أخبار الصحافة 11/12/2015

أخبار الصحافة 11/12/2015

“الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها”

الجمعة /٢٩/ صفر ١٤٣٧ الـموافــق ،١١ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٥

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

طالعتنا الصحف السعودية الصادرة اليوم بالعناوين الرئيسية التالية..

  • خادم الحرمين: سورية عزيزة علينا وحريصون على أمنها واستقرارها
  • ولي ولي العهد يبحث ونائب الرئيس اليمني تطورات الأوضاع
  • قادة دول الخليج يغادرون الرياض
  • رفض التدخلات الإيرانية لبث الفرقة وإثارة الفتنة الطائفية
  • «إعلان الرياض»: رؤية خادم الحرمين لتعزيز التكامل تمثل أولويات العمل الخليجي للعام المقبل
  • أمير الرياض يرفع التهنئة إلى خادم الحرمين بنجاح القمة الخليجية
  • الجبير: القمة الخليجية أقرت رؤية خادم الحرمين في وضع خطوات عملية لتحقيق تطلعات شعوبنا وفق جدول زمني محدد
  • مركز الملك سلمان يوزع مستلزمات إيوائية في المهرة باليمن
  • وزير الإعلام يدشن موقع «الإخبارية نت» بثلاث لغات
  • أكاديميون: رؤية خادم الحرمين نحو التعاون تعزّز مسيرة الإخاء الخليجي
  • وكالات أنباء دول مجلس التعاون تستعرض تاريخ دورات القمم الخليجية
  • الأسهم المحلية تغلق على خسائر ملموسة نزولاً عند 6949 نقطة
  • «الغذاء والدواء» تضبط قطناً طبياً ملوثاً بحشرات.. وتطلق تحذيراً عالمياً
  • منتدى الرياض الاقتصادي ينشر توصيات دراساته حول تطوير قطاع تقنية المعلومات والطاقة البديلة والمتجددة
  • «سابك» توقع اتفاقية مع جامعة الملك فهد ومذكرة تفاهم مع وادي الظهران للتقنية لدعم الأبحاث
  • ماكينزي تقترح إصلاحات لتغيير مسار الاقتصاد السعودي وتضعه على مسار مستدام
  • «أوبك» تتوقع تراجع إنتاج النفط من خارج المنظمة بفعل هبوط الأسعار
  • رئيس أرامكو: اتخذنا إجراءات عملية لإدارة انبعاثات الكربون عبر التطوير التقني لمواجهة تغير المناخ
  • اجتماع الرياض: التوافق على مرحلة انتقالية «من دون الأسد» وتشكيل هيئة عليا لقوى المعارضة
  • مصر تفرج عن جاسوس إسرائيلي في «صفقة تبادلية»
  • مقتل 61 شخصاً في هجوم على مطار قندهار بأفغانستان
  • ترامب يخسر أصوات اليهود الأميركيين بسبب توجهاته «العنصرية»

واهتمت الصحف بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي:
صحيفة “اليوم”

 

  • وأشارت صحيفة “اليوم” في كلمتها للكلمة التي افتتح بها قائد هذه الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-

 

اجتماعات الدورة الـ «36» للمجلس الأعلى لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في قصر الدرعية بالرياض، يوم أول أمس؛ تطرح جملة من أهم القضايا والأزمات التي تمور على الساحة العربية، ومنطقة الخليج جزء لا يتجزأ منها.
وبينت إن قادة دول المجلس دأبو منذ إنشاء منظومتهم التعاونية على العمل بصفة مستمرة لتحصين دولهم من كل خطر خارجي، وسعوا إلى العمل باستمرار لمد يد العون لأشقائهم؛ لمواجهة كل ما تتعرض له المنطقة العربية من محن وأزمات، في محاولة لاسدال ظلال من الأمن والاستقرار على المنطقة.
وأضافت : لقد دخل عمر المنظومة التعاونية الخليجية في العام السادس والثلاثين، وقد حققت الكثير من الإنجازات الحيوية الهامة، ويتطلع زعماء دول الخليج إلى مزيد من الإنجازات، التي سوف ترى في المستقبل القريب لتحقيق آمال المواطنين الخليجيين في حياة أفضل وأرغد.

