أخبار الصحافة 17/7/2015

أخبار الصحافة 17/7/2015

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها

الجمعة/1/شـــــــــــــــــوال1436 الـــموافق /17/يـــــولـــيو(تمـــوز) 2015

أبرز ما ورد من عناوين خلال الأسبوع في الصحف العربية والعالمية

  • تصدر الاتفاق النووي بين إيران والدول الست عناوين الصحف العربية هذا الاسبوع، مشيرة الى ان نتائجه ستنعكس على ملفات المنطقة.
  • واشارت الصحف الى وصف الرئيس السوري بشار الاسد الاتفاق بالانجاز التاريخي معتبرا في رسالة تهنئة بعث بها إلى السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران والرئيس الإيراني حسن روحاني، انه نقطة تحول كبرى في تاريخ إيران والمنطقة والعالم واعترافاً لا لبس فيه من دول العالم بسلمية البرنامج النووي الإيراني، كما رحبت دول اوروبية وبعض الدول العربية والخليجية بالاتفاق.
  • وفي سوريا ايضا تحدثت الصحف عن التقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري في مواجهته للمجموعات المسلحة الارهابية، ولفتت الى التقدم الذي يحرزه الجيش والمقاومة اللبنانية في منطقة الزبداني.
  • واشارت الصحف الى تمكن القوات العراقية من تحرير عدد من القرى المحيطة بمدينة الفلوجة في اطار العملية التي تشنها لتحرير المدينة من تنظيمداعش“.
  • ولفتت الصحف الى توقيع الأطراف المشاركة في الحوار الليبي بمدينة الصخيرات المغربية بالأحرف الأولى على مشروع اتفاق سياسي مبدئي لحل الأزمة في ليبيا بغياب برلمان طرابلس.

الاتفاقالنووي

أبرمت دول مجموعة «5+1» بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وإيران الاربعاء، في فيينا، اتفاقا تاريخيا حول البرنامج النووي الإيراني بهدف ضمان طبيعته السلمية البحتة، مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران بصورة تدريجية.

وبينما رحبت الدول الأوروبية بالاتفاق وبعض الدول العربية، هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الاتفاق النووي واصفا إياه بـ«الخطأ التاريخي».

سوريا

أكد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله جان فريدريك بواسون عضو الجمعية الوطنية الفرنسية ـ رئيس الحزب الديمقراطي المسيحي في فرنسا، أهمية دور السياسيين والبرلمانيين العقلاء في فرنسا وأوروبا عموماً في تصويب السياسات الغربية تجاه سورية والمنطقة والتي أثبتت الوقائع أنها سياسات فاشلة ساهمت في توسع الإرهاب وانتشاره ووصوله إلى الدول الأوروبية نتيجة عدم استماعها إلى متطلبات شعوب المنطقة والتدخل في شؤونها الداخلية وانتهاجها معايير مزدوجة في محاربة الإرهاب.

وتحدث الرئيس الأسد خلال اللقاء عن الحرب التي يخوضها الشعب السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية المدعومة من دول إقليمية وغربية ومخاطر هذا الإرهاب على استقرار المنطقة بشكل خاص وأوروبا بشكل عام.

من جهته شدّد بواسون على ضرورة التعاون مع الحكومة السورية للقضاء على الإرهاب والحد من مخاطره، مؤكداً أن استقرار سورية سينعكس إيجاباً على استقرار المنطقة وأوروبا وأن ذلك لن يتحقق إلا من خلال دعم الدولة السورية والحوار مع الرئيس الأسد لحل الأزمة في سورية بالتوازي مع محاربة الإرهاب.

كما بعث الرئيس بشار الأسد برقيتي تهنئة إلى السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران والرئيس الإيراني حسن روحاني بمناسبة التوصل إلى الاتفاق النهائي حول الملف النووي الإيراني بين إيران ومجموعة «خمسة زائد واحد».

وجاء في البرقية الموجهة إلى السيد الخامنئي: يسرني وقد حققت الجمهورية الإسلامية الإيرانية الانتصار العظيم بالتوصل إلى الاتفاق النهائي مع مجموعة «خمسة زائد واحد» بشأن الملف النووي الإيراني أن أعرب باسم الشعب العربي السوري وباسمي لسماحتكم وللشعب الإيراني الشقيق عن أحر تهانيّ القلبية وخالص مباركتي لكم بهذا الإنجاز التاريخي.

