أخبار الصحافة 23/9/2015

أخبار الصحافة 23/9/2015

“الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها”

الأربعاء/9/ ذو الحجة ١٤٣٦ الـــموافــق /23/ سبتمبر (أيلول)2015

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

طالعتنا الصحف السعودية الصادرة اليوم بالعناوين الرئيسية التالية..

  • خادم الحرمين يأمر بتمديد إجازة عيد الأضحى إلى نهاية 20 ذي الحجة.
  • ولي العهد يرفع التهنئة لخادم الحرمين بمناسبة اكتمال دخول حجاج بيت الله الحرام إلى المملكة.
  • ولي العهد يصل إلى منى للإشراف مع خادم الحرمين على خدمة الحجاج.
  • ولي ولي العهد ينقل تعازي ومواساة خادم الحرمين لحاكم دبي ومحمد بن زايد.
  • الأمير محمد بن سلمان يعقد اجتماعاً مع وزير الدفاع الماليزي.
  • أمير مكة يعلن نجاح خطة التصعيد إلى منى.. ويرفض تأويل الاهتمام الخدمي والأمني المكثف ب «الرسائل السياسية».
  • الأمير سلطان بن سلمان: خادم الحرمين وجّهنا بالعمل على ربط المواطنين بتاريخ بلادهم.
  • الهلال الأحمر يعلن استعداده ليوم عرفة.. الأمير فيصل بن عبدالله: 33 مركزاً إسعافياً تدعمها 147 فرقة أرضية وسبع طائرات جوية.
  • أمير الرياض يطلق فعالية «جولة في قصر الحكم».. غداً.. احتفاء بمناسبة اليوم الوطني.
  • أمير نجران: نعيش اليوم حياة كريمة في أمن وأمان على أرض وطن عظيم.
  • وزير الشؤون الإسلامية يزور مقر برنامج ضيوف خادم الحرمين ويقف على كافة التجهيزات.
  • وزير الحج يقف على جاهزية مقر مؤسسة جنوب آسيا الجديد بمزدلفة ل420 ألف حاج.
  • وطن المجد.. 85 عاماً من الأمن والاستقرار.
  • نجاح التصعيد من مكة المكرمة إلى مشعر منى.
  • عرفات تستقبل قوافل الحجيج ملبين مطمئنين خاشعين.
  • مسؤولون: توجيهات ولي العهد بتحجيج المتعافين من الإدمان تؤكد حرصه على الشباب وحمايتهم.
  • المؤتمر الثاني لأعمال الحج: تصعيد ضيوف الرحمن.. بيسر وإحكام.
  • مصابو الرافعة: وقفة الملك سلمان مع أسر المتوفين والمصابين لن تنساها الأمة الإسلامية.
  • الداخلية تنهي استعداداتها لاستضافة أسر الشهداء.
  • سبعة ملايين رسالة نصية بخمس لغات لتوعية الحجيج.
  • «الهيئات» توظف الإعلام البصري والتقنية الحديثة في خدمة ضيوف الرحمن.

صحيفة “المدينة”

وتحت عنوان “كيان راسخ” ، كتبت صحيفة “المدينة” في كلمتها: إن المملكة تحتفل اليوم بالذكرى الـ85 لتأسيس هذا الكيان الجامع ، الشامخ ، القوي ، الراسخ ، الذي وضع لبناته الباني المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وتعالت رايات إنجازاته وحضوره الإقليمي والعالمي، وثقله الإسلامي، والعربي، والدولي، والسياسي، والاقتصادي، والعسكري، وتأثيره الضخم في مجريات الأحداث على يد أبناء الملك عبدالعزيز البررة وصولاً لحاضر ساطع مشع للمملكة في كافة الأصعدة.
وأبرزت الدور الإقليمي الرائد للمملكة بانحيازها لقضايا الأمتين العربية والإسلامية ؛ نصرة للشعب السوري في وجه نظام باطش غدَّار ومستبد ودموي ، ومساندة للشرعية في اليمن بعد انقلاب حوثي صالحي أرعن ، بدعم إيراني.
ودعت المولى جلت قدرته ، أن يحفظ قيادة المملكة ، وشعبها الوفي من كل شر ، وجزى الله المملكة بقيادة خادم الحرمين على ما تقدمه من أعمال جليلة في خدمة الحجيج.

