أخبار الصحافة 21/3/2017

أخبار الصحافة 21/3/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الثلاثاء، ٢١ مارس/ آذار ٢٠١٧|٢٢جُمَادَى الآخِرَةُ١٤٣٨

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

صدرت الصحف السعودية اليوم على صفحاتها العناوين التالية..

 

  • خادم الحرمين يوجه بدعم المملكة للصندوق الدولي لحماية التراث الثقافي بـ20 مليون دولار
  • المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم
  • ولي العهد يستقبل المدعي العام الباكستاني
  • «الشورى»: جولة خادم الحرمين الآسيوية أكدت مكانة المملكة وثقلها السياسي والاقتصادي
  • مجلس الشؤون الاقتصادية يستعرض تقـريـر مبـادرات بـرنامـج التحـول الوطنـي
  • الثوابت السعودية تدعم جهود إرساء «العراق الجديد»
  • وزير الثقافة والإعلام: الملك حريص على إنارة الطريق للشباب وتمكينهم لرفع ثقافة الوطن
  • تعليم الرياض يتحدى العاصفة «مدار» على حساب صحة الطلبة
  • سلطان بن سلمان يثمّن رعاية خادم الحرمين لختام معرض “روائع آثار المملكة” بالصين
  • المملكة تعرض تجربتها في مجال النزاهة ومكافحة الفساد
  • الانقلابيون يتخبطون بين ضربات التحالف والقوات الشرعية
  • مئات الآلاف يفرون من معارك غربي الموصل
  • قرقاش يلتقي المبعوث الأممي إلى اليمن
  • البرلمان العربي يثمن موقف ريما خلف
  • الانتهاكات الإسرائيلية على طاولة مجلس حقوق الإنسان

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا ما بين الشأن المحلي والإقليمي والدولي..

 

  • وقالت جريدة “الرياض” في افتتاحيتها التي حملت عنوان ( الاستثمار في الشرق )

 

يعتبر الكثير من المراقبين أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- إلى عدد من دول الشرق الآسيوي أنها أسست لمرحلة اقتصادية جديدة بين المملكة وتلك الدول، لتجسير علاقات اقتصادية تتسم بالاستدامة، خاصة في قطاعات الطاقة والبتروكيماويات والنفط، ولعل الاتفاقيات التي أبرمتها “أرامكو” مع شركات في قطاع النفط في إندونيسيا، وماليزيا، والصين.. تؤكد أن المملكة ماضية في تنفيذ إستراتيجية تعتمد على “النمو في قطاع المصب” كما قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو.
في المقابل فإن تلك الدول التي أبرمت اتفاقيات ثنائية ضمنت إمدادات “مستقرة” من النفط الخام؛ إذاً نحن نتحدث عن فوائد اقتصادية كبيرة متبادلة بين المملكة وتلك الدول، وهذا إحدى ثمار الجولة الملكية لتلك الدول..
وأضافت : وفي ذات الامتداد كانت اليابان – وهو أمر متوقع – من أكثر دول العالم اهتماماً بالرؤية السعودية 2030، وظهر هذا الأمر جلياً وتبلور بإطلاق الرؤية السعودية اليابانية 2030، ولاشك أن الخبرة اليابانية في قطاع الصناعات الثقيلة والتقنية ستكون أحد المكونات الأساسية لبرامج التنفيذ للرؤية، ومنها برنامج “الشراكات الإستراتيجية للعمل مع شركاء اقتصاديين حول العالم لبناء شراكات جديدة إستراتيجية للقرن الحادي والعشرين وبما يتوافق مع رؤيتنا الوطنية لنكون محوراً لربط القارات الثلاث وتعزيز صادراتنا”.

 

  • وتحت عنوان ( الجولة الآسيوية مكسب للوطن والمواطن ) أوضحت جريدة “الشرق”

 

أنه في ظل التزاحم العالمي على قيادة التكنولولجيا والذهاب إلى أقصى حدود التمكن من التعليم ودعم المواطن لحياة أفضل، يقود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المملكة اليوم لأعلى مستويات المعرفة، حينما يقوم بجولات عالمية سريعة منتهية بتوقيع اتفاقيات تفاهم حول نقل المعرفة والصناعة والعلم إلى المملكة، فقد حققت جولات خادم الحرمين الشريفين التي اختتمت يوم أمس الأول، بزيارة آسيوية حملت كثيراً من الخير لكافة المواطنين السعوديين، ولتقديم مشاريع مقبلة تذهب كلها لقطاعات استثمارية تجلب الرخاء والمعرفة للوطن.
وتابعت : 82 اتفاقية ومذكرة تفاهم أنجزها خادم الحرمين الشريفين خلال زيارته خمس دول بدأها بماليزيا التي انتقلت بفضل العلم من دولة فقيرة إلى دولة صناعية تقدم نموذجاً في البناء المعرفي ومن ثم إندونيسيا التي تحمل كثيراً من الخبرات العالمية التي تستثمر في الداخل الإندونيسي وكذلك بروناي واليابان والصين، وتتميز جميع تلك الدول ببرامج معتمدة على العلم بعد أن خرج بعضها من براثن الحرب العالمية الثانية وهي تعاني كثيراً من ويلات الحرب ولكنها «اليابان»، استطاعت اليوم أن تكون في مصاف الدول المتقدمة تكنولوجياً وعالمياً من كافة الجوانب، وكذلك الصين ذات التجربة العريقة في البناء المعرفي وسط مليار نسمة وكيف استطاعت أن تتجاوز الأنظمة السابقة للوصول لنظام اقتصادي يحمي المواطنين ويمنحهم التعليم المميز.

