أخبار السعودية 10/6/2017

أخبار السعودية 10/6/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

السبت، ١٠ يونيو/حَزِيرانُ ٢٠١٧|١٥ رَمَضَان ١٤٣٨

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

  • القيادة تهنئ رئيس البرتغال بذكرى اليوم الوطني لبلاده
  • د. الدكان: خادم الحرمين كرّس جهده وطاقاته لجمع الصف الإسلامي
  • المدلج: اختيار الملك سلمان «الشخصية الإسلامية» تتويج للأعمال الجليلة تجاه كتاب الله وقضايا الإسلام والمسلمين
  • أمير الشمالية يشكر ولي ولي العهد على تبرعه
  • خالد الفيصل يتسلم التقرير النهائي لمنتدى جدة الزراعي
  • تبوك تستعد لانطلاق مهرجان الورد والفاكهة بنسخته الخامسة
  • الأمير سلطان بن سلمان رئيساً فخرياً للمؤسسة الخيرية للعناية بمساجد الطرق
  • سعود بن خالد يدشّن الانطلاقة الفعلية لجمعية طيبة للإعاقة الحركية
  • العيسى يشارك في ورشة التعليم والإعلام نحو ميثاق أخلاقي للممارسة الإعلامية
  • الجبير وشكري يبحثان ملف العلاقة مع قطر
  • 15 ألف حافظة زمزم لسقيا زوار المسجد النبوي
  • 412 مستفيداً من خدمات التطويف بالمسجد الحرام
  • 110 رحـــــلات في «سياحة ما بعد العمرة»
  • أكثر من 43 ألف مستفيد من عيادة مكافحة التدخين بعرعر
  • انطلاق فعاليات ملتقى المبتعثين الأول بالرياض
  • مواطنون يحبطون تهريب نصف طن من الحشيش
  • شرطة الرياض تكشف المتورطين في قضايا سلب المارة
  • العيادات التخصصية تقدم خدماتها لـ2781 حالة مرضية في الزعتري
  • المملكة توزع السلال الغذائية على السوريين واللبنانيين
  • «الداخلية» تشارك في القمة العالمية لمجتمع المعلومات بجنيف
  • رابطة العالم الإسلامي تعرب عن تأييدها لتصنيف قوائم الإرهاب المحظورة.. وتنهي عضوية القرضاوي في مجمعها الفقهي
  • قرقاش: يصعب التعامل مع شريك تعوّد في ازدواجيته على تقويض عالم شركائه
  • السلطات الأميركية تعتقل مشبوهَين بتهمة العمل لصالح حزب الله الإرهابي
  • مسؤول تونسي يطالب بالتحقيق في تمويل الدوحة لـ«تونس الخيرية»
  • كوريا الشمالية تختبر صواريخ مضادة للسفن

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وتحت عنوان ( قطر وطريق المنعرجات والنقائض )، كتبت صحيفة ” اليوم “

 

أن الأشقاء في قطر يعلمون قبل غيرهم أن المملكة لم تكن في يوم من الأيام في موقع من يريد إلحاق الضرر بهم، وأنها طالما تحمّلتْ الكثير جرّاء السياسات القطرية المتهورة، والتي استهدفت بقصد أو بغير قصد شق الصف الخليجي، وفتح النوافذ والشبابيك أمام قوى إقليمية كإيران، التي لم تخف عداءها يوما لا للخليج الذي تصفه بالفارسي، ولا للخليجيين الذين طالما تجرعوا منها المرارات ابتداء من احتلال الجزر الإماراتية الثلاث، ومرورا بأياديهم القذرة في الكثير من الأعمال الإرهابية في المملكة والبحرين والكويت، ووصولا إلى عملها الدؤوب على تفكيك ديموغرافيات الوطن العربي كما يحدث في العراق وسوريا ولبنان واليمن، ومضيّها قدما في هذا السبيل، وهو الأمر الذي تجاوزه الإخوة القطريون في سياساتهم، وكأنهم ليسوا جزءا من هذا الخليج، أو كأن ما يحدث من حولهم من الجرائم الإيرانية لن يصل إليهم ذات يوم طال الزمن أم قصر، طالما أنهم يصرون على فرش البسط الحمراء للإيرانيين ليعبروا من خلالهم إلى بقية المنطقة.
لقد تحمّلت المملكة عبء السياسات القطرية، في الخليج وفي مصر وفي ليبيا وغيرها، والتي كانت تعمل تماما على النقيض مما تقوم به المملكة، أو كأنها أحيانا تستهدف تقويض ما تعمل المملكة من أجله لصالح الخليج والأمة، وتحمّلتْ تشويهات الجزيرة ومسيّريها ممن يزايدون على حقوق الأمة في أبشع عملية لاستغلال الحس القومي عند عامة الشعوب، فيما هي في واقع الأمر تعمل على تمزيق الصف، وضرب رفاق السلاح كما حدث بسبب الجزيرة بين فتح وحماس، وهذا مجرد غيض من فيض تلك التراكمات التي أشار إليها معالي وزير الخارجية عادل الجبير، حيث تصرّ السياسة القطرية على جمع الشتيتين، واحتضان كل النقائض كأن تكون على علاقة وطيدة مع إسرائيل، وبنفس الدرجة مع حماس، ومع جماعات سليماني ومع جبهة النصرة وهكذا، ما دام أنها ستعثر لها على دور تلعبه في سياق هذه الخلطة العجيبة التي لا طريق توصل إليه سوى تأجيج أزمات المنطقة والأمة، وزيادة حجم الفرقة بين شعوبها.
واختتمت الصحيفة كلمتها، أنه من هنا جاء هذا القرار الرباعي بتسمية 59 شخصية تحتضنها قطر، و12 كيانا قطريا على أنها تدعم الإرهاب، لبيان أن قرار قطع العلاقات تأسس بالفعل على حقائق دامغة، على قطر وحدها- إن أرادت العودة إلى أشقائها من طريق المنعرجات والنقائض- أن تتخلص من هؤلاء، وأن تعيد بناء تلك الكيانات بما يحررها من تهمة الإرهاب ودعم عناصره.

