أخبار الصحافة 20/6/2017

أخبار الصحافة 20/6/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثُّلاَثَاء ،٢٠ يونيو/حَزِيرانُ ٢٠١٧|٢٥ رَمَضَان ١٤٣٨

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • خادم الحرمين رأس الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، مساء أمس، في قصر الصفا بمكة المكرمة

  • خادم الحرمين ثمن مواصلة الجهات الأمنية إجراءاتها لحفظ النظام وردع المجرمين وكشف من يقف وراءهم وتقديمهم للعدالة

  • خادم الحرمين: ما تبذله المملكة لخدمة الحرمين في مكة والمدينة وقاصديهما هو شرف ومبعث اعتزاز وفخر

  • خادم الحرمين يعقد مباحثات مع رئيس وزراء العراق

  • سمو ولي العهد يتقدم مستقبلي العبادي

  • سمو ولي ولي العهد يلتقي بالعبادي

  • وزارة الخارجية: المملكة تدين حادث الدهس الإرهابي في لنــدن

  • القوات البحرية تتصدى لـ 3 زوارق دخلت المياه الإقليمية.. والقبض على أحدها محملا بأسلحة ومتفجرات.. وفرار اثنين

  • إحباط استهداف حقل «المرجان».. واعتقال 3 عناصر من الحرس الثوري

  • المملكة تدعو «حقوق الإنسان» إلى التصدي للانتهاكات الإسرائيلية

  • رابطة العالم الإسلامي تُدين هجومَ لندن وتصفه بالوجه الآخر للإرهاب

  • الجيش اليمني يحبط محاولة تسلل للحوثيين شرقي تعز

  • تصاعد حدة النزاع في سورية

  • عقب الاعتداء على المصلين.. بريطانيا: لن نسمح للإرهاب بتقسيمنا

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • تحت عنوان (المكر السيئ)، علقت صحيفة “الرياض” في كلمتها الصباحية اليوم الثلاثاء ..

 

الهجوم الإرهابي على المصلين في العاصمة البريطانية فجر أمس يؤكد فكرة عدم انتماء الإرهاب لأي دين أو لون أو عرق إنما ينتمي إلى فكر مريض غير سوي هدفه نشر الخوف والذعر والفوضى وبث الضغينة والحقد وإذكاء الروح العنصرية البغيضة التي لا يقرها دين أو عرف أو تقليد. الإرهاب رغم اتخاذه أشكالاً وصيغاً متعدده يظل إرهاباً لا يهم إن كان من قام به مسلمون أو مسيحيون أو يهود أو حتى إرهابيين اعتنقوا مبدأً سياسياً كما كان الأمر في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي في أوروبا وبعض دول الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية، مهما اختلفت المسميات والتوجهات فإن المبرر لا يمكن إلا أن يكون واهياً لا أساس لبنائه إلا في عقل الممول والمخطط والمنفذ على التوالي، فالإرهاب منظومة تراتبية هدفها السيطرة عن طريق العنف فكراً وتنفيذاً وبكل تأكيد تمويلاً.
ونوهت: عندما اتخذت المملكة والإمارات والبحرين ومصر إضافة إلى عدد من الدول العربية إجراءات ضد قطر فذلك لم ياتِ إلا نتيجة أدلة ملموسة ووقائع وتاريخ متواصل من محاولات بث الفرقة بين الدول العربية، ودعم المنظمات الإرهابية مع اختلاف مسمياتها وتوجهاتها وأماكن تواجدها نتج عنها أعمال إرهابية كعمل لندن الذي ربما جاء كعملية انتقام مما حدث في الأيام السابقة في عدة مدن بريطانية دون أن نبرر له أو نقره، بل على العكس هو عمل جبان مرفوض جملةً وتفصيلاً، ما نتحدث عنه هو الفعل الإرهابي الذي نتج عنه فعل إرهابي مضاد نتج عنهما سقوط أبرياء في نهاية الأمر؟
وطرحت: وهذا ما يدعنا نتساءل على الدوام لماذا يريد حكام قطر إيصال الأمور إلى هكذا حال من نشر للفكر الإرهابي عبر منظمات لم تعد مشبوهة إنما تم تصنيفها أنها إرهابية ويتم إيواء عناصرها في عاصمتهم؟، وما هي أسبابهم ودوافعهم التي تجعلهم يمولون الإرهاب ويؤون أربابه في الدوحة، فكل أصابع الاتهام الآن تشير إلى قطر كداعم أول للإرهاب دون منازع، هل المطلوب هو علاج لعقدة صغر الحجم بأفعال كبيرة من أجل إثبات الذات والمكانة؟، إذا كان هذا هو المراد تحقيقه فبالتأكيد فإن وبال الأمر سيعود على من خطط وموّل ونفذ للإرهاب.. فالمكر السيئ لا يحيق إلا بأهله.

 

  • وعلى نحو متصل.. طالعتنا صحيفة “الجزيرة” تحت عنوان (قطر مسروقة من خارطة الانتماء الخليجي والعربي!)..

 

