أخبار الصحافة 28/7/2017

أخبار الصحافة 28/7/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الْجُمُعَة ، ٥ ذُو القِعْدَةِ ١٤٣٨هـ الموافق٢٨ يوليو/ تَمُّوزُ ٢٠١٧م

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • الديوان الملكي: تكللت جهود خادم الحرمين مع عدد من زعماء دول العالم إزاء الأقصى بالنجاح
  • وزراء الخارجية العرب يثمنون جهود خادم الحرمين لحماية المسجد الأقصى
  • الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي: المملكة بقيادة خادم الحرمين الملاذ الآمن والعين الساهرة على قضايا الأمة الإسلامية
  • وزير الإعلام: من غير مزايدات.. خادم الحرمين ينتصر للأقصى
  • ولي عهد أبوظبي يشيد بجهود خادم الحرمين في إنهاء قيود الاحتلال على الأقصى
  • التاريخ يوثق مواقف ملوك المملكة الخالدة تجاه الدول الخليجية والعربية
  • نائب أمير الشرقية: رجال الأمن يقفون في وجه من يحاول العبث بأمن الوطن
  • منظومة الدفاع الجوي تعترض صاروخًا باليستيًا أطلقته الميليشيات الحوثية باتجاه مكة المكرمة
  • من الجوازات السعودية إلى حجاج قطر: أهلا بكم ضيوفًا للرحمن
  • الصحة تشدد على أخذ اللقاحات الوقائية للراغبين في تأدية مناسك الحج
  • رئيس الحكومة التونسية يلتقي وزير التجارة والاستثمار
  • قبول 48700 طالب وطالبة في الجامعات الحكومية وكليات التقنية بالرياض

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وجاءت افتتاحية صحيفة ” الرياض ” تحت عنوان (الأقصى في قلب سلمان)

 

المملكة ومنذ مرحلة التأسيس وحتى يومنا الحاضر تولي القضية الفلسطينية جل اهتمامها ورعايتها دولة وشعبا، لم تغب القضية الفلسطينية عن الفعل والذاكرة السعودية أبدا، فهي القضية المركزية التي لا يمكن بأي حال من الأحوال إلا أن تكون محل رعاية واهتمام.
وأضافت :” منذ عهد الملك المؤسس -طيب الله ثراه- إلى عهد ملك الوفاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، وكل ملوك المملكة، والقضية الفلسطينة تلقى جل العناية وعظيم الاهتمام التي لا تحتاج إلى دلائل، فهي معروفة للقاصي والداني، وما مبادرة السلام العربية التي هي سعودية الأصل والمنشأ إلا دليل واحد فقط على ما توليه المملكة من اهتمام بالغ للقضية الفلسطينية لإرساء السلام وإعادة الحقوق المسلوبة للشعب الفلسطيني الشقيق الذي يعاني يوميا من الاحتلال وتبعاته”.
وأشارت إلى أنه عندما أغلقت سلطات الاحتلال المسجد الأقصى في وجه المسلمين ومنعتهم من أداء فرائضهم وصلواتهم فيه، وضعت المملكة كل ثقلها الدولي من أجل إنهاء الإجراء التعسفي وإلغاء القيود المفروضة على الدخول للمسجد، وأجرت اتصالات على أرفع المستويات، أجراها خادم الحرمين الشريفين بالعديد من زعماء دول العالم، وعلى رأسها حكومة الولايات المتحدة الأميركية، والتي تكللت بالنجاح، وبالشكل الذي يعيد الاستقرار والطمأنينة للمصلين، والحفاظ على كرامتهم وأمنهم.
وشددت صحيفة “الرياض ” بقولها :”قيادة المملكة دائما ما تلقي بثقلها كاملا بكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية في المحافل الدولية من أجل إنهاء القضية الأقدم في التاريخ الحديث، فهي في كل تلك المحافل وكل اللقاءات والمحادثات التي تكون طرفا فيها، تكون القضية الفلسطينية حاضرة بكل تفاصيلها، والملك -حفظه الله- وفي الأزمة التي تسببت فيها سلطات الاحتلال بإغلاقها المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين ذّكر المجتمع الدولي بمسؤولياته التي يجب أن يقوم بها تجاه القضية الفلسطينية، بأهمية تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية ورؤية حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة, هذه هي بلادنا التي نفتخر أنها المنافح الأول عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية”.

 

  • وفي ذات السياق قالت صحيفة “اليوم ” تحت عنوان (المملكة وجهود إنقاذ الأقصى )

 

