أخبار الصحافة 9/2/2018

أخبار الصحافة 9/2/2018

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الْجُمُعَة ،٢٣ جُمَادَى الأُولى ١٤٣٩هـ |٩ شُبَاطُ / فبراير ٢٠١٨م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • خالد الفيصل يطلع على إحصاءات حملة «وطن بلا مخالف» واستعدادات اليوم العالمي للحياة الفطرية
  • أمير مكة: سعود الفيصل أضاف إلى السياسة أنفَة وإلى المناصب عظمة
  • أمير عسير يحث على مضاعفة الجهد لضبط المخالفات الإدارية
  • سلطان بن سلمان يصدر قراراً باعتماد تصنيف المتاحف الخاصة بالمملكة
  • وزير الحرس الوطني يستقبل وزيرة خارجية الهند
  • الجبير يستقبل رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الخليجية ويبحث التعاون مع منظمة أطباء بلا حدود
  • تركي الفيصل يشكر خادم الحرمين على تكريمه لسعود الفيصل
  • الربيعة يناقش مع رئيسة أطباء بلا حدود آليات التنسيق
  • مركز الملك سلمان يوقّع 12 مشروعاً لإغاثة الأشقاء السوريين
  • هيئة أمناء جائزة الأمير نايف للأمن العربي تجتمع في الرياض
  • مفتي مسلمي كازاخستان يشيد بخدمات حكومة المملكة للحجاج
  • البرلمان العربي يثمّن عاليًا جهود المملكة في خدمة الحرمين
  • الأحمر يزور مركز الملك سلمان ويؤكد: التاريخ سيحفظ للمملكة وقوفها مع اليمن
  • اليمن: إحباط مخطط تخريبي في المهرة .. وميليشيا الإجرام تغتال ناشطة حقوقية بتعز
  • أبو الغيط: اضطرابات المنطقة العربية تصعب منظومة التنمية
  • قوات الأسد تتقهقر أمام ضربات التحالف
  • السجن خمسة أعوام لرئيسة وزراء بنغلادش السابقة
  • كوريا الشمالية تستعرض عضلاتها العسكرية
  • أفغانستان.. المسرح الأول للعمليات الجوية الأميركية
  • استئناف محاكمة الناجي الوحيد من منفذي اعتداءات باريس

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وجاءت افتتاحية صحيفة “الرياض” تحت عنوان (آلية عاجزة)، إذ كتبت

 

كلنا يعلم أن منظمة الأمم المتحدة نجحت نوعاً ما في المجالات الإنسانية والثقافية والإغاثية دون السياسية، فهذه المنظمة لم تستطع أن توجد آلية حقيقية من الممكن التعويل عليها في إنهاء الأزمات العالمية المتلاحقة، بل أصبحت أقرب إلى الغطاء الذي يعطي شرعية للقرارات دون أن يكون مشاركاً فيها، وهذا بالتالي انعكس على أداء الأمين العام للمنظمة -أياً كان- الذي يقوم بمهام هي أقرب للبروتوكولية منها للسياسية، وإن كانت الأدوار الأخرى أيضاً تشوبها بعض من الشوائب.
وقالت إصلاح آلية عمل مجلس الأمن وغيره من المنظمات الدولية مثّل ولفترة طويلة هاجساً للدول الأعضاء التي وصلت إلى مرحلة اليقين التام أن الآليات المعمول بها حالياً عطلت الكثير من مشروعات القرارات التي كانت كفيلة بإنهاء معاناة شعوب وأزمات هددت دولاً أعضاء في الهيئة الدولية.
وأضافت الشواهد كثيرة على غياب الشفافية وازدواجية المعايير وسياسة غلبة قرار القوي حتى وإن كان منفرداً، جميعها عوامل ساهمت في إضعاف دور المجلس وبالتالي انعدام الثقة في قدرته على تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها وفي مقدمتها الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.
وأكدت أن المملكة وبما تمثله من ثقل دولي وريادة على المستويين الإقليمي والإسلامي من أوائل الدول الداعية إلى إصلاح مجلس الأمن، وأخذت على عاتقها دعم كل الجهود الرامية لتعزيز دور المجلس وتمكينه من القيام بدوره من خلال تغيير آليات العمل بما يحقق السلام للعالم والأمن لشعوبه.
ورأت أن الرؤية السعودية في هذا المجال تضمنت العديد من المرتكزات التي كان أبرزها تعزيز دور أعضاء مجلس الأمن المنتخبين في المشاركة الكاملة في جميع أعمال المجلس، إضافة إلى التزام جميع الأعضاء بعدم عرقلة أي قرار في المجلس من شأنه العمل على إنهاء ارتكاب الإبادة الجماعية، والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية أو جرائم الحرب.
وخلصت إلى القول : الحروب والمجازر التي عانت منها البشرية ولا تزال تتطلب عملاً دولياً جماعياً وإرادة موحدة، ولن يتحقق ذلك إلا بإصلاح جوهري في النظام المعمول به في مجلس الأمن الدولي.

