أخبار الصحافة 27/11/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الاثْنَيْن ،٩رَبِيْعٌ الأَوَّلُّ ١٤٣٩هـ |٢٧ نوفمبر / تَشْرِيْنُ الثَّاني  ٢٠١٧م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • خادم الحرمين وولي العهد يعزيان أسرة الشاعر خفاجي

  • ولي العهد: الإرهاب يشّوه سمعة ديننا الحنيف وعقيدتنا

  • ولي العهد يبحث مع وزراء الدفاع والمسؤولين في عدد من الدول الإسلامية التعاون العسكري

  • قادة التحالف: مبادرات وخطط لتجفيف منابع الإرهاب وتمويله معلوماتياً وعسكرياً وإعلامياً

  • التحالف الإسلامي يُقرّ في بيانه الختامي العمل المنظم لدرء خطر الإرهاب ومحاربته

  • فيصل بن بندر يستقبل سفير جمهورية موريشيوس

  • فيصل بن بندر: خطة متكاملة لإنشاء حديقة في كل حي واستزراع كل متر في الرياض

  • وزير الداخلية يُكرّم مقيماً أنقذ مواطناً من الغرق

  • تطلعات الشعب السوري على طاولة الجبير ونصر الحريري

  • الربيعة يلتقي وفد المركز النرويجي لحل النزاعات

  • قائد قوات الأمن الخاصة يفتتح تمرين «الشهاب 2»

  • التعاون الإسلامي: المملكة وحدت المعارضة السورية

  • بدء أعمال مؤتمر «أمة وسطاً» في كوالالمبور: إيضاح الصورة الحقيقية للإسلام

  • 32شاحنة إغاثية مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة تصل مأرب

  • «الندوة العالمية» تُجري 337 عملية جراحية في تشاد

  • الولايات المتحدة تنوه بدور المملكة ومنظمي مؤتمر المعارضة السورية

  • مقتل زعيم لـ«القاعدة» و10 انقلابيين

  • حبس تسعة إرهابيين من الإخوان.. والسيسي يوجه بخطة تنمية لبئر العبد

  • إعدام سبعة دواعش مصريين بعد قطعهم رؤوس أقباط

  • وزير الشؤون الخارجية التونسي: موقفنا من “حزب الله “سابق وتحفظنا مرات على مسائل بشأنه

  • مجلس علماء باكستان: إيران تدير “حزب الله” وداعش وتنظيم القاعدة

  • اعتصام منظمة دينية ينشر الفوضى في باكستان

  • رئيس تنفيذية دولة الأحواز: قادرون على تغيير معادلة المواجهة مع إيران

  • الدومنيكان تدين تدخلات إيران في اليمن

  • ماجوميري تسقط في يد بوكو حرام

  • قتيلان وإصابة العشرات في تفجير جنوب شنغهاي

  • الشرطة الفرنسية توقف سيارة تقل مهاجرين

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وتحت عنوان ( اجتثاث الإرهاب ) قالت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها إن الإرهاب هو آفة العصر دون منازع، هذه حقيقة يعرفها الجميع ويعملون على مكافحتها كل بطريقته وتصوره وفهمه لماهية الإرهاب.

 

وأضافت نحن في العالمين العربي والإسلامي الأكثر تضرراً من الإرهاب الذي ارتدى رداء الدين لتحقيق أهداف دنيوية وهذا ظاهر للعيان، فإرهابيون استخدموا الدين ولووا أعناق النصوص الشرعية من أجل أن تتماشى مع أعمالهم التي لا يقرها شرع ولا عقل ولا منطق، فديننا الإسلامي الحنيف دين يحارب كل ما يلحق الضرر بالإنسان ليس الإنسان المسلم فحسب وإنما الإنسان كمخلوق.
وأردفت بالأمس افتتح سمو ولي العهد اجتماع وزراء دفاع التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب وهو التحالف الفريد من نوعه على مستوى العالم، فمعظم دول العالم تحارب الإرهاب بجهود ذاتية وأيضاً بتعاون حسب مقتضيات الحاجة، وبذلك تنجح أحياناً وتفشل أحياناً أخرى، كون التعامل مع الإرهاب مرحلياً دون إستراتيجية دائمة تؤدي إلى القضاء عليه، وعلى مسبباته، فمحاربة الإرهاب لا تقتصر على الجهود العسكرية والأمنية بل هناك المحاربة على مستوى الفكر الذي يعتبر المحرك الأول لأي عمل إرهابي، فكان إنشاء التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب من أجل وضع إستراتيجيات تشمل مكافحة كل عناصر وتفاصيل الإرهاب ومكوناته.
ورأت أن الأمير محمد بن سلمان بعث برسالة قوية عندما قال في افتتاح الاجتماع: “اليوم تُرسل أكثر من أربعين دولة إسلامية إشارة قوية جداً بأنها سوف تعمل معاً وسوف تنسق بشكل قوي جداً لدعم جهود بعضها البعض سواء الجهود العسكرية أو الجانب المالي أو الجانب الاستخباراتي أو الجانب السياسي”، وهذا يعطينا دلالة قوية أن العمل الفردي لم يعد خياراً مطروحاً.
واختتمت بالقول الآن وقت العمل الجماعي بتنسيق عالي المستوى يؤسس لمرحلة جديدة مبنية على أسس متينة من العمل المشترك، وفصّل سمو ولي العهد ما تسبب به الإرهاب “الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا، لذلك لن نسمح بما قاموا به من تشويه لهذه العقيدة السمحاء ومن ترويع للأبرياء في الدول الإسلامية وفي جميع دول العالم” وهذا أمر يوليه سمو ولي العهد جل اهتمامه وهو أمر جدير بالاهتمام الكامل، ونعرف تمام المعرفة أن المملكة رائدة العالمين العربي والإسلامي والمنافح الأول عن ديننا لن ترضى بإلصاق تهمة الإرهاب به من كائن من كان.

