أخبار الصحافة 20/11/2015

أخبار الصحافة 20/11/2015

“الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها”

الجمعة /٨ / صفر ١٤٣٧ الـموافــق ، ٢٠نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١٥

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

أبرزت الصحف السعودية الصادرة اليوم العناوين الرئيسية التالية..

  • المملكة تستضيف مؤتمراً يجمع المعارضة السورية.. الشهر المقبل.
  • الأمير سلطان بن سلمان يفتتح ملتقى يجمع شتات الثقافات المتناثرة لمحافظة العلا.
  • الأمير خالد الفيصل: إزالة عشرة أحياء عشوائية في العاصمة المقدسة.
  • أمير القصيم يرعى تخريج 500 من حفظة السنة النبوية.
  • الأمير فيصل بن مشعل: المواطن محل عناية فائقة من خادم الحرمين.
  • أمير الجوف يشيد بجهود جوازات المنطقة.
  • أمير نجران للمحافظين ورؤساء المراكز: اسألوا أنفسكم ماذا قدمتم من عمل.. وحاسبوها قبل أن تحاسبوا.
  • المفتي: الإسلام يحقن الدماء ويحفظ الأموال والأعراض وينشر العدل.
  • النعيمي: المملكة مستعدة للتعاون مع الدول المنتجة والمصدّرة للبترول من «أوبك» أو خارجها.
  • وزير الثقافة والإعلام يبحث مع رؤساء مجالس إدارة الصحف السعودية سُبل التطوير.
  • د. الطريفي يرعى الحفل الختامي لمهرجان اليوم العالمي للطفل.. اليوم.
  • خلال ترؤسه ندوة «الفتوى بين التأثير والتأثر بالمتغيرات».. «رئيس الهيئات»: يجب الاعتناء بقضايا الأمة.. والعالم عليه مسؤولية كبرى.
  • حرس الحدود يحبط تهريب 298 كيلو جراما من الحشيش.
  • القوات المسلحة تقتل عشرة حوثيين إثر محاولتهم اقتحام جبل الدود بقطاع الحرث.
  • ندوة الفتوى تحذر من «اضطراب الفتاوى» في القضايا النازلة.
  • جامعة نورة تنظم ندوة حول دور الأسرة في حماية الأبناء من العنف والإرهاب.
  • تعزيز دور الأسرة في نبذ العنف والإرهاب بجامعتي المؤسس وجدة.
  • هيئة السياحة توقع عقد استثمار منتجع أثلب الصحراوي في العلا.
  • المشاركون في الملتقى الإعلامي في صبيا يدعون إلى دعم الناطقين الرسميين وحوافز للإعلاميين.
  • رئيس المالديف يثني على دور خادم الحرمين في نصرة القضايا العربية والإسلامية.
  • السفير المعلمي: المؤتمر يشمل «كل أطياف المعارضة».
  • «سفارة المملكة» في برلين تحذر المواطنين من تظاهرات معادية للإسلام.
  • مجلس وزراء العدل العرب يبدأ أعماله في القاهرة.
  • الكويت تقبض على شبكة إرهابية تابعة لـ«داعش».
  • قوات الاحتلال تعتدي بقنابل الغاز على مدرسة للبنات بالخليل.
  • الرئيس اليمني يتوعد بملاحقة المليشيا الإنقلابية في ملاجئهم.
  • التحالف يواصل قصف مواقع الحوثيين في تعز.. وسلطنة عمان تجلي ثلاثة أميركيين من اليمن.
  • الجالية اليمنية في أميركا: عودة هادي لعدن خطوة أولى للوصول إلى صنعاء.

