أخبار الصحافة 16/3/2015

أخبار الصحافة 16/3/2015

“الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف, ومواقع الأميرة بسمة لا تتبنى مضمونها”

الإثنين /25/ جمادى الأولى1436 الموافق /16/ مارس (آذار)  2015

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين:

  • ما لم يقله دفعه إلى اتخاذ هذا الموقف… كيري يقرّ بوجوب تفاوض بلاده مع الرئيس الأسد لإنهاء الحرب في سورية

كتبت تشرين: ما دعت إليه سورية منذ بداية الأزمة فيها، أي منذ أربع سنوات، وفي العديد من المناسبات وحتى المؤتمرات والذي يتلخص بضرورة الحل السياسي للأزمة لم يكن يلقى آذاناً مصغية من الغرب بل على العكس مقابل كل دعوة سورية كان ينطلق التشكيك الغربي ويتصاعد إغداق الأسلحة على الإرهابيين وغير ذلك من وسائل الدعم وتكثيف التدريب إلى أن وصلت الأمور إلى ما هي عليه اليوم.

لكن وبعد أربع سنوات ثمة أربعة معطيات أو مؤشرات لا بد من استعراضها لعلها تفيد في فهم المواقف المستجدة تجاه سورية:

– استمرار تقدم الجيش العربي السوري في الميدان وتحقيقه إنجازات مهمة أفشلت كل المخططات وخاصة في الشمال والجنوب حيث لطالما جرى الحديث في الدوائر الغربية والإقليمية عمّا يسمى «مناطق عازلة».

– تشققات عميقة في صفوف «المعارضات» السورية.

-حرب التصفيات بين المجموعات الإرهابية ذاتها، كل ذلك أدى إلى المؤشر الرابع وهو تصريحات أمريكية عن التفاوض مع القيادة السورية.

وفي أحدث التصريحات الأمريكية أقرّ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن على بلاده التفاوض مع الرئيس بشار الأسد لإنهاء الحرب في سورية.

وقال كيري في مقابلة مع شبكة «سي.بي.إس.نيوز» الأمريكية: علينا أن نتفاوض في النهاية مع الرئيس الأسد، مدعياً أن بلاده كانت مستعدة دائماً للتفاوض في إطار «جنيف1»، محاولاً بذلك إنكار مواقف إدارته التي عرقلت حتى الآن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

وامتنع كيري في إطار المقابلة عن تكرار الموقف الأمريكي الذي اعتاد هو ومسؤولو إدارته على ترديده حول ما يسميه «فقدان شرعية الرئيس وتنحيه».

وزعم كيري أن الرئيس الأسد «لم يكن يريد التفاوض»، ورداً على سؤال حول استعداده للتفاوض مع الرئيس الأسد قال: «إذا كان الأسد مستعدا للدخول بمفاوضات جدية حول تنفيذ مخرجات «جنيف1» فبالطبع إذا كان الشعب مستعداً لذلك.. وما نضغط من أجله هو أن نحثه على فعل ذلك».

وطالما دعت سورية منذ بداية الأزمة فيها قبل أربع سنوات وفي العديد من المناسبات إلى حل سياسي وقدمت المبادرات والتسهيلات لكل الجهود الدبلوماسية إلا أن الولايات المتحدة أصرت على مواقفها بعرقلة جهود الحل السياسي وعلى تجييش الأزمة وعسكرتها ودعم تسليح الإرهابيين حيث دعت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان للمتحدثة باسمها فكتوريا نولاند في شهر تشرين الثاني عام 2011 الإرهابيين إلى عدم تسليم أسلحتهم وأنفسهم للحكومة.

وادعى وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة ستكون مجبرة في النهاية على التفاوض وأنها عملت «بكل قوة» من أجل «إحياء» الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب في سورية.

وقال كيري إن بلاده تتابع مساراً دبلوماسياً وتعمل بقوة مع أطراف أخرى معنية دون أن يحددها، مضيفاً: لنرَ ما إذا كنا نستطيع إحياء حل دبلوماسي.