تحاول دولة قطر عبر مندوبيها المنتشرين في مختلف دول العالم وبجهد غير عادي إظهار براءتها من الإرهاب، والزج بكل أوراقها وحججها ظناً بأنها سوف تساعدها وتحميها من الإدانة الدولية، وتمكنها من الالتفاف على الانطباع العالمي الموثق باحتضانها للإرهابيين وتمويلهم مادياً ودعمهم إعلامياً.
وقالت: إن محاولة قطر استعطاف الدول بهذا الشكل المذل، والزعم بأنها دولة مهددة بالحصار اقتصادياً، أو القول بأن الدول الأخرى تستقوي عليها بحكم أنها دولة صغيرة، إنما هو قول لا يتفق مع حقيقة الدور الخطير الذي تمارسه قطر ضد جيرانها، ولا مع التخطيط الذي تقوم به الدوحة لزعزعة الأمن والاستقرار باتجاه جاراتها الدول الشقيقة.
وأكدت: نعم سُرقت دولة قطر، وأصبحت ألعوبة بيد الآخرين، ولكن هذا الوضع لن يستمر طويلاً، ولن يكون نهاية المطاف لما يدبر في ليل بهيم لدولة قطر، فأشقاؤها في قطر إن فرط تميم ووالده والأسرة الحاكمة فلن تقبل دولنا وقادتنا وشعوبنا بذلك، ولن يسمحوا به، ولن يتركوا الدوحة فريسة لأطماع أنقرة وطهران مستغلين تخاذل وتجاوب السلطة الحاكمة في قطر، على أن المقاطعة الدبلوماسية ما هي إلا بداية وليست نهاية لما يجب أن يكون من أجل تحرير الدوحة من قبضة أعدائها وأعدائنا.
وشددت: وعلى الشعب القطري الشقيق أن يثق ويطمئن بأن إخوانه في المملكة ودول الخليج لن يتخلوا عنه مهما تكالبت الظروف والتحديات عليهم، أو ساءهم ما يتصرف به المسؤولون القطريون المغفلون، فالليل سوف ينجلي عن خطط تصحح الوضع، وتعيد إلى قطر مكانها ومكانتها المرموقة بين أشقائها، وتصلح ما أفسدته سياسات ما بعد الانقلاب على أمير البلاد السابق الشيخ خليفة.
وختمت تقول: لقد انتهى العبث القطري، مهما علا صراخ مسؤوليها، وأنكروا ما وُثق عليهم من دعم للإرهاب. ولا أعتقد أن الدوحة بعد اليوم – أعيدت العلاقات أو لم تعد – سوف تواصل تنفيذ برنامجها الإرهابي، بل إنها ستكون أكثر حذراً وخوفاً من أن تتجرأ كما كانت تفعل في إيذاء جيرانها، بديل هذا الارتباك الكبير الذي يصاحب دفاعها المستميت لإقناع العالم بأنها ليست دولة إرهابية، رغم أن الأدوات التي تستخدمها لنفي ما هو حقيقي وصحيح هي أدوات لا تلامس الواقع، ولا تتصف بالمصداقية، وتفتقر إلى الأدلة والبراهين المقنعة.

 

  • وبعنوان (رقابة غربية لإيقاف إرهاب الدوحة)، جاء اليوم رأي صحيفة “اليوم” الصباحي..

 

واجهت المملكة مصاعب الإرهاب بأساليب ومراوغات قطر منذ زمن بعيد، فالدوحة ما زالت مصرة على دعم ظاهرة الإرهاب في وقت تسعى فيه المملكة لتجفيف منابع تلك الظاهرة واحتوائها، وقد أيدت دول مجلس التعاون ودول المنطقة هذا السعي المنطقي وثمنته وعاضدت قيادتها الرشيدة في ملاحقتها للإرهابيين والعمل على اجتثاث ظاهرتهم الشريرة من جذورها، وتصعيد دول مجلس التعاون الخليجي لكل إجراءاتها الاحترازية ضد العبث القطري بأمنها واستقرارها وسيادتها، لاسيما بعد الكشف عن مخاطر سلوكيات الدوحة ضد دول المنطقة هو تصعيد منطقي وعقلاني، والاحتراز من التصرفات القطرية الموغلة في الأخطاء أضحى من أولويات اهتمامات دول المجلس.
وأعربت: لقد آن الأوان -في ظل ممارسة ساسة قطر المتناقضات المشهودة واللعب على الحبلين ودعم إرهاب الدولة والتنظيمات الإرهابية- للعمل بإجماع خليجي وعربي على اتفاق يقضي بإنهاء تمويل قطر للإرهاب من خلال إنشاء نظام رقابي غربي محكم يلزم الدوحة بإنهاء صور التمويل، فالمملكة والإمارات ومصر والبحرين لا يثقون بأي التزام قطري لا يمثل في جوهره إلا شعارا إعلاميا ترفعه للتملص من الحقائق المشهودة بدعم الإرهاب والإرهابيين وهذا يعني أن الحوار مع الدوحة لوقف دعمها الإرهاب سيغدو عقيما وسلبيا في ضوء المناورات القطرية.
وأشارت: والعدوان التآمري الأخير على مملكة البحرين استنادا إلى الفيديو الصوتي الذي نشرت تفاصيله عبر وسائل الإعلام يعد جريمة لا بد من محاكمة مرتكبيها حماية لدول وشعوب المنطقة من الأعمال الارهابية وداعميها، وهذا السلوك المشين يؤكد من جديد أن ساسة قطر يضمرون الشر والكراهية والحقد لا لمملكة البحرين وحدها بل لسائر دول مجلس التعاون الخليجي ولدول المنطقة.
وفندت: وانعدام الثقة في قطر وصل إلى درجة لا تسمح بالحوار معها، فاستمرار الدوحة في دعم الإرهاب ليس جديدا في حد ذاته، وقد نفد الصبر وجاء الوقت الذي يجب فيه إرغام الدوحة على الالتزام بالقوانين والأعراف الدولية والالتزام بمواثيق وتشريعات مجلس التعاون الخليجي.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف العراقية

 

حظيت الزيارة الرسمية التي بدأها رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي للمملكة على رأس وفد حكومي رفيع أمس , باهتمام واسع من الصحف العراقية الصادرة اليوم ، ونشرت على صدر صفحتها الأولى صور واخبار اللقاءات التي أجراها العبادي مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي ولي العهد , وما دار خلالها من مباحثات مهمة تناولت آفاق العلاقات الأخوية بين البلدين في مختلف المجالات .
ورأت الصحف العراقية أن زيارة رئيس الوزراء العراقي للمملكة شكلت نقطة تحول كبيرة في تطوير العلاقات بين البلدين مشيرة إلى أن الزيارة تهدف إلى تمتين علاقات العراق مع دول المحيط العربي في جميع المجالات وبخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.
وعرجت الصحف العراقية على التطورات العسكرية في أيمن الموصل مسلطة الضوء على التقدم الذي أحرزته القوات العراقية المشتركة في اليوم الأول من عملية التوغل في المدينة القديمة من ثلاثة محاور لأجل القضاء على مات بقى من فلول تنظيم داعش واستعادة آخر معاقلهم في الموصل .

