أخبار الصحافة 25/1/2017

أخبار الصحافة 25/1/2017

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف المحلية ,العربية والعالمية ,وموقع الأميرة بسمة لا يتبنى مضمونها.

الأربعاء، ٢٥ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٧| ٢٧ رَبِيْعٌ الأَخر ١٤٣٨

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف المحلية والعربية..

طالعتنا الصحف السعودية الصادرة اليوم بالعناوين الرئيسية التالية..

 

  • خادم الحرمين يرعى حفل كلية الملك فيصل الجوية وتخريج الدفعة 91.. اليوم .. بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيسها
  • خادم الحرمين يتسلم رسالة من الرئيس الفرنسي
  • سمو ولي ولي العهد يبحث فرص الاستثمار مـع «ثيـرد بوينـــت» و«داوكيمـيـكال»
  • الداخلية تكشف نتائج التحقيقات عن خلية استراحة الحرازات في جدة
  • معالي وزير التعليم يدشن منتدى «الإعلام صديق الطفولة»
  • النعيمي: المملكة من أقوى 20 اقتصاد في العالم
  • سفارة المملكة لدى تركيا: تصريحات السفير عادل مرداد المنسوبة لموقع BBC «مفبركة»
  • «جمرك الرقعي» يحبط تهريب شخص ومبالغ مالية
  • الشرعية تواصل تطهير «المخا» ومحيطها من الانقلابيين
  • أستانة: «اتفاق رعاة» على «آلية» لتثبيت وقف إطلاق النار
  • الائتلاف السوري يرفض ذكر إيران كدولة ضامنة لأي اتفاق
  • نظام الأسد يقصف بإسطوانات غاز تجمعاً للاجئين الفلسطينيين بدرعا
  • المخاطر تحاصر المدنيين غرب الموصل عقب تحرير الجانب الشرقي
  • وصول 25 لاجئا أفغانيا إلى بلادهم بعد ترحيلهم من ألمانيا
  • فرنسا: فرصة ضعيفة لفالس في انتخابات اليسار
  • تفكيك خلية تابعة لـ«داعش» في ماليزيا
  • البيت الأبيض يقلل من أهمية اتصالات المستشار فلين بالسفير الروسي

 

اهتمت الصحف المحلية  بعدد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن المحلي والإقليمي والدولي…

 

  • وتحت عنوان (نصف قرن من التفوق)، أشارت صحيفة “الرياض” في كلمتها صباح الأربعاء..

 

“بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم اجعله نصرة لدينك، ورفعة لوطننا العزيز، وأمتنا الكريمة”.. بهذه العبارة رفع الملك فيصل رحمه الله علم كلية الملك فيصل الجوية في حفل افتتاحها رسمياً، وهذا ما تحقق بفضل الله ثم بسواعد الرجال فقد خرجت الكلية صقوراً كانوا ناصرين للدين مدافعين عن الوطن والأمة.
ونوهت: اليوم يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز احتفالية الكلية بمرور 50 عاماً على تأسيسها، وتخريج الدفعة التي تحمل الرقم 91 من طلابها، كما يدشن المقاتلة F-15- SA المتطورة وهو الحدث الذي يمثل بداية مرحلة جديدة في قدرات وجاهزية مقاتلات القوات الجوية السعودية.
وعلقت: هذا الحدث المهم لم يأتِ من فراغ بل كان نتيجة تخطيط وعمل دؤوب يبذله رجال القوات المسلحة بإشراف وتوجيه ومتابعة من الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الذي ومنذ توليه حقيبة الدفاع جعل جل اهتمامه تحديث والرفع من كفاءة قواتنا المسلحة حتى باتت قوة ضاربة على مستوى الشرق الأوسط.
وأبرزت: ما أعلنته المملكة على لسان سمو ولي ولي العهد أنها ماضية في تعزيز قدراتها العسكرية والدفاعية من خلال تحديث قواتها المسلحة، يعكس حرص القيادة على حماية الوطن والمواطن الذي يعيش آمناً في عالم يعيش أزمات طاحنة أتت على مقدرات شعوب وأسقطت دولاً في أتون حروب طويلة.
وأكدت: هذه القوات لم تكن في يوم من الأيام قوة عدوان على أحد بل قوة ردع ودفع لشرور الطامعين وعدوان المعتدين ليس على بلادنا فقط بل على كل قطر عربي وإسلامي، فقواتنا المسلحة كانت في طليعة التحالف الدولي ضد الإرهاب، وهي قائدة التحالف الإسلامي ضد التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، وهي من لبت النداء وقادت التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ويشهد التاريخ على تضحياتها في سبيل دفع الظلم والعدوان عن دول شقيقة.

 

  • وتحت عنوان (الإرهاب والضربات الاستبقاقية)، كتبت صحيفة “الشرق” ..

 

أوضح مؤتمر وزارة الداخلية يوم أمس، الذي أوضح فيه المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن عدد الإرهابيين الذين فجَّروا أنفسهم بمحافظة جدة كانوا على ارتباط بعمليات إرهابية سابقة، وأن أحدهم يُعد أخطر المطلوبين أمنياً وله علاقة مباشرة مع تنظيم داعش، وأن اللذين فجَّرا نفسيهما سعوديان، بينما عدد المقبوض عليهم والمرتبطين بالتنظيم بلغ 16 شخصاً منهم 3 سعوديين، وما هذا إلا دليل على أن التنظيمات الإرهابية بدأت تعلن موتها بين المواطنين السعوديين، وأن الذين ينتمون لها من دول أخرى ما هم الا مخربين وباحثين عن المال.
ولفتت: ومن ضمن تصريحات اللواء التركي يوم أمس، جاء حول الكميات المضبوطة مع الإرهابيين، وقد اشتملت على «عدد 3 قنابل يدوية، و8 قوالب متفجّرة 6 منها بشظايا، وعدد 48 كيساً تحتوي على مواد كيماوية تستخدم في تصنيع المواد المتفجرة، وأنبوبين حديدين أسطوانيين، و3 موازين إلكترونية، و 10 عبوات حديدية متفجّرة مربعة الشكل مصنعة محلياً، وعبوتين حديديتين لاصقتين، إحداهما مجهزة بمادة متفجرة ومغناطيس بدون صاعق، و 6 أكياس بها قطع حديدية لاستخدامها كشظايا، ومجموعة من الأدوات والأجهزة الكهربائية والإبر الطبية لتحضير المواد المتفجرة، ومجموعة ألواح إلكترونية لتشريك العبوات، و 3 أنابيب غاز، ورشاشين، ومسدس، و165 طلقة حية، و 6 طلقات مسدس».
وتابعت: وهذا ما يعني أن الإرهاب اليوم بعد أن ضاق ذرعاً من تهريب الأسلحة من الخارج أصبح يحاول إتقان صناعة المتفجرات المحلية، فتأتي تلك المحاولات التي يحصل عليها هؤلاء المنتمون للتنظيم عن طريق وسائل الاتصال الحديث، ويقومون بتصنيعها، وفي عمليتهم الأولى التي ينتحرون فيها (عملية جدة)، حيث أقدم الإرهابيون على قتل أنفسهم في المسكن دون أن يصيبوا أي أحد بأي أذي، مما يعني أنهم وصلوا لحالة من اليأس وأن الأمن السعودي تمكَّن من السيطرة على هذا الفكر ومحاصرته والقضاء عليه من خلال الحوار البنّاء الذي تبنته الجهات المسؤولة، وكذلك الوعي الإعلامي الذي أطلقته المملكة بمباركة من القيادة الحكيمة ووعي بالدور الإعلامي الذي له التأثير الأول في دخول ضعفاء النفوس في التنظيم.

