أخبار الصحافة 1/12/2015

أخبار الصحافة 1/12/2015

“الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها”

الثلاثاء /١٩/ صفر ١٤٣٧ الـموافــق ،١ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٥

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

طالعتنا الصحف السعودية الصادرة اليوم بالعناوين الرئيسية التالية..

  • خادم الحرمين يقيم مأدبة عشاء تكريماً لملك أسبانيا السابق
  • القيادة تهنئ رئيسي رومانيا وأفريقيا الوسطى
  • خادم الحرمين يلقي خطابه السنوي في «الشورى».. الشهر المقبل
  • مجلس الوزراء يوافق على نظام الجمعيات الأهلية وتعزيز مساهمة المواطنين وتفعيل العمل التطوعي
  • مركز الملك عبدالله العالمي ينظم المنتدى السادس للأبحاث الطبية
  • المملكة تؤيد تكثيف جهود التحالف ضد «داعش»
  • أمير الرياض يلتقي رئيس مجلس الجمعية التعاونية للإسكان
  • أمير مكة: المشروعات العملاقة ستنقلنا من العالم الثالث إلى الأول
  • الأمير محمد بن ناصر يزور مصابي الحد الجنوبي بمستشفى جازان
  • الأمير فيصل بن خالد يوجه برفع تقارير المشروعات دورياً لمتابعتها شخصياً
  • المفتي يطالب الدعاة بمحاربة الفكر المنحرف والفئة الضالة
  • النعيمي: المملكة تركز على البحوث والابتكار في الطاقة النظيفة وطورت خارطة طريق للتقنية
  • وزير الخارجية يطمئن على صحة السفير الكيني
  • «الشورى» يقرّ تعديل النظام الصحي..وإدراج «صحة المرأة» ضمن السياسات الوطنية
  • رجال أعمال سعوديون وبحرينيون يبحثون الفرص الاستثمارية في القطاعات الصناعية بالشرقية
  • السوق المالية توافق على طرح 30% من أسهم شركة الأندلس العقارية للاكتتاب العام
  • تأسيس شركة إسكان حكومية لتطوير وسط الرياض برأس مال 18 مليار ريال
  • تخريج 549 فرداً من لواء الملك سعود بالحرس الوطني بجدة
  • الجيل الثاني من القاعدة.. أشد تطرفاً وسفكاً للدماء!
  • رئيس الوزراء المصري: تفعيل التعاون الاقتصادي مع المملكة الأيام المقبلة
  • بوتين وأردوغان لن يجتمعا في باريس.. وأنقرة ترفض الاعتذار عن إسقاط المقاتلة الروسية
  • رئيس الصين: اتفاق المناخ يجب أن يضع في الاعتبار الفروق الاقتصادية
  • رهانات أمام مؤتمر التغيّر المناخي
  • أوباما يدعو العالم ليكون بمستوى تحديات المناخ
  • بوتين وأوباما عقدا محادثات لنحو 30 دقيقة وناقشا إسقاط تركيا الطائرة الروسية والوضع في سورية

صحيفة “الرياض”

  • وقالت صحيفة “الرياض” في كلمتها أنة في كل مناسبة دولية أو حتى محلية تدعو وزارة الإعلام وبعض الجهات الحكومية وفوداً وصحافيين من شرق العالم وغربه،

لحضور فعاليات سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو تعليمية والمشاركة فيها أو تغطيتها إعلامياً لحساب وسائل إعلام أجنبية.
وأكدت أن هناك آلة إعلامية كبيرة مهمتها الإساءة إلى المملكة بوصفها رمزاً عروبياً وإسلامياً، ولأهداف سياسية أو اقتصادية يقوم العاملون على تلك الآلة بعقد ورش عمل وندوات، ويتم إفساح المجال في الصحافة وباقي وسائل الإعلام لصحافيين لم يزوروا المملكة قط للانتقاد وربما الإساءة، ويجادل هؤلاء بأنه لا يمكنهم زيارة المملكة، أو أن الأمر غير متاح.
ورأت إن تبديد حالة الغموض التي تحفّز الفضول الصحفي فتجعله مصراً على متابعة كل ما يرد من المملكة، والتقصّي عنه، وتبنّي بعض القضايا وتضخيمها، يمكن معالجته من خلال إطلاعهم على تفاصيل القصة أو حتى مبادرتهم بتلك التفاصيل.