 

  • وفي ذات السياق ، قالت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (المملكة والمبادرات المسؤولة لمواجهة الإرهاب)

 

احتضنت الرياض يوم أمس حفل افتتاح الاجتماع الأول للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، والذي دعتْ إليه المملكة، وشاركت فيه حوالي 34 دولة عربية وإسلامية على مستوى وزراء الدفاع ورئاسة الأركان، والذي مثّل خطوة متقدمة في التصدي الجماعي للإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره أيا كان مذهبها وتسميتها، وبالتالي ملاحقته، والقضاء عليه وعلى الفكر الذي يحركه، والمنابع التي تمده بالدعم أيا كان نوعه.
وأضافت أن هذا التحالف الذي يوليه سمو ولي العهد الكثير من الاهتمام يجد دعمًا دوليًا لافتًا، إلى جانب دعم المؤسسات والمنظمات الإسلامية كمنظمة التعاون الإسلامي، والأزهر الشريف، ورابطة العالم الإسلامي، ومجلس حكماء المسلمين، إذ يعمل هذا التحالف على محاربة الفكر المتطرف، وينسق كافة الجهود لمجابهة التوجهات الإرهابية من خلال مبادرات فكرية وإعلامية ومالية وعسكرية.
وتناولت كلمة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في افتتاح أعمال الاجتماع الأول لوزراء دفاع دول التحالف، إذ أكّدت على أن دول التحالف ستلاحق الإرهاب حتى يختفي تماما، كما أشار سموه إلى أن هذه الدول لن تسمح بعد الآن بتشويه العقيدة الإسلامية السمحة، وترويع الآمنين، كما عزى سموه الكريم القيادة والشعب المصري الشقيق في ضحايا العمل الإرهابي الذي طال جامع الروضة في سيناء، مؤكدًا على أن مواجهة التطرف وهزيمة الإرهاب تقتضي وجود مثل هذا التحالف لأن الإرهاب ليس مشكلة دولة دون أخرى أو مجتمع دون آخر، وإنما هو مشكلة الجميع لأنه يضرب في كل مكان.

 

  • ورأت صحيفة “عكاظ” في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (معاً ضد الإرهاب)

 

أن كلمة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح أعمال أول اجتماع لوزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب جاءت لترسم خريطة الطريق أمام الجميع حول توجه المملكة ودول التحالف في التصدي للإرهاب ومموليه وداعميه والمروجين له.
وقالت إن المملكة التي استشعرت هذا الخطر الفادح مبكراً، لم تضع المواجهة الأمنية والفكرية فقط، حلا نهائيا لهذا الخطر المتفاقم، بل كرست منظومة من المبادرات والتحركات والتحالفات والإستراتيجيات لاجتثاث هذا الداء من جذوره، كما إن المملكة لن تتوقف عن حملتها في مواجهة ومكافحة الإرهاب حتى تقضي عليه نهائيا وتلغي كل أثر له على الأرض.
وأضافت لأن حرباً بهذه الصرامة والقوة والوضوح، فإن دول العالم يجب أن تتحالف مع هذا التحالف، وتقف في صفه؛ لأنه هو الطريق الوحيد للوقوف ضد هذا الخطر المستشري الذي لم يسلم منه أحد.
وخلصت إلى القول لأن الإرهاب هو داء العصر، فإن سمو ولي العهد كان دقيقا جداً في توصيفه حين قال «أكبر خطر عمله الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا»؛ ولذلك يجيء التحالف في توقيت مهم جداً لإيقاف هذا الخطر الداهم عند حده، وإنقاذ البشرية من شروره.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

أبرزت الصحف التونسية الصادرة اليوم، افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله ـ في الرياض أمس أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب تحت شعار ” متحالفون ضد الإرهاب “
وأوردت في السياق تأكيد وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في بيانهم الختامي عزمهم على توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب.
وتناولت في الشأن الليبي، إعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة مقتل وإصابة 72 امرأة في ليبيا منذ بداية العام الحالي جراء العنف.
وتطرقت إلى الملف السوري، ومقتل أكثر من 23 مدنيا في مدينة الغوطة الشرقية جراء غارات لطيران النظام السوري، وإعلان تركيا ،عقب مكالمة هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتركي رجب طيب أردوغان، تعهد الإدارة الأمريكية بوقف تسليح أكراد سوريا.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم على دعوة وزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن عوض بن عوف، في كلمته أمام وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، إلى وحدة الصف لمواجهة الإرهاب الذي وصفه بالعدو الشرس، وقال “إن الوحدة بين الدول رغم اختلاف طبائعها وخصوصياتها إلا أن الوحدة صمام الأمان للمواجهة “.
وتطرقت إلى اعلان اليوناميد عن اتفاق لتشكيل لجنة ثلاثية لجمع السلاح من معسكرات النازحين .
ولفتت الانتباه الى اتهام وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية أمس، إسرائيل بتسريع عمليات استباحة الأرض الفلسطينية بهدف تعميق الاستيطان، وتوسيعه من خلال محو الخط الأخضر الذي يحدد الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967.
وقالت ان الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي استعاد أمس، سيطرته على مواقع استراتيجية في محافظة صعدة معقل الانقلابيين الحوثيين في أقصى شمال البلاد .
واشارت الى ارتفاع وتيرة المشاورات والتكهنات قبل عشرة ايام من موعد انتخاب رئيس جديد ل”مجموعة اليورو”، الذي تقع على كاهله مهمة رعاية اصلاحات رئيسية متعلقة بعملة تكتل منطقة اليورو.