مواقف المملكة مشهودة أمام العالم كله بنصرتها للقضايا الاسلامية العادلة، وطالما وقفت بكل امكاناتها لدعم المسلمين في كل مكان والوقوف الى جانبهم في كل الحالات والأحوال، ولا يمكن تعداد المواقف الصلبة التي وقفتها المملكة في سبيل دعم القضايا الاسلامية ودعم المسلمين والمنافحة عن أزماتهم الى أن يتم الانتصار لهم ولقضاياهم الاسلامية، وهي رسالة تحملتها المملكة منذ زمن بعيد”.
وأضافت :”هي المملكة تنتهج موقفا مسؤولا وحيويا وحيكماً، فمنذ تفجر الأزمة التي افتعلتها الحكومة الصهيونية في المسجد الأقصى، أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز العديد من الاتصالات مع زعماء العالم المؤثرين يحثهم فيها على بذل مساعيهم لمنع إسرائيل من الاستمرار في عدوانها وانهاء جريمة جريمة اغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين ومنعهم من أداء فرائضهم وصلواتهم في أولى القبلتين”.
وأسهبت بالقول :”وتأتي هذه الاتصالات انطلاقا من ايمان الملك -يحفظه الله- بأهمية دعم قضايا الاسلام والمسلمين في كل مكان. خاصة قضية القدس الشريف وقضية فلسطين وهما القضيتان التي حظيتا بدعم مستمر وبارز من الدبلوماسية السعودية طوال السبعين سنة الماضية”.
واستطردت :” تكللت جهود خادم الحرمين الشريفين بالغاء القيود الصهيونية المفروضة على المسجد الأقصى، وساندت المملكة الفلسطينيون الأبطال الذين أصروا على ازالة كل العوائق التي وضعتها قوات الاحتلال الاسرائيلي لمنعهم من أداء صلواتهم في المسجد، ودعمت الحق الفلسطيني وحق المسلمين في أداء صلواتهم في قبلتهم الأولى. وهذا المسعى لا ينتظر منه خادم الحرمين الشريفين شكرا أو منة من أحد، فهو يؤديه لوجه الله تعالي الذي شرف هذه البلاد الآمنة المطمئنة بخدمة الحرمين الشريفين وتعزيز القضايا الإسلامية والعربية وقضية الأقصى على وجه الخصوص,
كانت الجهود مثمرة، ونجحت بفضل الله ثم بفضل القيادة الحكيمة للمملكة وعاد الأقصى إلى أهله، ليأدوا صلواتهم بطمأنينة وسلام”.
لقد تم بعون الله وتوفيقه وفقا لهذا العمل الاسلامي الجليل الحفاظ على كرامة المسلمين وأمنهم في القدس الشريف وحقوقهم، وهذا العمل يضاف الى سلسلة من الأعمال الكبرى التي بذلها خادم الحرمين الشريفين لإجهاض الخطط الإسرائيلية لتقسيم الأقصى أو تهويده ومنع مصادرة مدينة القدس الشريف.
وذكرت أن الممكلة جددت تأكيدها على أهمية تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية من خلال مبادرة السلام العربية ورؤية حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة لتسوية أزمة هي من أطول الأزمات في العصر الراهن، وهو تأكيد يسجل وحدة الموقف العربي والدولي تجاه القضية الفلسطينية.
وخلصت إلى القول :” لا شك أن دول العالم مدعوة اليوم للوقوف الى جانب المملكة وهي تنادي بتلك المبادرة التي يتضح أنها السبيل الوحيد لحل القضية الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس وتتوقف المأساة الفلسطينية التي عمرت أكثر مما يجب بسبب تجاهل الدول الكبرى لمسئولياتها الإنسانية تجاه الشعوب”.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة أجواء الفرح التي عمت أحياء مدينة القدس المحتلة بعد الانتصار الذي تحقق بفعل صمود الشعب الفلسطيني وقيادته وتحديهم للاحتلال وإجراءاته ورفضهم التعاطي مع كل ما فرضه بعد الرابع عشر من الشهر الجاري وأجبر الاحتلال على إزالة البوابات الالكترونية والجسور والبوابات الحديدية عن مداخل المسجد الأقصى.
وتناولت دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس القيادة الفلسطينية إلى اجتماع عاجل لتدارس المستجدات الجارية في مدينة القدس، على ضوء قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإزالة البوابات الحديدية والكاميرات الالكترونية والجسور التي نصبتها على أبواب المسجد الأقصى.
وتابعت الصحف الفلسطينية دعوة وزارة الخارجية الفلسطينية والمغتربين إلى الحفاظ على الإنجاز الذي انتزعه الفلسطينيون قيادة وشعبا، بإجبار الاحتلال الإسرائيلي على إزالة البوابات الالكترونية، والجسور، والبوابات الحديدية عن مداخله الأقصى، والبناء عليه، حتى عودة الوضع التاريخي، والقانوني القائم للمسجد كاملا غير منقوص.
وركزت الصحف على ما أعربت عنه منظمة التعاون الإسلامي من ارتياح لتمكّن المصلين الفلسطينيين من دخول باحات المسجد الأقصى ، بعد أن أزالة قوات الاحتلال الإسرائيلية البوابات الإلكترونية.
وأشارت إلى تصريحات الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط التي أكد فيها أن الأقصى يعد عنواناٌ لهويتنا العربية والإسلامية وتتطلع إليه أفئدة العرب والمسلمين جميعاً .
وواكبت أقوال المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور التي أكد فيها إن التصويت الكاسح لفلسطين من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي، دليل على عدالة القضية الفلسطينية،و أحقية الشعب الفلسطيني في السيادة على موارده الطبيعية، والاقتصادية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، إلى جانب تأكيده على أن للاحتلال تبعات اقتصادية، واجتماعية سلبية عميقة على حياة الشعب الفلسطيني، في الارض المحتلة “.