صحيفة “الجزيرة”

  • وتابعت صحيفة “الجزيرة” ، تسليط الضوء ، على اجتماعات قمة العشرين في أنطاليا بتركيا ،

مبرزة أن دعم سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومعالي وزير الثقافة والإعلام ، للاعلاميين والكتاب ، أعطى زخماً كبيراً من الاهتمام لدى الإعلاميين والكتّاب ، لإبراز مشاركة المملكة في القمة ، وكذلك قضايا أخرى من الحرب في اليمن إلى الموقف من سوريا ، ومن الدين العام والتوقعات للميزانية القادمة إلى تأثير انخفاض أسعار البترول على برامج التنمية.
وشددت الصحيفة ، على أنه ليس لدى الدولة ما تخفيه ، وأن الإعلامي في المملكة يعبر عن رأيه بحرية كاملة ، وينتقد عمل المسؤول إذا ما لاحظ تقصيراً منه.
وأشارت إلى أن النقد يساعد المسؤول على تصحيح الأخطاء ومعالجة أي تقصير في أداء المسؤولية العامة ، وأنه يجب يكون للعمل وأن لا يأخذ الطابع الشخصي بأن يساء إلى المسؤول دون وجه حق ، وأن أي إساءة للإسلام سيكون من يفعل ذلك قد تجاوز الخطوط الحمراء، وهذا تصرف إن حدث فهو غير مقبول.

صحيفة “اليوم”

  • ونددت صحيفة “اليوم” ، بالواقعة التي حدثت صباح أمس الأول بمحافظة القطيف ،

حيث أطلقت أعيرة نارية على رجلي أمن بالمحافظة ، فارقا على إثرها الحياة ، وهما يقومان بمهامهما الميدانية قرب أحد المواقع الزراعية بمدينة سيهات ، ليطل على هذه المحافظة الآمنة واحد من الأعمال الإرهابية الشريرة.
ووصفت هذه العملية الإرهابية الشريرة ، بأنها عمل جبان يضاف إلى سلسلة الأعمال الجبانة التي يقوم بها أفراد باعوا ضمائرهم لشياطينهم وأفكارهم المنحرفة.
وأبرزت أن تماسك وتلاحم وتعاضد أبناء الوطن لن تنال منها تلك الأعمال البربرية الهمجية ، بل تزيدها صلابة وقوة. فالإرهابيون هم أعداء للوطن وأعداء للإنسانية وأعداء -من قبل وبعد- لتعاليم العقيدة الإسلامية السمحة التي تحارب العدوان والظلم والتعسف وتحارب نشر الفتن والطائفية وصنوف التناحر والبغضاء بين المجتمعات البشرية، فتلك الأعمال الإجرامية لن تنجح في العبث بأمن الوطن وأمانه.

الاتحاد:

  • بارزاني يدخل على خط أزمة طوزخورماتو: لامكان لـ«الحشد الشعبي» في كردستان
  • مقتل 36 عراقياً و28 مسلحاً بغارات..و«داعش» يحظر التجوال بالموصل

كتبت الاتحاد: وسط منشورات ألقتها القوات العراقية المشتركة فوق الموصل بمحافظة نينوى، تحث العراقيين على الابتعاد عن مواقع تنظيم «داعش»، وتبشر بقرب عملية تحرير المدينة التي فرض التنظيم حظر تجوال فيها، تضاربت الأنباء حول أهداف غارات التحالف الدولي الذي استهدف الموصل ومحيطها بـ19 غارة مؤكداً استهداف «داعش»، فيما أكدت مصادر طبية ومحلية عراقية أن طائرات كندية وفرنسية وأميركية شنت أكثر من 70 غارة قتل بعضها 36 مدنياً بينهم أطفال، مما دفع «اتحاد القوى» السني إلى مطالبة التحالف بضبط النفس والتأني في استهداف المواقع، كما طالب الأمم المتحدة بالتحقيق في الحادث.

في حين رد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني على أزمة قضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين، والتي افتعلها «الحشد الشعبي»، بأنه «لامكان للحشد الشعبي في أراضي الإقليم»، معتبراً أن القضاء «أرضا كردستانية».