 

  • وتحت عنوان ( قائمة الإرهاب )، أكدت صحيفة ” عكاظ ” في كلمتها هذا اليوم

 

أنه لم يكن مفاجئا صدور قرار حازم يضع للإرهاب حداً.. ويسمي رموز التطرف الذين تدعمهم أو تؤويهم قطر واحدا واحدا.. فقد جاء هذا القرار في وقته المناسب بعد أن طال انتظار الجميع له.
ففي ضوء التزام كل من المملكة ومصر والإمارات والبحرين بمحاربة الإرهاب بجميع صوره، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، ومقاومة أساليب التحريض على العنف، كان لا بد من صدور هذا القرار بتصنيف 59 فردا و12 كيانا مرتبطا بقطر في قوائم الإرهاب المحظورة لدى هذه الدول، يتم إضافة أسماء جديدة لها بشكل دوري.
لقد انتهى زمن التلون الحربائي واللعب على كل الحبال، وأتى زمن الحزم وتحديد المواقف، فإما أن تكون ضد الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، أو عليك أن تتحمل تبعات مواقفك الداعمة والمؤيدة والمحرضة على العنف، دون أي مجال لاستخدام أساليب تبريرية.
فقطر كان أولى بها أن تعمل على تجفيف منابع الإرهاب، وفك الارتباط بكل المنظمات والجماعات الإرهابية، لكونها دولة صغيرة، قد تصبح في يوم من الأيام أول من يتأذى منه، بدل أن تدفعها عقدة النقص لاستخدامه في أذية شقيقاتها، حاسبة أن الصبر وإعطاء المهل والفرص، غفلة من المجتمع الدولي والمحيط.
واختتمت عكاظ رأيها، أن إدراج أولئك الأفراد والكيانات التي تؤويها أو تدعمها قطر في قائمة الإرهاب خطوة كان لا بد منها من أجل القضاء المبرم على خلايا الإجرام، وقطع دابر التحريض على الأوطان، وتحصين مجتمعاتنا العربية من آفة آن أوان إنهاء وجودها.

 

  • ختامًا.. طالعتنا صحيفة ” الرياض ” تحت عنوان ( المعادلة المختلة )

 