صحيفة “عكاظ”

وسطرت صحيفة “عكاظ” في مقالها ، قبسات من نعم وأفضال وذكريات اجتمعت لهذا الوطن الكبير لتجدد في وجدان الإنسان السعودي الشعور بقيمة الانتماء لوطنه فيزداد شكرا لله وشعورا بالمسؤولية في ظل قيادة رشيدة تقود الوطن على درب التقدم والازدهار والكرامة.
وشرحت أن هذه البلاد – حكومة وشعباً – تفخر بأن الله أكرمها برعاية أقدس بقاع الأرض وشرفها بخدمة ضيوف الرحمن الذين وفقهم لتلبية النداء الخالد وأداء الركن الخامس من هذا الدين الداعي إلى تكريم الإنسان حامل الأمانة وعامر الأرض.
ونوهت بتزام ذكرى اليوم الوطني هذا العام ، مع حلول اليوم الفضيل – يوم عرفة – ، ليقترن الاعتزاز بشرف خدمة ضيوف الرحمن والفخر بذكرى اليوم الذي توحدت فيه بلادنا على يد الملك المؤسس بعد أن أنقذها، بتوفيق الله، من الفرقة والشتات والاحتراب ونقلها إلى مرحلة جديدة من الألفة والتآخي والمحبة فأصبحت بهذا قوة في قلب العالم الإسلامي وعضوا محوريا في محيطها العربي وشريكا مقدرا في المجتمع الدولي.

وقالت صحيفة “الرياض”: إن مشهد الحج يخبرنا كثيراً عن حال المملكة التي استحالت دولة ترفل بالأمن والأمان بعد أن وحّد شملها الملك عبدالعزيز -رحمه الله-، فأرسى قواعد هذا الوطن وجعل رخاء واستقرار وأمن شعبه أولوية وهدفاً سعى لأجله، وهو ما كان، وما انعكس فيما بعد بشكل مباشر على رحلة الحج بكل تفاصيلها وأبعادها.
ولفتت إلى أن الوحدة الإسلامية ، كانت هماً للملك المؤسس ، فبعد أن فرغ من توحيد أجزاء هذا الوطن، حثّ قادة العالم الإسلامي على ضرورة اتحادهم وتعاضدهم من أجل قوّتهم وعلوّ شأنهم.
شددت على أن المملكة لم تفرق يوماً بين حاج وآخر ، أو بين جنسية وأخرى ، فقدمت خدماتها للجميع على قدم المساواة ، ولم تندفع يوماً وراء أحاديث السياسة وألاعيبها ، وإن حاول البعض استفزازها ، إلا أنها حافظت على قدسية تلك الشعيرة المعظّمة، ولم تنزلق يوماً في أتون تلك المهاترات.

البيان:

  • استقالة الوزيرين الكرديين الوحيدين من الحكومة التركية

كتبت البيان: قدم الوزيران الوحيدان المواليان للأكراد في الحكومة المؤقتة التركية، استقالتيهما، متهمين السلطات بتشجيع منطق الحرب في تصديها للمتمردين الأكراد قبل ستة أسابيع من الانتخابات البرلمانية المبكرة في الأول من نوفمبر. وفي خطوة فاجأت الجميع، اغتنم وزيرا التنمية مسلم دوغان والشؤون الأوروبية علي حيدر كونجا، انعقاد جلسة لمجلس الوزراء ليقدما استقالتيهما إلى رئيس الوزراء المحافظ المكلف أحمد داود أوغلو الذي قبلها على الفور. وقال كونجا في تصريح مقتضب أمام الصحافيين، إنه ليس بحاجة لسرد قائمة بكل الأسباب (الكامنة وراء استقالتيهما)، لكن بشكل ملخص إننا نعارض منطق الحرب الذي ينتهجه حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وأضاف كونجا، وهو عضو في حزب الشعوب الديموقراطي، أن تركيا غرقت في دوامة من الدماء فقد فيها شرطيون وجنود ومتمردون ونساء وأطفال ومسنون حياتهم.