 

  • اهتمامات الصحف المغربية

 

أولت الصحف المغربية الصادرة اليوم اهتمامها بأعمال الدورة الـ 19 للجنة العليا المشتركة المغربية التونسية التي انعقدت أمس بالرباط ، مشيرة إلى أن الدورة توجت بالتوقيع على 10 اتفاقيات للتعاون بين البلدين تناولت مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية والدينية والثقافية.
وعلى المستوى الدولي تصدرت اهتمامات الصحف تداعيات عملية الدهس الإرهابية التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن واستهدفت مصلين بأحد المساجد .
ونقلت الصحف عن السلطات البريطانية ان الأمر يتعلق بهجوم إرهابي استهدف مسلمين أثناء خروجهم من الصلاة، كما نقلت الصحف مجمل ردود الفعل من العواصم العالمية التي عبرت عن استنكارها وإدانتها لهذا الهجوم.
وتحدثت الصحف عن فوز حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالأغلبية الساحقة في البرلمان، بعد إجراء الدور الثاني من الانتخابات البرلمانية، مما يفتح أمام الرئيس المجال لتنفيذ الاصلاحات الواسعة التي وعد بها خلال حملته الانتخابية.
وتناولت الصحف مستجدات المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد آخر معاقل تنظيم داعش في المدينة القديمة للموصل، كما تطرقت إلى العمليات العسكرية الجارية ضد داعش في بلدة الرقة السورية.
واهتمت الصحف بالتطورات الأمنية في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل استمرار إسرائيل في سياستها القمعية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

  • اهتمامات الصحف الجزائرية

 

عدت الصحف الجزائرية الصادرة اليوم زيارة رئيس وزراء العراق حيدر العبادي للمملكة العربية السعودية مؤشرا على المكانة المحورية التي تتمتع بها المملكة في منطقة الشرق الأوسط .
ورأت الصحف أن تعنت دولة قطر وعدم اعترافها لأشقائها الخليجيين بتورطها في دعم الإرهاب وتمويله في أكثر من بلد عربي وكذا عدم التزامها بمختلف المواثيق والاتفاقيات التي تندرج في إطار مجلس التعاون الخليجي ، دلالة على انخراط هذا البلد الخليجي في طروحات النظام الإيراني الذي يسعى لتفتيت الدول العربية والمساس باستقرارها وبوحدتها .
وعلى صعيد آخر ، أبرزت الصحف مخاوف المنظمات الأممية والهيئات الحقوقية ، الحكومية وغير الحكومية ، من استفحال وباء الكوليرا في اليمن ، ولفتت الانتباه إلى انتهاكات الانقلابيين الحوثيين وأعمالهم الإجرامية ، من ذلك الاستيلاء على 550 قافلة إغاثية .
وتساءلت الصحف التي عالجت الملف السوري عن خلفيات تواجد الجيش الروسي والمقاتلات الروسية على الأراضي السورية ، إن لم يكن الأمر تدخلا في الشأن السوري وانتهاكا صارخا لسيادة هذا البلد العربي من قبل الروس وحلفائهم الإيرانيين.
ولفتت الصحف الانتباه للعجز الكبير الذي تعانيه موازنة الدولة التونسية ، جراء تراجع المداخيل وهروب رؤوس الأموال العربية والأجنبية بسبب الوضع الأمني سيما في المناطق الداخلية والجنوبية والحدودية مع ليبيا ، الأمر الذي انعكس سلبا على المستوى المعيشي لملايين التونسيين .

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

اهتمت الصحف التونسية الصادرة اليوم بفوز حزب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأغلبية برلمانية مطلقة في الانتخابات التشريعية .
وأخبرت عن مقتل شخص وإصابة 10 في حادثة دهس سيارة للمارة قرب مسجد شمال لندن في واقعة تحقق فيها شرطة الإرهاب ، وسط إدانات عربية واسعة لهذا الهجوم.
وأشارت صحف تونس إلى بدء سلطات الاحتلال الإسرائيلي تخفيض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة ما أثار استنكار السلطة الفلسطينية التي وصفت الإجراء بـ” الخطير “.
وتناولت إعلان السيناتور الجمهوري رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي جون ماكين أنه حان وقت تغيير النظام في إيران من أجل تحقيق تطلعات الشعب الإيراني.
واحتوت صحف تونس على عدد من التقارير الإخبارية المتفرقة من بينها إعلان الشرطة في نيجيريا أن 5 انتحاريات فجرن أنفسهن في ولاية بورنو شمال شرق البلاد ، وبلوغ عدد النازحين واللاجئين نتيجة النزاعات في العالم 6 ر 65 مليون شخص في 2016 حسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة ، و إعلان الجيش الجزائري مقتل ثلاثة إرهابيين شرق الجزائر .

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم إستقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر الصفا بمكة المكرمة دولة رئيس الوزراء بجمهورية العراق الدكتور حيدر العبادي وعقد معه جلسة مباحثات جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وبحث تطورات الأحداث الإقليمية.
واهتمت بالدعوة التي وجهها الرئيس اللبناني ميشال عون إلى رؤساء الأحزاب والكتل المشاركة في الحكومة إلى اللقاء التشاوري الخميس المقبل في ظل تراكم الملفات الحيوية والاستحقاقات الأساسية المالية والاقتصادية والاجتماعية التي باتت تشكل أعباء كبيرة على الحكومة.
وتطرقت إلى بدء سلطات الاحتلال الإسرائيلي تخفيض إمدادات الكهرباء لقطاع غزة ما يؤثر على مليوني فلسطيني يقيمون هناك بالرغم من التحذيرات للعواقب الخطيرة المحتملة لهذا القرار تجاه القطاع .
وفي الشأن السوري أشارت إلى توجيه روسيا تحذيراً للتحالف الدولي من تحليق طائراته فوق منطقة غرب الفرات بعد إسقاط الولايات المتحدة لمقاتلة سورية في محافظة الرقة شمال سوريا .

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم لقاء رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مدينة رام الله، المبعوث السويسري لعملية السلام رونالد شتننغر، حيث جرى مناقشة الجهود السويسرية المستمرة منذ فترة للمساعدة في تحقيق المصالحة الوطنية لإنهاء الإنقسام الفلسطيني.
واستعرضت الصحف المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس إيمانويل ماكرون مع ملك الأردن عبد الله الثاني في قصر الإليزية في باريس، حيث أبدى الرئيس الفرنسي قلقه من استمرار التصعيد في الأراضي الفلسطينية، في ظل تواصل الأنشطة الاستيطانية وعدم الاستقرار الأمني.
وأولت صحف فلسطين اهتمامًا بتحميل جامعة الدول العربية، دولة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية معاناة اللاجئين الفلسطينيين الطويلة، وتجريم اقتلاعهم من أوطانهم.
وسلطت الضوء على أقوال وزارة الخارجية الفلسطينية، إن الساحة السياسية في إسرائيل تشهد تصعيداً في التسابق بين أركان اليمين الحاكم على طرح واقتراح المزيد من القوانين العنصرية، بهدف إحكام سيطرة اليمين واليمين المتطرف على مفاصل دولة الاحتلال، وإرضاء جمهوره من المستوطنين والمتطرفين، وتوسيع دائرة الجمهور المستهدف في إسرائيل.
وواكبت الصحف تطورات الأوضاع الأمنية في الأراضي الفلسطينية، مشيرة في هذا السياق اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي 19 فلسطيني بينهم كفيف، من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية .

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم، تصديق رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج على اتفاق المصالحة بين مصراته وتاورغاء، وتأكيده التزام المجلس الرئاسي الاستمرار في تنسيق الترتيبات الأمنية وتهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع أهالي تاورغاء والعمل على توفير متطلبات العيش الكريم.
وبينت صحف الثلاثاء لقاء رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، بأعضاء مجلس شيوخ وأعيان ليبيا للمصالحة، ومناقشة سبُل تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة المبنية على العدالة الانتقالية، للوصول إلى استقرار سياسي وأمني يُنهي حالة الانقسام في البلاد.
وتطرقت إلى إعلان تأسيس تجمع ممثلي طرابلس، الذي يضم عددًا من أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة عن بلديات طرابلس الكبرى.
وعبرت صحف الصباح عن قلقها البالغ والكبير من التحركات العسكرية لمواكب وأرتال مسلحة قدمت من مدينة مصراتة في الضواحي الجنوبية الغربية والشرقية للعاصمة طرابلس من قبل تشكيلات وجماعات مسلحة تابعة لحكومة الإنقاذ بقيادة خليفة الغويل.
وعرجت صحف ليبيا على تصريحات رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ونظيرة التونسي يوسف الشاهد، وتجديد موقفهما الرافض لـ”الخيار العسكري” في حل الأزمة الليبية، وتأكيدهما على أن الحل السياسي التوافقي هو السبيل الوحيد للخروج من الوضع الحالي بشكل يصون وحدة الأراضي الليبية.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم، أنباء الهجوم الإرهابي الذي استهدف سيارة للقوات البحرية الباكستانية في منطقة جوادر الليلة الماضية وأسفر عن مقتل وإصابة خمسة جنود.
وتناقلت صحف الثلاثاء أنباء الحادث الإرهابي الذي استهدف مصليين أمام مسجد في العاصمة البريطانية لندن.
وتطرقت إلى زيارة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة.
وحذرت صحف الصباح من موجة الفيضانات والسيول المتوقعة خلال الأيام القادمة مع بدء سلسلة الأمطار الموسمية في باكستان.
وأخبرت عن تراجع موجة الحر الشديد في باكستان وتسبب ذلك في تراجع الضغط على استهلاك الكهرباء مما أدى إلى تقلص ساعات انقطاع التيار الكهربائي.
وأشارت الصحف إلى تصنيف الأمم المتحدة باكستان من ضمن أكثر الدول الراعية للاجئين الأجانب والنازحين داخلياً.
وسلطت صحف باكستان الضوء على مسألة اختطاف الدبلوماسيين الباكستانيين في أفغانستان وما لذلك من أثر سلبي على العلاقات المتوترة أصلاً بين البلدين.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

اهتمت الصحف السودانية الصادرة اليوم، بتوقيع السودان وروسيا أمس، على مذكرة تفاهم وتعاون في مجال الطاقة الذرية للاستخدامات السلمية بالعاصمة الروسية موسكو.
وسلطت صحف الثلاثاء الضوء على إقرار البرلمان السوداني تصدير إناث الأبل وفقًا لقرار مجلس الوزراء للعام 2008، الذي سمح بالتصدير.
عربيًا، أولت اهتمامًا بإقرار رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج على اتفاق المصالحة بين مصراته وتاورغاء، وتأكيده التزام المجلس الرئاسي الاستمرار في تنسيق الترتيبات الأمنية
وتهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع أهالي تاورغاء والعمل على توفير متطلبات العيش الكريم.
ولفتت صحف الصباح الانتباه إلى ما أعربت عنه وكالات الأمم المتحدة في سوريا عن قلق بالغ إزاء حماية وسلامة 100 ألف شخص في مناطق بمدينة دير الزور، المحاصرة من قبل تنظيم داعش الإرهابي منذ يوليو 2014م.
وتطرقت إلى اعلان متحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة أنه يخشى أن يكون 126 مهاجرًا على الأقل لقوا مصرعهم بعد غرق مركبهم قبالة سواحل ليبيا أثناء توجههم إلى أوروبا.
ونشرت الصحف إعلان الجيش المصري مقتل ثلاثة إرهابيين واعتقال 23 آخرين في سيناء، فضلاً عن اكتشاف وتدمير جسم نفق رئيس في مدينة رفح.
وأخبرت صحف السودان عن مقتل 16 شخصًا على الأقل في هجمات انتحارية بالقرب من مخيم للنازحين الذين فروا من أعمال العنف التي تقوم بها جماعة بوكو حرام الإرهابية في شمال شرق نيجيريا.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