حيث ذكرت أن فيضان الكيل من تصرفات قطر المرفوضة شكلاً وموضوعاً وفكراً وتنفيذاً أدى إلى المكاشفة والمواجهة وإعلان الحقائق التي تبرهن بما لا يدعو للشك بالفكر التآمري المقرون بأدوات تنفيذية في منتهى الخطورة على أمن واستقرار قطر في المقام الأول وعلى أمن الإقليم والعالم.
فحملة الفكر الظلامي لا انتماء لهم سوى لفكرهم الأعوج ولمن يدفع لهم لتنفيذه بغض النظر عن الزمان والمكان، لهم أجندتهم منذ عقود طويلة في الاستيلاء على النظم عبر ثوب الدين والدين منهم براء، نعرف أن الدين أسلوب حياة متكامل وأن الشعائر الدينية جزء منه، فهو شريعة متكاملة البناء تهدف إلى الرقي بالإنسان وتشذيب النفس البشرية من أجل صلاح المجتمعات، ولكن جماعة (الإخوان المسلمين) عبر تاريخها كانت تبحث عن السلطة دون غيرها، وكان يتم لفظها في كل مرة في أي مكان حلت به، فعدا عن عدم القبول السياسي لها لم يكن لها قبولاً اجتماعياً إلا في مناطق معينة تستغل فيها (الجماعة) ضعف الحالة الاقتصادية فيها وتنشط عبر عمل منظم.
في الحالة القطرية وجدت (الجماعة) حاضنة لم تحلم بها طوال تاريخها، حاضنة دعمتها بكل الإمكانيات المادية والمعنوية، ووفرت لها الملاذ الآمن الذي لم تجده في أي مكان آخر، وسخرت لها آلة إعلامية تروج لأفكارها وتهاجم أعداءها في كل مكان، قطر كانت تبحث عن مكان من خلال (الجماعة) و(الجماعة) عرفت من أين تؤكل كتف قطر، وإن كنا نرى جازمين أن الاستفادة لم تكن متساوية أبداً، فقطر لم تستفد من (الجماعة) بالشكل الذي كانت تعتقد، العكس كان صحيحاً، (الجماعة) ورطت قطر مع محيطها الإقليمي وأوهمتها أن تلك هي القوة فكانت ضعفاً وانسلاخاً وسوء تدبير، جعلت من قطر مصرفاً متنقلاً حسب ما تريد لتحقيق أهداف في مصر، ليبيا، اليمن وسورية، وبالطبع لا ننسى دول مجلس التعاون التي لم تقتصر فيها محاولات التخريب القطرية عبر (الجماعة) فقط وإنما تعدتها إلى منظمات وأفراد لهم نفس النهج وذات الأفكار المتطرفة دينياً وسياسياً وبالتأكيد تخريبياً.
كان من المفترض أن يكون الدور القطري بناءً لا هداماً، لكن عندما يكثر المال وتغيب الرؤية السياسية تختل المعادلة وتجب إعادة صياغتها.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم حصول باكستان والهند على العضوية الكاملة في منظمة شنغهاي للتعاون.
واهتمت باجتماعات رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مع رؤساء الدول المشاركة في قمة شنغهاي بكازاخستان لبحث العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية.
وسلطت الضوء على نتائج الانتخابات العامة التي جرت في بريطانيا، واتجاه تيريزا ماي إلى تشكيل حكومة أقلية.
وتطرقت إلى سعي باكستان لتحسين العلاقات مع أفغانستان رغم التوتر الناجم عن الاتهامات الصادرة من الجانب الأفغاني لباكستان بدعم الإرهاب والوقوف وراء الهجمات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها أفغانستان.
وعرجت إلى سير العمل على مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني لتنفيذه بأسرع وقت ممكن.
إقليمياً تابعت الصحف تطورات الوضع الأمني في كل من أفغانستان وإقليم كشمير، وانعكاسات ذلك على باكستان.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم استشهاد فلسطيني وإصابة 17 آخرين، في مواجهات اندلعت على طول الحدود الشرقية عقب مسيرات نظمت رفضًا للحصار المشدد على قطاع غزة المحاصر منذ 11 سنة .
وتناولت ترحيب رحبت الحكومة الفلسطينية ومنظمة التحرير، باعتماد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة مشروع قرار يؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي يمثل عائقًا أمام المرأة الفلسطينية .
وتحدثت عن إدانة وزارة الخارجية الفلسطينية ، منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي الرجال دون سن ال40 عاما من الدخول إلى مدينة القدس المحتلة، والوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، للجمعة الثانية على التوالي من شهر رمضان المبارك .
وتابعت صحف فلسطين تأدية أكثر من 300 ألف فلسطيني، من مدينة القدس وضواحيها، ومن داخل أراضي العام 48 ، ومن أبناء محافظات الضفة الغربية، صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان برحاب المسجد الأقصى ، رغم الإجراءات المشددة التي فرضتها سلطات الاحتلال في مدينة القدس .
وسلطت الضوء على انتقاد الاتحاد الأوروبي بشدة ، مواصلة إسرائيل التوسع في بناء المستوطنات في المناطق الفلسطينية.
وركزت على إعلان اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الجمعة، عن وجود 19 فلسطينيًا مفقودًا منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة لم يعرف مصيرهم.
وتطرقت لدعوة الرئيس الاميركي دونالد ترامب قطر للتوقف فورا عن تمويل الارهاب .
وعرجت على مقتل وإصابة أكثر من 50 شخصا في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف سوقا في بلدة المسيب جنوب بغداد .