وأضاف بلهجة ساخرة، أن «هذا المنطق الحربي يجعلنا نأسف لزمن الأحكام العرفية في التسعينات».

الخليج:

  • اتفاق روسي «إسرائيلي» على تبادل المعلومات ودمشق تؤكد تلقيها أسلحة نوعية
  • فرنسا تخفف موقفها حيال الأسد وبريطانيا تتخوف من التدخل الروسي

كتبت الخليج: اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن المطالبة برحيل الرئيس السوري بشار الأسد كشرط مسبق لحل الأزمة في سوريا ليس واقعياً، في حين توفت بريطانيا من التدخل الروسي في سوريا واعتبرت أن ذلك يزيد الوضع تعقيداً، بينما أكد الجيش السوري أنه تلقى أسلحة نوعية من روسيا، فيما قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» إن صوراً جديدة التقطتها الأقمار الصناعية تظهر فيما يبدو قوات روسية تطور قاعدتين عسكريتين أخريين في سوريا، قرب الساحل على البحر المتوسط. وقال فابيوس، في مقابلة أجرتها معه «لوفيغارو» الفرنسية وصحف أوروبية أخرى، إنه إذا تم الاشتراط أن يتنحى الأسد حتى قبل أن تبدأ المفاوضات فلن يتحقق الكثير من التقدم، مشدداً على أنه «منعاً لانهيار النظام على غرار ما حصل في العراق، يجب الحفاظ على الجيش وعلى دعائم أخرى للدولة»، معتبراً أن ذلك يمر عبر تشكيل «حكومة وحدة وطنية» تضم أطرافاً من النظام والمعارضة ممن يرفضون ما سماه الإرهاب.

وتمثل هذه التصريحات تخفيفاً في موقف فرنسا تجاه الأسد بعد أيام من تعديل الولايات المتحدة وبريطانيا بشكل مماثل أيضاً مواقفهما بشأن سوريا، في وقت تزيد فيه روسيا دعمها للأسد بتعزيز حشدها العسكري هناك.

وفي الإطار نفسه، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني قوله إن الأسد يجب أن يكون جزءاً من أي حل سياسي للأزمة السورية.

وشدد عبد اللهيان، بمؤتمر صحفي في موسكو، على أن إيران وروسيا ستواصلان الحوار مع المعارضة السورية وستفعلان كل ما هو ممكن للمساعدة في حل هذه الأزمة.

يأتي ذلك، في وقت أعلن فيه ثلاثة نواب اشتراكيين فرنسيين عزمهم القيام بزيارة خاصة إلى سوريا نهاية الشهر الجاري رغم «تحفظات» زعيم كتلتهم البرلمانية، وذلك بعد بضعة أشهر من زيارة مماثلة قام بها إلى هذا البلد أربعة برلمانيين فرنسيين، وأوضح النواب أنهم يعتزمون من خلال هذه الزيارة التعبير عن «تضامن البرلمانيين الفرنسيين مع أقليات الشرق» وإجراء تقييم «للوضع الإنساني ميدانياً».

في الأثناء، اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو على آلية لتنسيق الأعمال العسكرية بهدف تجنب أي احتكاك بين طائرات الجيشين الروسي و«الإسرائيلي» فوق سوريا. يأتي ذلك وسط تعزيزات عسكرية واضحة لموسكو دعماً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال نتنياهو إن محادثاته مع بوتين في موسكو «تمحورت أولا حول سوريا وهي مهمة جداً لأمن«إسرائيل»»، مشيراً إلى أن المحادثات كانت جوهرية وتم الاتفاق أيضا على آلية مشتركة لمنع أي سوء تفاهم بين قواتهما».

وصرح الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي ديميتري بيسكوف بأن موسكو و«تل أبيب» اتفقتا على إطلاق قناة لتبادل المعلومات حول التطورات في سوريا.