 

  • وكتبت جريدة “اليوم” عن ( حماية الحقوق والحريات المشروعة )

 

مشيرة إلى أنه في تضاعيف الكلمة الضافية التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز– يحفظه الله– في افتتاح المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الاسلامي تأكيد على حرص المملكة لتكون نموذجا حيا لحماية الحقوق والحريات المشروعة، وهو نموذج لما يجب أن تكون عليه الحماية في سائر الدول الاسلامية، وهي حماية تطبق بالمملكة وتشاهد بأعين الناس المجردة.
وهو نموذج يحقق بكل تفاصيله وجزئياته الرفاه والتنمية للمجتمع، وهذا ما يحدث على أرض الواقع بالمملكة اعتمادا على تطبيق مبادئ وتشريعات وتعاليم وأحكام العقيدة الاسلامية السمحة في كل أمر وشأن، وكان من شأن هذا التطبيق السليم أن شاعت حماية الحقوق والحريات بين كافة أفراد المجتمع السعودي الذي يفخر بانتمائه الى وطن يقوم بتطبيق تعاليم الاسلام الخالدة التي حققت الكثير من الأمن والاستقرار والرخاء.
واسترسلت : إنها قيم إسلامية خالدة من شأنها المحافظة على الأمن المجتمعي والتآلف بين أفراد المجتمع المسلم وتعزيز التمسك بالكتاب والسنة إشاعة للثقة المطلقة بين الحاكم والمحكوم، وهي قيم ثبتت صلاحيتها لنشر العدل والمساواة بين أفراد المجتمع، كما أنها قيم مستمدة من عقيدة ربانية لا وضعية تضمن للإنسان صلاحه في دنياه وتحثه على مسالك الخير لينال القبول والرضا في آخرته من رب العزة والجلال.
حرية التعبير مكفولة في العقيدة الاسلامية بما يتوافق مع كرامة الانسان والتزامه بالضوابط الشرعية المحققة لمصالح المسلمين في الدارين، وهي حرية تنبع من الحرص على مصلحة الانسان وحثه على فعل الخيرات وانشاء التواصل الفاعل مع مجتمعه، والتمسك بما جاء في الشريعة الاسلامية من أوامر ونواهٍ تحقق سعادته في الدنيا وتضمن له تحقيق أمانيه وأحلامه المنشودة.
لقد التزمت المملكة في نظامها الأساسي للحكم بجميع وسائل التعبير المضبوطة بالكلمة الطيبة وبأنظمة الدولة والاسهام في تثقيف الأمة ودعم وحدتها الوطنية، وحظر ما يؤدي لنشر الفتنة والانقسام أو المساس بأمن الدولة أو الاساءة لكرامة الانسان وحقوقه، وهو التزام ما زال يحظى باحترام وتقدير وتثمين كافة دول العالم التي رأت ما تحقق بالمملكة من قفزات تنموية ونهضوية متصاعدة بفعل تمسكها الوثيق بمبادئ العقيدة الاسلامية السمحة.
والمملكة من هذا المنطلق تحقق الكثير من الانجازات الباهرة التي أدت الى حماية حقوق الانسان وأدت الى تمتع أفراد المجتمع بالحريات المشروعة والممنوحة لهم من قبل التشريعات الاسلامية المستمدة من كتاب الله وسنة خاتم أنبيائه ورسله عليه أفضل الصلوات والتسليمات.

اهتمت الصحف العربية  بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

ابرزت الصحف السودانية الصادرة اليوم تسلم رئيس البرلمان السوداني، بروفيسور إبراهيم أحمد عمر أمس رسالة خطية من نظيره الكويتي مرزوق الغانم تتعلق بالقضايا الثنائية والتعاون البرلماني والدعوة لزيارة دولة الكويت .
وسلطت الصحف الضوء على اشادة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني مؤخرا بمديرية نهم ودحره لميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية .
ولفتت الانتباه الى تأكيدات الرئاسة المصرية، على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية التي تحتفظ بمكانتها على قمة أولويات سياستها الخارجية.
وعرجت على انقاذ نحو ثلاثة آلاف شخص بالبحر المتوسط قبالة ليبيا في 22 عملية إغاثة ، مشيرة إلى اصابة 37 شخصاً على الأقل بجروح في تحطم طائرة ركاب كانت تقل 45 مسافرًا أمس عند هبوطها في مطار مدينة واو في جنوب السودان .
وتحدثت عن إطلاق الحكومة البريطانية، برئاسة تيريزا ماي في 29 مارس عملية الخروج التاريخية من الاتحاد الأوروبي .
وأشارت إلى إصدار رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف امس أمراً يقضي بإعادة فتح المعابر الحدودية المشتركة مع أفغانستان في بادرة حسن نية .