 

  • اهتمامات الصحف العراقية

 

ركزت الصحف العراقية الصادرة اليوم اهتمامها على تطورات المعركة التي تخوضها القوات العراقية المشتركة لتحرير ما تبقى من أحياء ومناطق الجانب الأيمن من الموصل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي , مشيرة إلى أن داعش خسر غالبية انتحارييه في معركة تحرير الموصل .
وفي شأن محلي آخر تناولت الصحف ردود الفعل المحلية والإقليمية حول الدعوات والمشاريع الهادفة إلى انفصال اقليم كردستان عن العراق ,ومن بينها تحديد يوم 25 سبتمبر المقبل موعدا لإجراء استفتاء شعبي بهذا الشأن.
وسلطت صحف العراق الضوء على مواقف العديد من دول العالم إزاء مشروع الاستفتاء , ومن بينها موقف الولايات المتحدة الذي اعتبر إجراء الاستفتاء تشتيت الانتباه عن محاربة داعش .

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

ركزت الصحف التونسية الصادرة اليوم على إعلان المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين، إدراج 59 شخصًا و12 كياناً على قوائم الإرهاب، مشيرة إلى أن المدرجين على اللائحة يقومون بخدمة أجندات مشبوهة.
وتوقفت عند اتفاق تونس والجزائر ومصر على إعداد قائمة بالمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا في إطار عملية تسمح باستهدافها عسكرياً دون الإخلال بأي حل سياسي في المستقبل لهذا البلد .
وتطرقت إلى إعلان الرئاسة الفرنسية أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيقوم بزيارة إلى المغرب والجزائر بهدف مناقشة تعزيز العلاقات الثنائية والتباحث حول القضايا المثارة حاليا في الوطن العربي والعالم.
وأنبأت عن مقتل وإصابة العشرات إثر تفجير انتحاري استهدف سوقاً شعبياً في محافظة بابل العراقية.
وكتبت عن خسارة حزب المحافظين بزعامة تيريزا ماي الغالبية المطلقة في البرلمان في الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت الخميس في بريطانيا.

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الاتصالات واللقاءات الحاصلة بين الأقطاب السياسية اللبنانية المعنية تمهيداً للعبور برؤية موحدة من ملف قانون الانتخاب الجديد إلى وجهتها النهائية في المجلس النيابي مطلع الأسبوع المقبل .
وتابعت المعارك التي احتدمت أمس بين فصائل المعارضة السورية وعناصر تنظيم داعش الإرهابي على الجبهات الشرقية والغربية والشمالية لمدينة الرقة تزامنا مع 25 غارة نفذتها قوات التحالف الدولي على أطراف المدينة المذكورة .
وأشارت إلى إعلان المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي ريان ديلون أن القوات الأمريكية في سوريا أسقطت طائرة بدون طيار مسلحة تابعة لنظام الأسد بعد أن بادرت بمهاجمة قوات تابعة للتحالف .
وأوردت إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن هناك بوادر إيجابية تبعث على الأمل ظهرت في عملية التسوية السورية، مشيرا إلى وجود فرصة لتثبيت خطة وقف الأعمال القتالية في هذه البلاد .
وأخبرت عن تمكن القوات العراقية من السيطرة على مواقع جديدة غرب الموصل وطرد عناصر تنظيم داعش الارهابي منها .
ولفتت إلى تأكيد منظمة الصحة العالمية امس وصول وباء الكوليرا في اليمن، إلى ذروة الانتشار مع وجود 102 ألف حالة إصابة، و791 حالة وفاة، مشيرة إلى أن الوباء يُصيب أكثر الفئات اليمنية ضعفاً .
وتناقلت صحف لبنان دعوة الرئيس الامريكي دونالد ترامب، أمس، قطر، إلى التوقف عن تمويل الارهاب، وأمله بأن تكون قمة الرياض العربية ـ الاسلامية ـ الاميركية بداية النهاية لتمويل الإرهاب وهزيمته .