وأضاف الرئيس الأسد: لا شك أن هذا الاتفاق هو تتويج لصمود الشعب الإيراني بكل أطيافه وتوجهاته في وجه العقوبات الظالمة التي فرضت على الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتي رغم قساوتها حوّلها الشعب الإيراني العريق إلى فرصة لتعزيز مقدراته الذاتية والارتقاء بأبحاثه وجامعاته وإنجازاته إلى أن وصل مرحلة يعترف له العالم برمته بما حققه وأنجزه.

وأشار الرئيس الأسد في البرقية إلى أن توقيع هذا الاتفاق يعتبر نقطة تحول كبرى في تاريخ إيران والمنطقة والعالم واعترافاً لا لبس فيه من دول العالم بسلمية البرنامج النووي الإيراني الذي يضمن الحفاظ على الحقوق الوطنية لشعبكم ويؤكد سيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية واستقلال قرارها السياسي.

ميدانيا، نتفقد القائد العام للجيش والقوات المسلحة العماد علي عبد الله أيوب وحدات الجيش العربي السوري العاملة على اتجاه تدمر بريف حمص الشرقي.

وأكد العماد أيوب للمقاتلين أن سورية ستبقى قلعة الصمود والمقاومة وأن معركتنا مستمرة حتى القضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

كما حققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية بالتعاون مع المقاومة اللبنانية تقدماً جديداً في العملية العسكرية المتواصلة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في مدينة الزبداني.

و قال مصدر عسكري: إن وحدات من الجيش نفذت بالتعاون مع المقاومة اللبنانية عمليات مكثفة أسفرت عن عزل الزبداني عن محيطها في الجهة الجنوبية وإغلاق الطريق الرئيسي الذي يربطها مع بلدة مضايا.

العراق

بدأ مقاتلو تنظيم «داعش» بالانسحاب من بيجي بمحافظة صلاح الدين، وفقا لأمر صادر من قيادة التنظيم.

وأعدم التنظيم في الموصل 10 من ضباط الجيش كانوا محتجزين لديه منذ احتلاله للمدينة في يونيو من العام الماضي.

وذكر مصدر امني أن القوات المشتركة من الشرطة الاتحادية والتدخل السريع، وبمساندة الحشد الشعبي، تخوض معارك عنيفة لطرد عصابات داعش من ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة.

واوضح قائد عمليات الانبار قاسم المحمدي أن قواته تعمل على تنفيذ خطة فصل مدينة الرمادي عن مدينة الفلوجة التي تعد أبرز معاقل داعش في الانبار، مؤكدا وجود تقدم حصل من جهة ناظم التقسيم ومن اتجاه الصقلاوية من اجل فصل الفلوجة عن الرمادي لقطع خط الامداد لداعش بين المدينتين استعداداً لتنفيذ عملية قصم الظهر للعدو.

افاد مصدر امني في وقت سابق بان قوات الجيش والحشد الشعبي تتقدم في ناحية الصقلاوية، وحررت قريتي الغينان والمطير، بعد اشتباكات مع ارهابيي داعش.

و تمكنت القوات العراقية من تحرير عدد من القرى، في محيط مدينة الفلوجة، في فاتحة العملية الموسعة، التي أطلقتها بمشاركة 10 آلاف مقاتل، لتحرير المدينة من قبضة عناصر تنظيم داعش.

وأطبقت القوات، حصاراً شبه كامل على عناصر التنظيم الإرهابي، وبادرت إلى إعلان فتح منافذ لخروج الأهالي. وقال مسؤول عراقي، إن المعركة بدأت تحقق نجاحات واضحة بتحرير عدد من القرى، ومناطق ضواحي المدينة الخارجية، استعداداً للدخول إليها خلال الساعات المقبلة.

وتعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي، بالاقتصاص من التنظيم في ساحات القتال. وقال العبادي في بيان، إن «أبطال القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر تلحق الهزائم تلو الأخرى بعناصر داعش»، وأضاف «إن جرائمهم الجبانة في استهداف المدنيين العزل لن تثنينا، وستزيدنا إصراراً على ملاحقتهم، وطردهم من آخر شبر في أرض العراق».