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

اهتمت الصحف التونسية الصادرة اليوم بتأكيد مجلس الوزراء خلال جلسته التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – أن المملكة قيادة وشعباً ترحب بجميع الحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ومن مختلف أقطار العالم الإسلامي وتسخر كل إمكاناتها المادية والبشرية لخدمتهم وضمان أمنهم وسلامتهم وراحتهم.
وتابعت من جهة اخرى آخر التطورات الأمنية في العاصمة الليبية , ناقلة تحذيرات أطلقتها السلطات الأمنية في طرابلس واخلائها من أعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج .
وأوردت في السياق تهديدات رئيس حكومة الوفاق باستخدام القوة ردا على التطورات الأمنية الحاصلة في طرابلس , وذلك بالتزامن مع الغاءه زيارة كانت مقررة إلى إيطاليا .
وتطرقت في الشأن السوري إلى استئناف المفاوضات السلمية السورية بعد غد الخميس بجنيف ، موردة تصريحات لنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وأعرب فيها عن أمل بلاده أن تشارك المعارضة السورية المسلحة في الجولة القادمة من المفاوضات .
وتابعت في الشأن العراقي تواصل العملية العسكرية لتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الارهابي ، مشيرة إلى ازدياد تقدم القوات العراقية صوب جامع النوري الكبير في المدينة القديمة بغرب الموصل .
في موضوع آخر أبرزت اللقاء الذي جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في العاصمة المصرية القاهرة ، حيث تناولا مجمل التطورات في الاراضي الفلسطينية وتعثر عملية السلام .
وألقت صحف تونس الضوء على جملة من الموضوعات المحلية والاقليمية والدولية الاخرى بينها احتفاء تونس امس بالذكرى 61 ليوم الاستقلال ، وإصابة عدد من الاشخاص في تحطم طائرة ركاب جنوب السودان .

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وما تم تناوله من بحث مجمل التطورات العامة في الأراضي الفلسطينية في ظل تصاعد الاستيطان الإسرائيلي وتعثر عملية السلام بسبب تعنت الاحتلال الاسرائيلي، .
وسلطت الضوء على تأكيدات الرئاسة المصرية، على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية التي تحتفظ بمكانتها على قمة أولويات سياستها الخارجية، بوصفها القضية العربية المحورية .
وتابعت كلمة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، سليم الزعنون، في المؤتمر الرابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي الذي ينعقد في العاصمة المغربية، الرباط،، حيث طالب البرلمانيين العرب بتنفيذ قرارات الاتحاد البرلماني العربي الخاصة بالقضية الفلسطينية، والانتقال إلى مرحلة الأفعال لمواجهة سياسات وممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني .
وتناقلت أخبار الاشتباكات العنيفة التي دارت بالعاصمة السورية دمشق في ساعة مبكرة من صباح أمس ، مشيرة إلى تحقيق مقاتلي المعارضة تقدما في شمال شرق المدينة وذلك بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وواكبت تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، مشيرة الى قيام مجموعات من المستوطنين اليهود، باقتحام المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ،واستهداف بحرية الاحتلال الإسرائيلي ، بنيران الرشاشات الثقيلة ،مراكب الصيادين قبالة بحر مدينة غزة .
وتطرقت إلى إعلان مسؤول في وزارة الداخلية العراقية مقتل 15 شخصا على الأقل وإصابة 33 آخرين بجروح، في انفجار سيارة مفخخة في حي العامل التجاري غرب العاصمة العراقية .

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم تأكيد مجلس الوزراء خلال جلسته التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر اليمامة بمدينة الرياض أمس أن المملكة قيادة وشعباً ترحب بجميع الحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ومن مختلف أقطار العالم الإسلامي وتسخر كل إمكاناتها المادية والبشرية لخدمتهم وضمان أمنهم وسلامتهم وراحتهم.
وسلطت الضوء من جهة ثانية على توالي اللقاءات بين مختلف الأقطاب السياسية اللبنانية في محاولة لتسريع آلية التوافق حول القانون الجديد للانتخابات النيابية المقبلة.
وتناقلت الصحف الأنباء المتعلقة بالأزمة السورية من بينها احتدام المعارك في العاصمة السورية دمشق أمس بين قوات نظام الأسد وفصائل المعارضة الذين تقدموا في شمال شرق المدينة حسب ما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.
كما أشارت إلى وصول 1354 مدنياً سورياً من مهجري حي الوعر، الذي تحاصره قوات نظام الأسد في مدينة حمص إلى مخيم اللاجئين في مدينة جرابلس بريف محافظة حلب شمالي البلاد.
ولفتت إلى العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على أربعة ضباط في النظام السوري متهمين باستخدام أسلحة كيميائية ضد مدنيين في العامين 2014 م و2015 م .
وتحدثت عن اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلية أمس 12 فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وتطرقت إلى تأكيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لنظيره الفلسطيني محمود عباس أن القضية الفلسطينية ستكون محور محادثاته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارة يقوم بها إلى واشنطن بداية أبريل المقبل.
وأوردت الصحف تأكيد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أهمية تنسيق وتوحيد مواقف الدول العربية لمواجهة التحديات التي تعصف بالمنطقة، وحرص بلاده على دعم كل جهد يصب في تطوير ومأسسة العمل العربي المشترك بما يخدم قضايا الأمة .
وأخبرت عن وصول المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد امس، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي في جولة جديدة بالمنطقة سعيًا وراء حل للأزمة اليمنية.
وواكبت صحف لبنان اللقاء الذي جمع الرئيس الامريكي دونالد ترامب برئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي امس في البيت الأبيض.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

