أخبار الصحافة 18/4/2017

أخبار الصحافة 18/4/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثلاثاء، ١٨أبريل/ نيسان ٢٠١٧|٢١ رَجَب ١٤٣٨

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

 

  • خادم الحرمين يهنئ الرئيس التركي بنتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية
  • خادم الحرمين الشريفين رأس الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض
  • مجلس الوزراء:يشيد بقوة ومتانة الاقتصاد السعودي.. وبالطلب الدولي على الصكوك
  • مجلس الوزراء: يقر تعديل لائحة الترقيات وتنظيم هيئة “الزكاة والدخل”
  • مجلس الوزراء: تعديل الفقرة (ج) من المادة (الثانية) من لائحة الترقيات
  • مجلس الوزراء: تسجيل جميع صكوك ملكية العقارات التي تملكها الدولة باسم “عقارات الدولة”
  • سمو ولي العهد يرعى المؤتمر والمعرض الدولي الـ 18 للأمن الصناعي
  • سمو ولي ولي العهد يبحث التعاون العسكري مع موريتانيا
  • الربيعة يشارك في ندوة عن اليمن بموسكو ويستعرض المساعدات الإنسانية لمركز الملك سلمان .. رؤية
  • المملكة 2030 عملت على تنمية العمل الخيري واهتمت بالعمل التطوعي
  • المملكة تطلق مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة والمركز الوطني لبياناتها
  • اللواء عسيري: مصر تشارك بحرياً وجوياً في التحالف
  • الهيئة الملكية توقيع عقودا قيمتها 1.8 مليار ريال لدعم برنامج التحول الوطني 2020
  • التعليم: الوزارة تبنت مشروعاً للتخلص من المباني المستأجرة
  • الملحق الثقافي في أمريكا الدكتور العيسى: تواصلنا مع جميع المبتعثين والمبتعثات الذين يدرسون في كليفلاند .. لم يكن من بين ضحايا السفاح أي مواطن.. والمبتعثون في المدينة بخير وسلامة
  • منظمات دولية تُشيد بتميز مركز الملك سلمان للإغاثة عالمياً
  • روسيا تسمح بدخول مواطني المملكة و 17 دولة أخرى دون تأشيرة
  • إنزال جوي للتحالف الدولي في سورية.. وروسيا تطالب بمحادثات
  • الشرعية تواصل حصار معسكر خالد.. وعلماء اليمن ينددون بجرائم الانقلاب
  • تركيا تمدد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر
  • واشنطن وسيئول تتفقان على نشر منظومة “ثاد” الدفاعية
  • ترامب: على زعيم كوريا الشمالية أن يحسن سلوكه

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وتحت عنوان (الإسكان ورحلة 280 ألف منتج)، كتبت صحيفة “عكاظ” ..

 

بدت وزارة الإسكان من خلال إطلاقها للدفعة الثالثة من برنامج سكني، واثقة من التزامها بوعدها، الذي قطعته بتوزيع 280 ألف منتج سكني وتمويلي قبل نهاية العام الحالي 2017 م، مضيفة أن إعلان الوزارة لتسليمها الدفعة الثالثة ( 18،799 منتجا سكنيا ) التي تأتي ضمن 120 ألف وحدة سكنية، و85 ألف دعم تمويلي ، و75 ألف أرض يتم الإعلان عنها منتصف كل شهر خلال هذا العام، تصاحبه مخاوف من المستفيدين عن علاقتهم مع البنوك في مسألة التمويل.
وتابعت: وبرغم أن مراقبين يرون في الدفعات التي تطلقها الوزارة خطوات ثابتة في رحلة (280 ألف منتج) إلا إن الوزارة بحاجة إلى استراتجية “التوضيح الدائم” لاستفسارات المواطنين ومواجهة مخاوفهم، في وقت تغض مواقع التواصل الاجتماعي بسيل الشائعات الجارف التي تلقى قبولا عند شريحة ما.

 

  • وفي شأن محلي آخر.. نوهت صحيفة “الشرق” في كلمتها التي جاءت بعنوان («أملاك الدولة» والصكوك العقارية)..

 

