أخبار السعودية 30/7/2015

أخبار السعودية 30/7/2015

ينشر بالتعاون مع مؤسسة المؤشر الإعلامي الذي يرصد أهم ما ينشر في الصحافة السعودية الرسمية والشبكات الإخبارية بصورة يومية

الخميس  30/7/2015 

شركة نفط الكويت تعالج لغة وزيرها

حصة السعودية: 150 ألف برميل ، 1.2 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج المملكة

حصة الكويت: 150 ألف برميل، 5 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج الكويت

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/business/159110#.Vbj5mflTKM8

لجنة كويتية تحقق في تسريب مراسلات بين النعيمي والعمير.. ونفي مزاعم (التحكيم)

http://www.alhayat.com/Articles/10289252

أكبر خسارة يومية للنفط في سنة

http://www.alhayat.com/Articles/10286034

للمرة الثانية.. انقطاع الكهرباء عن جسر الملك فهد

http://www.alyaum.com/article/4081013

بعد أن اكتشف حجز مقاعد “الضيافة”

شيخ الأزهر يلغي زيارته للرياض

http://www.alwatan.com.sa/Culture/News_Detail.aspx?ArticleID=130109&CategoryID=7

المرافعات الجديد يتيح التظلم مرتين

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/loacal/158948#.Vbj5o_lTKM8

5 أسباب ترفع العنوسة في السعودية إلى 4 ملايين فتاة

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/society-human/159103#.Vbj50_lTKM8

115 دعوى نزع ولاية لعدم الأهلية .. و (الشرقية) الأعلى بـ 31 قضية

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381958

بنسبة ارتفاع وصلت إلى 19 %

50 ألف حالة وفاة في السعودية خلال عام

http://www.aleqt.com/2015/07/30/article_977428.html

أرباح الربع الثاني تراجعت 9 % على أساس سنوي إلى 8.4 مليار ريال

هبوط أسعار (البتروكيماويات) يهوي بأرباح شركاته 31 % في 6 أشهر

http://www.aleqt.com/2015/07/30/article_977342.html

تباين مواقف الأعضاء الحاليين بين «تكرار التجربة والإحجام عن الترشح»

45 مركز اقتراع للمرأة في الانتخابات البلدية بالشرقية

http://www.alyaum.com/article/4080953

المجتمع الحائلي لا يرفض ترشح المرأة

سعود الفوزان

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381710

2914 مراجعا لـ”نفسية بريدة” خلال شهر

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130082&CategoryID=5

6.5 مليارات لتر سنوياً حجم إنتاج المياه الصحية بالمملكة

http://www.alriyadh.com/1068926

الشخص يدفع ريالاً واحداً لصهريج المياه

93% من المواطنين لا يعرفون المبالغ المدفوعة مقابل استهلاك المتر المكعب من المياه

http://www.alriyadh.com/1069092

99% من السعوديين لا يعرفون كلف(المياه)

http://www.alhayat.com/Articles/10287220

99% من المراجعين لجوازات الباحة من جازان

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786367.htm

600 ألف سيارة غادرت ودخلت المملكة خلال العيد

http://www.alyaum.com/article/4080962

تويج سعوديين وكويتي في مهرجان طريف للصقور

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130097&CategoryID=5

السجون السعودية نموذج أمريكي مطور

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/loacal/159155#.Vbj5iflTKM8

“لصوص أراض” يهاجمون “لجنة التعديات”

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130106&CategoryID=5

(زينب) تغادر العناية المركزة بعد استقرار حالتها

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786452.htm

استشهاد رجل أمن أثناء أداء مهام عمله في بلدة الجش

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/lp4.htm

ضبط شخصين يشتبه بعلاقتهما بالجريمة

استشهاد رجل أمن أثناء تفتيش مركبة بالقطيف

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786449.htm

الاعتداء على رجال الأمن خط أحمر

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786450.htm

الرياض: طفل يهدد والده بالذبح و (الشرطة) تحقق

http://www.alhayat.com/Articles/10288213

خريج 250 مستفيدا من مركزي “المناصحة” بالرياض وجدة

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130087&CategoryID=5

متهمان يرفضان حضور محاكمة “خلية النخيل”

7 متهمين يقدمون أجوبتهم كتابيا

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130077&CategoryID=5

تورطه بانتهاج منهج الخوارج في التكفير والتحريض على القتال في مواطن الفتن

السجن 4 سنوات لأكاديمي سعودي

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/ln45.htm

.. و 5 سنوات لمتهمين شاركا بالقتال في الخارج

http://www.al-madina.com/node/621805

اختفاء “جثماني” سعوديين في العراق والرياض تطلب “التحقيق”

http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=130104&CategoryID=1

“زفاف” أقدم سجين لـ”الحياة”

أفرج عنه بعد 18 عاما مقابل دية بـ 27 مليونا

http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=130029&CategoryID=3

الداعية المحترم !

عزيزة المانع

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786433.htm

تغريدات عنصرية لـ”مثقف”

فواز عزيز

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=27275

إحالة 6 متحرشين بفتاة الطائف للادعاء العام

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786458.htm

والكاميرات كشفت فضيحتنا أيضا!

محمد بن سليمان الأحيدب

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786424.htm

فين أذنك يا شورى

حمود أبو طالب

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786422.htm

“ادفنوا قضايا التحرش الجنسي”!

سطام المقرن

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=27284

التحرش وضحكة أمواج البحر

فاء الطيب

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381694

الاختيار بين (التحرش) و(الاختلاط)

سليمان الضحيان

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/writing22/159071

التحرش فعل مجتمعي

زيد علي الفضيل

http://www.al-madina.com/node/621857

كشف عن لقاءات بين رابطة العالم الإسلامي وعلماء شيعة لتوحيد جهود مواجهة الإرهاب

التركي يرفض تحميل العلماء وحدهم مسؤولية مكافحة التطرف ويتساءل عن دور الإعلاميين والمثقفين

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381976

علي الشدوي يتأمل العنف الداعشي في مرآة دوستويفسكي وملفيل

http://www.alhayat.com/Articles/10284310

هل تنظيم خراسان البديل الأمريكي لـ(داعش)!

بسام الفليح

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381938

من وراء داعش؟ إجابات عجيبة!

عبدالله فراج الشريف

http://www.al-madina.com/node/621855

هل يوجد باب للتطرف والإرهاب في الموروث الديني؟

عبدالعزيز السماري

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/ar5.htm

جامعاتنا لا تمارس التكفير أو الإقصاء أو التفرقة

محمد سعود الخريجي

http://www.alwatan.com.sa/Discussion/News_Detail.aspx?ArticleID=129994&CategoryID=8

قد يكون ابنك داعشياً

عايض الميلبي

http://www.alriyadh.com/1068942

المالكي.. وفتنته الطائفية الممقوتة..!!

عبدالله بن عبدالعزيز الفالح

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/rj6.htm

نوري المالكي بين الطائفية والإرهاب

عبدالعزيز السويد

http://www.alhayat.com/Opinion/Abdulaziz-Al-Swiad/10287175

دور المالكي في التمهيد لإقامة الشرق الأوسط الكبير

جاسر عبدالعزيز الجاسر

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/du4.htm

إيران أضاعت ذاتها

تركي عبدالله السديري

http://www.alriyadh.com/1069009

حقيقة توجيه الإعلام ضد التفاوض مع إيران

د. حمزة السالم

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/lp5.htm

إيران… وسياسة أن تعيش بـ(وجهين)

علي القاسمي

http://www.alhayat.com/Opinion/Ali-El-Ghasmi/10285195

ماذا نريد من إيران؟

عبدالرحمن الملحم

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/writing22/158987

الاتفاق النووي وصراع المشاريع في المنطقة

شفيق ناظم الغبرا

http://www.alhayat.com/Opinion/Writers/10286118

إيران لن تخلع عمامتها أبداً

هاني سالم مسهور

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/du5.htm

 

 

شركة نفط الكويت تعالج لغة وزيرها

حصة السعودية: 150 ألف برميل ، 1.2 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج المملكة

حصة الكويت: 150 ألف برميل، 5 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج الكويت

خاص – مكة المكرمة

بعد ساعات معدودة من تسريب خطاب مرسل من قبل وزير النفط الكويتي علي العمير إلى نظيره السعودي المهندس علي النعيمي ندد فيه بموقف المملكة من إقفال الإنتاج في حقل الخفجي المشترك بين الدولتين، أصدرت الشركة الكويتية لنفط الخليج بيانا تشيد فيه بالعلاقات بين البلدين واعدة بفتح تحقيق حول كيفية تسرب الخطابات الرسمية حول المنطقة المحايدة.

وبالرغم من أن التسريب كان من وزارة النفط الكويتية إذ إنها الجهة المرسلة للخطاب الصادر بتاريخ 5 يوليو الحالي، إلا أن الرد والاعتذار المبطن والدعوة لفتح تحقيق جاءت من الشركة التي تمثل الجانب الكويتي في إدارة جميع الحقول المشتركة بين البلدين في المنطقة المحايدة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية لنفط الخليج علي الشمري في تصريح صحفي إن إدارة الشركة مستاءة من تسريب المراسلات الرسمية بين الوزيرين واصفا العلاقات الثنائية بين كل من دولة الكويت والمملكة بأنها «علاقات راسخة ومتينة تقوم على أسس وثوابت متميزة بما يخدم المنظومة السياسية والمصالح المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي».

وأكد تشكيل لجنة للتحقيق في كيفية تسرب هذه الخطابات.

ومع أن الكويت تصر على استمرار الإنتاج من حقل الخفجي والذي تبلغ طاقته الإنتاجية القصوى 300 ألف برميل يوميا يتناصفها البلدان، إلا أنها ليست الوحيدة المتضررة من إقفال الحقل، بل كذلك السعودية رغم اختلاف مقدار الاستفادة، حيث إن حجم إنتاج الخفجي بالنسبة للسعودية لا يشكل سوى نسبة قدرها 1.2% من إجمالي إنتاج المملكة البالغ 12.5 مليون برميل يوميا فيما يشكل نسبة أكبر للكويت قدرها 5% من إجمالي طاقتها الإنتاجية القصوى.

وتحرص الكويت على الإنتاج من الحقل نظرا لأن الخفجي هو امتداد جيوليوجي لحقل السفانية الضخم في السعودية الذي يعتبر أكبر حقل مغمور بالمياه في العالم.

وتبلغ طاقة إنتاج السفانية في اليوم الواحد 1.2 مليون برميل يوميا وهي كمية تعادل تقريبا كل إنتاج الجزائر من النفط وهي إحدى دول منظمة أوبك.

وكان البلدان قد شكلا لجنتين لمناقشة سبل إعادة الإنتاج من المنطقة المقسومة المحايدة يترأسها من الجانب السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان نائب وزير البترول ومن الجانب الكويتي الشيخ محمد العبدالله الصباح.

وعقدت اللجنة أول اجتماع لها في الرياض في شهر يونيو الماضي.

ولا تزال المباحثات جارية بين الجهات المعنية في البلدين للوصول إلى اتفاق حول إعادة إنتاج الخفجي.

وسبق أن أعلن الأمير عبدالعزيز بن سلمان في أبريل الماضي في مؤتمر في الخبر أن إقفال الخفجي كان بسبب الانبعاثات العالية منه والتي لا تتماشى مع الاشتراطات البيئية في المملكة.

وأوضح خطاب العمير أن الكويت تعترض على هذه النقطة لكون الإقفال جاء قبل أن تكتمل المشاريع التي ستحد من الانبعاثات في الحقل.

إنتاج الخفجي 300 ألف برميل يوميا

حصة السعودية: 150 ألف برميل ، 1.2 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج المملكة

حصة الكويت: 150 ألف برميل، 5 % إنتاج الخفجي من إجمالي إنتاج الكويت

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/business/159110#.Vbj5mflTKM8

لجنة كويتية تحقق في تسريب مراسلات بين النعيمي والعمير.. ونفي مزاعم (التحكيم)

الكويت – حمد الجاسر

سعت الكويت أمس إلى احتواء اللغط الذي ثار في شأن ما ذكر أنه «خلاف مع المملكة العربية السعودية حول إنتاج النفط من حقول المنطقة المقسومة» بين البلدين، والذي توقف منذ شهور. ونفت مصادر كويتية ما تردد عن احتمال لجوء الكويت إلى تحكيم دولي في هذا الشأن. وشددت «الشركة الكويتية لنفط الخليج» أمس على متانة العلاقات مع القطاع النفطي السعودي، والتي «ترتكز على أسس وثوابت سياسية واقتصادية واجتماعية مميزة». وأعلنت أمس عن «تشكيل لجنة تحقيق لكشف أسباب تسريب مراسلات متبادلة بين وزيري النفط والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي والكويتي علي العمير. (للمزيد)

ونقلت «وكالة الأنباء الكويتية» عن الرئيس التنفيذي للشركة علي الشمري قوله: «إن العلاقات الثنائية بين كل من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية الشقيقة راسخة ومتينة تقوم على أسس وثوابت مميزة بما يخدم المنظومة السياسية والمصالح المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي».

وأكد «استياء إدارة الشركة لما تم تداوله أخيراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف المحلية والعربية من مراسلات بين وزيري النفط الكويتي والسعودي، والتي تحاط بسرية تامة من الأطراف المعنية ذات العلاقة». وكانت وسائل الإعلام نشرت كتاباً منسوباً إلى الوزير العمير حمل تاريخ الخامس من تموز (يوليو) الجاري ووجه إلى الوزير النعيمي، أبرز ما فيه أن «قرار وقف الإنتاج في عمليات الخفجي قرار سعودي منفرد، يشكل إعاقة لاستغلال الثروة، ومخالفة صريحة لنص في اتفاقية التقسيم بين البلدين، كما تمت مخالفة اتفاقية التشغيل المبرمة في آذار (مارس) 2010».

ووفق النسخة المسربة طلب العمير من النعيمي «اتخاذ ما يلزم لوقف هذا الإجراء، واستئناف أعمال الإنتاج المشترك في حقل الخفجي»، لافتاً نظره إلى أن «استمرار وقف الإنتاج وتصديره سيرتب على الكويت خسائر جسيمة، ستتحمَّلها الحكومة السعودية، لمخالفتها المادة السادسة من اتفاقية التقسيم، واتفاقية التشغيل لعام 2010».

وشدد الشمري في تصريحه أمس، على «حرص الجهات المعنية في الوزارة ومؤسسة البترول الكويتية على إبقاء المراسلات المتبادلة ضمن إطار السرية والخصوصية المطلوبة». وتحدث عن تشكيل الشركة لجنة تحقيق وتقصي الحقائق «واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة وفقاً للوائح بحق كل من تثبت مسؤوليته عن هذا العمل (التسريب)، واتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لمنع تسريب مثل هذه الوثائق المهمة أو تكرار ذلك مستقبلاً».

وتابع أن الشركة الكويتية لنفط الخليج «وبحكم تعاملها اليومي والمباشر مع الشركاء في السعودية بمنطقتي عمليات الخفجي والوفرة المشتركتين تعمل على تنمية وتطوير المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين في تلك المناطق، وذلك من خلال التعاون الدائم والاحترام المتبادل لإدارة الأصول وموارد الثروة البترولية كافة في المنطقة المقسومة بشقيها البري والبحري».

وأردف الشمري وهو حالياً رئيس للجنة التنفيذية المشتركة بعمليات الخفجي، أن هذه اللجنة «تهتم بالمسائل والموضوعات كافة المتعلقة بأنشطة العمليات المشتركة وتدارس هذه المسائل على الصعد الفنية والتجارية والإدارية كافة وفق السياسات والإجراءات المعمول بها في منطقة العمليات المشتركة»، وأنها «حريصة على أن يتم تبادل المعلومات والوثائق والبيانات المتعلقة بأنشطة العمليات بين الشركاء في مناطق العمليات المشتركة بالخصوصية والسرية».

http://www.alhayat.com/Articles/10289252

أكبر خسارة يومية للنفط في سنة

أنقرة، موسكو، لندن، طهران – رويترز –

تراجعت أسعار النفط أمس في أطول موجة من الخسائر اليومية في سنة، مع تفاقم تخمة المعروض العالمي الذي طغى على الدعم المحتمل للخام من انخفاض الدولار والنزول المتوقع لمخزون الخام الأميركي.

وأظهر مسح لوكالة «رويترز» أن الدول الأعضاء في «منظمة البلدان المصدرة للبترول» (أوبك) أنتجت نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً من النفط فوق حجم الطلب اليومي في الربع الثاني مقارنة بنحو مليوني برميل يومياً في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة.

وانخفض سعر مزيج «برنت» في العقود الآجلة للتسليم في أقرب استحقاق، 42 سنتاً إلى 52.88 دولار للبرميل متجهاً لتكبد سادس خسائره اليومية على التوالي في أطول موجة هبوط منذ تموز (يوليو) 2014. وبلغ «برنت» أدنى مستوياته في الجلسة عند 52.28 دولار أول من أمس مسجلاً أدنى أسعاره منذ 2 شباط (فبراير) بعدما أثار هبوط الأسهم الصينية مخاوف في شأن متانة اقتصاد أكبر مستهلك للسلع الأولية في العالم.

ونزل الخام الأميركي في عقود أيلول (سبتمبر) 33 سنتاً إلى 47.65 دولار للبرميل. وتعافت أسعار النفط من أدنى مستوياتها في شهور أول من أمس، بعدما أظهرت بيانات من «معهد البترول الأميركي» انخفاض مخزون الخام التجاري الأميركي 1.9 مليون برميل في الأسبوع الماضي.

إلى ذلك نقلت وكالة «إنترفاكس» عن وزير الطاقة الروسي نفيه وجود خطط لبحث خفض إنتاج النفط مع الأمين العام لـ «أوبك» في موسكو اليوم.

من جهة أخرى، أعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز، توقف تدفق النفط عبر خط الأنابيب العراقي الذي ينقل نفط كركوك والخام الكردي إلى ميناء جيهان بعد هجوم نفذه مخربون.

ومن نيودلهي أفادت مصادر بأن الهند استوردت كميات من الغاز الطبيعي المسال تقل بنسبة 30 في المئة عما كان مخططاً بموجب عقد طويل الأجل مع قطر، حيث أدى هبوط الأسعار الفورية إلى تراجع الطلب من المشترين المحليين. وأضافت أن «بترونت» خفضت وارداتها منذ مطلع السنة بنحو 30 في المئة أو ما يصل إلى 24 شحنة بموجب العقد.

إلى ذلك، زار وفد عماني طهران لوضع اللمسات النهائية على خطة عمل لنقل الغاز الإيراني إلى السلطنة عبر خط أنابيب في الخليج العربي، وفقاً لمسؤول في قناة «برس تي في» الإيرانية.يُذكر أن الجانبين توصلا إلى اتفاق في شأن هذا المشروع، الذي سينقل 10 بلايين متر مكعب من الغاز الإيراني إلى عُمان يومياً، والبالغة كلفته 60 بليون دولار، خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى السلطنة في 2013.

http://www.alhayat.com/Articles/10286034

للمرة الثانية.. انقطاع الكهرباء عن جسر الملك فهد

خالد الجبلي – الخبر

للمرة الثانية خلال 10 أيام انقطع التيار الكهربائي عن جسر الملك فهد الذي يربط بين السعودية والبحرين. وقالت مصادر من داخل مؤسسة الجسر إن الأسباب مجهولة في معرفة أسباب العطل الذي أظلم اجزاء كبيرة من الجسر قبيل صلاة العشاء وتكدست السيارات بشكل كبير على الجانبين، وقد لجأ الجانب البحريني الى تشغيل المولدات الكهربائية الاحتياطية التي تعطلت مرتين، فيما لجأ الجانب السعودي الي المولدات التي تعطلت مرة واحدة هي الاخرى وأشارت المصادر إلى أن المؤسسة استدعت مسؤولي الصيانة للبحث عن السبب وحل المشكلة سريعا وستصدر بيانا بعد معرفة الأسباب الحقيقية للانقطاع.

ويأتي هذا الانقطاع للمرة الثانية خلال أقل من عشرة أيام، حيث انقطع التيار الكهربائي في تاريخ 20 يوليو، وسط تبادل الاتهامات بالمسؤولية بين مؤسسة جسر الملك فهد وشركة الكهرباء السعودية، الذي استمرّ قرابة ساعة و14 دقيقة، وتسبب في وقف العمل في الجوازات ومرور الركاب ثالث أيام العيد.

http://www.alyaum.com/article/4081013

بعد أن اكتشف حجز مقاعد “الضيافة”

شيخ الأزهر يلغي زيارته للرياض

القاهرة: حازم عبده

ألغى شيخ الأزهر أحمد الطيب زيارته إلى الرياض أمس لحضور احتفال دعي إليه، وغادر الطائرة بعد أن اكتشف حجز مقاعد “الضيافة” لكبار مرافقيه في الوقت الذي تشهد فيه رحلات الطيران بين المملكة ومصر أزمة في الحجوزات بسبب إجازة منتصف العام الدراسي.

http://www.alwatan.com.sa/Culture/News_Detail.aspx?ArticleID=130109&CategoryID=7

المرافعات الجديد يتيح التظلم مرتين

فاطمة العوفي – جدة

أقر مجلس الوزراء تعديل نظام المرافعات في ديوان المظالم ليتيح رفع التظلم مرتين بدلا من مرة واحدة، وفصل التعديل الجديد بين قضايا التظلم التي تخص وزارة الخدمة المدنية ليبدأ التظلم من الوزارة وينتهي في المحاكم الإدارية.

ونص القرار ـ الذي حصلت “مكة” على نسخة منه على أن الدعوى إذا لم تكن متعلقة بشؤون الخدمة المدنية يتم رفعها إلى المحكمة الإدارية مباشرة بالتظلم إلى الجهة مصدرة القرار خلال 60 يوما من تاريخ العلم به، وبالتالي على الجهة أن تبت في التظلم خلال 60 يوما من تاريخ تقديم التظلم، وإذا تم رفضه أو مضت المدة المحددة دون البت فيه، فللمتظلم رفع دعوى إلى المحكمة الإدارية خلال 60 يوما أخرى من تاريخ العلم بقرار الرفض.

وهنا يرى المستشار القانوني علي الغامدي في حديث لـ “مكة” أن التعديل الذي طرأ يعد إضافة للنص الساقط بخصوص التقدم للمحكمة الإدارية خلال 60 يوما من تاريخ العلم بالقرار الصادر بالرفض، وهو ما لم تشمله المادة السابقة قبل التعديل الجديد.

وأضاف: التعديل أيضا فيما يخص التظلم المتعلق بشؤون الخدمة المدنية، فعلى المتضرر من قرار الوزارة أن يتظلم بداية من وزارة الخدمة المدنية، وقد حدد التعديل الأخير في قرار التظلم أن يتم تقديم التظلم الأول إلى الخدمة المدنية فقط، وعلى الوزارة البت فيه خلال 60 يوما من تاريخ تقديمه، وبعد صدور قرار الوزارة سواء بالرفض أو الانتهاء خلال 60 يوما، أو إصدار قرار لمصلحة المتظلم لم ينفذ يتوجه المتظلم إلى المحكمة الإدارية لرفع تظلمه.

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/loacal/158948#.Vbj5o_lTKM8

5 أسباب ترفع العنوسة في السعودية إلى 4 ملايين فتاة

حاتم المسعودي – مكة المكرمة

رصد الاختصاصي الاجتماعي أحمد السناني خمسة مسببات رئيسة لارتفاع العنوسة في السعودية إلى نحو 4 ملايين فتاة، العام الحالي بحسب دراسة أجراها عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الدكتور علي الزهراني بعدما كان العدد 1.5 مليون فتاة عام 2010.

وبحسب السناني، فإن أصحاب قصور الأفراح من ضمن المتهمين في زيادة نسبة العنوسة نظرا للمبالغة في أجور القاعات والتي تتراوح أسعارها بين 50 – 95 ألف ريال مما يعد مبلغا مكلفا على الشباب، مشيرا إلى وجود مقترح لرجال الأعمال والجمعيات الخيرية من باب المسؤولية الاجتماعية ببناء قاعات أفراح وتأجيرها للشباب المقبلين على الزواج بمبالغ رمزية.

وشدد السناني، على ضرورة تكاتف الجميع لمحاربة هذه الظاهرة التي تضر ببناتنا وشبابنا وتجعل أمر إكمال نصف دينهم عائقا أمامهم بسبب هذه العوائق التي وضعها جشع المجتمع أمامهم.

ودعا الأخصائي الاجتماعي ماجد المطرفي، إلى ضرورة إيجاد حلول على مستوى مناطق المملكة تحت مظلة إمارات المناطق لكي تكون عونا في إصلاح الشباب والفتيات وعدم تركهم فريسة لمسالك قد تؤدي لانحرافهم.

5 أسباب ترفع العنوسة في السعودية

1 – غلاء المهور.

2 – تكاليف الزواج.

3 – تزويج بعض الآباء بناتهم رغبة في المال.

4 – البطالة بين الشباب.

5 – السكن وغياب الدور الاجتماعي.

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/society-human/159103#.Vbj50_lTKM8

115 دعوى نزع ولاية لعدم الأهلية .. و (الشرقية) الأعلى بـ 31 قضية

الدمام – ياسمين آل محمود

نظرت محاكم المملكة 115 دعوى نزع ولاية لعدم الأهلية والكفاءة منذ مطلع العام الهجري الجاري، فيما استأثرت المنطقة الشرقية بالحصة الكبرى من هذه الدعاوى بواقع 31 دعوى، وتلتها بريدة بـ 14 دعوى.

وصنَّف المحامي عبدالرحمن العبداللطيف، في تصريحاتٍ لـ “الشرق”، الولاية إلى نوعين عامة وخاصة. ولفت الانتباه إلى تعدد أسباب النزع في الولاية العامة، محدداً أبرز الأسباب بقوله “ربما يكون الولي غير سوي أخلاقياً أو مدمن مخدرات أو مقصِّرا في الرعاية أو لأنه يجبر التابعين له على القيام بأمور تضرهم”. فيما ترتبط الولاية الخاصة بالزواج، لكنها تُنزَع في حال ثبوت عضل الولي للفتاة. وربط العبداللطيف بين نزع الولاية الخاصة وقبول القضاء دعوى تقيمها الفتاة ضد ولي أمرها.

سجلت محاكم المملكة، منذ مطلع العام الهجري الجاري، 115 دعوى نزع ولاية لعدم الأهلية والكفاءة، وكانت المنطقة الشرقية الأعلى بواقع 31 قضية، تليها بريدة بـ 14 قضية، وتوزعت بقية الدعاوى على مناطق المملكة الشمالية والجنوبية والغربية.

وقال المحامي عبدالرحمن العبداللطيف لـ»الشرق» إن الولاية نوعان عامة وخاصة، الأولى تتعدد فيها أسباب النزع، التي عادة ما تكون بسبب وجود ضرر على المولى عليه من الولي، إما كونه غير سوي أخلاقياً أو مدمن مخدرات، أو من ناحية الإهمال والتقصير في الرعاية أو إجبار التابعين له بالقيام بأمور تضرهم.

أما النوع الآخر للولاية فهو الخاص وعادة ما يكون ولاية تزويج تمنح للرجل وولي الأمر وتنزع في حال ثبوت عضل للفتاة، فبعد رفع دعوى من الفتاة على ولي أمرها وتكون متكاملة بالإثبات والحجة تنزع منه وتعطى للأصلح، وإن لم يوجد فيكون القاضي هو الولي الشرعي لها في حالات التزويج.

وأضاف: يحق للمولى عليه رفع دعوى ضرر وتقديم الإثبات للقاضي، مشيراً إلى أن بعض أولياء الأمور، قد يصل ضررهم إلى الحرمان من التعليم أو العلاج، وبعد التدقيق والتمحيص تنزع الولاية منهم في حال ثبوت هذا الضرر، وتعطى الولاية لشخص آخر ذي كفاءة، علماً بأن النفقة لا تسقط عن الولي برفع الولاية فهو ملزم بإعالتهم مادياً.

وأشار العبداللطيف إلى أن هناك عدداً كبيراً متضرراً في المجتمع، ولكن بسبب العرف الاجتماعي، لا تصل شكاواهم للمحاكم. ودعا إلى ضرورة تسريع التعامل مع هذه القضايا كونها تمتد لوقت طويل لحاجة القاضي للتأكد من الدعوى، مبيناً أن الضرر يزداد في حال علم الولي بوصول الدعاوى للتقاضي.