أبرزت الصحف المصرية الصادرة اليوم، لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن”، وتأكيدات الرئيس السيسي بأن وحدة الموقف العربي، الذي يستند على مبادرة السلام العربية، تمثل عنصراً رئيسياً في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.
وأخبرت الصحف عن صرف البنك الدولي الشريحة الثانية من قرض التنمية المتفق عليه مع مصر بقيمة مليار دولار في إطار برنامج الاصلاح الاقتصادي الشامل لمصر والذي يستهدف حفز النمو الاقتصادي وضبط اوضاع المالية العامة‏.
وتحدثت عن انتهاء الجامعة العربية والحكومة الأردنية من الاستعدادات الخاصة بانعقاد القمة العربية، المنتظر عقدها في 29 مارس بمنتجع البحر الميت، لافتة إلى أن الأردن وجه دعوة إلى مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط والأمين العام للأمم المتحدة لحضور القمة.
وأفادت الصحف بأن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على 4 مسؤولين عسكريين سوريين كبار متهمين باستخدام أسلحة كيماوية ضد مدنيين، كما شملت العقوبات عددا من الشركات السورية لتصنيعها أسلحة كيماوية.
وأشارت إلى أن الحكومة العراقية أعلنت فرار 181 ألف شخص من الجانب الغربي لمدينة الموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية الشهر الماضي لاستعادة المدينة من قبضة الإرهابيين .
وتطرقت إلى تأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المزاعم حول تعاونه مع روسيا تندرج ضمن “الأخبار الزائفة”، منوهة بأن هذا التصريح جاء قبيل إفادة جيمس كومى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية ومايك روجرز مدير وكالة الأمن القومي بأقوالهما لأول مرة حول قضية تواصل فريق ترامب الانتخابي مع الجانب الروسي.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم تصريح المساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني لشئون وزارة الخارجية وزير الدولة طارق فاطمي الذي أكد اهتمام بلاده بالعلاقات مع المملكة العربية السعودية باعتبارها الصديق الذي يوثق به، وإشادته بجهود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبدالله بن مرزوق الزهراني في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وتناولت قرار رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بإعادة فتح المعابر الحدودية مع أفغانستان بعد أن استمر إغلاقها من جانب باكستان لأكثر من شهر لأسباب أمنية.
واهتمت باستدعاء الخارجية الباكستانية نائب السفير الهندي لدى إسلام آباد للاحتجاج على استمرار القوات الهندية في انتهاك اتفاقية وقف إطلاق النار عبر الحدود مما أدى إلى مقتل امرأة باكستانية.
وتطرقت إلى اتفاق باكستان وبولندا على تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وخاصة في المجال الدفاعي.
وتابعت السجال السياسي الجاري بين الزعماء السياسيين حول تطورات الوضع السياسي الداخلي في باكستان.
وأخبرت عن تحسن مؤشرات سوق الأسهم الباكستاني عقب استئناف حركة التجارة بين باكستان وأفغانستان بعد فتح المعابر الحدودية بين البلدين.
وأشارت إلى تحرك وكالة التحقيقات الفيدرالية الباكستانية للتحقيق في التهم الموجهة إلى عدد من لاعبي الفريق الوطني الباكستاني للعبة الكريكيت بالتورط في قضايا فساد مالي.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم تصريح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج أن الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا سيسهم بشكل كبير في حل مشكلة الهجرة غير القانونية، كما أنه سيساعد في مكافحة انتشار السلاح والحد من نشاط المجموعات المسلحة.
وأشارت إلى لقاء نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي أحمد معتيق مع نائب المبعوث الأممي لشؤون الأمن باولو سيرا ، وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع الأمنية في ليبيا.
وتطرقت إلى إعلان قيادة الجيش الليبي في شرق البلاد تأكيدها على احترامها للمبادئ العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أثناء العمليات القتالية والمبنية على ما نصت عليه الاتفاقيات والتشريعات الدولية الراعية للإنسانية.
وأوضحت العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش الليبي من الجفرة إلى سبها تحت مسمى عملية “الرمال المتحركة “.
وعرجت صحف ليبيا على إعراب المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر عن قلقه من تدهور الأوضاع الأمنية في طرابلس و مصراتة وبنغازي، داعيًا جميع الأطراف إلى وضع ليبيا ووحدتها فوق كل اعتبار.

 

  • الخليج:

 

عشرات القتلى والجرحى بانفجار سيارة مفخخة في بغداد.. معارك عنيفة بالموصل القديمة و«داعش» يخطف ضباطاً

كتبت الخليج: واصلت القوات العراقية، أمس، التقدم باتجاه المنطقة المحيطة بجامع النوري، ومنارة الحدباء في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، بهدف استعادة السيطرة على قلب المدينة القديمة، حيث يحاصر تنظيم «داعش» آلاف المدنيين في هذا الجانب من المدينة، فيما أعلنت الحكومة العراقية فرار 181 ألف شخص من الجانب الغربي للمدينة، وتحدث نازحون فارون عن أن تنظيم «داعش» يجبر الشبان في غربي المدينة على القتال دفاعاً عن الجيوب المتبقية للتنظيم، في حين حذرت الأمم المتحدة من مخاطر جدية يتعرض لها المدنيون.

وقال العميد مهدي عباس عبد الله من قوات الرد السريع، إن «العمليات مستمرة… تدور معارك شرسة في المنطقة (القديمة) فيها بنايات وأسواق، وطريق ضيقة يتحصن فيها العدو». واكد العميد عبد الله أن «العدو انكسر، ونحن في تقدم إلى الأمام إن شاء الله»، موضحاً «سنباشر من الجسر الحديدي باتجاه الغرب»، في إشارة لتقدم القوات نحو عمق المدينة القديمة. وأشار إلى وجود مقاومة تتمثل بقناصة متحصنين في بنايات عالية.

وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت في بيان إن القوات العراقية استأنفت تقدمها باتجاه المنطقة المحيطة ب«جامع النوري»، و«منارة الحدباء» حيث توغلت من الجناح الشرقي للمدينة القديمة المحاذي للنهر، ومن الجناح الغربي في عمق منطقة «باب البيض».

وأضاف أن القوات العراقية تمكنت خلال تلك العملية من قتل 36 عنصراً من «داعش»، وتدمير 13 آلية ودراجة مفخخة، مؤكداً أن تلك القوات تسير وفق خطط وتكتيكات مدروسة للسيطرة الكاملة على مدينة الموصل، من دون سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

من ناحية ثانية، ذكر سكان فارون ومسؤولون عراقيون أمس، أن تنظيم «داعش» يجبر شباناً في غرب الموصل على القتال من أجله دفاعاً عن الجيوب المتبقية في المدينة. وقال عدد من النازحين إن المتشددين يستخدمون السكان كدروع بشرية ويختبئون في منازل ويجبرون الشبان على القتال.

في غضون ذلك، حذرت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق ليز غراند، من تعرض المدنيين إلى مخاطر كبيرة جراء المعارك التي تدور في مناطق سكنية. وقالت غراند إن «المدنيين الذين فروا أخبرونا أنه من الصعب جداً الدخول إلى/أو الخروج من المدينة القديمة، والعائلات تخشى خطر التعرض للرصاص في حال هربها، وخطر في حال بقائها». وأضافت «هذا رهيب، مئات الآلاف من المدنيين محاصرون وفي ظروف خطرة للغاية». ورغم المعارك التي تدور في الجانب الغربي من الموصل، ما زال ممكناً بالنسبة لبعض السكان الفرار. وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم الجاف في بيان إن «أعداد النازحين منذ انطلاق عمليات تحرير الساحل الأيمن بلغت 181 ألف» شخص. ووفقاً للأمم المتحدة، فإن عدد النازحين قد يرتفع خلال تقدم القوات العراقية في الجانب الغربي الذي استعادت نحو نصف أحيائه، وتحاول كسر دفاعات الإرهابيين في المدينة القديمة الذي يعد هدفاً استراتيجياً في المعركة. وقالت غراندي في هذا الصدد إن «منظمات الإغاثة تتحضر لاستقبال ما بين 300 إلى 320 ألف مدني إضافي يحتمل أن يفروا من الموصل خلال الأسابيع القادمة». وأكد وزير الهجرة في بيان أن «الوزارة بالتنسيق مع شركائها، لديها إمكانية (حالياً) لاستقبال 100 ألف نازح» جدد.

 

  • البيان:

 

السيسي وعباس يشدّدان على أهمية حل الدولتين

كتبت البيان: أكّد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، موقف بلاده الثابت من القضية الفلسطينية التي تحتفظ بمكانتها على قمة أولويات السياسة المصرية الخارجية، باعتبارها القضية العربية المحورية، مشيراً إلى سعي مصر الدائم إلى إيجاد حل عادل وسلام دائم وشامل يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد السيسي خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس في القاهرة، أمس، على أنّ وحدة الموقف العربي المستند إلى مبادرة السلام العربية، تمثّل عنصراً رئيسياً في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

لافتاً إلى أنّ القضية الفلسطينية ستكون محور تباحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارته المرتقبة إلى واشنطن مطلع أبريل المقبل، مشيراً إلى أهمية اضطلاع الإدارة الأميركية بدورها المحوري في رعاية عملية السلام، بما يؤدى إلى استئناف المفاوضات من أجل إنهاء الصراع وإقامة الدولة الفلسطينية.

وصرح السفير علاء يوسف الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بأنّ الرئيس عبّاس أشاد بجهود مصر وسعيها للتوصل لحل للقضية الفلسطينية، فضلاً عن تحركاتها على مختلف الصعد لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأكد عباس حرصه المستمر على التشاور والتنسيق مع الرئيس المصري، لاسيّما في هذا التوقيت وقبيل عقد القمة العربية في المملكة الأردنية، معرباً عن أمله في أن تخرج القمة بقرارات تدعم وحدة الصف العربي، وتسهم في توفير حلول عملية للمشاكل التي تعاني منها المنطقة العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وذكر الناطق أن الرئيس الفلسطيني كشف خلال اللقاء عن مجمل الاتصالات الفلسطينية الأخيرة مع الإدارة الأميركية الجديدة، والتي تم خلالها تأكيد التزام الجانب الفلسطيني بالتوصل إلى حل شامل مع إسرائيل.

موضحاً أنّ الرئيسين استعرضا مجمل الأوضاع في المنطقة، إذ أكد الجانبان أهمية دعم الجهود التي تبذل للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة بما يسهم في عودة الأمن والاستقرار لكل الدول العربية.

 

  • الاتحاد:

 

هددت بمنع مسؤولين أتراك من المشاركة في تجمعات انتخابية.. ميركل: الإهانات التركية يجب أن تتوقف

كتبت الاتحاد: هددت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل أمس بأن ألمانيا يمكن أن تمنع مستقبلاً التجمعات الانتخابية التي ينظمها السياسيون الأتراك على أراضيها في حال لم تتوقف أنقرة عن توجيه الإساءات المتعلقة بالنازية إلى برلين.