في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نجد بأن المملكة العربية السعودية ذاهبة إلى مرحلة تنظيمية بشكل يتناسب مع الوضع العالمي والمحلي، حيث تنتهي إمكانية حدوث أي فساد محتمل داخل أي مؤسسة حكومية أو تلاعب في ما يسمي قوائم التوظيف، وقد وافق مجلس الوزراء يوم أمس على قرار بتنظيم العقارات المسجلة باسم القطاعات الحكومية إلى «أملاك الدولة»، حيث تكون المسؤولية لدى مصلحة أملاك الدولة، وهي الجهة الحكومية المخولة التي لديها النص النظامي الذي يمنحها حق تملك العقارات والتصرف بها، وتقوم بالتنسيق مع الجهات الحكومية التي بحاجة لأي عقار كان مسجلا سابقاً باسمها.
وعرجت: القرارات التي اتخذت بشأن تنظيم العقار في عهد خادم الحرمين الشريفين كانت ذات أهمية قصوة حيث لامس الأراضي البيضاء والضرائب عليها، وإعادة ترتيبها بشكل يتناسب مع مصلحة الدولة، حيث إن المملكة اليوم مقبلة على مرحلة الانتهاء من توزيع المنح الإسكانية التي يتم الإعلان عنها بشكل يومي، بحيث يصل عام 2020 وقد انتهت مشكلة المواطنين مع السكن، وهذا ما يؤثر على الأسعار الجنونية التي أصابت العقار في الأراضي وثمن المنازل والبناء التي أصبحت في طفرة جنونية، لا يمكن لأي موظف حكومي كان أو أهلي أن يستطيع بناء أو تملك عقار بشكل شخصي.
وفندت: لقد أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين من خلال وجود ولي العهد الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان المواطن أكثر اهتمامها فكانت جميع التنظيمات التي صدرت خلال الفترة الماضية هي للصالح العام لكي تبدأ مرحلة صناعة الاستقرار الوطني، والذهاب لمراحل التنمية الصناعية والاقتصادية والاستثمار البشري من خلال رؤى حديثة، بعد أن استقر الوضع الأمني والسياسي من خلال مجلس الشؤون السياسية والأمنية، وكذلك استقرار الأوضاع الاقتصادية والتنموية من خلال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، فمن خلال هذين المجلسين تم اتخاذ كافة القرارات التي تهتم بصناعة الوطن وجعل الدولة أكثر قوة من كافة الجوانب السياسية والاقتصادية والتنموية.

 

  • وفي ملف آخر.. طالعتنا صحيفة “اليوم” تحت عنوان (المملكة وتوطيد علاقاتها مع سائر دول العالم)..

 

دأبت المملكة منذ قيام كيانها الشامخ على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن- طيب الله ثراه-، وحتى العهد الحاضر الزاهر، على توطيد علاقاتها مع سائر دول العالم، وقد استثمرت تلك العلاقات منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم في دعم تبادل المنافع والمصالح مع تلك الدول، وكان لتلك العلاقات أثرها الفاعل في إرساء قواعد الأمن والسلم الدوليين، والمساهمة الفاعلة في حلحلة العديد من أزمات العالم العالقة.
وأوضحت: وتلك علاقات تقوم في أساسها على الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة بين المملكة وسائر الدول التي تربطها بها علاقات دبلوماسية، والعمل على تأييد نشر الأمن والسلم الدوليين، وفقا للمعطيات والقرارات الدولية المرعية، وقد كان لتلك العلاقات أثرها الفاعل في ترجمة مختلف التوجهات، التي تطمح لها المملكة؛ من أجل دعم سبل التعاون المثمر بينها وبين دول العالم كافة.
وعبرت: السياسة الحكيمة التي تنتهجها المملكة في رسم علاقاتها مع كافة الدول المرتبطة بعلاقات معها تحددت ملامحها من جديد أثناء ترحيب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- يحفظه الله- بواحد وعشرين سفيرا تسلموا أوراق اعتمادهم يوم أمس الأول كسفراء معتمدين لدولهم لدى المملكة، ووفقا لهذه السياسة فإن المملكة ماضية قدما لدعم أواصر العلاقات بينها وبين كافة دول العالم، لما فيه تحقيق أقصى المصالح المشتركة بينها وبين تلك الدول.
وبينت: وتحرص المملكة انطلاقا من تلك السياسة الفاعلة والمثمرة، على استخدام ثقلها السياسي؛ للوصول إلى تسويات عقلانية لكل الأزمات المستعصية في العالم، كما أنها في ذات الوقت حريصة أشد الحرص على توطيد علاقاتها في شتى المجالات والميادين؛ للوصول إلى أقصى غايات تحقيق المصالح المشتركة، التي تجمع المملكة بسائر دول العالم، وقد تحقق الكثير منها حتى اليوم وسوف تشهد الأيام المقبلة المزيد من المصالح المثمرة الناتجة عن تعميق وتعزيز أواصر العلاقات المتينة التي تربط المملكة مع سائر دول العالم.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