صحيفة “الرياض”

 

  • وتطرقت صحيفة “الرياض” إلي الكتاب الصادر في أكتوبر 2015 تحت عنوان “دول الخليج في الاقتصاد السياسي الدولي”،

 

يناقش كريستيان أولريتشزن زميل معهد بيكر الأميركي، موقع ومكانة دول مجلس التعاون الخليجي في النظام الاقتصادي العالمي، ومدى تأثير العولمة على اقتصاداتها.
وقالت : ويشير أولريتشزن إلى أن مساهمة الاقتصاد الخليجي في النظام الاقتصادي العالمي الحالي قد دفعت بقدر كبير إلى إعادة النظر في موقع ومكانة دول الخليج في الاقتصاد السياسي الدولي، حيث باتت دول مجلس التعاون تساهم بقوة كمجموعة متكاملة وموحدة أو من خلال كل دولة منفردة في تشكيل أجندة السياسات العالمية، الأمر الذي يؤكد مدى تغير أو بالأحرى تطور نفوذ وتأثير هذه الدول على النظام العالمي.
ورأت أنة من هذا المنطلق بإمكاننا تفهّم استحواذ التنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين دول المجلس كعنوان عريض لرؤية خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتعزيز التكامل بين دول التعاون، إذ إن قراءة “إعلان الرياض” بعناية تكشف لنا عن مضامين هذه الرؤية التي جاءت شاملة مع تركيز واضح على دفع العمل الخليجي المشترك في القطاع الاقتصادي والتجاري.

واهتمت الصحف  العربية بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن العربي والإقليمي والدولي:

الاتحاد:

  • العراق مستنفر دولياً وعربياً والتحالف يقتل وزير مالية «داعش» وقياديين… وفد تركي في بغداد وقوة أميركية خاصة في الرمادي

كتبت الاتحاد: أخذ الوضع في العراق منحى سياسياً وعسكرياً جديداً في وقت وصل وفد تركي كبير إلى بغداد في محاولة لتهدئة الأمور، وحطت قوة أميركية من 200 جندي في الرمادي للمساهمة في تحرير الأنبار وسط تهديدات من فصائل عسكرية عراقية بضرب المصالح التركية والأميركية معاً. في حين أعلن التحالف الدولي مقتل وزير مالية تنظيم «داعش» وقياديين آخرين خلال ضربات جوية.

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، أنها بدأت سلسلة اتصالات مع المجتمع الدولي، من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يدين «الانتهاك التركي للسيادة العراقية»، كما طلبت من جامعة الدول العربية عقد اجتماع طارئ لبحث الانتهاكات التركية وذلك بالتزامن مع وصول وفد سياسي وأمني تركي رفيع إلى بغداد لتسوية الأزمة، بعد ساعات من لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الذي يزور أنقرة في إطار مساعي للتهدئة.

وفي التفاصيل، ذكرت قيادة عمليات محافظة الأنبار العراقية في هذا الوقت وصول قوة أميركية خاصة، قوامها 200 جندي، إلى قاعدة «عين الأسد» الجوية، للمشاركة في عملية عسكرية لتحرير الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش»، تتضمن إنزالاً جوياً داخل الرمادي، واستخدام مقاتلات الأباتشي، وهو ما اعتبرته الحكومة العراقية ومليشيات خطوة تصعيدية من واشنطن.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية العراقية أحمد جمال «إن الوزارة باشرت الاتصال بالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من الدول الصديقة، لاتخاذ موقف دولي تجاه الانتهاك التركي للسيادة العراقية، وحشد الدعم الدولي لاستصدار قرار من مجلس الأمن يدين ذلك».

وأضاف «إن الخارجية طلبت إلى الجامعة العربية عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب، لبحث تداعيات هذا الانتهاك».

وفي تطور لاحق، وصل وفد تركي رفيع المستوى ظهر أمس إلى بغداد لبحث التوتر بين البلدين، بعد ساعات من تصريح أردوغان بأن العبادي وافق على وجود القوات التركية في 2014.