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

اهتمت الصحف السودانية الصادرة اليوم بمجريات الاحداث المحلية والاقليمية والدولية مبرزة في الشأن المحلي دعوة ممثلي إثيوبيا ومصر لدى مجلس الأمن الدولي، إلى تعليق تحقيق المحكمة الجنائية في حق الرئيس السوداني عمر البشير .
وأبرزت إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، عن دعمها لبرنامج مكافحة الألغام في البلاد بمبلغ 500 ألف دولار .
وتحدثت عن بسط القوات العراقية سيطرتها على 90 % من حي الزنجيلي بالساحل الأيمن للموصل.
ونقلت عن خفر السواحل الإيطالي قولهم إن حوالي 930 شخصا تم إنقاذهم خلال عمليات عدة في البحر المتوسط قبالة ليبيا .
ونشرت الصحف إعلان متمردي جنوب السودان أمس، مسؤوليتهم عن هجوم استهدف قافلة مكونة من حافلات ومركبات أخرى على طريق سريع رئيسي أوقع 14 قتيلاً على الأقل .
وسلطت الضوء على تأكيد زعيمة حزب المحافظين في بريطانيا تريزا ماي أنها ستشكل حكومة جديدة بدعم من الحزب الاتحادي الديمقراطي لتحقيق الاستقرار خلال فترة المفاوضات الأوروبية المقبلة .
ولفتت الانتباه إلى تفكيك المديرية العامة للأمن العام اللبناني أمس خلايا إرهابية تابعة لتنظيم داعش كانت تحضر لعمليات انتحارية واغتيالات وتفجيرات في لبنان .

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم، استهجان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، معبرًا عن أسفه على ما ذهب إليه رئيس ما يسمى بالحكومة المؤقتة من تماد في مواقفه الخاطئة التي تتعمد اجهاض كل مبادرة للمصالحة الوطنية”، مضيفا أن الثني أصدر قرارا دون أن يملك حق إصداره بإلقاء القبض على مواطنين ليبيين من الوزراء المفوضين أو أعضاء حكومة الوفاق الوطني بسبب زيارة كان يعتزم القيام بها وزير التعليم إلى مدينة بنغازي.
وركزت على تصريحات عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، ودعوته إلى ضرورة لتطبيق قانون العفو العام، موضحًا أن ثورة 17 فبراير قامت على أمل بناء دولة القانون والمؤسسات دولة تقوم على دستور يكفل حقوق متساوية في ادارتها وتسيير دفتها لمكونات الوطن الأساسية وبناء ديمقراطية حقيقية تعتمد على تاريخ وتجارب وقيم المجتمع.
وتطرقت الصحف إلى إعلان الجيش عن دور لعبته حركة حماس الفلسطينية في دعم الجماعات الإرهابية في مدينة بنغازي ، موضحة تصريحات الناطق باسم الجيش أحمد المسماري إن قواتهم عثرت على وثائق تثبت تورط كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية في تصنيع ألغام بمحور قنفودة غربي بنغازي والذي كان يشهد قتالاً بين الجيش وما يسمى بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي.
وأشارت الصحف إلى لقاء رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي، بمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، وتم بحث تطورات الوضع السياسي في ليبيا وعلى المستوى الدولي، وبحث اللقاء أيضًا وسُبل تشجيع الفرقاء الليبيين على نبذ العنف والانخراط في العملية السياسية والمصالحة الوطنية في إطار الاتفاق السياسي الليبي ومُخرجاته .
وواصلت الصحف الليبية اهتمامها بالأوضاع الأمنية والعسكرية، مشيرة إلى أن عناصر خاصة تابعة لغرفة عمليات عمر المختار بالجيش الوطني، من تنفيذ عملية وصفها بالنوعية داخل مدينة درنة، تم خلالها تدمير موقع اتصالات والمركز الإعلامي ومخزنين للأسلحة والذخيرة تخص الجماعات المتطرفة في درنة.
وبينت صحف ليبيا اتفاق دول الجزائر ومصر وتونس على إعداد قائمة بالمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا، في إطار عملية تسمح باستهدافها عسكريًا، دون الإخلال بأي حل سياسي في المستقبل بهذا البلد، مضيفة أن الإجراء جاء بعد أن شددت السلطات المصرية على حقها في مكافحة الإرهاب وبشكل لا يتعارض مع أي حل سياسي للأزمة الليبية.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم تأكيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، خلال اتصال هاتفي جري بينهما بضرورة مواصلة التصدي الحاسم للإرهاب.
وسلّطت الصحف الضوء على ردود الأفعال المحلية والدولية على البيان الذي أصدرته المملكة العربية السعودية ومصر والامارات والبحرين بشأن إدراج “59” شخصًا و”12″ كيانًا مرتبط بقطر على قوائم الإرهاب.
وأوردت الصحف مقتل وإصابة 54 شخصًا في هجوم انتحاري استهدف سوقًا شعبية في بلدة المسيب جنوب العاصمة العراقية بغداد، ومقتل 13 من عائلة واحدة جراء قصف صاروخي في منطقة المشاهدة وسط الموصل القديمة.
وتابعت الصحف تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مبرزه الإجراءات العسكرية التي فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلية في القدس والطرقات المؤدية للبلدة القديمة.
وتناقلت صحف مصر تأكيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن هناك بواد إيجابية تبعث على الأمل ظهرت في عملية التسوية السورية، لافتًا إلى وجود فرصة لتثبيت خطة وقف الأعمال القتالية في البلاد.