 

  • وفي ذات السياق، قالت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (المطالبة بمقعد عربي في مجلس الأمن)

 

مطالبة المملكة بمقعد عربي دائم بكامل صلاحياته في مجلس الأمن الدولي في حال عملية إصلاحه مستقبلا هو مطلب منطقي وعقلاني، ذلك أن المملكة كانت في مقدمة الدول التي دعت الى أهمية المضي في عملية إصلاح المجلس وتطوير أساليب عمله، وقد دعمت المملكة مختلف الجهود العربية المتمحورة في إنفاذ تلك العملية وتمثيل الأمة العربية بمقعد دائم بالمجلس له كامل الصلاحيات.
وأضافت أن المملكة ركزت في خضم التفكير الجدي باصلاح هذه المنظومة الدولية الهامة على تعزيز التشاور مع كافة الدول المساهمة في قوات حفظ السلام والشرطة الأممية، والعمل على إصلاح شامل وواسع لتلك المنظومة يضمن التفاعل الايجابي مع الأفكار المطروحة من جانب، ويضمن سلامة وصحة قيامها بواجباتها المنوطة بها للحفاظ على السلم والأمن الدوليين من جانب آخر.
ورأت أن المملكة حريصة أشد الحرص من هذا المنطلق على أهمية تلك الاصلاحات حتى يتمكن المجلس من القيام بأدواره الفاعلة حيال مختلف القضايا العالقة، كما أن المطالبة بمقعد عربي بالمجلس يجيء انعكاسا للأثقال السياسية التي تتمتع بها الأمة العربية وصحة أدوارها المؤثرة المتمحورة في حلحلة سائر القضايا العالقة في بؤرها الساخنة في أي مكان، وهو حرص جدير بالتثمين من قبل كافة دول العالم دون استثناء.

 

  • وفي موضوع آخر، قالت صحيفة “عكاظ” في افتتاحيتها التي حملت العنوان (سقوط الحوثي.. قاب قوسين)

 

تشهد ساحات المعارك الميدانية القائمة في اليمن تطورات إيجابية وتقدماً هائلاً للجيش الوطني بإسنادٍ من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
وأضافت أن التقدم الميداني تزامناً مع الحراك والضغوطات السياسية من قِبل الحكومة الشرعية دخل مرحلة متقدمة نحو حسم هذا الصراع واستعادة العاصمة صنعاء لإنهاء الانقلاب، تمهيداً للانتقال من مرحلة «إعادة الأمل» إلى «إعادة البناء».
ورأت أنه لم يعد بمقدور الانقلابيين تقديم أي شيء يذكر يخدم استمراريتهم على جميع الأصعدة العسكرية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وكل ما تبقى للحوثي الآن هو القيام بمحاولات بائسة لإطالة أمد الصراع الميداني خدمة للأجندات الإيرانية فقط لا غير، ودون أدنى مراعاة لمعاناة الشعب اليمني، الذي أصبح على يقين بأن هذه الميليشيات لا تضمر إلا الحقد والكراهية للشعب اليمني التواق إلى انتزاع كرامته وسيادة اليمن من براثن هذه الطغمة الفاسدة التي عاثت فى الأرض خرابا وتدميرا، لتحقيق المخططات والأجندات الإرهابية التي تسعى إليها إيران وحلفاؤها، ولكنها لن تنتصر على إرادة الشعب اليمني.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

تونس – واس/ اهتمت الصحف التونسية الصادرة اليوم, بفحوى اللقاء الذي جمع أمس بين رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد ونظيره الجزائري أحمد أويحي الذي يزور تونس حالياً ، مشيرة إلى أنه تم التطرق إلى التعاون والتنسيق الأمني بين البلدين.
وأخبرت دولياً عن مقتل 416 مدنياً بينهم 76 طفلاً في غوطة دمشق خلال الـ41 يوما ً الأخيرة جراء قصف النظام السوري للمنطقة .
وتطرقت في الشأن الليبي إلى إطلاق الجيش بقيادة المشير خليفة خفتر عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة درنة من الإرهابيين الذين يسيطرون على المدينة منذ سنوات .
وتناولت مستجدات الأحداث في العراق مشيرة إلى إطلاق القوات العراقية بمساندة طيران التحالف الدولي عمليات تطهير مناطق تابعة لمحافظة صلاح الدين قرب مدينة كركوك لملاحقة عناصر ما يعرف بتنظيم ” الرايات البيضاء “.
وتابعت اقتحام العشرات من المستوطنين اليهود المتطرفين المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة المبارك بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال ، مشيرة إلى دعوة وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أريئيل إلى إقامة معبد الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى في مدينة القدس.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