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381958

بنسبة ارتفاع وصلت إلى 19 %

50 ألف حالة وفاة في السعودية خلال عام

«الاقتصادية» من الرياض

بلغت حالات الوفيات التي دفنت تحت إشراف البلديات، في عشر مدن سعودية مختلفة، خلال العام الماضي (1435هـ)، نحو 50190 حالة وفاة، بارتفاع بلغت نسبته 19 في المائة، مقارنة بالعام السابق له (1434هـ) الذي وصلت فيه حالات الوفيات إلى نحو 41888 حالات وفاة.

ووفقا لتقرير وزارة الشؤون البلدية والقروية السنوي (حصلت “الاقتصادية” على نسخة منه)، فإن أمانة منطقة الرياض، سجلت أعلى رقم في أعداد الوفيات في العام المنصرم بلغ إجماليه 13968 حالة وفاة، فيما جاءت أمانة العاصمة المقدسة في المرتبة الثانية بـ 9507 حالات وفاة، ثم أمانة محافظة جدة بـ 9207 حالات وفاة، تليها أمانة منطقة المدينة المنورة بـ 6127 حالة وفاة. وشمل رصد تقرير الوزارة لأعلى عشر بلديات دونت حالات الوفيات التي أشرفت عليها فيها، وهي فضلا عن الرياض والعاصمة المقدسة وجدة والمدينة المنورة، أمانة المنطقة الشرقية، وأمانة محافظة الطائف، وأمانة منطقة حائل، وأمانة منطقة القصيم، وأمانة محافظة الأحساء، وبلدية محافظة حفر الباطن.

وكانت الوزارة قد أصدرت كتابها الإحصائي للبلديات، الذي يحتوي على البيانات الخاصة ببعض الأنشطة التي تقوم بها الجهات التابعة للوزارة الموزعة على 13 منطقة إدارية، حيث تطرق الباب الرابع إلى أعداد الوفيات التي أشرفت البلديات في جميع المدن والمحافظات على دفنها أو تم الدفن بمعرفتها.

http://www.aleqt.com/2015/07/30/article_977428.html

أرباح الربع الثاني تراجعت 9 % على أساس سنوي إلى 8.4 مليار ريال

هبوط أسعار (البتروكيماويات) يهوي بأرباح شركاته 31 % في 6 أشهر

* إكرامي عبد الله من الرياض

هوت أرباح شركات البتروكيماويات السعودية المدرجة بنسبة 31 في المائة (5.7 مليار ريال) خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، متراجعة إلى 12.8 مليار ريال مقابل 18.5 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية”، جاء هذا التراجع نتيجة انخفاض أسعار بيع المواد البتروكيماوية بنحو 19 في المائة خلال فترة الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، مقارنة بمستوياتها في الفترة نفسها من العام الماضي.

وخلال الربع الثاني من العام الجاري، تراجعت أرباح قطاع البتروكيماويات بنسبة 9 في المائة (799 مليون ريال)، لتبلغ 8.4 مليار ريال، مقابل 9.2 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة لتراجع أسعار البتروكيماويات بنسبة 12 في المائة.

على الجانب الآخر، استفادت أرباح شركات البتروكيماويات السعودية المدرجة بشكل كبير من ارتفاع أسعار المواد البتروكيماوية بنسبة 17 في المائة، خلال الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع السابق.

وقفزت أرباح القطاع خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 93 في المائة (4.1 مليار ريال)، بعد أن كان صافي أرباحه نحو 4.4 مليار ريال خلال الربع الأول.

ومن بين 14 شركة يضمها القطاع، سجلت خمس شركات خسائر خلال النصف الأول من العام الجاري، وهي “نماء” بـ 25 مليون ريال، و”كيمانول” بـ36 مليون ريال، و”الصحراء” بـ 38 مليون ريال، و”التصنيع” بـ 440 مليون ريال، وجميعها مقابل أرباح في الفترة نفسها من العام الماضي، فيما سجلت “كيان” خسائرها 605 ملايين ريال مقابل خسائر في الفترة نفسها من العام الماضي.

وتراجعت أرباح ست شركات، وهي: “سابك” بنسبة 22 في المائة لتبلغ 12.9 مليار ريال خلال النصف الأول من العام الجاري، و”سافكو” بنسبة 20 في المائة إلى 1.2 مليار ريال، و”اللجين” بنسبة 50 في المائة إلى 67 مليون ريال.

وكان يوسف البنيان الرئيس التنفيذي المكلف لشركة سابك السعودية، قد ذكر أن أسعار المبيعات تراجعت بنسبة 15 في المائة خلال الربع الثاني من العام الجاري عن مستوياتها في الفترة نفسها من العام الماضي، بينما ارتفعت بنسبة 20 في المائة عن الربع الأول من العام الجاري.

كما تراجعت أرباح المجموعة السعودية بنسبة 1 في المائة إلى 465 مليون ريال، وشركة ينساب بنسبة 56 في المائة إلى 513 مليون ريال، وأخيرا شركة سبكيم بنسبة 39 في المائة إلى 191 مليون ريال.

من ناحية أخرى، ارتفعت أرباح ثلاث شركات وهي: شركة بتروكيم وشركة بتروابغ بنسب 21 في المائة لكل منهما، لتبلغ أرباحهما 407 ملايين ريال، و710 ملايين ريال على التوالي، فيما ارتفعت أرباح شركة المتقدمة بنسبة 3 في المائة إلى 333 مليون ريال خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأرجعــــــــت “بــــتروكــــــيــــم” و”المتقدـمة” سبب ارتفاع الأربــاح خلال الفترة الحالية مقارنةً بالفترة المماثلة من العام السابق إلى انخفاض أسعار اللقيم، إضافة إلى زيادة المبيعات. فيما أعادت “بترورابغ” ارتفاع الأرباح إلى التحسن الإيجابي في هوامش التكرير.

http://www.aleqt.com/2015/07/30/article_977342.html

تباين مواقف الأعضاء الحاليين بين «تكرار التجربة والإحجام عن الترشح»

45 مركز اقتراع للمرأة في الانتخابات البلدية بالشرقية

احمد العدواني – الدمام

اعتمدت أمانة المنطقة الشرقية، تشكيل اللجان المحلية لانتخابات المجالس البلدية و165 مركزا انتخابيا منها 120 للرجال و45 للنساء.

وقال امين امانة المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير لـ “اليوم”: ان إشراك المرأة في المجالس البلدية كناخبة ومرشحة، قرار حكيم من القيادة الرشيدة وخاصة بعد تجربتها في مجلس الشورى وهو دور مساند ومكمل للرجل في تطوير العمل البلدي.

وقال: ان الامانة تعمل مع عدد من الجهات الحكومية لتهيئة العملية الانتخابية من خلال الاحتياطات التي وضعتها تحسبا لاي طارئ، بهدف تسهيل قيد الناخبين والاقتراع وتسجيل المرشحين، مشددا على استعداد الامانة لأي طارئ.

واضاف الجبير: ان الوزارة حددت معايير اختيار المرشحين لجميع المرشحين من الرجال والنساء وفقا لاصحاب المؤهلات والخبرات العملية والعلمية، والذي يرى في نفسه القدرة على خدمة المواطن والمقيم وقادرا على تطوير العمل البلدي.

الى ذلك تباينت ردود افعال اعضاء المجلس البلدي الحالي بحاضرة الدمام حول قناعاتهم بما قدموه في دورته الثانية، وفيما قرر البعض تكرار خوض التجربة الانتخابية بالترشيح، أحجم آخرون عن الحديث عنه على أمل التعيين بحسب التقييم.

وقلل البعض من النتائج التي حققها أعضاء الدورة السابقة، مؤكدين ان عدم تنفيذ القرارات التى يصدرها المجلس في جلساته كانت عائقا بسبب عدم وضوح أمانة المنطقة الشرقية، اضافة لعرقلة وشح البيانات والمعلومات الضرورية لدراسة موضوع معين، تنفيذ بعض الخطط بين الامانة والمجلس.

وقال عضو المجلس البلدي الحالي الدكتور عماد الجريفاني: انه لا يستطيع أن يقول إنه حقق كل ما تمناه من خلال هذه التجربة القصيرة، وانه بالامكان تحقيق المزيد إذا تضافرت جميع الجهود في المجلس والامانة والبلديات، واضاف: ان الجميع اجتهد لتقييم ما يستطيع في ظل اللائحة الحالية للمجلس والمساحة المتوفرة للعمل، مؤكدا عدم رضاه عما قدم، وقال: “نستطيع تقديم المزيد لو سنحت لنا الفرصة، وكان هناك صلاحيات أكثر، إضافة الى أن اول عامين من عمر المجلس استنفدا طاقات الاعضاء في أمور لا تعود بالنفع على التنمية.

واضاف: انه لم يقرر الترشح بعد، مشيرا الى اهمية وجود دماء جديدة يمكن أن تسهم في مسيرة التنمية، ونصح المرشحين الجدد بأن يجعلوا مراقبة الله نصب اعينهم لان هذا المنصب تكليف وليس تشريفا وان من ينتخب أو يعين عليه مسؤولية أمام الله ينبغي أن يقدم فيها كل ما يستطيع.

وتوقع الجريفاني إقبال أفضل من الدورة الثانية على الانتخابات بسبب زيادة الصلاحيات وتعديل اللائحة المتوقع صدورها، ودعا كل من يجد في نفسه الكفاءة الى التقدم والاسهام بفاعلية في إنتخابات المجلس البلدي بشرط أنه يحتسب دخوله لخدمة الوطن والمواطن وتعزيز التنمية في بلدنا العزيز.

ومر تفاعل أمانة الشرقية وبقية الجهات مع المجلس الحالي بمرحلتين في عمر المجلس، وكان التفاعل في بداية المرحلة الاولى ومدتها سنتان ضعيفا جدا مما اهدر فرص المساهمة الفاعلة على المجلس، فيما كان التفاعل في المرحلة الثانية واضحا والتفاعل إيجابيا الى حد كبير من جميع أعضاء الامانة والبلديات وعلى رأسهم امين المنطقة الشرقية.

وفي السياق نفسه اكد العضو الدكتور طامس الحمادي، رضاه عن نشاطه طيلة عمله كعضو في المجلس في دورته الثانية، وقال انه بذل جهوداً ملموسة مع اعضاء المجلس بما يرضي ضميره أولاً وتقديراً للثقة التي اوكلت الي وبما يتماشى مع الصلاحيات الممنوحة للمجلس.

وحول نيته تكرار الترشح قال: “أعتقد ان التجديد ليس خياراً مستقلاً للعضو، وانما يعتمد على اختيار الناخب للمرشح ومدى قناعتهم بالبرنامج الانتخابي للمرشح وأهدافه وما لديه من رصيد سابق من الانجازات التي قدمها لخدمة هذا الوطن الغالي.

وحول الاقبال المتوقع قال الحمادي،ان العملية الانتخابية لا تزال بحاجة الى زيادة الوعي وتثقيف الناخبين والمرشحين على حد سواء، وكذا تعديل بعض المعايير الخاصة بمؤهلات المرشح وخبراته الفنية، وتوقع ضعف التصويت في الدورة القادمة للمجالس البلدية خاصة بعد مضاعفة عدد الأعضاء في تلك الدورة. وعن تفاعل الامانة مع قرارات المجلس قال: “لا شك أن تعاون المسؤولين والمختصين بالأمانة وشفافيتهم بالنسبة للمعلومات ساهمت بشكل واضح في تحقيق عدد من أهداف المجلس واصدار مئات القرارات التي تصب في خدمة المواطن، من خلال تطوير المشاريع والخدمات البلدية بالمنطقة وبدون هذا التعاون الجاد والمثمر فلن يستطيع المجلس تنفيذ تلك القرارات، اذ تمثل الأمانة والبلديات الذراع التنفيذية له، وقد تجاوب مع المجلس معظم الجهات ذات العلاقة وعقدت معها بعض الاجتماعات والدراسات التي حققت بعض المنجزات الحيوية لخدمة ساكني المنطقة وزوارها.

الى ذلك اكد العضو عبدالحميد السعدي عدم الترشح للانتخابات، مضيفا ان دخول العنصر النسائي ينعش الانتخابات البلدية، مشيرا الى ان السلبيات تتلخص في عدم تنفيذ قرارات المجلس البلدي، اضافة الى ان عدم الوضوح من أمانة المنطقة الشرقية في تزويد المجلس بالبيانات والمعلومات الضرورية لدراسة موضوع معين كان عائقا. كما اعلن العضو فالح بن راجس عن نيته خوض غمار الترشيح للمرة الثانية خلال الدورة الجديدة، لترك بصمه تشفع له امام ناخبيه، مؤكدا عدم رضاه عن الدورة الثانية.

http://www.alyaum.com/article/4080953

المجتمع الحائلي لا يرفض ترشح المرأة

سعود الفوزان

طالعتنا صحيفة «الشرق» في عددها الصادر يوم 28-07 – 2015م بتقرير عن مرشحات المجلس البلدي في منطقة حائل من الأستاذ/ سعود الرفاع، وكأن مرشحات منطقة حائل يختلفن عن غيرهن في جميع مناطق المملكة التي نشاهد فيها الاستعداد تم على قدم وساق للمرشحات، لا أعتب على الزميل ولكن أعتب على من يحاول إحباط المرأة الحائلية بادعاءات افتراضية وغير واقعية والادعاء بأن أغلبية أبناء منطقة حائل يرفضون مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية، وهذا الادعاء مرفوض أصلاً من أبناء المنطقة، ومن يتحدث عن أبناء المنطقة هو نفسه الذي يرفض الانتخابات جملة وتفصيلاً وينظر إليها على أنها تغريب ويحاول تجاهل دور المرأة الحائلية، محاولة منه لإغفال دورها الحضاري وحصره في تربية الأبناء، وهؤلاء لا يريدون لحفيدات سفانة الطائي وفاطمة الزامل أن يواكبن العصر الحديث ويشاركن نظيراتهن في جميع مناطق المملكة هذا الحق الانتخابي، والرجل الحائلي لا يستغني عن مشاركة المرأة في القرارات كما شاركته سابقاً في الزراعة والتجارة وتربية الأبناء وصنع القرار الأسري والتنموي والاجتماعي.

يقول بعضهم إن المرأة الحائلية ليست مؤهلة للانتخابات البلدية ثم يناقض حديثه ويتمنى ألا تشارك في جميع مدن المملكة، وهذا دليل على رفضه مبدأ الانتخابات، ولكن كيف لنا أن نقابل إنساناً في وسائل إعلامنا وهو يرفض مبدأ الانتخابات البلدية ونصبغه بصبغة الرجل الحائلي المخلص مع العلم أن هذا الرافض تنقصه معلومة تاريخية عن المرأة الحائلية التي قارعت الرجال في السراء والضراء؟! وعلى من يرى أن المرأة الحائلية هي من تسكن بين (أجا وسلمى) فقط فعليه إعادة حساباته أولاً، ومن يعارض مشاركتها أؤكد له أنها ليست هي المرأة التي تغلق عليها أبوابك وتذهب للاستراحة حيث (الشبة) وعليك النظر إلى من هن حولك من مثقفات ومتعلمات بنت الجبال وهن كثر.

كلي ثقة وأمل بأن المرأة الحائلية سوف تتألق وتبدع في الانتخابات المقبلة، وهذا لا يختلف عليه اثنان، ولكن الاختلاف والمتوقع هو من يحاول أن يضع العراقيل أمامها، وكذلك الذين يحاولون أن يغلقوا عليهن أبوابهم الموصدة ليس حباً لكرامة المرأة كما يدعون ولكن محاولة منهم لإفشال دور المرأة في العمل الانتخابي لمجتمع حائل.

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381710

2914 مراجعا لـ”نفسية بريدة” خلال شهر

بريدة: نوال الطويرقي

بلغ عدد مراجعي مستشفى الصحة النفسية في مدينة بريدة 2914 مراجعا خلال صفر المنصرم. وذكر مدير المستشفى محمد القاسم، أن عدد مراجعي قسم العيادات الخارجية بلغ 2574، فيما بلغ عدد مراجعي الطوارئ 340، وبلغ عدد مرضى الدخول إلى المستشفى 35 نزيلا، وعدد حالات الخروج 46 حالة، ليصل عدد المرضى المنومين إلى 144 حالة، فيما وصلت نسبة الإشغال إلى 106%.

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130082&CategoryID=5

6.5 مليارات لتر سنوياً حجم إنتاج المياه الصحية بالمملكة

جدة- ياسر الجاروشة

قدر مستثمر وخبير سعودي في اقتصاديات المياه الصحية بالسوق المحلي عن زيادة في الاستهلاك للمياه المعبأة في موسم صيف ومواسم الحج والعمرة هذا العام بنسبة تصل إلى10% وبمعدل نمو الاستهلاك المحلي في حدود 4 إلى 5% سنوياً، مقدراً حجم الاستثمارات الوطنية في هذا القطاع حوالي ثمانية مليارات ريال لأكثر من 450 مصنعا وطنيا بالسوق.

وقال راشد بن زومه أحد كبار المستثمرين في قطاع المياه المعبأة أن المملكة تعد أكبر مستهلك لمياه التحلية في العالم ويشهد فصل الصيف ومواسم الحج والعمرة حركة نشطة في مبيعات الشركات العاملة بالسوق المحلي نتيجة للأجواء الحارة التي تعيشها مناطق ومدن المملكة، مشيرا إلى أن وفرة المعروض من المياه المعبأة تشعل المنافسة التي تصب في صالح المستهلك في نهاية الأمر، لأن المصانع سوف تعمل على تخفيض أسعارها لكسب أكبر عدد من المستهلكين، ولفت إلى الزيادة الكبيرة في الطاقة الإنتاجية والتي تتجاوز 6.5 مليارات لتر سنويا، فيما يتجاوز حجم استثمارات هذه الصناعة 8 مليارات ريال.

وأرجع ابن زومة زيادة الاستهلاك إلى النمو الكبير في عدد السكان وزيادة الوعي بأهمية أن تكون المياه سليمة ونقية ومعقمة مضيفا أنه وفقاً لتقديرات هيئة الغذاء والدواء لا تقل المصانع السعودية عن 450 مصنعا، وأتوقع أن العدد الحقيقي أكبر من ذلك لأنه يشمل جميع المصانع لكل العبوات من عبوة 0.250 ملي لتر إلى حجم 18 لترا، وتغطي المصانع الاستهلاك المحلي بل هناك للأسف طاقة غير مستغلة لهذه المصانع العاملة بالسوق.

وتوقع بن زومة أن تشهد السوق توسعات جديدة في الفترة المقبلة، وقال: هذه سنة الحياة في كل المجالات، وبالرغم من أن المصانع الوطنية لا تنتج بكامل طاقتها حيث ان الطاقة المستغلة لكل المصانع لا تتجاوز 65% من طاقة المصانع، هذا ما يجعل إنشاء مصانع جديدة مجازفة، نظراً لوجود طاقة غير مستغلة وهو ما أدى إلى وجود منافسة شرسة وقوية في السوق المحلي.

وعن التحديات التي تواجه القطاع.. قال ابن زومة: مستقبل الاستثمار في هذا المجال مثله مثل أي مجال آخر يحتمل النجاح ويحتمل الفشل لا سمح الله، حيث إنه كما تعلم العالم يتغير بشكل سريع جداً في كل مناحي الحياة ومنها تقنية المياه، فإذا لم تكن الشركة واعية ومدركة لهذه المتغيرات فسيكون مصيرها لا قدر الله الاضمحلال والاختفاء، وكذلك مثل ما يحدث في التكنولوجيا يحدث كذلك مع المستهلكين، حيث ان المستهلك مع زيادة المنافسة أصبح له متطلبات ورغبات لابد من تحقيقها، أي أن المستقبل في هذا المجال يتوقف على عاملين رئيسين وهما:- عامل داخلي، ألا وهو الشركة وادارتها والعاملين بها وكذلك الآلات والمعدات، وعامل خارجي ألا وهو المنافسون والمستهلكون والتطور في التكنولوجيا لكي يكون المستقبل واعد يجب على الإدارة أن تكون منتبهة وواعية لكل هذه المتغيرات طبعاً بعد توفيق الله عز وجل أولا وأخيرا.

http://www.alriyadh.com/1068926

الشخص يدفع ريالاً واحداً لصهريج المياه

93% من المواطنين لا يعرفون المبالغ المدفوعة مقابل استهلاك المتر المكعب من المياه

الرياض – منصور الحسين

شددت مختصة سعودية على اهمية وضرورة ترشيد استهلاك المياه في المملكة بسبب الحجم الكبير للاستهلاك، وما يتخلله من هدر كبير للمياه في الاستخدام المنزلي او العام.

وقالت الجوهرة العوين من وزارة المياه والكهرباء خلال المحاضرة التي نظمها برنامج موهبة الصيفي للطالبات بمدارس الرياض بحضور رئيسة البرنامج نورة بنت عبدالله الحزيمي والمشرفات على وحدات البرنامج ومساعداتهن و 120 طالبة موهبة من المشاركات في البرنامج، ان المملكة تعد من الدول التي تعاني من نقص في الموارد الطبيعة للمياه حيث يضيع من مياه الأمطار قرابة ٩٠% بسبب حرارة الجو وجفاف التربة.

واضافت: الى جانب ان المياه الجوفية تتعرض لاستنزاف كبير دون وجود استعاضه، ولتغطية هذا النقص تمت الاستعاضة بالمياه المحلاة والتي توفر 70٪ من احتياجات المملكة. وقد تجاوز معدل استهلاك المياه بالمملكه ثمانية ملايين متر مكعب يومياً. وهذا لا يتناسب مع نمو سكان المملكة التي بلغ ٣.٢٪ سنوياً.

وأوضحت دراسة قامت وزارة المياه والكهرباء بإعدادها حول أوضاع المياه في السعودية، أن 93%من المواطنين لا يعرفون كم يدفعون مقابل استهلاك المتر المكعب من المياه، في حين ان أقل قيمة يدفعها المواطن للخدمات المختلفة التي تقدم إليه هو للماء، حيث يبلغ سعر فاتورة الماء مقابل استهلاك المتر المكعب الواحد 10 هللات، بما يعني دفع ريال واحد مقابل الحصول على حمولة صهريج من المياه سعته 10 طن، تصله عن طريق الشبكة.

وأكدت الدراسة إلى أن 99%من المواطنين لا يعرفون كلفة المتر المكعب من المياه المحلاة، وأن 68% من عينة الدراسة غير مدركين لمستوى العجز في توفير المياه. ووصلت نسبة الاستهلاك المنزلي للمياه في السعودية عام 2000م إلى 1.75 مليار م3/سنة؛ أي مايعادل 4,79 ملايين م3/ يوم، مما يعني ان استهلاك الفرد بلغ 230 لترا يومياً. وتمثل هذه الكمية مانسبته 8% من إجمالي المياه المستهلكة بالمملكة. لذا يعد ترشيد استهلاك المياه من المواضيع الحيوية التي تشغل العالم ولا ينبغي تجاهلها وهي مسؤوليتنا جميعا” للحفاظ على الموارد الطبيعية وممارسة الأساليب الحضارية في التعامل مع المياه وتكييف عاداتنا اليومية مع الحلول العملية التي تقدمها الدراسات العملية في هذا المجال. من خلال الاستخدام الأمثل للمياه بحيث يؤدي إلى الاستفادة منها بأقل كمية وبأرخص التكاليف المالية الممكنة في جميع مجالات النشاط، بعد ذلك تم فتح باب الحوار والنقاش بين المحاضرة والطالبات الموهوبات، كما تم تكريم الموهوبات اللاتي تفاعلن مع المحاضرة.

http://www.alriyadh.com/1069092

99% من السعوديين لا يعرفون كلف(المياه)

الرياض – «الحياة»

أوضحت دراسة أعدتها وزارة المياه والكهرباء حول أوضاع المياه في السعودية، أن 93 في المئة من المواطنين لا يعرفون كم يدفعون مقابل استهلاك المتر المكعب من المياه، في حين أن أقل قيمة يدفعها المواطن للخدمات المختلفة التي تقدم إليه هي الماء، إذ يبلغ سعر فاتورة الماء في مقابل استهلاك المتر المكعب الواحد 10 هللات، بما يعني دفع ريال واحد في مقابل الحصول على حمولة صهريج من المياه سعته 10 أطنان، تصله عبر الشبكة.

وأكدت الدراسة أن 99 في المئة من المواطنين لا يعرفون كلفة المتر المكعب من المياه المحلاة، وأن 68 في المئة من عينة الدراسة غير مدركين لمستوى العجز في توفير المياه.

وذكرت أن نسبة الاستهلاك المنزلي للمياه في السعودية عام 2000 كانت 1.75 بليون م3/سنة؛ أي ما يعادل 79.4 مليون م3/يوم، ما يعني أن استهلاك الفرد بلغ 230 لتراً يومياً، وتمثل هذه الكمية 8 في المئة من إجمالي المياه المستهلكة.

وكشفت موظفة في وزارة المياه والكهرباء خلال محاضرتها التي نظمها برنامج موهبة الصيفي للطالبات في مدارس الرياض بحضور 120 طالبة موهوبة من المشاركات في البرنامج، أن السعودية تعد من الدول التي تعاني من نقص في الموارد الطبيعية للمياه، إذ يضيع 90 في المئة من مياه الأمطار بسبب حرارة الجو وجفاف التربة.

ولفتت إلى أن المياه الجوفية سبب لاستنزاف كبير من المياه دون وجود استعاضة، مشيرةً إلى أنه لتغطية النقص تمت الاستعاضة بالمياه المحلاة التي توفر 70 في المئة من حاجة السعودية، كما تجاوز معدل استهلاك المياه في السعودية 8 ملايين متر مكعب يومياً، وهو ما لا يتناسب مع نمو سكان المملكة الذي بلغ ٣.٢ في المئة سنوياً.

http://www.alhayat.com/Articles/10287220

99% من المراجعين لجوازات الباحة من جازان

عبدالخالق الغامدي ( الباحة)

بلغت نسبة اليمنيين القادمين من جازان إلى الباحة 99 في المائة من المراجعين الراغبين في تصحيح أوضاعهم بجوزات الباحة وبلجرشي وقلوة، والتي تستغرق إجراءات تسليم بطاقة الزائر فيها 5 دقائق فقط.

وقد تم توفير عدد من صف الضباط والأفراد العاملين على أجهزة الحاسب الآلي من ذوي الكفاءات والخبرة في التعامل مع الحاسب الآلي والبصمة؛ لإنجاز معاملات تصحيح الأوضاع، وذلك بمتابعة ميدانية من قبل العميد سعيد جعبول مساعد مدير جوازات المنطقة، وإشراف العميد رشيد عبدالله المطيري مدير جوازات المنطقة، فيما لم تسجل أية حالات للسماسرة في ظل تنظيم أمني محكم من قبل الدوريات الأمنية أمام بوابة الجوازات، فيما تعطي الأولوية للنساء والأطفال وكبار السن.

وكشف لـ«عكاظ» مدير جوازات المنطقة عن أنه تم استخراج أكثر من 16814 بطاقة زائر لليمنيين بالمنطقة، وأهاب بالأخوة اليمنيين سرعة مراجعة الجوازات للاستفادة من المهلة المحدد حتى نهاية شهر شوال الحالي لتصحيح أوضاعهم.

وعبر عدد من اليمنيين القادمين من جازان لـ«عكاظ» عن سعادتهم بسرعة إنجاز معاملاتهم بجوازات الباحة وبلجرشي وقلوة، وقال يوسف عبده «لم أستطع إنهاء الإجراءات في جازان بسبب الزحام الشديد، وعندما علمت بسهولة إنجازها بالباحة تحركت إليها فجر أمس ووصلت الساعة 11 صباحا وتمكنت من إنهاء الإجراءات وتسلم البطاقة في زمن قياسي».

من جهته، قال هادي حمود «أنجزنا معاملاتنا في أجواء مغيمة وتنظيم دقيق في جوازات المنطقة». وأشار عبده محمد جابر البالغ من العمر 17 سنة إلى أنه حصل على بطاقة زائر قبل الساعة التاسعة صباحا، ما يؤكد حسن تنظيم عمل كافة الضباط والأفراد بالجوازات.