واعتبر كيري أنه بالإضافة إلى التحدي الذي يواجهه «التحالف الدولي» بقيادة أمريكية ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية والعراق فإن واشنطن لاتزال تركز على إنهاء الحرب في سورية إلا أن كيري عاد لطرح معزوفة ما يسميها «المعارضة المعتدلة» قائلاً: إننا نعزز من جهودنا بطريقة فعالة جداً ونعمل مع «المعارضة المعتدلة».

وكانت الخارجية الروسية قد أكدت في بيان لها بداية الشهر الجاري أن الأسلحة التي توردها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى لما تسميها «المعارضة المعتدلة» في سورية تصل في النهاية إلى المتطرفين ما يزيد من تعقيد الوضع بشكل أكبر في سورية.

الاتحاد:

  • قائد عسكري يعد بمفاجأة خلال 72 ساعة.. و«داعش» يفجر جسراً بين كركوك وصلاح الدين… 100 انتحاري يوقفون زحف القوات العراقية على تكريت

كتبت الاتحاد: أكدت مصادر عسكرية أمس أن القوات الأمنية التي تخوض معركة تحرير تكريت، بانتظار تعزيزات جديدة لدخول المدينة التي يتحصن في مبانيها نحو 100 انتحاري، مؤكدة أن هناك خططا ستفاجئ التنظيم وأن تكريت ستكون «في قبضة القوات العراقية خلال 72 ساعة». ودعا قائد عمليات صلاح الدين التحالف الدولي إلى المشاركة في عملية تكريت، بينما أكدت قوات البيشمركة الكردية تفجير التنظيم جسرا يربط يربط قرى جنوب كركوك بصلاح الدين، لإعاقة تقدم القوات.

وأوضحت المصادر أن المعلومات الاستخبارية تشير إلى تواجد أكثر من 100 انتحاري داخل مركز تكريت، مشيرا إلى أن الانتحاريين يتحصنون في مبانٍ شيدتها القوات الأمنية. وقالت إن «تقدم القوات الأمنية وميليشيات الحشد الشعبي متوقف حاليا بانتظار وصول المزيد من التعزيزات العسكرية المتمثلة بالدروع وفرق الهندسة العسكرية، لرفع العبوات الناسفة ومواجهة أي هجمات انتحارية».

وأضافت أن «المعلومات التي توفرت لدينا تشير إلى تواجد الانتحاريين في مركز تكريت، لذا أوقفت عملية التقديم من المحاور الأربعة باتجاه مركز تكريت خشية سقوط ضحايا من القوات الأمنية».

وأفاد مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين أمس أن قياديا كبيرا في ميليشيات «الحشد الشعبي» قتل قبيل فجر أمس بمواجهات مع تنظيم «داعش» خارج تكريت. وقال إن «علي الموسوي المعروف بأبي الحسنين وهو قائد كتائب الإمام علي، قتل بمواجهات جرت عند أطراف تكريت الغربية بعد منتصف الليل مع داعش، وأن جثة الموسوي نقلت إلى قاعدة سبايكر لنقلها جواً إلى بغداد».

من جهة أخرى دمر طيران الجيش العراقي أكبر معمل تفخيخ لتنظيم «داعش» في منطقة الجزيرة جنوب غرب تكريت.

وأفادت مصادر عسكرية عراقية أمس أن 11 من عناصر «داعش» قتلوا في غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقع للتنظيم وسط قضاء الرمادي.

وفي شأن متصل دعا قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي التحالف الدولي إلى المشاركة في العملية العسكرية لاستعادة تكريت من تنظيم «داعش»، وأوضح «إذا كان هناك في بعض الأحيان معلومات دقيقة نحتاجها، فالأميركيون لديهم أجهزة متطورة، ولديهم طائرة الأواكس وبإمكانهم تحديد الأهداف بالضبط، والمعالجات أيضا بدقة».