وتسلمت سوريا من حليفتها روسيا مقاتلات وطائرات استطلاع فضلا عن معدات عسكرية لمساعدتها في محاربة تنظيم «داعش» الذي استهدفه الطيران الحربي السوري بكثافة خلال الأيام الماضية.

وأفادت مصادر عسكرية سورية بأن الجيش السوري بدأ باستخدام أسلحة روسية ضد التنظيم. وقال مصدر عسكري سوري رفيع المستوى، دون الكشف عن اسمه، «نستطيع تأكيد وصول خمس طائرات روسية على الأقل وعدد غير محدد من طائرات الاستطلاع يوم الجمعة الماضي، إلى قاعدة عسكرية في مدينة اللاذقية».

وأشار المصدر العسكري إلى «أسلحة نوعية لديها إصابة دقيقة للهدف، ولدى بعضها صواريخ موجهة عن بعد»، لافتاً إلى أنها «أسلحة دفاعية وهجومية ولا تقتصر على الطائرات».

وأكد مصدر عسكري آخر في مدينة اللاذقية انه بالإضافة إلى الطائرات المقاتلة «وصلتنا أيضاً أسلحة استطلاع جديدة تساعد في تحديد مكان الهدف بدقة متناهية، بالإضافة إلى رادارات مرافقة لها ومناظير ليلية».

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن بريطانيا لم تناقش مع روسيا مسألة التحرك العسكري في سوريا، مضيفاً أن التحرك الروسي هناك في الأسابيع الأخيرة زاد الوضع تعقيداً.

وقال فالون أمام المعهد الملكي للخدمات المتحدة وهو وكالة بحثية معنية بالدفاع والأمن «لم نناقش مع الروس العمليات العسكرية ضد «داعش» في سوريا»، وأضاف «من الواضح أن التحرك الروسي في الأسابيع القليلة الماضية من نشر سفن وطائرات في المنطقة يزيد من تعقيد وضع معقد جداً بالفعل».

الحياة:

  • هادي يُعد في عدن لزيارة أميركا

كتبت الحياة: أصيب القائد الميداني لجيش الشرعية اليمنية خلال معارك مأرب، وكُشِف أن قيادياً في حزب تجمُّع الإصلاح خطفته جماعة الحوثيين قبل شهور، قُتِل بعدما استخدمته درعاً بشرية، فيما هدم تنظيم «القاعدة» أضرحة ذات مكانة لدى متصوفين في محافظة حضرموت. وأمس أعلنت مصادر رئاسية يمنية رسمياً وصول الرئيس عبدربه منصور هادي إلى عدن (كبرى مدن الجنوب)، يرافقه طاقمه الرئاسي، بعد ستة أشهر من مغادرته المدينة التي اجتاحها مسلحو جماعة الحوثيين، وبدء «المقاومة المسلحة» المدعومة من قوات التحالف لطرد الجماعة والقوات الموالية لها، وهو ما تحقق في تموز (يوليو) الماضي.

وجاءت عودة هادي بعد أسبوع على عودة نائبه رئيس الحكومة خالد بحاح مع عدد من الوزراء إلى المدينة المحررة، لمزاولة نشاط الحكومة فيها، وغداة احتفال جماعة الحوثيين في صنعاء بمرور سنة على اجتياحهم العاصمة اليمنية، وسيطرتهم على مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وتمددهم في محافظات البلد.

وقالت لـ «الحياة» مصادر قريبة من الرئيس اليمني إنه سيغادر عدن بعد أيام متوجهاً إلى الولايات المتحدة، لإجراء فحوص طبية وحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة ولقاء مسؤولين في الإدارة الأميركية لضمان استمرارها في دعم العمليات العسكرية ضد المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح.