وبادر محمد علي مسعدي يمني بتفطير مجموعة من أصدقائه وزملائه علي حسابه، تعبيرا عن فرحته بتسلم بطاقة زائر.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786367.htm

600 ألف سيارة غادرت ودخلت المملكة خلال العيد

عبدالله القطان – الأحساء

أعلنت مصلحة الجمارك العامة عبر المنافذ الجمركية (البرية، البحرية، الجوية) أن إجمالي عدد السيارات والحافلات والشاحنات القادمة والمغادرة بلغ «676,962» سيارة وشاحنة، وذلك خلال إجازة عيد الفطر. وفي التفاصيل وفقاً للمتحدث باسم الجمارك المستشار عيسى العيسى، فإن عدد السيارات والحافلات القادمة بلغ «233,952»، بالإضافة إلى «67,700» شاحنة قادمة، فيما بلغ عدد السيارات والحافلات المغادرة «304,050» سيارة، أما الشاحنات المغادرة فبلغ عددها «71,260» شاحنة. وأوضح أن إجمالي قيمة البضائع الواردة والصادرة خلال الإجازة بلغ (12.165.507.000) ريال، قيمة البضائع الواردة منها (7.880.151.000) ريال، أما قيمة البضائع المصدرة فبلغت (3.940.914.000) ريال، وقيمة البضائع المعاد تصديرها بلغت (691.604.000) ريال. وأضاف العيسى أن إجمالي مبالغ الإقرار عن النقد والشيكات والمعادن الثمينة بلغ «3,165,507,215» ريالا عند المغادرة والقدوم، حيث قدرت قيمته عند القدوم بمبلغ «2,519,219,171» ريالا وما قيمته «517,167,920» ريالا عبارة عن معادن ثمينة، أما المبالغ المصرح عنها عند المغادرة فبلغت «123,080,006» ريالات والمعادن الثمينة «6040117» ريالا.

http://www.alyaum.com/article/4080962

تويج سعوديين وكويتي في مهرجان طريف للصقور

طريف: حمود الأشجعي

اختتم مهرجان الصقور بمحافظة طريف أمس بعد تنافس 340 صقارا من المملكة ودول الخليج على جوائز المهرجان. وتوج السعوديان هليل طبعان العنزي، ويوسف فريحان الشمري، والكويتي زريف الرشيدي بالمراكز الأولى في ختام سباق المهرجان أمس.

وأحرزالعنزي المركز الأول في فئة “الحر”، حيث حل أولاً بزمن قياسي بلغ 25.41 ثانية، فيما حقق الشمري في فئة “الشاهين” المركز الأول بزمن قياسي بلغ 24.22 ثانية، وفي فئة “الجير” فاز بالمركز الأول الصقار زريف الرشيدي وذلك للمره الثانية على التوالي بعد أن حققها العام الماضي أيضا، وذلك بزمن بلغ 23.72 ثانية, فيما حقق الصقار تميم ظافر الدوسري جائزة أجمل طير.

وأكد الصقّار العنزي لـ”الوطن”، أن المهرجانات الخاصة بالصقور أصبحت تجد إقبالاً كبيراً وسط الصقارين في دول الخليج والمملكة، لافتاً إلى أن مهرجان طريف للصقور حقق إضافة مميزة لهذه الهواية وجمع أبناء الخليج ضمن فعاليته بعد تنافس 340 صقاراً، معتبرا أن محافظة طريف حتى منطقة حزم الجلاميد وما تشملها من مواقع معروفه لدى الصقارين (عنازة – بطين – القيصمة – خبرا البردويل – البحيرات – الابّيض – عروس – ندفا), تمثل هدفا سنويا لهواة القنص من داخل المملكة ودول الخليج.

إلى ذلك، تختتم الخيمة الثقافية بمهرجان طريف للصقور اليوم، برامجها وأمسياتها.

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130097&CategoryID=5

السجون السعودية نموذج أمريكي مطور

هيفاء الزهراني – جدة

استندت المديرية العامة للسجون في تصاميم الإصلاحيات على النموذج العالمي الأمريكي والذي طورته من نواح عدة ليتناسب مع الأنظمة والقوانين في السعودية، واستعانت بشركات استشارية محلية في مجال التصميم الهندسي المعماري قبل البدء بتنفيذ الإصلاحيات، وذلك حسب ما أكده مدير مكتب إدارة المشاريع بالمديرية العامة للسجون المقدم مهندس أمين الجريد في حديثه لـ”مكة”.

عدد النماذج التي درستها المديرية قبل التنفيذ:

– النموذج الدائري المحلي، النموذج العالمي الأمريكي.

– أسباب اختيار النموذج الأمريكي: الأنظمة والقوانين الخاصة بالنزلاء في الإصلاحيات بأمريكا تشبه إلى حد كبير الموجودة في السعودية، النموذج الدائري تتخلله بعض العيوب، من أهمها إهدار مساحات شاسعة.

الخطة الاستراتيجية للمديرية العامة للسجون:

– تطوير مباني السجون وبنيتها التحتية، تطوير الهياكل الإدارية وتدريب العاملين، تنفيذ المشاريع التقنية وتفعيلها، تطوير البرامج الإصلاحية ورعاية النزلاء.

العناصر التطويرية للسجون الحالية:

– الوحدات السجنية، المباني الإدارية، المراكز الصحية، الأنشطة الترفيهية، دورات المياه، التشميس والإخلاء، الملاعب الرياضية، اليوم العائلي.

إنشاء الإصلاحيات للمحكومين:

– التكلفة: 5 مليارات و200 مليون ريال.

– المعايير: تطبيق المعايير العالمية ACA في تصميمها.

عدد الإصلاحيات في مشروع تطوير السجون والتي ستنفذ قريبا:

– 9 إصلاحيات شملت: جازان، نجران، أبها، القصيم، المدينة المنورة، حائل، تبوك، الجوف، عرعر

مجموع الإصلاحيات في السعودية:

– 13 إصلاحية ما بين منجزة وتحت التنفيذ، بالتنسيق مع وكالة وزارة الداخلية للتخطيط والتطوير الأمني.

نسبة إنجاز الأعمال في الإصلاحيات:

– نسبة الإنجاز لأعمال التنفيذ في الإصلاحيات “فئة أ”: الرياض وجدة 100 %، الدمام 63%، الطائف 89%.

إنشاء إصلاحيات وسجون بديلة للمستأجرة في المملكة:

– 13 إصلاحية للمحكومين والموقوفين معا، 10 إصلاحيات للمحكومين فقط، 36 سجنا للموقوفين فقط.

مشاريع مباني الوافدين الحكومية:

– مشاريع جار تنفيذها حاليا: الرياض 10 آلاف نزيل، مكة 10 آلاف نزيل، جازان 15 ألف نزيل، سكاكا 10 آلاف نزيل، الدمام 10 آلاف نزيل.

تطبيق وتفعيل الأنظمة الأمنية:

– كاميرات تلفزيونية، غرف مراقبة، الكشف عن الممنوعات، التحكم بالاتصالات الخلوية، التتبع للأفراد والمركبات، الربط الشبكي، التأثيث التقني، تطوير مركز البيانات.

مشاريع إنشاء غرف العمليات في جميع مناطق المملكة:

– مراقبة جميع مرافق السجن على مدار الساعة،  متابعة حركة تنقل النزلاء وتطبيق برامجهم، تفعيل نظام تتبع المركبات والسوار الالكتروني للنزيل، إدارة الأزمات.

مشاريع مزمع تنفيذها:

– دراسة وتنفيذ واختبار مشاريع الأنظمة الأمنية الحالية والمستقبلية بالتنسيق مع شركة علم لأمن المعلومات: 5 مشاريع تحت الدراسة، 4 مشاريع تحت التنفيذ، 4 مشاريع تحت الاختبار.

تطوير البرامج الإصلاحية:

– ازدياد الملتحقين بالتعليم بكافة مراحلة بنسبة 40%، ازدياد المتعلمين عن بعد بنسبة 32%، ازدياد الملتحقين بالتدريب التقني والمهني بنسبة 66%،

الإرشاد والتوجيه:

– تكثيف برامج الإرشاد والتوجيه والبرامج التوعوية والتي بلغت 60604 برامج توعوية، وهي تحفيظ القرآن: 16.291 نزيلا، المحاضرات الدينية: 2477 محاضرة، الأنشطة التربوية: 25.462 نزيلا، المسابقات الثقافية: 2477 مسابقة، زيارة المكتبات: 36.087 زيارة.

نسبة إنجاز الأعمال في الإصلاحيات

– الطائف 89 % ، الدمام  63 %، الرياض وجدة 100 %

مشروع تطوير السجون

– تنفذ قريبا: عرعر ، حائل، القصيم، الجوف، تبوك، المدينة المنورة، نجران، أبها، جازان.

– نفذت فئة أ: الرياض، جدة.

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/loacal/159155#.Vbj5iflTKM8

“لصوص أراض” يهاجمون “لجنة التعديات”

مكة المكرمة: إبتسام شقدار

اعتدى لصوص أراض على أفراد من لجنة إزالة التعديات في بلدية الشوقية الفرعية التابعة لأمانة العاصمة المقدسة أمس، بالرشق بالحجارة والتهديدات، أثناء قيام اللجنة بتنفيذ أمر إزالة، إلا أن ذلك لم يمنعهم من إزالة 5 أحواش غير نظامية ومخطط عشوائي بحي الكعكية.

وأوضح رئيس البلدية المهندس بندر قباني لـ”الوطن” أمس، أنه تم إعداد محضر بواقعة تعرض موظفي البلدية للاعتداء بالرمي بالحجارة والتهديدات في قسم شرطة الكعكية أثناء مزاولتهم عملهم الرسمي، مشيرا إلى أنه لم يتعرض أحد من الموظفين لأي إصابات بليغة.

واعتبر المقاومة والاعتداء على موظفين حكوميين أثناء تأديتهم لعملهم تصرفات جنائية غير مسؤولة تستوجب العقوبة وفقا لأنظمة ولوائح حماية موظفي البلدية.

وفي السياق ذاته، أفاد الناطق الإعلامي بشرطة العاصمة المقدسة المقدم عبدالمحسن الميمان، بأن البحث لا يزال جاريا عن المعتدين على موظفي البلدية، للتحقيق معهم حول الواقعة ومعرفة دوافعهم لذلك، وأخذ تعهدات عليهم بعدم التعرض مجددا لموظفي الدولة أثناء تأديتهم لعملهم.

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130106&CategoryID=5

(زينب) تغادر العناية المركزة بعد استقرار حالتها

عكاظ (الدمام)

غادرت الطفلة السعودية زينب لباد (4 سنوات ) غرفة العناية المركزة بمستشفى النهضة بسلطنة عمان، أمس، بعد 24 ساعة من العملية الجراحية التي أجريت لها، أمس الأول الثلاثاء، لاستخراج الرصاصة التي أصيبت بها يوم السبت الماضي.

وأوضح محمد أبو الرحى (جد الطفلة) أن الفريق الطبي بمستشفى النهضة بمسقط قرر نقل الطفلة زينب من غرفة العناية المركزة، صبيحة أمس، بعد استقرار الحالة الصحية، مشيرا إلى أن الفريق الطبي أخضع الطفلة للمراقبة الدائمة طيلة الساعات الأربع والعشرين الماضية للتأكد من عدم بروز مضاعفات جانبية على حياة الطفلة بعد العملية التي استغرقت نحو 3 ساعات يوم أمس الأول.

وذكر أن التقارير الصحية تؤكد زوال الخطر عن حياة زينب بعد إزالة الرصاصة التي استقرت في المنطقة المجاورة للجيوب الأنفية

، لافتا إلى أن الفريق الطبي رجح مغادرة الطفلة المستشفى يوم الجمعة القادم، فيما ستواصل استكمال العلاج بعد خروجها المستشفى.

وأكد محمد حسين لباد (والد الطفلة) أن الجهاز الطبي في سلطنة عمان استدعى استشاريين، حيث أشرف على العملية 4 استشاريين، في العيون، والفك والأسنان، والمخ والأعصاب، والأنف والأذن والحنجرة.

من جانبه، قال استشاري أول جراحة الوجه والفكين ورئيس قسم جراحة الأسنان والوجه والفكين المشرف على العملية الجراحية الدكتور حمد بن محمد الحارثي ستصاحب الطفلة بعد العملية أعراض طبيعية منها انتفاخ في موضع العملية، وآلام بسيطة تزول مع الأدوية والمسكنات، ولا نتوقع آثارا سلبية، وللتأكد من ذلك يحتاج أي مريض بعد العملية المكوث في المستشفى من يومين إلى 3 أيام، ولكن كل التحاليل والأشعة المقطعية تشير إلى عدم وجود إصابات في عصب العين، كما أن حركة العين طبيعية، والانتفاخ والكدمات نتيجة للإصابة، كما تظهر الكدمات في وجه أي شخص تعرض للضرب بالوجه وأي مكان في الجسم.

وفي السياق ، زار السفير السعودي في سلطنة عمان عيد الثقفي صباح أمس الطفلة زينب لباد في مستشفى النهضة بمسقط بعد نجاح العملية الجراحية التي أجريت لها أمس الأول الثلاثاء.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786452.htm

استشهاد رجل أمن أثناء أداء مهام عمله في بلدة الجش

القطيف – واس:

صرح الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية بأنه عند الساعة الحادية عشـرة والنصف من مساء يوم أمس الأول، وأثناء أداء إحدى دوريات الأمن لمهامها ببلدة الجش بمحافظة القطيف، تعرضت لإطلاق نار من سيارة مما نتج عنه استشهاد الجندي سامي معوض عوض الله الحربي تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء.

وقد تم القبض على شخصين للاشتباه بعلاقتهما بالجريمة.

كما باشرت الجهات المختصة بشرطة القطيف في إجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها. ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية، والله ولي التوفيق.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/lp4.htm

ضبط شخصين يشتبه بعلاقتهما بالجريمة

استشهاد رجل أمن أثناء تفتيش مركبة بالقطيف

عكاظ (الدمام)

استشهد رجل الأمن سامي معوض الحربي، إثر تعرضه لإطلاق نار خلال قيامه بتفتيش مركبة يستقلها شخصان في بلدة الجش بمحافظة القطيف.

وقال الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي «أصيب رجل الأمن سامي معوض الحربي بطلقات نارية عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء أمس الأول، أثناء أداء إحدى دوريات الأمن لمهامها ببلدة الجش بمحافظة القطيف، ما أدى لاستشهاده».وأضاف «تمكنت الجهات الأمنية من القبض على شخصين للاشتباه بعلاقتهما بالجريمة»، مشيرا إلى أن «الجهات المختصة بشرطة القطيف باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة وللتحقيق في ملابساتها». وتشير المعلومات إلى أن الشهيد الحربي ترجل من الدورية الأمنية أثناء تفتيش مركبة يستقلها شخصان في شارع الخزان ببلدة الجش بالقطيف، وفي هذه الأثناء أصيب بطلقة نارية في الصدر من مركبة أخرى كانت قريبة من الموقع، حيث استقرت الرصاصة في موقع قاتل، وتم نقل الشهيد لمستشفى القطيف المركزي لتقلي العلاج، بيد أن جميع محاولات إنقاذه باءت بالفشل. ووفقا للمعلومات، فإن المركبة التي أطلقت النار على الشهيد سامي الحربي تمكنت من الهرب من الموقع فور ارتكاب الجريمة الإرهابية. وذكرت المعلومات أن الشهيد لم يمض على زواجه 18 شهرا تقريبا.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786449.htm

الاعتداء على رجال الأمن خط أحمر

عكاظ (الدمام)

دان وجهاء وأعيان محافظة القطيف الجريمة الإرهابية التي أدت إلى استشهاد رجل الأمن سامي معوض الحربي إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين خلال قيامه بتفتيش مركبة يستقلها شخصان في بلدة الجش بمحافظة القطيف.

وأكدوا أن الإرهابيين المتورطين في هذه الجريمة يسعون إلى إشاعة الفوضى وإذكاء الطائفية المقيتة بين أبناء الوطن الواحد، مشيرين إلى أن الاعتداء على رجال الأمن بأي شكل من الأشكال خط أحمر وغير مقبول نهائيا.

واستنكر القاضي في محكمة المواريث في القطيف الشيخ محمد الجيراني العمل الإرهابي الذي أودى بحياة رجل أمن يقوم بواجبه، لافتا إلى أن عقلاء القطيف يحملون الولاء والمحبة لولاة الأمر ووطنهم، وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياتهم تجاه الوطن والمواطنين والقيادة،

واصفا استشهاد رجل الأمن بالجريمة الكبيرة التي اعتدت على حقوق الوطن والمواطنين، مشددا على ضرورة أن ينال المتورطون العقاب جزاء فعلهم الآثم.

وأضاف إن مواطني المملكة وكل من يعيش على هذه الأرض المباركة أصبح لديهم وعي كبير في محاربة هذا النوع من الأعمال الإجرامية، كما أن التكاتف الذي تعيشه هذه البلاد فوت الفرصة على كل من يسعى الى زعزعة أمن هذا الوطن بدون أي فائدة نظرا للتماسك واللحمة القوية بين القيادة والشعب.

ووصف عبدالرؤوف المطرود الجريمة بالعمل الإرهابي الذي لا يمت للدين بصلة، مؤكدا أن أبناء القطيف يقفون صفا واحدا أمام هذه الجرائم الإرهابية القذرة لاسيما وأنها تسعى للعبث بالأمن والاستقرار الذي تنعم به المملكة.

وأضاف: نحن نثق بقدرات وإمكانيات الجهات الأمنية في ملاحقة هذه الفئة والقبض عليها، خصوصا أن الجريمة لن تمر مرور الكرام، لاسيما أنها أصابت الجميع بمقتل، فالشهيد لا يمثل نفسه وإنما يمثل الجميع في المجتمع السعودي.

وقال زكي الزاير -رجل أعمال-: الإهارب لا وطن له ولا دين ولا مكان والعقلاء في هذه البلاد يستنكرون هذا العمل وينددون بمن قام بهذه الأعمال أو أقرها أو دافع عن فاعليها.

وأضاف إن كل من يعبث بأمن هذا الوطن لن يفلح مهما كانت الأسباب لأن المواطنين يرفضون ذلك ويقفون مع قيادتهم في كل أمر يتخذ لصالح الوطن ومواطنيه.

فيما أكد المهندس شاكر نوح -رجل أعمال- أن الأعمال الإجرامية واستباحة الدماء بدون وجه حق أمر مرفوض شرعا وعقلا، داعيا الجهات الأمنية لسرعة القبض على هذه الفئة الإجرامية التي تسعى للعبث بأمن الوطن وزرع الخوف واستباحة الأموال والأنفس، مشددا على ضرورة إنزال العقاب الشرعي بجميع الأيدي التي اقترفت هذه الجريمة النكراء، وأشار إلى أن الشهيد لم يرتكب جرما حتى يعاقب عليه بإطلاق الرصاص عليه، فقد كان يؤدي واجبه في حفظ الأمن والاستقرار في البلاد، واصفا عملية القتل بالجبانة التي لا تجلب سوى الخراب على الجميع، فغياب الأمن والاستقرار لا يخدم سوى الأعداء الذين يتربصون بالمملكة الدوائر للانقضاض عليها.

واعتبر عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف سابقا المهندس نبيه آل إبراهيم الجريمة التي أدت لاستشهاد رجل الأمن في طريق الجش في محافظة القطيف مؤشرا خطيرا على تصاعد العمليات الإجرامية في المحافظة، مشيرا الى عدم النظر للجريمة كحادثة عابرة أو استثنائية بل تمثل تحولا خطيرا في طريقة عمل هؤلاء العصابات أيا كان توجهها.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786450.htm

الرياض: طفل يهدد والده بالذبح و (الشرطة) تحقق

الرياض – عيسى الشاماني

في حين تعمل السلطات الأمنية السعودية على التحقق من صدقية مقطع فيديو يظهر فيه مواطن يزعم أنه يعمل في شرطة الرياض، وأنه تلقّى تهديداً من ابنه بالالتحاق بتنظيم «داعش» وقتله، لأنه يعمل في السلك العسكري، أكد المتحدث بشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان أنه جاري العمل على تحديد هوية صاحب المقطع وإحالته للتحقيق.

وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان لـ«الحياة» أمس، أن الشرطة في صدد التحقق من صدقية المقطع المتداول، ومن شخصية الرجل الذي ادّعى أنه يعمل في شرطة المنطقة، مؤكداً أنه لم يثبت حتى الآن أن الرجل من منسوبي الأمن.

وأظهر تسجيل مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً، لأحد المواطنين برفقة أحد أبنائه، موجهاً نصائح عدة للآباء بعدم التساهل مع أبنائهم الذين يستخدمون الإنترنت، خوفاً من أن تصل إليهم أفكار تنظيم «داعش»، بعدما فوجئ بابنه البالغ من العمر ستة أعوام، أنه يتمنى أن ينضمّ لـ«داعش» ليقتله ويفجر نفسه.

وأوضح الأب الذي قال إنه يعمل في شرطة الرياض، أن ابنه أخبره أنه يتمنى أن ينضم إلى «داعش» وعندما سأله الأب: «ومن تذبح؟» ردّ عليه بعفوية قائلًا: «أذبحك»، معللاً ذلك بكونه يعمل في القطاع العسكري. وأشار الأب إلى أن أفكار ابنه «الداعشية» استمدها من خلال تصفحه المستمر لمواقع التواصل الاجتماعي التي يدخل إليها بواسطة جهازه الآي باد.

وأكد أن التنظيم بات يستهدف عقول الأطفال. ويعيد المقطع المتداول التحريض الإرهابي من تنظيم «داعش» الذي يدعو من خلاله إلى قتل العاملين في القطاع العسكري، وهو ما ترجمه على أرض الواقع الانتحاري عبدالله الرشيد من خلال إقدامه على قتل خاله العقيد راشد الصفيان الذي يعمل في وزارة الداخلية السعودية برصاصات عدة أودت بحياته، قبل أن يفجر نفسه قرب سجن الحائر في الرياض قبل أسبوعين.

http://www.alhayat.com/Articles/10288213

خريج 250 مستفيدا من مركزي “المناصحة” بالرياض وجدة

الرياض: واس

صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية بأنه إلحاقاً لما سبق الإعلان عنه بتاريخ 5 /12 /1433 عن تخريج المجموعة التاسعة والعشرين والمجموعة الرابعة من المستفيدين بمركزي محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بالرياض وجدة وعددهم 200 مستفيد، فقد تم بتوفيق الله تعالى تخريج 250 مستفيداً يمثلون المجموعة (الثلاثين) من المستفيدين بمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بالرياض وعددهم 170 مستفيداً، والمجموعة (الخامسة) من المستفيدين بمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بجدة وعددهم 80 مستفيداً، وذلك بعد ظهور المؤشرات الإيجابية الدالة على استفادتهم من البرامج الشرعية والاجتماعية والنفسية والتاريخية والدورات العلمية والرياضية والفنية والمهنية والندوات والمحاضرات المتنوعة التي خضعوا لها خلال الفترة الزمنية التي قضوها بالمركز.

وأوضح المتحدث الأمني أن المتخرجين سيخضعون لبرنامج الرعاية اللاحقة الذي يهدف إلى تحقيق استقرارهم الاجتماعي. وسيشرع مركزا محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بالرياض وجدة في استقبال المستفيدين الذين تم استكمال الإجراءات النظامية لإلحاقهم ببرنامج الرعاية تمهيداً لإطلاق سراحهم.

من المجموعات المطلق سراحها

  • مايو2012 : تخريج 200 مستفيد يمثلون المجموعة 26.
  • مايو2012 : تخريج 30 مستفيدا من مركز “المناصحة” بجدة.
  • فبراير 2012 : إطلاق سراح المجموعة 25 وتشمل 175 مستفيدا.
  • نوفمبر 2011 : تخريج المجموعة 24 وعددهم 130 مستفيداً.
  • أكتوبر 2011 : إطلاق سراح 107 موقوفين تجاوبوا للمناصحة يمثلون المجموعة 23.
  • يوليو 2011 : مغادرة المجموعة 22 للمركز وتضم 46 مستفيدا.
  • يونيو 2011 : مغادرة 22 مستفيدا يمثلون المجموعة 21 واستقبال 100 موقوف تمهيدا لإطلاقهم.
  • أبريل 2011 : إطلاق سراح المجموعة 20 وتضم 9 مستفيدين، والمجموعة 19 وتشمل 15.
  • مارس 2011 : إطلاق سراح المجموعة 18 وعددهم 12 مستفيدا، وإلحاق أربعة بجامعات محلية لمواصلة تعليمهم.
  • تكفل المركز بمصاريف 6 من المستفيدين للالتحاق بدورات متقدمة في الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية.
  • فبراير 2011 : إطلاق سراح المجموعة 17 وعددهم 10 مستفيدين، وإلحاق 5 منهم بإحدى الجامعات لمواصلة تعليمهم.
  • أكتوبر 2010 : إطلاق سراح المجموعة 16 وعددهم 11 شخصا، تم إلحاق اثنين منهم بجامعة الإمام.

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130087&CategoryID=5

متهمان يرفضان حضور محاكمة “خلية النخيل”

7 متهمين يقدمون أجوبتهم كتابيا

الرياض: نايف الرشيد

في الوقت الذي استكملت فيه المحكمة المتخصصة في أمن الدولة والإرهاب بالرياض أمس، جلسة محاكمة خلية “النخيل” التي أطلق سراح 6 أفراد منهم الأسبوع المنصرم، رفض المتهمان 39 و20 حضور جلسة المحاكمة، دونما معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعت بهما لعدم الحضور.

ونظر قاضي المحكمة الجزائية المتخصصة في الاتهامات التي وجهها الادعاء العام لخلية النخيل، إذ مثل 7 متهمين هم “9.10.19.22.26.32.40” ضمن خلية الـ86.

وقدم محامو الدفاع، الردود عن المتهمين “10.19.22.26.32” والدفوع كتابيا على التهم التي ساقها الادعاء العام، وتنوعت ما بين القيام بالتخطيط والتجنيد للقيام بأعمال إرهابية، وتفجير مبنى الإدارة العامة للمرور بالأمن العام، فيما فضل المتهم التاسع القيام بالرد بنفسه، في الوقت الذي طالب المتهم 40 من رئيس الجلسة مهلة حتى الجلسة المقبلة لتقديم رد بشكل كامل وشامل.

يشار إلى أن أبرز التهم التي وجهها المدعي العام للخلية هي التخطيط والتجنيد للقيام بأعمال إرهابية في المملكة، وإثارة الفوضى والتخريب والإضرار بالمصالح العامة وإثارة الفتنة والإخلال بالطمأنينة العامة، والتآمر في اقتحام مجمع الشركة العربية للاستثمارات البترولية “أي بي كورب” وشركة بتروليوم سنتر ومجمع الواحة السكني، بمحافظة الخبر بتاريخ 11/ 4/ 1425، بقوة السلاح، وتفجير مبنى الإدارة العامة للمرور بالأمن العام، والشروع في تفجير مقر قوات الطوارئ الخاصة، وقتل المستأمنين عمدا وعدوانا. وتضم خلية الـ86 ” 84 سعوديا ومتهم أردني وآخر صومالي”.

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=130077&CategoryID=5

تورطه بانتهاج منهج الخوارج في التكفير والتحريض على القتال في مواطن الفتن

السجن 4 سنوات لأكاديمي سعودي

الجزيرة – سعود الشيباني:

صادقت محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة على حكم صادر من المحكمة الجزائية المتخصصة بالسجن أربع سنوات على أكاديمي سعودي اعتباراً من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية ومنعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لها بعد اكتساب الحكم القطعية ومصادرة جهازي الحاسب وملحقاتهما والكتب المحظورة والمضبوطة بهذه القضية، وأخذ التعهد الشديد عليه بالبعد عن مواطن الشبهات، وذلك بعد مداولات بين المحكمة الجزائية المتخصصة ومحكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة.

يذكر أن المحكمة الجزائية المتخصصة أدانت في جلسة سابقة أكاديمياً بالسجن أربع سنوات لتورطه بانتهاج منهج الخوارج في التكفير والتحريض على القتال في مواطن الفتنة دون إذن ولي الأمر، ودعم الراغبين في ذلك مادياً.