صحيفة “اليوم”

  • وأشارت صحيفة “اليوم” إلي ان صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز،

أمير المنطقة الشرقية يدشن اليوم «برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء)»، وورشة العمل المصاحبة له.
واعتبرت أن صناعة النفط والغاز عماد الاقتصاد االوطني، وتلعب المملكة دوراً بارزاً وحيوياً في هذه الصناعة، لا سيما ان المملكة تمتلك ربع احتياطي العالم من النفط ولديها خامس اكبر احتياطي للغاز الطبيعي بالعالم.
واضافت أن برنامج «اكتفاء» يهدف إلى توطين الصناعات والخدمات المتعلقة بقطاع الطاقة والوصول إلى توطين نسبته 70% من احتياجات الشركة، وذلك بالتعاون الوثيق مع قطاع الموردين المعتمدين لدى الشركة سواءً كانوا من المصنعين أو المقاولين.

صحيفة “الشرق”

  • وقالت صحيفة “الشرق” إن ما يُثلج الصدر حين نُشاهد الجيل الجديد وهو يتصدّى للتحديات، ويخوض غمار الأعمال عبر مشاريع صغيرة.

ويُثلج الصدر أكثر أن يجد هذا الجيلُ الدعمَ الواعي والمحسوب من لدن المؤسسات الحكومية والأهلية، ليشقّ الطامحون طريقهم في السوق المحلي في طمأنينة إلى أنهم ليسوا وحدهم.. الوطن معهم.
واوضحت إن المنطقة الشرقية شهدت عرساً مهمّاً في ملتقى شباب الأعمال الذي شهده أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لمجلس شباب أعمال الشرقية. وفي هذا المجلس تجربة مثمرة جداً في مشروع بناء جيل جديد من شباب الأعمال وشابّاتها، وعبره، تتم كثير من البرامج، والملتقى واحدٌ من البرامج المهمة.
واضافت : فضلاً عن ذلك حضر الدعم الحكومي في اتفاقيتَيْ تعاون لدعم مشاريع رواد ورائدات الأعمال في المنطقة، الاتفاقية الأولى توفر الأراضي المطلوبة لإنشاء مشاريع رواد الأعمال، فيما توفر الثانية الدعم اللازم للإنفاق على تلك المشاريع. وفي الاتفاقيتين شكلان من أشكال الدعم، أحدهما من القطاع الحكومي، والآخر من القطاع الخاص.

صحيفة “عكاظ”

وبينت صحيفة “عكاظ” إن قرارات إسرائيل عادة ما تكون ظالمة وجائرة وهي تقفز على الدوام على قرارات الشرعية الدولية وتضرب عرض الحائط بالقوانين والأعراف الدولية.
واعتبرت أن تعليق إسرائيل اتصالاتها مع الاتحاد الأوروبي المتعلقة بعملية السلام مع الفلسطينيين، ردا على قرار الاتحاد وضع ملصقات على منتجات المستوطنات الإسرائيلية المصدرة إلى أوروبا لتمييزها عن المنتجات الإسرائيلية، فإن هذا القرار يجيء في إطار الابتزاز وفرض أمر واقع .
وأكدت على أن القرار يعكس الحقد والكراهية وهي تشعر أن الاتحاد الأوروبي حريص على تعزيز مسار العملية السلمية وفق قرارات الشرعية الدولية.

طالعتنا الصحف العربية الصادرة اليوم بالمواضيع التالية..