رام الله – واس/ أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم، لقاء رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله، في رام الله، مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، الذي بحث آخر التطورات السياسية، والمستجدات على صعيد المصالحة الوطنية الفلسطينية .
وسلطت الضوء على تأكيدات وزيرة الاقتصاد الوطني الفلسطيني عبير عودة، أن الانفكاك عن الاحتلال الاسرائيلي في المجال الاقتصادي سيسهم في تحقيق استقلال اقتصادي فلسطيني رغم المصاعب المترتبة على ذلك.
وتابعت تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية حيث اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي 23 مواطنا فلسطينيا بالضفة بينهم شابان بزعم محاولتهما تنفيذ عمليتي طعن، فيما هاجمت قوت الاحتلال الطلبة في الخضر والخليل ونكلت بمواطنين فلسطينيين في برقين
وأولت صحف الصباح اهتمامًا بإصدار سلطات الاحتلال الاسرائيلي 47 أمر اعتقال إداري بحقّ أسرى فلسطينيين، وذلك منذ بداية شهر فبراير الجاري.
وأوردت نبأ اقتحام العشرات من المستوطنين اليهود المتطرفين، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة المبارك بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال الخاصة.
وركزت على تحذيرات مطالبة وزارة الإعلام اتحاد الصحفيين العرب، بمعاقبة 9 صحفيين عرب، والمؤسسات التي يعملون لديها لزيارتهم إسرائيل.
ورصدت أقوال مركز القدس، أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تحتجز 260 شهيدا في ما يسمى مقابر الارقام، وتسعة عشر شهيدا في ثلاجاتها اقدمهم الشهيد عبد الحميد ابو سرور من بيت لحم والمحتجز منذ عام 2016 .

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

الرباط – واس/ ركزت اهتمام الصحف المغربية الصادرة اليوم على انطلاق فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر بمدينة الدار البيضاء يوم أمس.
وتطرقت إلى الإجراءات المستعجلة التي اتخذتها الحكومة المغربية للحد من اثار التساقطات الثلجية الكثيفة التي شهدتها عدة مناطق ، وخاصة إغاثة سكان المناطق الجبلية وإعادة فتح الممرات الطرقية.
وعلى المستوى الدولي واصلت الصحف اهتمامها بتصدي الجيش الوطني اليمني لمليشيات الحوثيين الانقلابية ومنع وصول الامدادات العسكرية إليهم.
وأخبرت صحف المغرب بالهجوم الذي شنه التحالف الدولي لقتال تنظيم داعش الإرهابي ،على مواقع لقوات النظام السوري بعد هجومها على مقر قوات سوريا الديمقراطية.
وتحدثت عن المساعي الجارية بين مصر والسودان لتجاوز حالة التوتر التي سادت علاقات البلدين ، وإعلان رغبتهما لرفع مستوى التعاون والتنسيق الثنائي.
كما اخبرت عن أجواء التوتر السائدة على الحدود بين لبنان وإسرائيل ، بسبب مواصلات السلطات الإسرائيلية بناء جدار فاصل يقتطع أجزاء من التراب اللبناني ، واطماعها في ابار البترول البحرية اللبنانية.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

بيروت – واس/ أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم, المقررات التي انبثقت عن مجلس الوزراء اللبناني الذي التأم أمس برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون للبتّ في ملفات أمنية واقتصادية ومعيشية ملحّة في البلاد .
وتناقلت الأنباء المتعلقة بمستجدات الميدان السوري من بينها تأكيد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلات نظام الأسد واصلت أمس غاراتها الدموية على منطقة الغوطة الشرقية لليوم الرابع على التوالي لتتخطى حصيلة ضحايا تلك الضربات مئتي مدني بينهم 53 طفلا .
ولفتت إلى نبأ تمكن أجهزة الأمن الموالية للشرعية اليمنية في مديرية الحزم بمحافظة الجوف أمس من ضبط كميات جديدة من الأسلحة والذخائر كانت في طريقها لميليشيات الحوثي الانقلابية .
كما أبدت اهتماما بتصاعد حدّة أعمال العنف في محافظة كركوك العراقية وسط مطالب بتدخل حكومي لوقف تدهور الوضع الأمني في المحافظة .
وأشارت إلى إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أمس عن مقتل 100 موال لنظام الأسد في ضربة جوية سددتها طائرات أمريكية في محافظة دير الزور شرق سوريا .
وأوردت تأكيد نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أمس إن بلاده ترغب في تفكيك برنامج كوريا الشمالية النووي سلميا ً .
وتطرقت صحف لبنان إلى إعلان فنزويلا أمس يوم 22 ابريل موعدًا لإجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

إسلام آباد – واس/ أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم, زيارة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى باكستان لبحث العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وسلطت الضوء على الأزمة السياسية التي تشهدها المالديف إثر فرض الرئيس عبد الله يمين حالة الطوارئ في البلاد خوفاً من حدوث انقلاب غير شرعي على السلطة بعد أن أسقطت المحكمة العليا اتهامات تتعلق بالإرهاب موجهة إلى تسعة من كبار الشخصيات المعارضة بينهم الرئيس السابق محمد نشيد.
وأشارت إلى عزم باكستان على الرد بقوة على أي عدوان من جانب الهند يستهدف سيادة أراضيها.
وعرجت على تصريحات المسئولين الباكستانيين الذين أكدوا التزام بلاده بدعم عملية المصالحة الأفغانية.
وفي الشأن الاقتصادي تطرقت إلى تأثر أسواق الأسهم العالمية بسبب تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية على مدى الأسبوع الحالي.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