 

  • الخليج:

 

شهيد و10 جرحى بنيران الاحتلال في مواجهات جباليا

300 ألف يصلون «الجمعة الثانية» في الأقصى

كتبت الخليج: أدى مئات آلاف الفلسطينيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، في وقت أعلنت مصادر طبية ومحلية في قطاع غزة، أمس الجمعة، استشهاد الشاب عائد خميس جمعة (35 عاماً) وإصابة 10 آخرين برصاص قوات الاحتلال «الإسرائيلي» خلال مواجهات على الخط الفاصل شرق جباليا شمال القطاع.

وزحف عشرات الآلاف من المسلمين إلى المسجد الأقصى المبارك، لأداء صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان فيه، رغم ارتفاع درجات الحرارة والحواجز العسكرية المقامة على مداخل مدينة القدس، والتي حالت دون دخول الآلاف من الفلسطينيين إليه.

وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية أعداد المصلين الذين أموا صلاة الجمعة ب300 ألف مصل من الفلسطينيين والمسلمين من الأقطار العربية والإسلامية، وامتلأت المساجد والمناطق المشجرة والمظلات والساحات والأروقة بالمصلين الذين توافدوا إليه منذ ساعات الفجر الأولى.

وفي مدينة القدس، أغلقت شرطة الاحتلال الشوارع المحاذية للبلدة القديمة بالسواتر الحديدية، وخصصت الشوارع للحافلات التي تقل المصلين، كما انتشر أفراد الشرطة على أبواب القدس القديمة والمسجد الأقصى، كما أطلق المنطاد الحراري فوق المدينة لتصوير المصلين.

وحيا الشيخ عكرمة صبري – إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك كافة المسلمين الذين زحفوا إلى الأقصى لأداء الصلوات فيه. وقال: «إن الزحف إلى الأقصى هو رد علني إيماني ورسالة واضحة لكافة الطامعين فيه وللعالم أجمع، بأن أهالي بيت المقدس وأكناف بيت المقدس يحبون الأقصى حباً إيمانياً وقلوبهم وأحاسيسهم معلقة بالمسجد، وهم على الوعد والعهد لحمايته، فالأقصى يمثل جزءاً من إيمانهم وعقيدتهم ولا مجال للمساواة ولا للتفاوض عليه ولا للتنازل عن ذرة تراب منه».

واستنكر الشيخ صبري في خطبته الاعتداءات والتجاوزات «الاسرائيلية» المتواصلة في الأقصى، والتي كان آخرها عقد الاجتماع الأسبوعي لسلطة الاحتلال داخل أحد الأنفاق أسفل الأقصى.

على الصعيد الميداني، اكدت مصادر استشهاد شاب فلسطيني واصابة 10 اخرين بنيران الاحتلال خلال المواجهات في شرق جباليا.

وتزامنت المواجهات مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الحربية في أجواء القطاع مصدرة أصواتاً مخيفة.

كما أصيب شاب برصاصة في قدمه خلال مواجهات مع قوات الاحتلال قرب موقع «ناحل عوز»، شرق مدينة غزة، ونقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة لتلقي العلاج، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال على الشبان الذين اقتربوا من السياج الفاصل شرق المدينة.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة أسرى محررين، بالخليل جنوب الضّفة الغربية، وصادرت مركبتين لاثنين منهم.

وقالت مصادر محلية في مدينة الخليل، إن قوات عسكرية اعتقلت عبدالخالق النتشة بعد اقتحام منزله وتفتيشه في المدينة، وصادرت سيارة جيب يملكها، ونقلته إلى جهة مجهولة. كما اعتقلت قوّة عسكرية أخرى الأسير المحرر ضرار أبومنشار والأسير المحرر ثائر أبورموز.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 14 عاماً، لصالح مستوطني مستوطنة «قدوميم» المقامة عنوة على أراضي القرية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم بأن أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال ووحداته الخاصة هاجموا المشاركين في المسيرة باستخدام الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط دون وقوع إصابات.

وأكد منسق المقاومة أن المشاركين في المسيرة أفشلوا كميناً نصبه جنود الاحتلال لاعتقال الشبان بين أشجار الزيتون القريبة من الشارع المغلق حيث تصدوا لهم بالحجارة وأجبروهم على التراجع دون اعتقالات.