الاتحاد:

  • اعتقال مخططي هجوم الحافلة الرئاسية وخطة استثنائية لتأمين المناطق السياحية
  • الأمن التونسي يكتشف مخزن أسلحة ويوقف إرهابيين

كتبت الاتحاد: أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس، الكشف عن مخزن للأسلحة والذخيرة لجماعات متشددة في ولاية مدنين جنوب تونس، وإيقاف عنصرين إرهابيين. وأفادت الوزارة، في بيان أمس، بأنه تم العثور على مخزن للأسلحة والذخيرة بولاية مدنين، في عملية استباقية نوعية ودقيقة، تمت بالتنسيق بين وحدات أمنية مختلفة. وأوضحت أنه تم حجز حزام ناسف وسلاحي كلاشينكوف وخمس قذائف يدوية وعبوتين ناسفتين لتفخيخ السيارات وعبوة ناسفة، كما تم حجز 31 صاعقاً وتسع خزائن سلاح كلاشينكوف، وأربع خزائن سلاح نوع فال، و270 خرطوشة كلاشينكوف. كما أوقف الأمن عنصرين إرهابيين، بينت التحريات الأولية أنهما كانا يعتزمان استغلال الأسلحة والذخيرة المشار إليها في عمليات تخريب تمس أمن وسلامة البلاد.

وكانت الداخلية قد أعلنت يوم الجمعة الماضي عن تفكيك خلية تطلق على نفسها كتيبة «الفرقان»، تضم 31 عنصراً تكفيرياً كانوا يخططون لعمليات إرهابية واغتيالات في مدينة سوسة، كما حجزت كميات ضخمة من الأسلحة في مخزنين بالمدينة. وكثف الأمن التونسي من حملات المداهمة في أنحاء البلاد في أعقاب الانفجار الذي نفذه انتحاري يوم الثلاثاء الماضي، مستهدفاً حافلة تقل نخبة الأمن الرئاسي بقلب العاصمة ليخلف 12 قتيلاً في صفوفهم. وهذا الهجوم هو الثالث من نوعه هذا العام، بعد هجوم متحف باردو في مارس، والهجوم على أحد الفنادق في سوسة يونيو الماضي، ما أدى إلى سقوط 60 قتيلاً في صفوف السياح الأجانب. يذكر أن تونس أعلنت منذ يوم الثلاثاء فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر، وحظر تجوال ليلي في العاصمة والمدن المجاورة لها، كما أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي حزمة من الإجراءات، من بينها غلق الحدود البرية مع ليبيا لمدة 15 يوماً، بداية من الأربعاء الماضي، وانتداب ستة آلاف عنصر جديد في صفوف الأمن والجيش.

ونجحت الوحدات الأمنية فجر أمس في إلقاء القبض على العنصرين الإرهابيين المفتش عنهما (التوأم حسن وحسين بوشيبة) في منطقة بنقردان الحدودية. وتمت الإطاحة بهذا التوأم الذي يقف وراء عملية تفجير حافلة الأمن الرئاسي الثلاثاء الماضي عندما كانا بصدد محاولة الفرار إلى القطر الليبي.

وكانت الداخلية التونسية قد نشرت صورتهما كمفتش عنهما، ورصدت مكافأة مالية مهمة لمن يدلي بمعلومات عنهما. وأكدت مصادر موثوقة في تونس أن النية متجهة نحو فرض التأشيرة على الليبيين، بعد أن قررت تونس غلق حدودها مع ليبيا لمدة 15 يوماً إثر العملية الإرهابية التي حصلت بقلب العاصمة الأسبوع الماضي، ويأتي ذلك وسط جدل واسع في الأوساط السياسية التونسية التي ترى أن الأمر قد يضر باقتصاد البلاد خصوصاً وأن التبادل التجاري بين البلدين يعتبر الأكبر في المنطقة العربية والإفريقية، وأن هناك العديد من الارتباطات الاجتماعية بين الشعبين، وأن الأحداث في ليبيا لا تتطلب ذلك باعتبار أن أغلب الحالات الصحية الحرجة تنقل إلى تونس للتداوي. جدير بالذكر، أن التنقل في المجال الجغرافي المغاربي لا يحتاج إلى تأشيرة بين البلدان الخمسة المكونة لهذا الكيان الإقليمي الذي لم يفعل من حضوره في ظل التجاذبات المتواصلة بين بلدانه، كما أن أكثر من مليون ونصف ليبي يزورون تونس سنوياً.