في غضون ذلك، أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب التي تشهد معارك ضارية منذ أيام بين قوات الجيش الموالي للشرعية وقوات التحالف من جهة وبين مسلحي الجماعة والقوات الموالية لهم من جهة ثانية، أن قائد المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب اللواء عبدالرب الشدادي، وهو القائد الميداني لجيش الشرعية أصيب خلال معارك أمس، وقُتِل أربعة من مرافقيه بالتزامن مع تقدُّم القوات المشتركة في مناطق «الجفينة وذات الراء والبلق والفاو والمخدرة وتبة المصريين ومنطقة ماس ومحيط سد مأرب»، جنوب مدينة مأرب وغربها وشمالها الغربي.

وتهدف العمليات المدعومة بغطاء جوي من التحالف، إلى طرد الحوثيين من المناطق التي يسيطرون عليها في مأرب والجوف، والزحف غرباً نحو صنعاء لتحريرها من قبضة الحوثيين.

وتواصلت أمس غارات طيران التحالف على مواقع للحوثيين في مناطق من مأرب، وطاولت الغارات في صنعاء قاعدة الديلمي الجوية ومواقع للجماعة ومنازل قيادات موالية لها، شمال العاصمة وجنوبها وفي ضواحيها الشرقية. وتحدّثت مصادر طبية عن مقتل عشرين وجرح عشرات.

كما طاولت الضربات الجوية المتواصلة منذ بدء التدخل العسكري لدول التحالف في 26 آذار (مارس) الماضي، مواقع في مديرية قفلة عذر التابعة لمحافظة عمران (شمال صنعاء)، إلى جانب مناطق في محافظات تعز والحديدة وصعدة وحجّة، وعلى طول الخط الحدودي الشمالي الغربي.

إلى ذلك، كشف القيادي السابق في جماعة الحوثيين علي البخيتي، أن القيادي البارز في حزب «التجمع اليمني للإصلاح» محمد قحطان الذي خطفته الجماعة قبل نحو ستة أشهر، قُتِل قبل نحو شهرين في غارة للتحالف، بعدما استخدمه الحوثيون درعاً بشرية في أحد المواقع العسكرية في صنعاء. وطالبهم بتسليم جثة قحطان إلى أسرته.

الاتحاد:

  • التنظيم الإرهابي يخلي مقرات وينقل جميع السجناء جنوب الموصل… «التحالف» يدمي «داعش» في الأنبار والحويجة وبيجي

كتبت الاتحاد: تعرض تنظيم «داعش» الإرهابي لضربات موجعة أمس في العراق، حيث أوضح مصدر أمني أن 16 عنصراً قتلوا وأصيب 20 آخرون بجروح بضربات جوية لطائرات التحالف استهدفت مواقع في منطقة الصوفية شرق الرمادي بمحافظة الأنبار.

كما قتل ما يعرف بـ «مدير شرطة التنظيم» جاسم محمد شاكر بغارة جوية استهدفت مركبة عند مدخل قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك، إضافة إلى 4 عناصر آخرين باشتباكات في بيجي أسفرت أيضًا عن إصابة 13 شرطيًا عراقيًا بجروح.

وقال مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين «إن مجموعة من عناصر «داعش» شنت هجومًا بدأ بإحراق عدد من الصهاريج المحملة بالنفط على نقاط للشرطة الاتحادية بمحيط تل أبو جراد غربي بيجي رافقته اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة».

وأضاف أن قوات شرطة صلاح الدين تمكنت من احتواء الهجوم مما مكن المروحيات من التدخل ومهاجمة عناصر داعش الذين بدؤوا بالتراجع تحت وطأة الضربات الجوية والمقاومة العنيفة.

وأفاد مصدر أمني في قوات البيشمركة أن القوات وبدعم طيران التحالف الدولي طهرت قرية كركران من عناصر «داعش» وذلك ضمن حملة واسعة لتطهير المنطقة.

وقال العميد اراس عبد القادر آمر اللواء التاسع في قوات البيشمركة «إن القوات فككت الألغام في القرية الواقعة جنوب قضاء داقوق، وأن العملية لم تسفر عن أي خسائر».

من جهته، كشف مسؤول عسكري عراقي في الموصل عن أن «داعش» بدأ بنقل جميع السجناء وإخلاء مقراته ومعسكراته من الأسلحة والأعتدة كافة من ناحيتي القيارة وحمام العليل جنوب الموصل.