 

  • وفي شأن محلي آخر.. كتبت صحيفة “اليوم” تحت عنوان (الأحساء في قلب الأمير سعود)..

 

ولي قائد هذه الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – يحفظهم الله-، عناية خاصة وملحوظة لمشروعات المنطقة الشرقية، وينعكس هذا الاهتمام الكبير في تنفيذ سلسلة من المشروعات التنموية العملاقة، التي نفذ الكثير منها وما زال بعضها تحت التنفيذ، لتأخذ المنطقة نصيبها من التطور كبقية مناطق المملكة ومحافظاتها ومدنها.
وقالت: ويحرص صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، على ترجمة هذا الاهتمام الكبير من لدن القيادة الرشيدة، بقيامه شخصيا بافتتاح كبريات المشروعات النهضوية بالمنطقة، ويتابع سيرها بعد الافتتاح، ويتابع في الوقت ذاته نجاحها ومردوداتها الفعلية على ازدهار وتقدم وتنمية المنطقة، وهو أمر ملحوظ يمارسه سموه يوميا.
وأضافت: هو اهتمام يبديه سموه من خلال رعايته المتواصلة للعديد من المشروعات الحيوية بالمنطقة، بتوجيهات وإرشادات من القيادة الرشيدة، الحريصة على سير مشروعات المنطقة الشرقية وإكمالها على خير وجه وأكمله، والمتابع للجهود التي يمارسها سموه كل يوم، يشعر بمدى اهتمامه وحرصه على متابعة مختلف المشروعات الكبرى بالمنطقة، وأهمية إنجازها في مواعيدها، وأهمية ما سوف تتمخض عنه من مردودات إيجابية على تقدم المنطقة وازدهارها.
وتابعت: ويحرص سمو أمير المنطقة الشرقية، من خلال مجلسه الأسبوعي الإثنينية على التحاور مع رجالات الأعمال وأصحاب المؤسسات الكبرى والقائمين على تنفيذ مشروعات المنطقة، حول كافة الأمور المتعلقة باكمال تلك المشروعات ودراسة العقبات والصعاب والعراقيل التي قد تواجههم وكيفية معالجتها وحلحلتها، وهو اهتمام ينعكس إيجابا على اجتماعاته في مجلسه العامر مع أولئك المختصين ومع المواطنين على حد سواء.
وأكدت: هذا الاهتمام الكبير الذي يوليه سموه لمشروعات المنطقة يزرع مساحات كبيرة من الثقة والتفاؤل في نفوس المواطنين بمستقبل واعد وزاهر ينتظر المنطقة في السنوات القليلة القادمة، بفضل الله، ثم بفضل القيادة الرشيدة، وبفضل اهتمام سموه الملحوظ بمشروعات المنطقة التنموية، وهو تفاؤل يبديه أي مواطن تسمح له الظروف بالاجتماع مع سموه، سواء في مجلسه الأسبوعي أو خارجه.

 

  • ختامًا.. تحت عنوان (هيئة العقار لمنظومة تنموية مستدامة)، جاء رأي صحيفة “عكاظ” ..

 

جاء قرار الموافقة على إنشاء الهيئة العامة للعقار من قبل مجلس الوزراء خلال جلسته أمس (الاثنين) برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله- في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض، ليلبي مطالب واحتياجات المطورين العقاريين والجهات المعنية بالقطاع العقاري ككل، ويمهد لبنية صلبة وأساسية لتطوير المنظومة العقارية بكل عناصرها لملء الفراغ التنظيمي في القطاع العقاري بمفهومه الشامل، وبالتالي تصبح مرجعاً لشؤون هذا القطاع وقضاياه، وتسهم في تحقيق تنمية عقارية شاملة ومستدامة في جميع المناطق والمدن.
ولفتت: ومن المتوقع أن هذه الهيئة سوف توحد جهود الجهات الحكومية ذات العلاقة بتنظيم الاستثمار العقاري، وتمهد الطريق نحو تفعيل المحاكم العقارية المتخصصة تحت مظلة وزارة العدل، كما أنها تصب أيضاً في مصلحة المطورين العقاريين وتنمية الاستثمارات والمشاريع في الأراضي البيضاء، وتحريك السوق العقارية وخلق توازن منطقي وحقيقي بين العرض والطلب لحماية المنافسة العادلة في السوق، وسوف يعول عليها القطاع العقاري في تقويض ظاهرة الاحتكار والحد من المضاربة في العقار وغيرها من الممارسات السلبية التي تفشت في السنوات الأخيرة.

اهتمت الصحف العربية  بعدد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن  المحلي والعربي والدولي..

 

  • اهتمامات الصحف السودانية

 

ابرزت الصحف السودانية الصادرة اليوم تأكيد نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن، امس خلو بلاده من الإرهاب والتطرُّف والغُلو.
وعرجت الصحف على توقيف الأجهزة العسكرية والأمنية بدارفور غرب السودان 64 أجنبياً من الصومال وإثيوبيا وإريتريا واليمن، كانوا في طريقهم لعبور الحدود إلى ليبيا ومنها إلى أوروبا.
ولفتت الانتباه الى تكثيف الجيش اليمني مدعوماً بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي، أمس، عمليات تمشيط مناطق وأحياء المخا ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من بقايا جيوب مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، و تأمين طريق المخا – تعز، وقطع الإمدادات القادمة للمليشيات من مديرية موزع.
وتحدثت عن تسريع إسرائيل من وتيرة الاستيطان، حيث أقرت أمس بناء 2500 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية، تقع معظمها في الكتل الاستيطانية المقامة.
ونقلت الأمين العام للأمم المتحدة عن أنطونيو غوتيريش تصميمه على السعي بنشاط لتحقيق هدف القضاء على جميع أسلحة الدمار الشامل وفرض قيود صارمة على الأسلحة التقليدية حول العالم.
واشارت الصحف الى اتفاق روسيا وتركيا وإيران، الدول الراعية لمحادثات السلام حول سوريا في أستانا أمس، على إنشاء آلية لتطبيق ومراقبة وقف إطلاق النار في سوريا.
واخبرت عن مقتل 14 شخص وعدد كبير من الجرحى في انفجار سيارتين في محيط فندق بوسط مقديشو.
ونشرت اعلان وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أمس، عزمها تعزيز قدراتها الاستخباراتية وتحرياتها العام الحالي من أجل التصدي بمستوى أكثر فاعلية لأسلحة الدمار الشامل في كوريا الشمالية.
وتطرقت الى تأكيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس أن مصر تخوض – بمفردها- حرباً – قاسية- ضد الإرهاب منذ 40 شهراً في سيناء ومناطق أخرى من البلاد.
واهتمت صحف السودان بإنقاذ خفر السواحل والبحرية التركية امس 94 مهاجراً غير شرعي أثناء محاولتهم عبور بحر إيجه إلى الجزر اليونانية في 3 عمليات مختلفة.