و أعلنت وزارة الداخلية التونسية وضع خطة استثنائية هذا العام لتأمين كل المناطق السياحية، محذرة من أن «التهديدات الإرهابية ما زالت قائمة». وقال وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي في تصريح صحفي: «إن من أبرز مهام وزارة الداخلية تأمين المناطق السياحية بالتنسيق مع أصحاب الفنادق والمهنيين»، مشيراً إلى أن الوزارة وضعت خطة استثنائية لتأمين المناطق السياحية. وحول إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر تجول، أوضح الغرسلي أن هناك دواعي أمنية فرضت على الرئيس التونسي «إعلان حالة الطوارئ» وحظر التجوال، وذلك بعد اطلاعه على الوضع الدقيق لتونس، مؤكداً أن «هذا القرار أتاح الفرصة للوحدات الأمنية لرصد الضالعين في العمليات الإرهابية وتحركاتهم وعلاقاتهم».

وشدد على أن وزارة الداخلية استفادت بشكل كبير من إعلان حظر التجوال وحالة الطوارئ، حيث تمكنت الوحدات الأمنية من إلقاء القبض على العديد من العناصر «الإرهابية» حتى الآن، لافتاً إلى أن حظر التجوال بتونس العاصمة لن يستمر طويلاً.

الخليج:

  • «داعش» يحتفل بتخريج الدفعة الأولى من أشباله في سرت واختطاف 11 تونسياً
  • تفاؤل عشية اجتماع دول الجوار بالجزائر في إنهاء أزمة ليبيا

كتبت الخليج: تستضيف العاصمة الجزائرية الجزائر اليوم الثلاثاء، الاجتماع السابع لدول الجوار الليبي، تأمل الأطراف المشاركة فيه أن يبحث في معطيات جديدة في الأزمة الليبية.وأكدت الخارجية المصرية أن هناك معطيات جديدة أمام الاجتماع الذي سيشارك فيه وزير الخارجية المصري سامح شكري، إضافة إلى كل من مصر وتونس والسودان وتشاد والنيجر والجزائر وليبيا.

وأكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الوزارة، دعم مصر للاتفاق السياسي في ليبيا وتشكيل حكومة وحدة توافق وطني تحظى بقبول كافة الأطراف وخروج ليبيا من عنق الزجاجة.

وأوضح أبو زيد أنه بتنفيذ هذه الخطوة سيتم الانتقال إلى المرحلة التالية بتوحيد الدعم الدولي للحكومة الجديدة، ويمكن خلالها الحديث حول رفع حظر السلاح لمكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أن عمل هذه الحكومة سينصب على توفير الخدمات الأساسية للمواطن الليبي.

وقال إن الحوار الجاري الآن هو ليبي ليبي، مؤكداً أن ما يعني مصر هو اتفاق جميع الليبيين.

من جهتها أعربت الجامعة العربية، عن أملها في أن يكون الاجتماع إحدى المحطات قبل النهائية ليخرج الليبيون من هذه الأزمة ويتوصلون إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وقال نائب الأمين العام للجامعة السفير أحمد بن حلى، في تصريحات قبل توجهه إلى الجزائر لرئاسة وفد الجامعة، إن الفرصة سانحة الآن ليتوج الحوار بين الليبيين بتوقيع اتفاق الصخيرات، وأضاف أن الاجتماع يكتسب أهمية خاصة لأنه يأتي في مرحلة بعد أن استكملت كل جوانب الحل السياسي التوافقي الذي توصل إليه المبعوث السابق برناردينيو ليون ويستكملها المبعوث الجديد مارتن كوبلر.