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

ركزت الصحف التونسية الصادرة اليوم، على نتائج الدورة التاسعة للجنة المشتركة السعودية التونسية التي انعقدت بالعاصمة التونسية أمس، مشيرة إلى توقيع المملكة وتونس ثماني اتفاقيات تعاون وتمويل من بينها هبة لتمويل مشروع إنشاء وتجهيز مستشفى الملك سلمان بن عبد العزيز الجامعي في مدينة القيروان التونسية.
وتناقلت صحف الجمعة إقليمياً، إعلان وزارة الدفاع الجزائرية الكشف عن مخبأ للإرهابيين بمدينة تيبازة يحتوي على كمية كبيرة من السلاح والذخيرة .
وانشغلت بمستجدات الأوضاع في فلسطين، مشيرة إلى إصابة أكثر من 90 فلسطينياً في اشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي مع دخول آلاف المصلين إلى باحة المسجد الأقصى .
وأبرزت الصحف تأكيد مجلس وزراء الخارجية العرب في اجتماع يوم أمس، على تضامنه مع قيادة وشعب فلسطين في مواجهة الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى.
وتحدثت صحف تونس عن إحباط القوات المسلحة المصرية محاولة إرهابية لاستهداف إحدى الوحدات العسكرية بنطاق المنطقة الشمالية العسكرية في سيناء.

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

اهتمت الصحف المغربية الصادرة اليوم، بردود الفعل التي أثارتها رسالة العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى الأمين العام للأمم المتحدة حول سياسات إسرائيل في القدس المحتلة، متناقلة في هذا الصدد ردود فعل العديد المنابر الاعلامية الدولية التي تدين بشدة السياسات الإسرائيلية غير المقبولة تجاه القدس المحتلة والمسجد الأقصى والداعية إلى التحرك الحازم للمجتمع الدولي وقواه الفاعلة، لإلزام إسرائيل بوقف تلك الممارسات.
وتوقفت الصحف عند دعوة رؤساء البرلمانات والمجالس العربية ورؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر ال25 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي بالرباط حول الانتهاكات الإسرائيلية الصارخة لحرمة المسجد الأقصى المبارك، من أجل الاستمرار في بذل الجهود ودعم صمود الشعب الفلسطيني ليحقق تطلعاته المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وتناولت الصحف إدانة مجلس الجامعة العربية الذي انعقد امس على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة للانتهاكات الاسرائيلية في القدس و تحذيره من أن التصعيد الجديد ستكون له انعكاسات خطيرة على مستقبل عملية السلام.
وتابعت الصحف مستجدات الساحة في القدس و بالمسجد الاقصى حيث ينتظر ان يتوجه اليوم الجمعة المصلون الى المسجد الاقصى وسط استمرار التوتر مع سلطات الاحتلال التي دخلت امس في مواجهات مع الفلسطينيين خلفت عددا من الاصابات.
وتطرقت الصحف إلى الوضع في سوريا والمواجهات المستمرة بين قوات النظام السوري و المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية رغم اتفاق الهدنة.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم تأكيد رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في بيان أنه ما تم الاتفاق عليه مع الحكومة الايطالية هو استكمال برنامج دعم خفر السواحل بالتدريب والتجهيز بقدرات تسليحية ومعدات تمكنه من انقاذ حياة المهاجرين ومواجهة المنظمات الاجرامية.
وأشارت الصحف إلى كشف القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، عن اجتماع سيعقد بين عدد من ضباط الجيش الليبي في العاصمة المصرية (القاهرة)، في إطار توحيد القوات المسلحة الليبية، مشيرًا إلى أن أهم مفاعيل اتفاق باريس سيكون «توحيد الجيش من خلال ضباط من مصراته غربا وضباط الجيش شرقا ، موضحا ان الباب مفتوح لكافة العسكرين لانضواء في الجيش .
ونوهت إلى ترحيب أعضاء مجلس الأمن الدولي باجتماع باريس بين السراج وحفتر برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 25 يوليو الجاري، كما رحَّبوا بالإعلان المشترك الصادر بعد الاجتماع، وبالجهود التي بُذلت مؤخرًا لتعزيز الحوار السياسي الشامل بين جميع الليبيين.
وتطرقت إلى ترحيب جامعة الدول العربية بلقاء السراج وحفتر في العاصمة الفرنسية باريس، واصفة اياه لأنه يمثل خطوة على طريق حل الأزمة الليبية وتخطي المرحلة الانتقالية، يضاف إلى الجهود الدولية المبذولة، مشددة على ضرورة «العمل على تغليب مصلحة ليبيا فوق كل الاعتبارات» .

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

أبرزت الصحف السودانية الصادرة اليوم توقيع السودان والمملكة العربية السعودية، امس على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، والبرنامج التنفيذي في مجال الاستفادة من الكفاءات الطبية، خلال اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين في دورتها السادسة التي تعقد بجدة .
وتطرقت إلى اقرار مجلس الوزراء السوداني في اجتماعه امس 5 إتفاقيات دولية متعلقة بحماية البحار والملاحة البحرية.
وتابعت دعوات قيادات إسلامية في القدس للمسلمين إلى العودة للصلاة بالمسجد الأقصى بعد الغاء سلطات الاحتلال الإسرائيلية للإجراءات الأمنية التي اتخذتها مؤخرا .
ونشرت اعلان الاليزيه أمس أن إقامة مراكز في ليبيا لدرس طلبات اللجوء أمر غير ممكن حاليا لأسباب أمنية، على أن يتم ارسال بعثة نهاية أغسطس لبحث إمكانية تطبيق الاجراء.
وعرجت على تحذير ثلاث وكالات رئيسة تابعة للأمم المتحدة أمس من أن الوضع في اليمن لا يزال خطيراً وأنه سيترك آثاراً وخيمة على البلد لسنوات قادمة .
وسلطت الضوء على اندلاع قتال عنيف بين القوات الحكومية الأفغانية المدعومة بالطيران الأميركي ومتشددي حركة طالبان في بلدة تيوارا، بإقليم غور التي سيطرت طالبان على أجزاء منها بداية الأسبوع .