ليبيا

وقعت الأطراف المشاركة في الحوار الليبي بمدينة الصخيرات المغربية بالأحرف الأولى على مشروع اتفاق سياسي مبدئي لحل الأزمة في ليبيا بغياب برلمان طرابلس.

وقال بيرناردينو ليون الوسيط الدولي في النزاع الليبي إنه بعد التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق الصخيرات ستنكب أطراف الأزمة الليبية على نقطتين أساسيتين هما تشكيل حكومة وحدة وطنية، وملحقات الاتفاق الذي جرى التوقيع عليه.

وأشار ليون في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، عقب الاتفاق، إلى أن «عملا مهمّا جدّا» جرى القيام به، بيد أن الطريق المتبقي يحظى أيضا «بأهمية كبيرة» من أجل استعادة السلام والأمن في ليبيا. وذكر ليون أنه «يمكن دوما أن نجد حلا» للخلافات، مشيرا إلى أن الأمر لا يتعلق «بخلافات كبيرة أو عميقة»، وذلك في تلميح إلى غياب ممثلين عن المؤتمر الوطني العام (برلمان طرابلس).

  • توصلت إيران والقوى العالمية الست إلى اتفاق نووي يوم الثلاثاء بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة لإبرام اتفاق يغير ملامح منطقة الشرق الأوسط، هذا الموضوع شكل الشغل الشاغل للصحف الاميركية الصادرة هذا الأسبوع، حيث تحدثت عن إشادة الرئيس الأميركي باراك أوباما بالاتفاق بوصفه خطوة نحو عالمأكثر تفاؤلاوعن توقعات نيويورك تايمز بعصر تعزيز الأمن في الشرق الأوسط.
  • كما لفتت الصحف الى ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيرسل وزير دفاعه إلى الشرق الأوسط حيث يواجه مهمة شاقة لطمأنه حلفائه، بأن الاتفاق النووي مع إيران لن يقوض التزام أمريكا تجاه أمنهم، وذكرت ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما حذر من أنه سيستخدم حق النقضالفيتوضد أي تشريع يحاول عرقلة الاتفاق.
  • في الشأن اليوناني ذكرت الصحف أن هناك صراعا محتدما داخل الاتحاد الأوروبي بين دول متحمسة لإيجاد حل للأزمة اليونانية في أسرع وقت ممكن وبين أخرى تريد أن تجعل منها عبرة لغيرها.

الاتفاق النووي الايراني بين المؤيدين والمعارضين

لفتت صحيفة واشنطن بوست في احد تقاريرها الى ان الاتفاق الذي وقع مع إيران يمثل نقلة نوعية للرئيس الاميركي باراك اوباما نحو الإيمان بالدور الايراني والرهان بأنه من خلال الصفقة سيتم نزع فتيل التهديد النووي في المنطقة، موضحة: الصفقة الجديدة لا تقضي على قدرة إيران في أن تصبح قوة نووية إنها تؤخر ذلك فقط.

وعلقت الصحيفة قائلة الحقيقة هو أنه اتفاق مؤلم وخاصة لنيكولاس بيرنز، الذي صاغ أول عقوبات ضد إيران، عام 2006 و 2007 حيث قال: “نحن قد تعتقد بأنها مجرد نهاية البداية لنضال طويل لاحتواء إيران.

اما صحيفة نيويورك تايمز فقد اشارت إلى أن بلادها لم تعد تعتمد على حلفائها التقليديين مثل السعودية للحفاظ على استقرار المنطقة، وركزت على اتفاق نووي مع إيران يحجم المخاوف من تصنيع قنبلة نووية، كما أنها ترى في إيران عاملا لا غنى عنه في الحرب ضد تنظيمي داعش والقاعدة في سوريا والعراق، نظرا لأن تلك الحرب تتطلب قوات أرضية وهو ما لا تريد تحمله أميركا وترى أهمية الاعتماد على إيران كشريك استراتيجي وإقليمي وحائط صد ضد الإرهاب، موضحة أن المسؤولين الأمريكيين أعربوا عن أملهم في أن يمنح الاتفاق النووي مكاسب اقتصادية عديدة وتعزز من وضع القوى المعتدلة اقليميَا.

كما لفتت نيويورك تايمز في تقريرللوف داي موريسالى ان إدارة أوباما تتوقع من الاتفاق النووي الايراني الدخول في عصر تعزيز الأمن في الشرق الأوسط، ولكن بحسبها تخشى بعض الدول العربية من السماح لإيران بتمويل حروب بالوكالة وتوسيع نفوذها الإقليمي.