الخرطوم – واس/ ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم, على تأكيد الرئيس السوداني عمر البشير أمس، أن بلاده عازمة على قطع الطريق أمام المتربصين والمتاجرين ومروجي الأزمات بين الشعب السوداني، كما توعّد بمزيد من القرارات الاقتصادية لمواجهة المضاربين في العملة من أجل دولارات.
وأبرزت اتفاق السودان ومصر، على احترام الشؤون الداخلية لكل منهما وتعزيز التشاور في القضايا الإقليمية والعسكرية والأمنية.
وعرجت على إقرار مجلس الوزراء السوداني على اتفاقيتين للعودة الطوعية للاجئين السودانيين والتشاديين في البلدين.
وتطرقت إلى تسلم السودان رئاسة اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي للدورة 101 في الاجتماع الوزاري بجامعة الدول العربية .
وأولت اهتماما باحتشاد آلاف المسافرين الفلسطينيين عند المعبر الحدودي بين غزة ومصر أمس على أمل أن تتاح لهم فرصة للعبور، بعد أن فتحت القاهرة مؤقتاً المعبر.
ونقلت عن التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش الارهابي في سوريا، إنه وجه ضربة عسكرية دفاعية ضد قوات تابعة للنظام السوري ما أدى إلى مقتل أكثر من مئة مقاتل من الموالين للنظام.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

القاهرة – واس/ أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم، الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بنظيره القبرصي نيكوس أنستاسيادس، وتناول التعاون المشترك بين البلدين.
وسلطت الضوء على الاجتماع الرباعي الذي عقده وزيري الخارجية المصري والسوداني، ورئيسي جهاز المخابرات بالبلدين، في القاهرة أمس، لبحث مسار العلاقات الثنائية بين البلدين.
وتابعت صحف الجمعة تطورات الأوضاع في الأرضي السورية، لافتة إلى مقتل 18 شخصاً إثر غارات جوية شنها طيران النظام السوري على الغوطة الشرقية.
ونشرت دعوة رئيس وزراء اليمن أحمد بن دغر، للمصالحة مع الانفصاليين في الجنوب، بعد اشتباكات دامية الشهر الماضي سيطروا خلالها على معظم أحياء عدن.
وتحدثت صحف مصر في متفرقات أخرى، عن الاشتباكات التي اندلعت بين قوات الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة تعز.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

طرابلس – واس/ اهتمت الصحف الليبية الصادرة اليوم ، بالأوضاع الأمنية والعسكرية ، مبينه تصريحات الناطق باسم الجيش العقيد أحمد المساري التي أكد فيها وجود معلومات ووثائق تشير إلى محاولات تنظيم “داعش” الارهابي الانتقال إلى ليبيا و تعزيزِ وجوده عبر نقلِ عناصره من العراق وسوريا .
وركزت على لقاء رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج مع سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بينتا موشايدت، الذي ناقش خلاله الأزمات السياسية والأمن وإنعاش الاقتصاد الوطني، ومستجدات الوضع السياسي في ليبيا وبرامج التعاون المشترك الذي يشمل ملفات الهجرة غير الشرعية وبرامج تدريب خفر السواحل.
وأشارت إلى تصريحات وزير الخارجية محمد سياله التي بين فيها أن مراقبة الهجرة غير الشرعية في المياه الليبية ليس حلًا للأزمة، مقترحًا رؤية لمعالجتها بما يضمن الحفاظ على مصالح الأطراف المعنية بالظاهرة، معربًا عن تفاؤله بقرب الدول الغربية والأفريقية من تفهم تداعيات ذلك على ليبيا.
ونقلت الصحف عن عضو مجلس النواب، ورئيس لجنة الحوار، عبد السلام نصية، وكشفه عن لقاء مرتقب سيجمع رؤساء لجنتي الحوار مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص ، غسان سلامة، لاستكمال مناقشة اختيار أعضاء المجلس الرئاسي الجديد .
وتطرقت إلى اتخاذ الجزائر وتونس ترتيبات أمنية جديدة على حدودهما مع ليبيا، بعد الأنباء التي تواترت عن مكان تواجد زعيم تنظيم «داعش» الارهابي أبو بكر البغدادي، ومحاولات القاعدة تجميع عناصرها .
ونوهت إلى دعوة مبعوث الجامعة العربية إلى ليبيا صلاح الدين الجمالي ،جميع الليبيين إلى المساهمة في إنهاء معاناة آلاف العائلات والأسر من تاورغاء التي أصبحت بلا مأوى وتعاني شظف العيش، مضيفا إن قضية تاورغاء تمثل حالة انسانية يجب النظر إليها بعيدا عن أي مساومات سياسية.
وواصلت الصحف اهتمامها بالأوضاع الإقليمية ، موضحة مقتل 200 مدني في الغارات على الغوطة الشرقية قرب دمشق، وتحطم طائرة عسكرية تونسية ووفاة أحد أفراد طاقمها، وأخبرت عن اجتماع رباعي الذي ضم وزيري الخارجية ورئيسي المخابرات بمصر والسودان لمناقشة تطوير العلاقات الثنائية .