واصلت الصحف التونسية الصادرة اليوم، متابعة أصداء موافقة الأتراك في استفتاء على التعديلات الدستورية التي اقترحها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، متوسعة في الحديث عن أبرز التعديلات الدستورية المقترحة وردود الفعل الدولية حول نتيجة الاستفتاء.
وكتبت في الشأن السوري، عن احتدام المعارك بين قوات النظام السوري والمعارضة السورية حول مدينة رصوان بريف حماة، ما خلف مئات القتلى والجرحى، مشيرة في سياق متصل إلى إعلان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، نية دبلوماسيين من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة عقد اجتماع بشان الأزمة السورية في جينيف الأسبوع المقبل.
وتطرقت يوميات تونس، إلى تواصل التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد التجارب الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ في الفترة الأخيرة، ودفع الولايات المتحدة لقطع حربية بحرية الى المنطقة، موردة إعراب موسكو عن أملها في ان لا تقوم واشنطن بخطوات أحادية تجاه كوريا الشمالية.
وأشارت إلى دخول أكثر من 1500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي في إضراب عن الطعام احتجاجا على سوء الأوضاع في السجون الإسرائيلية.
ولفتت في سياق تقارير متفرقة، إلى مواصلة المترشحين للانتخابات الرئاسية في فرنسا حملاتهم الانتخابية في ظل تقلص الفجوة بين أبرز المرشحين للرئاسة، ودعوة رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج أمس المجتمع الدولي للتدخل العاجل لوقف التصعيد العسكري في جنوب ليبيا محذرا من حرب أهلية.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم أنباء استسلام أحد أهم قادة منظمة “جماعة الأحرار” المحظورة أمام الجيش الباكستاني، في تطور عدته نجاحاً كبيراً في مجال مكافحة الإرهاب.
وسلطت الضوء على زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي هربرت ريموند ماكماستر إلى باكستان ولقاءه رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وكبار المسؤولين لمناقشة التطورات الإقليمية والتعاون الثنائي .
وأشارت إلى ترحيب القيادة الباكستانية بعزم الإدارة الأمريكية الجديدة على أداء دور لتحسين علاقاتها مع جارتها الهند.
وتناقلت تصريحات المتحدث العسكري الباكستاني اللواء أصف غفور الذي كشف فيه عن النجاحات التي حققتها القوات العسكرية والأمنية ضد الإرهاب الداخلي من خلال عملية “رد الفساد” الجارية في أنحاء مختلفة من باكستان.
وتطرقت إلى تطورات السجال الجاري بين الأحزاب السياسية الباكستانية حول التطورات السياسية والأمنية الأخيرة في البلاد.
وأخبرت عن تهديد اتحاد التجار في عدد من المدن الباكستانية بتنظيم احتجاجات ضد أزمة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في اليوم.
وتناقلت أنباء وفاة خمسة أطفال حديثي الولادة متأثرين بأعراض سوء التغذية الناجمة عن موجة الجفاف المسيطرة على منطقة “تهرباركر” الصحراوية في جنوب باكستان.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم نجاح أجهزة الأمن المصرية في مداهمة مزرعتين وجد بهما كمية كبيرة من المواد المتفجرة والأسلحة النارية في محافظتي البحيرة والإسكندرية، ورأت الصحف جهود الأمن في هذا الصدد خاصة بعد الكشف عن هوية مرتكبي التفجيرات الأخيرة بطنطا والإسكندرية، نجاحاً أسهم في تجنيب مصر حرباً إرهابية طويلة الأمد.
وفي الشأن العربي والإقليمي أشارت الصحف المصرية إلى ما كشفته مصادر بوزارة الخارجية الروسية عن احتمالات عقد لقاء ثلاثي يضم ممثلي كل من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة لبحث الأوضاع في سوريا مطلع الأسبوع المقبل.
واهتمت الصحف بتداعيات الاستفتاء الدستوري بتركيا، لافتة إلى تحذير كبار المسئولين الأوروبيين من خطورة انقسام المجتمع التركي عقب تحول نظام الحكم في تركيا من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي بعد تأييد الشعب التركي لتعديلات الدستور بفارق ضئيل في التصويت.
ونوهت بيوم الأسير الفلسطيني بوصفه صرخة للحرية ورفضا لإرهاب الاحتلال الإسرائيلي، وبدء مئات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية إضرابا مفتوحا عن الطعام بالتزامن مع هذا اليوم.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم انطلاق إضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وسط حملة تضامن شعبية في جميع المحافظات الفلسطينية، وانطلاق مسيرات ومهرجانات واندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال دعما واسنادا للأسرى المضربين.
وسلطت الضوء على تأكيدات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، إن” القيادة الفلسطينية ستبذل جهودا حثيثة، لحمل المجتمع الدولي على ممارسة أقصى أشكال الضغط على سلطات الاحتلال، لاحترام حقوق الأسرى الفلسطينيين التي تكفلها المواثيق الدولية، والتعجيل بالإفراج عنهم خدمة لقضية السلام”.
وتناقلت خبر إعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن تركيا قد تجري استفتاء على طلب عضويتها في الاتحاد الأوروبي بعدما صوت الاتراك لصالح توسيع سلطاته الرئاسية في استفتاء جرى يوم الأحد الماضي.
وتطرقت إلى إعلان نائب الرئيس الأميركي مايك بينس خلال زيارة له إلى المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين، أنّ الولايات المتحدة لا تستبعد أيّ خيار لمعالجة مشكلة البرامج البالستية والنووية لكوريا الشمالية.