وأوضح ابن حلى أن الكل الآن مهتم بهذا الاجتماع وما سيسفر عنه، حيث يبقى فقط التوقيع من قبل الليبيين المنخرطين في الحوار السياسي، و«نأمل أن يكون إحدى المحطات قبل النهائية ليخرج الليبيون من هذه الأزمة».

في الأثناء نشرت شبكة سرت الإخبارية أمس، عبر صفحتها في الفيس بوك خبراً حول تجنيد التنظيم الإرهابي للأطفال، أعلنت فيه أن التنظيم سيحتفل الجمعة القادمة، بتخريج الدفعة الأولى من أشبال الخلافة، والتي تضم 85 طفلاً لم تتجاوز أعمارهم 16 عاماً. وأوضحت المصادر أنه تم تدريب الأطفال على القيام «بالتفخيخ والعمليات الانتحارية والرماية بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وجميعهم ليبيون من مدن سرت وبني وليد وبنغازي ودرنة واجدابيا والنوفلية».

من جانبها حذرت صحيفة «وول ستريت جورنال» في عددها أمس، من توسع التنظيم في سرت، بعد تضييق الخناق على التنظيم من قبل التحالف الدولي في سوريا والعراق. على صعيد آخر أكد المرشح لرئاسة حكومة التوافق الوطني الليبية، فائز السراج، أنه وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة التوافق الوطني «ملتزمون بما ورد في الاتفاق السياسي الليبي وخارطة الطريق الخاصة بوضعه موضع التنفيذ»، ونفى كل الأخبار التي تتحدث عن بدء مشاورات التشكيل الحكومي.

على صعيد آخر أعلنت مصادر تونسية، اختطاف 11 تونسياً في ليبيا من بينهم 4 أشخاص يعملون في مصفاة للنفط.

الحياة:

  • بغداد ترفض تشكيل «قوة من دول الإقليم»

كتبت الحياة: رفضت الحكومة العراقية تصريحات أدلى بها في بغداد أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي، مطالبين بتشكيل قوة إقليمية من «دول سنية» لمحاربة «داعش»، مؤكدة أن «لدى العراق ما يكفي من الرجال لمحاربة التنظيم»، فيما دعت قوات الأمن سكان الرمادي إلى مغادرتها «فوراً» تمهيداً لاقتحامها.

وجاء في بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، رداً على تصريحات أدلى بها أعضاء في الكونغرس الأميركي، بينهم رئيس لجنة القوات المسلحة جون ماكين وعضو اللجنة ليندسي غراهام أن «مقاتلينا الأبطال في الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائر يواصلون انتصاراتهم وتقدمهم على إرهاب داعش»، وأن «العراقيين قدموا التضحيات البطولية تلو الأخرى في حربهم العادلة».

ورحب البيان، بـ»زيادة الدعم الدولي للحكومة في السلاح والتدريب والإسناد»، مؤكداً أن لدى «العراق ما يكفي من الرجال والعزيمة لإلحاق الهزيمة بداعش وأشباهه من الجماعات الإجرامية الأخرى». وأضاف أن «الحرب ليست حرباً بين الطوائف أو الأديان أو الجماعات الإثنية، بل هي حرب عادلة ضد قوى الظلام والدمار والقتل».

وكان ماكين وغراهام، دعوا إلى «تشكيل قوة من 100 ألف جندي من دول المنطقة السنية، إضافة إلى 10 آلاف أميركي، لقتال داعش». وقال ماكين إن «حشد هذه القوة لن يكون صعباً على مصر، وسيكون صعباً على الدول الأصغر، ولكن تركيا كذلك يمكن أن تساهم فيها».

من جهة أخرى، دعت قوات الأمن سكان الرمادي التي تخضع لسيطرة «داعش» إلى مغادرتها استعداداً لتحريرها. ووجه الجيش، عبر مكبرات الصوت، نداءات إلى العائلات تدعو الأهالي إلى التوجه نحو منطقة الحميرة، جنوب المدينة، حيث ينتشر المئات من مقاتلي العشائر.