  • الخليج: الاحتلال يعتدي على طلاب الخضر ويتوغل بغزة ويحشد كتائبه في الضفة

مخطط «إسرائيلي» لبناء متنزه استيطاني في القدس

كتبت الخليج: بدأت سلطات بلدية القدس المحتلة بالشراكة مع ما تسمى «هيئة تنمية القدس الإسرائيلية» بالتخطيط لبناء متنزه استيطاني في منطقة جبل الزيتون يربط بين مجمعين استيطانيين في حي الطور بحسب ما ذكرته صحيفة «هآرتس الإسرائيلية»، فيما اعتقل الاحتلال 18 فلسطينياً من أنحاء الضفة الغربية.

وقالت الصحيفة إن المتنزه الذي خطط له المهندس آرييه رحميوف – مخطط مشاريع جمعية «إلعاد الاستيطانية» في حي سلوان – سيقام على المنحدرات الغربية لجبل الزيتون بين حي بيت أوروت ومستوطنة بيت هحوشن. ولفتت الصحيفة إلى أن سلطات بلدية القدس المحتلة ستعمل على مصادرة أراض فلسطينية خاصة من أجل تنفيذ المشروع الذي صادقت عليه لجنة التخطيط والبناء.

وأصيب عشرات الطلبة، بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال خلال مغادرتهم لمدارسهم في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، فيما اعتقل الاحتلال طفلاً في الصف السابع الأساسي.

وقال الناشط في المقاومة الشعبية بالبلدة أحمد صلاح: إن قوات الاحتلال تمركزت قرب مدارس البلدة خلال مغادرة الطلبة لمدارسهم، وبدأت بإطلاق القنابل الغازية والصوتية ولاحقت الطلبة في أزقة البلدة القديمة، ما أدى لإصابة عشرات الطلبة بالاختناق، وأضاف صلاح أن قوات الاحتلال اعتقلت في غضون ذلك الطفل مصطفى صلاح 11 عاماّ خلال عودته من المدرسة. وأكد صلاح أن الارتباط الفلسطيني قد تدخل في محاولة للإفراج عن الطفل الذي لا يزال محتجزاً حتى لحظة إعداد الخبر.

وأعلن جيش الاحتلال «الإسرائيلي» أنه تقرر تعزيز القوات في الضفة الغربية. ونقلت «هيئة البث الإسرائيلي» عن قيادة الجيش أنه تقرر تعزيز القوات في الضفة الغربية نهاية الأسبوع الجاري، «خاصة في المحاور وفي نقاط الاحتكاك مع الفلسطينيين».

وتوغلت عدة آليات عسكرية «إسرائيلية» في أراضي المواطنين شرقي بلدة القرارة جنوبي قطاع غزة. وقال شهود عيان فلسطينيون إن أربع جرافات عسكرية «إسرائيلية» توغلت لعشرات الأمتار في البلدة الواقعة إلى الشمال من خانيونس جنوبي قطاع غزة وسط إطلاق نار متقطع.

وشرعت الجرافات العسكرية في أعمال تسوية وتجريف في المنطقة بغطاء من طائرات الاستطلاع «الإسرائيلية».

 

  • البيان: السلطات تصادر 3 صحف بعد تغطيتها تظاهرات… البشير: روسيا تساعدنا على تطوير قواتنا

 

كتبت البيان: كشف الرئيس السوداني عمر البشير، عن برنامج بين بلاده وروسيا لتطوير القوات المسلحة السودانية، لتكون قوة رادعة، مؤكداً جاهزية قواته لحماية السواحل السودانية على البحر الأحمر وحماية السودان.

وقال البشير أمس، خلال مخاطبته وحدات القوات المسلحة السودانية المتمركزة بمدينة بورتسودان على البحر الأحمر، إن القوات المسلحة تعد خطاً أحمر، ولا يمكن المساس بها، معلناً عن تبني الدولة لبرنامج من ثلاثة محاور، يعنى بتطوير القوات المسلحة، تتمثل في أفراد القوات المسلحة تدريباً وتأهيلاً، ومن ثم معيناتهم وتوفير البيئة التي تساعد على استقرارهم.

وشدد البشير أن القوات المسلحة السودانية، ظلت صامدة، رغم تربص الأعداء، مشيراً إلى أنّ السلام الذي تحقق كان بفضل تضحيات القوات المسلحة لحماية الوطن. وأضاف البشير أنّ السلام الذي تحقق لم يأتِ إلّا بعد أن اقتنع الأعداء بالداخل والخارج، بأنّ القوات السودانية لن تُهزم، مردفاً: «لا نحارب من أجل الحرب، ولا نعتدي على أحد، لكن عندما نحارب سندافع عن أرضنا».

وامتدح البشير تضحيات قواته ودورها في حفظ الأمن والاستقرار بالبلاد، مؤكداً توفير الدعم لها وتطويرها وتحديثها، لتكون قوة رادعة، ولحماية الأجواء السودانية ممن أسماهم المتآمرين والمتربصين بالسودان، قائلاً: «بدون قوات مسلحة، لا يوجد أمن ولا استقرار».