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

اهتمت الصحف السودانية الصادرة اليوم بمجريات الأحداث المحلية والإقليمية والدولية ، مبرزة في الشأن المحلي تأكيد القوات المسلحة السودانية إن مشاركتها في اجتماعات قمة رؤساء أركان المجموعة الأميركية الأوروبية الأفريقية “أفريكوم” بألمانيا تعد خطوة لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وإلغاء العقوبات الأميركية كافة.
وعرجت صحف الصباح على إقرار البرلمان السودانى، تقرير اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية في مرحلة السمات العامة – القراءة الثانية، بأغلبية كلية.
ونقلت عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة – يونيسف – قولها إن ما يزيد على 70 % من أطفال اليمن حرموا من التعليم بسبب العجز الشديد في المُعلمين، وأغلقت كثير من المدارس أبوابها.
واخبرت عن بدء أكثر من 1500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أمس، إضرابا مفتوحا عن الطعام تزامنا مع ذكرى يوم الأسير.
ونشرت إعلان أجهزة الاستخبارات الروسية أمس اعتقال شخص يشتبه بأنه أحد مدبري الاعتداء الذي استهدف مترو مدينة سان بطرسبورغ.
وتطرقت إلى اتفاق كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على نشر مبكر لمنظومة ” ثاد ” الدفاعية بعد محادثات مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

اهتمت الصحف الليبية الصادرة اليوم، بالموقف الشعبي والرسمي من دعوة رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، المجتمع الدولي إلى التدخل العسكري في الجنوب، موضحةً استنكار عددًا من البلديات والحراك الشعبي في مصراتة لما طالب به.
وحذرت صحف الثلاثاء من مغبة استمرار بعض الميليشيات المسلحة العبث بقوت كل الليبيين عبر إغلاق صمامات خطوط النفط والغاز غرب البلاد.
وتطرقت إلى مناداة المبعوث الخاص للجامعة العربية إلى ليبيا صلاح الدين الجمالي، كافة الأطراف الليبية بضرورة وقف جميع العمليات العسكرية بمنطقة الجنوب.
وأشارت صحف الصباح إلى دعوة الاتحاد الأوروبي إلى تجنب العنف في الجنوب واتخاذ تدابير عاجلة للتهدئة، وتأكيده أن الحوار والمفاوضات هي الطريق لحل الأزمة الليبية.
وعرجت صحف ليبيا على مطالبة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بضرورة إنشاء سلطة للدولة، وإنهاء الإتجار بالبشر، وتأكيده على أن الإتجار بالبشر جريمة ضد الإنسانية
ولابد أن يواجه الجناة للعدالة، وإشادته بدور العاملين في مجال إنقاذ آلاف المهاجرين في عرض البحر هذا الأسبوع.

 

  • الخليج:

 

اعتقال ثلاثة في طولكرم وإغلاق مكتبتين بالخليل وحواجز عسكرية على مداخل بلدات… شهيد في نفق بغزة ومواجهات في بيت لحم بيوم الأسير

كتبت الخليج: استشهد ناشط في «كتائب القسام» الذراع العسكرية لحركة «حماس» داخل نفق للمقاومة في غزة، وسير ناشطون مسيرة في بيت لحم دعماً للأسرى المضربين عن الطعام، في وقت اعتقلت قوات الاحتلال 3 فلسطينيين، بينهم أسير محرر في طولكرم، وأغلقت مكتبتين في الخليل بالضفة الغربية.

فقد أعلنت «القسام»، أمس عن استشهاد أحد عناصرها داخل نفق أرضي في مدينة غزة. وقالت الكتائب في بيان، إن الناشط في صفوفها، أنس أبو شاويش (20 عاماً)، من حي التفاح شرق مدينة غزة، قضى إثر انهيار «نفق للمقاومة»، من دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل في شأن الحادثة. وتنشط كتائب القسام في غزة في مجال حفر أنفاق أرضية بغرض أعمال مقاومة الاحتلال.

وهذا هو ثالث شخص تعلن عن وفاته جراء حوادث انهيار أنفاق منذ مطلع العام الجاري.

وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة فلسطينيين من طولكرم، وأحد المعتقلين أسير محرر. واندلعت مواجهات بين ناشطين فلسطينيين خرجوا في مسيرة في بيت لحم دعما للحركة الأسيرة في يوم ألأسير الفلسطيني، وقوات الاحتلال التي استخدمت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لقمع المسيرة.كما أغلقت قوات الاحتلال مكتبتين في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، ونصبت حواجز عسكرية على مداخل بلداتها. وأفادت محافظة الخليل في بيان، بأن احدى المكتبتين قرب جامعة بوليتكنيك فلسطين، والثانية قرب جامعة الخليل، وأشارت إلى أن الإغلاق تم بدعوى التحريض على تنفيذ عمليات ضد الاحتلال.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً قرب مدرسة النهضة الأساسية للذكور، بمنطقة جرون جراد بمدينة الخليل، وعلى مداخل بلدات سعير، وحلحول، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي، وأوقفت المركبات، وفتشتها، ودققت في بطاقات الفلسطينيين، ما تسبب بإعاقة مرورهم.

في غضون ذلك استولت قوات الاحتلال، على جرار زراعي يملكه فلسطيني، من منطقة الرأس الأحمر جنوب طوباس بالأغوار الشمالية.

 

  • البيان:

 

حرب شوارع غربي الموصل

كتبت البيان: شهدت أحياء عدة غربي الموصل، خاصة قرب جامع النوري، حرب شوارع بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم داعش، فيما وصل عدد النازحين إلى نصف مليون شخص.