بعد أن ثبت لناظر القضية إدانة المدعى عليه بحيازته للأجهزة الحاسوبية وملحقاتها والتي تحوي مواد محظورة ومؤيدة للفكر المنحرف، ولكتب ممنوعة تحوي مثل ذلك مع تغييره لعناوينها، ونشر تفاصيل قضيته المنظورة قضاء في إحدى الصحف مخالفاً بذلك الإفهام المبلغ به، ولتضافر القرائن على المدعى عليه بانتهاج منهج الخوارج في التكفير والتحريض على القتال في مواطن الفتنة دون إذن ولي الأمر، ودعم الراغبين في ذلك مادياً وعدم مناصحته لأصحاب الفكر المنحرف بحجة أن فعلهم ردة فعل طبيعية لس

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/ln45.htm

.. و 5 سنوات لمتهمين شاركا بالقتال في الخارج

مفضي العنزي – الرياض

أصدر المحكمة الجزائية صباح أمس حكمين ابتدائين بالسجن لمتهمين سافرا للقتال في الخارج، ومحاولة الانضمام لتنظيم داعش.

وجاء في تفاصيل الحكم أنه ثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه (سعودي الجنسية) بالسفر إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر هناك وتضليله جهات التحقيق من خلال تحريض غيره بتزوير مشاهد عمل لإخفاء حقيقة خروجه لسوريا وتخزينه في جواله ما من شأنه المساس بالنظام العام.

وقررت المحكمة بحق المدعى عليه تعزيره لقاء ما أدين به بالسجن سنتين وستة أشهر من تاريخ إيقافه في 24 /3 /1435هـ منها ستة أشهر استنادا للمادة (6) من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية ومصادرة جهاز الجوال المضبوط بحوزته استنادا للمادة (13) من ذات النظام، ومنعه من السفر مدة مماثلة لسجنه المحكوم به بعد تنفيذ الحكم وإطلاق سراحه استنادا للمادة (6) من نظام وثائق السفر.

وفي جلسة أخرى منفصلة ثبت فيها لدى المحكمة إدانة المدعى عليه (سعودي الجنسية) بسفره إلى سوريا للمشاركة في القتال هناك بدون إذن ولي الأمر وتواصله مع أشخاص عبر وسائل التواصل الاجتماعي (تويتر) لهذا الغرض وسعيه للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي حسب ما هو مفصل في إقراره المصدق شرعا وتدربه على يد أحد الأشخاص المقاتلين في سوريا على استخدام السلاح.

وقررت المحكمة تعزيره لقاء ما ثبت بحقه بسجن المدعى عليه سنتين وثلاثة أشهر اعتبارا من تاريخ إيقافه.

http://www.al-madina.com/node/621805

اختفاء “جثماني” سعوديين في العراق والرياض تطلب “التحقيق”

الرياض: تركي الصهيل

طلبت الرياض من بغداد الكشف عن مصير 10 من السجناء السعوديين في معتقلاتها، والتحقيق في اختفاء جثماني اثنين منهم توفيا منذ 7 سنوات ولم يصل جثماناهما حتى الآن، فيما هناك ثالث معتقل منذ أيام نظام صدام حسين، وأفرج عنه، قبل أن تعيده قوات التحالف إلى السجن مرة أخرى.

وتعهد وزير حقوق الإنسان العراقي، محمد شياع السوداني، الذي التقى بفريق الدفاع عن المعتقلين السعوديين في العراق داخل سفارة بغداد لدى الرياض أول من أمس، أن يعمل ما بوسعه لجمع كافة المعلومات عن الأسماء الـ10 التي زوده بها فريق المحامين. وقال الوزير العراقي في لقاء صحفي مختصر حضرته 3 صحف من بينها “الوطن” إن عدد المعتقلين السعوديين المتبقين في سجون بلاده يصل إلى 61 معتقلا فقط.

ودار جدل بين ممثلي فريق المحامين، وهما عبد الرحمن الجريس وثامر البليهد، والوزير محمد شياع، حول أعداد المحكومين بالإعدام، ففي الوقت الذي قال فيه الأخير إن اثنين فقط من السعوديين يواجهان عقوبة الإعدام، قال المحاميان إن عدد المحكومين بالإعدام وصل إلى 5، وهم: عبد الله عزام القحطاني، بدر عوفان الشمري، شادي الساعدي، عبد الله محمود سيدان “الشنقيطي”، وعلي حسن الشهري. وأمام ذلك أكد وزير حقوق الإنسان العراقي أن أحكام الإعدام لا تصدر إلا بعد تدقيق كبير، وقال مخاطبا المحاميان “ثقا بالله أن حكم الإعدام يمكن أن يمر على 70 قاضيا”، مشيرا إلى أحقية أي محكوم بالإعدام بطلب إعادة محاكمته، حتى لو تم تمييز الحكم. وقبل ذلك وجد وزير حقوق الإنسان العراقي نفسه مضطرا لنفي الرواية التي تحدثت عن تعذيب سجناء سعوديين في العراق على خلفية المباراة التي جمعت بين منتخب بلاده والإمارات في نهائي البطولة الخليجية والتي فاز بها الأخير بنتيجة 2 إلى 1. وقال السوادني إنه استمع إلى هذا الخبر خلال وجوده بالرياض للمشاركة ضمن الوفد العراقي في القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، وعلى الفور قام بالاتصال بالمسؤولين في بلاده الذين أكدوا عدم صحة عمليات التعذيب. وبشكل عام لم ينف وزير حقوق الإنسان العراقي وجود عمليات تعذيب داخل السجون العراقية، والتي قال إن 95% منها تخضع لسلطة وزارة العدل، لافتا إلى أن أي عمليات تعذيب تحدث لا تعدو كونها “تجاوزات فردية” وليست سياسة عامة.

وفيما احتج المحاميان السعوديان لكون أحكام الإعدام تصدر لمجرد الاستناد إلى الاعترافات، نفى الوزير العراقي هذا الأمر، مؤكدا أن كل أحاكم الإعدام صدرت بالاستناد إلى جرم ارتكبه المتهم وشروعه بعمليات إرهاب، كأن يكون ألقي القبض عليه مرتديا “حزاما ناسفا”. وقال “غير صحيح أن أحكام الإعدام تصدر لمجرد اعترافات صدرت تحت تهديد أو ضرب أو ما شابه.. يعني ليس معقولا أن يستند القضاء لاعتراف أخذ نتيجة ضرب المعتقل (راشدي) على وجهه”.

وطالب المحاميان الجريس والبليهد، الحكومة العراقية بنقل كافة السجناء السعوديين إلى معتقل واحد، وذلك لما يشكله “الاختلاط” مع أشخاص آخرين مختلفين في المذهب من إشكالات كبيرة. ومقابل كل هذا دعا وزير حقوق الإنسان العراقي الحكومة السعودية لحلحلة ملف السجناء العراقيين لدى المملكة، في وقت كشف فيه المحامي ثامر البليهد أنه توكل للدفاع عن السجين العراقي عبد العظيم الخفاجي الذي يواجه عقوبة “القتل” في المملكة نتيجة لتهريبه كمية من الحشيش، وهنا سجل الوزير العراقي استغرابه من شدة العقوبة المقررة بحق خفاجي، قائلا “ما تتصوروا أن العقوبة كبيرة شوي على تهريب حشيش؟”، قبل أن يقاطعه رئيس العلاقات الثنائية في السفارة العراقية لدى الرياض معد العبيدي، بالقول “حتى القانون العراقي يعاقب مهرب الحشيش بالإعدام”، ليعقب عليه الوزير “ولكننا جمدنا كل الجرائم المعاقب عليها بالإعدام، بما فيها تهريب المخدرات”.

العراق: أميركا وبريطانيا “ضللتانا” في ملف المفقودين

تسعى الحكومة العراقية عبر سفارتها لدى الرياض، إلى إحراز تقدم في ملف الضباط العراقيين، الذين فقدوا إبان حرب الخليج الثانية.

وقال رئيس العلاقات الثنائية في سفارة بغداد لدى المملكة معن العبيدي، إنهم تقدموا بطلب لحكومة الرياض من أجل تكثيف البحث عن 3 ضباط عراقيين فقدوا خلال غزو النظام العراقي السابق للكويت، ويعتقد وجودهم على أراضي المملكة.

وأشار العبيدي إلى أن بلاده وقعت ضحية تضليل من قبل الأميركيين والبريطانيين، الذين زودوها بخرائط غير صحيحة لمواقع داخل المملكة، يعتقد أنها استخدمت لدفن القتلى العراقيين في حرب الخليج. قال العبيدي، إن واشنطن ولندن زودتا الحكومة العراقية بخرائط لإحداثيات 5 مواقع يعتقد أنها استخدمت لدفن القتلى من الجانب العراقي. وأضاف “لقد رفعنا تلك الخرائط إلى الخارجية السعودية، وأفادتنا في خطاب بعدم صحتها أو دقتها”.

أسماء المعتقلين الـ10 “مجهولي المصير”:

ماجد سعد البقمي

فهد خلف الحيزان العنزي

عبد الرحمن محمد القحطاني

هؤلاء موجودون في سجن مطار المثنى، ولم تصل أسماؤهم ضمن القائمة الرسمية.

سعد المصبح “معتقل في سجن الرصافة.. توفي في عام 2006 ولم يصل جثمانه”.

مازن محمد الحربي “معتقل في سجن قلعة سوسة بكردستان.. توفي في عام 2007.. ولم يصل جثمانه”.

عوض القحطاني” معتقل في سجن الناصرية يعاني من انزلاق في العمود الفقري وجرب مائي”.

زيد ذياب الشمري” معتقل في الرصافة الخامسة.. المعلومات تفيد بفقده (عقله) ووجود آثار للضرب على رأسه”.

ناصر مبارك الدوسري “معتقل في الرصافة السادسة.. ويعاني من التعذيب المستمر”.

ناصر مشهور الرويلي”معتقل منذ عام 1995 من أيام نظام صدام حسين.. أفرج عنه بعفو قبل أن تعيده قوات التحالف إلى السجن، قبل أشهر أبلغ بأنه محكوم بـ15 عاما”.

مساعد محيا المطيري ” انتهت محكوميته ولم يطلق سراحه”.

http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=130104&CategoryID=1

“زفاف” أقدم سجين لـ”الحياة”

أفرج عنه بعد 18 عاما مقابل دية بـ 27 مليونا

الطائف: ساعد الثبيتي

بدا خروج عوض الحربي من بوابة سجن الطائف الذي أمضى فيه 18 عاما، كأنه حفل زفافه الذي احتـفل به قبل فترة خلف القضبان على ابنة زميله التي أنجبت له طفلة سماها “أمـل”.. الفارق أن هذا “الزفاف” للحربي الذي يعتبر أقدم سجين، كـان إلى الحياة بعد أن كان حد السيف قاب قوسين أو أدنى من رقبته بحكم قصاص شرعـي، لولا تمكن أهل الخـير من تأمين 27 مليون ريال لسداد قيمة دية التنازل لأولياء دم زميله الذي قتله قبل 18 عاما، مشيرا في تصريحات إلى “الوطن” إلى أن سعادته لا توصف بـ”تحقيق هذا الأمل الذي انتظرته طويلا”.

 

تحقق الأمل لسجين الطائف عوض الحربي الذي كان ينشده عندما أطلق على ابنته من زوجته التي تزوجها سجينا محكوما بالإعدام لقتله مواطنا في محافظة الطائف قبل نحو عقدين من الزمن اسم ” أمل”، مؤملا أن تكون تلك الطفلة التي تخلقت داخل السجن في غرفة الخلوة الشرعية أمله في الحياة إما بتحقيق العفو عنه أو وجود من يحمل اسمه بعد وفاته.

وبعد 18 عاما من السجن خرج الحربي أمس من بوابة السجن إلى فضاء الحرية بعد أن كان السيف قاب قوسين أو أدنى من رقبته لولا أن كتب الله له الحياة من جديد بتحقيق العفو عنه بعد أن تعنت أولياء أمور الدم ورفضوا التنازل إلا بمبلغ وقدره 27 مليون ريال خلال 4 أشهر من نهاية شوال الماضي.

وتوافد أمس أكثر من 50 شخصاً من أقارب الحربي من الرجال والأطفال والنساء وحضروا أمام بوابة السجن في حي مسرة منذ الظهيرة، وانتظروا ما يقارب 3 ساعات حتى تمت إجراءات الإفراج عنه.

وتعود قصة الحربي إلى ما قبل 18عاما عندما قتل أحد أصدقائه لخلاف نشب بينهما، وتم إيداعه السجن العام وصدر الحكم بقتله قصاصا وأجل التنفيذ إلى بلوغ ابن المجني عليه القاصر، وبعد بلوغ الابن سن الرشد رفض التنازل عن الحربي، وبعد أن سعى عدد من المصلحين من قبائل مختلفة وافق أولياء الدم على التنازل مقابل 27 مليون ريال، وتم فتح حساب لجمع المبلغ تحت إشراف إمارة منطقة مكة المكرمة وتم إطلاق حملة لجمع المبلغ، واستطاع فاعلو الخير من قبيلة الجاني والقبائل الأخرى جمع المبلغ المطلوب خلال 3 أشهر تقريبا، ليتم تحقيق شرط العفو وتصديق تنازل أولياء الدم ليتم البدء في إنهاء إجراءات الإفراج عنه.

وكان الحربي قد تزوج من ابنة سجين آخر كان يرافقه في عنبر السجن وأقيم حفل الزواج داخل السجن مع السماح لزوجته بلقائه في خلوات شرعية أثمرت عن إنجاب طفلته الأولى وهو خلف القضبان، وأطلق عليها اسم ” أمل” حيث كان إنجابها بارقة أمل له في تحقيق العفو الذي كان ينشده.

وقال الحربي وهو يغادر بوابة السجن في اتصال مع “الوطن”: إن سعادته لا توصف بتحقيق هذا الأمل الذي طال انتظاره. وإنه سيتوجه فور خروجه من بوابة السجن إلى مقبرة القيم حيث يرقد والده ووالدته اللذان توفيا وهو في السجن بعد أن كان يحلم بأن يلقاهما في حياتهما، ومن ثم سيتجه إلى مدينة الرسول ليبدأ حياة جديدة برفقة زوجته وابنته (أمل) التي كانت فعلا هي الأمل في حياته.

وأشار الحربي إلى أن حادث القتل كان قضاء وقدرا بعد أن نشب خلاف بينه وبين زميله في العمل الذي قتله أثناء خروجه من العمل في أحد القطاعات العسكرية بالطائف، وأعرب الحربي عن شكره لكل من سعى لتحقيق العفو عنه سائلا الله أن يكتب لهم الأجر والثواب.

كما أثنى على زوجته التي اقترنت به وهي تدرك جيدا أن أيامه معدودات وضحت من أجله وأهدته الأمل المتمثل في ابنته الصغيرة التي لها من العمر الآن ثلاث سنوات ونصف وكان لا يحلم بأن يلتقيها خارج السجن لولا فضل الله ومنته.

http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=130029&CategoryID=3

الداعية المحترم !

عزيزة المانع

منذ ثلاثة أعوام أو أكثر وإلى اليوم، والناس ما زالوا يتداولون عبر وسائل التواصل الإلكترونية فيديو قصيرا يبث عن طريق اليوتيوب يظهر فيه داعية مشهور، متأنقا متبهرجا، وقد تجمع حوله بعض الشباب الصغار ينصتون إليه مبهورين بهيئته وهيبته.

ينتصب الداعية المحترم في جلسته ويتأكد من أناقة وضع غترته على رأسه، ثم يبدأ في إلقاء درسه، (كيفية تأديب الزوجة)!!

«تؤدب الزوجة أيها الشباب الغر بالضرب، بالضرب؟! نعم بالضرب، لا تنظروا إلي هكذا، تظنون أني أبتدع الكلام من عندي؟ إني لا أبتدع شيئا، هذا أمر الله، لقد أمرنا الله نحن الرجال الأزواج بتأديب الزوجات بالضرب، وهو ــ سبحانه ــ أعلم بما يصلح حال النساء».

حسنا، أيها الداعية المحترم، هل لك أن تخبرنا لِم أمر الله بضرب الزوجات؟ يتهلل وجه الداعية الشهير بشرا، وتسطع على محياه الوسيم ابتسامة الزهو، ينظر من عليائه إلى الصغار من حوله، ثم يجيبهم بخيلاء: «حسنا، تريدون أن تعرفوا لماذا أمر الله بضرب الزوجات، الله أمر بضرب الزوجات لأن الله ــ سبحانه ــ يختار لكل أحد ما يلائمه، والمرأة يلائمها الضرب، أرأيت لو كان عندك دابة وأردت تأديبها، ماذا تفعل؟ عادة تضربها كي تؤلمها فتطيعك، فالدابة ما تفهم، وإذا أردتها أن تتحرك ما ينفع تقول لها يا ناقة يا جمل بالله عليك أريدك أن تمشي، البعير ما يفهم إلا بالضرب، الحمار ما يفهم إلا بالضرب».

يضج مجلس الداعية المحترم بالضحك، وتتسع ابتسامته ابتهاجا بهذه الظرافة وخفة الدم التي يملكها، تنتفخ أوداجه انتشاء وإعجابا ببلاغته وحسن اختيار تشبيهاته.

يتفاعل الشباب مع الداعية المحترم منصتين إليه بوقار خشية أن تفوت عليهم درة من درر أقواله.

لا فض فوك أيها الداعية المحترم، هكذا يكون تفسير القرآن!! وهكذا تكون الجرأة على الله ــ عز وجل ــ بادعاء فهم مراده ومقصده حتى وإن لم ينص هو ــ سبحانه ــ على شيء مما ذكرت!!

الداعية المحترم لا يعنيه أي صنف من الأزواج سيكون هؤلاء الشباب المنصتون إلى وعظه البليغ هذا؟ ولا أي قيم أخلاقية تغرسها بلاغة تشبيهاته في أذهانهم وهو يلقنهم أن لا فرق في التعامل بين الزوجة والدابة.

في ظل وجود أمثال هذا الداعية المحترم، لا غرابة إن تزايدت في هذه الأيام نسبة الطلاق بين المتزوجين حديثا، فالداعية المحترم فات عليه أن يخبر طلابه أن النساء اللاتي يرضين بأن يعاملن كالناقة والبعير انقرضن منذ زمن ولم يعد لهن وجود في هذا العصر.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786433.htm

تغريدات عنصرية لـ”مثقف”

فواز عزيز 

بعض المثقفين خرج علينا في “تويتر” مُنظِّرا، يعلمنا التعايش وينبذ من قلوبنا العنصرية والطائفية بأقواله العظيمة وكلماته المثالية، ونحن قوم نسمع لمثقفينا، لكن المشكلة أن مثقفينا لا يسمعون لنا، ولا يسمعون منا، فقط يلقنوننا!

كنا نتوقع أن الإعلام الجديد وشبكات التواصل الاجتماعي تقربنا من مثقفينا وتقربهم منا؛ لكن يبدو أنها زادت من سلطتهم على المجتمع بقانون “ما أريكم إلا ما أرى، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد”!

في “تويتر”: تُعجب بكتابات بعض “المثقفين” حين يُنظّر علينا، ثم تُصدم بأنه لا يُطبق نظرياته، فهو يُحاضر علينا بأن الرجوع عن الخطأ فضيلة، ثم لا نرى له تراجعا واحدا، فإما أنه ملاك لا يخطئ، وإما أنه مكابر لا يرى أخطاءه.

ليست المصيبة أن يخطئ المثقف، بل المصيبة أن يكابر عن الاعتراف والاعتذار، وإذا اعتذر، فهو يعتذر عن فهمك الخاطئ ولا يقر بخطئه!

فهذا “مغرد” مثقف يحارب “العنصرية” في المجتمع بأسلوب “عنصري”، فيشتمك ليمتدح أخاك، وحين تغضب منه يصفك بأنك لا تفهم كلامه، وبأنك تُحمل “تغريدته” أكثر مما تحتمل، ثم يرد بتغريدة اعتذارية إليكم نصها: “التغريدة واضحة وليس فيها انتقاص من أحد! ولست مسؤولا عن الفهم السيئ لها.. ولكن اللي ببطنه ريح ما يستريح.. وكل مناطق المملكة لهم الحشمة والكرامة”!

المغرد المقصود شخص نبيل ومثقف وواع؛ لكن ليس عيبا أن يخطئ، وليس عيبا أن ننتقده بقسوة، لأن خطأه كبير ومكابرته أكبر.

(بين قوسين)

متى يشعر المثقفون أنهم بشر يصيبون ويخطئون؟!

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=27275

إحالة 6 متحرشين بفتاة الطائف للادعاء العام

ماجد النفيعي (الطائف)

أحالت شرطة محافظة الطائف 6 متهمين في حادثة التحرش بفتاة الطائف إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، اثنان منهم مدانان بتهمة التحرش اللفظي والجسدي، والأربعة الآخرون مدانون بالتستر عن المتحرشين في هذه القضية فقط دون التحرش.

وعلمت «عكاظ» من مصادرها الخاصة أن الجهات الأمنية في الطائف، ممثلة في شعبة التحريات والبحث الجنائي وشرطة الفيصلية، بذلت جهودا واسعة للكشف عن المتحرشين بالفتاة جوار أحد المولات في المحافظة في وقت قياسي، والتي جرى تداول مقطع فيديو للحادثة على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لم يكن واضح المعالم أثناء تصويره، وقد لجأت الجهات الأمنية إلى كاميرات المول التجاري للتحري عن تحرك المتحرشين قبل وقوع الحادثة، حتى تم التعرف على أحدهم من خلال علامة بارزة في وجهه، والذي أقر بحادثة التحرش واعترف بمشاركة 3 آخرين كانوا معه أثناء التجول في داخل المول قبل وقوع الحادثة، فيما برروا خلال التحقيق في الشرطة سبب تحرشهم بالفتاة إلى وجود صفقة بينهم وبين الفتاة مقابل 100 ريال، كي تدخلهم إلى المول، وقد تخلت عنهم بعدها ــ بحسب أقوالهم، ما دفعهم للانتقام منها بالتحرش عند خروجها من المول، إلا إن هذه الأقوال كذبتها الكاميرات التي كانت ترصد تحرك الفتاة بكل حشمة وبعيدة عن الشباب حتى خرجت من المول ولقيت نفسها ضحية.

وبينت المصادر أن الشرطة استكملت إجراءات التحقيق مع الأربعة المضبوطين في البداية، واستجوبت شخصين آخرين في هذه القضية لأخذ أقوالهم في حادثة التحرش، لمعرفة مدى ارتباطهم مع الأربعة الآخرين حينها، وجرى إحالتهم جميعا إلى هيئة التحقيق والادعاء العام مع ملف القضية، لاستكمال إجراءات التحقيق، حيث أورد ملف القضية إدانة شابين بالتحرش بالفتاة، واللذين ظهرا في المقطع بشكل مباشر، في حين أدين الأربعة الأحداث الآخرون بالتستر فقط دون التحرش.

وكانت «عكاظ» كشفت، في وقت سابق خلال تغطية الحادثة منذ بدايتها، عن أن جميع المضبوطين في هذه الحادثة ليسوا من سكان الطائف، بل من إحدى القرى على طريق الرياض شمال الطائف.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786458.htm

والكاميرات كشفت فضيحتنا أيضا!

محمد بن سليمان الأحيدب

في خبر «عكاظ» أمس بعنوان (الكاميرات تكذب ادعاءات الـ١٠٠ ريال) حول ملابسات حادثة التحرش بفتاة في الطائف، كشفت الكاميرات كذب المتهمين الأربعة في ادعاءاتهم بأن الفتاة أخذت منهم مائة ريال مقابل إدخالهم ثم هربت، وشهادة أمن السوق بأن الشباب لم يمنعوا من الدخول بل سمح لهم بالدخول وأحدثوا تجوالا ودورانا في السوق لغير غرض التسوق وتم إبعادهم من السوق ثم بقوا خارجه وفي محيطه!، يحدثون ذات الفوضى، وصادف خروج الفتاة المحتشمة التي تعرضت للاعتداء اللفظي والجسدي.

كشف الكاميرات هذا هام جدا بالنسبة للفتاة وللجهات الأمنية التي تحقق في حادثة التحرش، لكنه أهم كثيرا بالنسبة لنا كمجتمع ووطن، وللأسف فإن هذه الأهمية لم يشر لها أحد!، ويبدو أنها كانت ستمر كغيرها دون أن نستفيد منها!!.

الأهم بالنسبة لنا كمجتمع ووطن أن الكاميرات أثبتت عدم جدوى الحراسات الأمنية في الأسواق والمراكز والمجمعات التجارية، خصوصا بالوضع الحالي الذي ينم عن شخصية ضعيفة جدا لأفراد تلك الحراسات وعدم تمتعهم بأي صلاحيات!، بل عدم تأهيلهم لا جسديا ولا ثقافيا ولا أمنيا لممارسة أي صلاحيات!، وهذا الأمر كتبته كثيرا بعد عدة حوادث أشهرها حادثة ضرب مقيم أمريكي لمواطن في مجمع غرناطة شمال الرياض منذ حوالي ثلاث سنوات، وغيرها من حوادث ضرب تعرض لها أفراد الحراسات الأمنية التجارية.

أسلوب التعامل مع الشباب داخل الأسواق لدينا قاصر في جملته، فقد منعوا من الدخول سنوات وكانوا يدخلون رغم المنع، ثم سمح لهم دون توفر إمكانات الحماية من تصرفات (قلة) منهم لكنها كثيرة في حجم إزعاجها للعائلات والفتيات، وتم في فترة سابقة تحجيم عمل رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فلم تستعد عافيتها ولياقتها ونشاطها بعد!، وفي الوقت ذاته فإن التعامل مع المتحرش ومحدث الفوضى يقتصر على إخراجه من السوق لمحيطه، وهذه فضيحة نبهتنا لها الكاميرات، وهو إجراء خاطئ لا يتم حسب الأصول المطبقة في كثير من الدول التي نجحت في قطع دابر الإساءة للآخرين في الأسواق، وهذه سأعرج على غرائبها غدا.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786424.htm

فين أذنك يا شورى

حمود أبو طالب

للحقيقة، وللأمانة، فإن مجلس الشورى يشعرني أحيانا بأنه مجلس فلاسفة وحكماء على غرار ما نقرؤه عن حكماء الإغريق والرومان في سالف العصر والأوان، الذين خرجت من أراضيهم وأزمانهم كتب الفلسفة ومناهجها وقواعدها التي ترجمتها بقية الأمم وتناقلتها عبر العصور ودرستها لأجيالها، مع ملاحظة أننا لسنا من تلك الأمم لأننا ــ والعياذ بالله ــ نعتبر الفلسفة ضربا من الهرطقة في أحسن الأحوال، وكلام لا يقوله إلا الحمقى والجهلة، الذين نرد عليهم ببساطة متناهية: بطلوا الفلسفة.

أشياء كثيرة سمعنا أنها تدور في مجلس الشورى ويصعب تصديقها لولا أن وسائل الإعلام تؤكدها، ومن ذلك ما يتعلق بموضوع الساعة في بلادنا الحبيبة التي يوجد فيها نساء مثل بقية بلاد الله، وتعيش هذه الأيام أزمة محتدمة بسبب قضية اسمها التحرش. فقد سمعنا أن المجلس يتحفظ على إصدار نظام مكافحة التحرش بحجة أنه يشرع للاختلاط واعتبرنا أن هذا القول ليس إلا تقولا وافتراء على المجلس لأنه لا يمكن أن يفكر بعض أعضائه بهذه الطريقة الفلسفية التي تناسب طلاب الدراسات العليا في الفلسفة، ولكن مع الأزمة الراهنة بدأت الصحف تؤكد لنا ذلك، ومنها صحيفتنا هذه التي نشرت يوم الثلاثاء تقريرا يفيد بأن ما نحاول التشكيك في صحته داخل المجلس هو حقيقة بالفعل، أي أن هناك من يرى أن أي نظام لمكافحة التحرش ما هو إلا مدخل لتشريـع الاختلاط الذي سيجلب لنا الكوارث الماحقة.

حسنا يا هؤلاء، إن تخريجاتكم العظيمة هذه تفوقت على الجدلية الأزلية حول من هو الأول: البيضة أم الدجاجة، وإذا أردنا تبسيط الأمور فربما ينطبق عليكم المثل الشهير: فين أذنك يا…، إنه خيال خصب وعجيب أن يتحفظ بعض أعضاء المجلس على إصدار نظام لمكافحة غير الطبيعي خوفا من حدوث الطبيعي في كل المجتمعات التي خلقها الله. قد مللنا وسئمنا من التسويف في التعامل مع قضايا حساسة ومهمة قد نتفهم الأسباب لبعضها غصبا عنا، ولكن عندما تصل الأمور إلى مثل هذا التبرير فإن المسألة تجعلنا نتهاوى من الضحك، ومن الحزن أيضا.