وقال مصدر عراقي رسمي: «إن الوفد التركي الذي وصل إلى بغداد يترأسه وكيل وزارة الخارجية التركي فريدون سينرلي أوغلو، ويضم أيضاً رئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان»، مضيفاً: «إن الوفد سيناقش مع مسؤولين في الحكومة العراقية الوجود التركي على الأراضي العراقية».

وقبل وصول الوفد التركي لبغداد كان أردوغان التقى صباحاً بارزاني الذي يزور أنقرة، والذي بحث مع الرئيس التركي الأزمة بين البلدين في اجتماع حضره أعضاء الوفد الزائر للعراق.

وقالت رئاسة إقليم كردستان العراق: «إن أردوغان التقى بارزاني بحضور وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو ونائب وزير الخارجية فريدون سينرلي أوغلو، ورئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان وبحث الجانبان الأوضاع الإقليمية والدولية، وأزمة الجنود الأتراك قرب الموصل».

واعتبر بارزاني أن الأزمة بين بغداد وأنقرة «سوء فهم، وأشار إلى وجود مساعٍ لمعالجة تلك الأزمة، مؤكدا أن الإقليم لن يصبح طرفاً في المشكلات بين الدول. وفي شأن أمني، أعلنت قيادة عمليات محافظة الأنبار العراقية، أمس، وصول قوة أميركية خاصة قوامها 200 جندي، إلى قاعدة «عين الأسد» الجوية للمشاركة في عملية عسكرية لتحرير الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش». وقال المصدر: «إن طائرات نقل عسكرية تابعة للجيش الأميركي، هبطت في مطار قاعدة عين الأسد غرب الرمادي، ونقلت 200 جندي أميركي من القوات الخاصة، وكميات من الأسلحة والمعدات القتالية».

الخليج:

  • أنباء عن تشكيل وفد مشترك لمحادثات إيطاليا… بدء المشاورات الليبية في تونس وكوبلر يدعو لتوقيع الاتفاق

كتبت الخليج: انطلقت أمس الخميس، في تونس، أعمال الاجتماع التشاوري بين أطراف الحوار السياسي الليبي المشاركة في اجتماعات الصخيرات الذي ترعاه الأمم المتحدة. وشارك في الاجتماع ممثلون عن مجلس النواب والمؤتمر الوطني العام والمجالس البلدية والأحزاب السياسية وشخصيات مستقلة، إضافة إلى وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش، ومبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا مارتن كوبلر.

ويبحث الاجتماع الذي سيستمر يومين في تونس الأوضاع الإنسانية في ليبيا، ثم تعقبها كلمة لوزير الخارجية التونسي الطيب البكوش، تليها مناقشة الترتيبات الخاصة بالإجراءات العملية للتوقيع النهائي على الاتفاق السياسي.

كما ستناقش الأطراف المشاركة، اليوم الجمعة، التحضير لمؤتمر روما الدولي حول ليبيا الذي سيعقد في إيطاليا الأحد المقبل بمشاركة دولية موسعة، ثم تختم أعمال اللقاء بمؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر والأطراف المشاركة في الاجتماع.

وأفادت مصادر بأن المبعوث الأممي مارتن كوبلر استهل الجلسة بكلمة أكد فيها سرعة إنجاز الاتفاق السياسي بالتوقيع النهائي عليه، وتمكين حكومة الوفاق الليبية من العمل على الأرض.

وكشفت المصادر ذاتها أن جلسات الحوار ستناقش جملة الإجراءات للتوقيع النهائي على الاتفاق السياسي، والترتيب، ومناقشة نقاط الاختلاف على شكل حكومة الوفاق الليبية.

وبحسب تلك المصادر، فإن الأطراف الليبية ستتفق خلال جلسة اليوم على انتخاب موفد ليبي موحد يضم كل الأطراف الليبية لتمثيل ليبيا في مؤتمر روما الأحد القادم.