وقالت مصادر عسكرية عراقية، أمس، إن عملية تحرير الموصل باتت قريبة جداً، مضيفة أن وزارة الدفاع العراقية ألقت منشورات تطالب السكان بالابتعاد عن مواقع التنظيم، الذي فرض حظراً للتجوال في المدينة إلى إشعار آخر.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن التحالف الدولي نفذ 19 ضربة جوية ضد تنظيم «داعش» استهدفت التنظيم قرب كركوك وكيسيك والموصل والرمادي وسنجار.

لكن مصادر طبية في مستشفى الجمهوري بالموصل أكدت أن المستشفى استقبل 36 قتيلاً مدنياً بينهم 11 طفلاً و9 نساء، سقطوا بنحو 70 غارة شنتها طائرات كندية وفرنسية وأميركية على مواقع سكنية بالموصل يستخدم التنظيم سكانها كدروع بشرية، مضيفة أن 28 عنصراً من «داعش» قتلوا أيضاً في هذا القصف. وأكدت مصادر محلية عدد القتلى المدنيين، وأضافت أن الغارات استهدفت مواقع مفترضة لتنظيم «داعش» محددة مسبقاً كأهداف إرهابية للتحالف، إلا أن عدداً غير قليل منها قتل مدنيين ودمر محطات مياه وكهرباء ومخابز عامة وجسوراً.

وإثر أنباء سقوط المدنيين بالموصل، دعا القيادي في «اتحاد القوى» السني محمد الدليمي، التحالف الدولي إلى ضبط النفس، والتأني في الضربات الجوية، لأن التقارير الأخيرة تؤكد سقوط أبرياء بالقصف الدولي. وأوضح أن القصف الأخير لا يتسم بالدقة، وعلى الأمم المتحدة فتح تحقيق بسقوط مدنيين بينهم أطفال، بالغارات الفرنسية الأميركية. وفي شأن أزمة قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين، رد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بأن أرض الإقليم «ليست مكانا للحشد الشعبي». ونقل متحدث رسمي باسم رئاسة الإقليم إن «موقف بارزاني حالياً وسابقاً واضح، بأن إقليم كردستان ليس لديه أية خلافات مع الحشد الشعبي بشأن ضرب داعش والحرب ضده».

وأضاف أن «هذا لا يعني أن يأتي الحشد الشعبي لاحتلال طوزخورماتو التي هي أرض كردستان، وتتم حمايتها من قبل البيشمركة»، موضحاً أن «بارزاني يؤكد على أن أرض كردستان ليست مكاناً للحشد الشعبي».

وفي شأن متصل أعلن آمر اللواء التاسع من قوات البيشمركة العميد الركن آراس عبد القادر، أمس، عن تأمين قوات البيشمركة حيث تم نقل 600 شخص هارب من تنظيم «داعش» من أطراف كركوك. وأضاف أن «البيشمركة ساهمت في توفير سيارات لنقل العوائل الفارة وسهلت دخولها، وقامت بنقلهم إلى مناطق آمنة تخضع لسيطرة القوات الأمنية العراقية في محافظة صلاح الدين».

في غضون ذلك، شهدت العاصمة العراقية بغداد أمس انتشاراً لقوات الأمن والشرطة والجيش، وسط توقعات أن تشهد شوارع العاصمة اليوم، الجمعة، تظاهرات كبيرة تطالب بمحاسبة المفسدين وإعلان نتائج التحقيقات حول الاعتداء الذي تعرض له المتظاهرون الثلاثاء الماضي أمام إحدى بوابات المنطقة الخضراء.

وأكدت مصادر من تنظيمات المتظاهرين أنهم سيخرجون بتظاهرة كبرى الجمعة، احتجاجاً على تعرض زملاء لهم للضرب والاعتقال من قبل القوات الأمنية الموجودة مقابل المنطقة الخضراء، فيما طالبت الحركات التنسيقية للمتظاهرين بالتجمع في ساحة التحرير الجمعة، للانطلاق نحو المنطقة الخضراء والمطالبة بالكشف عن المفسدين وسراق المال العام، وإعلان الإصلاحات الحقيقية التي تمس حياة المواطنين العراقيين.