من جهته، شدد نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة السودانية، الفريق يحي محمد خير، على أن شواطئ البحر الأحمر، ستكون محمية ومحروسة، مؤكداً حرص القوات المساحة للتصدي لكل من يحاول النيل من البلاد، ورد أي اعتداء على السودان، مشيراً إلى الأهمية القصوى لبوابة شرقي السودان.

في سياق آخر، صادر جهاز الأمن والمخابرات، ثلاث صحف، بعد تغطيتها تظاهرات ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الخرطوم ومدن أخرى، وفق ما أكد رؤساء تحرير هذه الصحف. وصادر جهاز الأمن والمخابرات نسخ صحف «التيار» و«الميدان» و«الجريدة». وقال أشرف عبد العزيز رئيس تحرير الجريدة «ضباط جهاز الأمن والمخابرات، صادروا كل النسخ، دون أن يقدموا سبباً لذلك».

وفي إجابة عن سؤال، لماذا يصادر جهاز الأمن والمخابرات الجريدة بصورة متكررة، رد عبد العزيز «هناك انطباعات لدى مسؤولين حكوميين، بأننا شيوعيون، وهذه ليست حقيقة، كما أننا نرفض أوامر جهاز الأمن، عندما يطلب منا عدم تغطية المظاهرات».

  • الحياة: ساترفيلد يتفقد الحدود ويعرض على عون اقتراحات لمعالجة النزاع اللبناني – الإسرائيلي

كتبت الحياة: باشر مساعد وزير الخارجية الأميركي السفير دافيد ساترفيلد أمس، تحركه بين لبنان وإسرائيل من أجل معالجة الخلاف على بناء الدولة العبرية جداراً اسمنتياً على الحدود يقضم في بعض المواقع مساحات يؤكد لبنان أنها تقع ضمن أراضيه، وكذلك الخلاف على ادعاء إسرائيل ملكية البلوك 9 من المنطقة الاقتصادية الخالصة الذي يحتفل لبنان اليوم بتوقيع عقد التنقيب عن الغاز والنفط فيه مع 3 شركات عالمية.

وانتقل ساترفيلد إلى مقر قيادة قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) في جنوب لبنان قبل ظهر أمس ليجتمع إلى قائدها الجنرال مايكل بيري والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم المكلف متابعة الملف. وجال الثلاثة على بعض نقاط «الخط الأزرق». وأكد الرئيس اللبناني ميشال عون خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء أن «لبنان يقوم باتصالات مع المراجع الدولية لمواجهة الأطماع الإسرائيلية في بره وبحره»، مذكّراً بما «أكده المجلس الأعلى للدفاع بمواجهة أي اعتداء بحزم وتصميم على الدفاع عن السيادة والكرامة الوطنية». وعرض ساترفيلد مساء مع عون الوضع في المنطقة الحدودية وقدم اقتراحات لتسوية النزاع على الجدار الاسمنتي الإسرائيلي وفي شأن البلوك9، لم تفصح أوساط الرئاسة عنها، لكنها أكدت أن واشنطن تسعى إلى خفض التوتر على الحدود، وأن انطباع ساترفيلد من زيارته الجنوب أن الوضع يحتاج متابعة.

وقال الناطق باسم «يونيفيل» أندريا تيننتي لـ «الحياة» إن قيادتها على اتصال بالطرفين الإسرائيلي واللبناني حول أعمال الجيش الإسرائيلي التي استمرت أمس جنوب «الخط الأزرق»، وأن المسؤولين من الجانبين متفقون على اعتماد آلية التواصل عبر الصيغة الثلاثية بين «يونيفيل» والجيشين اللبناني والإسرائيلي لمعالجة الإشكالات.

وكانت مصادر موثوقة أوضحت لـ «الحياة» أن ساترفيلد أبلغ بعض المسؤولين الذين التقاهم حين أطلعوه على المواقع التي يعتبر لبنان أنها ضمن أراضيه وتنوي إسرائيل بناء الجدار الاسمنتي عليها وأن ملكيتها تعود إلى لبنانيين، أن «هذه المساحات تفترض إعادتها إلى الذين يملكونها». وذكرت المصادر ذاتها أن ساترفيلد قال خلال محادثاته مع الذين اجتمع بهم أول من أمس، إن مزارع شبعا المحتلة التي يطالب لبنان بانسحاب إسرائيل منها باتت ضمن ملف العلاقة اللبنانية- السورية، رابطاً أي حل لها بالمفاوضات بين تل أبيب ودمشق.

ونسبت وكالة «رويترز» إلى مسؤول لبناني طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن ساترفيلد «أجرى محادثات تتعلق بالجدار مع إسرائيل، واعتبر أنه ليس هناك ما يدعو إلى القلق ولا يوجد اتجاه للتصعيد. وأكد للبنان أن إسرائيل لا تريد التصعيد». وأشارت الوكالة إلى أن مسؤولاً إسرائيلياً طلب كذلك عدم نشر اسمه قال إن ساترفيلد كان «ينقل رسائل» لبيروت في شأن قضايا خلافية. وتابع المسؤول ذاته: «موقفنا دائماً أننا لا نريد أن نرى الوضع مشتعلاً». وأضاف إن «دولتين أوروبيتين على الأقل تتوسطان فضلاً عن الولايات المتحدة».