وقال العميد ذنون السبعاوي من الفرقة الثانية «إن عناصر داعش أخلوا قاعدة ناحية القيارة وثلاثة سجون سرية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل من السجناء على خلفية استعدادات سرية لانطلاق العملية العسكرية لتحرير الموصل بعد سيطرة القوات العراقية على أغلب مناطق قضاء بيجي جنوب الموصل.

وأوضح السبعاوي أن من بين السجناء ضباطاً في الجيش والشرطة وشيوخ عشائر ومدنيين ونواباً وموظفين نقلوا جميعاً في عجلات تابعة لداعش إلى جهات مجهولة. وبين أن التنظيم أخلى بالوقت نفسه جميع مقراته ومعسكراته من الأسلحة والأعتدة من داخل ناحيتي القيارة وحمام العليل.

وأفاد مصدر أمني مسؤول في شرطة نينوى أيضاً أن عناصر داعش أقدموا على تفجير مدرج مطار الموصل بالكامل تحسباً لأي عملية عسكرية قريبة في منطقة الطيران.

وقال العميد محمد الجبوري:إن «داعش» أقدم على تفخيخ مدرج مطار الموصل الدولي وتفجيره لحرمان العناصر الأمنية والعسكرية من الاستفادة من المطار في حال بدء انطلاق العملية العسكرية المرتقبة. وأشار إلى أن التنظيم أقدم على تفجير المدرج بالكامل على خلفية وصول معلومات استخباراتية بإمكانية هبوط عشرات الطائرات خلال العملية الأمنية المرتقبة من أجل تضييق الخناق على عناصر التنظيم في المدينة.

من جهة ثانية، أكدت مصادر عسكرية أن القوات الأميركية منعت قيادات الحشد الشعبي من دخول قاعدة عين الأسد في الأنبار، وقالت:إن القوات تقوم الآن بتدريب عناصر من الجيش العراقي ومقاتلي العشائر للمشاركة في التحرير، في وقت أعلنت النائبة عن اتحاد القوى الوطنية لقاء وردي تأييدها لتدخل الولايات المتحدة في عمليات تحرير الأنبار، لكنها أوضحت أن التدخل يجب أن يكون مشروطاً ووفق سقف زمني محدد وبآليات معينة، ولا يكون تدخلاً مفتوحاً.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العالمية

حض الغرب على الانضمام للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقضاء على تنظيم داعش، وضرورة اندماج اللاجئين السوريين في المجتمع البريطاني، من أهم الموضوعات التي طرحتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم .

فأكدت الديلي تلغراف ان تنظيم داعش يمثل خطراً مباشراً على الأمن في بريطانيا، وليس الدولة السورية، وأثنت على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمحاولته “دحر تنظيم داعش في سوريا والتوصل إلى حل للصراع الدائر في البلاد”.

وفي موضوع اللاجئين قالت الصحف انه “يجب على البريطانيين الترحيب باللاجئين إلا أنهم يجب عليهم بالمقابل التفاعل مع المجتمع البريطاني.

الغارديان

  • أزمة غير مسبوقة في الاتحاد الاوروبي بسبب حصص المهاجرين
  • وصول أول دفعة من اللاجئين إلى بريطانيا
  • كيري: تعزيزات روسيا في سوريا هدفها “حماية قواتها”
  • عبدالملك الحوثي: صامدون بوجه “المحتلين”

الاندبندنت

  • كيري: تقييما للجيش الأميركي يشير إلى أن نوع الطائرات الروسية في سوريا يهدف لحماية القوات الروسية المتواجدة هناك
  • الرئيس الأميركي يستقبل بابا الفاتيكان في مطار قاعدة اندروز في واشنطن
  • أزمة اليمن: الرئيس هادي يعود إلى عدن
  • لاجئون سوريون يواجهون ظروفا صعبة لدى مرورهم عبر تركيا

نشرت صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لكون كوغلين بعنوان “يجب على الغرب الانضمام لبوتين لدحر تنظيم الدولة الاسلامية“.