وقال ضابط كبير في قيادة العمليات في الأنبار لـ «الحياة» أمس إن «وحدات من قوات مكافحة الإرهاب ستمسك الملف الأمني في المدينة بعد تحريرها لمنع حصول فوضى وعمليات انتقامية»، وأشار إلى أن «قوات الأمن ستنزع العبوات من المنازل والمباني».

وأكد محافظ الأنبار صهيب الراوي خلال لقائه ماكين «قرب تحرير الرمادي»، وطالب الولايات المتحدة بتقديم المزيد من الدعم إلى الجيش ومقاتلي العشائر.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم المقابلة الحصرية التي اجرتها صحيفة الاندبندنت مع رئيس المجلس الوطني التركماني التي ادعى فيها إن الطائرات الروسية تسعى لإبادتهم، كما لفتت الى دعوة بريطانية لقتال تنظيم “داعش” والحوار معه في آن واحد.

وعن ميزات الاتفاق التركي – الأوروبي ذكرت صحيفة التايمز إن على أوروبا تشديد اجراءاتها الأمنية على حدودها، عوضاً عن إسناد هذه المهمة لتركيا، وأضافت الصحيفة أنه وفقاً للاتفاق الذي تم التوصل اليه في مطلع الأسبوع، فإن الاتحاد الأوروبي بمقدوره ترحيل المهاجرين – الباحثين عن فرص لتحسين ظروفهم الاقتصادية – إلى تركيا إذا كانوا قدموا عبر أراضيها، وأوضحت الصحيفة أن أنقرة وافقت على الحد من تدفق اللاجئين عبر حدودها، باتجاه الدول الاوروبية، وذلك مقابل السماح للأتراك بحرية التنقل في دول الاتحاد الأوروبي من دون تأشيرة سفر، الأمر الذي طالما كان حلما بالنسبة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

الاندبندنت

  • تركيا تتحدى أن تُثبت روسيا مزاعم التجارة مع تنظيم الدولة
  • هل تؤشر زيارة هولاند لموسكو الى بزوغ مرحلة جديدة في العلاقات الروسية الفرنسية ؟
  • كاميرون يدعو للتصويت غدا على تنفيذ ضربات جوية في سوريا
  • اليمن: معارك عنيفة في جبهة الشريجة بمحافظة لحج

الغارديان

  • انسحاب مفاجئ للحوثيين من مدينة بيحان جنوب شرقي اليمن
  • تركيا أسقطت الطائرة الحربية الروسية “لحماية تجارتها النفطية مع داعش”
  • نواب العمال سيصوتون بشأن سوريا دون الالتزام بموقف الحزب
  • صندوق النقد يضم اليوان الصيني إلى عملات الاحتياطي العالمي

نشرت صحيفة الغارديان مقالاً لجوناثان باول بعنوان “قصف تنظيم داعش ليس كافياً، فنحن نحتاج إلى محاورتهم أيضاً“.

وقال كاتب المقال إن “رئيس الوزراء البريطاني يقول إنه يجب علينا محاربة تنظيم داعش أما زعيم حزب العمال البريطاني، جيريمي كوربن فيقول إنه يتوجب علينا محاورتهم، وأرى أنهما محقان بصورة جزئية، فنحن بحاجة لقتالهم ومحاورتهم”.

وأضاف “إن كنا جادين بدحر وتدمير تنظيم داعش فنحن بحاجة إلى استراتيجية سياسية وعسكرية”.

وأوضح باول أن “قصف تنظيم الدولة الاسلامية ضروري، إذ أنه قد يساعد على وقف تقدم التنظيم، كما أنه كان هاماً إذ أنه سمح للمقاتلين الأكراد باستعادة جبل سنجار والحفاظ على مدينة كوباني (عين العرب)”.

وختم المقال بالقول إنه “ليس من المنطق ضرب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وعدم توجيه ضربات له في سوريا، إلا أن الفرق هو أن لدينا تفويضا رسميا بتوجيه ضربات لداعش في العراق بينما ليس لدينا تفويضا مماثلا لضرب التنظيم في سوريا، الأمر الذي يعتبر أشبه بالمزحة”.