الحياة:

  • الكويت توقف خلية تموّل «داعش» وتسلّحه

كتبت الحياة: أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أمس توقيف ستة أعضاء في «شبكة متطرفة» تضم عشرة أشخاص، اتهمتهم بتمويل تنظيم «داعش» وتزويده أسلحة، بينها صواريخ، عبر تركيا.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، إن الخلية تضم خمسة سوريين واستراليين اثنين وكويتياً ولبنانياً ومصرياً، ونشرت صور الستة الموقوفين، إضافة إلى صور لبعض الأسلحة. وأضاف البيان: «تم ضبط الرأس المدبر وعدد من أعضاء الخلية، وأدلى الارهابيون باعترافات تفصيلية عقب سقوطهم في قبضة الأمن».

وأشار إلى أن المتهم الأول أسامة خياط (لبناني، 40 سنة) هو «المنسق لإرسال الإرهابيين إلى الخارج وممول مالي وداعم لوجستي للتنظيم وقام بتصميم طوابع وأختام عليها شعار التنظيم الإرهابي وتحويل المبالغ إلى حسابات في تركيا وأستراليا».

وأوضح البيان أن «المتهم أدلى خلال التحقيقات باعترافات تفصيلية كشف فيها أنه عقد صفقات لشراء أسلحة وصواريخ من نوع اف ان 6 لمصلحة التنظيم، وأنه على اتصال دائم مع قياديي التنظيم الإرهابي في سورية، كما أقر بعقد هذه الصفقات في أوكرانيا ومن ثم شحنها إلى تركيا ومنها إلى تنظيم داعش في سورية».

وقاد خياط إلى الموقوفين الآخرين، وهم عبدالكريم سليم (سوري، 52 سنة) وصفه البيان بأنه «تاجر سلاح لديه شركة أوكرانية، وقد جهز لشراء صواريخ محمولة على الكتف وأجهزة لاسلكية»، وحازم طرطري (سوري، 31 سنة)، ووائل محمد أحمد بغدادي (مصري،41 سنة) قال البيان إنه «عضو في تنظيم داعش الإرهابي»، وراكان ناصر العجمي (كويتي، 27 سنة) اتُهم «بتقديم الدعم إلى المتهمين في أعمالهم الإرهابية»، وعبدالناصر الشوا ( سوري، 28 سنة).

ولفتت الوزارة إلى أن الاعترافات كشفت الاعترافات وجود أربعة آخرين يتبعون المجموعة في الخارج، بينهم استراليان من أصول لبنانية وصراف سوري في تركيا.

البيان:

  • شهيد وإصابات واعتقالات بينهم فتيات وأطفال في الضفة… 4 قتلى إسرائيليين في بيت لحم وتل أبيب

كتبت البيان: قتل أربعة إسرائيليين وأصيب عدد آخر بجروح في عمليتي طعن في تل أبيب وإطلاق نار في الضفة الغربية، في حين شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة النطاق أصابت فيها عدداً من الفلسطينيين وطالت نحو 44 آخرين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، بالتزامن مع الإعلان أن الاحتلال اعتقل ما يزيد على 1000 طفل فلسطيني منذ مطلع أكتوبر الماضي.

وفي التفاصيل، استشهد فلسطيني وقتل مستوطنان وجرح 10 أخرون في عملية اطلاق نار بالقرب من تجمع مستوطنات “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم في الضفة الغربية.