ورغم كل ذلك نقترح على بعض أعضاء مجلسنا الموقر أن يستثمروا تخريجاتهم وتبريراتهم الاستثنائية في بعض القضايا لطرحها على البرلمانات وكليات الحقوق وأقسام القانون في جامعات العالم الذي لم يصل بعد إلى هذا الخيال.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150730/Con20150730786422.htm

“ادفنوا قضايا التحرش الجنسي”!

سطام المقرن

من الواجب الأخذ بكل وسيلة لتحقيق هدف حماية المرأة من التحرش، وعلى رأسها الاستفادة من الخبرات البشرية والطرق المجربة والإمكانات التي يوفرها التطور العلمي في المجتمعات المتقدمة، دون الانغلاق على الذات والتراث، ورفض القوانين بحجة أنها بشرية ومستوردة من بلاد الكفر

طالب أحد الدعاة في مقابلة تلفزيونية بتجاهل قضايا التحرش الجنسي التي وصفها بالشاذة ونادرة الحدوث في مجتمعنا، إذ يقول ما نصه “من يقرأ صحفنا ومواقع التواصل الاجتماعي التي كتبت عن قضية واقعة التحرش بالفتاتين يظن أن بلدنا يعج بالتحرش، مع أنها حوادث تعد على أصابع اليد الواحدة ولا تكاد تذكر ولا تقارن بأي بلد في العالم”!، وبالتالي فإن قضايا التحرش الجنسي في نظر الشيخ قضايا هامشية ونادرة وشاذة و يجب أن تدفن!

لا أعلم في الحقيقة على أية إحصائية استند الداعية في الحكم على قضايا التحرش والقول: إنها نادرة الحدوث؟، مع العلم أن بعض التقارير الصحفية كشفت عن تسجيل 2.797 قضية تحرش جنسي في سنة واحدة، وهذا العدد في ازدياد في ظل تكتم المجتمع بشكل عام على مثل هذه القضايا.

الجدير بالذكر أن الداعية حاول المقارنة مع الدولة الأخرى التي لديها قوانين ضد التحرش، والقول إن مجتمعنا محافظ يحرص على حجاب المرأة ويمنع الاختلاط، لذا فإن قضايا التحرش أقل بكثير من تلك الدول، وبالطبع فإن هذه المقارنة ليست على أساس علمي، وإنما محاولة وإيحاء لرفض أية مطالبة بأنظمة وقوانين لمكافحة التحرش، ثم إن الدول الغربية تبرز إحصاءات التحرش بشكل علمي دقيق، وتفصح عنها للرأي العام، حتى تتم معالجتها والحد منها، ومن هنا تنشأ الحاجة إلى سن القوانين والأنظمة وليس العكس كما يريد البعض دفنها والتكتم عليها ومعارضة أية مطالبة بقانون أو نظام!

دائما ما يردد الدعاة ورجال الدين في خطبهم وكتاباتهم أن القوانين الغربية والوضعية تخبطت وأخطأت في تعاملها مع “قضية صيانة الأعراض”، فمن ناحية “تفرض قوانين صارمة لمعاقبة الذين يتحرشون جنسيا قد تصل إلى السجن المؤبد أو الإعدام، ومن ناحية أخرى لا توجد عقوبات للزناة طالما أن فعل الزنا قد تم برضا الطرفين، ولا توجد عقوبات لمن يشيعون الفاحشة في المجتمع من خلال نشرهم للخلاعة والمجون والعري”.

ويقولون أيضا “في الغرب نجد أن أهم طرق مكافحة التحرش الجنسي تتمثل في سن القوانين والعقوبات، وإلغاء الفروق بين الجنسين، وإنشاء برامج التوعية التي تعمل على تعديل أنماط السلوك الاجتماعية والثقافية للرجل والمرأة..، وللأسف فإن المجتمعات الإسلامية العربية تبعت المجتمعات الغربية في طريقة تعاملها مع قضية التحرش الجنسي”!.

وليس هذا وحسب، بل إن بعض الدعاة ورجال الدين يرون أن سلوكيات وملابس المرأة، هي التي غالبا ما تكون سبب فتنة الرجال ودفعهم إلى التحرش بها، وبالتالي لا يوجد في القوانين الوضعية ما يمنع مثل هذه السلوكيات، كما لا توجد إشارة إلى دور الالتزام بالسلوك الإسلامي المانع للاختلاط في منع التحرش الجنسي، إضافة إلى طلب إزالة الفوارق بين الرجل والمرأة، وبذلك يتحقق الانفلات الجنسي بالرضا في ظل حماية القانون.

لقد تعودنا من بعض الدعاة ورجال الدين الهجوم الشرس والانفعالي والسعي لطمس إيجابيات القوانين الغربية، وإبراز دعوة الغرب إلى ضرورة حماية المرأة والطفل والضعيف وضمان حقوقهم وكرامتهم؛ على أنها دعوة شيطانية الغاية منها ابتذال المرأة وإشباع الغريزة منها واستخدامها كأداة للهو والتسلية، ولهذا كان تأكيدهم على السفور والتبرج والاختلاط والتحلل من الدين والأخلاق، بينما أكد الإسلام على الحجاب وعدم الخروج من البيت ليضمن لها كرامتها وشرفها وعفتها.

صحيح أن الإسلام حرّم الزنا، ولكن ما زال موجودا في المجتمع، وصحيح أن الإسلام أمر بالحجاب وغض البصر، ولكن ما زال هناك تحرش بالنساء بالرغم من هذه التحذيرات.. فأين هي هذه الوقاية التي يتحدث عنها بعض هؤلاء الدعاة ورجال الدين؟، فعندما يأمر الإسلام المرأة بالحجاب حتى لا تتعرض للإيذاء، فهل معنى ذلك أن المرأة غير المحجبة يسوغ التحرش بها وإيذاؤها؟

لقد نسي هؤلاء أن القرآن الكريم وضع قوانين ضد التحرش الجنسي تتناسب مع ظروف ومشكلات المجتمع في وقت معين، لكن يبقى الهدف الرئيس ثابتا وهو حماية المرأة من التحرش، بينما تتغير الوسائل والآليات بتغير الزمان والمكان.

يقول الله عز وجل في سورة الأحزاب الآية 58: “وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا”، فقد كان هناك رجال في المدينة يطاردون النساء طلبا للفاحشة، وكان هذا يؤذي الناس لذلك جاءت الآيات التالية بضرورة تقيد نساء الرسول صلى الله عليه وسلم، ونساء المسلمين كافة بالالتزام بالحشمة في الملبس؛ تفاديا للإيذاء ولعبث وملاحقة أولئك المتحرشين، يقول الله عز وجل: “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا”.

وتأتي الآيات الثلاث التالية في سورة الأحزاب لتشرّع عقوبة لمن يستمر في التحرش وإيذاء النساء، يقول تعالى: “لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلا.. مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلا.. سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلا”.

والتاريخ الإسلامي لم يكتب أن الرسول، عليه الصلاة والسلام، قد نفى أحدا من المدينة أو قتله بسبب تماديه في التحرش بالنساء، وهذا دليل أن المتحرشين أقلعوا عن تصرفاتهم الخبيثة، خوفا من أن تُطبق بحقهم العقوبة المنصوص عليها في الآيات.

فمن الواجب إذًا الأخذ بكل وسيلة لتحقيق هدف حماية المرأة من التحرش، وعلى رأسها الاستفادة من الخبرات البشرية والطرق المجربة والإمكانات التي يوفرها التطور العلمي في المجتمعات المتقدمة، دون الانغلاق على الذات والتراث، ورفض القوانين بحجة أنها بشرية ومستوردة من بلاد الكفر، ولكن يبدو أن بعض رجال الدين والدعاة يخالفون الشريعة الإسلامية في هذه القضية!

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=27284

التحرش وضحكة أمواج البحر

فاء الطيب

تعالت صيحات في وسائل التواصل الاجتماعي تدين التحرش بفتاتي كورنيش جدة، فيما تعالت أخرى تجرم خروج الفتاتين في وضع غواية للشبان المتحرشين، دبابات وبحر وفتنة، مما تسبب في ارتفاع مستوى «الدوبامين» عند الشبان الذين ارتكبوا جريمة التحرش، ولم يمض وقت قليل حتى ظهرت فتاة الطائف بحجاب محتشم جدا وقد تحلق من حولها شبان يلوث دماءهم نفس «الدوبامين» الكامن في أوردة شبان كورنيش جدة، ثم توالت الفيديوهات وظهر فيديو لفتاة هبطت من عربتها لتكبح جماح متحرشين اعترضوا طريقها. وانقسم المجتمع إلى فريقين: فريق يدين اقتحام الفتاة بيئة مختلطة تسببت في جلب الأذى إليها، ويعتقد أن فكرة سن قانون بهذا الشأن سيقود إلى «تشريع الزنا بالتراضي» والعياذ بالله. والفريق الآخر يدين سلوك الشبان غير المتحضر ويطالب بقانون لتجريم التحرش ومعاقبة مرتكبيه من الجنسين، لأن ذلك سيتكفل بحماية المجتمع أمنيا وفكريا واجتماعيا من التجاوزات اللاأخلاقية.

ما زلت أتذكر حالة الهلع التي أصابت الفتيات وأولياء أمورهن في أكبر مجمع تجاري في المدينة ليلة احتفال وطني مهيب، بدأ المساء سعيداً وكلّ واحد يرفرف بيده الأعلام الخضراء ثم ما لبث أن استحال المكان إلى جوقة صياح ودفاع مستميت من الآباء أمام الأنياب المسعورة، التي تحينت فرصة التجمع الكبير وأنشبت أظافرها في وداعة الإناث المذعورة. تدخل رجال أمن المجمع وقاموا بإغلاق البوابات لإيقاف تدفق أي معونات خارجية للنمور، التي فقدت صوابها أمام رائحة العطر الأنثوي، وانتهت الحكاية بفض الاحتفال الذي سوف يتكرر كل عام دون إعلان أي تفاصيل عن الفضائح، ولكن هل انتفت الحاجة إلى سن قوانين للتحرش؟

من يضمن ألا تتحول الحالات الفردية إلى جماعية، ونحتاج إلى قوات ردع أمنية أكبر من قوات أمن المجمع!

هناك أمر مهم قد تحميه قوانين التحرش لو تم سنها وتطبيقها، وهو القضاء على ذلك الفكر المتجذر منذ بدء الخليقة عن غواية المرأة، وقابلية حريتها للسلب على يد أي رجل يحمل هراوة في يديه، فالإسلام محا كل تلك الصور البدائية الموروثة القديمة عن المرأة في القرآن وبالتفصيل في سورة النساء وغيرها من السور، التي نصت على أن المرأة ليست كائنا مشاعا، بل إنسانة كاملة الأهلية، لها حقوق وعليها واجبات، فليس من حق أب أن يواريها تحت التراب، ولا من حق رجل أن يستحل عفتها دون ولي وشاهدين، مما يؤكد على أن للمرأة كيانا مستقلا له مكانته وحقوقه في أي مكان وتحت أي ظرف، وأن الحلوى (ولو مكشوفة) في حوزة متجر كبير عليه أن يحميها من التلف أو السرقة.

وهناك أمر آخر يجب أن نحسب له حسابا وهو قادم لا محالة، فوزارة العمل سمحت للمرأة بالعمل في الأماكن العامة وأصبح مألوفا أن تعمل المرأة السعودية مأمورة سنترال بفندق أو موظفة استقبال بمستشفى، وبذلك اجتمع «العنز والتيوس» في مكان واحد ولم يعد المثل الذي تتشدق به جداتنا «امسكوا غنمتكم» يحول دون مضايقة المرأة عند خروجها لطلب الرزق الشريف، ولم يعد هناك مفر من تزويد بدل النجاة لركاب الطائرة أو المركب. نحن لن نقول إن «البحر غدار» وأننا غارقون جميعا، ولكن بإمكاننا أن نقول بأن طوق النجاة بات أحد مستلزمات الأمن والسلامة، فمن يدري يا بحر؟ «ضحكة أمواجك تسل سيوفا».

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381694

الاختيار بين (التحرش) و(الاختلاط)

سليمان الضحيان

في عام 1413هـ كنت في الرياض، وفي إحدى الليالي بُعَيد الحادية عشرة مساء كنت في بقالة في شارع ليلى الأخيلية في حي الورود، وفجأة دخلت امرأة نحيفة طويلة تخطت الثلاثين من العمر حسب تقديري، وكانت ترتدي عباءة ضافية وتضع نقابا تبين منه عيناها كاملتين، وقد أخرجت غالب ساعديها، وبدا لون بشرتها حنطيّا يميل للسمرة، وسألت عامل البقالة أن يمكنها من هاتف المحل، فاتصلت متكلمة بصوت مرتفع تسأل في الهاتف عن شخص ما هل هو موجود؟، ويظهر أنها لم تجده؛ لأنها راحت توصي من يهاتفها بأن يقول له بأنها تنتظره أمام البقالة الفلانية في المكان الفلاني، ثم خرجتْ ووقفتْ أمام البقالة، وخرجتُ بعدها بقليل، ولم أجدها، فركبت السيارة وسرت بها خطوات فإذا المرأة تمشي على الرصيف وسيارتان تتهاديان بجانبها ومن في السيارتين قد أخرجوا رؤوسهم يخاطبونها وهي تمشي غير ملتفتة إليهم، سرت مبتعدا ثم درت ورجعت لأرى عاقبة القصة فلم أجد أثرا للمرأة ولا للسيارتين لكن لفت نظري بضع سيارات تدخل في شارع جانبي فدخلت في الشارع نفسه فكانت المفاجأة الصادمة فقد رأيت المرأة تمشي وخلفها صف طويل من السيارات تربو على ثلاثين سيارة في كل سيارة مجموعة شباب وأصواتهم مرتفعة لدعوة المرأة للركوب معهم، وهي معتصمة بالصمت، تركت القوم وحفلة التحرش الصاخبة، وبعد لأْيٍ وجدت سيارة تابعة للحرس الوطني فيمَّمتهم لأخبرهم بالقصة فوجدت عندهم مواطنين سبقوني لذلك.

هذه القصة التي أحكيها لكم مرَّ عليها ثلاثة وعشرون عاما، وقد جرت في الساقية مياه كثيرة، وتغير كثير من مفاهيمنا وعاداتنا، إلا أن الثابت الذي لم يتغير لدينا هو التحرش بالنساء، والتصوير الذي ظهر لحالات التحرش في جدة والطائف قبل أيام وأثار ردود فعل واسعة هو رأس جبل الثلج لظاهرة التحرش الواسعة الانتشار لدينا، فبحسب دراسة أجرتها شركة أبحاث لوكالة (رويترز) عام 2010م، فإن السعودية تحتل المركز الثالث من بين 24 دولة في قضايا التحرش الجنسي في مواقع العمل، وهي أعلى بكثير من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية وأستراليا.

وقد بينت دراسة حديثة أجرتها الباحثة السعودية نورة الزهراني تحت عنوان (التحرش الجنسي بالنساء) أجرتها على عينة عمرية من سن 18 حتى 48، أن 78% من نساء العينة تعرضن لتحرش جنسي مباشر، وأكدت 92% من النساء على أن التحرش الجنسي في ازدياد، وجاء في الدراسة أن 27% تعرضن لتحرش لفظي، و26% منهن تعرضن لمحاولة ترقيم، و24% تعرضن لتحرش بالنظرات، و15% تعرضن للمس أجزاء من الجسد، وجاء فيها أن المتبرجات وغير المتبرجات كلهن تعرضن للتحرش بنسب متساوية.

ما معنى ذلك كله؟ معناه أننا أمام ظاهرة واسعة ومتجذرة في المجتمع السعودي تحتاج لعلاج حاسم، وذلك بسن قوانين رادعة تجرِّم التحرش وتعاقب المتحرشين، وهذا أمر بدهي المفترض ألا يحتاج لمقالات ومطالبات، وهو من أبجديات تنظيم المجتمع في الدولة الحديثة، وهو – أيضا – رأي غالبية المجتمع السعودي، فقد استطلع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني آراء عينة عشوائية من المواطنين بلغ عددها 1000 مواطن ومواطنة من مختلف أنحاء السعودية عن التحرش، فكانت النتيجة أن 76% يرون أن غياب قانون رادع للتحرش يؤدي إلى انتشاره.

إذن ما الذي يمنع من سنَّ هذا القانون؟ الجواب أقرب للفانتازيا الخيالية منه للواقع، فقد نشرت بعض الصحف المحلية أنه بعد خمسة أشهر من عرض قانون مكافحة التحرش ومناقشته قرر مجلس الشورى سحبه بناء على رفض بعض الأشخاص له مُعللين بأن المشروع سيعزز ويهيئ (مفهوم الاختلاط)، وقد وجدت بعض المتدينين ينظِّرون لمثل هذا، والأعجب أن بعض الأكاديميات ينظِّرن لمثل هذا – أيضا – وهن أعلم بما تواجهه المرأة من تحرش، فقد كتبت د.

رقية المحارب الأكاديمية في جامعة الأميرة نورة قائلة «قانون التحرش منكر يؤدي إلى الاختلاط»، وكتبت د.حياة باأخضر الأكاديمية في جامعة أم القرى قائلة «إن المطالبة بسن قانون للتحرش إنما نشأت مع تطبيع معتقد إباحة الاختلاط في مجالات العمل، وتطبيع معتقد إباحة التبرج والسفور مع السماح بدخول العزاب للأسواق».

هذا تنظير مبني على فهم مغلوط، ومغالطة مقصودة، فأما الفهم المغلوط فهو إنكار هذا القانون بناء على قاعدة سد الذريعة المفضية للفساد؛ فهذا القانون – في نظرهم – سيؤدي لإقرار الاختلاط المقنن، وهذا فهم ساذج لقاعدة (سد الذريعة)؛ لأنه يجوز عقلا وواقعا تشريع الاختلاط وإقراره مع عدم وجود هذا القانون، فليس هو الذريعة المفضية إليه الذي بمنعه يمتنع الاختلاط المقنن، وأما المغالطة المقصودة فإن التحرش في مجتمعنا حاصل بكثرة مخيفة دون وجود اختلاط مقنن، فالفصل بين الجنسين في مجتمعنا السعودي في كل المجالات لم يُعرَف مثله في تاريخ البشرية منذ آدم حتى عصرنا الحاضر، ومع هذا فالتحرش لدينا يشكل ظاهرة مخيفة في الأسواق والشوارع، بل وصل التحرش إلى باحات المسجد الحرام، ومؤدى هذا التقعيد الساذج منهم ترك معالجة فساد حاصل ومتيقن ومنتشر ومجمع على حرمته وشناعته خوفا من أن تؤدي معالجته إلى فساد متوهم، وهكذا هي العقلية المسكونة بعقدة المؤامرة تضخم بعض الأوهام ثم تبحث لها عن قاعدة دينية لتسويقها.

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/writing22/159071

التحرش فعل مجتمعي

زيد علي الفضيل

التحرش فعل مجتمعي باتت ظاهرة التحرش شغل التويتريين هذه الأيام، جراء ما نشر من فعل مشين إزاء عدد من الفتيات بمدينة جدة ثم الطائف، على أن ذلك الفعل السلوكي الخاطئ لم يكن الأول ولن يكون الأخير ضمن ثنايا مختلف المجتمعات الإنسانية، ومجتمعنا ليس بمنأى عن تلك المسلكيات السيئة، التي عادة ما يرجع سببها بحسب قول البعض إلى ضعف الوازع الديني، ومع إيماني بأهمية تعزيز جوانب الوازع الديني في نفس كل فرد، إلا أني دائماً ما أتساءل: وماذا عن المجتمعات التي لا تدين بالإسلام؟ إذاً حتماً هناك أسباب أخرى لوجود هذه الظاهرة ضمن إطار مجتمعنا.

ابتداء يمكن الاتفاق على أن أحد أسباب ذلك راجع إلى إصابة المرء المتحرش بخلل نفسي يستوجب التدخل العلاجي، وهو ما يُبرر وجود هذه الظاهرة في المجتمعات الغربية التي تعيش حُرياتها دون موانع تُقيِّد من رغبات المرء وملذاته، على أن هناك أسباباً أخرى تدعو إلى ذات الفعل لاسيما في بعض مجتمعاتنا الشرقية، وإن كانت دوافعها تختلف من مجتمع لآخر.

فمثلاً إذا كان ضعف القدرة المالية لدى الشباب المصري هو الدافع لقيام بعض منهم بممارسة سلوك التحرش الخاطئ، فإن ذلك لا يتطابق مع نظرائهم في المجتمع السعودي، الذي لن يجد صعوبة في تدبر أمر إتمام الزواج وإن علت تكاليفه. والسؤال مرة أخرى أين تكمن المشكلة إذاً؟

في قناعتي أن حالة الفصل المُطبق التي بات مجتمعنا يعيشها في العقود الأخيرة، جراء فهم خاطئ لبعضٍ من المفاهيم الدينية، كان وراء وجود هذه الظاهرة، إذ وعوضاً عن كون تلك المفاهيم قد خلقت الفرصة لنمو حالة التطرف لدى بعض أبناء المجتمع، وكانت سبباً في وصول العديد منهم إلى حافة الهاوية، فقد صورت المرأة في أذهاننا كشبح يجب التخلص منه، لكونها سبب كل غواية، وأساس كل مصيبة، ومدخلاً من مداخيل الشيطان الرجيم، لأجل ذلك ورغبة في حماية أنفسنا ومجتمعنا، كان ظهور بعض تلك المفاهيم الخاطئة الداعية إلى حرمة الاختلاط، بالرغم من أن ذلك سنة كونية، متناسين أن المحرم هو الخلوة التي يُؤمَن معها، وليس غير ذلك.

هذا النسق المتشدد أفسح المجال لوسواس الانس ليبني في أذهان عديد من شبابنا نسقاً فكرياً مُشوهاً، مفاده أن وجود امرأة لوحدها متسوقة أو متنزهة أو ماشية في حال سبيلها، خطأ فادح، ولذلك فهو في حل من أمره، ومما يرغب في عمله، وهكذا ينغمس ذلك المسكين في فعله دون إدراك أو وعي. وكل ذلك لمفهوم خاطئ نُقش في ذهنه منذ الصغر، وغياب قانون صارم يردع من يقع في الغواية وحبائل الشيطان.

http://www.al-madina.com/node/621857

كشف عن لقاءات بين رابطة العالم الإسلامي وعلماء شيعة لتوحيد جهود مواجهة الإرهاب

التركي يرفض تحميل العلماء وحدهم مسؤولية مكافحة التطرف ويتساءل عن دور الإعلاميين والمثقفين

الرياض – يوسف الكهفي

حثَّ الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، العلماء والدعاة على تكثيف جهودهم في مواجهة التطرف، لكنه رفض تحميلهم كامل المسؤولية عن انتشار الإرهاب في عددٍ من دول الشرق الأوسط، مشيراً إلى دورٍ مماثل ينبغي أن يلعبه الإعلاميون والمثقفون والساسة.

واعتبر الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي أن للإعلاميين والمثقفين والساسة دوراً لا يقل أهمية عن العلماء والدعاة في التصدي للأفكار المتطرفة، واتهم بعض القنوات الفضائية العربية بإثارة الفتن والمشكلات في المجتمعات العربية والإسلامية على حساب مواجهة الإرهابيين.

وإذ دعا إلى عدم التركيز على القصور في المجال الديني؛ رأى أن هناك حاجة إلى تكامل الجهود بين الجوانب الدعوية والإعلامية والسياسية والثقافية.

وأثنى التركي، وهو عضو في هيئة كبار العلماء السعودية، على مواقف المملكة ومفتيها العام وهيئة كبار العلماء فيها الداعمة للتصدي للأعمال الإرهابية وآخرها ما وقع في جزيرة سترة في البحرين وأسفر عن مقتل شرطيين وسقوط عددٍ من الجرحى، مندداً بمحاولة زعزعة الأمن البحريني وترويع الآمنين بما يتعارض مع القيم والمبادئ الإسلامية والإنسانية والدولية.

وعن جهود منظمته في مكافحة الإرهاب؛ ذكَّر بـ «عقد رابطة العالم الإسلامي مؤتمراً عالمياً لهذا الغرض في مكة المكرمة»، موضحاً «صدرت عن المؤتمر رسائل للدول العربية والإسلامية والعالم بأسره، ولا نزال نتابع نتائجه ونعقد ندوات في عدة دول ونأمل أن يكون لهذا الجهد آثار إيجابية».

في السياق ذاته؛ كشف الأمين العام للرابطة عن لقاءات مع علماء من الطائفة الشيعية، وقال «كان هناك اتفاق وتعاون وتأكيد على اللُحمة الوطنية، ونبذ الطائفية والتطرف والإرهاب، وتوحيد جهود أبناء المملكة في مواجهة الإرهاب بشكل عام والتكامل مع الجهود الأمنية التي تبذلها الدولة».

ودعا إلى منح مكافحة التطرف أولوية و»العمل على إبعاد المجتمعات العربية عن الطائفية والنزاع والخلافات»، محذراً من «محاولة أعداء المسلمين استغلال هذا الضعف لدى المسلمين وزيادة الفتن والفرقة فيما بينهم».

وعلى صعيد آخر؛ أفاد التركي بتواصل الرابطة مع العلماء اليمنيين للتوصل إلى موقف موحد في مواجهة النفوذ الأجنبي في بلدهم وجماعة الحوثي المتمردة، وربط انتهاء الأزمات في اليمن بتوصل رجال الدين فيه والشخصيات ذات المكانة إلى موقف موحد يدعم الشرعية الدستورية.

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381976

علي الشدوي يتأمل العنف الداعشي في مرآة دوستويفسكي وملفيل

الرياض – أحمد زين

يلجأ الناقد السعودي في كتابه «مذكرات قبو: الداعشي انطلاقاً من لحظته الخاصة» (دار طوى للنشر) إلى ديستويفسكي وهيرمان ملفيل. يعود صاحب «الحداثة والمجتمع السعودي» إلى راسكولينكوف بطل «الجريمة والعقاب»، والشخصية الرئيسة في «مذكرات قبو» وآخاب، بطل «موبي ديك»، أي إلى شخصيات مضطربة نفسياً تنطوي على قدر من الغموض، وتتبنى أفكاراً معقدة، طالما حيرت النقاد بنزعاتها التدميرية، واستدرجتهم للبحث في طبيعة دوافعها والتقصي في خلفيات نظرتهم الملتبسة إلى العالم. شخصيات مريضة تنتمي إلى لحظة زمنية بعيدة جداً، غير أنها لا تزال راسخة في الأذهان، نستدعيها بين الفينة والأخرى، لتفسير سلوك عدواني طارئ أو تأويل مشكلة أخلاقية.

لا يهدف الناقد السعودي، من هذه العودة، إلى إعادة تأمل هذه الشخصيات، التي تعاني أزمات حادة وحرمان دفين، وتعيش وسط عزلة رهيبة، تملأها نزعة الثأر تارة، وتربي أحلاماً طوباوية حول تحقيق العدالة والخير تارة أخرى. ولا يسعى إلى تقديم كشف جديد في ما يخص سلوكها ودوافعها الأخلاقية، إنما بغية الاستنارة بها للاقتراب مما يسميه «اللحظة الخاصة للداعشي». وقد يتبادر إلى الذهن أنه مهما كانت هذه الشخصيات تنزع إلى الشر وتسيطر عليها فكرة التدمير، فإنها قد لا تصلح نماذج لتأمل «داعش» في ضوئها، فالأفعال الوحشية التي يقترفها الداعشيون يومياً فاقت كل تصور عن الجريمة، غير أن ما يهدف إليه علي الشدوي هو تنويع التجارب التي تستطيع أن تعطيه حالات مشابهة، تسمح له بالاقتراب أكثر من لحظة الداعشي الخاصة، وبالتالي فهو يعترف بقصور هذه التجارب التي يحللها، لكنها تبقى، في رأيه، من أكثر التجارب أثراً وأفضلها وعداً لتحليل لحظة الداعشي المريعة.