 

  • اهتمامات الصحف التونسية

 

أبرزت الصحف التونسية الصادرة اليوم البيان الختامي لمفاوضات أستانة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، الذي شدد على الحل السلمي للأزمة السورية، وتكثيف المشاورات لحل الأزمة والعمل على تنفيذ وقف إطلاق النار بصفة فعلية.
وسلطت الضوء على مصادقة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه افيغدور ليبرمان ، على بناء 2500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة ، في موقف رأت الصحف انه يمثل تحد جديد لقرار مجلس الأمن 2334 الذي يدين الاستيطان.
وتناولت في الشأن الليبي تواصل عمليات الجيش العسكرية في منطقة قنفودة التابعة لمدينة بنغازي آخر معاقل الإرهابيين.
وسلطت الضوء على إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل بالكامل من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي.
وتناقلت تحذير الحكومة الألمانية والمكتب الاتحادي للشرطة الجنائية من مخاطر تعرض البلاد لهجمات إرهابية تستهدف مدنيين باستخدام مواد كيماوية.
واشتملت صحف تونس على طائفة أخرى من الأخبار المتفرقة من بينها استحداث وزارة الخارجية الجزائرية هيكلاً استخباراتياً جديداً أسمته المديرية العامة لليقظة الاستراتيجية واستباق الأزمات ، و مقتل ستة أشخاص في تحطم مروحية بإيطاليا ، وتوجيه السلطات النيجيرية تحذيرات من لجوء انتحاريات إلى حمل أطفال رضع أثناء تنفيذهن هجمات إرهابية حتى لا تكشف قوات الأمن أمرهن.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

سلّطت الصحف المصرية الصادرة اليوم الضوء على البيان الختامي لمفاوضات الأستانة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، الذي شدد على الحل السلمي للأزمة السورية، وتثبيت وقف إطلاق النار، والتزام كل الأطراف بمحاربة تنظيمي “داعش” و”النصرة” الإرهابيين.
ونقلت عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تأكيده أن بلاده تخوض حربًا قاسية ضد الإرهاب.
وأخبرت عن تدمير الجيش المصري بؤرتين إرهابيتين بوسط سيناء، ومقتل ثلاث عناصر إرهابية وإصابة اثنين آخرين.
وواكبت زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى تونس لنقل رسالة شفهية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي”، تتعلق بالعلاقات الثنائية.
وتناقلت تأكيد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في خطاب إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن الجامعة العربية في قلب العمل العربي والدولي للدفاع عن القضية الفلسطينية.
وأشارت إلى إدانة جماعة الدول العربية مصادقة إسرائيل على بناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس وتأكيدها أن هذا الإجراء الإسرائيلي يهدد حل الدولتين.
ولفتت الانتباه إلى تأكيد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتخذ بعد قرارًا بشأن نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة.
ونشرت صحف مصر نبأ مقتل 40 شخصًا في معارك بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين الحوثيين، قرب ميناء المخا جنوب اليمن.

 

  • اهتمامات الصحف الفلسطينية

 

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم مصادقة رئيس الوزراء لدولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه افيغدور ليبرمان، ، على بناء 2500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.
وسلطت الضوء على مطالبة جامعة الدول العربية، مجلس الأمن الدولي، بتحمل مسؤولياته ومباشرة اختصاصه لإنفاذ قراراته والتصدي للاستيطان والتحدي الإسرائيلي، الذي باتت تداعياته تهدد، ليس فقط حل الدولتين المعبر عن الخيار الدولي الوحيد، إنما على السلم والأمن وجدية المجتمع الدولي وفعالية قراراته وقدرته على إنفاذها.
وأشارت إلى تأكيدات الرئاسة الفلسطينية اليوم إن قرار المصادقة على بناء 2500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة، تحد واستخفاف بالمجتمع الدولي، وعمل مدان ومرفوض، وستكون له عواقب.
وتابعت تحذّير مجلس الوزراء الفلسطيني من خطورة مشروع ضم مستوطنة “معاليه أدوميم” لمدينة القدس، في إطار مخطط إجهاض أي إمكانية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
ورصدت تأكيدات الحكومة الاردنية، ادانتها لكافة الاجراءات الاسرائيلية التي تستهدف الاستمرار بسياسة البناء الاستيطاني، الذي يمثل استهتاراً واضحا بالقانون الدولي وتقويضاً ممنهجاً لعملية السلام في المنطقة، وانتهاكاً صارخاً لحقوق الشعب الفلسطيني.
وركزت الصحف اقوال وزير الشرق الأوسط البريطاني، توبياس الوود، إن حكومة بلاده، تدين المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وترى أنها تتعارض مع القانون الدولي، وتشكل عقبة أمام حل الدولتين.
وواكبت تطورات الأوضاع في الأراضي العراقية،حيث أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمر صحفي عقد مساء أمس الثلاثاء، عن تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل بشكل كامل.
وتطرقت إلى دعوة الأمم المتحدة ونحو 240 من منظمات المجتمع المدني، إلى جمع 8 مليارات دولار، لتمويل مساعدة ملايين اللاجئين السوريين ودول الجوار التي تستضيفهم.

 

  • اهتمامات الصحف المصرية

 

سلّطت الصحف المصرية الصادرة اليوم الضوء على البيان الختامي لمفاوضات الأستانة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، الذي شدد على الحل السلمي للأزمة السورية، وتثبيت وقف إطلاق النار، والتزام كل الأطراف بمحاربة تنظيمي “داعش” و”النصرة” الإرهابيين.
ونقلت عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تأكيده أن بلاده تخوض حربًا قاسية ضد الإرهاب.
وأخبرت عن تدمير الجيش المصري بؤرتين إرهابيتين بوسط سيناء، ومقتل ثلاث عناصر إرهابية وإصابة اثنين آخرين.
وواكبت زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى تونس لنقل رسالة شفهية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي”، تتعلق بالعلاقات الثنائية.
وتناقلت تأكيد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في خطاب إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن الجامعة العربية في قلب العمل العربي والدولي للدفاع عن القضية الفلسطينية.
وأشارت إلى إدانة جماعة الدول العربية مصادقة إسرائيل على بناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس وتأكيدها أن هذا الإجراء الإسرائيلي يهدد حل الدولتين.
ولفتت الانتباه إلى تأكيد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتخذ بعد قرارًا بشأن نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة.
ونشرت صحف مصر نبأ مقتل 40 شخصًا في معارك بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين الحوثيين، قرب ميناء المخا جنوب اليمن.