 

  • اهتمامات الصحف العراقية

 

اهتمت الصحف العراقية الصادرة اليوم بالعمليات العسكرية الجارية منذ الخميس الماضي لتحرير ما تبقى من مناطق غربي الانبار, بخاصة مناطق الجزيرة والصحراء الغربية ووادي حوران, من فلول تنظيم داعش الارهابي والتي تعد آخر معاقله في العراق .‏
ورأت بأن القوات المشتركة على وشك إعلان انتهاء العمليات العسكرية ضد التنظيم ، بعد استعادة نحو 96 % من مساحة الأرض التي سيطر عليها التنظيم الارهابي عام 2014 .
وأشارت إلى أن عملية تطهير الصحراء الغربية التي انطلقت من ثلاث محافظات هي نينوى وصلاح الدين والأنبار , أوشكت على الانتهاء , وأن الاعلان الرسمي عن هزيمة داعش في العراق نهائيا بات قريبا .

 

  • اهتمامات الصحف الجزائرية

 

تابعت الصحف الجزائرية الصادرة اليوم مجريات الإجتماع الأول لوزراء دفاع دول التحالف الإسلامي الذي عقد في الرياض ، وكلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الافتتاحية التي أكد فيها رفضه ترويع الآمنين من قبل المتطرفين والإرهابيين ، وضرورة القضاء على الإرهاب الذي ساهم في تشويه العقيدة والدين الإسلامي السمح الحنيف .
وأبرزت أهم نتائج هذا اللقاء ، سيما استحداث مركز لدول التحالف بالرياض ، فضلا عن إنشاء منبر مشترك لتبادل المعلومات الإستخباراتية ، الأمر الذي يعد تقدما ملحوظا وخطوة نوعية في مجال التعاون الأمني بين وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي بغرض تطويق الظاهرة الإرهابية والقضاء عليها بشكل نهائي .
وتحدثت الصحف عن العملية الإرهابية التي راح ضحيتها أكثر من 300 قتيل بمسجد قرية الروضة بالعريش شمال سيناء ، الأمر الذي دفع بالسلطات المصرية إلى إعلان الحداد الوطني ، وإعلان حالة الطوارئ القصوى في كل المحافظات المصرية .
ونقلت استنكار وتنديد المنظمات الدولية والعديد الدول هذه العملية الإرهابية التي استهدفت الأبرياء وهم يستمعون خطبة الجمعة الماضية بمسجد الروضة .
وعرجت الصحف على الوضع في سوريا ، مشيرة إلى استمرار القصف العنيف من قبل طيران النظام و الطيران الروسي ، على منطقتي الغوطة الشرقية ودير الزور ، متسائلة عن جدوى المساعي الدولية والأممية والإقليمية ، من أجل الوصول إلى حل سلمي للأزمة السورية في ظل إصرار جيش بشار الأسد على الحسم العسكري .

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله ـ في الرياض أمس أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب تحت شعار ” متحالفون ضد الإرهاب “
واهتمت باللقاءات المكوكية التي سيعقدها رئيس اللبناني ميشال عون مع ممثلين لكل الكتل والاحزاب السياسية المتمثلة بالحكومة للبحث مع كل منهم في نقاط التريث الثلاث والاستماع الى آرائهم حيالها.
وفي الشأن السوري لفتت إلى مقتل 25 مدنيا من جراء قصف قوات النظام مناطق في الغوطة الشرقية المحاصرة آخر معاقل المعارضة قرب دمشق والمشمول باتفاق خفض التوتر المتفق عليه في الاستانة.
وتناولت إصابة شابان فلسطينيان بالرصاص الحي خلال المواجهات العنيفة مع قوات الاحتلال الاسرائيلي التي اندلعت في مخيم العروب للاجئين الفلسطنيين شمالي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وتحدثت عن إعلان قيادة العمليات المشتركة في العراق عن مقتل عناصر من تنظيم داعش الإرهابي وتدمير تجمعات وسيارات مفخخة خلال غارات شنتها طائرات التحالف في مناطق صحراوية غرب البلاد .
وأوردت نبأ مواصلة القوات المسلحة المصرية حملتها الموسعة في ارجاء شمال سيناء لليوم الرابع على التوالي لمطاردة فلول الجناة المتورطين في هجوم مسجد الروضة واسفر عن مقتل 305 أشخاص فضلا عن إصابة 128 آخرين بجروح مختلفة.
وتطرقت صحف لبنان إلى الاشتباكات التي حدثت بين قوات الأمن الباكستانية ونشطاء لليوم الثاني على مشارف العاصمة إسلام آباد .

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم كلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمام اجتماع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي عقد في الرياض أمس.
وأوردت مقتطفات من البيان الختامي الذي أصدره التحالف الإسلامي العسكري في ختام اجتماعه، والذي أكد تعزيز التضامن الإسلامي بما يضمن الوقوف صفًّا واحدًا ضد محاولات الجماعات الإرهابية لزعزعة الأمن في الدول الأعضاء، أو تشويه صورة وسماحة الإسلام والمسلمين.
وواكبت الصحف تطورات الأوضاع في سوريا، لافتة إلى مقتل 34 شخص في قصف روسي استهدف قرية الشعفة بمحافظة دير الزور، والاشتباكات التي اندلعت بين قوات نظام الأسد والمعارضة على محاور طيبة والمناشير بحي جوبر شرق العاصمة دمشق.
وعرجت في الإطار ذاته، على إعراب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، عن أمله بأن تشكل الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف أول مفاوضات حقيقية.
وأشارت الصحف إلى مقتل 7 من تنظيم القاعدة في غارة بطائرة دون طيار شنها الجيش الأمريكي على ركب سيارات كانت متوجهة من محافظة شبوة إلى محافظة البيضاء اليمنية.
وتحدثت في متفرقات أخرى، عن اقتحام عشرات المستوطنين اليهود باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة تحت حراسة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

  • إهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم ، كلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمام إجتماع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي عقد في الرياض ،بمشاركة 40 وزير دفاع ورئيس أركان لدول التحالف .
وركزت على لقاء رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج مع بعثة الجانب الأوروبي للمساعدة في الإدارة الشاملة للحدود الليبية، مبينة تأكيده أن ملف الحدود يكتسي أهمية بالغة بالنظر لما تواجهه ليبيا من تحديات خلال الفترة الراهنة تتمثل في الإرهاب والهجرة غير الشرعية والتهريب،مشددا على أهمية استمرار التنسيق بين الفريقين الليبي والأوروبي.
وتطرقت الصحف إلى تقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ، وكشفها أن طريق الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط من الجزائر وتونس أصبح منافسًا لمعبر ليبيا، الذي سجل أدنى انخفاض له في أعداد المهاجرين منذ أربعة أعوام .
وأشارت الى لقاء رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني،مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ،الذي بحث تطوير العلاقات الثنائية وملف الهجرة غير شرعية ، والقضايا الإقليمية وفي مقدمتها الأوضاع في ليبيا، واستمرار التشاور ودعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا للتوصل إلى حل سياسي دائم، وتحقيق الاستقرار المنشود في ليبيا .

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم انعقاد الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في الرياض أمس، تحت شعار “متحالفون ضد الإرهاب”.
وسلطت الضوء على أهمية هذا التحالف لما يحمل من أهداف هامة لمساعدة الدول الإسلامية في مكافحة الإرهاب.
وتناقلت تصريح الجنرال راحيل شريف الذي أكد بأن التحالف العسكري الإسلامي يهدف إلى مكافحة الإرهاب ومساعدة الدول الأعضاء، مؤكداً أن وجود مقر هذا التحالف في الرياض سيسهم في تعزيز مشروع التحالف بحكم المكانة المميزة التي تحظى بها المملكة العربية السعودية بين المجتمع الدولي.
وأبرزت الصحف تدخل قيادة الجيش الباكستاني لتخفيف التوتر بين الحكومة والمحتجين الذي أدى إلى شل الحركة في جميع أنحاء باكستان.
وأخبرت عن موافقة وزير القانون الباكستاني على الاستقالة من منصبه ضمن الجهود التي تبذلها الحكومة لإنهاء الاحتجاجات.
وفي الشأن الأمني تطرقت إلى نجاح الشرطة الباكستانية في القضاء على أربعة إرهابيين من عناصر حركة طالبان باكستان كانوا يخططون لتنفيذ عملية إرهابية في مدينة فيصل آباد.
إقليماً تابعت صحف باكستان تطورات الوضع الأمني في أفغانستان وسط الجهود التي تبذلها الحكومة والقوات الأفغانية للقضاء على تهديد العناصر الإرهابية.
كما اهتمت بوضع المسلمين الروهينغا الذين تقرر عودتهم إلى بلادهم ولكن في ملاجئ مؤقتة وليس إلى ديارهم التي صادرتها السلطات الميانمارية قسراً.

 

  • الخليج:

 

«الأوقاف» تخصص الجمعة لحماية دور العبادة.. ووفد كنسي يزور المصابين

الحكومة المصرية تعول أسر الشهداء والمصابين لثلاثة أشهر

كتبت الخليج: قررت الحكومة المصرية توفير مواد الإعاشة والإغاثة، لأسر شهداء ومصابي حادث مسجد الروضة ببئر العبد، لمدة ٣ أشهر. غادر المستشفيات أمس 7 مصابين، بعد تلقيهم العلاج وتحسن حالتهم الصحية، بينما قررت وزارة الأوقاف تخصيص خطبة الجمعة المقبلة لحماية دور العبادة، في حين زار ووفد كنسي المصابين.

وقالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، في مؤتمر صحفي عقدته أمس، بمقر مجلس الوزراء، إن الدكتور مصطفى مدبولي، القائم بأعمال رئيس الوزراء، عقد اجتماعاً مع عدد من الوزراء والجمعيات الأهلية؛ لمتابعة الإجراءات العاجلة ومتوسطة المدى، فيما يتعلق بالحادث الإرهابي، ومنها الإسراع في استخراج شهادات الوفاة وإعلام الوراثة.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم توجيه 500 عبوة من المواد الغذائية لأسر الشهداء والمصابين بمنطقة بئر العبد لمدة 3 أشهر، منوهة بأن رئيس الجمهورية وجَّه بصرف 200 ألف جنيه لأسرة كل شهيد، و50 ألف جنيه للمصابين.وفي السياق، خصصت الوزارة لجنة إغاثة بمستشفى معهد ناصر، لتقديم الرعاية اللازمة للمصابين وأسرهم، كما شكلت الوزارة ١٠ فرق لمتابعة حالات أسر الشهداء والمصابين.

وقررت وزارة الأوقاف المصرية، أمس، تخصيص خطبة الجمعة المقبلة، تحت موضوع «الدفاع عن الدولة والوطن وحماية دور العبادة في ضوء سيرة النبي، صلى الله عليه وسلم».

وفي سياق آخر، أوفد البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الأنبا يوليوس أسقف عام كنائس مصر القديمة، على رأس وفد كنسي، لزيارة مصابي الهجوم، الذين يعالجون في مستشفى معهد ناصر، حيث اطمأن على حالتهم الصحية.