لكن مصادر لبنانية تحدثت الى «الحياة» نقلت عن ساترفيلد إشارته إلى وجود كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ في جنوب لبنان، خلافاً للقرار الدولي الرقم 1701 نقلت إلى «حزب الله» من سورية، وإلى حديث الإسرائيليين عن إقامة مصانع مدعومة من إيران لتطوير صواريخ، وإن على لبنان أن يجد حلاً لتلك المسألة، ملمحاً بذلك إلى سبب التهديدات الإسرائيلية حياله.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تنوعت عناوين الصحافة البريطانية اليوم بين الموضوعات السياسية والبيئية والعلمية والطبية، وفي مجال السياسة من صحيفة التلغراف حذر المعارض المصري هشام جنينة، الذي اعتدي عليه مجهولون قبل عدة أيام، من أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سدّ كل منافذ التغيير السياسي السلمية .

انفردت صحيفة آي الصادرة عن دار الإندبندنت بنشر مقال رأي حمل عنوانا مثيرا يتساءل هل أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان “أخطر رجل في العالم أم مصلح ليبرالي”؟!

وقد كتب المقال موفد الصحيفة إلى العاصمة السعودية، بيثان ماكيرنان، الذي وصف بن سلمان بأنه الآن ثاني أقوى رجل في المملكة العربية السعودية، لكنه سيصبح عندما يرحل والده البالغ من العمر 81 عاما، أصغر ملك في تاريخ هذه الدولة حديثة العهد.

ويرى الكاتب أن ولي العهد البالغ من العمر 32 عاما سيضع بصمته على السياسة السعودية لعقود.

ويضيف أن صعود بن سلمان قد أثار دفقة حيوية في المجتمع السعودي، إذ على العكس من الجيل القديم في الأسرة المالكة، جذب انتباه وسائل الإعلام وانتشرت صوره مبتسما على شاشات التلفزيون وفي اللافتات الإعلانية في كل مكان في البلاد.

كما إن صعود بن سلمان السريع في هرم السلطة أعطى، بنظر الكاتب، إشارة لجيل الشباب بأن الأمور بدأت تتغير في هذه المملكة المحافظة، فالإصلاح بات يُطبق الآن بوتيرة أسرع مما كان يتخيله الأشخاص الأكثر جرأة قبل سنوات قليلة.

ويوضح الكاتب أن افكار بن سلمان باتت تحظى بشعبية كبيرة في البلاد التي يشكل الشباب دون سن الثلاثين نسبة 70 في المئة من تعداد سكانها البالغ 80 مليون نسمة.

وبعد أن يتوقف الكاتب عند بعض سياسات بن سلمان الإصلاحية، وفي المقدمة منها رؤية السعودية لعام 2030، يعرج على تناول سياسته الخارجية ليقول إنه ليس اعتباطا أن يوصف وريث العرش السعودي الشاب بأنه “أخطر رجل في العالم”.

ويرى الكاتب أن بن سلمان بعد تعزيز قاعدة سلطته في بلاده يأمل في أن يتمكن من إنجاز رؤية المملكة في تغيير ميزان القوة في الشرق الأوسط بعيدا عن منافسة المملكة الإقليمية إيران.

ويضيف أن الرياض وواشنطن تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب متحدتان على فكرة وسياسة أن إيران تمثل الشر الذي يجب أن يقفان معا في مواجهته.

بيد أن كاتب المقال يخلص إلى أن سياسة بن سلمان الخارجية بدت حتى الآن ترواح في مدى يمتد ما بين أن تكون مربكة أو كارثية، بحسب تعبيره، فمحاولاته للتأثير على مسار الأحداث في لبنان وقطر أعطت في معظمها ردود فعل عكسية، كما أن التدخل السعودي في الحرب الأهلية الدائرة في اليمن لم يحقق تقدما وظل متوقفا عند نقطة محددة، حتى بات اليمن يوصف الآن بأنه بمثابة فيتنام أخرى بالنسبة للسعودية.

ويشير الكاتب إلى أن السعودية تمر اليوم بأكثر لحظة انقلابية شهدها تاريخها الحديث، بيد أنه ليس الجميع على استعداد للتغير الاجتماعي هنا، فأعضاء الأسرة المالكة الذين همشوا في ترتيبات ولي العهد لإحكام قبضته على السلطة، ومن بينهم أكثر من 200 من النخبة الحاكمة في السعودية الذين اعتقلوا في نوفمبر الماضي في سياق حملة مكافحة الفساد، قد يشكلون تحالفا معارضا له.

ويخلص الكاتب في نهاية مقاله إلى أن المملكة السعودية تقف على حافة تغيير حقيقي، بيد أنه يحمل في طيات نتائجه خطر عدم الاستقرار، “وننتظر أن نرى هل سيستطيع ولي العهد الجديد السيطرة على القوى التي لا تعد التي أطلق عنانها سواء داخل البلاد أو خارجها”.

وفي الشأن السعودي أيضا تنشر صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا من الرياض، يشير إلى أن محكمة في السعودية قضت بسجن كاتب عمود صحفي بارز إثر توجيهة انتقادات للديوان الملكي السعودي.