ولمح البيان الصادر عن سفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن عن عدم الرضا من خلال حث الامم المتحدة على التفتيش الصارمة والتحذير منالردود القاسية والحازمةإذا استخدمت إيران الصفقة للتحريض.

ونقلت الصحف عن مسؤولين إيرانيين قولهم إن الاهتمام الأمريكي المكثف بالبرنامج النووي الإيراني يعد اعترافا بقوة طهران، كما أن صعود داعش والقاعدة منح إيران دور شريك ضروري للولايات المتحدة، بل يظهر أيضا أن أميركا تريد إسناد مهمة الحرب ضد الإرهاب لإيران، الأمر الذي يمنح طهران دور لاعب إقليمي بارز بالمنطقة.

كارتر الى الشرق الاوسط واوباما يحذر الكونغرس

ارسل الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزير دفاعه الأسبوع المقبل إلى الشرق الأوسط حيث يواجه مهمة شاقة لطمأنه حلفاء أمريكا، مثل إسرائيل بأن الاتفاق النووي مع إيران لن يقوض التزام أمريكا تجاه أمنهم، ولم يكشف البيت الأبيض سوى عن محطة واحدة في الجولة وهي إسرائيل، حيث أدان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتفاق الثلاثاء ووصفه بأنهخطأ تاريخي مذهل، وقال كارترفي إشارة إلى رسالته للحلفاءفي بيان حول اتفاق إيران إن الولايات المتحدة مستعدةلمراجعة نفوذ إيران الضار، وأضافنبقى على استعداد وفي وضع لتعزيز أمن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة بما في ذلك إسرائيل“.

جمهوريون منتقدون:قال بينر إن الاتفاق سيشجع إيران ويصعد سباق التسلح النووي في العالم، وانضم نواب في الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة إلى صفوف الرافضين للاتفاق التاريخي الذي تم التوصل إليه في فيينا بين إيران والقوى الست الكبرى بشأن برنامج طهران النووي.

اوباما حذر الكونغرس: حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما من أنه سيستخدم حق النقضالفيتوضد أي تشريع يحاول عرقلة الاتفاق.

الازمة اليونانية تعمق خلافات الاتحاد الاوروبي

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن هناك صراعا محتدما داخل الاتحاد الأوروبي بين دول متحمسة لإيجاد حل للأزمة اليونانية في أسرع وقت ممكن، وبين أخرى تريد أن تجعل منها عبرة لغيرها، وأوضحت الصحيفة أنه في الوقت الذي تدعم فيه دول مثل فرنسا الجهود الرامية إلى التوصل لاتفاق مع اليونان في ظل مخاوف من انهيار نظامها المصرفي وخروجها، غير مسبوق لدولة أوروبية، من منطقة اليورو، مهددة الوحدة والتكامل الأوروبي، تقف دول مثل ألمانيا وفنلندا في طريق أية محاولات قد تبدومتسرعة، من وجهة نظرهما، للاتفاق مع اليونانيين، ونقلت الصحيفة عن مسؤول يوناني مطلع على المفاوضات قوله، إن الموقف الفنلندي يعد الأكثر تشددا في معارضته لإبرام اتفاق مع اليونان.

  • شغلت الاتفاقية التي توصل إليها الاتحاد الأوروبي مع اليونان والاتفاقية التي توصل إليها الغرب مع إيران حيزا مهما في الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع، فتحدثت الصحف عن الأطراف المستفيدة والمتضررة، الراضية والغاضبة من الاتفاق النووي، قائلة انه مهما بلغ غضب بنيامين نتنياهو وسلاطين الخليج، فإن الشك سينتاب العرب بأن الولايات المتحدة أخذت جانب المحور الإيراني في الحرب الدائرة في الشرق الأوسط واعتبرت بعض التعليقات ذلكانحيازا للشيعةفي محاولة لمراكمة الاستقطاب المذهبي والانقسامات في المنطقة ولتعميم اللغة التي تخدم ذلك الهدف.
  • في موضوع اليونان قالت الغارديان إنه بعد ما حدث في اليونان، والذي وصفه وزير المالية اليوناني بـاحتلال ما بعد الحداثة، وفرض مزيد من إجراءات التقشف عليها، والتي لم تجلب في أي مكان سوى الدمار الاقتصادي، فإن اليسار البريطاني بدأ يشهد تحولا سريعا مناهضا للاتحاد الأوروبي.
  • عراقيا لفتت الصحف الى إن الحكومة البريطانية بزعامة حزب المحافظين وجهت دعوة لاثنين من رموز حزب العمال المعارض وهما هارييت هارمان وفيرنون كوكر لحضور جلسة مجلس الأمن القومي التي تناقش السياسات الدفاعية طويلة الأمد للبلاد وخططها الأمنية، واضافت أن الحكومة بدأت بهذه الخطوة التحرك نحو إقناع حزب العمال بدعم الخطط الحكومية بالتدخل في سوريا عن طريق حملة جوية لهذا الغرض.