قال كاتب المقال إن ” تنظيم داعش يمثل خطراً مباشراً على الأمن في بريطانيا، وليس الدولة السورية”.

وأثنى على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمحاولته “دحر تنظيم داعش في سوريا والتوصل إلى حل للصراع الدائر في البلاد”.

وأوضح أنه بالرغم من مرور عام على شن طائرات التحالف حملتها العسكرية على التنظيم، إلا أنه أضحى في موقع أقوى من السابق، إذ انه يسيطر على مساحات شاسعة في سوريا والعراق.

وختم بالقول، إن “الدولة السورية لا تمثل خطراً على العالم الخارجي بعكس تنظيم داعش الذي يشكل تهديداً أكبر، حيث يضم في صفوفه المئات من البريطانيين الجهاديين الذين عادوا إلى بريطانيا بعدما تلقوا تدريبات في مخيمات التدريب التابعة للتنظيم”.

وأكد أنه إذا أراد بوتين شن حرب ضد تنظيم داعش، فيجب علينا الاستعداد لإعطائه دعمنا الكامل”.

تحدثت الصحف الاميركية الصادرة اليوم عن وصول البابا فرنسيس في طائرة إلى قاعدة عسكرية خارج واشنطن في أول زيارة يقوم بها للولايات المتحدة بعدما اختتم زيارته لكوبا، ولفتت الى ان الرئيس باراك أوباما وأسرته وجمع من الشخصيات الأميركية البارزة الأخرى كانوا في استقبال البابا لدى وصوله إلى قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإيطالية.

من ناحية اخرى ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه مع توقف الهجوم الذى يستهدف استعادة الأرض من تنظيم “داعش” بوجه عام في العراق، فإن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تضع الخطط لحملة عسكرية هجومية أقوى في سوريا، حيث حققت القوات الكردية مكاسب مفاجئة في الأشهر الأخيرة.

نيويورك تايمز

  • الرئيس أوباما ونائبه جوزيف بايدن رحبا شخصيا بالبابا في قاعدة اندروز المشتركة
  • مقاتلتان صينيتان حلقتا قرب طائرة استطلاع أميركية
  • واشنطن ستدعو إلى زيادة عديد قوات حفظ السلام
  • الرئيس الصيني: أي نزاع مع واشنطن سيؤدي الى كارثة
  • موغيريني: انقسامات الإتحاد الأوروبي تقوض مصداقيته
  • أوباما يدعو دول أوروبا لإستضافة حصتها من اللاجئين

واشنطن بوست

  • الاتحاد الأوروبي يصوت لتوزيع 120000 من طالبي اللجوء في جميع أنحاء أوروبا
  • رفيعة المستوى محاكمة ضابط الأوكرانية تبدأ في روسيا
  • محكمة روسية تنظر في قضية بارزة ضد ضابط الأوكراني
  • الرئيس المحاصر هادي يعود إلى اليمن بعد ستة أشهر

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه مع توقف الهجوم الذى يستهدف استعادة الأرض من تنظيم “داعش” بوجه عام في العراق، فإن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تضع الخطط لحملة عسكرية هجومية أقوى في سوريا، حيث حققت القوات الكردية مكاسب مفاجئة في الأشهر الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة أن العمليات التي ستبدأ بزيادة الضغط على معقل “داعش” في محافظة الرقة السورية، تمثل تحولا مهما في استراتيجية الإدارة الأميركية التي منحت الأولوية العام الماضي لدحر “داعش” في العراق ، ونظرت إلى سوريا كموطئ قدم لا توجد به الكثير من فرص النجاح على أرض المعركة.

وأضافت أن الإدارة الأميركية تدرس تزويد مجموعة أوسع من جماعات المعارضة في سوريا بالأسلحة والذخائر، مما يعمق اشتراك أميركا بشكل فعال في الحرب الأهلية الدائرة.

واعتبرت أن مثل هذه الخطوة قد ترفع بعضا من القيود التي تسببت في بطء برنامج مضطرب لوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” لتدريب مقاتلين سوريين في تركيا ومواقع أخرى خارج سوريا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>