وفي بلعين، شارك عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب في المسيرة السلمية الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري. وانطلقت المسيرة عقب أداء صلاة الجمعة في الأراضي المهددة بالمصادرة، جنوب القرية، حيث أشعل الشبان عشرات الإطارات، فيما نصبت قوات الاحتلال كمائن خلف الجدار، للإيقاع بالشبان واعتقالهم، حيث حاولت اعتقال فتى تمكن من تسلق الجدار، وإشعال إطار مطاطي فوقه.

 

  • البيان:

 

الدوحة تلعب بالنار عبر استقدام «الحماية»

كتبت البيان: بدأت الدوحة من الأيام الأولى للأزمة الحالية بترجمة خطاب تميم بن حمد آل ثاني على الأرض، حين قالت إن إيران ليست دولة عدوة وإنما صديقة، وبالفعل منذ اللحظات الأولى للأزمة وصل الحرس الثوري الإيراني إلى الدوحة من أجل الإشراف بشكل مباشر على حماية قصر تميم وأفراد النظام الحاكم، إن ذلك ليس ارتماء في أحضان السياسة الإيرانية فحسب.

وإنما تسليم الدولة وهيبتها وشعبها إلى النظام القاتل من الشرق إلى الغرب العربي، ومع ذلك تجد النظام القطري يتحدث عن السيادة وعن العروبة وعن أمن الخليج الذي بات ورقة مساومة قطرية.

ولم يتوقف العبث القطري بأمن الخليج والمنطقة عند الحدود الإيرانية، بل تجاوز ذلك بكثير حين أقر البرلمان التركي إمكانية الانتشار العسكري على الأراضي القطرية واحتمال إرسال 3000 جندي لحماية النظام القطري من الانهيار. بينما قالت دول الخليج منذ اليوم الأول للمقاطعة إن الخيارات العسكرية ليست واردة في أزمة قطر .

واستبعدت ذلك بشكل تام، بينما تصر قطر على جلب التدخلات الخارجية من كل مكان والمتاجرة بالأزمة إلى أبعد الحدود، حتى أنها مستعدة لإشعال المنطقة بالفتن والتحريض وهي بالفعل تجيد هذه اللعبة.

يقال ليست هناك دولة تتغير وإنما هناك دولة تنكشف في السياسة، وهذا تماماً ما ينطبق على الحالة القطرية، فما من شيء تغير في السياسة القطرية، بل هناك دولة انكشفت حقيقتها على المجتمع الخليجي وباتت تشكل بشكل واضح ومباشر على أمن واستقرار المنطقة. وهذا ما يؤكد صوابية الموقف الإماراتي والسعودي والبحريني في التعامل مع قطر.

ذلك أن قطر ستذهب أبعد من ذلك بساستها المتواطئة إقليمياً. لكن الحكمة السياسية والدرس التاريخي، يقولان إن كل دولة محكومة بالتاريخ والجغرافيا ولا يمكن تجاوز هذين العامين مهما كانت الظروف، لذا ستبقى حدود قطر.

كما هي ولن ينقذها في ذلك أي أحد في تغيير محيطها الجيوسياسي، الأمر الذي يفرض عليها أن تتعقل وتعود إلى الحضن الخليجي وإعادة بناء المنظومة الأمنية الخليجية وفق مصلحة الجميع، وذلك أفضل من التدويل وحمل المسألة إلى أطراف إقليمية.

وأول من تفاعلت مع الأزمة القطرية، هي إيران التي ذكرت في وسائل إعلامها أنها المستفيد الأول من النظام القطري الذي يتجه لتفعيل برامجه الاقتصادية مع طهران. وذكرت الصحف الإيرانية أن الاقتصاد الإيراني سيكون أكثر انتعاشاً في ظل الأزمة التي يعيشها الاقتصاد، لافتاً إلى أن الدوحة ستعزز من قوة الاقتصاد الإيراني.

وقد كشف موقع «سي إن إن» الرغبة القطرية في إشعال الفتنة في المنطقة، إذ كشف مصدر أميركي نشاطاً عسكرياً متزايداً في قطر، بعد الحديث عن وصول الحرس الثوري الإيراني إلى الدوحة. وأضاف الموقع أنه تم رصد حركات عسكرية وتحركات لـ16 دبابة واستدعاء جنود، فيما يشير إلى اتجاه قطر للتصعيد مستعينة بإيران وبعض الدول.

