتر، “كل شيء محسوب بدقة ونحن نعرف أين ذهبت كل رصاصة” بينما نشر متحدث آخر صورة لمتظاهر فلسطيني في عدسة قناص إسرائيلي وكتب تحتها “نحن نراكم بوضوح”.

وبالنسبة للعامل الثاني، يوضح وايت أن وسائل الإعلام أكدت أن الأوامر الصادرة من قيادة الأركان للجنود تسمح لهم بفتح النيران الحية على المتظاهرين في ثلاث حالات، الأولى وجود موقف مهدد لحياة الجنود، والثانية تدمير البنية التحتية للدولة، والثالثة إذا عثروا على أحد المحفزين الرئيسيين للتظاهر حتى لو كانوا غير مسلحين وعلى بعد 100 متر من السياج الحدودي.

ويضيف وايت أن حالتين من هذه الحالات الثلاث تعدان خرقا للقانون الدولي ولميثاق حقوق الإنسان، وهما الحالتان الثانية والثالثة إذ يقيد القانون الدولي لحقوق الإنسان استخدام الجنود للذخيرة الحية ضد المتظاهرين ويقصره على حالة واحدة فقط وهي تهديد حياة الجندي وكآخر وسيلة للجندي لحماية حياته.

ويخلص وايت إلى العامل الثالث وهو انعدام فرصة إدانة أي من الجنود أو المسؤولين الإسرائيليين من قبل المحكمة الدولية وهو الأمر الذي يراه وايت حيويا بالنسبة للمحكمة الجنائية الدولية التي تتدخل فقط إذا انعدم نظام المحاكمات القانوني العادل داخل دولة بعينها.

ويقول وايت “الجنود الإسرائيليون يقتلون المدنيين الفلسطينيين وهم يتمتعون بثقافة الحصانة، فعلى سبيل المثال مقتل 121 مدني فلسطيني في الضفة الغربية على مدار 5 سنوات لم تكن محصلته قضائيا إلا حالة إدانة واحدة بسبب القتل على سبيل الإهمال”.

الصحف الاميركية

تناولت الصحف الاميركية الصادرة اليوم تعليقات وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان التي قال فيها انه لا يوجد “أبرياء” في غزة التي تهيمن عليها حركة المقاومة الإسلامية حماس، وأشارت مجلة ميدل إيست آي إلى أن العنف تصاعد مرة أخرى عندما عاد المتظاهرون إلى الحدود وقتل تسعة فلسطينيين برصاص الجنود الإسرائيليين وجرح ما لا يقل عن 1060 آخرين.

ولفتت صحيفة نيويورك تايمز إن مكتب التحقيقات الاتحادي داهم مكاتب مايكل كوهين المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، وكوهين محور جدل يحيط بدفع أموال لنجمة أفلام إباحية تزعم أنها مارست الجنس مع ترامب وأنه تم دفع أموال لها قبيل الحملة الانتخابية في 2016 كي تلزم الصمت بشأن هذا الأمر، وأكد ستيفن رايان محامي كوهين لصحيفة نيويورك تايمز وقوع هذه المداهمة وأنه تم مصادرة ”اتصالات“ معينة.

أكد مسئولان أمريكيان أن إسرائيل هي التي نفذت القصف الصاروخي، على قاعدة “تي-فور” الجوية السورية، بعد إبلاغ الولايات المتحدة مقدما .. وفقا لما نقلت بعض الصحف ووسائل الاعلام الاميركية عن المسئولين اللذين لم تكشف الشبكة هويتيهما.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، أن طائرتين من طراز “إف-15″ تابعتين للقوات الجوية الإسرائيلية قصفت قاعدة “تي-فور”، شرق محافظة حمص بوسط سوريا، بـ8 صواريخ موجهة.. موضحة أن الدفاع الجوي السوري اعترض 5 صواريخ منها، بينما أصابت الـ3 الأخرى الجزء الغربي من القاعدة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري أن القصف أسفر عن سقوط قتلى ومصابين، من جانبه، رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس التعليق على بيان وزارة الدفاع الروسية، كما لم تعط السلطات الإسرائيلية تأكيدا أو نفيا لتلك الأنباء

وتقصف إسرائيل أهدافا سورية بشكل متكرر منذ اندلاع الحرب هناك قبل نحو 7 سنوات، من بينها هجوم في فبراير الماضي على قاعدة “تي-فور” ردا على ما قالت تل أبيب إنه انتهاك للمجال الجوي الإسرائيلي من جانب طائرة مسيرة إيرانية أقلعت من تلك القاعدة.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أنه سيكون هناك “ثمن كبير لدفعه” بعد الهجوم، في الوقت الذي أكد مسئولون أمريكيون أن الرد العسكري على الهجوم -الذي تتهم واشنطن ودول غربية الحكومة السورية بالوقوف خلفه- من بين الخيارات المطروحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>