وأمكن سماع تبادل كثيف لإطلاق النار وقذائف المورتر من الأحياء المقابلة للحي القديم عبر نهر دجلة الذي يقسم الموصل.

وتشتد وطأة الحرب على حياة مئات الآلاف من المدنيين المحاصرين داخل المدينة فيما يصل أطفال رضع يعانون من سوء تغذية حاد إلى المستشفيات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال مسؤول إعلامي من قوات الشرطة الاتحادية إن قوات الشرطة تخوض معركة صعبة من منزل لآخر مع مقاتلي داعش داخل الحي القديم.، وأضاف أن الطائرات بدون طيار تستخدم بشكل مكثف لتوجيه الضربات الجوية ضد المتشددين المندسين وسط المدنيين. . إلى ذلك، نقل بيان عن ليز غراند منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق قولها إن «أعداد المدنيين الذين يواصلون الهرب من مدينة الموصل م وصل الى نحو 493 ألفاً».

فيما قال سكان تمكنوا من الهرب من الحي القديم إنه لا يوجد ما يأكلوه تقريبا سوى الطحين الممزوج بالماء. فيضانات إلى ذلك، ساهمت الفيضانات في شمال العراق في ازدياد متاعب العراقيين حيث أدت إلى قطع إمدادات الإغاثة وطرق الهرب للأشخاص الفارين من المعارك.

ودمرت الجسور الدائمة على نهر دجلة خلال القتال، لكن الجيش العــراقي أقام جسرين عائمين مما مكن المواطنين من الفرار بأمان . لكن مسؤولا من الأمم المتحدة بالمخيم قال إنه لم تصل منذ إغلاق الجسرين يوم الجمـــــعة أية قافلة للمساعدات.

 

  • الحياة:

 

أردوغان يدشن المرحلة واعداً بإعادة أحكام الإعدام

كتبت الحياة: جسدت مراسم استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مطار أنقرة لدى عودته من إسطنبول أمس، عزم حزب العدالة والتنمية الحاكم على تجاهل نتيجة الاستفتاء التي أعطته هامشاً ضيقاً من الفوز على معارضيه لم يتجاوز الـ51.5 في المئة، وبالتالي إصرار معسكر الرئيس على إدارة ظهره لنسبة الـ48 في المئة الباقين الذين صوتوا بـ «لا» على مشروع التعديلات الدستورية للتحول إلى نظام رئاسي يمتلك فيه أردوغان سلطة مطلقة، يتوقع أن تبقيه في سدة الرئاسة لغاية عام 2029 على الأقل.

وحرص أردوغان قبل مغادرته إسطنبول إلى أنقرة على مخاطبة مئات من أنصاره في أحد مساجد المدينة، وأبلغهم عزمه على الدعوة إلى استفتاء حول إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، وإنهاء طلب تركيا الطويل للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الذي كان دافعاً لسنوات من الإصلاحات.

وفي ما بدا رداً غير مباشر على هذا الخطاب، أتى التعبير الأمثل عن الموقف الأوروبي في بيان مشترك للمستشارة الألمانية أنغيلا مركل ووزير خارجيتها زيغمار غبرييل، اعتبرا فيه أن «نتيجة الاستفتاء المتقاربة تظهر عمق الانقسام في المجتمع التركي، ما يلقي مسؤولية كبيرة على عاتق القيادة التركية، وخصوصاً الرئيس أردوغان». وأشار البيان إلى أنه بعد أخذ العلم بنتيجة الاستفتاء، فإن ألمانيا تتوقع من الحكومة التركية أن تجري «حواراً محترماً» مع كل أطياف المجتمع التركي.

أتى ذلك في وقت أكدت المعارضة التركية تمسكها بالاعتراض على نتيجة الاستفتاء، واعتبر القيادي الكردي في حزب الشعوب الديموقراطية عثمان بايدمير أن الاستفتاء لم يحسم بعد ولا يتعين الأخذ بأي نتائج إلا بعد مراجعة طعون المعارضة من جانب اللجنة العليا للانتخابات. وأكد النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض بولنت تيزجان أن حزبه سيرفع دعوى في المحكمة الدستورية العليا، من أجل إلغاء نتيجة الاستفتاء.

لكن الرئيس والحكومة اعتبرا أمر الاستفتاء محسوماً ولا مجال لمناقشته أو تغييره، بعدما أعلنت اللجنة العليا للانتخابات فوز مؤيدي التعديلات بفارق نحو مليون و300 ألف صوت عن معارضيها. وكانت لافتةً مسارعة أردوغان إلى تهنئة رئيس الوزراء بن علي يلدرم وحليفه القومي دولت باهشلي بالنصر قبل أن ينتهي الفرز.

كما سارع أردوغان إلى جمع الحكومة في قصره لمناقشة تنفيذ التعديلات الـ18 الواردة في الاستفتاء. وأعلنت الحكومة على الأثر تمديد حال الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى، لتتم تركيا بذلك سنة كاملة تحت الأحكام الاستثنائية.