تصدرت مباحثات القمة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبي ، واتفاقهما على مواجهة تمويل الجماعات الإرهابية ووقف إمدادها بالسلاح والمقاتلين على اهتمامات الصحف المصرية الصادرة اليوم .
وأشارت إلى أن المباحثات الثنائية التي جرت بالقاهرة أمس أكدت على أهمية كثيف الجهود من أجل تعزيز العمل العربي المشترك والعمل للتوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة ببعض دول المنطقة ، بحيث يكون الهدف هو الحفاظ على وحدة أراضي تلك الدول وسلامتها الإقليمية، وإعادة بناء مؤسساتها الوطنية بما يحقق لها استعادة الأمن والاستقرار .
عراقياً أخبرت الصحف عن تقدم القوات العراقية أمس داخل المدينة القديمة في غرب الموصل في إطار هجومها على أخر حصن لتنظيم داعش الإرهابي في المدينة.
وفى الشأن السوري رأت الصحف أن الوضع يشهد تصعيدا نوعيا بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية بعد إسقاط قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن طائرة حربية سورية حيث أعلنت موسكو أنها ستعتبر الطائرات التابعة للتحالف الدولي أهدافا محتملة إذا حلقت غربي نهر الفرات في سوريا وستتعقبها بالأنظمة الصاروخية والطائرات العسكرية .
فلسطيناً أخبرت الصحف أن الرئيس الأمريكي “ترامب” ، سيرسل اثنين من كبار مساعديه إلى القدس المحتلة ورام الله هذا الأسبوع لمناقشة الخطوات المقبلة المكملة لمساعيه لاستئناف عملية لسلام الإسرائيلية الفلسطينية .
دولياً ذكرت الصحف أن العاصمة البريطانية عاشت من جديد كابوس الهجمات الإرهابية عندما دهست شاحنة مصلين لدى خروجهم من أحد مساجد بريطانيا الواقع شمال العاصمة وتعهد رئيسية الوزراء تريزا ماي بمحاربة الإرهاب والتطرف أيا كان المسؤول عنه .

 

  • الخليج:

 

الأمم المتحدة: التنظيم المتطرف يحتجز 100 ألف مدني دروعاً بشرية

تقدم في الموصل وإحباط هجوم «داعشي» للسيطرة على سامراء

كتبت الخليج: استعادت قوات الجيش العراقي، أمس، السيطرة على مناطق جديدة غربي مدينة الموصل، كما أحبطت هجوماً للتنظيم الإرهابي للسيطرة على سامراء، في وقت ذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم داعش في وسط الموصل القديمة.

وأضاف قائد عمليات «قادمون يانينوى» الفريق الركن عبدالأمير رشيد يار الله، أن «قطعات الفرقة الخامسة عشرة في الجيش العراقي حررت قرى الزنازل وأبو كدور وكنيسة شرق طريق الكسك – المحلبية غربي الموصل وترفع العلم العراقي فيها».

و«تسلمت مستشفيات الموصل 32 جثة لمدنيين، بينهم نساء وأطفال، بدت عليها آثار التفسخ بعد أن اخلتها القوات العراقية من قارعة الطريق في منطقة الزنجيلي غربي الموصل، التي تمكنت القوات العراقية من تحريرها من سيطرة داعش بعد معارك استمرت نحو ثلاثة أسابيع».

وذكر سكان محليون أن الشيخ محمد غانم الصفار، إمام وخطيب جامع الصفار، قتل مع 34 من أفراد عائلته بسقوط قذائف صاروخية على منزلهم في حي الشفاء شمال غربي الموصل، في عملية تحرير الحي من سيطرة داعش، ولا تزال جثثهم تحت الأنقاض. ووفقاً لمصادر عسكرية، فإن القوات العراقية اقتربت من إعلان تحرير كامل مناطق وأحياء الموصل، ولم يتبق تحت سيطرة التنظيم سوى واحد في المئة من إجمالي أحياء ومناطق الجانب الأيمن من الموصل.

من جانبه، ذكر ممثل مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة للاجئين العراقيين، برونو جدو، في مؤتمر صحفي في جنيف أن تنظيم داعش يحتجزون المدنيين خلال معارك خارج الموصل ويرغمونهم على التوجه إلى المدينة القديمة أحد الأحياء الأخيرة التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم الإرهابي. وقال جدو «أكثر من مئة ألف مدني قد يكونون محتجزين في المدينة القديمة… وهؤلاء المدنيون محتجزون بشكل أساسي كدروع بشرية». وأضاف «نعرف أن مقاتلي تنظيم داعش اقتادوهم معهم عندما رحلوا عن مواقع كانت تشهد معارك». وتابع إن «هؤلاء المدنيين محتجزون كدروع بشرية في المدينة القديمة». وشدد على أن هؤلاء المدنيين المحرومين من المياه والغذاء والكهرباء يعيشون في «ظروف يتزايد فيها النقض والرعب»، مشيراً إلى أنهم «محاطون بالمعارك من كل جهة». ولفت إلى أن القناصة يستهدفون أي شخص يحاول مغادرة المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين والقلة الذين حاولوا الفرار«يعانون صدمة شديدة».

من جهة أخرى، ذكر بيان صادر عن خلية الإعلام الحربي في قيادة العمليات العراقية المشتركة، أمس، أنه تم إحباط هجوم شنه تنظيم داعش بهدف السيطرة على مدينة سامراء (118 كيلومترا شمالي بغداد). وأوضح البيان أن «قطعات عمليات سامراء أحبطت محاولة فاشلة للعدو، بعد ورود معلومات استخبارية استطاعت من خلالها نصب كمين قرب سور سامراء الكونكريتي مقابل حي المثنى، والاشتباك مع عناصر إرهابية حاولت التسلل إلى سامراء». وأفاد البيان بأنه «تم قتل أحد الانتحاريين والبقية حاولوا الاختباء بأحد الهياكل الفارغة، وتم تطويق المكان وقتل الانتحاريين الأربعة الباقين». وكان مصدر في قيادة عمليات سامراء، أفاد بمقتل أربعة انتحاريين كانوا يستهدفون قضاء سامراء، وقال «إن القوات الأمنية قتلت فجر أمس أربعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة شرق سامراء». وأضاف المصدر «وعند وصول الانتحاريين أطلق عليهم النار حيث تم قتل جميع الانتحاريين الأربعة». وأشار إلى أن «القوات الأمنية فرضت حظر تجوال في المدينة، وأغلقت منافذ المدينة حتى الساعة السابعة صباحاً حيث رُفع الحظر».

 

  • البيان:

 

القوات العراقية لـ”داعش”: الاستسلام أو الموت

كتبت البيان: تواصل القوات العراقية تضييق الخناق على آخر الأحياء الخاضعة لتنظيم داعش بالمدينة القديمة غرب الموصل، ملقية منشورات فيها توصيات للمواطنين ودعوات للمتطرفين بالاستسلام أو مواجهة الموت.

وألقت وحدات العمليات النفسية بالتنسيق مع القوات الجوية العراقية، ما يقارب 500 ألف منشور في سماء الموصل. ويعلم المنشور المواطنين بأن القوات العراقية «تحيط بالموصل القديمة من كل مكان، وقد شرعت بالهجوم من جميع الاتجاهات». كما يدعو المنشور الموقع من قائد عمليات «قادمون يا نينوى»، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، العراقيين إلى «الابتعاد عن الظهور في الأماكن المفتوحة واستغلال أي فرصة تسنح أثناء القتال ستوفرها القوات والتوجه إليها، تفادياً لاستغلالكم كدروع بشرية».