من جانب آخر، طالبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا المجتمع الدولي بتوفير 165 مليون دولار لتمويل مساعدات إنسانية عام 2016 لأكثر من 2.4 مليون شخص في ليبيا، داعية إلى وقف إطلاق النار لإيصال المساعدات. وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا علي الزعتري، إن البعثة بحاجة إلى نحو 165 مليون دولار لسد الفجوة الإنسانية والالتفات الحاجات الناس خلال 2016، مؤكداً أن البعثة لم تتحصل على هذا المبلغ الضئيل قياساً بما يصرف على التسليح مثلاً. وأضاف أن الأزمة التي تشهدها ليبيا حالياً من المتوقع أن تتفاقم أكثر في حال عدم توقف إطلاق النار، وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات. وذكر المسؤول الأممي أن هناك أكثر من مليوني شخص يحتاجون إلى دعم إنساني منهم الجوعى والمرضى وغير المحميين واللاجئين، ومن تعرض للعنف الجسدي والنفسي، ومن المحرومين من التعليم وغيرهم. من جهته لفت جعفر حسين ممثل منظمة الصحة العالمية إلى أن هذه المساعدات تتمثل أساساً في المساعدات الإنسانية الأساسية، مضيفاً أن 1.3 مليون ليبي معظمهم أطفال ونساء يحتاجون إلى توفير الطعام والغذاء بسبب سوء التغذية الناتج أساساً عن تدهور القدرة الشرائية للمواطن الليبي.

وعلى صعيد التطورات الميدانية، أكد مصدر طبي بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، استقبال أربعة جرحى من الجيش الليبي والوحدات المساندة له من شباب المناطق، حصيلة يومين من المعارك الدائرة في مدينة بنغازي.

وقال المصدر إن المستشفى استقبل يوم الثلاثاء 8 ديسمبر/‏كانون الأول جريحاً واحداً من الجيش الليبي، إصابته متوسطة من محور الصابري، بينما استقبل يوم الأربعاء ثلاثة جرحى إصاباتهم متوسطة من محور بوعطني، بينهم جريح إسعافات أولية تلقوا العلاج وغادروا على الفور.

وتشهد مدينة بنغازي وضواحيها مواجهات مسلحة بين قوات الجيش والوحدات المساندة له من شباب المناطق، في مواجهة عناصر ما يسمى ب«مجلس شورى ثوار بنغازي» المتحالف مع تنظيمي «أنصار الشريعة» و«داعش».

البيان:

  • تحرك عراقي لاستصدار قرار أممي يدين الانتهاك التركي

كتبت البيان: أعلنت وزارة الخارجية العراقية أنها بدأت سلسلة اتصالات مع المجتمع الدولي من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن يدين الانتهاك التركي للسيادة العراقية بعدما نشرت أنقرة مئات الجنود والدبابات في محافظة الموصل شمال العراق.

وقال الناطق باسم الخارجية أحمد جمال إن الوزارة باشرت الاتصال بالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وعدد من الدول الصديقة، لتدارس اتخاذ موقف دولي تجاه الانتهاك التركي للسيادة العراقية، وحشد الدعم الدولي لاستصدار قرار من مجلس الأمن يدين هذا الانتهاك.

وأضاف جمال في تصريح نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة أن الخارجية تقدمت بطلب إلى الجامعة العربية من أجل عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث تداعيات هذا الانتهاك واتخاذ موقف عربي تجاهه.

الحياة:

  • «أف بي آي» يعترف بعجزه عن رصد الإرهاب

كتبت الحياة: بعد أسبوعين على مجزرة كاليفورنيا وفشل الاستخبارات الأميركية في رصد «دردشات جهادية» على الإنترنت بين منفذَيْ المجزرة سيد فاروق وزوجته تاشفين مالك، عادت إلى الواجهة مسألة تقصير مكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) في رصد الإرهابيين، وتحديداً على شبكات الإنترنت، فضلاً عن عجزه في رصد اقتناء الزوجين ترسانة أسلحة.