 

  • اهتمامات الصحف الباكستانية

 

أبزرت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم أنباء التجربة التي أجرتها القوات المسلحة الباكستانية أمس على الصاروخ الباليستي أرض ـ أرض (أبابيل) المطور محلياً والقادر على حمل الرؤوس النووية وإصابة هدفه على بعد 2200 كيلومتراً.
واهتمت بتطورات قضية التحقيق الذي تجريه المحكمة الدستورية العليا في باكستان في تهم الفساد.
وأشارت صحف الأربعاء إلى إمكانية استدعاء المحكمة نواز شريف للمثول أمامها خلال الأيام القادمة للدفاع عن موقفه ضد التهم الموجهة إليه.
وتطرقت إلى رغبة باكستان في عقد محادثات جادة مع الحكومة الأفغانية بشأن التعاون في مكافحة الإرهاب.
وأخبرت صحف الصباح عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة العشرات جراء الحوادث الناجمة عن سلسلة الأمطار والثلوج والسيول التي تشهدها أنحاء مختلفة من باكستان.
كما اهتمت بالارتفاع القياسي الذي شهده مؤشر بورصة كراتشي بعد تجاوزه خمسة آلاف نقطة، ليعكس الحيوية التي تشهدها الأسهم الباكستانية تزامناً مع تطوير مشروع الممر الاقتصادي
الباكستاني الصيني.
وفي الشأن الأمني تناقلت صحف باكستان أنباء إحباط قوات الأمن الباكستانية عملية إرهابية بإقليم البنجاب واعتقال عدد من العناصر الإرهابية.

 

  • اهتمامات الصحف الليبية

 

أبرزت الصحف الليبية الصادرة اليوم بيان لجنة الحوار واتفاقهم خلال اجتماعات تونس على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي من ثلاثة أعضاء واتخاذ القرارات فيما بينهم بالتوافق وجعل رئيس الحكومة والقائد العام للجيش بعيدا عن المجلس ، وتوسيع المجلس الأعلى للدولة ، وإنهاء لجنة الدستور، بتعديل الإعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق قبل التوقيع .
وأشادت بالإجراءات التي أقدم عليها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق من أجل أزمة الكهرباء والوقود والغاز في كل مناطق البلاد .
وواصلت الصحف الصباحية اهتمامها بالأوضاع العسكرية والأمنية وتواصل عمليات الجيش العسكرية في بنغازي آخر معاقل الإرهابيين في قنفودة .
وتطرقت إلى إعلان وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي و نظيره المصري سامح شكري عن عقد قمة ثلاثية مرتقبة لرؤساء تونس والجزائر ومصر حول الملف الليبي.
وعرجت على لقاء الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني مع المبعوث الأممى مارتن كوبلر والذي تم خلاله تبادل وجهات النظر حول الوضع السياسي والأمني في ليبيا والمبادرات الإقليمية لدعم الحل السياسي الشامل في البلاد.

 

  • اهتمامات الصحف العراقية

 

ركزت الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء على اعلان الحكومة رسميا أمس تحرير الساحل الأيسر من ‏‏الموصل كاملا من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي .
وأبرزت الصحف انتخابات ‏‏مجالس المحافظات المرتقبة والمباحثات الجارية بين الحكومة وبين الكتل السياسية العراقية لتعيين وزراء في الوزارات الشاغرة وهي الدفاع، الداخلية، ‏المالية، التجارة، الصناعة.‏
كما تناولت الصحف الاعلان عن توقيع 27 مذكرة لإعادة بناء مشاريع مختلفة في ‏‏المناطق المحررة ، والدعم الذي ينتظران تقدمه الادارة الاميركية الجديدة للعراق في مجال مواجهة الارهاب.‏
وتطرقت الصحف العراقية الى التحضيرات العسكرية اللوجستية الجارية للانتقال الى المرحلة الثانية من خطة تحرير الموصل والمتمثلة بتحرير الساحل ‏‏الأيمن من المدينة ,متوقعة ان يتم تحرير هذا الجانب بوقت أقل من الوقت الذي استغرقته عملية تحرير الساحل الأيسر‏.
وأشارت الصحف غلى الجدل الدائر الآن حول تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات ‏والاقضيـة ، واخبرت بوجود مقترحين بهذا الخصوص .

 

  • اهتمامات الصحف اللبنانية

 

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم تأكيد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أمام وفد سفراء الاتحاد الاوروبي أنه إذا تم الاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية فسيكون هناك تأجيل تقني أما إذا لم يتم الاتفاق على صيغة جديدة فستحصل الانتخابات في موعدها وفقا للقانون النافذ .
وواكبت الصحف المستجدات السياسية والميدانية الحاصلة على الساحة السورية ، مشيرة إلى انتهاء محادثات استانا حول السلام في سوريا الى اتفاق بين روسيا وتركيا وايران على إنشاء آلية لتطبيق ومراقبة وقف اطلاق النار في سوريا .
وفي الشأن الفلسطيني أشارت الصحف إلى تصعيد اسرائيل عدوانها الاستيطاني في الضفة الغربية حيث وافقت على بناء 2500 وحدة سكنية فيما نددت القيادة الفلسطينية بالقرار داعية الى تحرك دولي فوري من اجل محاسبة اسرائيل.
وتحدثت عن تمكن القوات العراقية من انتزاع آخر معاقل تنظيم داعش الارهابي في الجانب الايسر من مدينة الموصل حيث أكملت تحرير منطقة الرشيدية بالكامل.
واشارت إلى إصابة ضابط شرطة ومجند في انفجار عبوة ناسفة خلال مرور مدرعة أمنية أثناء عملية تمشيط غرب مدينة العريش المصرية.
ولفتت الانتباه إلى خسارة الحكومة البريطانية الطعن الذي قدمته أمام أعلى سلطة قضائية في المملكة المتحدة بخصوص القدرة على التحرك بحرية في تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة واطلاق مفاوضات البركست مع الاتحاد الاوروبي .
واوردت اعلان الرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو أنه لا علاقة بين الوضع في اوكرانيا والشرق الاوسط في ما يتصل بالعقوبات الاقتصادية الاميركية على روسيا.