وعلى الضفة المقابلة من نهر دجلة، تمركزت آليات هامفي قرب المسجد الكبير في شرق الموصل المواجه للمدينة القديمة، وبدأت تبث عبر مكبرات الصوت رسائل إلى المدنيين والمتطرفين.

وأكدوا للمدنيين المحاصرين داخل المدينة «نحن قادمون إلى المدينة القديمة، القوات الأمنية على وشك إنهاء معاناتكم. شرق الموصل وغربها سيتحدان مجدداً قريباً». أما للإرهابيين، فخيرتهم القوات الأمنية بين قرارين «الاستسلام أو الموت». وأوضح ضابط كبير في الفرقة 16 بالجيش العراقي أن «هذا جزء من الحرب النفسية التي نشنها ضد داعش».

وتمثل عملية اقتحام المدينة القديمة في غرب الموصل، حيث الأزقة الضيقة والمباني المتلاصقة، تتويجاً للحملة العسكرية التي بدأتها القوات العراقية قبل أشهر لاستعادة كامل مدينة الموصل، آخر أكبر معاقل «داعش» في البلاد. وبحسب وزير الداخلية العراقي، قاسم الأعرجي، فإن القوات الأمنية باشرت باقتحام المدينة القديمة من عدة محاور.

وأكد مسؤول أمني أن المعركة أصبحت أشبه بقتال الغرف داخل المنزل الواحد، واصفاً إياها بـ«بقتال جدران مثقوبة ونوافذ ضيقة يتم التراشق من خلالها في بقعة لا تتجاوز بضعة أمتار بالأسلحة المتوسطة والرمانات اليدوية». وعن صعوبة المرحلة وقرب انتهاء القضاء على التنظيم، أوضح أن معارك الطوابق العلوية والسفلية وما تحتويه من خطورات جمة وتفاصيل دقيقة قد تدوم لساعات وربما لأيام دون تقدم ولو لمتر واحد.

 

  • الحياة:

 

خطوط حمر جديدة في سورية

كتبت الحياة: رسمت أميركا وروسيا وإيران خطوطها الحمر الجديدة على أرضية الصراع في سورية، مع تصعيد غير مسبوق للمواجهة بينها على جبهات الحرب السورية، وسط تنافس حاد على «تركة داعش»، خصوصاً في الرقة والبادية السورية.

ووسط مخاوف من مواجهة عسكرية مباشرة بين واشنطن وموسكو، عقب إسقاط أميركا طائرة حربية للجيش السوري من طراز سوخوي- 22 في ريف الرقة الجنوبي، أعلنت الولايات المتحدة أمس «إعادة تموضع» طائراتها فوق سورية لمواصلة استهداف «داعش» وضمان السلامة الجوية. وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد، إن الولايات المتحدة تعمل على استعادة خط اتصال مع روسيا في شأن مناطق «عدم الاشتباك» لتفادي وقوع حوادث تصادم عرضية فوق سورية.

وردت موسكو بغضب على إسقاط الطائرة السورية، وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنها ستعتبر أي أجسام طائرة في مناطق عمل قواتها الجوية في سورية «أهدافاً»، وذلك في أوضح تهديد لها باستهداف الطائرات الأميركية. وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن إسقاط الطائرة السورية «خطوة صوب تصعيد خطير»، وأضاف أن موسكو تحذر واشنطن من استخدام القوة ضد القوات النظامية السورية، معتبراً الهجوم «عملاً عدائياً ودعماً للإرهابيين».

ودافعت واشنطن عن إسقاط الطائرة، قائلة إن الخطوة كانت «دفاعاً عن النفس». وقال الناطق باسم القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية اللفتنانت جنرال داميان بيكارت: «نتيجة للمواجهات الأخيرة في ما يتعلق بالقوات الموالية للنظام السوري والقوات الروسية، اتخذنا إجراءات جريئة لتغيير مواقع الطائرات فوق سورية لمواصلة استهداف قوات داعش مع ضمان سلامة طاقمنا الجوي في ضوء التهديدات المعروفة في ساحة المعركة».

وقالت واشنطن إن المقاتلة السورية كانت تسقط قنابل قرب «قوات سورية الديموقراطية»، فيما ذكرت دمشق أن الطائرة كانت في مهمة تستهدف عناصر تنظيم «داعش».

ومع التقدم المضطرد في ريف الرقة الجنوبي، سيطرت القوات النظامية أمس على مدينة الرصافة الاستراتيجية، التي تقع على طريق رئيسي يؤدي إلى محافظة دير الزور وقرب حقول غاز ونفط مهمة. وباتت القوات النظامية و «سورية الديموقراطية» على تماس مع الخط المائي الممتد من نهر الفرات بين البوعاصي وشعيب الذكر بريف الطبقة الغربي، وصولاً إلى طريق الرصافة– الرقة. ويعتبر هذه التوسع تحدياً لـ «التحالف الدولي» و «سورية الديموقراطية»، كون العمليات العسكرية للنظام تتركز على خطوط التماس مع «سورية الديموقراطية» في محيط الرقة. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصدر ميداني قوله إن القوات النظامية استعادت مدينة الرصافة «بدعم كبير تلقاه من الإسناد الجوي الروسي المكثف الذي رافق عملية الاقتحام».

ووسط التوتر البالغ بينهما، اتهمت «سورية الديموقراطية» القوات النظامية بقصف مواقعها جنوب غربي مدينة الرقة في الأيام الماضية، وهددت بالرد إذا استمرت الهجمات. وحققت القوات النظامية تقدماً مهماً في ريف الرقة الجنوبي، وباتت تسيطر على نحو 1700 كلم مربع، من مساحة محافظة الرقة. وهي تسعى للسيطرة على كامل المناطق الممتدة من سبخة الجبول في ريف حلب الجنوبي الشرقي، وصولاً إلى طريق السخنة– تدمر، مروراً بريف حماة الشرقي وباديتي تدمر الشمالية والشمالية الغربية لتطويق «داعش».