صورة القاتل

كما أن صاحب «حياة السيد كاف» لا ينشغل بما إذا كانت الصورة التي يرسمها للداعشي صائبة أم غير ذلك، ما يهم هو الصورة فقط. يغامر الشدوي بالاقتراب من موضوع شائك وخطير كهذا، فضلاً إلى النظر إليه من زاوية أدبية، لكن متى لم تكن المواضيع التي يقاربها صاحب «تقرير إلى يوليوس قيصر» شائكة ومثيرة للأسئلة؟ فهو ليس ناقداً أدبياً في المفهوم الضيق، إنما هو ينفتح على الظواهر التي تؤثر سلباً في المجتمع، والتي يكثر ضحاياها وتتحول إلى هاجس يومي وشاغل لا ينفك يطارد الجميع، فيخضعها للنقد والتأمل. وبالتالي فكل كتاب نقدي يصدره صاحب «شرقيون في الجنوب» هو عبارة عن مغامرة جديدة يخوضها، مغامرة بكل ما تعنيه الكلمة، إذ يروق له مواجهة الصعب والمعقد من المواضيع، حتى لكأنه يعثر على نفسه في مقاربة مثل هذه القضايا الإشكالية. من هنا ابتعاد كتبه ونأيها عن تجميع المقالات، السمة الغالبة عند عدد كبير من النقاد، فهو يتقصد أن تكون له أطروحة أو قضية واحدة يعالجها، ويحاصرها درساً وفحصاً من الجوانب كافة، الأمر الذي يتطلب منه جهداً كبيراً، خصوصاً وهو يعود إلى لائحة طويلة من المراجع والأسماء الأساسية في مجالاتها.

لئن بدت الشخصيات الروائية التي يستحضرها صاحب «سماء فوق أفريقيا» لا تخلو من نزعة فلسفية أو رؤية معقدة تسند حركتها وتبرر أفعالها، فإن شخصية الداعشي بدت فارغة. يبدو الداعشي، الذي يدافع عن القتل ويعتبره جريمة نقية، مثقل بلا ضرورة وجوده. ولأن هذا يقلقه وجد في القتل ما يطمئنه أن هناك حاجة أكبر. وما يقترفه الداعشي من تدمير لا يتطلب تفسيراً في ضوء الآيديولوجيا، باعتبارها مجموعة من الأوهام والتعليلات والتبرير العقلاني، كما يقول الشدوي، إنما من خلال تلمس الدوافع النفسية والشعورية، وارتباطها بالبنى العابرة للأفراد، إذ من الضروري، من وجهة نظره، إعادة خلق مناخ الجنون المرعب والمريع في الثقافة، «لنعرف إلى أي حد هو العالم عنيف ونحن مبتلعون فيه».

وتكمن إحدى مشكلات الداعشي في إهماله الزمن الحاضر، إذ يعتقد أنه بالإمكان إعمال الفكر للعودة بالزمن إلى الماضي. يؤكد الشدوي، الذي ينشط في النقد والبحث وكتابة الرواية، أنه لن يمكن فهم غير المألوف في تجربة الداعشي، إلا بعد تطعيمها ببعض التجارب المألوفة. والحدث الذي ينتجه الداعشي لا علامة تشير إليه سوى رأس مقطوع عند قدمي الفاعل، أو رفع الرأس المقطوع فوق صدر القتيل. ولا يرى صاحب «مدار الحكاية» في الداعشي ثورياً، إنما مجرد متمرد، شوّه رومنطيقية الشهادة ولطّخها لكي تستمتع العامة على رغم الرداءة وافتقاد الأصالة.

يشعر الشدوي بسطوة الداعشي بينما يقرأ اعترافات الرجل الغريب في «مذكرات قبو»: «إذ إن للأفكار قوة هائلة ومنطقاً لا يرحم، وأن قوتها ومنطقها قلبته رأساً على عقب، وجعلته متوحشاً لكنه يشعر بالدناءة والخزي». من منظور القبو النفسي يحلل الكاتب الداعشي، مستعيناً بالرجل الغريب في رواية «ديستويفسكي». هذا الرجل، الذي في اللحظة التي يدرك فيها ما هو «جميل ورائع وسامٍ»، يعن له أن يفعل أفعالاً دنيئة مخلة بالأخلاق. ومثل الداعشي يتمتع هذا الغريب بقدرة هائلة على أن يختطف مشاعره نحو الداخل، في مكان كالقبو أعمق وأمنع. الداعشي هو بديل هذه الشخصية الغريبة، من وجهة نظر الشدوي، لأنه يملك أسوأ ما فيها، وهذه الشخصية تعكس الداعشي في لحظته الخاصة. إذ إن كلاهما يملك الحق في أن يتصارع مع من يعتبره غبياً، ولكن قبل الصراع عليه أن يملك الحق في أن يكره، لأن هذا الحق في الكره هو السعي نحو جوهره الأخلاقي، ولأن أحدهما يمكن أن يحلّ محل الآخر في لحظتهما القصوى، فلا أفضل من هذا الرجل الغريب لكي يتأمل الداعشي ويفلسفه. ويتوصل صاحب «القراءة كسياق له معنى» إلى أن الداعشي، الذي يستلذ بممارسة فعل الهدم والتدمير، يختلف عن الإنسان العادي الذي يبوح بذكرياته الخاصة لأصدقائه، في حين يخشى هو كشف ذكرياته حتى لنفسه، «ومن هذا الاحتياط الوفير للذكريات غير المكشوفة يتبلور ويتكون الداعشي».

راسكولينكوف والداعشي

يجد علي الشدوي في شخصية راسكولينكوف، أكثر التجارب شبهاً بلحظة الداعشي، خصوصاً عندما يطرح بطل ديستويفسكي الأسئلة على نفسه، عقب قيامه بقتل المرابية العجوز وأختها. يشبه الداعشي راسكولينكوف في أنه ليس محتاجاً إلى أي شيء، ما هو مهم بالنسبة اليه أن يحقق الفكرة، ولكن أية فكرة وما وسائله لتنفيذ فكرته، تلك هي المسألة؟ ذلك ما يجعل منه «الآخر الروحي لراسكولينكوف، وبالتالي فالداعشي مثل بطل ديستويفسكي مصاب بـ «هوس أحادي» أي مجنون في أمر واحد وفكرة واحدة، بمعنى شخص تتسلط عليه فكرة واحدة».

مأساة الداعشي وراسكولينكوف هي هزيمتهما الأخلاقية، فحين يسمي الداعشي «فضائعه جهاداً فهو بمعنى ما غير قادر على أن يسمي جريمته باسمها». من هنا يبدو الداعشي، في تحليل الشدوي، صورة واقعية لشخصية راسكولينكوف الروائية، فهو اعتقد أنه اكتشف عدم وجود عدالة في العالم، وهو ما قاده ليرى أن أي شيء يفكر فيه ويفعله هو الصحيح وأكثر من ذلك عادل.

وإذا كان آخاب، أو إيهاب، يتخذ من شريعة البحر قناعاً له، فإن الداعشي مثله عندما يتخفى وراء الشريعة الإسلامية. ولا يمكن أن تكون اعترافات آخاب إلا اعترافات داعشي صميم. وتتوضح نزعتهما في التحكم في الحياة والسيطرة المطلقة على الحقيقة. التأمل في الداعشي وآخاب، وفقاً إلى صاحب «طيور أثيوبيا» هو تأمل في العنف على مستوى اللاوعي، «ذلك أن الثأر الدموي لا يمكن أن يكون منطقياً ولا مبرراً، لكنه عميق ومدفون في نفسيهما». لقد وجه آخاب كل أفكاره وأفعاله نحو غاية واحدة هي الثأر، واستعد الى أن يضحي بكل رغباته البشرية في سبيل هذه الغاية. يتحول آخاب كما لو كان قائداً من قادة «داعش»، يعرف ما الذي يفعله بجنوده، فهو يجتاز أجسام هؤلاء وإرادتهم المقهورة، ويبقى تأثيره مسلطاً على عقولهم.

http://www.alhayat.com/Articles/10284310

هل تنظيم خراسان البديل الأمريكي لـ(داعش)!

بسام الفليح

الأمريكان حينما يريدون أن يصنعوا شيئا فمن طبيعة الخطة التسويقية والتهويلية الأمريكية أن يجعلوا مما صنعوا ولو كان تافهاً بحجم حبة البندق وينفخونها كنفخ «المنطاد» ويسوقونه لكي يصبح «بعبعاً» مريباً يخيفون من خلاله العالم ويجندون وسائل إعلامهم لـ «الدق» والتركيز والنفخ في منتجهم! وهذه سياسة يعرفها الصغير قبل الكبير والجاهل قبل العاقل عن وكالة الاستخبارات الأمريكية (السي أي إيه) وتلك الخطه التي يستخدمونها في مد نفوذهم على المسرح العالمي!

في الفترة الأخيرة كثرت «طنطنة» مسؤولي الاستخبارات الأمريكية في الحديث عن التنظيم الجديد «خراسان» فلم يمر يوم حتى تجد تصريحاً لمسؤول أمريكي عن هذا التنظيم ومحاولة شيطنته وتخويف الناس منه بأنه تنظيماً يفوق داعش ببطشه وقسوته ونحره، وأن داعش سيكون حملاً وديعاً «ناعماً» أمام هذا التنظيم الجديد المتوحش الذي سيصبح أشد قسوة ووحشية منه.

في تصريح لمدير FBI يقول فيه إننا قضينا على جماعة خراسان وتهديد «داعش» أكبر من «القاعدة» وأن تنظيم خراسان سيضرب الولايات المتحدة قريبا وأن تنظيم خراسان يعتبر الأخطر.

هناك أسئلة يجب أن تطرح أمام هذا الطرح الأمريكي واللغة الجديدة، هل سيكون تنظيم «خراسان» هو التنظيم البديل لتنظيم داعش في المنطقة وأن ورقة تنظيم داعش قد طويت في ملفات المخابرات الأمريكية وحل مكانها ورقة تنظيم خراسان الجديد المنبثق من القاعدة بعدما تم إحلالها و«فركشتها» من قبل زعيمها الظواهري الذي غضب وزعل لأنهم أتوا باللاعب الاحتياط! وهل إطلاق يد وذراع «داعش» في المنطقة كانت اليدّ البديلة لتنظيم القاعدة التي طالت وتطاولت على المصالح الأمريكية في المنطقة وندم الأمريكان على كفها والحد منها وإعادة تقبيلها وعودتها إلى المشهد لإطلاقها فيه!

http://www.alsharq.net.sa/2015/07/30/1381938

من وراء داعش؟ إجابات عجيبة!

عبدالله فراج الشريف

من وراء داعش؟ إجابات عجيبة! يحاول بين فترة وأخرى بعض دعاة العصر ووعاظه، البحث في أسباب ظهور داعش، هذه الفئة العظيمة الجهل بالدين والدنيا، التي تعبث في بعض أرض المسلمين فسادًا، ومعها جماعات مثلها أو أشد شرًّا منها، ولها جميعًا فكر ومنهج واحد، أصله ظهر قبل أربعة عشر قرنًا من الزمان، ولا يزال يكمن ثم يظهر، ثم يُقضى عليه فيكمن، وانبعاثه اليوم في صورة جديدة أشد ضررًا وأعظم بُعدًا عن الدّين والقيم الإنسانية، لأن العصر اختلف، وتوافرت فيه من أدوات القتل والدمار، ومن وسائل السيطرة على العقول ما به الله عليم، ورغم ذلك لا نشك أن من وراء داعش دعاة على أبواب النار يحشدون لها من ضعاف العقول الجهلة ما يمكن السيطرة عليهم، وتوجيههم للشر والمفاسد من كل لون، وهؤلاء هم المنظّرون، الذين قد يكون بينهم من الأذكياء من استعملوا ما وهبهم الله من الذكاء في أعلى الشرور فتكًا بالعقول، ثم مخدوعون مسيّرون يبذلون المال لهؤلاء ليجندوا من شباب الأمة أسخفها عقولاً، وأقلّها علمًا بدينها، ليتّخذوا منهم حطبًا لجهنم، ووقودًا لحرب على الإسلام وأهله، ولا نستبعد أن يكون وراء ذلك هيئات ودول لها مصلحة أن تصبح أوطان المسلمين نهبًا لأهل كل شر، وهذا ظاهر فيمن يملكون من الأدوات والوسائل ما يوقف هذا البلاء فورًا من القوى العالمية والمهيمنة، ولكنها لا تفعل، أمّا أن تأتي مجموعة تنسب نفسها زورًا للعلم الدّيني، ويزعم أفرادها أنهم الدعاة إلى الخير، وتجدد خطابًا كان من أسباب فرقة المسلمين عبر العصور، بادّعاء فئة قليلة أنها وحدها من تعلم حقيقة الإسلام، وهي التي على الحق والسنّة، وما سواها من المسلمين على باطل، هي الناجية وحدها من النار، وسائرهم إليها سائرون، وتلك قضية ليست ببعيدة عن قضية الدواعش الذين يرون أن سائر الأمة -حكامًا ومحكومين- قد ارتدّوا وهم من سيعيدونهم إلى الاسلام، وتسيل الدماء، وتُرتكب المحرمات، وتُنتهك الأعراض، ويُستولى على الأموال، وهو بلاء يتجدد في هذه الأمة بسبب دعوات كهذه.

وحتمًا أن كل معصية لله وراءها الشيطان، ولكن أشد الشياطين حرصًا على إيقاع الناس في المعاصي هم أعوان الشيطان من البشر، فشياطين البشر الدّاعون لمثل هذا هم مَن صنعوا البدعة الحقيقية، فأنشأوا جماعات البغي، وأسموها جماعات إسلامية، وقسموا المسلمين إلى تيار إسلامي، وآخر غير إسلامي، أو لا ينتمي إلى الإسلام، وهم عامة المسلمين فأشاعوا في بلاد المسلمين هذه الفوضى التي تتعاظم، ويُراد منها ألاّ يبقى من أوطان المسلمين وطن سالم، فهلّا كفّوا عن هذا؟ هو ما نرجو والله ولي التوفيق.

http://www.al-madina.com/node/621855

هل يوجد باب للتطرف والإرهاب في الموروث الديني؟

عبدالعزيز السماري

كان الحديث حول القطعي والظني في تاريخ الإسلام الموضوع الأكثر إثارة واختلافاً بين علماء الفقه والعقيدة والشريعة، وكان محور الاختلاف حول حديث الآحاد، وهو أحد أنواع الأحاديث النبوية ويُعرف بأنه: «ما لم توجد فيه شروط المتواتر سواء أكان الراوي واحدا أو أكثر»، وعلى مذهب الجمهور فإنهم يقولون بظنّية خبر الآحاد، ويعتبر حديث الآحاد الإرث الأضخم في تاريخ المسلمين، وتدخل فيها الأقوال والأحداث التاريخية عن مرحلة النبوة وما بعدها في حياة الصحابة.

قال ابن عبد البر: «واختلف أصحابنا وغيرهم في خبر الواحد: هل يوجب العلم والعمل جميعا، أم يوجب العمل دون العلم؟ والذي عليه أكثر أهل العلم منهم: أنه يوجب العمل دون العلم، وهو قول الشافعي وجمهور أهل الفقه والنظر، ولا يوجب العلم عندهم إلا ما شهد به على الله، وقطع العذر بمجيئه قطعا ولا خلاف فيه.

وقال النووي: «وأما خبر الواحد فهو ما لم يوجد فيه شروط المتواتر، سواء كان الراوي له واحداً أو أكثر، واختلف في حكمه، فالذي عليه جماهير المسلمين من الصحابة والتابعين فمن بعدهم من المحدثين والفقهاء وأصحاب الأصول أن خبر الواحد الثقة حجة من حجج الشرع يلزم العمل بها ويفيد الظن ولا يفيد العلم، وأن وجوب العمل به عرفناه بالشرع لا بالعقل.

وإذا تعارض خبر الواحد مع القواعد العامة للشريعة، فإن أهل العلم اختلفوا في أيهما يقدم، قال الشاطبي في كتابه الموافقات: قال ابن العربي: إذا جاء خبر الواحد معارضاً لقاعدة من قواعد الشرع: هل يجوز العمل به أم لا؟ فقال أبو حنيفة: لا يجوز العمل به، وقال الشافعي: يجوز، وتردد مالك في المسألة.

الحديث ينقسم إلى متواتر وآحاد، فالمتواتر: ما رواه جماعة يستحيل تواطؤهم على الكذب أو وقوعه منهم عن مثلهم، وأن يكون مستندهم في انتهاء السند الحس من سماع أو نحوه، والآحاد: ما فقد شرطًا من هذه الشروط ،مما يجعله لا يصل إلى درجة اليقين والقطع في صحته، والجدير بالذكر أن الآحاد من الحديث الصحيح يشكل أكثر من 90% من الأحاديث، وقيل إن المتواتر القطعي منها لا يتجاوز 300 حديث.

يعود الفضل في إعادة اعتماد الحديث أحد المصادر القطعية في تطبيق الشريعة في العصر الحديث إلى الشيخ العلامة ابن باز والمحدث الشهير الألباني، وكان ذلك مدخلا لبدء مرحلة البحث والتنقيب الشامل في الأخبار الآحاد، ثم إصدار الفتاوى من خلالها، والتي تصل في أحكامها إلى القطعية التي تدخلها ضمن تطبيقات الشريعة.

كان من آثار إعادة القطعية للنص الظني الثبوت في البدء، استخدام جهيمان وجماعته حديث (الأئمة من قريش) في الثورة على الدولة، وكانوا يرون حسب الخبر الآحاد أن الإمام يجب أن يكون من نسل قريش، وفي رسالة الإمارة والبيعة والطاعة لجهيمان فصل في شروط الخليفة، والإمام الذي تجب بيعته وطاعته ؛ يجب على خليفة المسلمين أن يكون مسلما وأن يكون من قريش.

أدى اعتماد الظني في علم الله عز وجل وشرعه القطعي، ووجوب العمل به إلى بدء ظاهرة الصحوة، والتي قسمت المجتمع إلى طيب وخبيث، وكان من آثارها اعتماد عدد لا حصر له من الفتاوى التي تحرم كل المتغيرات الجديدة، وقد وصل المجتمع بسبب ذلك إلى مرحلة من الانغلاق الشديد التطرف، وانتهى بها الحال إلى أن تحولت إلى ظاهرة سياسية ماضوية، وتعتمد أخبار الآحاد في طرحها السياسي ومن دون أي اعتبار للتطور العصري، وكان ذلك فصلا جديدا في المواجهة السياسية المبنية على مجلد الأخبار الآحاد الضخم.

كانت المفاجأة الأخطر في فتح أبواب العمل بأخبار الآحاد من صحاح الأحاديث في الشرع أن تفجرت قضية الإرهاب، فالمجلد الضخم من أخبار الآحاد يحتوي على مختلف الأعمال التي قام بها الصحابة، وحسب منهج أهل الحديث تدخل ضمن تطبيق الشريعة، كان أول أحاديث الآحاد التي فتحت الباب للعمل غير النظامي ضد الدولة (عن أبي موسى – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((فكوا العاني، وأطعموا الجائع، وعُودوا المريض))، العاني: أي الأسير؛ رواه البخاري، وذلك بعد أن اعتبروا السجناء في منزلة العاني، الذي يتوجب فك أسره بالقوة، وهو ما فتح الباب للعمل المسلح ضد الدولة.

كان من آثارها إعادة مفهوم التترس، والذي نشأ في ظروف سياسية مختلفة في زمن ابن تيمية، لكنهم أعادوه وليوظفوه في تفجير الآمنين، واعتماده تطبيقاً للشرع الحنيف، وقد قال ابن تيمية «وقد اتفق العلماء على أن جيش الكفار إذا تترس بمن عنده من أسرى المسلمين وخيف على المسلمين الضرر إذا لم يقاتلوا فإنهم يقاتلون وإن أفضى ذلك إلى قتل المسلمين الذين تترسوا بهم»، وكان من نتائجه أن فجرت المجمعات السكنية في الوطن وقتل الآمنين فيها.

أما في مسألة تفجير النفس في الآخرين وقتلهم من خلال تفجير جسده، فتم تبريره بالحديث (مِنْ خير مَعَاش الناس لهم رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه كلما سمع هيعة أو فزعة طار عليه يبتغي القتل والموت مظانّه..) رواه مسلم، وهو ما فتح الباب للعمليات الانتحارية، وذلك مجلد ضخم، يستخدم الظني كما يقول علماء الحديث في جواز قتل المسلمين المخالفين بتفخيخ الأجساد، ثم تفجيرها.

وفي مسألة نحر الرقاب وحز الرؤوس، فقد استدل دعاة الإرهاب على مشروعية نحر الأعداء والمخالفين ،بما رواه ابن الأثير وابن إسحاق وغيرهم من أصحاب السير من قوله عليه الصلاة والسلام حينما آذاه نفر من قريش: «أتسمعون يا معشر قريش، والذي نفس محمد بيده جئتكم بالذبح، واستدلوا على مشروعية ذلك براويات تدل على إقرار النبي عليه الصلاة والسلام لأعمال الذبح والنحر، كرواية الطبراني عن فيروز الديلمي قال «أتيت النبي صلى الله عليه وسلم برأس الأسود العنسي»، وما رواه البيهقي في سرية أبي حدرد أنه جاء النبي عليه السلام برأس رفاعة بن قيس يحمله معه، «ولم ينهه رسول الله عن ذلك.

وفي قضية التحريق بالنار، فقد صدر بحث عن جامعة أم القرى التحريق لأحمد بن ناصر الغامدي، استعرض فيها الأدلة المتضادة في تحريم وتجويز التحرق بالنار، واعتمد فيها على أخبار الآحاد من كتب الحديث، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه من جديد أن اعتماد الظني الثبوت في أحكام الشرع القطعية أدخلنا من دون استئذان في عوالم من التطرف والانغلاق ثم الفوضى والإرهاب والجريمة السياسية الدينية..

بذل الثقاة من العلماء جهداً في أن يحصروا الفهم لهذه الأخبار الآحاد فيهم دون استثناء، لكن ذلك تجاوزهم، وتم إدخال الدموية والفوضى ضمن مفاهيم تطبيق الشريعة السمحاء، بعد أن تم فتح اعتماد الأخبار الآحاد في مسألة تطبيق الشريعة، والله على ما أقول شهيد.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/ar5.htm

جامعاتنا لا تمارس التكفير أو الإقصاء أو التفرقة

محمد سعود الخريجي

اطلعت في “الوطن” بعددها الصادر في 16 /2 /1434، على مقال للكاتب علي بن سعد الموسى، بعنوان: “جامعة لتعليم الإقصاء والكراهية”. وبعد القراءة وجدت أن الكاتب قد وقع في العديد من المغالطات والأخطاء التي تسم جامعاتنا بما ليس فيها، أو لعل المعلومات لم تكن كاملة عند تدوينه لذلك المقال. وعموما سأعرض ما وجدته على تلك المقالة من ملاحظات:

  1. استند الكاتب في مقالته على تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)؛ استعرضت مقررا في إحدى الجامعات. إلا أن الكاتب استند على العمومية التي جعلت كلامه شاملا لكل الجامعات. إضافة إلى أن ما يرد في تويتر عرضة للتحريف والتدليس والانتقائية التي يكون هدفها الضرر لا المصلحة، أو مجرد تشويه الصورة، وقد حوى ذلك الموقع العديد من المعلومات التي تحتاج إلى توثيق. وعدم تقيد الكاتب بالدقة جعل المقالة تقع في إشكالات -سأوضحها لاحقا- وكان الأولى بالكاتب أن يستند إلى مصدر رسمي أو موثوق.
  2. قال الكاتب: “هل عرض هذا الكتاب المقرر، كما تقتضي أعراف الجامعة، على اللجان والمتخصصين قبل اعتماده كمقرر أكاديمي؟ هل يعلم عميد الكلية ورئيس القسم المتخصص عن تدريس هذا الكتاب كمقرر؟”. وهنا أقول: إن مفردات المقررات بكافة تفاصيلها وتفريعاتها، ومصادرها، مقرة في الجهات الرسمية في الجامعات، ابتداء من القسم العلمي مرورا بمجلس الكلية، ومجلس الجامعة، وانتهاء بمجلس التعليم العالي.
  3. قال الموسى: “مخجل جداً، بل من العار الأكاديمي على جامعة سعودية أن تسمح لأستاذ جامعة أن يوزع ورقة الامتحان إلى مئة طالب بعشرة أسئلة تتهم قطاعاً كاملاً من الخريطة الوطنية بالضلال والبدع والشرك قبل أن يأتي إليها الداعية الشهير ليأخذهم من الظلمات إلى النور. مخجل جداً أن تسمح جامعة سعودية لمثل هذا الثلاثي (الأستاذ والكتاب والمادة) كي يتعلم آلاف الطلاب عن وطنهم هذا التزوير الممنهج للتاريخ وهذا التكفير العلني لشريحة واسعة من أبناء هذه الأرض”.

وهنا أقول في الرد عليه: إن من أهداف المقررات –وبخاصة التي تتناول أمور العقيدة، وسير العلماء- بيان فضل هذه البلاد وولاة أمرها – جزاهم الله خيرا– في إصلاح المجتمع، وتخليصه مما يشوبه من أمور تنافي تعاليم الدين الإسلامي الصحيح. ويعلم الجميع ما كان سائدا قبل قيام الدولة السعودية – رعاها الله- والدعوة الإصلاحية، من شركيات وجهل وبدع، وكيف سعى حكام هذه البلاد عبر الزمن إلى نشر الدين الصحيح على منهج القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة. وذلك لا يعني – بأي حال – الانتقاص من أي فرد من أفراد هذا الوطن، بل إن حرص أولئك الدعاة – وفق توجيهات ولاة الأمر- على نشر العلم الصحيح بين أفراد المجتمع السعودي كافة، أكبر دليل على إعلاء الدولة لشأنهم، وحرصها على ما ينفعهم في الدين والدنيا؛ إذ إنها لم تتجه إلى منطقة واحدة، بل تم عمل ذلك في معظم مناطق المملكة؛ تأكيدا لحرصها على ما ينفع جميع أفراد المجتمع. وذلك محور أساس لم يتنبه إليه الكاتب.

كذلك أسأل الموسى: هل اطلع على الأسئلة الرسمية لتلك الجامعة؛ التي لم يفصح باسمها؛ فإن كان اطلع فلماذا لم يثبت ذلك في مقالته، وإن كان الجواب:”لا”، فلعله اقتصر على ما ورد في تويتر!!!. ولو دون اسم الجامعة لرجعنا جميعا إلى أسئلتها حتى يكون الطرح موضوعيا، والنقد في سبيل إصلاح الخطأ. أما أن ينثر المقال بناء على تغريدات لا تُعلم صحتها، فهذا أمر عاطفي يصبغ المقالة بالذاتية التي لا تتوخى الدقة، وقد أوحى الكاتب بذلك حين قال: “دعونا الآن نودع اللغة العاطفية إلى لغة جادة”.! ثم إن طرحه العاطفي تنقضه الإجراءات النظامية في الجامعات السعودية؛ التي تفرض عقد لجان علمية خاصة بالامتحانات لمراجعة الأسئلة، وتدقيقها من جميع النواحي.