 

  • الخليج:

 

مستشار الرئيس الأمريكي يستخدم تسمية يهودية للضفة… اتصالات فلسطينية غير مباشرة مع واشنطن لوقف نقل السفارة

كتبت الخليج: في خطوة غير مألوفة، استخدم مستشار للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تسمية يهودية للحديث عن الضفة الغربية. وقال مستشار ترامب، جورج بابدوبلوس، في شريط فيديو قصير، نشره يوسي داغان، رئيس مجلس المستوطنات «الإسرائيلية» في الضفة الغربية، إن «الإدارة الأمريكية تتطلع لعلاقات جديدة مع يهودا والسامرة»، ومصطلح «يهودا والسامرة» هو تسمية «إسرائيلية»، في حين تسعى القيادة الفلسطينية إلى تكثيف «اتصالات غير مباشرة» مع الإدارة الأمريكية الجديدة ترقباً لخطوات ترامب المقبلة، فيما تسود حالة من القلق لدى الفلسطينيين إزاء المعلومات عن احتمال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

واستخدم جورج بابدوبلوس مصطلح «يهودا والسامرة» وهو تعبير رسمي، تستخدمه «إسرائيل» حالياً، للإشارة إلى الضفة الغربية، وهو مستمد من «التوراة»، التي تحدثت عن مملكتين يهوديتين، الأولى في الجنوب (منطقة الخليل) «يهودا»، والثانية في الشمال (نابلس) «السامرة».

ويظهر في الشريط الذي نشرته صحيفة «الجروزاليم بوست «الإسرائيلية»» على موقعها الإلكتروني، الاثنين، بابدوبلوس وهو يقول: «كان لقاءً ممتازاً مع يوسي (داغان)، ونتمنى للشعب في يهودا والسامرة أن يكون العام 2017 رائعاً». وأضاف «نتطلع إلى الدخول في علاقة جديدة مع كل «إسرائيل»، بما فيها يهودا والسامرة التاريخية». وعادة لا يستخدم المسؤولون الأمريكيون، تعبير «يهودا والسامرة» للإشارة إلى الضفة الغربية.

وقالت استر الوش، المتحدثة بلسان داغان، إن أحد المسؤولين السياسيين الأمريكيين الذين التقى بهم داغان في واشنطن قال له: قريباً قريباً لن نطلق على المستوطنات كلمة مستوطنات.

في الأثناء، قال عضو اللجنة التنفيذية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن «هناك اتصالات غير مباشرة مع إدارة ترامب ومستشاريه، وهناك أكثر من قناة يجري التعامل من خلالها مع الإدارة وهناك جهد متواصل»، وأشار إلى أن من بين الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية اتصالات مع دول عربية ودول الاتحاد الأوروبي وروسيا.

وتعيش القيادة الفلسطينية حالة من «القلق الشديد» إزاء معلومات عن نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشرقية، وقال مجدلاني «هذا القلق موجود، ونتعامل معه على أنه سيجري غداً أو بعد ذلك».

وأضاف أنه «تم تشكيل لجنة من منظمة التحرير الفلسطينية ووضعت سيناريوهات للتعامل مع الوضع في حال تم نقل السفارة إلى القدس، وجزء من هذه السيناريوهات تكثيف الاتصالات مع الأطراف الدولية الرافضة للموضوع، ومنها الاتحاد الأوروبي، وروسيا والعالم العربي».

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» ناصر القدوة في مقابلة مع جريدة «القدس» الفلسطينية، إن من بين الخطوات الممكن اتخاذها في حال تم نقل السفارة إلى القدس قطع العلاقات الرسمية مع السفارة الأمريكية وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

وحذرت حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة، من مغبة نقل السفارة الأمريكية من «تل أبيب» إلى القدس، مؤكدة أن ذلك «يخلق مناخات متفجرة» وأن الإدارة الأمريكية الجديدة ستتحمل مسؤولية هذه الخطوة «الحمقاء». فيما اعتبر الزعيم العراقي مقتدى الصدر أن نقل السفارة ستكون بمثابة «إعلان الحرب بصورة علنية ضد الإسلام».

 

  • البيان:

 

آلية روسية تركية إيرانية لتثبيت وقف النار في سوريا… ولادة قيصرية لاتفاق أستانة

كتبت البيان: أنجبت عملية تفاوضية قيصرية في أستانة عاصمة كازاخستان بياناً ختامياً تضمن آلية ثلاثية من روسيا وتركيا وإيران للإشراف على تثبيت وقف إطلاق النار، مؤكداً دعمه لحل سياسي وفق قرارات مجلس الأمن ومسار جنيف، إلا أن المعارضة تحدّثت عن عدم إحراز تقدم محمّلة النظام وإيران المسؤولية، فيما قامت روسيا بصياغة مسودة دستور لسوريا وسلمت نسخة منها إلى المعارضة كما أعلن موفد الرئيس الروسي إلى سوريا الكسندر لافرنتييف في ختام المحادثات.

وقال الموفد للصحفيين: «قدمنا للمعارضة نسخة عن مسودة دستور لسوريا أعدها خبراء روس من أجل تسريع العملية».

واتفقت روسيا وتركيا وإيران في أستانة على إنشاء آلية لتطبيق ومراقبة وقف إطلاق النار في ختام يومين من المحادثات بين وفدي النظام والفصائل المعارضة.

وقال وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف في تلاوته البيان الختامي: إنه تقرر «تأسيس آلية ثلاثية لمراقبة».

وقالت الدول الثلاث إنها تدعم مشاركة المعارضة في محادثات السلام المقبلة التي ستعقد في جنيف في 8 فبراير. وشدد البيان على أنه «لا يوجد حل عسكري للنزاع، وأنه من الممكن فقط حله عبر عملية سياسية تعتمد على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254 بشكل كامل». وأكد أن وفود البلدان الثلاثة «يعيدون التأكيد على تصميمهم محاربة داعش والنصرة بشكل مشترك».

ولم يوقع أي من الطرفين السوريين على البيان الختامي ولم تحصل أي جلسة مفاوضات مباشرة بينهما، وكانا ممثلين بالدول الراعية للقاء أستانة.

وقال رئيس الوفد الروسي: إن المحادثات كانت إيجابية وإنه يعتقد أن عملية جديدة ولدت لبدء المفاوضات بين الأطراف المتحاربة في سوريا. وقال ألكسندر لافرينتييف للصحافيين: «رغم الوقت الطويل الذي استغرقه الاتفاق على البيان الختامي نجحنا في كتابة ميلاد لعملية أستانة».

وأضاف أن روسيا وتركيا وإيران باعتبارها الدول الضامنة للاتفاق لوضع آلية لوقف إطلاق النار ستعمل الآن عن كثب على تنفيذه. غير أنه سعى للتهوين من أثر المحادثات على العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة. وقال: «ستكون هناك بعض التكهنات بأن عملية أستانة تعتبر بديلاً لعملية جنيف. هذا غير صحيح؛ أستانة مكملة لجنيف». وأضاف: إن جماعات أخرى قد تنضم لعملية أستانة.