وقال رئيس ما تسمى الادارة المدنية الاسرائيلية لمنطقة بيت لحم داني سندلر في تصريح صحافي “إن منفذ العملية قام باطلاق النار من سيارته بالقرب من عصيون بشكل عشوائي، ما اوقع قتليلين إسرائيليين، وأصيب أكثر من 10 من بجراح ما بين خطيرة ومتوسطة واصابات بالهلع، فيما استشهد فلسطيني كان في المكان، حيث زعم سندلر أنه استشهد برصاص منفذ العملية الفلسطيني (بالخطأ).

وأضاف ان الشاب الشهيد هو شادي زهدي راتب عرفة من إحدى قرى الخليل. وكان إسرائيليان قتلا في وقت سابق أمس، في عملية طعن نفذها فلسطيني في تل أبيب وأصيب خلالها إسرائيلي آخر إصابة متوسطة، وتم اعتقال الفلسطيني منفذ العملية، الذي أصيب بجروح متوسطة.

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري إن عملية الطعن جرت في مبنى بانوراما بتل أبيب وأسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين في العشرينيات من عمرها وإصابة شاب آخر إصابة متوسطة. وأضافت أن منفذ العملية أصيب إصابة متوسطة واعتقل، وعرفت عنه على أنه شاب فلسطيني عمره 24 عاماً من مدينة دورا الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

في الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال 10 فلسطينيين وأصابت اثنين آخرين في قرية تل في محافظة نابلس، بعد أن اقتحمت عشرات الآليات العسكرية القرية من محاور عدة، وداهمت منازل في القرية.

وفي مخيم الدهيشة ببيت لحم، أصابت قوات الاحتلال خمسة شبان خلال مواجهات اندلعت مع الشبان في المخيم، كما اعتقلت سبعة آخرين بينهم ثلاث فتيات.

وأفادت تقارير إعلامية أن القوات الإسرائيلية اعتقلت الفتيات الثلاث عندما حاولن التسلل وبحوزتهن سكاكين لقاعدة عسكرية في مستوطنة «غوش عتصيون» جنوبي بيت لحم. ونفى الجانب الفلسطيني ادعاء جيش الاحتلال، مشيراً إلى أن الطالبات كن في طريقهن للمدرسة ولا صحة لرواية حملهن سكاكين.

وفي القدس والضفة، اعتقلت شرطة الاحتلال 10 فلسطينيين، تم الإفراج عن فتاتين منهم.

وذكر تقرير فلسطيني رسمي أمس أن إسرائيل اعتقلت ما يزيد على 1000 طفل فلسطيني منذ مطلع أكتوبر الماضي. وذكر تقرير لهيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يصادف اليوم الجمعة، أن نحو 400 طفل فلسطيني لا يزالون قيد الاعتقال.

وحسب التقرير، فإن نحو 12 ألف طفل فلسطيني اعتقلوا منذ عام 2000، مشيراً إلى أن الأطفال المعتقلين يتعرضون لمعاملة قاسية داخل السجون.

الخليج:

  • شهيدان والاحتلال يعتقل 44 من الضفة… مقتل 4 مستوطنين وإصابة 10 في عمليتي طعن وإطلاق نار

كتبت الخليج: قتل أربعة مستوطنين وأصيب عشرة آخرون في عمليتي طعن وإطلاق نار نفذهما فلسطينيان في «تل أبيب» ومستوطنة «عصيون» بالقرب من بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، في حين استشهد منفذ عملية بيت لحم، بينما استشهد شاب يدعى محمود سعيد عليان (20 عاماً) متأثراً بجروحه، التي أصيب فيها قبل أكثر من أسبوع، خلال مواجهات عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وقتل مستوطنان وأصيب آخر بجروح خطيرة في عملية طعن ب«تل أبيب»، فيما أصيب منفذ عملية الطعن بجروح متوسطة. وزعمت شرطة الاحتلال أن منفذ العملية شاب فلسطيني يدعى رائد المسالمة من بلدة بيت عوا جنوبي الخليل.