 

  • البيان:

 

جلسة طارئة لبرلمان مصر اليوم والأزهر يدعو إلى مواجهة حماة الإرهاب

غارات جوية مكثفة على أوكار الإرهابيين في العريش

كتبت البيان: استمرت القوات المسلحة المصرية بشن عمليات عسكرية مكثفة في شمال سيناء، كما تمكنت من ضبط مخبأ سري لإخفاء مضادات الطائرات بعمق أكثر من 10 أمتار، محصن بخرسانة إسمنتية، للاختباء فيه أثناء قيام الجيش بشن غارات على معاقل الجماعات الإرهابية جنوب العريش، فيما يعقد مجلس النواب جلسة طارئة اليوم الاثنين، لمناقشة تداعيات هجوم قرية الروضة شمال سيناء، بينما دعا شيخ الأزهر، أحمد الطيب، أحرار العالم للكشف عمن يقف وراء الإرهاب ويوفر له ويمده بالمال والسلاح، ويوفر له المأوى والحماية.

وشنت القوات المسلحة المصرية عمليات عسكرية مكثفة في شمال سيناء، وبحسب بيان عسكري فإن غارات جوية نجحت في استهداف عدد من منفذي الهجوم الإرهابي وقصف أوكار كان يستخدمها المتطرفون قاعدة انطلاق لشن عملياتهم.

وأفاد بيان للقوات المسلحة أن معلومات استخباراتية مؤكدة وتعاون أبناء القبائل ساعد في استهداف بؤر إرهابية كان المتطرفون يتخذون منها قاعدة للتخطيط والانطلاق لتنفيذ عملياتهم. وفيما تواصل القوات الجوية غاراتها على البؤر الإرهابية، تقوم قوات الأمن بعمليات تمشيط على الأرض للبحث عن مسلحين فارين.

وتمكنت القوات المسلحة المصرية من ضبط مخبأ سري لإخفاء مضادات الطائرات بعمق أكثر من 10 أمتار، محصن بخرسانة إسمنتية، للاختباء فيه أثناء قيام الجيش بالحملات الأمنية في شن غارات على معاقل الجماعات التكفيرية جنوب العريش.

وقالت مصادر أمنية رفيعة، إن قوات حرس الحدود أثناء قيامها بضخ مياه البحر في المنطقة الحدودية لتدمير الأنفاق اكتشفت أن التربة لا تمتص مياه البحر.وأضافت المصادر أن سلاح المهندسين قام بحفر التربة، واكتشف وجود نفق حديدي صلب تحت الأرض على عمق قرابة 10 أمتار.

وأوضحت المصادر، أنه بعد فحص النفق، تبين أن جميع جوانبه مصنوعة من الحديد الصلب وسمك جدار النفق قرابة 40 سنتيمتراً وأن تكلفة تشييد النفق مرتفعة للغاية، وأن امتداده يبلغ نحو 200 متر.

إلى ذلك دعا شيخ الأزهر، أحمد الطيب في كلمة متلفزة، أحرار العالم للكشف عمن يقف وراء الإرهاب ويوفر له ويمده بالمال والسلاح ويوفر له المأوى والحماية، مناشداً الأمتين العربية والإسلامية وللصادقين الجادين في محاربة الإرهاب ومحاصرته أن يقفوا مع مصر صفاً واحداً ويداً بيد.

وأضاف، «نحن لا نزال نؤكد للمصريين جميعاً أن هذا الهجوم الغادر الذي استهدف المصلين إنما يستهدف في الحقيقة وطنكم، بل يستهدف حياتكم وعزيمتكم وإصراركم على أن تعيشوا في أمن واستقرار». تابع «كما نؤكد أن هذه العمليات الخبيثة لا تعكس ديناً ولا خلقاً ولا قوة لدى مرتكبيها بقدر ما تعكس مروقاً في الدين وتخبطاً ويأساً وهزيمة داخلية في نفوس أصحابها».

ويعقد مجلس النواب المصري اليوم الاثنين جلسة عامة طارئة بدعوة من رئيسه علي عبد العال لمناقشة تداعيات الحادث الإرهابي بمسجد الروضة في بئر العبد بشمال سيناء، والذي أسفر عن سقوط 305 شهداء. ومن المقرر بحث تشريعات جديدة تسهم في مكافحة الإرهاب.

قضت محكمة مصرية بإعدام سبعة مصريين متهمين بالانضمام إلى تنظيم داعش والتورط في قتل 21 شخصاً بينهم 20 مصرياً قبطياً في ليبيا في العام 2015، بحسب ما قال الأحد مسؤول قضائي.

وأوضح مصدر مسؤول أن ثلاثة من السبعة الذين صدرت أحكام بإعدامهم هاربون، مشيراً إلى أن المتهمين لا يزال يمكنهم الطعن أمام محكمة النقض.

 

  • الحياة:

 

محمد بن سلمان: الإرهاب شوّه سمعة الإسلام

كتبت الحياة: أكد ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، أن أكبر خطر شكّله الإرهاب هو تشويه سمعة الدين الإسلامي وعقيدة المسلمين، مشدداً على أنه ستتم ملاحقة الإرهاب، حتى ينتهي من وجه الأرض.

وقال في كلمة له خلال افتتاحه الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي عقد في الرياض أمس ولم تحضره قطر، إن «ليس أكبر خطر حققه الإرهاب والتطرف قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، أكبر خطر عمله الإرهاب هو تشويه سمعة ديننا الحنيف، وتشويه عقيدتنا، لذلك لن نسمح بما قاموا به من تشويه لهذه العقيدة السمحة ومن ترويع للأبرياء في الدول الإسلامية وفي جميع دول العالم بأن يستمر أكثر من اليوم، فاليوم بدأت ملاحقة الإرهاب، واليوم نرى هزائمه في كثير من دول العالم، خصوصاً في الدول الإسلامية، واليوم سنؤكد أننا سنكون نحن من يلحق وراءه، حتى يختفي تماماً من وجه الأرض».