وبدأت الاستعدادات في حزب العدالة والتنمية لدعوة أردوغان إلى تولي زعامته من جديد، الأمر الذي تعتبره المعارضة بمثابة قيام نظام الحزب الواحد الذي يسيطر على البرلمان والقضاء والسلطة التنفيذية.

واتهمت المعارضة اللجنة العليا للانتخابات بانتهاك القانون من خلال قبولها بطاقات اقتراع غير ممهورة، بناءً على طلب حزب العدالة والتنمية الحاكم. ودافع رئيس اللجنة العليا سعدي غوفان عن قراره احتساب البطاقات غير الممهورة بالقول إن «هذا الأمر حدث قبل ذلك، ولا يعني أن البطاقات مزورة أو أتت من الخارج». لكن الأمثلة التي ساقها غوفان عن احتساب مثل تلك الأصوات غير الممهورة تعود لما قبل عام 2010، حين صدر قانون الانتخابات بصيغته الجديدة التي تمنع احتساب تلك الأصوات نهائياً.

ونشرت لجنة المراقبين عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تقريرها حول الاستفتاء، انتقدت فيه قرار اللجنة العليا للانتخابات، واعتبرت أن التصويت تم في ظروف «غير عادلة».

واتخذ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند موقفاً مشابهاً لمركل، وقال: «يتوقف الأمر على الأتراك وحدهم لاتخاذ قرار في شأن كيفية تنظيم مؤسساتهم السياسية، لكن النتائج المنشورة تظهر أن المجتمع التركي منقسم في شأن الإصلاحات الواسعة المقررة».

ورأى وزير الخارجية النمسوي سباستيان كورتس في ضوء نتيجة الاستفتاء استحالة في استئناف الاتحاد الأوروبي مفاوضات عضوية مع تركيا، داعياً بدل ذلك إلى «اتفاق شراكة».

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها أحيطت علما بالمخاوف التي أثارها مراقبون أوروبيون في شأن الاستفتاء التركي وتتطلع إلى تقرير نهائي مما يشير إلى أن الوزارة لن تصدر تعليقا قبل الانتهاء من تقويم شامل.

وقال مارك تونر القائم بأعمال المتحدث باسم الوزارة في بيان «نتطلع إلى التقرير النهائي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا… والذي ندرك أنه سيستغرق أسابيع».

 

  • الاتحاد:

 

أردوغان يحتفل مع أنصاره وردود أوروبية حذرة… المعارضة التركية تدعو لإلغاء نتائج استفتاء التعديلات الدستورية

كتبت الاتحاد: طالب حزب المعارضة الرئيس في تركيا أمس بإلغاء الاستفتاء على تعديلات دستورية التي تمنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحيات جديدة واسعة وكشف عن انقسامات عميقة في البلاد وأثار قلقاً لدى قادة في الاتحاد الأوروبي. وفيما احتفل أردوغان بفوزه، اعتبر مراقبون دوليون أن الحملة التي سبقت هذا الاستحقاق «غير متكافئة».

ولوح أنصار أردوغان بالأعلام في الشوارع بينما قرع معارضوه القدور والأواني في منازلهم للاحتجاج على الاستفتاء الذي سيؤدي إلى أكبر تغيير في المشهد السياسي التركي منذ تأسيس الجمهورية الحديثة ليلغي منصب رئيس الوزراء ويركز السلطات في يد الرئيس.

وأظهرت نتائج غير رسمية، قالت المعارضة إنها ستطعن عليها، انتصاراً بنسبة ضئيلة لمعسكر «نعم» بنسبة 51.4 في المئة من الأصوات. ومن المقرر أن تعلن النتائج الرسمية خلال 12 يوماً.

ويحكم أردوغان، السياسي الشعبوي الذي ترجع جذوره إلى الأحزاب الإسلامية، تركيا بلا منافس حقيقي منذ 2003 وصعدت بلاده خلال تلك الفترة لتصبح واحدة من أسرع القوى الصناعية نمواً في أوروبا والشرق الأوسط.

وشكك أكبر حزبين معارضين في البلاد في استفتاء أمس الأول وقالا إن مخالفات واضحة شابته.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، إنه قدم شكاوى بشأن بطاقات اقتراع غير مختومة أثرت على ثلاثة ملايين ناخب، وهو أكثر من ضعف الهامش الذي فاز به أردوغان.

وقال حزب الشعب الجمهوري العلماني المعارض، إن ليس من الواضح بعد عدد الأصوات التي تأثرت.

وقال بولنت تزجان نائب رئيس الحزب «القرار الوحيد الذي سينهي الجدل بشأن شرعية التصويت وتهدئة مخاوف الناس القانونية هو أن تبطل لجنة الانتخابات هذه الانتخابات».

وأضاف أن الحزب سيذهب إلى المحكمة الدستورية إذا دعت الحاجة وهي واحدة من المؤسسات التي سيتمتع أردوغان بسيطرة محكمة عليها بعد التعديلات الدستورية من خلال تعيين أعضائها. ولطالما قال أردوغان، إن التعديلات على الدستور ضرورية لإنهاء الاضطراب المزمن الذي أصاب البلاد على مدى عقود عندما حاول الجيش مراراً انتزاع السلطة من حكومات مدنية ضعيفة.