وأضاف أن «التقنية العالية للطائرات والأسلحة الموجودة لدى التحالف تجعل، أي معالجة من قبلهم ضرورية». وقال الساعدي إن «القوة الجوية العراقية محدودة، والإسناد الجوي محدود لعدم توفره على مدى 24 ساعة خلال المعركة».

القدس العربي:

  • كيري: على واشنطن التفاوض مع الأسد لإنهاء الحرب في سوريا
  • العميل الذي ساعد بريطانيات على الانضمام «للدولة الإسلامية» كان ينقل مالا للتنظيم

كتبت القدس العربي: أقرّ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنه سيكون على الولايات المتحدة ان تتفاوض مع الرئيس السوري بشار الاسد لإنهاء الحرب في سوريا، التي تدخل عامها الخامس.

وقال كيري «حسنا، علينا ان نتفاوض في النهاية. كنا دائما مستعدين للتفاوض في إطار مؤتمر جنيف 1»، مضيفا أن واشنطن تعمل بكل قوة من أجل «إحياء» الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب.

وقال كيري لمحطة «سي بي اس» إن «الاسد لم يكن يريد التفاوض». وأضاف، ردا على سؤال حول استعداده للتفاوض مع الأسد، «إذا كان مستعدا للدخول في مفاوضات جدية حول تنفيذ مخرجات جنيف 1، فبالطبع، إذا كان الشعب مستعدا لذلك. وما نضغط من أجله هو أن نحثه على ان يفعل ذلك».

وأضاف كيري في مقابلة، سجلت خلال وجوده في شرم الشيخ في مصر، أن الحرب السورية «هي واحدة من اسوأ المآسي التي يشهدها اي أحد منا على وجه الارض».

وشدد على أنه بالرغم من التحدي الذي يواجهه التحالف الدولي بقيادة أمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، فإن واشنطن لا تزال تركز على إنهاء الحرب الأهلية السورية.

وتابع «إننا نعزز من جهودنا بطريقة فعالة جدا، ونعمل مع المعارضة المعتدلة، ونقوم بما هو أكثر من ذلك بكثير أيضا». واوضح «نحن نتابع ايضا مسارا دبلوماسيا. وقد أجرينا محادثات مع عدد من اللاعبين الأساسيين في هذه المأساة».

من جهة أخرى قالت صحف تركية أمس الأحد إن العميل الأجنبي الذي ساعد ثلاث فتيات بريطانيات على الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في 17 شباط/فبراير، كان ينقل اموالا أيضا إلى التنظيم .

وأعلنت تركيا الخميس أنها اوقفت عميل استخبارات يعمل لحساب إحدى دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وأنه يحمل الجنسية السورية.

وكشفت صحيفة «ملييت» التركية أن الرجل هو طبيب أسنان يدعى الدكتور محمد رشيد، وقال اثناء استجوابه من قبل الشرطة التركية إن الأموال التي يسلمها إلى التنظيم الإسلامي المتطرف كانت تصله من الخارج.

وأضافت الصحيفة أن عميل جهاز الاستخبارات الأجنبي قال إنه سحب أموالا أرسلت باسمه عبر خدمة «ويسترن يونيون»، وإنه تولى لاحقا تسليم الأموال إلى صاغة سوريين في شانلي اورفا وهي مدينة تقع جنوب شرق تركيا قرب الحدود السورية.

واتصل الصاغة السوريون بزملائهم داخل سوريا لتسليم الأموال إلى وسيط كان ينبغي ان يأتي اليهم لنقلها.

وأضاف العميل ان شقيقه الذي يسكن في الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، تلقى هو ايضا أموالا من الصاغة ليتولى تسليمها إلى المسلحين الاسلاميين المتطرفين.

ولم تكشف الصحيفة الجهة التي ارسلت المال مكتفية بالإشارة إلى أنها أتت من الخارج.

واظهر فيديو نشر الجمعة عميل جهاز الاستخبارات المعتقل وهو بصدد مساعدة الفتيات البريطانيات الثلاث على الصعود إلى سيارة في شانلي اورفا قبل توجههن إلى سوريا.