ونفذت العملية داخل بناية «بانوراما» في شارع بن تسفي جنوب «تل أبيب»، وبعد ذلك حاول المنفذ الدخول إلى «كنيس» مجاور إلا أن المتواجدين في المكان تمكنوا من السيطرة عليه، كما نفذت قوات الاحتلال عملية بحث عن منفذ ثان ادعى شهود عيان أنه انسحب من المكان، ولكنها عادت في وقت لاحق لتنهي حالة الاستنفار دون أن يبلغ عن اعتقالات. وزعم شاهد عيان أنه شاهد شاباً فلسطينياً يحمل سكيناً طويلاً وكانت عليه دماء يركض نحو «الكنيس»، وأن المتواجدين استطاعوا إغلاق الباب قبل وصوله، واستمر في المحاولة لأربع دقائق قبل أن تتم السيطرة عليه.

وقتل مستوطنان آخران وأصيب تسعة آخرون بينهم حالات خطيرة في عملية إطلاق نار نفذت بالقرب من مستوطنة عصيون جنوبي بيت لحم.

وقالت مصادر الاحتلال إن شاباً فلسطينياً فتح النار وأصاب 11 مستوطنا، قتل اثنان منهم في وقت لاحق نتيجة خطورة إصابتهما، واثنان حالتهما خطيرة والبقية متوسطة فيما جرى اعتقال المنفذ.

وذكرت المصادر أن الشاب الفلسطيني ترجل من السيارة وفتح النار باتجاه المستوطنين ومن ثم عاد إلى سيارته وقادها باتجاه مستوطنة «الون شفوت» التي تبعد مئات الأمتار عن الموقع الأول، وحاول دهس مجموعة من جنود الاحتلال الذين أمطروه بوابل من الرصاص.

من ناحيتها، زعمت لوبا السمري الناطق بلسان شرطة الاحتلال أن الأمر يتعلق بثلاثة منفذين احدهم قتل داخل السيارة فيما اعتقل آخر وتمكن الثالث من الفرار.

واعتقلت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية 44 فلسطينياً من بينهم أطفال وثلاث فتيات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

واندلعت مواجهات عنيفة في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال. وقالت اللجنة الشعبية في المخيم إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمته ودهمت منازل عدد من الفلسطينيين ما أدى لاندلاع مواجهات، فتح الجنود خلالها نيران أسلحتهم الرشاشة ما تسبب بإصابة خمسة شبان بالرصاص الحي والمعدني.

واحتجزت قوات الاحتلال 11 معلماً فلسطينياً وثلاثة طلاب على حاجز سوسيا العسكري الاحتلالي ومنعتهم من الوصول إلى مدرسة سوسيا المختلطة جنوب بلدة يطا جنوب شرق الخليل.

وفتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة في تجاه المزارعين والصيادين الفلسطينيين في بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، وقبالة شواطئ بحر منطقة السودانية شمال مدينة غزة. وقالت مصادر أمنية ومحلية فلسطينية إن قوات الاحتلال المتمركزة على السياج الأمني شمال بلدة بيت لاهيا أطلقت النار في تجاه المزارعين الفلسطينيين.

وأضافت المصادر أن المزارعين اضطروا بفعل كثافة إطلاق النيران إلى مغادرة أراضيهم الزراعية خشية على حياتهم، من دون أن يسجل وقوع جرحى. كما استهدفت الزوارق الحربية «الإسرائيلية»، مراكب الصيادين الفلسطينيين قبالة بحر منطقة السودانية شمال مدينة غزة.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية

واصلت الصحف البريطانية الصادرة اليوم تناولها لجوانب مختلفة من تبعات هجمات باريس، وخصصت لذلك عددا من التقارير،حول إمكانية وقوع هجوم كيماوي في مدينة أوروبية وحول تصريح السلطات الأردنية في العام 2004 بأن زعيم تنظيم القاعدة في العراق وقتها، “أبو مصعب الزرقاوي، خطط لتنفيذ هجوم بالسلاح النووي على مواقع في عمان.