وتقول الصحيفة إنه حكم بالسجن لمدة خمس سنوات يتلوها منع من السفر لخمس سنوات أخرى، على الكاتب في جريدة الوطن، صالح الشيحي، لما وُصف بإهانته الديوان الملكي وموظفيه.

وتضيف أن الشحي اعتقل في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد ظهوره في برنامج بمحطة تلفزيون روتانا الخليج الخاصة، واتهامه الديوان الملكي بالفساد.

ويوضح تقرير الصحيفة أن الشيحي تحدث عن كيفية الحصول على مناصب أو قطع أراض اعتمادا على صلات شخصية مع موظفي الديوان، وشدد على القول “إذا أردت القضاء على الفساد المالي عليك أولا أن تغلق نوافذ الفساد الإدارية… وثمة العديد من هذه النوافذ في الديوان الملكي التي قد يدخل منها الناس”.

وقد جاءت تعليقات الشيحي بعد أسابيع من اعتقال السلطات السعودية لأكثر من 200 من الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين السابقين بمزاعم فساد، وقد اطلقت السلطات لاحقا معظم المشتبه بهم في إطار تسويات مالية مع الحكومة.

ويقول التقرير إن لجنة الحريات الصحفية، ومقرها نيويورك، شجبت الحكم الصادر بحق الشيحي، وكانت قد دعت سابقا السلطات السعودية إلى إطلاق سراحه.

الصحف الاميركية

تناولت الصحف الأميركية الصادرة اليوم مواضيع متفرقة، من بينها التعاطي الأميركي مع إيران، والتحالف الهندي الإسرائيلي، دون أن تغفل الملف السوري.

ففي ملف إيران، قالت مجلة فورين بوليسي إن كل ما يقوم به الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاه النفوذ الإيراني هو مجرد ثرثرة، مشيرة إلى أن وعوده للسعودية وإسرائيل بالحد من النفوذ الإيراني لم ترق إلى درجة الأفعال.

أما مجلة إنترست فحاولت أن تجيب عن سؤال طرحته في عنوان لمقال: لماذا لن تنجح أساليب ضغط ترمب على إيران؟.

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن جنرالين كبيرين بالجيش الأميركي زارا مدينة منبج السورية، التي حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من الوصول إليها عسكرياً إذا ما استمرت الفصائل الكردية المسلحة، التي تصنفها أنقرة بأنها إرهابية، في الهروب من عفرين إلى منبج.

وترى الصحيفة الأميركية أن زيارة الجنرالين لهذه المنطقة تعد رسالة لتركيا بأن واشنطن ستدعم قوات سوريا الديمقراطية الموجودة في منبج إذا ما واصلت تركيا عمليتها العسكرية من عفرين إلى هذه المدينة، مما قد يؤدي إلى اشتباكات بين جيشين عضوين في حلف الأطلسي؛ وهما التركي والأميركي.

وقال الجنرال جيمي جرارد، قائد العمليات الخاصة بالتحالف الذي تقوده أميركا في العراق وسوريا: “إنَّنا فخورون بوجودنا هنا، ونريد التأكُّد من معرفة الجميع ذلك”، بحسب الصحيفة الأميركية.

وقال الجنرال بول فانك، قائد التحالف كله، الذي كان برفقة الجنرال جرارد، “إذا هاجمتمونا، فسنردُّ بقوة، سندافع عن أنفسنا”، في إشارة إلى القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التي تقاتل معها في عفرين.

وتعد الزيارة هي الأولى من نوعها لضباط كبار بالجيش الأميركي إلى الجبهة شمال سوريا منذ تهديد الرئيس التركي بمهاجمة مدينة منبج، واصفاً إياها بمعقل الإرهابيين، ومطالبته القوات الأميركية بالرحيل.

وبحسب نيويورك تايمز فإن الجنرالين الأميركيين رفضا الرحيل، محدثين بذلك إمكانية لنشوب صراع مسلح غير مسبوقٍ بين دولتين من حلف شمال الأطلسي (الناتو)؛ الولايات المتحدة وتركيا، فيما يُعَد أحدث منعطفات الحرب الدائرة في سوريا منذ 7 سنوات.

وكانت هذه المنطقة شمال سوريا خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، وتعاونت الولايات المتحدة وحلفاؤها من المقاتلين الأكراد في سوريا قبل أكثر من عام لطردهم.

وبحسب الصحيفة الأميركية أثارت الولايات المتحدة غضب تركيا، التي لطالما اعتبرت الأكراد أعداء لها. والآن، وجه الأتراك سلاحهم نحو الأكراد، الأمر الذي يطرح احتمالية نشوب معركةٍ مع الأميركيين.

و بحسب الصحيفة الأميركية حتى لو لم تنفذ تركيا تهديداتها، فإنَّ القتال في عفرين ألحق ضرراً غير مباشر بالحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش، إذ أرسلت قوات سوريا الديمقراطية مقاتليها للقتال في عفرين، وهو ما أضعف حملة القضاء على داعش أقصى شرق سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>