أميركا تأخذ جانب إيران على حساب إسرائيل والسعودية

حفلت الصحف بالتحليلات المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني، والأطراف المستفيدة والمتضررة، الراضية والغاضبة من الاتفاق، فقالت الإندبندنتمهما بلغ غضب بنيامين نتنياهو وسلاطين الخليج، فإن الشك سينتاب العرب بأن الولايات المتحدة أخذت جانب الشيعة في الحرب الطائفية الدائرة في الشرق الأوسط، وتابعتلكن الموضوع لم يعرض بهذا الشكل، فقد وافق الإيرانيون على كبح جماح برنامجهم النووي وحزم أجهزة الطرد المركزي وإخراجها من الخدمة لعشر سنوات قادمة والحد من مخزونهم من اليورانيوم المخصب، مقابل رفع العقوبات المفروضة على إيران وتحويل المبالغ التي احتجزتها بنوك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حتى الآن، وقالت إنالولايات المتحدة تعبت من أمراء الخليج الآيلين للانهيار، من خطاباتهم البيوريتانية وثرواتهم المتعبة (إلا إذا استخدمت لدفع ثمن الأسلحة الأمريكية طبعا)”.

اليسار وأزمة اليونان

مع توقيع الاتفاق النووي الإيراني تراجع حضور الأزمة اليونانية في الصحافة البريطانية إلى المركز الثاني، فقالت الغارديان إنه بعد ما حدث في اليونان، والذي وصفه وزير المالية اليوناني بـاحتلال ما بعد الحداثة، وفرض مزيد من إجراءات التقشف عليها، والتي لم تجلب في أي مكان سوى الدمار الاقتصادي، فإن اليسار البريطاني بدأ يشهد تحولا سريعا مناهضا للاتحاد الأوروبي.

العراق: المعركة من أجل الفلوجة

قالت صحيفة الإندبندنت ان عشرات الآلاف من أفراد ميليشيا شيعية يستعدون للمشاركة في المعركة من أجل الفلوجة، التي تقع على بعد 40 كيلومترا إلى الغرب من بغداد، في محاولة لاستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر عليها قبل 18 شهرا، وتابعت إنالفلوجة كانت في مركز الثورة السنية في العراق منذ الغزو الأمريكي للبلاد عام 2003″، ونقل الجنرال علي المصلح، أحد قادة قواتالحشد الشعبي، قوله إنالفلوجة محاصرة وإنهم سيستعيدونها بالتدريج“.

محافظون وخطة قصف مواقع في سوريا

لفتت الغارديان الى إن الحكومة البريطانية بزعامة حزب المحافظين قد وجهت دعوة لاثنين من رموز حزب العمال المعارض وهما هارييت هارمان وفيرنون كوكر لحضور جلسة مجلس الأمن القومي التي تناقش السياسات الدفاعية طويلة الأمد للبلاد وخططها الأمنية، واضافت أن الحكومة بدأت بهذه الخطوة التحرك نحو إقناع حزب العمال بدعم الخطط الحكومية بالتدخل في سوريا عن طريق حملة جوية لهذا الغرض بدأت في دعوة هارييت هارمان الرئيسة الانتقالية لحزب العمال وفيرنون كوكر وزير دفاع حكومة الظل، واوضحت أن هذه الخطوة تأتي أيضا بعد الانتقاد الذي وجهه وزير الدفاع مايكل فالون لمشاركة الحكومة البريطانية في قصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وامتناعها عن قصف أهداف الدولة الإسلامية في سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>