وأضاف بن سلمان: «اليوم تُرسل أكثر من أربعين دولة إسلامية إشارة قوية جداً بأنها ستعمل معاً، وسوف تنسق في شكل قوي جداً لدعم جهود بعضها بعضاً، سواء الجهود العسكرية أو الجانب المالي أو الجانب الاستخباراتي أو الجانب السياسي، فهذا الشيء سوف يحصل اليوم، وكل دولة سوف تقدم ما تستطيع في كل مجال وفق قدراتها وإمكاناتها».

وأكد الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الفريق عبدالإله الصالح، أن وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب أكدوا عزم دولهم على تنسيق الجهود وتوحيدها لدرء أخطار الإرهاب والوقوف ضده، كما شددوا على أهمية الجهد المشترك والعمل الجماعي المنظم والتخطيط الاستراتيجي الشامل للتعامل مع خطر الإرهاب، ووضع حد لمن يسعى إلى تأجيج الصراعات والطائفية ونشر الفوضى والفتن والقلاقل داخل دولهم.

وقال لدى إعلانه البيان الختامي للاجتماع، الذي أقيم تحت شعار «متحالفون ضد الإرهاب»، إن وزراء دول التحالف يؤكدون أن الإرهاب أصبح يُمثل تحدياً وتهديداً مُستمراً ومتنامياً للسلم والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، إذ تخطى حدود الدول وتجاوز جميع القيم، وأضحى أشد فتكاً من ذي قبل، لا سيما في عالمنا الإسلامي الذي يُعاني من جرائم الإرهاب وما تخلفه من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات ووأد لأحلام قطاع عريض من المجتمعات التي تعيش بسكينة وسلام.

وشدد الوزراء على أهمية تأمين دول التحالف ما يلزم من قدرة عسكرية تضمن إضعاف التنظيمات الإرهابية وتفكيكها والقضاء عليها وعدم إعطائها الفرصة لإعادة تنظيم صفوفها، وتكون مشاركة دول التحالف وفقاً للإمكانات المتاحة لكل دولة، ووفق رغبتها في المشاركة في أي عملية عسكرية في إطار عمل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.

كما أبدى الوزراء عزمهم على مضاعفة الجهود لتعزيز العمل المشترك في أي عملية أو برنامج أو مبادرة ضمن إطار التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.

وتم الاتفاق على تأمين مقر لـ «مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب» في الرياض، على أن تقوم السعودية بتأمين حاجاته واستكمال جميع المتطلبات القانونية والتنظيمية اللازمة لتمكينه من ممارسة المهمات المنوطة به، ويتولى رئيس مجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الأمير محمد بن سلمان تعيين الأمين العام للتحالف (رئيس المركز) والقائد العسكري للتحالف واعتماد النظام الداخلي للمركز ولوائحه وموازنته السنوية، واتخاذ الترتيبات اللازمة في شأن قيام دول التحالف بتسمية منسقيها، وتمكين التحالف من بناء شراكات مع المنظمات الدولية وإبراز دوره دولياً.

وأوضح القائد العسكري للتحالف الفريق أول متقاعد راحيل شريف أن التحالف سيعمل على مسارات ومستويات مختلفة، تتضمن تبادل المعلومات الاستخباراتية والتدريب العسكري، واكتساب خبرات مختلفة في هذا الإطار، كما سيجمع المعلومات عن الجماعات والمنظمات الإرهابية للاستفادة منها في التدريب العسكري الذي سيشهد تنفيذ سيناريو واقعي على أرض الميدان، كما سيركز على تحديد وفهم التعامل الأمثل مع الإرهاب.

وشدد على أن هذا التحالف سيكون ضد الإرهاب فقط، ولن يتعامل مع غير ذلك، مبيناً أن التحالف سيلتزم دعم الدول الأعضاء المحتاجة إلى مكافحة الإرهاب، سواء كانت محتاجة فنياً أم مادياً أم تدريبياً.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم حول موضوعات شتى وكان أبرز ما فيها الهجوم الذي وقع بمسجد الروضة بالعريش في سيناء بمصر حيث قالت صحيفة الغارديان إن الغارات الجوية التي نفذها الجيش ردا على الهجوم الدموي الذي خلف مئات القتلى لن ينهي أزمة الإرهاب في مصر، بينما انتقدت الإندبندنت ما وصفته باستغلال ضحايا الإرهاب بمصر كمادة للدعاية السياسية، أما صحيفة التايمز فقد انتقدت إخفاقات الجيش بأنها جعلت مسجد العريش هدفا سهلا لمهاجمته .

وناقشت الصحف المجاعة التي تلوح في الأفق في اليمن، وقالت إن المجاعة أدت إلى مقتل أكثر من 105 ملايين شخص منذ عام 1870 وفقاً لأبحاث أجرتها مؤسسة السلام العالمية، وكانت أغلبية الضحايا جراء قرارات سياسية وحروب وليس الجفاف.

 

  • جاءت افتتاحية صحيفة التايمز تحت عنوان “مجزرة في سيناء”

 

وقالت الصحيفة إن مصر تواجه اليوم حرباً من إرهابيين يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون.

وأضافت الصحيفة أن “المجزرة التي تعرضت لها مسجد الروضة في شمال سيناء شبيهة بأسوأ الأعمال الإجرامية النازية التي جرت في الحرب العالمية الثانية”، مشيرة إلى أن الإرهابيين دخلوا المسجد مدججين بالمتفجرات والأسلحة الرشاشة بعد أن وصلوا للمكان في سيارات رباعية الدفع، وتوزعوا حول المسجد، ثم رموا المتفجرات داخله ليقتلوا أكبر عدد ممكن من المصلين البالغ عددهم نحو 500 شخص”.