الحياة:

  • «داعش» يشكّل «جيشاً» للموصل والعبادي سيطلب غارات على تكريت

كتبت الحياة: أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني رفضه عودة «المتعاونين مع (تنظيم) داعش من العشائر العربية»، إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات «البيشمركة» الكردية، فيما أعلن التنظيم تشكيل قوات باسم «جيش العسرة» للدفاع عن الموصل.

ويُتوقَّع أن يزور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي واشنطن خلال أيام، للبحث في زيادة الدعم الذي تقدمه قوات التحالف الدولي إلى الجيش العراقي الذي فضّل محاصرة مسلحي «داعش» داخل تكريت وإجبارهم على الاستسلام بدلاً من اقتحام قلب المدينة، لتقليل الخسائر.

وقالت مصادر أمنية أن «غياب الدعم الجوي للعملية العسكرية في تكريت وراء توقفها موقتاً، ما أفسح المجال أمام عناصر داعش للمناورة وتفخيخ سيارات ونشر قناصة فوق أسطح المباني».

وأعلن وزير الدفاع خالد العبيدي، خلال مؤتمر صحافي عقده في ساعة متقدّمة ليل أول من أمس بعد زيارته الأنبار، أن «القيادة العسكرية في صلاح الدين قررت فرض حصار على تكريت بدل اقتحامها، لإنهاك عناصر داعش المتحصّنين فيها، وتقليل الخسائر في صفوف القوات الأمنية وحماية المدنيين والبنى التحتية».

وأوضح أن «قوات الأمن وصلت الى منطقة القادسية في القاطع الشمالي والعوجة في القاطع الجنوبي، وهي قريبة من مستشفى تكريت، ووصلت إلى منطقة الهياكل من الجانب الغربي، لكنها لم تتقدم أكثر بسبب كثرة العبوات الناسفة وانتشار القناصة وكثرة السيارات المفخخة».

وقال لـ «الحياة» ضابط في قيادة العمليات في صلاح الدين أن «غياب الدعم الجوي للعملية العسكرية في تكريت وراء توقفها»، وأضاف: «المواجهة مع داعش أصبحت حرب شوارع، وهذا يتطلب دعماً جوياً لمنع عناصر التنظيم من التحرك بحرية».

وأفادت مصادر حكومية بأن العبادي يستعد لزيارة الولايات المتحدة، وسيركّز خلال محادثاته مع المسؤولين الأميركيين على توسيع الغارات الجوية لتشمل تكريت.

وتُركِّز جهود التحالف الدولي، منذ شهور، على دعم قوات «البيشمركة» الكردية التي يتوقع أن يكون لها دور أساسي في معركة تحرير الموصل. وساهم هذا الدعم في استعادتها عدداً من المناطق، بينها بلدة زمار التي التقى فيها بارزاني أمس العشائر العربية في نينوى. وقال: «نحن متمسكون بمبدأ التعايش (مع العرب) الذي لم يتزعزع، على رغم ما عانيناه من إبادة في ظل الحكومات المتعاقبة، ورفضنا نهج الانتقام، وسنحارب من يسعى إلى إشعال الحرب بين العرب والكرد، وقد فشل داعش في ذلك». ونبّه إلى أن «العرب السنّة أكثر من عانى من شر داعش، وهم شهود على جرائمه من خراب ودمار، وعلينا بناء علاقة متينة وسنعمل لتصان كرامتكم فهي كرامتنا، وسنتخذ خطوات لتقديم الخدمات مع مناشدتنا الحكومة العراقية القيام بواجباتها». واستدرك: «كل من ارتكب جرماً ضد مواطني المنطقة يجب أن يحاسب بالقانون، ولا يمكن العفو عنه. ولا عودة لمن تعاون مع داعش إلى المناطق التي تقع الآن تحت سيطرة البيشمركة، وهي جزء من إقليم كردستان».