  1. قال الموسى: “ما المصلحة العامة أو العلمية التي تشحن بها جامعة سعودية آلافاً من طلابها يمرون على هذا الأستاذ وهذا الكتاب وذلك المقرر؟”. وهنا أقول: من المهم دراسة تلك الحقبة الزمنية بما فيها من مظاهر شركية في جو أكاديمي تعليمي؛ لإبراز خطورتها، وجهود ولاة الأمر في محاربتها. بيد أن المقال تجاهل ذلك الهدف العلمي، كما تجاهل الموضوع الذي تتعلق به تلك المقررات من بيان جهود علماء هذه البلاد في الدعوة. ولا يخفى على أحد جهود ولاة الأمر – رعاهم الله – في كافة مناطق المملكة دون تفريق بينها.
  2. بعد الاطلاع على الأسئلة في التغريدات التي استند إليها الكاتب لم أجد ما يشير إلى أنها الأسئلة الرسمية، وأعتقد جازما أنها من اجتهادات الطلاب وجمعهم، التي تباع في المكتبات، وفي مراكز خدمات الطلاب. وهنا أتعجب من كاتب يحكم على جامعات المملكة العربية السعودية، بما تحمله تلك الجامعات من خبرات تراكمت عبر الزمن، يحكم عليها بانتهاج الإقصاء والكراهية، بالاعتماد على قصاصة من أسئلة غير رسمية وردت كما يقول: “في مواقع التواصل الاجتماعي”!. وكان على الكاتب قبل أن يدون رأيه أن يتأكد هل الأسئلة التي بنى عليها مقالته أسئلة المقرر أم لا؟.
  3. لقد اهتمت مقررات العقيدة والتاريخ في الجامعات السعودية كالمقررات التابعة لأقسام التاريخ، وأقسام الدعوة، بإبراز جهود العلماء في كافة مناطق المملكة، والثناء عليهم، وإبراز حرصهم على العلم، والتمسك بالعقيدة الصحيحة، وجهودهم في نشر العقيدة الصحيحة في المملكة والعالم أجمع. وبناء عليه فإن الأسئلة المعتمدة لتلك المقررات ستحتوي على فقرات تشتمل على إشادات متعددة بأولئك العلماء.
  4. استند الكاتب على اللغة الخالية من الموضوعية، كقوله واصفا المجالس العلمية المشرفة على التعليم في الجامعة: “هل قرأ هؤلاء ورقة الأسئلة بكل ما فيها من التكفير ونعوت الإقصاء والتصنيف المبنية على خيالات باطلة؟”. دون أن يبذل أقل جهد للاطلاع على المادة العلمية للمقررات، وما فيها من بيان جهد هذه الدولة المباركة منذ تأسيسها في نشر الدين الصحيح والعقيدة السليمة، ومحاربة البدع والخرافات؛ التي كانت منتشرة في الجزيرة دون التفريق بين منطقة وأخرى.
  5. اتهم الكاتب الجامعات بالإقصاء والتكفير، وتلك تهمة تنقضها جهود الجامعات السعودية؛ فقد تنوعت جهودها المباركة في محاربة الفكر الضال القائم على الإقصاء والعداء، المتمثلة في عقد المؤتمرات والندوات التي تحارب ذلك الفكر الشاذ، وتدعو إلى الحوار والتسامح. وقد شهد العالم أجمع بتلك الجهود، وأثنى عليها العديد من الجهات من داخل المملكة وخارجها. هذا بالإضافة إلى ما تبذله الجامعات من جهود متعددة؛ لتجلية عقيدة السلف النقية؛ المستندة إلى القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة. فضلا عن جهودها في خدمة أفراد المجتمع كافة من خلال فتح الفروع، وإتاحة التعليم لكل فرد.
  6. اتهم الكاتب الجامعات بالتفريق بين أبناء الوطن وتصنيفهم، وتلك تهمة ينقضها احتضان الجامعات في كافة تخصصاتها للعديد من أبناء الوطن دون التمييز بينهم، سواء على مستوى أعضاء هيئة التدريس ومن في حكمهم، أو الموظفين، أو الطلاب والطالبات. وذلك دليل محسوس على منهجية الجامعات التي تعزز التلاحم الوطني، وتتمسك باللحمة الوطنية تحت قيادة ولاة الأمر، رعاهم الله وحفظهم.

http://www.alwatan.com.sa/Discussion/News_Detail.aspx?ArticleID=129994&CategoryID=8

قد يكون ابنك داعشياً

عايض الميلبي

نعم قد يكون ابنك داعشياً! لِمَ لا؟ فنحن في زمن العولمة، وزمن القرية العالمية الصغيرة، وزمن الشبكة العنكبوتية وما أفرزته من مواقع تواصل ونحوها، هذا كله يجعل الفرد في حالة اتصال مع ما يدور في العالم؛ وبالتالي لا تستبعد أن يصبح ابنك أو أخوك أو أحد أقربائك ضحية للفكر الداعشي الذي يستقطب فرائسه من شتى البقاع. الأفكار والرؤى والمناهج باتت معروضة أمام الجميع، وبالطبع صارت مواقع التواصل الاجتماعي سوقاً رائجة لأطروحات أناس يدعون الدين ويتدثرون لباسه، يأخذون منه القليل ويخلطونه بتوجهات هدفها بائس، لا يجلب إلا الضياع والهلاك لمن يلبي النداء، ويعلن الولاء.

حقاً لقد بات الفكر عابراً للقارات وأحياناً مدمرا مثله مثل الصواريخ الحديثة التي تعبر البحار والمحيطات؛ لتقتل البشر وتدمر ممتلكاتهم، إذاً الاحتمال وارد، فقد يوجد خطاب يجعل الفرد محفَّزاً لتلقي سموم الأفكار المتطرفة، وبين عشية وضحاها ربما يصبح جندياً لداعش، أسيراً لتوجهه، ينفذ ما يمليه عليه أحد شياطين الإنس، وقد رأينا ما حدث مؤخراً في المساجد، وعلمنا أن أحد الإرهابيين قتل أباه، وآخر أزهق روح خاله.

وثالث أطلق النار على رجال الأمن، ورابع غادر البلاد ذاهباً بنفسه لداعش ظناً منه أنه متجه للدفاع عن الحق..، وبهذا يتبين أن غزو الأفكار صار أخطر غزو خاصة إذا كان موجها لجيل المراهقين والشباب ممن تخفى عليهم بواطن الأمور؛ فيندفعون وراء بريق

القشور متجاهلين المضمون الذي عادة ما يكون سياسيا بحتا، يتخذ الدين مطية لجلب الأنصار والأتباع، وفي حال أتيح لأحدنا تتبع حلقات سلسلة أي عمل إرهابي لوجد أن الحلقة الأخيرة والكبرى جهة استخباراتية تنتمي لقوى معادية للعرب والمسلمين!.

أيها الأب والمربي الفاضل احرص على مراقبة من تتولى أمرهم، حاول معرفة من يجالسون، واحرص على جعل البيئة التي ينشأ بها الأبناء صالحة بعيدة عن المتطرفين ومنهجهم، ربِّهم على سماحة الدين ووسطيته وتقبل الآخرين، اجعل القاعدة التي يرتكزون عليها صلبة لا تهزها رياح العابثين، ولا تجرفها سيول الأفكار التي يبثها الإعلام بمختلف وسائله من تلفاز ومواقع تواصل وما شابه ذلك، راقب تصرفات ابنك وتصريحاته بطريقة غير مباشرة، لا تكن شرطياً على رأسه في كل سكناته وتحركاته لكن لا تقل ولدي لن يحيد عن الصواب وأنت لم تُنِر له الطريق، فابن الجيران الذي فجع أهله بذهابه لمواطن داعش كان أبوه يثق به خاصة من جانب الانحراف الفكري غير أن تلك الثقة تحولت هماً وقهراً تحرق جوف أم مكلومة، وصدمة حيرت لب أب مغلوب على أمره.

http://www.alriyadh.com/1068942

المالكي.. وفتنته الطائفية الممقوتة..!!

عبدالله بن عبدالعزيز الفالح

المسؤول العراقي نوري المالكي يفتري بأقواله، ويطلق العبارات والتجنيات من هنا وهناك على بلادنا وعلى أُناس آخرين مما لا يمت بأدنى صلة للحقيقة!.. إذ إن افتراءاته وأقواله مخالفة للصواب؛ لأنه ما فتئ يعتلي منبر الطائفية الفارسية الممقوتة منه وممن هم على شاكلته ومنهجه المخالف؛ لأن هناك من لا يريد إلا إنشاء الفُرقة والفتنة الطائفية المقيتة التي تحول المنطقة بأسرها إلى صراعات ونزاعات مستمرة، لا يعلم مداها وأخطارها إلا الله تعالى. قال الله – عز وجل -: {وَالْفِتْنَة أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ}، وقال عز من قائل: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئوا نُورَ اللَّه بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّه مُتِمُّ نُورِه وَلَوْ كَرِه الْكَافِرُونَ}. وقد أكدت رابطة العالم الإسلامي سابقاً أنه يوجد من يثير الفُرقة والفتنة الطائفية والتدخل فيما لا يعنيه، وأعربت عن استنكارها للتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعبرت عن القلق الشديد للشعوب الإسلامية والمنظمات والمراكز الإسلامية بسبب تصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين التي تثير الفُرقة والفتنة الطائفية بين مواطني مجلس التعاون لدول الخليج العربية؛ ما يعدُّ انتهاكاً لسيادة هذه الدول التي تنعم شعوبها بالاستقرار والوئام، وتعيش في أمن وسلام. جاء ذلك في بيان أصدره الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، عبَّر فيه عن أسف الرابطة والهيئات والمراكز الإسلامية التابعة لها، وعن إدانتها لهذا التدخل.. إذ يوجد من يتدخل في شؤون بعض الدول لكنه ينتقد دولاً أخرى تدافع عن أمنها واستقرارها!! منذ بداية الثورة الإيرانية الخمينية الفارسية انتشرت الشرور وكل فتنة في البلدان العربية والإسلامية.. فمن ذلك الوقت والعمل مستمر في نشر المذهب الطائفي الفارسي الحاقد. وقد بدأت الفتن والمشاكل والطائفية البغيضة؛ لأنهم يريدون نشر مذهبهم الظالم المخالف للشرع المطهر والسنة الشريفة بالقوة!!! إلا أن الله تعالى أخزاهم ويخزيهم ويخذلهم دائماً بإذنه عز وجل.. اللهم انصرنا على جميع الأعداء من يهود ونصارى وفرس وغيرهم.. اللهم آمين.

الفتنة الطائفية هي فتنة تثير الكثير من المشاكل الكبيرة التي يصعب احتواؤها وحلها؛ لأنها قد تستشري في كثير من الدول الإسلامية والعربية. وهناك من يشعل فتيلها وجذوتها حتى تحرق من أشعلها؛ ليكون أول من تحرقه، ويكتوي بنارها دون أن يشعر..!! كل ذلك لإشعال فتيل الطائفية.. الذي يعتبر داء خطيراً ومستشرياً، يجب الوقوف تجاهه وصده؛ حتى لا يتمكن من تحقيق ولو جزء بسيط مما يدعو ويسعى إليه؛ كي لا تتأثر به الأجيال القادمة – لا قدر الله – فتكون ضحية ما اقترفته وجنته الأجيال الحاضرة.. إذ إن فتنة الطائفية ممقوتة من الكثير من عقلاء الناس والمجتمع الدولي بأسره، ويجب محاربتها والتصدي لها بأي شكل كان، ومحاربة من يسعي لإشعالها كائناً من كان.. إنها فتكت وفعلت بعدد من الدول هنا وهناك ما فعلته. ولقد أنهك خطر ومرض فتنة الطائفية المقيتة جسم الكثير والكثير، وسببت حروباً وخلافات وتعقيدات كثيرة منذ سنوات عديدة، وما زالت.. لذ لم يجدوا لها حلاً جذرياً، أو أنهم لا يعملون في تنفيذ هذه الحلول أو تلك إن وُجدت.

إن الفتنة نائمة، لعن الله من أيقظها..!!! الطائفية آفة اجتماعية عانت من شرورها الشعوب الكثير، وكانت هي أساس العديد من المذابح وحروب الإبادة الجماعية، ونشأ الصراع الطائفي بين أتباع الديانات منذ نشوء المجتمعات الدينية، واستمر التغلغل في الأوساط الشعبية والدولية. يقول أحدهم: «إن الطائفية موجودة في المنطقة منذ الحرب العراقية – الإيرانية، إلا أنها تبرز وتخبو تبعاً للجو العام، وهي الآن موجودة نتيجة لتداعيات ما يحدث في العراق والملف النووي الإيراني. الطائفية موجودة منذ الحرب العراقية الإيرانية وإلى الآن، وستستمر، وتأتي أحيان تبرز فيها، وأخرى تخبو خلالها. وكانت السلطة تتغاضى خلال بعض الفترات إذا استُغلت لمصلحة عامة. والآن بعد التغيرات التي حدثت في المنطقة، ومنها الأجواء التي سادت بعد انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية وأحداث العراق والملف النووي الإيراني، بدأت الطائفية تظهر على الساحة، ولكن الخطورة الآن الحساسية التي تعاني منها المنطقة، فمن مصلحة السلطة القضاء عليها».

وأخيراً، بتحالف دولة معادية مع أخرى لإفناء العرب السنة في العراق فما دام ضعاف العقول يؤمنون باعتقادات وأفكار غريبة وخاطئة فمن الصعب القضاء على الطائفية..!

اللهم أبعدنا وأبعد عنا الطائفية والفتن كلها ما ظهر منها وما بطن. اللهم آمين يا رب العالمين.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/rj6.htm

نوري المالكي بين الطائفية والإرهاب

عبدالعزيز السويد

لخصت المعارضة الإيرانية السيدة مريم رجوي رؤيتها في أسباب ولادة تنظيم «داعش» بقولها: «داعش هو حصيلة الجرائم التي ارتكبها بشار الأسد ونوري المالكي بأمر من خامنئي».

ومع الأخذ في الاعتبار أن «داعش» ليس جسداً واحداً برأس واحد، بل أجساد برؤوس متعددة، كما قال صالح مسلم المعارض الكردي السوري، لكن مصداقاً لكلام السيدة مريم رجوي، خاصة في دور نوري المالكي حين كان رئيساً لوزراء العراق، معلومات سبق أن ذكرها، لي شخصياً، سياسي عراقي، أنه في أواخر عام 2010 م اتصل به من المنفى ضابط كبير في الجيش العراقي السابق، ثم زوده بقائمة تشمل نحو 700 اسم لضباط عراقيين من الجيش السابق الذي تم تسريحه، كلهم لا يطالبون سوى برواتبهم التقاعدية التي منعت عنهم، ولديهم أسر ومن دون عمل! بعضهم في العراق، وبعضهم هرب حذراً من التصفيات التي تقوم بها ميليشيات طائفية، إلا أن نوري المالكي رفض ولم يتجاوب مع وساطة سياسي عراقي «شيعي للمناسبة» لكن همه وطني لا طائفي.

هذه عينة، ولا شك أن هناك غيرهم ممن عاشوا الواقع نفسه، وشكل بعض هؤلاء أو أكثريتهم نتيجة لطريق مسدود وضعتهم فيه سياسة المالكي الطائفية عموداً فقرياً للطفرة النوعية في القدرات التي حدثت لتنظيم «داعش»، حتى استطاع احتلال ثلث مساحة بلاد الرافدين وتهديد العاصمة بغداد، يضاف إلى هذا موقف المالكي من اعتصامات الأنبار السلمية، إذ تحولت مطالبات اقتصادية وسياسية إلى صدامات مسلحة بعدما أمر الجيش بفضها بالقوة، وحدثت مجازر.

إدانة سياسات نوري المالكي الطائفية، التي أجهزت على ما تبقى من الدولة العراقية الحديثة لتعيد العراق عشرات السنين إلى الوراء، جاءت أيضاً، وعلى فترات مختلفة، من ساسة عراقيين، بمن فيهم شيعة، وأميركيون. وحدها إيران التي ظلت متمسكة به، لأنه حقق ويحقق أهدافها.

http://www.alhayat.com/Opinion/Abdulaziz-Al-Swiad/10287175

دور المالكي في التمهيد لإقامة الشرق الأوسط الكبير

جاسر عبدالعزيز الجاسر

في سلسلة المقالات التي كتبناها في نوري المالكي يظهر أن إعداده كان كـ(بيدق) لتحريكه على رقعة الشطرنج الغربية، التي وضعت لتنفيذ الخارطة الجديدة للشرق الأوسط الكبير، والتي أوكلت للولايات المتحدة الأمريكية مهمة قيادة وتنسيق الجهود والأفعال الغربية.

الولايات المتحدة الأمريكية لا تنفي سعيها القوي لإقامة الشرق الأوسط الكبير؛ فمنذ عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، بدأ الترويج للشرق الأوسط الكبير، والذي يضم بالإضافة إلى المنطقة العربية والكيان الإسرائيلي دول: تركيا وإيران وأفغانستان، وحتى باكستان، التي تضاف مرة ويُتجاهل الحديث عنها مرة أخرى.

المهم، إن الشرق الأوسط الكبير يراد به تذويب الحضور والقوة العربية، وجعل العرب هامشيين حتى وإن وجدت القيادة العربية المؤثرة التي تستطيع أن تجمع حولها عدداً من الدول المحورية، التي ستجابه بنمو وقوة نفوذ تركيا أو إيران وحتى باكستان، ولاعتبارات تاريخية عنصرية ومذهبية وجد من فكَّر في إطلاق مشروع الشرق الأوسط الكبير، أن إيران الأكثر استعداداً لترجمة المخططات الغربية؛ أولاً لأن من يحكم إيران حالياً يحلم بعودة (العز التليد للفرس) من خلال إعادة تقوية نفوذ من يحكم إيران تمهيداً لإقامة الدولة الفارسية الكبرى، كما أنه يمكن للنظام الإيراني الحالي -الذي يديره أتوقراطيون متعصبون مذهبياً- تجنيد المهووسين بتوجهاتهم الطائفية، وتكوين أذرع عسكرية كميليشيات لتنفيذ مخططاتهم التي تلاقت في أهدافها مع الغرب.

وهكذا تم التركيز على النظام الإيراني والأحزاب السياسية المرتبطة به والأشخاص الذين يتعاملون لتوظيفه، وإعدادهم لتنفيذ مخطط (الشرق الأوسط الكبير) خاصة في شقه الشرقي المختص بالعراق وسوريا ودول الخليج وأفغانستان وحتى باكستان، وهذا المخطط (الطموح) بالنسبة للغرب والمحقق للأطماع الإيرانية يحتاج إلى وقت لا يقاس بالسنين، وإلى دهاء وخبث، وهما ما يتميز بهما من يحكم إيران حالياً، ولقد بدأت ملامح التركيز على أنصار ملالي إيران منذ التخطيط للإطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فرغم وجود عناصر وشخصيات عراقية متمرسة لا يعرف عنها الانتماء الطائفي ولا يحسبون على نظام إقليمي معين، ولهم تاريخ وطني ونضالي، إلا أن واشنطن ولندن بالذات تبنَّتا ودعمتا المعارضة العراقية الشيعية التي لم تخف انتماءاتها الطائفية وحتى السياسية بحكام إيران، بل إن السياسيين العراقيين الشيعة الذين لا يحظون بدعم طهران وجدوا تجاهلاً حتى من الدول الغربية الليبرالية كأمثال أياد علاوي وحسن العلوي وغيرهما، وفي اجتماعات المعارضة العراقية التي عقدت في العواصم الغربية وفي إقليم كردستان ظهر أن التركيز منصب على الأحزاب الشيعية التي أنشئت في طهران وعلى الأكراد، وإذ عرف أن الغرب دعم الأكراد لذلك لم يشكل هذا الأمر أي غرابة، أما أن تدعم أحزاباً شيعية نشأت في دولة معادية للغرب وتدين بالولاء لنظام يجهر بالعداء لأمريكا وبريطانيا، فهذا ما شكل مصدر تساؤل للأطياف العراقية الأخرى، وظل هذا التساؤل يكبر حتى نُفِّذ الغزو الأمريكي – البريطاني للعراق في عهد جورج بوش الصغير، إذ ظهر تنسيق ومشاركة إيرانية في الغزو والاحتلال فيما بعد، ومن ثم المشاركة في حكم العراق وتقاسم النفوذ، ليظهر رجال أمريكا من الأحزاب الإيرانية التي سلم لها حكم العراق، ومنهم نوري المالكي، الذي لعب دوره باقتدار محصناً بالحماية الأمريكية التي منعت كل محاولة لإزاحته عن سدة الحكم، مهيئاً ظروف تقسيم العراق كبداية لخارطة الشرق الأوسط الكبير، ومطلقاً الوحش الإرهابي (داعش) الذي سيختصر مسافات لإنجاز المخطط الغربي، إذ -وكما تابعنا- عجل استيلاء (داعش) على عدد من المحافظات العراقية والسورية على تعظيم النفوذ والوجود الإيراني في العراق وسوريا، وعملت (انتصارات) داعش على تخفيف معارضات من كان يعارض (الشرق الأوسط الكبير)، فبعد تركيا -التي سلمت لأمريكا واستجابت لطلباتها لوضع قواعدهاحتى قواتها لمحاربة الإرهاب الذي تعرفه أمريكا- ستتبعها دول أخرى منها عربية وغير عربية؛ للبدء في وضع الإطار النهائي للشرق الأوسط الكبير الذي ستكون السيادة والنفوذ فيه مقسماً بين ملالي إيران وحاخامات إسرائيل.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/du4.htm

إيران أضاعت ذاتها

تركي عبدالله السديري

المملكة ليست من وضع العقوبات على إيران، وليست هي من تسبب بمعاقبتها، إيران هي التي تتحمل مسؤولية ما أصابها، وهي التي يجب أن تؤكد للعالم مدى مصداقية وعودها التنموية، كان لإيران فرصة مستوى اقتصادي وعلمي يفوق جميع دول المنطقة وهي الغنية بالثروات البترولية والبنية التحتية القوية التي ورثها النظام الحالي بعد سقوط الشاه، لكن للأسف لم يحسن استخدام كل هذه الإمكانيات التي تبددت في حرب “عبثية” عمرها عديد سنوات مع عراق صدام..

بعد تلك الحقبة صار واضحاً للجميع تدخل النفوذ الإيراني لإشعال الفتنة الطائفية في المنطقة وبالأخص سياستها ضد مملكة البحرين ورغبتها في أن تكون قطباً عالمياً مثل الاتحاد السوفيتي ولكن في الأخير أصبحت إيران متخلفة عن ركب جاراتها دول الخليج العربي فيما يخص النمو والتقنية والتعليم والخدمات العامة، لا أحد يكره أن يرى إيران دولة منفتحة للاستثمار والسياحة والتبادل التجاري وأن تبنى على لغة المصالح الكثير من التقارب والسلام خصوصاً أن اقتصاد إيران ودول الخليج قائم على النفط وهذه نقطة تقاطع..

ليت إيران تفهم هذه العلاقة من النمو والنهضة لتريح شعبها أولاً من الفقر الاقتصادي ومن العزلة عن النمو العالمي والتقني وعن الصداقة مع الشعوب المجاورة. ثانياً أن ترتاح دول المنطقة من التأزم الطائفي والتوتر والتدخل في شؤون الغير. لذلك أقول أخيراً بأن إيران هي من رسمت صورة غير إيجابية عن نفسها وهي التي يفترض أن تغيرها فليست المملكة ودول الخليج من سبب وفرض الحصار عليها بل هي إيران السبب.

http://www.alriyadh.com/1069009

حقيقة توجيه الإعلام ضد التفاوض مع إيران

د. حمزة السالم

كلما زادت استقلالية الإعلام كلما تمكن صُناع القرار في توجيهه الوجهة التي يريدون. فاستقلالية الإعلام تجعل المُستمع كطفل بين يدي والديه يوجهانه حيث يشاؤون فيتربى عقلاً وفكراً وروحاً على ما تشربه من اعتقادات والديه مؤمناً بصدق أحاديثهم وقصصهم عن السلف والجار والعدو والصديق.

والإعلام المستقل ما هو إلا مجرد كاميرا ينقل بالصورة والصوت ما يراه أمامه. فمتى أراد صانع القرار شيئا، أبرزه أمام الكاميرا، وكأنه تسرب منه أو عداء له. فتناقلته وسائل الإعلام المستقلة، ثم جاءت بالخبراء الذين لا يدرون عما يدور خلف أبواب اجتماعات واتفاقيات صناع القرار. فخرجوا غالبا بتحليلات وسيناريوهات، مُعطياتها ما يرونه أمامهم. وهذه استراتيجية قديمة، فقد كان عليه الصلاة والسلام، إذا أراد غزوة ورى بغيرها.

وقد يدفع صناع القرار أحيانا ببعض الخبراء المشهورين ليسبقوا تيار الأخبار الإعلامي، فيوجهونه للوجهة التي يريدون، ولو من أجل تفريق الآراء. فيتحدث الخبير أو يكتب الكاتب بتحليلات فيها كفشات لخبايا قصص مثيرة، مُعطياتها صحيحة ومنطق استنباط العلاقات بينها منضبط، إلا أن نتائجها خاطئة لغياب معطيات أخرى. وأحيانا يكون غياب هذه المعطيات ظاهراً ولكن دغدغة الكاتب أو الخبير للعواطف الباحثة عن الكشف عن الأسرار، يخدر العقول. كما فعل -على ما أعتقد- فريدمان الكاتب الأمريكي المشهور، في سبقه في توجيه الإعلام بعد قرار أوبك مباشرة، فاستخدم قرار عدم تخفيض السعودية إنتاج النفط، فتأول أنه ضد روسيا ليخدم إعلامياً وسياسياً إدارة أوباما في مجالات متعددة، وهو بذلك لا يضر السعودية بل قد يخدم سياستها في بعض الجوانب. وما زالت آثار مقاله لليوم تتجدد لتحقيق أهداف أخرى.

والإعلام المستقل هو الإعلام الذي يقود غيره من الإعلام الشبه مستقل. كما أنه قد يستخدم لقيادة الإعلام المُضلل والعدائي، فتكون أخباره المُهندسة هي شواهد الإعلام المُضلِل أو العدائي، فيعمل على تصوير صورة مضللة أعظم، تكون أحياناً هي مقصود صانع القرار الذي هندس صورة إعلامية مضللة عالمياً لتحقيق أهدافٍ له إستراتيجية.

وأنا أعتقد، أن ما كان يدور من نقم إعلامي أمريكي على المفاوضات الأمريكية الإيرانية، هو إعلام مُهندس بعناية. والصورة الإعلامية إذا خرجت وتشربتها الغالبية فلا يضرها بعد ذلك من يكشف عدم حقيقتها. فحينها، فهناك من لا يريد الاعتراف بخطأ تصوره وشربه للمقلب فيستمر في ترويج الإشاعات حتى يتعداه الزمن، وهناك من يصمت وكأنه لم يسمع بالأمر من قبل. فتنسى الجعجعة، ويفوز صانع القرار في منتهى الأمر.

ولذا فإني أعتقد أن جعجعة إسرائيل الإعلامية المضادة للاتفاقية والتصريحات الأمريكية المعارضة من أعضاء الكونجرس والنواب، ممن لا يدري من صغارهم، وممن يدري من كبارهم، بحقيقة الأمور ولكنه الذي لم يطلع عليه رسمياً، فلا يتحمل مسؤولية رسمية ولا أدبية ولا وطنية، أن أصبحت تصريحاته خاطئة. فهو يدرك أن خروج هذه التصريحات من المعارضة للتفاوض مع إيران، يخدم الاتفاقية ويعين على توجيهها للصالح الأمريكي، وقدوته في هذا رئيس الكيان الصهيوني، الذي يتباكى على اتفاقية يتمناها ويحلم بها. فهم يستغلون الوضع نفسياً سياسياً مستقبلية ضد إدارة أوباما، باستخدام ظاهر ما تنقله وسائل الإعلام، يساعده التكتم الرسمي على سير الاتفاقية وبعض بنودها.

فكف شر إيران نووياً الذي هو عماد الاتفاقية، أمر حتمي محسوم بين الجميع، وكونه يأتي بلا حرب هو أمر بَيّنٌ ربحه وخيره لكل الأطراف. فيستحيل أن تسلم المنطقة من آثار حرب إيرانية، سواء مباشرة بإدارك صواريخها للجوار ولحوق من حولها آثار دمار مصانعها النووية، وكذلك لن يسلم القريب ولا البعيد من الآثار غير المباشرة، الآنية منها والآجلة. ولكن قد يستطيع المفاوضون أكثر من ذلك إذا استطاعوا تضليل الإعلام المستقل.

ولهذا قد يلتبس على البعض في ظل غياب المعلومات وتوجه الإعلام بقوة مستقلة وتابعة ومضللة، في تصوير الأمر الواقع على الساحة كهزيمة خليجية عربية أمريكية إسرائلية. فالحقيقة التي أعتقدها أن صناعة هذا التصور كان بهندسة من صُناع القرار، وهو لخدمة سير المفاوضات وإعطاء قوة تفاوضية ضد إيران، وهذا أمر لا أشك أنه حدث، كما أني أعتقد أنه يلبي شروطاً إيرانية مقابل الموافقة على مطالب أمريكية تضمنها الاتفاق، فوق إنهاء الخطر النووي. مطالب قد لا ترى النور مطلقا ولكن قد نرى تحققها.

فالتفاوض هو فن مناورات ودهاء وذكاء وهي مهارات قد يمتلكها كثير، لكنهم لا يستفيدون منها في المفاوضات. فهم وإن كانوا يملكون أدوات التفاوض ومهارته ولكنهم لا يحسنون التفاوض، لأنهم لا يفهمون معنى التفاوض. فالتفاوض معناه تقديم تنازلات من كل جانب عن أمور يرغبها مقابل ضمان كسب أمور أخرى هي أهم عنده. فكل يتنازل عن مهم لديه، هو الأهم عند خصمه لكي يفوز بالمهم عند خصمه وهو الأهم عنده.