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

واكبت الصحف المصرية الصادرة اليوم تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشيرة إلى المواجهات التي اندلعت بين المصليين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية في باحات المسجد الأقصى.
وسلطت الصحف الضوء على اشادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، بصمود المقدسيين مسلمين ومسيحيين في وجه إجراءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى.
وأبرزت في الإطار ذاته، تأكيد مجلس وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ الذي عقد الليلة الماضية، تضامنه مع قيادة وشعب فلسطين في مواجهة الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى .
ونشرت الصحف مقتل 12 شخص وإصابة أخرين في هجومين منفصلين بمحافظتي كركوك والأنبار.
وعرجت على مقتل 10 مسلحين وجنديين من القوات الأفغانية خلال عمليات عسكرية منفصلة في إقليم “نانجرهار” بشرق البلاد.
وتطرقت صحف مصر في متفرقات أخرى، إلى المباحثات التي أجراها رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق محمود حجازي، مع نظيره الإيطالي الفريق أول كلاوديو جراتسيانو التي تناولت سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم إعلان الديوان الملكي أمس أن الجهود التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظة الله ـ من خلال الإتصالات التي أجراها مع عدد من زعماء العالم لعدم إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين وعدم منعهم من الصلاة فيه، تكللت بالنجاح .
وسلطت الضوء على المساعي التي يقوم بها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري خلال لقاءاته مع كبار المسؤولين في واشنطن بهدف تعزيز الثقة بلبنان ومناقشة التحديات الإقتصادية والأمنية التي تواجهه .
وواكبت الصحف الأنباء المتعلقة بالميدان السوري من بينها استمرار الاشتباكات في الغوطة الشرقية، بين قوات نظام الأسد وفصائل المعارضة رغم سريان هدنة في هذه المنطقة التي استهدفتها غارات جوية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان .
وأخبرت عن دخول آلاف المصلين امس المسجد الاقصى بعد ازالة كل اجراءات سلطات الاحتلال الاسرائيلية وسط مواجهات عنيفة بين المصلين وقوات الاحتلال أدت إلى اصابة اكثر من 41 فلسطينيا.
كما تابعت اللقاء الذي جمع وزير الخارجية المصري، سامح شكري ونظيره الفرنسي، جان إيف لو دريان في العاصمة الفرنسية باريس أمس .
ولفتت إلى إدانة الجامعة العربية أمس الانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة، لافتة إلى أن التصعيد الإسرائيلي ستكون له تداعيات وانعكاسات خطيرة على مستقبل السلام، وسيهدد المنطقة كلها .
وأشارت إلى إعلان القوات العراقية عن انطلاق عمليات تفتيش واسعة لمطاردة عناصر تنظيم داعش الإرهابي في صحراء الأنبار .
وتناقلت صحف لبنان نبأ مقتل ثلاثة أشخاص في اشتباكات خلال اليوم الأول من إضراب قادته المعارضة الفنزويلية أمس ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو .

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم التحديات الأمنية التي تواجهها باكستان تزامناً مع التحديات والضغوط الإقليمية.
واهتمت باتفاق باكستان والمالديف على تعزيز التعاون الثنائي لدعم الاستقرار الإقليمي، ومواصلة التعاون في المحافل الدولية، وتفعيل دور رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي “سارك” لتحقيق الأهداف المشتركة.
وأشارت إلى تأكيد باكستان العزم على مواصلة العمل مع الولايات المتحدة الأمريكية لضمان الأمن الإقليمي.
وأخبرت عن نجاح السلطات الأفغانية في العثور على دبلوماسيين باكستانيين اختطفا الشهر الماضي على يد عناصر إرهابية في أفغانستان.
وتناقلت أنباء حصول أذربيجان على عشر طائرات تدريب باكستانية الصنع من طراز “سوبر موشاك” ذات المحرك المروحي الخفيفة.
وفي الشأن الإقليمي أخبرت عن مقتل قياديين في تنظيم القاعدة بعملية عسكرية نفذتها القوات الأمريكية بشرق أفغانستان.
كما تابعت تطورات الوضع الأمني في الشطر الخاضع للسيادة الهندية من إقليم كشمير نظراً لتجدد المواجهات والاشتباكات بين الكشميريين والقوات الهندية.

 

  • الخليج:

 

«إسرائيل» ارتدت مهزومة أمام صمود أسطوري.. وأعادت أقتحام الحرم ليلاً

الفلسطينيون ينتصرون في «معركة الأقصى»

كتبت الخليج: انتصر الفلسطينيون، ودخل مئة ألف مصل مهللين ومكبرين من كل أبواب المسجد الأقصى، رغم أنف الاحتلال «الإسرائيلي» الذي تراجع مجبراً أمام صمودهم، حيث أزال العوارض الحديدية والجسور والكاميرات، فيما أعلنت الأوقاف الفلسطينية أن الأوضاع عادت إلى ما كانت عليه قبل 14 يوليو/‏تموز الماضي، وطلبت من المقدسيين الدخول أفواجاً لإقامة صلاة العصر من يوم أمس في الحرم القدسي، إلا أن الاحتلال حاول التعطيل، حيث أغلق باب حطة (أحد أبواب الأقصى)، إلا أن إصرار المصلين أجبر الكيان على فتحه، في حين اقتحمت قوات الاحتلال المسجد وأنزلت الأعلام الفلسطينية التي رفعت على قباب المسجد، كما أغلقت قبة الصخرة المشرفة، واشتبكت مع المصلين، حيث أسفر ذلك عن سقوط عشرات الإصابات، وعادت لتفرض قيوداً جديدة على دخول المصلين، في حين دعت القوى الفلسطينية لمواجهة الاحتلال والتوجه للصلاة في المسجد القدسي اليوم الجمعة.