وأردفت الصحيفة أنه عندما حاول بعض الناجين الفرار من موقع الحادث، أطلقوا عليهم النيران من أسلحتهم الرشاشة ليقتلوا الشيوخ والشباب والأطفال.

وأوضحت الصحيفة أن المسلحين كانوا يدوسون على الضحايا ويقتلون أي شخص ما زال يتنفس بإطلاق الرصاص على رأسه.

وتابعت بالقول إن ” القتلى هم من الصوفية وهي طائفة إسلامية”، مشيرة إلى أن تنظيم الدولة يرى أن ما يقومون به يعتبر بدعة وثنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن “تبرير هذه الفظائع أمر زائف شأنه كشأن جميع الأعمال الإرهابية التي ينفذها التنظيم”، موضحة أن التنظيم استهدف من قبل المسيحيين عدة مرات كما تعرضت القوات المسلحة المصرية والمؤسسات الحكومية في البلاد لهجمات عدة.

وقالت الصحيفة إن “الدافع الحقيقي وراء هذه الهجمات هو إثبات وجودهم لاسيما بعد تعرضهم لهزائم على الأرض”.

واعتبرت الصحيفة أن رد القاهرة على هذا الهجوم كان سريعاً إلا أنه كان مضللاً أيضاً، إذ أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد ثلاثة أيام وإنشاء ضريح لإيحاء ذكرى الضحايا ، كما أنه وعد باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد المتطرفين، الأمر الذي لن يكون فعالاً إلا إذا ضُبط بشكل صحيح وطُبق بشكل عادل.

كما شنت طائرات حربية هجمات على عناصر يشتبه في ضلوعها في الهجوم على المسجد، بحسب أوامر أصدرها السيسي.

وختمت الصحيفة بالقول إن السيسي يواجه اليوم تحدياً مسلحاً لا يستطيع تجاهله، كما أنه سيكون من الصعب دحره بمزيد من القمع على الحريات المدنية أو من خلال العمليات العسكرية التقليدية، مضيفة أن مصر تستحق كل الدعم من أصدقائها في هذا الوقت العصيب الذي تعيشه، إلا أنها بحاجة أيضاً إلى بضع كلمات هادئة عن كيفية مكافحة الإرهاب بشكل أفضل.

 

  • وتناولت صحيفة الغارديان في افتتاحيتها

 

الشأن المصري لاسيما الهجوم الدامي على المصلين في سيناء وشن الطائرات الحربية المصرية هجمات على عناصر يشتبه في ضلوعها في الهجوم على المسجد الروضة.

وقالت الصحيفة إن شن المزيد من هذه الهجمات لن يقلل من التهديد الذي يواجه المصريين.

ووصفت الصحيفة الهجوم الدامي على المسجد بأنه الأشد دموية في تاريخ مصر الحديث وبأنه من أسوأ الهجمات التي جرت في أي مكان آخر في السنوات الأخيرة.

وتابعت الصحيفة بأن المسلحين استهدفوا في السابق مئات من رجال الشرطة والجنود والكنائس القبطية في مصر ، إلا أنها المرة الأولى التي يستهدف فيها مسجداً.

وأردفت الصحيفة بأن الغموض لا يزال يلف هذا الهجوم، إذ أن شمال سيناء منطقة مغلقة منذ أن أعُلنت فيها الطوارئ في عام 2014.

وتابعت بالقول إنه بالرغم من أنه لم تعلن أي جهة مسؤولياتها عن هذا الهجوم، إلا أن أصابع الاتهام تتجه نحو تنظيم الدولة الإسلامية – “جماعة ولاية سيناء” – بصفة أساسية.

وأوضحت الصحيفة بأن الرئيس المصري تعهد بالرد على هذا الهجوم بقوة غاشمة، وفي غضون ساعات، شنت ضربات جوية على مواقع “إرهابية”، مشيرة إلى أن سرعة اتخاذ هذا القرار أثار بعض الأسئلة لدى الكثيرين، إذ طرحت العديد من التساؤلات حول هذا الموضوع، ولماذا لم يتم استهداف هذه المخابئ من قبل إن كانت محددة مسبقاً.

وختمت الصحيفة بالقول إن كانت هناك مؤشرات على أن طريقة تفكير القاهرة بدأت بالتغير كما يعتقد البعض، فإن التغيير ليس واضحا على أرض الواقع، مشيرة إلى أن الاعتماد على القوة الغاشمة من المرجح أن يطال المواطنين الأبرياء في شمال سيناء الذين لا يستطيعون حماية أنفسهم من نوعية المجرمين الذين شنوا هجوماً على مسجد الروضة.

 

  • وناقشت افتتاحية صحيفة الفايننشال تايمز المجاعة التي تلوح في الأفق في اليمن

 

وقالت الصحيفة إن المجاعة أدت إلى مقتل أكثر من 105 ملايين شخص منذ عام 1870 وفقاً لأبحاث أجرتها مؤسسة السلام العالمية، وكانت أغلبية الضحايا جراء قرارات سياسية وحروب وليس الجفاف.

وأضافت الصحيفة أنه بحلول مطلع الألفية تضاءلت الكوارث التي هي من صنع الإنسان، وأضحت المجاعة شيئاً من الماضي، تبعاً للكاتب الأكاديمي البريطاني ألكس دي وول.

وأردفت الصحيفة أن هذا العام شهد تقدماً كبيراً في مجال استخدام التجويع كسلاح من أسلحة الحروب إن كان في نيجيريا أو في جنوب السودان أو في الصومال أوفي اليمن.