وإذا أتمت السيطرة على هذه المنطقة الحيوية من البادية السورية، فإن القوات النظامية تكون استعادت السيطرة على أكثر من 6 آلاف كلم مربع، تضم أكثر من 70 قرية وبلدة متوزعة بين أرياف حلب وحماة وحمص، ما سيقربها من الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور، التي تسعى القوات النظامية إلى دخولها من ثلاث جهات هي جنوب الرقة ومنطقة البادية (وسط) فضلاً عن المنطقة الحدودية جنوباً. إلا أن تقدم القوات النظامية في هذه الجبهات الثلاث خلق توتراً مع التحالف الدولي الذي يدرب أيضاً فصائل سورية معارضة في منطقة التنف القريبة من الحدود العراقية والأردنية.

في موازاة ذلك، حمل الهجوم الصاروخي الإيراني على مواقع «داعش» في دير الزور، وهي المرة الأولى التي تطلق فيها طهران صواريخ خارج حدودها منذ ثلاثين عاماً، رسائل عدة إلى خصوم إيران في المنطقة، إضافة إلى واشنطن، وأظهر قدرة طهران على استخدام قوتها العسكرية خارج حدودها.

وأبلغت مصادر «الحياة» أن أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني نوه أول من أمس بقرارات اتخذها المجلس كرد على قرارات الحظر التي اتخذها مجلس الشيوخ الأميركي في شأن القدرة الصاروخية الإيرانية، مشيرة إلى أن قرار استخدام الصورايخ الباليستية اتخذ في اجتماع للمجلس بمشاركة القيادة العامة للقوات المسلحة وقيادة الحرس الثوري. ورأت المصادر أن إيران أرادت إرسال ثلاث رسائل، الأولى تتعلق بالداخل الإيراني حيث وظف النظام الهجوم للإشادة بالقدرة العسكرية الإيرانية. والرسالة الثانية موجهة إلى الإدارة الأميركية و «قوات التحالف» التي هاجمت خلال الأيام الماضية مقار تابعة للقوات النظامية السورية تستخدمها قوات قريبة من إيران في جنوب سورية. وأرادت في الرسالة الثالثة، القول إن أهدافاً عدة تقع في مرمى منظومتها الصاروخية التي يتجاوز مداها 700 كيلومتر، وقد يصل إلى 1500 كيلومتر.

 

  • الاتحاد:

 

قتيل و10 مصابين بعملية دهس متعمدة.. وماي تتعهد بمحاربة الإرهاب «أياً كان المسؤول عنه»… الإمارات تدين الحادث الإرهابي الذي استهدف مسلمين في لندن

كتبت الاتحاد: أدانت دولة الإمارات الحادث الإرهابي الذي استهدف عددا من المصلين قرب مسجد فينسبري بارك في العاصمة البريطانية لندن أمس وأسفر عن مقتل شخص وإصابة 10 آخرين بجراح. وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان عن استنكار دولة الإمارات وإدانتها لهذا العمل الإرهابي.. مؤكدة موقف الإمارات الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق وأياً كان مصدره ومنطلقاته.

وأكدت وقوف الإمارات وتضامنها مع الحكومة البريطانية في مواجهة العنف والتطرف.. داعية المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطيرة واجتثاثها من جذورها والتي تهدد أمن واستقرار دول العالم.

وأعربت الوزارة عن تعازي دولة الإمارات ومواساتها للحكومة والشعب البريطاني وأهل وذوي الضحية جراء هذه الجريمة النكراء متمنية الشفاء العاجل للمصابين.

وقتل شخص وأصيب عشرة بجروح بعدما دهست شاحنة حشدا من المصلين المسلمين أمام مسجد في لندن خلال الساعات الأولى من يوم أمس. وتعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بمحاربة الإرهاب والتطرف «أيا كان المسؤول» عنه. فيما اعتبر قادة مسلمون أن الحادثة مرتبطة بتنامي الجرائم المدفوعة بما بات يعرف بـ «رهاب الإسلام».

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن الهجوم الإرهابي الذي حدث قرب مسجد فينسبري بارك شمالي لندن “مثير للتقزز مثل الهجمات الأخيرة التي ضربت المملكة المتحدة”، وأضافت أنه “تم التساهل مع التشدد بشكل كبير على مدى عدة سنوات”.

كما عبرت صحف اليوم عن مخاوفها من بداية فصل جديد في الأزمة السورية بعدما أعلنت الولايات المتحدة اسقاط طائرة عسكرية تابعة للحكومة السورية في الرقة.

الغارديان

  • ماي تتعهد بالتصدي لكل أشكال التطرف بعد الهجوم على مصلين في لندن
  • وفاة الطالب الأمريكي العائد من كوريا الشمالية
  • العثور على أسلحة بسيارة اصطدمت بمركبة للشرطة في الشانزيليزيه
  • حزب ماكرون يحقق أغلبية مطلقة بالبرلمان الفرنسي

الاندبندنت

  • روسيا للتحالف في سوريا: سنعتبر طائراتكم اهدافا لدفاعاتنا
  • تسريب بيانات نحو 200 مليون مواطن أمريكي
  • العبادي يزور السعودية سعيا لرأب الانقسام بين السنة والشيعة
  • بريطانيا تبدأ مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي “بروح إيجابية”

نتشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لجدعون راتشمان بعنوان “الأزمة القطرية سيكون لها تداعيات عالمية”. وقال كاتب المقال إنه على مدى السنوات الست الماضية كان هناك عالمان عربيان”.

وأضاف أن “الأول عبارة عن عالم مليء بالعنف والتراجيديا، والثاني عالم من البهرجة والعولمة”، مشيراً إلى أن “الدول التي تنتمي إلى المجموعة الأولى هي : سوريا والعراق ومصر، أما العالم العربي الثاني يتمثل في قطر وأبو ظبي ودبي التي ازدهرت فيها السياحة، وأضحوا مقصداً للسياحة والترفيه والمال”.

وأشار كاتب المقال إلى أن “ازدهار الاقتصاد في هذه الدول الخليجية لم يتأثر بموجة العنف التي اجتاحت باقي الدول العربية”، مضيفاً أنهم استفادوا بطريقة غير مباشرة أيضاً حيث أصبحوا ملاذات آمنة في المنطقة”.