وقال مدير «أف بي آي» جيمس كومي في جلسة استماع أمام الكونغرس ليل الأربعاء، إن الزوجين تبنّيا التطرف قبل أن يلتقيا، وناقشا على الإنترنت مسألة «الجهاد والشهادة» منذ 2013، علماً أن تاشفين أُعطِيت لاحقاً إذن إقامة في الولايات المتحدة. واعترف كومي بصعوبة رصد الذين يستوحون أفكارهم من «مجموعات إرهابية أجنبية»، وقال: «العجز في كشفهما هو همي الأكبر… رأينا الكثير من الحالات التي يتصل فيها المشبوهون عبر (مواقع) الألعاب الإلكترونية وبعضها مشفّر». وأشار مدير «أف بي آي» إلى أن الاستخبارات الأميركية لم تتمكن من قراءة أكثر من 109 رسائل مشفّرة متبادلة بين أحد منفذي هجوم غارلاند في تكساس، الذي استهدف مسابقة لرسوم كاريكاتور في أيار (مايو) الماضي، ومتطرف معروف في الخارج. وعبّر كومي عن أسفه لعدم وجود عدد كافٍ من العناصر لمراقبة «ملايين» الحوارات على الإنترنت.

ويحاول مكتب التحقيقات الفيديرالي تحديد هل لمنفذَيْ اعتداء كاليفورنيا شريك أو أكثر، وما إذا كانا ينويان شن اعتداءات أخرى، نظراً إلى ترسانة الأسلحة التي كانت في حوزتهما.

في غضون ذلك، امتدت حملة مطاردة متورطين باعتداءات باريس إلى جنيف حيث أعلنت أجهزة الأمن أنها «تبحث في شكل مكثّف» عن أشخاص أُبلِغَت بوجودهم في المقاطعة السويسرية. واقتضى ذلك رفع حال التأهب في جنيف خصوصاً في مقر الأمم المتحدة حيث نشرت عناصر أمن مسلّحة. وقال ايمانويل لو فيرسو مسؤول الاتصالات في إدارة المقاطعة للإذاعة السويسرية: «انتقلنا من التهديد المبهم إلى التهديد المحدد». ونشرت صحيفة «لوماتان» صورة لأربعة ملتحين، أشارت إلى أن السلطات الأميركية سلّمتها إلى الشرطة السويسرية، فيما قال مسؤول عن أمن مقر الأمم المتحدة في جنيف أن الأربعة مرتبطون بـ «داعش».

وأفادت صحيفة «لاتريبون دو جنيف» بأن الشرطة تبحث عن شخصين آخرين، إلى جانب المشبوهين الأربعة، دخلا الأراضي السويسرية بسيارة تحمل لوحات تسجيل بلجيكية.

وفي أمستردام حُكِمَ ستة متشددين بالسجن فترات تصل إلى ست سنوات، بعد إدانتهم بالانتماء إلى خلية إرهابية تُجنِّد الشباب للقتال مع تنظيمات مثل «داعش»، وتبث تحريضاً وكراهية على مواقع الإنترنت. وينتمي الستة إلى خلية من ثمانية بينهم امرأة، وحُكِم اثنان منهم غيابياً أمس، لوجودهما خارج البلاد ويُعتقد بأنهما يقاتلان في صفوف «داعش» في سورية والعراق. ورأى الادعاء أن الأحكام نصر للقضاء الهولندي في معركته ضد الإرهاب، فيما اعتبر فريق الدفاع أنها أتت في ظل التأثر بتداعيات اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية

الصحافة البريطانية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عددا من القضايا العربية من بينها استعدادات السعودية للانتخابات المحلية التي تشارك فيها مرشحات نساء لأول مرة، والمخاوف من تدمير آثار رومانية في ليبيا على يد تنظيم داعش، فقالت ان التهوين من شأن الانتخابات واعتبارها مجرد إجراء شكلي يخفق في إبراز اهمية هذه اللحظة من تاريخ المملكة، ونقلت عن على الأحمد مدير معهد شؤون الخليج قوله إن “السعودية حققت نجاحا دعائيا كبيرا بتقديم هذه الانتخابات على أنها جزء إصلاحات مرتقبة، والحقيقة هي أنه لم يحدث تغيير كبير “.