ودخل آلاف المصلين إلى المسجد الأقصى، عصر أمس، ورفعوا العلم الفلسطيني على المسجد، بعد أن اضطرت قوات الاحتلال فتح باب حطة الذي أدى بقاء إغلاقه، إلى مواصلة المصلين الاعتصام أمام بوابات المسجد الأقصى رافضين الدخول إلا بفتحه. وكانت المرجعيات الدينية والمصلون في المسجد الأقصى رفضوا الدخول إلى المسجد عند صلاة العصر كما كان مقرراً، بعد أن رفضت قوات الاحتلال فتح باب حطة، ومنعت حراس المسجد الأقصى من فتحه.

وقررت المرجعيات الدينية في القدس، استئناف الصلاة داخل المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، بعد إزالة دولة الاحتلال «الإسرائيلي» إجراءاتها الأمنية الأخيرة. وتلا مدير الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام سلهب خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة القدس المحتلة، بياناً مشتركاً للمرجعيات الدينية، أعلن فيه أنه تقرر الدخول جماعياً إلى المسجد الأقصى وأداء الصلوات فيه لأول مرة منذ ال 14 من الشهر الجاري.

وذكر أن قرار المرجعيات الدينية باستئناف الصلاة في المسجد الأقصى جاء بعد تأكيد لجنة فنية متخصصة «إزالة الاحتلال «الإسرائيلي» كل ما وضعه من عوائق وقيود باطلة في أبواب المسجد الأقصى». وأكد سلهب، أن ما جرى «يمثل نصراً للشعب الفلسطيني وللجهود التي بذلت لإزالة كل عوائق وقيود الاحتلال «الإسرائيلي» وصفحة جديدة لكل المقدسيين».

وقال، إن «إجبار الاحتلال على سحب البوابات الإلكترونية والكاميرات الذكية وما نصبه من جسور حديدية جزء من المطالب الفلسطينية العادلة المتمثلة بالالتزام بالواقع التاريخي القائم في المسجد الأقصى منذ العام 1967».

وشدد سلهب على أن «دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس هي المسؤول المباشر عن شؤون المسجد الأقصى، وصاحب الكلمة الأولى والأخيرة في إدارته ولا يجوز للاحتلال التدخل في مهامها». وأكد رفض تحديد سلطات الاحتلال أعمار المصلين للسماح بالدخول إلى المسجد الأقصى وعلى ضرورة فتح كافة أبواب المسجد.

وصدحت تكبيرات الفرح والبهجة في شوارع القدس من قبل المرابطين الفلسطينيين احتفالا بالنصر بعد قيام سلطات الاحتلال منذ ساعات الفجر الأولى من يوم أمس، بالعمل على إزالة كافة الجسور والممرات وقواعد الكاميرات من منطقة باب الأسباط في مدينة القدس المحتلة.

إلا أن الاحتلال حاول التنغيص على الفلسطينيين والانتقام لنفسه، حيث أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في أعقاب دخول آلاف المصلين إلى المسجد الأقصى. في هذا الوقت أعلنت قوات الاحتلال عن تقييد دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، والسماح فقط للنساء وكبار السن بدخوله، متذرعة بالمواجهات التي حدثت في المسجد.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر أن طواقمها تعاملت مع 94 إصابة تنوعت ما بين اعتداء بالضرب أدت إلى كسور وإصابات بالمطاط وغاز الفلفل وقنابل الصوت.

على الصعيد «الإسرائيلي»، قال وزير التعليم الصهيوني، نفتالي بينت، الذي يشارك تياره اليميني في الائتلاف الحاكم ويعتبر منافساً محتملاً على زعامة الحزب، إن «إسرائيل» خرجت ضعيفة من هذه الأزمة مع الأسف»، وأضاف «يتعين قول الحقيقة. بدلاً من ترسيخ سيادتنا في القدس، جرى توجيه رسالة تفيد بأن سيادتنا يمكن أن تهتز».

 

  • البيان:

 

السجن لـ70 «إخوانياً» بقضايا عنف في مصر

كتبت البيان: أعلن محام أن محكمة في محافظة أسيوط المصرية عاقبت أمس، 70 من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان الإرهابية، بالسجن بين خمس و25 عاماً، بعد إدانتهم في قضية عنف اندلع في مدينة مغاغة بمحافظة المنيا المجاورة في العام 2013.

وقال المحامي خالد الكومي، إن المحكمة عاقبت 58 متهماً بالسجن المؤبد 25 عاماً، وخمسة متهمين آخرين بالسجن المشدد 15 عاماً وخمسة بالسجن المشدد عشر سنوات، واثنين بالسجن المشدّد سبع سنوات. وأضاف أن الحكم صدر حضورياً بعد إعادة محاكمة تلت إلقاء القبض على المتهمين. ويحق للمحكوم عليهم استئناف الحكم أمام المحكمة العسكرية الأعلى درجة.