 

  • الحياة:

 

قوات سورية وعراقية تلتقي على الحدود

كتبت الحياة: شهدت البادية السورية أمس، تطوراً لافتاً تمثّل في الإعلان عن وصول القوات النظامية السورية وميليشيات حليفة إلى الحدود مع العراق شمال شرقي منطقة التنف التي تضم قاعدة تنتشر فيها قوات خاصة أميركية ومن دول غربية أخرى إلى جانب فصيل سوري معارض. وجاء هذا التقدم على رغم تحذيرات وجهتها الولايات المتحدة في الأيام الماضية وترجمتها بما لا يقل عن ضربتين جويتين على أرتال للقوات النظامية وميليشيات شيعية تقاتل إلى جانبها بإشراف إيراني بعدما اقتربت من التنف التي يمر عبرها الطريق الدولي دمشق- بغداد. ولم يكن واضحاً فوراً هل تنوي القوات الأميركية الرد على ما يبدو «إصراراً» من طهران على فتح طريق برية بين العاصمتين السورية والعراقية.

وأعلن «الإعلام الحربي» التابع لـ «حزب الله» اللبناني مساء أمس، «وصول أولى وحدات الجيش السوري والحلفاء إلى الحدود السورية- العراقية شمال شرقي التنف»، بعد يوم من إسقاط التحالف بقيادة أميركا طائرة «درون» تابعة للقوات النظامية أو لحلفائها في المنطقة ذاتها. وأظهرت خريطة ميدانية وزعها موالون لحكومة دمشق أن قوات سورية وعراقية التقت عند موقع حدودي في الصحراء شمال شرقي التنف، وتحديداً في المنطقة الفاصلة بين مواقع «داعش» في البادية وتلك التي تسيطر عليها الفصائل المدعومة من الأميركيين. والتقاء القوات النظامية السورية والعراقية في تلك النقطة قد يعني قطع الطريق أمام تقدم الفصائل السورية بدعم أميركي من ريف حمص إلى ريف دير الزور على طول الحدود مع العراق بهدف الوصول إلى مدينة البوكمال. ولا يُعتقد أن الأميركيين يمكن أن يسمحوا بمثل هذا السيناريو إلا إن كان نتيجة اتفاق غير معلن مع روسيا التي كانت عبّرت أكثر من مرة عن استيائها من ضربات التحالف للقوات النظامية وحلفائها في البادية، مؤيدة تقدمها نحو حدود العراق.

وفي هذا الإطار، نقلت محطة «روسيا اليوم» عن الفريق أول سيرغي سوروفيكين، قائد مجموعة القوات الروسية في سورية، قوله إن «الإنذارات» التي يوجهها الأميركيون إلى الجيش النظامي السوري تأتي «بتبريرات سخيفة تماماً». وقال سوروفيكين في مؤتمر صحافي مع الفريق أول سيرغي رودسكوي، رئيس مديرية العمليات في هيئة الأركان العامة، إن «القوات الحكومية السورية والقوات الرديفة استعادت السيطرة على مقطع من الحدود السورية- الأردنية طوله 105 كيلومترات، وأقامت 9 معابر حدودية»، مشيراً إلى «توقيع اتفاقات انضمام 22 بلدة في تلك المنطقة للهدنة، ما يكلل عملية المصالحة مع عشائر الدروز والبدو التي تسيطر على هذه المنطقة بالنجاح». وشدد على «أن القوات الحكومية تواصل عملياتها للسيطرة على كامل الحدود السورية- العراقية والسورية- الأردنية»، قائلاً: «في سياق التقدم، واجهت القوات الحكومية عراقيل من قبل طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن. وطرح الأميركيون أمام الجيش السوري إنذاراً عديم الأساس، بعدم الاقتراب من مواقع ما يعرف بالجيش السوري الجديد». وتابع أن الأميركيين يبررون موقفهم هذا بـ «مزاعم سخيفة تماماً باعتبار أن القوات الحكومية تمثل خطراً على القواعد الأميركية ومعسكرات تدريب مقاتلي المعارضة في جنوب سورية»، على ما جاء في تقرير «روسيا اليوم».

في غضون ذلك، أشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إلى اشتباكات عنيفة تدور بين «قوات الشهيد أحمد العبدو» و «جيش أسود الشرقية» المدعومين من التحالف الدولي من جهة، والقوات النظامية والمسلحين الموالين من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، في أطراف البادية بريف دمشق الجنوبي الشرقي. وأكد أن فصيلي المعارضة تمكنا من السيطرة على تلة قرب منطقة بير القصب القريبة من تل دكوة التي انتزعتها منها القوات النظامية أول من أمس. وأضاف أن المعارضين يشنون هجوماً معاكساً لاسترداد ما خسروه في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تقع قرب مطار الضمير، مشيراً إلى أنهم أسروا عناصر من القوات النظامية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>