وشددت ميركل على أن هذه الإهانات يجب أن تتوقف وبدون أعذار، وأن ألمانيا تحتفظ لنفسها بالحق في «باتخاذ كل الإجراءات الضرورية بما فيها مراجعة الأذونات» لإقامة مهرجانات انتخابية حتى لو كانت قد أعطيت سابقاً.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ميركل خلال عطلة نهاية الأسبوع باستخدام «أساليب نازية» بعد أن منعت السلطات الألمانية تجمعات عدة بمشاركة مسؤولين سياسيين أتراك قبل الاستفتاء المرتقب في 16 أبريل، وذلك بحجة وجود صعوبات لوجستية.

وقالت ميركل أمس بوجه متجهم، إن مثل هذه التعليقات «تكسر كل المحرمات من دون اعتبار لمعاناة الذين تعرضوا للاضطهاد والقتل» من قبل النازيين. وأثارت ميركل هذا الموضوع في بداية مؤتمر صحفي في هانوفر إلى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، حيث أكدت خلاله أن «ظهور السياسيين الأتراك هنا يمكن أن يحدث فقط بالاستناد إلى مبادئ القوانين الدستورية الألمانية».

وأعلنت برلين أمس أن اتهام أردوغان لميركل بانتهاج «ممارسات نازية» «غير مقبول»، حسبما أوردت متحدثة باسم الحكومة أمس. وصرحت المتحدثة أولريكه ديمير في لقاء صحفي «الحكومة الألمانية تتابع الوضع من كثب وموقفنا لم يتغير، المقارنات مع النازية غير مقبولة أياً كان شكلها».

واكتفت الحكومة الألمانية بتكرار موقف عبرت عنه قبلاً إزاء هذه الاتهامات. ولم تشر المتحدثة إلى فرض عقوبات رغم تصاعد طلبات بهذا الصدد في ألمانيا. وبرر المتحدث باسم وزارة الخارجية موقف الحكومة بأنها لا تريد إعطاء أردوغان مبررات للمزايدة قبل الاستفتاء الذي تنظمه تركيا في 16 أبريل المقبل حول مشروع إصلاح دستوري لتوسيع صلاحياته.

من جهة أخرى، قالت وزارة الداخلية التركية أمس، إن السلطات اعتقلت أكثر من 2000 شخص الأسبوع الماضي للاشتباه في صلتهم بجماعات مسلحة أو بمحاولة الانقلاب العام الماضي.

وتواجه تركيا عدة تهديدات أمنية بما في ذلك حزب العمال الكردستاني المحظور و«داعش». ووسعت حملة قمع للداعمين لمحاولة الانقلاب في 15 يوليو. وقالت وزارة الداخلية في بيان، إن 2063 شخصاً اعتقلوا لاستجوابهم خلال الأسبوع المنصرم. ومن بين هؤلاء 999 شخصاً يشتبه بأنهم على صلة بـ«الكردستاني» الذي يسعى للحكم الذاتي ويقوم بأعمال عنف ضد الحكومة منذ 30 عاماً وتصفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأنه تنظيم إرهابي.

أوقفت الشرطة التركية في أحد مطارات إسطنبول ثلاثة ألمان من أصل لبناني، يشتبه في تورطهم في الاعتداء على سوق خلال فترة عيد الميلاد في برلين، وبعزمهم على شن هجوم في أوروبا، كما ذكرت وسائل الإعلام التركية أمس. وأُوقف الرجال الثلاثة الأسبوع الماضي في مطار أتاتورك الدولي، ويشتبه في أنهم مرتبطون بأنيس العامري الذي يرجح أنه منفذ الهجوم بشاحنة اقتحمت في 19 ديسمبر سوقاً في برلين، ما أدى إلى سقوط 12 قتيلًا. وقالت وسائل الإعلام التركية: «إن شرطة مكافحة الإرهاب في إسطنبول أوقفت المشتبه فيهم، بعدما أُبلغت بأن الرجال الثلاثة يريدون التوجه إلى بلد أوروبي غير محدد، لتنفيذ هجوم على ما يبدو». وكان ألماني من أصل أردني، يشتبه أيضاً في ارتباطه بأنيس العامري، اعتقل في 11 مارس في أزمير غرب تركيا، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول الأسبوع الماضي.

 

  • الحياة:

 

واشنطن تجدد تأكيدها دعم العراق في قتال «داعش»

كتبت الحياة: قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه حصل على تأكيدات بمزيد من الدعم الأميركي في قتال تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) خلال محادثات أجراها أمس (الاثنين) مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبار مستشاريه لكنه حذر من أن القوة العسكرية وحدها لن تكون كافية.

جاءت تصريحات العبادي عقب أول لقاء له في البيت الأبيض مع ترامب الذي تولى السلطة في 20 كانون الثاني (يناير)، متعهداً بوضع استراتيجية جديدة لهزيمة التنظيم المتشدد الذي سيطر على مساحات شاسعة من الأرض في العراق وسورية العام 2014.

وقال العبادي إن ترامب بدا أكثر تحمساً لقتال المتطرفين من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. وأضاف متحدثاً بالإنكليزية في منتدى بواشنطن عقب لقائه مع ترامب: «أعتقد أنهم مستعدون لفعل المزيد لمكافحة الإرهاب وأن يكونوا أكثر انخراطاً»، موضحاً أنه أُبلغ بأن «الدعم الأميركي لن يستمر فحسب بل ستتسارع وتيرته».

وتابع: «لكن بالطبع علينا أن نتوخى الحذر هنا. نحن لا نتحدث عن مواجهة عسكرية بالمعنى الدقيق للكلمة. تخصيص القوات شيء بينما محاربة الإرهاب شيء آخر».