الغارديان

  • واشنطن: اتفاق فصائل المعارضة خطوة حاسمة باتجاه التفاوض مع الحكومة
  • “أحرار الشام” تنسحب من محادثات المعارضة السورية في الرياض
  • امنستي تتهم التحالف بقيادة السعودية بقصف المدارس في اليمن
  • “مقتل” المسؤول المالي في تنظيم “الدولة الإسلامية” في غارة جوية

الاندبندنت

  • واشنطن ترحب باتفاق فصائل المعارضة السورية على توحيد موقفهم بشأن عقد محادثات سلام مع الحكومة السورية
  • إخلاء مقر مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية بسبب “طرد مشبوه”
  • مرشحات سعوديات “يمهدن الطريق” للمرأة الجديدة
  • كيف يشعر عرب أمريكا ومسلموها حيال تصريحات دونالد ترامب؟

نشرت صحيفة الاندبندنت تحقيق لبرايان ميرفي عن مشاركة ناخبات سعوديات لأول مرة في الانتخابات المحلية في المملكة. والتقى ميرفي بعدد المرشحات ليسأل عما إذا كن يرين المشاركة في الانتخابات تقدما حقيقيا ملموسا أو مجرد محاولة لعمل تغيير شكلي.

وقال ميرفي إن إحدى المرشحات تطالب بالمزيد من الاهتمام بالتدوير بينما تريد مرشحة أخرى الاهتمام برياض الأطفال، وتطالب مرشحة بإنشاء مكتبات تشبه المكتبات الغربية.

وقال إنها ليست مطالب ثورية، ولكن في بلد شديد المحافظة مثل السعودية تعد هذه المطالبات فتحا، حيث تأتي من عدد من المرشحات من بين اكثر من 900 مرشحة في أول انتخابات محلية في المملكة يسمح للنساء بالتصويت والترشح فيها.

واضاف أن التصويت غدا في الانتخابات المحلية في السعودية يعد خطوة حذرة للأمام في بلد لا يأتي فيه التغيير الاجتماعي بصورة يسيرة، حيث يجب تمريره عبر نظام حاكم قد يكون حليفا للغرب ولكنه يراعي مؤسسة دينية حذرة للغاية من أي خطوة جرئية، خاصة فيما يتعلق بالمرأة.

وقال ميرفي إن النساء في السعودية لا زلن ممنوعات من قيادة السيارة ولا يمكنهن السفر إلى الخارج دون الحصول على موافقة ذكر، ويواجهن كل يوم ما يذكرهن بصرامة القواعد الدينية التي تطبقها المملكة والعقاب الذي تفرضه على أي معارضة صريحة.

وقال على الأحمد مدير معهد شؤون الخليج للصحيفة إن “السعودية حققت نجاحا دعائيا كبيرا بتقديم هذه الانتخابات على أنها جزء إصلاحات مرتقبة، والحقيقة هي أنه لم يحدث تغيير كبير”.

ولكن ميرفي يرى أن التهوين من شأن الانتخابات واعتبارها مجرد إجراء شكلي يخفق في إبراز اهمية هذه اللحظة من تاريخ المملكة.

وقال إنه على الرغم من أن المجالس المحلية ذات سلطة محدودة، فإن مجرد فتح هذا الطريق المحدود للمشاركة السياسية للمرأة يعد إعادة صياغة للمواطنة في السعودية في وقت من التحديات الضخمة.

نشرت صحيفة التايمز مقال لبل ترو، كتبه من القاهرة، بعنوان “كنوز ليبيا الرومانية في خطر مع استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على صبراتة”.

وقال ترو إن تنظيم “داعش” استولى على مدينة صبراتة الليبية، الموضوعة على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني لما بها من آثار رومانية، ليصبح مسلحو التنظيم على بعد نحو 50 ميلا من العاصمة طرابلس.

وقال ترو إن المسلحين، الذين استقلوا 30 شاحنة، اقتحموا المدينة الساحلية بعد أسر ثلاثة من مسلحي التنظيم على يد مليشيا منافسة ليل الأربعاء.

واضافت أنه توجد مخاوف من تدمير من الآثار الرومانية في المدينة التي تعود للقرن الثالث، ومن بينها مسرح روماني يعد الأفضل من حيث الحالة في العالم أجمع.