وقال في خطاب الفوز «للمرة الأولى في تاريخ الجمهورية نغير نظامنا الحاكم من خلال سياسات مدنية».

لكن الفوز بنسبة ضئيلة قد يكون في حد ذاته مؤشراً على عدم استقرار في المستقبل ففي حين نالت التغييرات تأييداً قوياً في المناطق الريفية المحافظة فقد قوبلت بمعارضة شديدة في إسطنبول ومدن أخرى، بالإضافة إلى جنوب شرق البلاد المضطرب الذي تسكنه غالبية كردية. وقد تبقي تلك التغييرات أردوغان في السلطة حتى عام 2029 أو ما بعد ذلك ليصبح بسهولة أهم شخصية في التاريخ التركي منذ أقام مصطفى كمال أتاتورك الجمهورية الحديثة.

واتسم رد فعل أوروبا بالحذر في انتظار تقييم من مراقبين دوليين في وقت لاحق أمس. وتوترت علاقات أوروبا مع تركيا. وقالت ألمانيا التي يقيم فيها نحو أربعة ملايين تركي، إن الأمر يعود لأردوغان نفسه لرأب الصدوع التي كشفها التصويت.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الخارجية زيجمار جابرييل في بيان مشترك «نتيجة الاستفتاء المتقاربة تظهر عمق الانقسام في المجتمع التركي وتعني أن القيادة التركية عليها وعلى الرئيس أردوغان ذاته مسؤولية كبيرة».

وفي مؤشر على المسار الذي يخططه للبلاد، قال أردوغان، إنه سيدعو لإجراء استفتاء بشأن إعادة العمل بعقوبة الإعدام ليسدل الستار بشكل نهائي على محاولات تركيا منذ عقود الانضمام للاتحاد الأوروبي والتي كانت قوة الدفع وراء أعوام من الإصلاحات وأيضا جزءا أساسيا من كيفية تحديد الأتراك لهويتهم.

وتوترت العلاقات مع تركيا خلال الحملة السابقة للاستفتاء عندما منعت دول أوروبية، من بينها ألمانيا وهولندا وزراء أتراك من عقد لقاءات جماهيرية لحشد التأييد للتعديلات الدستورية. ووصف أردوغان الخطوات بأنها تصرفات نازية.

ووقعت احتجاجات متفرقة على النتيجة لكنها كانت متقطعة. وفي بعض الضواحي العلمانية الراقية بقي المعارضون في بيوتهم واكتفوا بقرع القدور والأواني في مؤشر على الاعتراض الذي انتشر على نطاق واسع خلال الاحتجاجات المناهضة لأردوغان في 2013 والتي سحقتها الشرطة.

وفقاً للتعديلات الدستورية، التي لن يدخل أغلبها حيز التنفيذ إلا بعد الانتخابات القادمة المقررة في 2019، سيعين الرئيس رئيس الوزراء وعدداً غير محدد من نوابه وسيتمكن من إقالة موظفين مدنيين كبار دون موافقة البرلمان.

وسرت تكهنات بأن أردوغان قد يدعو لانتخابات مبكرة حتى تدخل صلاحياته حيز التنفيذ مباشرة. لكن محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء قال أمس إنه ليست هناك خطط من هذا النوع وإن الانتخابات ستجرى في موعدها في 2019.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تصريحات ترامب وبوتين حازت على اهتمام بارز من الصحف البريطانية الصادرة اليوم فقد هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرئيس السوري بشار الأسد مطالبا بوضع حد “للحرب في سوريا”، وذكر ترامب أن العلاقات الأمريكية مع روسيا قد تكون في أدنى مستوياتها على الإطلاق، بعد رفض موسكو التخلي عن دعمها للرئيس السوري .

اما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فتصريحاته كانت على مستوى اعلى حيث قال إن أعداء الرئيس السوري بشار الأسد، يعتزمون شن هجمات كيمياوية في المستقبل لتشويه سمعة الحكومة السورية، وأضاف أن لدى بلاده معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لشن ضربات صاروخية جديدة على سوريا.

الاندبندنت

  • ترامب: “علاقتنا بروسيا في أسوء مراحلها بسبب دعمها الأسد”
  • مصر: السلطات تحدد هوية منفذ الهجوم الانتحاري بالكنيسة المرقسية بالاسكندرية
  • احتجاز مشتبه به على صلة بـ”إسلاميين” في هجوم بروسيا دورتموند

الغارديان

  • ترامب: “حلف الناتو لم يعف عليه الزمن”
  • أحمدي نجاد يتقدم رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية الإيرانية
  • تساؤلات بشأن تجنيد تنظيم الدولة لعناصره في مصر
  • “قرن من فرك الجراح الفلسطينية بالملح أمر كاف حتى بالنسبة لبريطانيا”

نشرت الغارديان مقالا للكاتب الفلسطيني مانويل حساسيان المبعوث الفلسطيني في المملكة المتحدة منذ عام 2005، جاء بعنوان “قرن من فرك الجراح الفلسطينية بالملح أمر كاف حتى بالنسبة لبريطانيا”.