وذكر العبادي أن من المهم للغاية استمالة السكان المحليين في الموصل لتحقيق سلام دائم، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المزيد من الدعم المالي لبلاده.

وأضاف: «نود أن نرى مزيدا من الأموال كي يتسنى لنا أن نستعيد سريعا الرخاء والاستقرار في هذه المناطق».

وفي وقت سابق من أمس أبلغ ترامب العبادي خلال لقائهما في البيت الأبيض أنه يعرف أن القوات العراقية تقاتل بضراوة ضد «الدولة الإسلامية».

وأضاف «ليست مهمة سهلة. إنها مهمة صعبة جدا. جنودكم يقاتلون بضراوة. أعرف أن هناك تقدما في (معركة) الموصل. سنرى ما يمكن أن نفعله (لدعمها). توجهنا الرئيس هو التخلص من تنظيم الدولة الإسلامية. سنتخلص من الدولة الإسلامية. سيحدث ذلك. إنه يحدث الآن».

ويزور العبادي واشنطن هذا الأسبوع قبيل تجمع لزعماء الدول المشاركة في التحالف الذي يقاتل تنظيم «الدولة الإسلامية». وتكتسي زيارته من جوانب عديدة أهمية خاصة بالنسبة له بعدما أثمرت مناشدته ترامب رفع العراق من قائمة دول يشملها حظر معدل للسفر.

وأصدر ترامب هذا الشهر أمراً معدلاً يحظر بصورة مؤقتة دخول مسافرين من عدة دول ذات غالبية مسلمة لا تشمل العراق لتعاونه مع الولايات المتحدة. وعطلت المحكمة أمر حظر السفر الأولي الذي صدر في 27 كانون الثاني (يناير) والنسخة المعدلة منه.

وقال العبادي لترامب «أنا أشكرك على رفع اسم العراق من الأمر الرئاسي الذي تم إخراجه سابقا وهذه تعني استجابة للطلب العراقي وأيضا تعزيز العلاقة مع العراق وقيمة العراق بالنسبة للعلاقات العراقية الأميركية».

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عددا من الموضوعات المرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط، ومنها القبض على قرصان معلومات ينتمي لتنظيم داعش في بريطانيا ومعاناة الأسر العراقية الهاربة من شرق الموصل .

كما تحدثت الصحف عن ترامب والحرب مع جواسيسه الذين يحققون معه، فقالت الصحيفة إنه عندما يهب موظفو الرئيس الأميركي أنفسهم لدحض مزاعمه بأن سلفه باراك أوباما تجسس عليه خلال حملته الانتخابية، فإن ذلك لا يعتبر خبرا جيدا للبيت الأبيض، وأضافت أن كلما طال مثول جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، ومدير وكالة الأمن القومي الأمريكي أمام لجنة من الكونغرس، فإن الوضع سيزداد سوءاً، واردفت أن “كومي، يستجوب منذ يوليو/تموز الماضي بسبب مزاعم تواطئ روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في عام 2016″.

نيويورك تايمز

  • العبادي بعد لقاء ترامب: تلقينا تأكيدات بزيادة الدعم الأمريكي
  • واشنطن تعتزم منع الأجهزة اللوحية على رحلات جوية قادمة من 8 دول
  • روسيا تنفي تأسيس قاعدة عسكرية لمساعدة الأكراد شمالي سوريا
  • السيسي وعباس يبحثان القضية الفلسطينية
  • تجدد الاشتباكات في مدينة نابلس خلال عملية أمنية للأجهزة الفلسطينية

واشنطن بوست

  • منظمات إغاثية في العراق تحذر من تفاقم كبير لأزمة النازحين خصوصا خلال اليومين الأخيرين
  • مزاعم العلاقة بين ترامب وروسيا: رؤساء الاستخبارات الأمريكية يدلون بشهادتهم
  • مسؤولون أوربيون: فرص تركيا تتضاءل في دخول الاتحاد الأوروبي

نشرت صحيفة التايمز تقريرا – كتبه جون سمبسون – بعنوان “هاكر داعشي خطط لتدمير طائرات من دون طيار وخزن معلومات في أزرار قميصه”.

وقال معد التقرير إن عنصرا تابعا لتنظيم الدولة الإسلامية يواجه حكما بالسجن “بسبب تخزينه معلومات على وحدات ذاكرة مموهة وكأنه أزرار قميص معدنية”، فضلا عن التخطيط لإسقاط طائرات بدون طيار.

وبحسب التقرير، فإن ساماتا أولاه (34 عاما) “اعترف بأنه كان عنصرا مهما في مجموعة تابعة تنظيم الدولة الإسلامية تطلق على نفسها اسم جيش الخلافة الإلكتروني تعمل على جمع المعلومات عن طريق الإنترنت، وكانوا يخططون لتفعيل برامج خبيثة”.

وأردف الكاتب أنه تم إلقاء القبض على أولاه الذي يقطن في كارديف، جنوب ويلز، خلال حملة للقبض عليه من جانب قوات الأمن البريطانية والأمريكية.

وتابع بالقول إن “محادثاته مع التنظيم الإرهابي وجدت مسجلة على هاتف محمول يعود لجاسوس في كينيا متهم بالتخطيط بهجوم بالجمرة الخبيثة”.