وأردف أن “الجدار الذي يفصل بين هذين العالميين بدأ بالتصدع، فالسعودية والبحرين والإمارات فرضوا حصاراً على قطر بحجة أن الأخيرة تدعم الحركات الجهادية في المنطقة لاسيما في سوريا وليبيا، لذا فإن وهم إبقاء الدول الخليجية بعيداً عن الصراعات التي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط، ذهبت أدراج الرياح”.

وأشار كاتب المقال إلى أن “الحقيقة هي أن السعودية لطالما كانت مستاءة من نجاح جهود قطر على الساحة الدولية كلاعب مستقل، على سبيل المثال، رعاية قطر لقناة “الجزيرة” القطرية التي تعد منصة للإخوان المسلمين – الجماعة المكروه من قبل السعودية، فضلاً عن استياء الأخيرة من علاقة قطر المقربة من إيران.

وتابع كاتب المقال بالقول إن “الخوف من المد الإيراني في المنطقة دفع بالسعودية والإمارات إلى شن حرب في اليمن”.

وختم بالقول إن “الأزمة القطرية تؤكد بأن الأيام التي كان يعتقد فيها بأن مآسي الشرق الأوسط قد تبقى بعيدة نسبياً عن دول الخليج ولت إلى غير رجعة”.

وجاءت افتتاحية صحيفة الديلي تلغراف بعنوان “بريطانيا متحدة ضد الإرهاب”. فقالت الصحيفة إن “بريطانيا لا تتقبل العنف أو الأفكار المتشددة سواء كان ذلك من قبل الإسلامين المتشددين أو أقصى اليمين”.

وأضافت أن “ذلك انعكس على موقف الحكومة البريطانية التي استنكرت حادثة دهس المصلين في فينسبيري بارك”.

وأشادت الصحيفة بموقف الإمام في مسجد فينسبيري بارك محمود محمد الذي عكس مبادئ الإسلام ، عندما طلب من الجموع الغاضبة تسليم منفذ عملية الدهس إلى السلطات والتوقف عن ضربه.

الصحف الاميركية

اعلان شرطة ولاية فيرجينيا الأمريكية العثور على جثة لفتاة مسلمة، من أصول مصرية تعرضت لاعتداء بالقرب من أحد المساجد قبل اختفائها حاز على اهتمام كبير من الصحف الاميركية الصادرة اليوم.

هذا وقالت الصحف إن الحكومة المكسيكية استهدفت أكبر محام حقوقي وناشطين ضد الفساد بنظام تجسس متقدم اشترته الحكومة أساسا لاستخدامه فقط في التحري عن المجرمين والإرهابيين، وأضافت أن الأهداف تضمنت محامين يبحثون في اختفاء 43 طالبا، وأكاديمي يحظى باحترام كبير ساعد في سن قانون مكافحة الفساد، واثنين من الصحفيين الأكثر تأثيرا في المكسيك، وأمريكي يمثل ضحايا استغلال جنسي من قبل الشرطة، مشيرة إلى أن التجسس طال أفراد عائلاتهم بما في ذلك ولد مراهق.

نيويورك تايمز

  • وفاة الطالب الأميركي العائد من كوريا الشمالية
  • الأمم المتحدة تدعو إلى حل سلمي للخلاف بين جيبوتي واريتريا
  • واشنطن تدين بشدة الهجوم على مسجد في لندن
  • ترامب يندد بنظام بيونغ يانغ “الوحشي”

واشنطن بوست

  • ماكرون يعيد تكليف ادوار فيليب تشكيل الحكومة الجديدة
  • إتفاق على الاولويات والجدول الزمني لمفاوضات بريكست
  • واشنطن ستعمل على إعادة الخط الساخن بين الجيشين الاميركي والروسي
  • ضحية الضرب في أميركا مصرية الأصل
  • موسكو تعين سفيرا جديدا في تركيا بعد مقتل السفير السابق
  • ماي تتفقد موقع هجوم مسجد فينسبوري بارك

قال خبير بالأزمات الدولية إنه رغم الخطاب الحاد والحصار القاسي ضد دولة قطر من جيرانها فإن التوتر بمنطقة الخليج لا يهدد بحرب جديدة في منطقة مشحونة بالنزاعات.

وأوضح مدير مجموعة الأزمات الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جوست هلترمان في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز أن الخلاف بين السعودية ودولة الإمارات من جانب وقطر من جانب آخر ليس وليد اليوم ولم تحدث أي وقائع جديدة لتغييره، وما تغيّر هو فقط الفرصة التي وجدتها جارتا قطر بقدوم صديق جديد لهما في البيت الأبيض.

وأشار إلى أن القضيتين المعلنتين اللتين تقول السعودية والإمارات إنهما تريدان قطر أن تتعاون معهما لمواجهتهما هما التهديد الإيراني والإخوان المسلمين.

والتهديدات السعودية الإمارتية لقطر، وفقا لرأي هلترمان، تمكنهما من الحصول على تعديلات في سلوك قطر، لكن الضعف العسكري “المتأصل” في السعودية والإمارات واختلاف أولوياتهما وتحالفاتهما مع الآخرين ستعمل ضد المزيد من التصعيد ضد الدوحة.

ومضى هلترمان ليقول إن قطر لم تخالف السعودية في سياستها تجاه إيران، بل وقفت مع السعودية ضد إيران في اليمن، لكنها وسلطنة عمان والكويت حافظت على علاقات ودية بطهران.

وأكد أن قطر يجب ألا تقلق كثيرا لأن “المشاجرة” الحالية لن تفلت من السيطرة بسبب أن السعودية والإمارات لهما مصالح متعارضة في حصارهما لها. فالإمارات ليست حريصة على معاداة إيران كما السعودية، والأخيرة ليست حريصة على معاداة الإخوان المسلمين كما الإمارات بل تتعاون معهم في اليمن.

وقال هلترمان أيضا إن هذا النزاع سيثبت أنه ليس أكثر من عاصفة في فنجان. وأن ما أظهره كعاصفة هو مكان حدوثه -الخليج- وهي منطقة حتى اسمها يثير الخلاف، وأي حركة خاطئة وأي سوء فهم لأي محادثة وأي سوء قراءة لأي إشارة يمكنها إطلاق قوى لا تتوقف لتضر بمصالح السعودية والإمارات ضررا أكثر مما تحلم الدوحة بإيقاعه على خصميها لو سعت له بنفسها.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>