الغارديان

  • فرنسا تطالب أوروبا بـ “الاستيقاظ” لمواجهة تهديد الإرهاب
  • أمريكا بإمكانها “إبطال مفعول” تنظيم الدولة بأسرع مما فعلت مع القاعدة
  • كيري: منفذو هجمات باريس “وحوش مضطربة نفسيا
  • هجوم كيمياوي في أوروبا مخيف ولكنه مستبعد
  • مقتل 28 إرهابيا” في شينجيانغ ذات الأغلبية المسلمة في الصين

الاندبندنت

  • وزير الداخلية الفرنسي يستبق الاجتماع الطارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي بدعوة دول أوروبا إلى “الاستيقاظ” لمواجهة الإرهاب
  • فرنسا تدعو لحشد التأييد الدولي لقتال “داعش
  • من هو عبد الحميد أباعود “العقل المدبر” لهجمات باريس

نشرت صحيفة الغارديان مقالا تناول بالتحليل احتمال شن هجوم بالأسلحة الكيماوية في أوروبا، حسب تحذير رئيس الحكومة الفرنسي، مانويل فالس.

وقالجيسون بيرك في مقاله إن إمكانية وقوع هجوم كيماوي في مدينة أوروبية طرحت منذ أعوام طويلة مضت، ولكن ذلك لم يحدث.

وأشار جيسون إلى مناسبات عديدة أثيرت فيها المخاوف من تدبير هجوم كيماوي أو وقوع سلاح كيماوي في يد جماعات مسلحة، ومنها تصريح أسامة بن لادن الذي وصف عام 1990 الحصول على السلاح الكيماوي بأنه واجب ديني، وقال وقتها إنه يخزن تلك الأسلحة بغرض الردع.

وذكر الكاتب أيضا أن السلطات الأردنية صرحت في عام 2004 بأن زعيم تنظيم القاعدة في العراق وقتها، “أبو مصعب الزرقاوي، خطط لتنفيذ هجوم بالسلاح النووي على مواقع في عمان، ولكن الزرقاوي نفى استعمال الأسلحة النووية.

وقال بيرك إن نقل هذه الغازات من سوريا إلى فرنسا مهمة، على أقل تقدير، شاقة وحظوظ نجاحها ضئيلة، وتساءل: هل من الممكن أن تصنع الغازات القاتلة في بعض المرائب لتستعمل محليا؟

هذا ما يراه الكاتب مستبعدا.

وطرح سؤالا بشأن إمكانية أن تمد دولة معينة جماعة مسلحة بالسلاح النووي، ويجيب بأن هذا لم يحدث ولا يتوقع أنه سيحدث على المدى القصير والمتوسط.

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا عن المشتبه في أن العقل المدبر لهجمات باريس، عبد الحميد أباعود، وكيف تحول في فترة وجيزة من لص إلى قيادي في تنظيم “الدولة الإسلامية“.

وقال سام جونز في تقريره إن تحول أباعود من لص ضواحي إلى القتل الجماعي في ظرف عامين يمثل الوجه الجديد لإرهاب الإسلاميين المتشددين.

ونقل عن خبراء في قضايا الإرهاب قولهم إن أباعود كان في تقارير المخابرات شخصا هامشيا، ولكن تبين أن له علاقة بالعديد من الهجمات والمخططات التي أحبطتها أجهزة الأمن، منها الهجوم على قطار في أغسطس، والهجوم على كنيستين في فرنسا.

واضاف أن هذا التحول السريع يبين أسلوب تنظيم داعش الذي يختلف عن أسلوب تنظيم القاعدة، في التجنيد والتخطيط للهجمات، فما كان يستغرق أكثر من 10 أعوام في تنظيم القاعدة، ينجزه تنظيم الدولة الإسلامية في شهور.