من جهته، قال رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري: «نعتقد أن اجتماع أستانة نجح في تحقيق هدف تثبيت وقف الأعمال القتالية لفترة محددة، الأمر الذي يمهد للحوار بين السوريين». وأضاف: إن «في وادي بردى ثماني أو تسع قرى تم تحريرها بالكامل، وبقيت واحدة هي عين الفيجة، لذلك لم يعد هناك مشكلة اسمها وادي بردى». وتابع: إن «المجموعة الإرهابية الموجودة في عين الفيجة وتستخدم المياه كسلاح للضغط على الناس والحكومة هي جبهة النصرة، لذلك العمليات العسكرية مستمرة ضدها هناك».

من جهته، أعلن رئيس وفد فصائل المعارضة محمد علوش أن دمشق وطهران تتحملان مسؤولية عدم إحراز «تقدم يذكر» في هذه المباحثات. وقال: «إلى الآن لا يوجد تقدم يذكر في المفاوضات بسبب تعنت إيران والنظام».

 

  • الحياة:

 

مرجعية جديدة تنعى «المرحلة الانتقالية»

كتبت الحياة: نجحت روسيا بالتعاون مع تركيا وإيران وفي غياب أميركا، بخروج اجتماعات آستانة ببيان ثلاثي نعى ضمناً «بيان جنيف» والحديث عن «مرحلة انتقالية» في سورية، ما يشكل مرجعية سياسية جديدة لدى إطلاق مفاوضات السلام في جنيف في 8 الشهر المقبل، يضاف إلى ذلك حديث عن تسليم موسكو أطرافاً سورية نسخة عن «دستور جديد» يتضمن تعديلات لصلاحيات الرئيس بشار الأسد ورئيس الحكومة والمجالس المحلية، ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وقبل أن يجف حبر «بيان آستانة»، وجهت الخارجية الروسية دعوات إلى 15 من قادة القوى السياسية و «منصات» المعارضة لحضور اجتماع في موسكو يعقد في 27 الشهر الجاري. واللافت ان الدعوات ساوت بين قادة «الهيئة التفاوضية العليا» رياض حجاب و «الائتلاف» أنس العبدة و «هيئة التنسيق الوطنية» حسن عبدالعظيم و «جبهة التحرير والتغيير» قدري جميل و «مجموعة حميميم» ليان أسعد، وممثل «الاتحاد الديموقراطي الكردي» خالد عيسى الذي تعارض أنقرة حضوره السياسي، علماً أن عدداً منهم لم يرد على الدعوة أو اعتذر عن عدم الحضور، مثل معاذ الخطيب.

هدف موسكو من المؤتمر هو إطلاع السياسيين على نتائج آستانة وتشكيل وفد موحد منهم ومن الفصائل المشاركة في عاصمة كازاخستان، للتفاوض مع وفد الحكومة السورية في جنيف بموجب مرجعية «بيان آستانة» التي عكست ميزان القوى العسكرية في سورية بعد أكثر من سنة على التدخل العسكري الروسي المباشر، وسط تراجع أميركي، خصوصاً خلال «المرحلة الانتقالية».

وتتضمن المرجعية الجديدة سبعة مبادئ:

1- غاب عن «بيان آستانة» أي أشارة إلى «بيان جنيف» الصادر عام 2012 والذي نص على تشكيل «هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة بين الحكومة والمعارضة، على أساس القبول المتبادل». كما نجح الجانبان الروسي والإيراني في حذف عبارة «العملية الانتقالية» التي اقترحها الوفد التركي في مسوّدة «بيان آستانة»، بحيث بات الحديث الآن يشمل «عملية سياسية» لتنفيذ كامل للقرار 2254 الذي صدر نهاية 2015 ونص على تشكيل «حكم تمثيلي وغير طائفي لتعديل الدستور وإجراء انتخابات». وحذفت في البيان عبارة تتناول القرار 2118 الذي نص في فقرتين على «بيان جنيف»، مع إشارة إلى أن هذا البيان ورد في مقدمة القرار 2254.

2- نجح الوفد التركي في الحفاظ على عبارة «مجموعات المعارضة المسلحة» على رغم اعتراض وفدي إيران والحكومة السورية، إضافة إلى حذف عبارة «الجمهورية العربية السورية»، ووضع عبارة «الحكومة»، ورفض مطلب رئيس الوفد الحكومي اعتماد عبارة «المجموعة المسلحة» ومطلبه إسقاط كلمة «معارضة» لإعطاء انطباع بأن الأزمة السورية ليست سياسية، بل بين «الدولة» و «مسلحين» من دون مطالب سياسية. ولم يتم قبول كلمة المعارضة بـوصفها تعني «فصائل ثورية».

3- لبى الجانب الروسي مطلباً للفصائل بإزالة كلمة «علمانية» التزاماً بموقف اتخذته المعارضة السياسية والعسكرية في مؤتمرها في الرياض نهاية 2015، ولكن حافظ «بيان آستانة» على دعم روسيا وإيران وتركيا «استقلالية» سورية «دولة غير طائفية ومتعددة الأعراق والأديان».

4- لم تلبَّ طلبات المعارضة باعتماد عبارة «منع خروق» وقف النار، بل حافظ البيان على عبارتي «تقليل الخروق وخفض عنف» في سورية من دون إشارة إلى «وقف شامل للنار» كما كانت الفصائل تأمل، خصوصاً ما يتعلق باستمرار هجوم القوات الحكومية السورية و «حزب الله» على وادي بردى بين دمشق وحدود لبنان، إضافة إلى إهمال رعاة اجتماعات آستانة مطلباً آخر يتعلق بـ «وقف التهجير الممنهج» و «المصالحات القسرية».

5- ضمنت روسيا في البيان قبول إيران «طرفاً ضامناً» لوقف النار، على رغم رفض رئيس وفد المعارضة محمد علوش، الأمر الذي حاول تداركه بإصدار موقف خطي شرح موقف المعارضين من «بيان آستانة». كما قُبلت تركيا «طرفاً ضامناً» على رغم رفض الوفد الحكومي السوري، الذي طالب بـ «إغلاق الحدود التركية ووقف تمويل الإرهابيين وتدريبهم قبل أي خطوة أخرى».

6- وافقت إيران على اقتراح روسيا وتركيا تشكيل «آلية ثلاثية لمراقبة وقف النار» فوراً، بدل عبارة «النظر في تشكيل» هذه الآلية، إضافة إلى عدم قبول اقتراح الحكومة رفض تشكيل أي آلية رقابة أو رد على الخروق، ومطلب ان يكون وقف النار لفترة محددة.