واضافت أن مسلحين يتشحون بالسواد أقاموا نقاط تفتيش في المدينة، متغلبين على سكانها بسهولة.

ولم يرد سكان المدينة استفزازهم، فخلت لهم الساحة وساروا في المدينة مستعرضين اسلحتهم، حسبما قال احد سكان صبراتة للصحيفة، وأضاف أن التنظيم كان له بالفعل عدد من معسكرات التدريب في ضواحي المدينة.

وقال ديفيد ماتينغلي أستاذ الآثار الروماني في جامعة ليستر البريطانية إن “صبراتة من بين الخمسة في المئة الأولى من المواقع الأثرية في العالم”.

وأضاف “كما كان الحال في تدمر، تضم المدينة آثارا يونانية ورومانية، ينظر إليها تنظيم الدولة الإسلامية على أن به تماثيل تجسد الجسم الإنساني في ما يعتبرونه أصناما. وهي أشياء يفضلون تدميرها”.

وكانت صبراتة التي تعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد ميناء ومركزا تجاريا فينيقيا. وأحتلها الرومان في القرن الثاني والثالث الميلادي وخلفوا فيها الكثير من الكنوز الأثرية ومن أبرزها المسرح الروماني.

الصحافة الأميركية

تزايد الجدل في الأوساط الأميركية بشأن جدوى الجهود الدولية لمواجهة تنظيم داعش، كان الطرح الابرز في الصحف الاميركية الصادرة اليوم، فقصف التحالف الدولي ضد تنظيم داعش يذهب سدى، وسط خلافات بين مسؤولين أميركيين بشأنه.

كما خصصت الصحف تغطية واسعة لتصريحات المرشح الجمهوري المحتمل للانتخابات الرئاسية دونالد ترامب الذي دعا فيها لمنع المسلمين من دخول أميركا، فتحدثت عن عدم عقلانية التصريحات وإضرارها بالولايات المتحدة الأميركية.

نيويورك تايمز

  • الوفود المشاركة في محادثات المناخ تركز على إنقاذ الغابات في العالم
  • حالة التأهب القصوى التي اعلنتها بكين بسبب تلوث الهواء رفع نسبة مبيعات الاقنعة وأجهزة تنقية الهواء
  • المخاوف المالية والمخاوف بشأن الإرهاب والهجرة تساهم في تقدم السياسيين اليمينيين في أوروبا على غرار دونالد ترامب
  • جنيف ترفع مستوى التأهب بسبب الخوف من الارهاب

واشنطن بوست

  • دبي تفرض حظر على دخول المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب
  • نتنياهو يسعى لربط العنف الفلسطيني “بالإسلام الراديكالي”
  • توافق المعارضة السورية على توحيد المفاوضات مع النظام
  • اسكتلندا تقطع العلاقات مع دونالد ترامب
  • فنلندا تعتقل اثنين من العراقيين المشتبه بظهورهم في فيديو مجزرة الدولة الإسلامية
  • المرأة السعودية تصوت وتترشح للمناصب لأول مرة

وصف الكاتب توماس فريدمان تصريحات ترامب ضد المسلمين بأنه يتصرف كأنه “عميل للدولة الإسلامية”. وقال إنه من شأن تلك التصريحات الإضرار بقيادة الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد داعش وخدمة الأخير، لأنه يسعى لإقناع كل مسلم في الغرب بأنه معزول ومهمش.

وأضاف أنه لو حدث ما يدعو له ترامب، فإن تنظيم داعش لن يكون بحاجة لبذل أي جهد في تجنيد الأتباع، لأن كل مسلم سوف يكون مهيأ نفسيا لاتباع تعليمات ونهج التنظيم، مشيرا إلى تعقد الوضع في العراق وسوريا، فالأكراد لا يريدون تحرير الموصل.

وفي ظل هذا المشهد المتشابك، رأى فريدمان أن ترامب لا يقوم بالإضرار بقيم الديمقراطية الأميركية، وتقديم خدمات طوعية لتنظيم داعش فحسب، بل يعرض قيادة الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة للخطر أيضا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>