في المقابل، بث تنظيم «داعش» في نينوى شريطاً مصوّراً أعلن فيه تشكيل قوات جديدة أطلق عليها «جيش العسرة» لـ «الدفاع عن الموصل وولاية نينوى».

البيان:

  • طيرانه تدخل للمرة الأولى في الرمادي… بغداد تطلب مشاركة التحالف في تحرير تكريت

كتبت البيان: طلبت بغداد من التحالف الدولي، أمس، غطاء جوياً في عملية تحرير مدينة تكريت من تنظيم داعش، في وقتٍ تدخل التحالف للمرة الأولى وقصف مواقع الإرهابيين خلال هجومهم الفاشل على مدينة الرمادي.

وأوضح قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أنه «إذا كانت هناك في بعض الأحيان معلومات دقيقة، الأميركيون لديهم أجهزة متطورة، ولديهم طائرة الاواكس (المخصصة للمراقبة)، وبإمكانهم تحديد الأهداف بالضبط، والمعالجات أيضا دقيقة». وأضاف ان «التقنية العالية للطائرات والأسلحة الموجودة لدى التحالف تجعل أي معالجة من قبلهم ضرورية».

وأكد الساعدي انه طلب «منذ بداية العملية» عبر وزارة الدفاع العراقية توفير إسناد جوي من طيران التحالف، إلا أن ذلك «لم يتم». ورداً على سؤال عن السبب، أجاب: «اعتقد لجانب سياسي وليس عسكرياً»، مضيفاً أن «القوة الجوية العراقية محدودة. الاسناد الجوي محدود لعدم توفره على مدى 24 ساعة خلال المعركة».

وأضاف ان «المجاميع الإرهابية استخدمت بكثرة العبوات الناسفة والمنازل المفخخة والسواتر الترابية المفخخة»، مشيرا الى أن قواته تعتمد «على الكادر البشري لمعالجة العبوات، ولا توجد أجهزة ومعدات لكشفها وتفكيكها بطريقة آلية».

وبالتوازي وفي أول إعلان من نوعه، ذكر نائب قائد الفرقة الذهبية في محافظة الأنبار العميد عبد الأمير الخزرجي أن سبعة إرهابيين قتلوا بقصف لطيران التحالف وسط الرمادي.

وقال الخزرجي إن «قوة من الفرقة الذهبية تمكنت من محاصرة سبعة عناصر من داعش في أحد المنازل وسط الرمادي، وقامت بإعطاء إحداثيات لطيران التحالف الدولي الذي قام بدوره بقصف المنزل وقتلهم جميعاً». وأضاف أن «التنظيم فشل بهجماته التي شنها على مدينة الرمادي من خلال الانتحاريين والمركبات المفخخة»، مؤكدا أن «الوضع الأمني في الرمادي مسيطر عليه من قبل القطعات الأمنية».

كذلك، صرح رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم جبارة، أن القوات العراقية سجلت تقدما في عدد من المناطق في المحافظة. وقال جبارة إن «مناطق البوهيازع وتل السوك والدبسة والعالي في المنطقة الواقعة ما بين تكريت وناحية العلم لم تتطهر بالكامل من عناصر داعش».

ميدانياً أيضاً، أفاد ضابط في قوات البيشمركة بان عناصر «داعش» فجروا جسراً يربط قرى علي السراي وبان شاغ الواقعة في الجانب الغربي لقضاء داقوق جنوبي كركوك التي تمتد مع طرق ريفية تصل الى قضاء طوز خرماتو والزركة عقب تسجيل تقدم كبير لقوات البيشمركة والحشد الشعبي في محور قضاء داقوق.

وأضاف أن المنطقة ستشهد خلال أيام عملية عسكرية لتطهيرها من التنظيم وطرده منها وفي عموم محيط الجانب الغربي.

أكدت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد أن العمليات العسكرية مستمرة في مناطق أطراف العاصمة، لا سيما تلك المحاذية للمناطق الغربية وجرف الصخر لتطهيرها من الجيوب الإرهابية، واصفة إياها بـ«الأرض الرخوة» التي قد يمكن استغلالها من «داعش».