وأوضح مصدر قضائي أن التهم التي أدين بها المحكوم عليهم شملت ارتكاب أعمال عنف وشغب والتظاهر وقطع الطرق وتعطيل المواصلات والتحريض على اقتحام منشآت حكومية بينها قسم الشرطة وتكدير الأمن والسلم العام، والانتماء لجماعة تأسست على خلاف أحكام القانون.

وتتصل القضية بعنف اندلع في مغاغة بعد فض اعتصامين لجماعة الإخوان الإرهابية في القاهرة والجيزة في أغسطس 2013 ، ومقتل مئات المعتصمين وعدد من رجال الأمن. وفضت قوات الشرطة بمساعدة الجيش الاعتصامين بعد أسابيع من عزل الرئيس السابق المنتمي للجماعة محمد مرسي.

 

  • الحياة:

 

100 ألف فلسطيني يتحدّون الاستفزاز الإسرائيلي في الأقصى

كتبت الحياة: توافد مئة ألف فلسطيني على المسجد الأقصى المبارك أمس تلبية لدعوة قيادتهم السياسية والدينية للاحتفال وأداء الصلاة فيه. ولم تنجح اعتداءات قوات الاحتلال على المصلين، والتي أسفرت عن إصابة 113 شخصاً، في إفساد فرحة الانتصار في معركة الدفاع عن الأقصى وإجبار إسرائيل على إزالة أجهزة المراقبة من محيطه. وتوالت ردود الفعل العربية الداعمة للمقدسيين ولصمودهم وانتصارهم، وأعلن وزراء الخارجية العرب إدانة كل الإجراءات الإسرائيلية، وإبقاء اجتماعاتهم مفتوحة لمواكبة المستجدات، في وقت حمل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بشدة على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، متهماً إياه بالسعي الى مكاسب سياسية وشخصية.

وأجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال الأيام الماضية اتصالات بالعديد من زعماء العالم من أجل استعادة الهدوء في الأقصى وفتحه أمام الفلسطينيين للصلاة، كما أجرت الحكومة السعودية اتصالات بالحكومة الأميركية لبذل مساعيها من اجل عدم إغلاق المسجد في وجه المسلمين أو منعهم من أداء فرائضهم وصلواتهم فيه، وإلغاء القيود المفروضة على الدخول اليه، وهي جهود تكللت بالنجاح بالشكل الذي يسهم في إعادة الاستقرار والطمأنينة للمصلين، والحفاظ على كرامتهم وأمنهم.

وأعلن الديوان الملكي السعودي في بيان أن «خادم الحرمين الشريفين أكد وجوب عودة الهدوء في حرم الأقصى وما حوله واحترام قدسية المكان»، مشيراً الى أن السعودية «تؤكد أهمية تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية ورؤية حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية».

وشدد الأردن على أن إزالة أجهزة الفحص الأمني التي وضعتها إسرائيل في الحرم القدسي «خطوات لا بد منها في سبيل الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس». في الوقت ذاته، حمل العاهل الأردني بشدة على نتانياهو وطالبه بمحاكمة حارس الأمن في السفارة الإسرائيلية الذي قتل بالرصاص مواطنيْن أردنييْن، محذراً من أن أسلوب التعامل مع حادث السفارة سيكون له أثر مباشر على العلاقات بين الجانبين. وقال: «هذا التصرف المرفوض والمستفز على كل الصعد يفجر غضبنا جميعاً، ويؤدي الى زعزعة الأمن ويغذي التطرف في المنطقة».

في القاهرة، دان وزراء الخارجية العرب بشدة تصعيد إسرائيل الخطير في القدس والأقصى المبارك، وشددوا في اجتماع غير عادي عقد بطلب من الأردن، على الرفض المطلق لفرض حقائق جديدة على الأرض تهدف الى تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في الأقصى، «في خرق واضح لمسؤولياتها (إسرائيل) القانونية والدولية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال»، وطالبوها بعدم تكرار إغلاق المسجد الأقصى. ونوه الوزراء بجهود خادم الحرمين الشريفين، والملك عبدالله الثاني، والعاهل المغربي الملك محمد السادس لحماية المسجد الأقصى.

وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع أن القرارات الوزارية لم ولن تكون اﻷخيرة، وشدد على أن «لدينا الكثير من الخيارات المتاحة سواء عبر مجلس اﻷمن أو الجمعية العامة لاستئناف دورة متحدون من أجل السلام».

وشهدت ساحات المسجد الأقصى عصر أمس مواجهات بين المصلين وقوات الأمن الإسرائيلية التي استخدمت قنابل صوتية وقنابل غاز مسيل للدموع للسيطرة على حشود المصلين الذين اندفعوا لدخول الأقصى بمجرد فتح باب حطة المسموح لهم بالدخول منه بعد أزمة استمرت ساعات. وروى شهود أن قوات الاحتلال اعتدت بوحشية على الفلسطينيين انتقاماً لإجبارها على إزالة كل أجهزة المراقبة عن الأبواب. وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إنه عالج 113 إصابة خلال مواجهات بابي حطة والأسباط. وقال مراسل لوكالة «رويترز» في المسجد إن عدداً من الجنود أعتلى سطحه لإنزال أعلام فلسطينية رفعها المصلون بعد دخولهم.