مهد حساسيان لفكرته باستعراض تأكيد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون موقف بلاده المعارض لبناء المستوطنات الإسرائيلية كونها تشمل عقبة في طريق السلام كما أوضح جونسون خلال زيارته الأخيرة لرام الله أن المملكة المتحدة ملتزمة بحل الدولتين.

واضاف حساسيان أن المملكة المتحدة أيضا صوتت لصالح قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 قبل نهاية العام الماضي بأيام وهو القرار الذي أكد انعدام الأسس القانونية للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

واضاف حساسيان أنه رغم ذلك فإن لندن امتنعت عن التصويت في مجلس حقوق الإنسان العالمي التابع للأمم المتحدة الشهر الماضي وذلك عندما صوت المجلس على مشروع قرار يحمل إسرائيل المسؤولية عن الانتهاكات التي ترتكبها في مجال حقوق الإنسان الفلسطيني.

ويعتبر حساسيان أن هذا الموقف يوضح بشكل لا لبس فيه أن الحكومة البريطانية لا ترغب في ممارسة الضغط على إسرائيل للتوقف عن سرقة المزيد من الأراضي الفلسطينية.

واشار حساسيان إلى ان السجادة الحمراء فرشت في مقر الحكومة البريطانية الشهر الماضي لاستقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يمثل حكومة اليمين المتشدد والذي يتحول إلى العنصرية بشكل متزايد، واحتفل وزير الخارجية البريطاني بما سماه أكبر صفقة تجارية مشتركة بين الجانبين.

ورأى حساسيان أن الفلسطينيين قدموا كل ما يمكنهم تقديمه سعيا للوصول إلى حل وسط يرضي الجميع، إذ لم يعودوا يمتلكون أي شيء يمكنه تقديمه على الطاولة للتوصل إلى صفقة سياسية لتسوية القضية.

واعتبر حساسين أن العام الجاري يصادف ذكرى مرور خمسين عاما على احتلال الأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل و10 اعوام على حصار قطاع غزة و100 عام كاملة على وعد بلفور وهو ما يستوجب ان تقوم الحكومة البريطانية بإنهاء قرن من الأفعال الخاطئة بخصوص الأراضي الفلسطينية والبدء في العمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة.

الصحف الاميركية

تحدثت الصحف الاميركية الصادرة اليوم عن قرار الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تبكير عملية نصب منظومة دفاع امريكية لاعتراض الصواريخ البالستية قرب الحدود مع كوريا الشمالية.

نيويورك تايمز

  • مايك بنس يزور منشأة جوية بحرية أميركية في أتسوغي بمحافظة كاناغاوا
  • وسط حالة من القلق.. النفط يتراجع في آسيا
  • يونيسف: الأزمة الاقتصادية تهدد تعليم ملايين الأطفال باليمن

واشنطن بوست

  • دبلوماسي كوري شمالي: حرب نووية قد تندلع في أي لحظة
  • سفن روسية وصينية تلاحق حاملة طائرات أميركية بالمياه الكورية
  • روسيا تسمح لمواطني 18 دولة بدخول أراضيها من دون تأشيرة

أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي هيربرت ماكماستر أن الإدارة الأميركية تدرس حاليا سلسلة من الخيارات للرد على الاستفزازات المتزايدة لـ كوريا الشمالية، مؤكدا أن هذا الرد لن يكون عسكريا لعدم التورط فيما هو أسوأ، ونسبت واشنطن بوست لماكماستر القول إن ترامب سيختار أفضل ما يحقق مصالح أميركا، مضيفا أن الرئيس أوضح بما لا يدع مجالا للشك أنه لن يقبل أن تكون الولايات المتحدة وحلفاؤها وشركاؤها تحت التهديد من نظام معاد مسلح نوويا.

وكان ماكماستر ومسؤولون آخرون بإدارة ترامب قد شددوا على أن الصين يمكنها لعب دور أكبر في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، وأشار مستشار الأمن القومي إلى أن واشنطن تعمل مع حلفائها بالمنطقة بالإضافة لبكين لاتخاذ كل الخطوات الممكنة -دون الخيار العسكري- لحل الأزمة سلميا.

وكشفت نائبة مستشار الأمن القومي أن الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ قضيا ساعات يتحدثان عن الخيارات بشأن الأزمة مع بيونغ يانغ خلال زيارة جين بينغ الأخيرة للبلاد.

ودعت ماكفارلاند الجميع للتحلي بالصبر حتى تستخدم الصين إجراءاتها التجارية وأدوات ضغطها الأخرى على بيونغ يانغ. وأشارت الصحيفة إلى أن 80% من تجارة كوريا الشمالية مع الصين.

وعلقت على فشل إطلاق الصاروخ الكوري قائلة إنهم غير مستغربين من هذا الفشل لأن بيونغ يانغ حاولت العام الماضي إطلاق أكثر من ثلاثين صاروخا فشل معظمها، ورفضت التعليق على ما يُقال من أن الولايات المتحدة تسببت بطريقة أو أخرى في فشل إطلاق الصاروخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>