7- بات القرار 2254 الذي صاغه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مرجعيةً لمفاوضات جنيف الرامية إلى «تنفيذ كامل» له، بما يتضمن تشكيل «حكم تمثيلي» لصوغ دستور وإجراء انتخابات، وسط أنباء عن تقديم موسكو مسودة دستور إلى أطراف سورية، بما يتضمن تصورها لمستقبل لسورية يقوم على اللامركزية و «تذويب» صلاحيات الرئيس لمصلحة دعم صلاحيات رئيس الوزراء ومجالس محلية ومجلس عسكري مشترك إلى حين إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

 

  • الاتحاد:

 

اليوم .. ترامب يقيد الهجرة لأميركا من 6 دول عربية وإيران

كتبت الاتحاد: قال عدة مساعدين بالكونغرس وخبراء في الهجرة إن من المنتظر أن يوقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عدة أوامر تنفيذية، اليوم الأربعاء، تقيد الهجرة من سوريا وست دول أخرى بالشرق الأوسط وإفريقيا.

وأضاف المساعدون والخبراء المطلعون على الأمر، والذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، أن بالإضافة إلى سوريا يتوقع أن تقيد أوامر ترامب مؤقتاً دخول معظم اللاجئين إلى الولايات المتحدة. كما سيوقف أمر آخر إصدار تأشيرات للمواطنين من العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان واليمن.

ويرجح أن تشمل القيود حظراً يمتد لعدة شهور على قبول اللاجئين من كل الدول لحين أن تشدد وزارة الخارجية ووزارة الأمن الداخلي قواعد الفحص والتحري.

وقال ستيفن ليغومسكي، كبير المستشارين القانونيين لخدمات الجنسية والهجرة في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، إن الرئيس له سلطة الحد من قبول طلبات اللاجئين وإصدار التأشيرات لدول بعينها، إذا تقرر أن هذا في المصلحة العامة.

وأضاف ليغومسكي، وهو أستاذ بكلية الحقوق بجامعة واشنطن: «من وجهة النظر القانونية سيكون هذا ضمن نطاق حقوقه القانونية تماماً». وقال: «لكن من وجهة النظر السياسية ستكون هذه فكرة سيئة جداً، لأن اللاجئين في احتياج إنساني ملح في الوقت الحالي».

ومن المنتظر أن يوقع الرئيس الجمهوري الأوامر في مقر وزارة الأمن الداخلي التي تشمل مسؤولايتها الهجرة وأمن الحدود.

وكان ترامب اقترح خلال حملته الانتخابية حظراً مؤقتاً على دخول المسلمين للولايات المتحدة.

وقال ترامب ومرشحه لمنصب وزير العدل السيناتور، جيف سيشنز، منذ ذلك الحين إنهم سيركزون القيود على الدول التي يمكن أن يمثل المهاجرون منها تهديداً بدلاً من فرض حظر على من يعتنقون ديانة معينة.

وقالت مصادر مطلعة على عملية صدور التأشيرات، إن منع دخول المواطنين من دول محددة يرجح أن يصدر ترامب تعليمات لوزارة الخارجية بوقف إصدار التأشيرات لمن ينتمون لتلك البلدان.

كما يستطيع أن يوجه وكالة الجمارك وحماية الحدود بمنع دخول أي من حاملي التأشيرات من تلك الدول إلى الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، الثلاثاء، إن وزارتي الخارجية والأمن الداخلي ستعملان على عملية الفحص والتحري متى يتولى مرشح ترامب لمنصب وزير الخارجية ريكس تيلرسون منصبه.

وقال المساعدون بالكونغرس وخبراء الهجرة إنه ربما تتخذ إجراءات أخرى، مثل توجيه جميع الوكالات بإنهاء العمل على نظام لتعريف غير المواطنين الذين يدخلون إلى الولايات المتحدة، ويخرجون منها وشن حملة على المهاجرين الذين يحصلون على مساعدات حكومية بلا وجه حق.

وكان ترامب قد وعد بالحد من الهجرة غير الشرعية عبر بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وترحيل المهاجرين غير الشرعيين، الذين يعيشون داخل الولايات المتحدة. ومن غير المتوقع أن يركز أي من الأوامر التي ستوقع اليوم على تلك القضايا.

وينتظر أن يؤدي وزير الداخلية الجديد الجنرال المتقاعد جون كيلي اليمين الدستورية اليوم الأربعاء.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية..

الصحف البريطانية

ابرز العناوين المتداولة في الصحف البريطانية الصادرة اليوم كانت شهادات الاطفال اللاجئين المحاصرين في “الجحيم متجمد” في صريبا، ونتائج محادثات السلام السورية في أستانة، فضلاً عن اعتماد وزارة الداخلية البريطانية على بيانات المرضى والتلاميذ في تعقب المهاجرين غير الشرعيين.

فقالت إن محادثات السلام السورية انتهت بنصر كبير للنظام السوري ولإيران الداعم العسكري الأساسي له وذلك بعدما مُنحت الأخيرة دوراً رسمياً لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا.

الغارديان

  • ترامب: الاربعاء “يوم مهم” للأمن الوطني
  • ترامب يضغط مجددا على شركات صناعة السيارات الأمريكية
  • مسلحون يقتحمون فندقا في العاصمة الصومالية مقديشو

الاندبندنت

  • محادثات أستانة تؤسس “آلية ثلاثية” لمراقبة الهدنة في سوريا
  • العبادي يعلن رسميا استعادة السيطرة على شرقي الموصل بالكامل
  • أوباما أطلق مساعدات مالية للسلطة الفلسطينية كانت مجمدة

نشرت صحيفة الديلي تلغراف تقريراً لجيمس روثويل بعنوان “أطفال محاصرون في صربيا يروون معاناتهم في البرد القارس ضمن محاولاتهم اليائسة للوصول لأوروبا”، ويأخذنا كاتب التقرير في جولة في العاصمة الصربية التي تتدنى فيها درجات الحرارة إلى ما دون 15 درجة تحت الصفر. ويلقي الكاتب الضوء على مئات اللاجئين الذين يتضورون جوعاً والذين يرتجفون من شدة البرد والصقيع.

وقال كاتب التقرير “بعض اللاجئين يمضون ليلتهم في مستودعات مهجورة خلف محطة بلغراد للقطارات تتسلل عبر نوافذها رياح جليدية وسط انعدام للكهرباء وللمياه النظيفة الصالحة للشرب وللاستحمام”، مشيراً إلى أنه لا يوجد في هذا المكان إلا مرحاض واحد مكسور به مياه عكرة.

ويوضح كاتب المقال أن هناك نحو 2000 مهاجر بينهم 200 طفل – منهم لم يتجاوز الثامنة من عمره – ينامون على الطرقات وفي ظروف غير إنسانية، بحسب منظمة “أنقذوا الطفولة”.