وانتقد أقطاب المعارضة الإسرائيلية «انبطاح» نتانياهو أمام «ضغط الفلسطينيين» و»ضعف القيادة الحالية» وتبعات ذلك على «الردع الإسرائيلي». ورغم الانتقادات التي توالت عليه، إلا أن نتانياهو دعا الى إعدام منفذي الهجمات الفلسطينية، مشيراً الى أن القانون يبيح إصدار حكم الإعدام في حالات مثل حال منفذ عملية مستوطنة «حلميش»، وأنه كرئيس وزراء يؤيد إعدامه كي لا يبتسم مجدداً.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تحدثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن الظروف القاسية في المستشفيات اليمنية التي تكاد تنهار لكثرة المرضى والمصابين وندرة الإمكانيات المادية والبشرية، فقالت إن ما يمنع الأطباء والممرضين من الالتحاق بمستشفى سابين في اليمن ليس الغارات الجوية ولا انعدام التجهيزات الطبية وكثرة المرضى المصابين بالكوليرا، وإنما عدم قدرتهم على دفع ثمن تذكرة في الحافلة.

وبشأن العقوبات على روسيا ومخاطر تأثيرها على الأمن في العالم قالت بعض الصحف إنه بعد ثلاثة أعوام من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والحرب التي اندلعت شرقي أوكرانيا بدعم روسي لا تزال الدلائل على أن النزاع المسلح في طريقه إلى النهاية قليلة، فالقوات المدعومة من روسيا إما تتمسك بمواقعها أو تتقدم، بينما تعطلت الجهود الأوروبية الرامية إلى إنهاء القتال.

الغارديان

  • مجلس الشيوخ الأمريكي يقر عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية
  • روسيا تحذر من فرض عقوبات أمريكية جديدة عليها
  • الفلسطينيون يدخلون باحات المسجد الأقصى بعد تراجع إسرائيل عن إجراءاتها الأمنية
  • التحالف بقيادة السعودية يعلن عن اعتراض صاروخ “أطلقه الحوثيون تجاه مكة”

الاندبندنت

  • “128 مصابا” في اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية
  • إيران تختبر “بنجاح” صاروخا إلى الفضاء
  • قفزة كبيرة في أرباح فيسبوك بفضل عوائد الإعلانات
  • قراصنة إلكترونيون استولوا على 25 مليون دولار بالابتزاز خلال سنتين

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا كتبه، رفائيل سانتشيس، عن الظروف القاسية في المستشفيات اليمنية التي تكاد تنهار لكثرة المرضى والمصابين وندرة الإمكانيات المادية والبشرية.

يقول رفائيل في بداية تقريره إن ما يمنع الأطباء والممرضين من الالتحاق بمستشفى سابين في اليمن ليس الغارات الجوية ولا انعدام التجهيزات الطبية وكثرة المرضى المصابين بالكوليرا، وإنما عدم قدرتهم على دفع ثمن تذكرة في الحافلة.

فالعاملون في المستشفى الواقع في العاصمة صنعاء لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور، ومع ذلك يواظبون على العمل، ولكن بعضهم لا يملك قيمة تذكرة الحافلة يوميا للوصول إلى المستشفى.

ويتحدث الكاتب عن الطبيبة، نجلاء السنبلي، رئيسة قسم طب الأطفال في مستشفى سابين، التي اهتدت إلى فكرة الاتصال بزملاء لها في كلية طب المناطق الحارة في ليفربول، حيث تخرجت قبل اندلاع الحرب في اليمن عام 2015، وطلبت منهم المساعدة.

ويقول إن الزملاء بدأوا حملة لجمع التبرعات من أجل المستشفى بدأت في الكلية بمبالغ بسيطة ثم توسعت لتصبح شبكة واسعة الخبراء والعاملين في قطاع الصحة العامة، ففتحوا بتبرعاتهم طريقا من ليفربول إلى صنعاء لدعم الأطباء والممرضين الساهرين على علاج ورعاية الأطفال المصابين بالكوليرا، التي حصدت أرواح 1800 شخص هذا العام.

ويضيف رفائيل أن مستشفى سابين، الذي تدعمه يونيسف، يستقبل كل يوم 200 مصاب بالكوليرا، أغلبهم أطفال أجسادهم هزيلة بسبب سوء التغذية ويعانون من الإسهال الحاد، وأولياؤهم ينظرون إليهم لا حول لهم ولا قوة.

وترسل شبكة المتبرعين للمستشفى مبالغ شهرية من 500 إلى 1000 جنيه استرليني تساعد الأطباء والممرضين على الاستمرار في أداء مهامهم، وضمان وجبات غذائية لهم خلال ساعات العمل الطويلة.

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه الأمين العام السابق لحف شمال الأطلسي، أندرس فوغ راسموسن بشأن العقوبات على روسيا ومخاطر تأثيرها على الأمن في العالم.

قال راسموسن إنه بعد ثلاثة أعوام من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والحرب التي اندلعت شرقي أوكرانيا بدعم روسي لا تزال الدلائل على أن النزاع المسلح في طريقه إلى النهاية قليلة.

فالقوات المدعومة من روسيا إما تتمسك بمواقعها أو تتقدم، بينما تعطلت الجهود الأوروبية الرامية إلى إنهاء القتال.

ورأى الأمين العام السابق لحلف الناتو أن روسيا تشن حرب استنزاف باردة على الغرب، وأن استراتيجية موسكو هي تفريق شمل الوحدة الأوروبية الأمريكية، ويضيف أنه بدأ يشعر بالخوف من أن ينجح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في مهمته، وعليه ستكون النتائج وخيمة.