وأقر أولاه بأنه مذنب خلال محاكمته في بريطانيا بخمس تهم كانت موجهه إليه، ومنها : انتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية وتدريب إرهابيين والتخطيط لشن اعتداءات إرهابية، بحسب الصحيفة.

وأضافت التايمز أن الشرطة البريطانية وجدت خلال مداهمتها شقته “30 وحدة ذاكرة صغيرة الحجم على شكل أزرار أكمام معدنية”.

وأضافت أن الشرطة اكتشفت خلال مداهمتها شقة أولاه بأن “لديه نسخة مصورة من كتاب يبين كيفية صنع القذائف مؤلف من 500 صفحة وكتاب آخر يتناول كيفية صنع القذائف والتحكم بها”.

وأشارت إلى أنه بنغالي الأصل،وقد استقال من عمله في مجال التأمين، وقد عمل على تسجيل الكثير من الفيديوهات واستخدم برامج متعددة لإخفاء لكنته التي تظهر أنه من مدينة ويلز البريطانية، وسيتم الحكم عليه في 28 من الشهر الجاري في بريطانيا.

الصحف الاميركية

تناولت الصحف الاميركية الصادرة اليوم تأكيدات مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) جيمس كومي لأول مرة أن المكتب يحقق في المزاعم بشأن التدخلات الروسية في الحملة الرئاسية الاميركية عام 2016، وخصوصا لمعرفة ما اذا كان هناك اي تواطؤ محتمل بين موسكو وحملة الرئيس الاميركي دونالد ترامب .

حيث رفض كومي مزاعم ترامب بأن سلفه باراك اوباما تنصت على برج ترامب في نيويورك، وقال أن الاف بي أي ووزارة العدل لم يعثرا على دليل يدعم هذه المزاعم.

وتأتي هذه الشهادة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، وهي أول شهادة عامة في القضيتين المثيرتين للجدل، في الوقت الذي يؤكد فيه ترامب على الدوام ان الكلام عن علاقة بين حملته وروسيا ليس سوى “اخبار كاذبة”.

نيويورك تايمز

  • وفاة رئيس الوزراء السابق لإيرلندا الشمالية مارتن ماكغينيس
  • نتنياهو يزور الصين
  • آف بي آي: يوجد تحقيق حول روابط بين موسكو ومقربين من ترامب
  • الامين العام لـ”الناتو” يزور واشنطن للمرة الاولى منذ انتخاب ترامب

واشنطن بوست

  • ميركل تهدد بمنع مسؤولين أتراك من المشاركة بتجمعات انتخابية
  • لندن تبدأ إجراءات بريكست في 29 الجاري
  • ترامب: جلسة الكونغرس حول تعاوني مع روسيا أخبار مزيفة
  • بولندا سترفض أوروبا بسرعتين في قمة الاتحاد الأوروبي في روما
  • جلسة استماع لمديري “إف بي آي” ووكالة الأمن القومي

ألمح مقال بنيويورك تايمز إلى أن الحساسية التي يواجه بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصحافة كلما اقتربت من موضوع العلاقات الروسية وعوائده الضريبية تشي بأن لديه ما يخبئه في هذا الشأن ويخشى من كشفه.

وقال الصحفي والكاتب بنيويورك تايمز هيدريك سميث إن خمسة عقود من العمل الصحفي علمته أنه كلما بدأ رئيس أميركي يصرخ ضد الصحافة، “فمن المؤكد” أنه يواجه معضلة ويخشى الكشف إما عن إحدى كوارثه السياسية أو كذبة مدمرة أو جريمة سياسية، مضيفا أن ذلك يسري حتى على الرؤساء أصدقاء الصحافة سواء كانوا ديمقراطيين أم جمهوريين.

وأورد عددا من القصص التي عاشها مع الرؤساء الأميركيين السابقين جون كنيدي بشأن حرب فيتنام، وليندون جونسون في هذا الشأن، وريتشارد نيكسون.

وأوضح أن هجوم ترامب على الصحافة لنشرها تسريبات من مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” وأجهزة الاستخبارات المحلية قد نجحت في صرف انتباه الرأي العام لبضعة أيام عن صلاته بروسيا، وربما يكون هو وكبير مستشاريه أستيف بانون يهدفان أيضا من الهجوم لتخويف الكونغرس حتى يخفف تحقيقه في علاقات ترامب بروسيا.

وتساءل سميث عن السبب وراء التهرب الواضح لترامب من أسئلة الصحفيين حول تجدد القتال بشرق أوكرانيا أو نشر روسيا صاروخا جديدا في تعارض مع اتفاقية 1987 حول التسلح؟ ولماذا ظل ترمب يرفض الكشف عن ضرائبه الأخيرة حتى بعد الكشف عن ضرائبه عام 2005؟

وقال “يبدو أن الإجابة على هذه الأسئلة ربما تكشف عن شيء يجعله مدينا بالفضل للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وموسكو”.

واستمر الكاتب في تساؤلاته “إذا كانت حملة ترامب الانتخابية بريئة من علاقات مشبوهة بروسيا، فلماذا لا يرحب بالتحقيق في ذلك “وينهي الموضوع”؟، وإذا كان ما قاله ترامب عن براءة مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين صحيحا، فلماذا اضطر فلين للكذب”؟

واختتم سميث بالقول “مهما يكن الأمر فإن هذه الأسئلة المهمة لن تتوقف، لأن صحفيي اليوم ملتزمون برسالتهم التزام أسلافهم الذين لاحقوا رؤساء سابقين وأجبروهم على الاعتراف بالهزيمة أو الاستقالة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>