وتابع في تحليله لشخصية أباعود أنه متحمس وله القدرة على التأثير في الناس من أمثاله، ولا يهدف إلى دفعهم نحو التطرف بل يعدهم بحياة جديدة تقودهم إلى “دولة الخلافة” أو إلى الجنة، وهو الأسلوب الذي أتى أكله.

وذكر الكاتب أن الدليل على نجاح هذا الأسلوب أن 1500 فرنسي و500 بلجيكي التحقوا بالقتال مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

تناولت الصحف الاميركية سعي الولايات المتحدة ودول في العالم لإضعاف تنظيم الدولة الإسلامية وإلحاق الهزيمة به، خاصة في أعقاب تنامي قوته وشنه هجمات على المستوى العالمي، مثل إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء وسلسلة هجمات باريس التي هزت العالم .

اما صحيفة نيويورك تايمز فقالت إن اللاجئين الذين يفرون من بلدانهم خشية مخاطر الحروب التي تعصف بها لا يمكن تصنيفهم ضمن لائحة الأعداء، وذلك في ظل مشروع قرار أعلن عنه مجلس النواب الأميركي يحض فيه نواب جمهوريون على إغلاق فوري لحدود الولايات المتحدة في وجه اللاجئين السوريين.

وأوضحت الصحيفة أن مجلس النواب الأميركي سيصوت الخميس القادم على هذا المشروع الذي يحاول من خلاله بعض الجمهوريين عرقلة خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما الرامية إلى توطين عشرة آلاف لاجئ سوري في الولايات المتحدة.

واشنطن بوست

  • فرنسا، وبلجيكا تشددان الأمن ومكتب التحقيقات الفدرالي يحزر ايطاليا من خطر الارهاب
  • رئيس الوزراء الفرنسي يحذر من هجمات بيولوجية وكيميائية ممكنة
  • أميركي بين الخمسة الذين قتلوا في هجومين نفذهما مسلحون فلسطينيون في تل ابيب
  • فرنسا تؤكد مقتل المخطط لهجمات باريس
  • الدولة الإسلامية تخسر الأرض، وهذا يعني مزيد من الهجمات في الخارج

نيويورك تايمز

  • فرنسا وبلجيكا تعززان أمنهما في أعقاب هجمات باريس
  • مقتل عبد الحميد اباعود المخطط لهجمات باريس  
  • 5 قتلى في تل أبيب والضفة الغربية من قبل مهاجمين الفلسطينيين
  • بعد 30 عاما في السجن، جوناثان بولارد إلى الحرية
  • محاولات المهاجرين لدخول الولايات المتحدة عبر المكسيك تنشا مخاوف جديدة
  • كوريا الشمالية تسعى لمحادثات مع الجنوب

أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يحاول إيجاد مزيد من الحلفاء في الشرق الأوسط لمواجهة تنظيم الدولة، لكن إدارته لم تفعل شيئا مهما في هذا المجال، وأن الضربات الجوية الدولية على تنظيم الدولة منذ أكثر من عام لم تسفر عن الكثير.

وانتقدت الصحيفة في افتتاحيتها خيار أوباما، وقالت إن إدارته لم تفعل الكثير لإحداث تغيير سياسي جوهري في الشرق الأوسط، حيث إن واشنطن لم تعمل على الإطاحة بالدولة السورية، ولا هي بذلت جهودا لجعل الحكومة العراقية تتصالح مع زعماء السنة في البلاد.

وأشارت إلى سعي الرئيس أوباما للتحالف مع كل من روسيا وإيران لاحتواء تنظيم داعش واسترجاع الأراضي التي يسيطر عليها، وأضاف أن هاتين الدولتين تعتبران غير موثوقتين.

كما أن إشراك الولايات المتحدة إيران في تحالف ضد تنظيم داعش سيجعل إيران تعمل على بسط نفوذها في المنطقة، وبالتالي العمل على زعزعة استقرار حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>