ويذكر أن الإجراءات الأوروبية أضرت بالاقتصاد الروسي، وساهمت في تراجعه بنسبة 3،7 في المئة.

وقال إن العقوبات الأمريكية تدعم الوحدة الأوروبية في وجه تردد بعض الدول الأوروبية.

ونبه راسموسن في مقاله إلى أن تخفيف العقوبات على روسيا الآن يبعث بإشارات إلى جميع الدكتاتوريين بأن عقوبة الاعتداء زمنها محدود.

لكن العقوبات، على حد تعبيره، لم تمنع موسكو والأطراف التي تدور في فلكها من ضم منطقة دونباس إلى روسيا، ولم تمنعها من شن هجمات إلكترونية وتنفيذ اغتيالات.

ويذكر أنه من فبراير/ شباط إلى مايو/ أيار 2017 سجلت الأمم المتحدة ارتفاعا بنسبة 48 في المئة في الضحايا المدنيين بأوكرانيا، مقارنة بالفترة التي سبقتها.

الصحف الاميركية

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه الأمين العام السابق لحف شمال الأطلسي، أندرس فوغ راسموسن بشأن العقوبات على روسيا ومخاطر تأثيرها على الأمن في العالمحققت الصحيفة الاميركية نيويورك تايمز ارتفاعا في أرباحها نتيجة لزيادة الاشتراكات الرقمية وارتفاع عائدات الإعلانات على موقعها، فقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم ان إجمالي العائدات ارتفع في الربع الثاني من العام المالي بنسبة 14% ليصل إلى 250 مليونا بسبب زيادة الاشتراكات الرقمية التي ارتفعت بمقدار 114 ألف اشتراك.

هذا ولفتت صحف اليوم الى اعلان وزير العدل الاميركي جيف سيشنز ان سيل الانتقادات التي وجهها اليه الرئيس الاميركي دونالد ترامب “مؤلم” لكنه تعهد البقاء في منصبه. …

نيويورك تايمز

  • سناتور جمهوري يحذر ترمب من طرد المحقق المكلف التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية
  • وزيرة الدفاع اليابانية تستقيل بسبب جنوب السودان
  • سكاراموتشي قد يغيّر ميزان القوى في البيت الأبيض
  • قتلى في كمين لبوكو حرام استهدف فريقا لاستكشاف النفط بنيجيريا

واشنطن بوست

  • واشنطن تندد باطلاق إيران صاروخا ينقل اقمارا صناعية وتعتبره استفزازا
  • المعارضة الفنزويلية تدعو الى التظاهر رغم قرار الحظر
  • وزيرة الدفاع في اليابان تقدم استقالتها
  • حكومات غربية تحذر مواطنيها من زيارة جنوب الفيليبين
  • جونسون: بريطانيا تسعى لدور اكبر في آسيا بعد بريكست

على بعد آلاف الأميال، تلعب كوريا الشمالية دوراً “غير عادي” في الأزمة الدبلوماسية الجارية في منطقة الخليج، وفقاً لما ذكرته صحيفة واشنطن بوست.

تقارير عبر الإنترنت، نُشرت الأسبوع الماضي كشفت عن تفاصيل صفقة أسلحة بقيمة 100 مليون دولار، بين كوريا الشمالية وشركة في الإمارات العربية المتحدة، والتي تشارك في الحصار الذي تفرضه 4 دول عربية على قطر، وهو موضوع حساس بالنسبة لواشنطن، نظراً لبرنامج بيونغ يانغ المتقدم للأسلحة النووية والعداء تجاه الولايات المتحدة.

كما أشارت الصحيفة الأميركية إلى ادعاءات بأن قطر أقامت علاقة مع كوريا الشمالية في مقال نشرته صحيفة “The Hill”، حيث يعتقد أن الدوحة من بين عدد من الدول التي توظف العمال المهاجرين من كوريا الشمالية. فهناك ما يقدر بـ 3000 من هؤلاء العمال في البلاد، كثير منهم يساعد على بناء مرافق كأس العالم 2022.

وقالت الصحيفة: “هناك على الأقل بعض الحقيقة في كلا الادعاءين، فقد تم الكشف عن تفاصيل بيع الأسلحة الكورية الشمالية لشركة إماراتية في تسريب لرسائل البريد الإلكتروني خاصة بحكومة الإمارات العربية المتحدة عام 2015، نشرتها لأول مرة صحيفة نيويورك تايمز”.

كما كشفت رسائل البريد الإلكتروني أن يوسف العتيبة، السفير الإماراتي في الولايات المتحدة، استُدعِي إلى اجتماع مع وزارة الخارجية بسبب الصفقة.

مع انقسام إدارة ترامب، على ما يبدو، حول كيفية التعامل مع الأزمة، تقول الصحيفة الأميركية إن هناك جهوداً واسعة تُبذل للتأثير على رأي المشرعين الأميركيين وعامة الناس.

ويعلق كريستيان أولريكسن، الخبير في شؤون الخليج العربي في معهد بيكر للسياسات العامة ومقره الولايات المتحدة لصحيفة واشنطن بوست على ذلك: “أعتقد أن الهدف الرئيسي للحملة الإعلامية لجميع الأطراف هو كسب القلوب والعقول في غرفة بلتواي، ولهذا نرى أن انتشار القصص يضمن صدى أقوى بين صناع القرار”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>