تناولت الصحف الاميركية الصادرة اليوم اعلانالولايات المتحدة عن سلسلة من التعديلات بخصوص إجراءات الفحص للمسافرين من 38 دولة في أنحاء العالم يسمح لهم بدخول البلاد دون تأشيرات، وجاءت هذه التعديلات في أعقاب هجمات باريس التي تبناها تنظيم داعش والتي زادت المخاوف الأمنية بين الأميركيين .

هذا وذكرت الصحف ان السفارة الأميركية حذرت في أفغانستان من احتمال وقوع “هجوم إرهابي وشيك” في العاصمة كابل خلال 48 ساعة، وقالت في بيان إنها حصلت على تقارير ذات مصداقية عن هجوم وشيك، وناشدت الرعايا الأميركيين اتخاذ أقصى درجات الحذر عند التحرك في المدينة خلال فترة التهديد، ولم يقدم بيان السفارة بحسب الصحف أي تفاصيل عن الأهداف المحتملة لتلك الهجمات أو توقيت معين، لكنه أشار إلى أن الوضع الأمني في أفغانستان غير مستقر تماما، والتهديد لكل الرعايا الأميركيين هناك يبقى عاليا.

نيويورك تايمز

  • انتخاب روك كابوري رئيسا لبوركينا فاسو
  • 17 قتيلا بعد مواجهات بين سجناء في غواتيمالا
  • اوباما سيلقي آخر خطاب له عن حالة الاتحاد في 12 يناير
  • القضاء الفرنسي يرفع يده عن الطائرة الشخصية للقذافي
  • واشنطن تشدد قواعد الدخول للزوار المعفيين من التأشيرات

واشنطن بوست

  • جامعة شيكاغو تغلق أبوابها خشية تعرضها لإطلاق نار
  • كوربن يعطي نوابه حرية التصويت بشأن غارات سوريا
  • بلجيكا تؤيد إنشاء وكالة استخبارات أوروبية
  • السفارة الأميركية تحذر رعاياها من هجوم وشيك في كابول
  • الاختلال المناخي عامل مسبب لتفاقم النزاعات

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الحكومة الفرنسية تستخدم سلطات الطوارئ الواسعة التي حصلت عليها بعد هجمات باريس لقمع أي أنشطة من شأنها أن تسبب إزعاجا خلال مؤتمر المناخ العالمي الذي يستمر أسبوعين وبدأ امس الاثنين.

وأشارت إلى أن السلطات الحكومية أقدمت على تعزيز الإجراءات الأمنية ووضعت نحو 24 من نشطاء البيئة رهن الإقامة الجبرية.

وأضافت أن جهود تقييد التظاهرات بالتزامن مع وصول قادة العالم لباريس من أجل التوصل إلى اتفاق دولي لاحتواء ارتفاع درجة حرارة الأرض والاحتباس الحراري لم تنجح بشكل كامل.

وكشفت عن اعتقال الشرطة الفرنسية لما لا يقل عن 174 شخصاً أمس الأحد بعد اشتباك متظاهرين مع الشرطة في ساحة الجمهورية بالعاصمة.

وأشارت إلى أن بعض المتظاهرين هتفوا بأن حالة الطوارئ والدولة البوليسية لا تستطيع الحرمان من الحق في التظاهر.

وذكرت الصحيفة أن السلطات الفرنسية بعد وضعها منذ أيام 24 من نشطاء البيئة رهن الإقامة الجبرية حظرت مظاهرتين كبيرتين وقامت بنشر 2800 شرطي في أنحاء باريس وحذرت من بيع الألعاب النارية والمواد القابلة للاشتعال، وطلبت من المدنيين في باريس الابتعاد عن الشوارع.

وأشارت إلى أن السلطات الفرنسية تولي أهمية أكبر للأمن العام على حساب الحريات المدنية وشنت أكثر من 1000 عملية مداهمة واعتقلت أعداداً كبيرة في عمليات لمكافحة الإرهاب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>