ونوهت الصحيفة إلى أن الوضع في اليمن يعتبر الأكثر كارثية، مشيرة إلى أن الصراع هناك دخل في دائرة من الجحيم بعد أن قررت السعودية شن عملية لهزيمة المتمردين الحوثيين في مارس آذار 2015 حيث دمرت خلالها الطرقات والجسور والأسواق والبنية التحتية في البلاد.

وأشارت إلى أن مجلس الأمن الدولي فرض حصاراً على اليمن تحت إصرار السعودية ودعم بريطانيا والولايات المتحدة.

وأردفت أن الهدف من هذا الحصار كان منع وصول الأسلحة إلى المتمردين وليس الغذاء من الناحية النظرية، إلا أنه من الناحية العملية فإن الغذاء كان يصل لأفواه الجوعى ببطء شديد، وهذا قبل أن تقرر السعودية منع المساعدات الإنسانية رداً على إطلاق صاروخ على الرياض في وقت سابق من الشهر الجاري.

وتابعت الصحيفة بالقول إن “عواقب هذا الحصار مرعبة”، إذ تقول الأمم المتحدة إن ثلثي سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة يواجهون نقصاً في الغذاء والمياه النظيفة “،مضيفة أن 7 ملايين شخص على حافة المجاعة، ووباء الكوليرا منتشر على نحو كبير في البلاد”.

الصحف الاميركية

لا زال الموضوع المصري وما حصل في سيناء يحظى باهتمام بارز من الصحف الاميركية الصادرة اليوم التي اعتبرت ان الصوفية هي تفسير للإسلام يختلف جذريا عن اعتقادات “المتطرفين” الذين يرون التصوف ابتداعا ومروقا على الإسلام ولا يتبعه إلا المرتدون، وقد هدد تنظيم داعش من قبل بضرب منطقة الروضة ومنطقتين أخريين في سيناء يتركز فيهما وجود المتصوف.

وأوضحت الصحف أن أكثر الجوانب إدهاشا في الهجوم على المسجد هو السهولة التي تم بها، وقالت إن الهجوم بالنسبة لسكان سيناء عمّق الإحساس المستمر بالخوف من الحياة في هذا الجزء من مصر حيث يشعر كثيرون بأنهم يعيشون بين متمردين متوحشين وجيش حكومي يفتقر للرحمة، ويقول خبراء إن النهج الذي تتبعه الحكومة المصرية في محاربة المتمردين بسيناء تجاوزه الزمن، ويكرر أخطاء قادة مصر المتعاقبين.

  • البابا يزور بورما على وقع أزمة اللاجئين الروهينغا
  • الوسيط السابق في أزمة زيمبابوي: موغابي سيلعب دور رجل الدولة الناصح في زيمبابوي
  • روسيا تطرد مؤرخًا بولنديًا
  • انتخابات في كوبا تمهد لتخلي راوول كاسترو عن السلطة
  • ترمب يجدد دعمه مرشحا جمهوريا الى مجلس الشيوخ متهم بالتحرش الجنسي
  • المعارضة تدعو الى ثلاثة ايام من التظاهر ضد نظام الرئيس في توغو
  • إيران تهدد أوروبا
  • هذه أسباب إنقلاب الجنرال فلين على ترمب
  • حكومة باكستان تطلب تدخل الجيش بعد اشتباكات بين الشرطة ومحتجين إسلاميين

أثار رد الفعل الغاضب من السيسي المتمثل في شن غارات بصحراء سيناء الشاسعة وسحق السيارات التي هاجمت المسجد ونشر الجنود على نطاق المنطقة، أثار السؤال الأكثر إقلاقا وهو: لماذا فشلت إستراتيجية السيسي في القضاء على المتمردين بسيناء؟

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها من القاهرة أن أكثر الجوانب إدهاشا في الهجوم على المسجد هو السهولة التي تم بها.

وقالت إن الهجوم بالنسبة لسكان سيناء عمّق الإحساس المستمر بالخوف من الحياة في هذا الجزء من مصر حيث يشعر كثيرون بأنهم يعيشون بين متمردين متوحشين وجيش حكومي يفتقر للرحمة.

ويقول خبراء إن النهج الذي تتبعه الحكومة المصرية في محاربة المتمردين بسيناء تجاوزه الزمن، ويكرر أخطاء قادة مصر المتعاقبين.

وطوال عقود كانت القاهرة تنظر لسيناء نظرة عسكرية فقط، إذ تورط الجيش في إعدامات ضد المواطنين خارج القضاء ودمر وحرق قرى بأكملها، بينما لا يتم تقديم شيء للمنطقة لحل المشاكل العميقة في العطالة والأمية والفقر وتدهور الخدمات الصحية.

وتجاهلت القاهرة أن تنظيم داعش بسيناء ليس مجرد تنظيم “إرهابي”، بل إن مقاتليه لديهم جذور في المنطقة وورثوا تقاليدها القديمة في التهريب، كما تجاهلت أن قتل “الإرهابيين” لا يكفي.

ونسبت نيويورك تايمز للخبير السابق في الشؤون المصرية بمجلس الأمن القومي الأميركي أندرو ميلر قوله إن على مصر أن تحرم تنظيم الدولة من الدعم المحلي من سكان سيناء، وهو تجاهل متجذر في تعامل القاهرة مع سيناء.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم إن الحكومة المصرية عقدت كثيرا من الاتفاقيات لتزويدها بالأسلحة مثل الدبابات والطائرات والغواصات مع ألمانيا وفرنسا وروسيا لتعزيز قواعدها العسكرية حول النيل، لكنها رفضت العروض الأميركية لاستخدام المساعدات الأميركية التي تبلغ 1.3 مليار دولار لشراء معدات وتقنيات ملائمة لجمع المعلومات الاستخباراتية ومكافحة “الإرهاب” في سيناء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>