وضمان كسب الأهم أفضل من القمار بالكل، وخاصة في مصائر الأمم والشعوب. فمن الناس من تغلبه حميته أو كراهيته للخصم، فلا يقدم أي تنازلات صغيرة ولا كبيرة. فتراهم يدخلون قاعة التفاوض يريدون كل شيء من خصمهم أو منافسهم، ويريدون كذلك تخسيره كل شيء يريده، وإلا فلا صفقة هناك تعقد. ويلقون بكل ما لديهم على طاولة القمار. ونهاية المقامر الإفلاس.

ومن هنا جاء اعتقادي بأن الجعجعة الإعلامية ضد الاتفاق الإيراني الأمريكي، هي هندسة صُناع القرار. ويؤكد هذا تباكي رئيس الكيان الصهيوني على قبول التفاوض مع إيران. الذي لا يستطيع عاقل أن يأتي بحجة منطقية تبرر تباكيه بدلا من تضاحكه.

فقد سهل تصاعد النداءات الشعبية للشعوب المعادية لإيران والتصريحات المعارضة لزعمائهم، من الضغط على إيران لعدم المماطلة والتمطع في المفاوضات، وهذا لا شك فيه أنه حدث، بغض النظر عن صحة فرضية هندسة الجعجعة عمداً، أو بطلانها. وكذلك أعطت المفاوضين قوة تفاوضية ضد إيران ليكسروا شوكة العناد ويرهبوهم بتصوير أن الشعوب وعلى رأسهم الشعب الأمريكي راغب في إخضاع إيران بالحرب لا بالاتفاقيات.

ولا أستبعد أن شرط تنازل الملالي عن السلطة خلال عقد من الزمان أو نحوه هو من بنود الاتفاقية السرية، والمشروطة بظهور الملالي بمظهر المنتصر، الذي يلزم منه تصوير هذا الأمر إعلامياً منذ البداية ثم صيانته بعد ذلك تماشياً مع الأحداث. وبند التنازل عن السلطة، هو نفس البند في الاتفاقية الأمريكية اليابانية بعد الحرب العالمية (وهذا ما أعتقده بقراءة الأحداث). فقد ظل سراً ولكن أحداث التاريخ، باحت به حسب ما أراه. وللحديث بقية السبت، لآتي ببقية تبريرات ما كتبته هنا وأحاديث أخرى متعلقة به.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/lp5.htm

إيران… وسياسة أن تعيش بـ(وجهين)

علي القاسمي

تكاد الوقائع، ومجريات الأحداث أن تثبت أنه ما من بَلَدٍ قافيته «ألِفٌ» و«نون» إلا وهو مرشح لزرع البلابل والفتن أو استقبالها أو تصديرها، ولنا في «إيران» و«لبنان» و«أفغانستان» أمثلة حية طرية، وإن كانت الأولى سيدة الترشح والترشيح، والعاشقة حد الجنون للتدخل في الأنفاق المظلمة، وإضاءتها في ما بعد على الطريقة التي تحلو لها، وتتفق أولاً وأخيراً مع أوراقها وتوجيهات عمائمها.

في حياتها اليومية، ترْتَدي «إيران» وَجْهين، الأول تخرج به حين تتحدث للعالم بوصفها دولة إسلامية ذات تأثر وتأثير، وهنا تطرق على وتر العاطفة ممررة نفسها على أنها «الضعيفة المظلومة»، أما وجهها الثاني فتلبسه حين تستعد كل مساء للتخطيط برفقة الأصدقاء من ذوي المصالح المشتركة، لرسم الألعاب السياسية الرديئة، وأداء الأدوار التي يكشفها الوقت المتقلب تبعاً لتقلب المصالح، وتغير الأفكار التي تدور في الرؤوس.

من أخطر ما تفعل السيدة «ذات الوجهين» إشغال الرأي العام، وتغيير بوصلة الاهتمام من وطن لآخر عبر إحْدَاثِ الفوضى المتقنة، وإشعال النيران المحْرِقَة، تسحب – بمكر – دائرة الاهتمام الدولي من قُطْرٍ لِقُطْر في ظرف ساعة واحدة من دون أن يَشُكَ متعلق بالشأن العام أن تكون لها أصابع سرية أو نصف يد مستترة في الفعل والتفاعل، باختصار هي تمارس كل هذه الأدوار السرية وتظهر أمام الملأ في دور البريء النقي وإن كانت كشفت تماماً كل هذه الألعاب والحيل.

يَحْدُثُ أن نختلف في عالمنا المضطرب، ونختصم في شرقنا الأوسط المشتعل على التقسيم الحقيقي لمحاور الخير، إنما سنتفق ونجتمع على تحديد محاور الشر والشك، وسنرمي حينها بالاختلاف والخصام جانباً لأن المعطيات صريحة واضحة وتسمرت «إيران» عميدة لهذا المحور والرقم المهم فيه.

إيران تتمتع بشجاعة وجرأة لا مثيل لهما حين تلتفت إلى دول الجوار، وأصدقاء الحدود، وعندما تلمس أصوات مواطنيها الذين توزعتهم الجغرافيا، ويغريهم التاريخ بأن يكونوا ذوي ثقل، إنما فات عليهم أنه يستحيل إحداث ثقل لافت في غياب العقل. وإن سلمنا جدلاً بوجوده في بضع لحظات فهو يكيل بمكيالين، ويؤدي مهمات متناقضة بلسان واحد وضمير لا يمكن الحكم بنقاوته. وعلى الوجه الآخر تأخذها ملامح الجبن والضعف والانكسار حين يسلط الكبار أضواء الرقابة عليها، ويبدأون نبش الملفات، ومراجعة التصريحات المنفلتة، ويضعونها تحت المجهر.

أن تكون «إيران» خلف كل الملفات الشائكة، ووراء الألغاز المستعصية – زمناً – على الحل على رغم التصالح والتغافل وغض الطرف وتصديق الأقوال، فذاك ما يتطلب يقظة تامة وتكاتفاً خليجياً لازماً في المقبل من الأيام، وكذلك تركيزاً لا يسمح لمرور خيط بسيط من حسن النوايا، فأكثر الحكايات التي صفعتنا بها الأيام كانت من تأليفها وحبكها.

المرحلة المقبلة تستدعي ترتيب أولويات الأعداء ومحاور الشر والشك، وإن كانت المسرحية الشرق أوسطية تقول إن إيران بطلة الشك والشر في آن واحد، ورائدة الحضور بوجهين متناقضين حد العار! ولن نذهب من بعد للأسئلة الفاضحة لأن إجاباتها فضيحة أخرى كالتي تأتي على وزن لماذا تتلون إيران هكذا؟ وما الذي تريده بالضبط؟ وإلى متى؟ ما نتفق عليه وأفرزته الأيام حتى تاريخه أن إيران جغرافياً «تقول ما لا تفعل، وتفعل ما لا تقول».

http://www.alhayat.com/Opinion/Ali-El-Ghasmi/10285195

ماذا نريد من إيران؟

عبدالرحمن الملحم

في خطوة جريئة وبناءة وقوية، وكما يسميها أشقاؤنا المصريين (ضربة معلم)، أقدمت مملكة البحرين على استدعاء القائم بأعمال السفارة البحرينية لدى طهران للتشاور، وهذا مؤشر إيجابي في أن المنامة سوف تطلب من سفير إيران مغادرة البلاد.

الذي أتمناه أن تخطو بقية دول مجلس التعاون الخمس الخطوة نفسها وهي استدعاء سفرائها في طهران، وفي مقدور الدول الخليجية أن تتفق وأن تكون يدا واحدة وتعلق سفراءها في طهران.

إيران ومنذ سقوط الإمبراطور محمد رضا بهلوي، شاه إيران، ووصول آية الله الخميني إلى دفة الحكم، تتخذ نهجا سار عليه كل رؤساء الدولة، وهو إظهار العداوة لدول الخليج، وليس العداء فقط، بل ومنذ ذلك التاريخ وهي تسعى جاهدة إلى استدراج الشباب من دول المجلس وتجنيدهم من قبل الحرس الثوري والمخابرات الإيرانية، وتدريبهم على الأعمال الإرهابية والتفجير في كل مكان كما حدث في المنطقة الشرقية من المملكة والبحرين والكويت وذلك لإشعال نار الفتنة فيما بين أبناء الوطن الواحد سنة وشيعة ليتسنى لها التدخل في شؤون هذه الدول بحجة حماية الطائفة الشيعية من السنة.

سعت إيران خلال تاريخها الإرهابي الطويل لتحقيق حلمها الأبدي وهو إحياء دولة الأكاسرة والإمبراطورية الفارسية وعاصمتها (بغداد)، وربما تحقق لها جزء من المطلب بعد سقوط (بغداد) وتسليمها لها، على طبق من فضة، من قبل الولايات المتحدة، وأصبحت بغداد تابعة للنفوذ الشيعي في طهران، وتدخلت أيضا في لبنان، وجعلت من الضاحية الجنوبية معقلا للإرهابيين الخارجين عن نظام الدولة، وفي مقدمتهم الإرهابي (حسن نصرالله) اللبناني الجنسية، الإيراني عرفا والطليق الذي باع عروبته، وباع لبنان لأجل إيران.

وتدخلت أيضا في سوريا وهي تقاتل إلى جانب طاغيتها بشار الأسد لفرض نفوذها على الشام، كما فعلت في العراق، والآن تتدخل في اليمن إلى جانب الحوثيين، بإمدادهم بالمال والسلاح والخبراء، لكنها باءت بالفشل بعد سقوط حلمها وقيام عاصفة الحزم وانتصار الإرادة العربية الخليجية، حينما قاد الملك سلمان بن عبدالعزيز إجماع دول المجلس على كلمة واحدة، وانتصرت عاصفة الحزم، وباء مسعى إيران بالفشل، للتدخل في شؤون اليمن، وها هي (عدن) المدينة الاقتصادية تسقط في يد الشرعية، وتطرد الحوثيين وجار تعقبهم حتى يخرجوا من بقية البلاد.

واتجهت إيران إلى نوع آخر من الحروب، وهو الإرهاب وتقويض أبناء الطائفة الشيعية ممن يحملون الجنسيات الخليجية، بداية من اعتصام دوار اللؤلؤة في البحرين، الذي لولا فضل من الله وتدخل قوات درع الجزيرة بطلب من الشرعية البحرينية، لكان كارثة من الكوارث، ثم تلا ذلك عمليات تفجير في أماكن العبادة في كل من محافظة الأحساء والقطيف والدمام والكويت، وأخيرا تم اكتشاف خلية بحرينية قامت بتهريب أسلحة ومتفجرات من إيران إلى البحرين.

وهذه الخلية مدربة من قبل الحرس الجمهوري الإيراني، ولاستمرار تهديد إيران للبحرين قامت المنامة بالرد على هذه العمليات باستدعاء القائم بأعمال سفارتها في طهران..والسؤال الأن: ماذا تريد دول المجلس من إيران؟ ولماذا لا تقطع علاقاتها الدبلوماسية معها، وتطرد سفراءها وتغلق سفاراتها، طالما أصبحت مثل الوباء الذي لا يرجى له علاج، ومستمرة على نهجها المتمثل في أطماعها في احتلال الخليج العربي.

وما دامت تمثل مصدر قلق، بل وأكثر من ذلك، كونها مصدرا من مصادر تصدير الإرهاب، واتخاذ الشباب الخليجي عملاء لها في تخريب أوطانهم.

ولا ننسى احتلالها لثلاث جزر إماراتية (طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى) ورفضها إعادة هذه الجزر إلى الشرعية الإماراتية.

واتخذت دولة الكويت خطوة بسحب الحصانة الدبلوماسية من النائب الكويتي (عبدالحميد دشتي) المنحدر من أصول إيرانية، والذي يدين بالولاء إلى إيران علنا، رغم معرفته بأنها وراء التفجير الأخير، وأيضا تقبيله رأس أحمدي نجاد ووالد أحمد مغنية الإرهابي المعروف، والذي كاد أن يتسبب في مقتل الشيخ جابر الصباح رحمه الله، واختطاف الطائرة الكويتية (الجابرية)، وقتل ركابها والتمثيل بهم، والذي أرجوه من دولة الكويت ليس سحب الحصانة من دشتي فقط، بل محاكمته على إقباله على انتهاك حقوق بلاده لصالح العدو الإيراني.

فهل حان الأوان إلى أن تتفق دول المجلس على قرار واحد لا رجعة فيه وهو قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وإغلاق سفاراتها في طهران؟

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/writing22/158987

الاتفاق النووي وصراع المشاريع في المنطقة

شفيق ناظم الغبرا

مثل الاتفاق النووي الذي توصلت إليه ست قوى كبرى غربية من بينها الولايات المتحدة مع إيران، تطوراً هاماً في منطقة تعاني من ثورات ونزاعات أهلية وتدخل خارجي واحتلال وحروب. ويعكس هذا الاتفاق حالة تراجع أميركا بالمقارنة بحالة للاستحواذ والسيطرة التي ميزت سياساتها السابقة. ويأتي الاتفاق بعد سلسلة حروب أميركية في الإقليم أدت إلى الكثير من الخسائر المالية والبشرية والعنف. وجاء في الوقت نفسه بعد فشل وسائل نزع السلاح النووي الإيراني وتدميره عسكرياً. بل كانت أخطر الخيارات هي تلك الحملة التي قادتها إسرائيل بهدف حث الولايات المتحدة على توجيه ضربة عسكرية لإيران كما سبق أن فعلت في العراق. وتبين لمعارضي الحملة العسكرية أن هذا من شأنه تقوية إيران ودفعها لامتلاك القدرة النووية العسكرية في فترة زمنية قياسية. لقد نجحت إيران فيما فشل صدام حسين والعراق في تحويل المشروع النووي إلى جزء من كل، ضمن بنية دولة كبيرة مترامية الأطراف تمتلك قدرات علمية وصناعية كما تمتلك القدرة على حمايتها من التدمير.

إن أحد أهم التغيرات التي يتوقع أن تنبثق عن الاتفاق تغير الرؤية السائدة في أوساط فئة واسعة من النخبة الإيرانية تجاه الولايات المتحدة. فبإمكان الفرضية القائلة أن الولايات المتحدة تريد إسقاط وتغيير النظام الإيراني بالقوة كما فعلت في العراق وأفغانستان أن تتغير نسبياً لمصلحة التعايش بين النظامين. ويؤكد الاعتراف الدولي بعد الاتفاق بأن إيران لم تكن في أي لحظة على وشك تصنيع سلاح نووي، مدى ضعف مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي السابقة التي سعت بقوة لإحباط الاتفاق ودفع الولايات المتحدة إلى حرب جديدة مع إيران. وهناك اعتقاد بأن ضغوط نتانياهو دفعت الرئيس الأميركي إلى الإسراع في عقد صفقة وذلك لتفويت فرصة حماقة إسرائيلية عسكرية تؤدي إلى كارثة اقليمية إضافية.

في هذا الاتفاق، حققت إيران هدفها الأساسي وهو الاحتفاظ بالبرنامج النووي في إطاره السلمي لمدة لا تقل عن عشر سنوات (وبإمكانها التحول إلى النووي العسكري بعد ذلك إن بقيت متمسكة بهذا الخيار وفق شروط دولية مختلفة)، وحققت إيران في الوقت نفسه هدفها الأساسي الثاني: أن تنفتح سياسياً واقتصادياً على العالم الخارجي. الاتفاق انتصار واضح للشعب الإيراني بكل تنوعاته، كما أنه انتصار للتيار الأكثر براغماتية في القيادة الإيرانية. وبينما ستراعي إيران مصالحها وسياساتها، إلا أن آفاق المرونة في العلاقات الاميركية والأوروبية بإمكانها أن تجر إيران باتجاه البراغماتية والانفتاح. وقد يمهد هذا الاتفاق لصعود إيراني باتجاه النموذج الصيني للتنمية من دون تغير النظام وأيديولوجيته.

أما دول مجلس التعاون الخليجي، وهي الدول المجاورة لإيران والتي تنعم بدرجات من الرخاء والاستقرار فقد تفاوتت مواقفها. فدولة عمان لعبت دوراً أساسياً في استضافة المحادثات السرية التي أدت إلى الاتفاق، أما الكويت فلديها علاقات متوازنة وإيجابية مع إيران، بينما لكل من دولتي قطر والامارات حساباتها السياسية والأهم الاقتصادية التي ستجعل الانفتاح على إيران أمراً طبيعياً ومكسباً للتجارة والتبادل بالرغم من الخلاف السياسي والأيديولوجي. أما المملكة العربية السعودية، وهي الدولة الأكبر في دول مجلس التعاون، فستجد في الاتفاق تحدياً لموقفها على أكثر من صعيد. فالسعودية في امتدادها الجغرافي تتأثر أكثر من غيرها بما يقع في سورية والعراق وفي اليمن وإيران، مما يلقي عليها مسؤوليات جغرافية وسياسية كبيرة. الدعوات في السعودية لسباق نووي تزايدت في الآونة الأخيرة.

ومن المتوقع في المرحلة القادمة أن ترتفع محاولات بناء وضع ذاتي خليجي، ولن يكون هذا التوجه بعيداً عن الاستراتيجية التركية في مواجهة «داعش» ثم السعي لمحاصرة نظام الأسد وتخفيف اندفاع النفوذ الإيراني في العراق واستعادة الدور السابق الذي تخلت عنه مع القبائل السنية في العراق. فالاعتماد في هذه المرحلة على الولايات المتحدة لم يعد كالسابق، وعلى الدول الخليجية أن تعتمد على نفسها بصورة أكثر حسماً، وهي تعرف أن الولايات المتحدة لم تتحول إلى حليف لإيران حتى اللحظة، لكن الصيغة الخليجية الاميركية لم تعد كالسابق والضمانات أيضاً ليست كالسابق.

إن الرهان بأن الاتفاق مع إيران سينعكس بصورة مباشرة على السلام في الاقليم فيه الكثير من المبالغة، ففي المدى المنظور سيؤدي الاتفاق إلى تفاقم الصراع، خاصة لأن القوى العربية ستسعى لمنع طهران من تركيز القوة في العراق ولبنان وسورية واليمن. صراع القوة مستمر وسيزداد سخونة في المدى المنظور والقريب. وما تحقيق التقدم النوعي في اليمن إلا شكل من أشكال الرد على الاتفاق، كما أن التحركات التركية حول سورية هي الأخرى تشهد تسخيناً وتطوراً نوعياً جديداً.

لكن الاتفاق قد يدفع من جهة أخرى بإيران إلى المرونة النسبية، وربما تعيد النظر في إمكانية خروج الرئيس بشار الأسد مقابل حلول سياسية متفاوض عليها في سورية تنصف الشعب السوري وتؤدي إلى عملية انتقال سياسي وديموقراطي تقدم ضمانات لجميع الفئات. أما النزاع في كل من العراق واليمن فسيتطلب في لحظة قادمة إيصال الأطراف لطاولة المفاوضات بحيث تؤخذ بعين الاعتبار المخاوف العربية كما الإيرانية.

لكن العامل الإيراني ليس الوحيد في الاقليم، فالأوضاع الإقليمية أشد تعقيداً لأن العالم العربي محاصر بين دولتين إسلاميتين تتميزان بالقوة والتأثير، وهما إيران الصاعدة في السنوات العشر القادمة وتركيا المتفاعلة والصاعدة أيضاً في السنوات العشر القادمة. أما العالم العربي، وباستثناء منطقة الخليج، فهو في حالة انكشاف تام وفوضى. هذه الفوضى والعنف المرافق لها لن يتوقفا في المدى القريب. تركيا وإيران لديهما مشروع واضح المعالم، وقوة ناعمة تزداد حضوراً، وفكر وايديولوجية، وقاعدة اجتماعية فعالة، بينما الدول العربية المركزية كمصر وسورية والعراق غائبة.

العالم العربي محاصر بين التطرف والطائفية وحروب حول العدالة والتهميش والفساد والثورات التي تسعى لإزاحة أنظمة. الدولة العميقة والعسكرية والبوليسية في ردها على الربيع العربي عام ٢٠١١ سعت لوأد الخيار الديموقراطي في الاقليم وسعت لتصفية تيارات سياسية كبرى لا يمكن تصفيتها. وقد تم كل هذا من دون الالتفات إلى المطالب التي أدت في الأساس إلى الثورات والعنف. وفي هذا دفع النظام الاقليمي العربي دولاً فاشلة إلى الإمعان في الفشل، مما أدى إلى مزيد من العنف والإرهاب في الإقليم. لقد فقد كثير من الدول العربية الحد الأدنى من المؤسسات والمصداقية والرقابة والمشاركة وفصل السلطات والحقوق والأنسنة، مما أدى إلى حالة درامية شاركت في صناعتها معظم (وحتماً ليس جميع) النخب العربية الرسمية منذ ٢٠١١. بالإضافة لكل هذا، أوضحت حرب غزة في عام ٢٠١٤ كيف يؤثر الصراع العربي الاسرائيلي والاحتلال الاسرائيلي على الاقليم وتوتراته.

إن تطوير السياسات المحلية الخليجية في ظل بيئة متحولة للخروج من حالة الاعتماد على الغرب سيتطلب أن تدخل منطقة الخليج في سياسة أكثر انفتاحاً على التنوع والاختلاف، فالحقبة القادمة يجب أن تشهد إصلاحات. فهذا مدخل رئيسي لتطوير الأنظمة وحمايتها من المفاجآت السياسية. من دون هذا التغيير سيبقى غياب الإصلاح نقطة الضعف الأساسية في الاقليم. الإصلاح لا يزال دون المنال، مما يعكس التخوف من التغيير.

سيكون الاتفاق الإيراني النووي علامة فارقة في الاقليم كما كان الاتفاق الاميركي الصيني في سبعينيات القرن العشرين علامة فارقة في تطور الصين. سيستمر الرهان الغربي على قدرة الاتفاق على استيعاب إيران في المنظومة الإقليمية والدولية، وفي الرهان على حوافز المال والاقتصاد والرفاه والسفر في دفع إيران نحو تقوية الأجنحة الأكثر انفتاحاً في القيادة. الاطمئنان قد يغير أسس اللعبة السياسية، لكنه لن يوقف حروب الشرق العربي التي وقعت في شكلها الثوري في ٢٠١١ لأسباب تتعلق بالحقوق والكرامة والعدالة. في الشرق مشروع إيراني وآخر تركي، وهناك أيضاً مشروع اسرائيلي استيطاني وإجلائي، وما زال المشروع العربي غائباً. الوقت يداهم الاقليم ويعيده ثانية إلى ما كان عليه الحال في ١٩١٥ قبل ثورة الشريف حسين وقبل مرحلة الاستعمار وسقوط الدولة العثمانية.

http://www.alhayat.com/Opinion/Writers/10286118

إيران لن تخلع عمامتها أبداً

هاني سالم مسهور

لم يكن مفاجئاً ذلك الخطاب – الحاد – الذي أطلقه مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي في يوم العيد، بعد أيام قليلة جداً من توقيع إيران للاتفاق النووي مع الغرب في فيينا، فالحديث المشحون تجاه الدول العربية كان لابد وأن يكون من الرأس الإيرانية الأكبر، لتأكيد أن إيران لن تتخلى أبداً عن ما تمليه عليها أجندتها التي نشأت وقامت عليها منذ قيام ثورتها في 1979م، عندما تبنت مشروع تصدير الثورة كنهج التزمت به تجاه ذاتها وتجاه الآخرين.

قد يكون وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هو أحد المندهشين من خطاب المرشد الإيراني، وقد يكون الرئيس الأمريكي أوباما أحد المصدومين من ذلك الخطاب، وقد تصاب الولايات المتحدة عبر مهندسي الاتفاق النووي بكثير من الإحباط، ولكن في المقابل يشعر كثير من الخليجيين والعرب أنه من الطبيعي أن لا يحصل تغيير حقيقي في التوجه الإيراني الذي لا يمكن أن يكون صادقاً تجاه الآخرين.

ندرك أن إيران باعت للغرب مشروعها النووي – الفاشل – في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها، فالمشروع النووي لم يحقق تقدماً يُذكر، وكان مادةً إعلامية دسمة قدمتها طهران، كذلك إيران التي وجدت في تقديم الفوضى الشاسعة في المحيط العربي مساحةً واسعةً استثمرتها من أجل أن تصل إلى هذا الاتفاق الذي يقضي فعلياً بعودة إيران إلى العالم بعد أكثر من ثلاثة عقود ظلت فيها طهران مسجونة في قفص الاتهامات ـ المثبتة ـ عليها.

الإيرانيون يدركون أن رهاناتهم على تسويق أنفسهم ستصدم بجيرانهم الخليجيين العرب الذين يدركون أنهم يتعاملون مع الوجه الإيراني المنتمي إلى الثورة وليس إيران الدولة، هذه الواقعية التي تتمايز وتتلازم بين ضفتي الخليج العربي تدفعنا إلى ما يجب أن يكون ناحية إيران بعد الاتفاق النووي، والذي يحفز أكثر ناحية أن تقوم المنظومة الخليجية بإجراءات صارمة تبدأ من اعتبار هذه المنظومة شريكاً أساسياً في المراقبة على تطبيق اتفاق فيينا، وأن تكون التركيبة السياسية معتبرة بخمسة زائد اثنين، مع التأكيد على اعتبار دول الخليج العربي هي جزء من قرار مجلس الأمن الذي يقضي بإعادة العقوبات الأممية في حال إخلال إيران ببنود الاتفاق النووي.

وفيما يسوق وزير خارجية إيران جواد ظريف الاتفاق النووي بزياراته للدول العربية الخليجية بداية من الكويت، وهنا نتساءل إن كانت إيران فعلاً تريد أن تفتح صفحة جديدة مع العرب وتطوي سنوات طويلة من التدخلات؟؟، الإجابة إيران لن تكون غير إيران التي نعرفها، لأن الأيدلوجية التي نشأت عليها هي التي تدفعهم إلى التدخل في الشؤون الداخلية لجيرانهم، وأن تصدير ثورتهم الطائفية لن تتوقف عند الاتفاق النووي بل هو مرحلة من مراحل وجودهم في المنطقة سياسياً وعسكرياً.

جانب آخر فيما بعد الاتفاق النووي لابد وأن يستحضر ولا يغيب عن الأذهان، وهي أن إيران التي تتحفز للخروج إلى العالم ستصطدم بصراعاتها الداخلية بشكل أكثر شراسة وديمومة من كل المراحل السابقة، على اعتبار أن الليبراليين الإيرانيين سيجدون نافذة واسعة للاتصال بالعالم وفتح قنوات ستكشف التضعضع الإيراني الداخلي والتنافس السياسي والأهم الفكري في الداخل، مما سينتج عنه كثير من التباينات التي ستشغل النظام الحاكم من المرشد الأعلى إلى كل أجهزة النظام الإيراني للتعامل مع الواقع السياسي الإيراني.

فعلياً دخلت إيران والعالم في مرحلة جديدة من تاريخ الشرق الأوسط وسط التهاب عواصم عربية كبرى هي بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء، وهي التي على إيران أن تكون عملياً صاحبة أدوار إيجابية تثبت فيها حسن النيات بتخفيفها للمد المذهبي الذي عصف بالشعوب العربية وجعلها تدفع ثمناً باهظاً، فالحشد الشعبي وكتائب أبوالفضل وحزب الله والحوثيون وغيرها من الأذرع الإيرانية بحاجة أن تكون أكثر مسؤولية بإيقاف الدعم لها لتكون الخطوة الصحيحة لبناء الثقة بين دول الخليج العربية ككتلة واحدة وإيران.

المرحلة لا يمكن اعتبارها منفصلة عن الماضي، ولا يمكننا اليوم الاستهانة بالمستجدات، علينا أن نكون قادرين فعلياً في امتلاك زمام المبادرة وإجبار طهران على أن تكون جزءاً من منطقتنا، ليست المنزوعة من السلاح النووي فقط بل أن تكون عاملاً من عوامل الاستقرار، وهذا لن يكون بغير أن تكون المنظومة الخليجية ومعها الدول العربية كلها بمقدار الصرامة الكاملة تجاه الاتفاق النووي برمته، فنحن لا نتوقع من إيران غير المزيد من الفوضى والعبث في عواصمنا العربية كلها، ولن نكون بمنأى عن تدخلاتها إلا بحزم كامل وصرامة تقتضي معها إيران أن تتعامل وفق الندية بما سيسهم على تحجيم إيران سياسياً أولاً ثم طائفياً وعسكرياً.

http://www.al-jazirah.com/2015/20150730/du5.htm

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>