ونقل الكاتب عن يلينا بيسدتشيك، وهي مديرة منظمة خيرية تعني بالأطفال في صربيا، قولها “نجد الكثير من الأطفال مصابين بعضات كلاب والكثير من الكدمات”.

واضافت بيسدتشيك “الحكومة الصربية تجاوبت مع أزمة اللاجئين وخصصت لهم مراكز إيواء، إلا أنهم يرفضون تسجيل أسمائهم في بلغراد خوفاً من أن يكون ذلك عائقاً في فرصة بالوصول إلى فرنسا أو ألمانيا أو المملكة المتحدة”.

وعن مشاهداته، روى كاتب المقال أنه وجد طفلا يلبس حذاء أصغر ثلاث مرات من حجم قدميه، كما أن نعل الحذاء قارب على الاختفاء.

وقال الكاتب كذلك “الكثير من المهاجرين يحرقون النفايات داخل هذه المستودعات في محاولة يائسة للحصول على بعض الدفء المفقود، الأمر الذي يجعلهم يتنشقون هواء ملوثاً وغير صحي”.

ونقل التقرير عن طفل مهاجر في الثانية عشرة من عمره قوله “الشرطة البلغارية ضربتنا وأخذت أموالنا، وسألتنا لماذا أتينا إلى بلادهم”.

وقال أحد المتطوعين لمساعدة المهاجرين إن “أوضاع المهاجرين مزرية.. إنها أشبه بجحيم متجمد”.

وزار كاتب التقرير مخيماً للاجئين حيث التقى بعائلة عراقية تتألف من ستة أفراد.

وقال رب الأسرة، ويدعى أحمد (48 عاما)، إنه فر مع أسرته من العراق إلى تركيا بعد مقتل أخيه على يد تنظيم داعش. ويروي كيف أنه دفع أموالاً لمهربين ليتم تهريبهم إلى اليونان قبل عبور ممر البلقان. وهدف العائلة الآن الوصول إلى المملكة المتحدة.

نشرت صحيفة التايمز مقالاً لرديتشارد سبنسر بعنوان “انتهت محادثات السلام السورية بنصر لإيران والأسد”.

قال كاتب المقال إن “محادثات السلام السورية انتهت بنصر كبير للنظام السوري ولإيران الداعم العسكري الأساسي له وذلك بعدما مُنحت الأخيرة دوراً رسمياً لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا”.

وأضاف كاتب المقال أن “المحادثات في أستانة، عاصمة كازخستان، انتهت بانضمام إيران لروسيا وتركيا كـ”ضامنين” لقرار وقف إطلاق النار في سوريا الذي تم التوصل اليه في 30 ديسمبر العام الماضي”.

وأشار إلى أن “المعارضة تؤكد أن النظام السوري والميليشيات الإيرانية يخرقون وقف اطلاق النار على الدوام”.

وتابع قائلاً إن “حزب الله اللبناني المدعوم من إيران لعب دوراً قيادياً في أكثر المعارك المثيرة للجدل في وادي بردى غرب دمشق”.

وقال كاتب المقال إن “إيران ستكون مسؤولة عن مراقبة خروقات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا مع أن رجاله ومناصريه متهمين بتنفيذ هذه الخروقات”.

وختم بالقول إن “المعارضة السورية لم يكن أمامها إلا القبول بنتائج هذه المحادثات بعد موافقة تركيا، الراعي السياسي الأساسي لهم، كما أنها من الناحية الجغرافية المورد الأساسي للأسلحة لهم، كما أن المعارضة السورية أكدت أنها تلقت وعوداً من روسيا بأن النظام السوري سيطلق سراح 13 معتقلة وأطفال مسجونين لديه”.

الصحف الاميركية

ابرزت الصحف الاميركية الصادرة اليوم خبر اعتزام الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الإبقاء على مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بى آى) جيمس كومي، في منصبه بينما يواصل المكتب تحقيقاته في روابط محتملة بين معاونين لـ”ترامب” والحكومة الروسية .

وقالت الصحف ان “جيمس كومى” كان قد أثار انتقادات من الديمقراطيين، بإعلانه أن مكتب التحقيقات يفحص رسائل إلكترونية إضافية متعلقة بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، قبل 11 يوما من انتخابات الرئاسة الأمريكية التي جرت في الثامن من نوفمبر الماضي.

نيويورك تايمز

  • النيجر ومالي وبوركينا فاسو تنشئ قوة لمكافحة الإرهاب
  • أستراليا تعتزم استخدام أنظمة إلكترونية للتحقق من هوية المسافرين
  • ترامب يعتزم إبقاء “جيمس كومى” مديرا لـ”FBI”
  • الصين: سيادتنا على أجزاء من بحر جنوب الصين “غير قابلة للنقاش”
  • ترامب يؤكد أن “ملايين الأشخاص” صوتوا بصورة غير شرعية خلال الانتخابات الرئاسية
  • طلاب كاليفورنيا قد يدرسون “الدور الروسي بفوز ترامب”

واشنطن بوست

  • اعتداءات بلجيكا 2016: المنفذون أرادوا استهداف اميركيين ويهودا
  • أوباما يرسل 221 مليون دولار للفلسطينيين
  • القيادة الفلسطينية تسعى لاتصالات غير مباشرة مع إدارة ترامب
  • إف بي آي: لا شبهة في اتصالات مستشار ترامب بالروس
  • مستشار ترامب يطمئن كندا بشأن اتفاق التبادل الحر

ثلاثة أشهر احتاجتها القوات العراقية لتحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش، إلا أن ذلك لا يبدو أنه يسهم في حسم قريب للمعركة، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

واضافت الصحيفة أن معركة الموصل دخلت فصلاً جديداً بعد وصول القوات العراقية إلى الضفة اليسرى من نهر دجلة، إلا أن قدرة التنظيم في المقاومة واستخدام السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة ما زالت قوية، يضاف إلى ذلك وجود آلالاف من المدنيين محاصرين في الجانب الأيمن من المدينة، الذي ما زال خاضعاً لسيطرة تنظيم الدولة.

القوات العراقية التي وصلت إلى ضفة نهر دجلة اليسرى في الموصل، نظمت رحلة استطلاعية للصحفيين، وسط أجواء احتفالية عاشها الجنود، رغم أن الضفة اليمنى من نهر دجلة ما زالت خاضعة لسيطرة تنظيم داعش، وهي التي يعيش فيها أكثر من 750 ألف مدني.

وقال العقيد الركن مهند سعد علي، الذي كان يرافق الصحفيين في جولتهم بالساحل الأيسر من الموصل، إن القوات التي نجحت في اقتحام أغلب أحياء الجانب الأيسر، “هي من خيرة القوات العراقية، حيث نجحت تلك القوات في مجابهة الشِّراك الخداعية التي كان ينصبها التنظيم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>