الشرق الأوسط:

  • برلمان ليبيا يحرج رئيس حكومته الثني سياسيا بقرار عودة وزير الداخلية المقال… وزير الخارجية الليبي يجدد تأكيده أهمية حوار الأمم المتحدة بالمغرب

كتبت الشرق الأوسط: وضع مجلس النواب الليبي رئيس حكومته الانتقالية عبد الله الثني في موقف محرج سياسيا، بعدما قرر أمس بشكل مفاجئ إعادة وزير الداخلية المقال من منصبه عمر السنكى، فيما بدا أنه بمثابة أزمة جديدة بين أطراف الشرعية في ليبيا. بينما أعلنت مصادر ليبية عن مصرع 25 شخصا في الاشتباكات التي دخلت يومها الثاني أمس في مدينة سرت بوسط البلاد بين قوات الجيش وما يسمى بميلشيات فجر ليبيا.

وتزامنت هذه التطورات مع إبداء مصادر مقربة من الفريق خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي تخوفها من مساعي مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لعرض مقترح على الاتحاد يقضي بإرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة وحدة وطنية محتملة.

واستبق متحدث باسم الجيش الليبي محادثات سيجريها وزراء خارجية الاتحاد المجتمعون في بروكسل اليوم بتأكيده على أن بلاده ترفض استقدام أي قوات أجنبية، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى المبادرة برفع الحظر الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي على تسليح الجيش الليبي.

وقال المتحدث الذي طلب عدم تعريفه، إذا كانت أوروبا جادة في مكافحة الإرهاب فلتدعمنا، لا نريد أي قوات أجنبية على أراضينا، ليعطونا السلاح ونحن سنتكفل بالقضاء على كل الجماعات الإرهابية في الأراضي الليبية.

وطرحت موغيريني فكرة أن يرسل الاتحاد فريقا إلى ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار أو حماية المطارات وغيره من مرافق البنية التحتية إذا نجحت المحادثات التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون، كما اقترحت أيضا أن تساعد سفن تابعة للاتحاد في تطبيق حظر على السلاح.

وقال دبلوماسيون بالاتحاد إن خطط موغيريني ستتطلب بالضرورة إرسال بعض الجنود إلى ليبيا حيث أصبح لمتشددي تنظيم داعش وجود، بينما أعلن مسؤول كبير بالاتحاد أن الاتحاد سيدرس إرسال فرق عسكرية ومدنية فيتولى الجنود حماية الحكومة ويساعد المدنيون في مكافحة الإرهاب وفي مجالات أخرى.

الخليج:

  • قتيل بتفجير حاجز أمني بطرابلس واتهامات باستخدام قنابل عنقودية.. “الوزاري الأوروبي” يبحث اليوم ببروكسل الأزمة الليبية

كتبت الخليج: يخصص وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يجتمعون اليوم الاثنين في بروكسل جزءاً كبيراً من لقائهم للأزمة في ليبيا، في وقت استهدف مجهولون حاجز تفتيش تابع لميليشيات “فجر ليبيا” المتشددة بمنطقة جنزور في العاصمة طرابلس بحقيبة متفجرات، بينما اتهمت منظمة حقوقية دولية أمس الأحد أطراف الأزمة الليبية باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دولياً، وقال شهود عيان إن التفجير استهدف حاجز التفتيش عصر أمس الأحد، وأكد الشهود أن قتيلاً وأربعة جرحى هم حصيلة الحادث .

وقررت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغيريني وضع الأزمة الليبية كنقطة أولى ورئيسة في لقاء الوزراء الأوروبيين.

من جهة أخرى قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك أمس إن الأدلة التي جمعتها تظهر أن القنابل العنقودية المحظورة على نطاق واسع استخدمت في الصراع بين الحكومة الليبية الشرعية وحكومة الميليشيات .وعرضت قوات موالية لحكومة الميليشيات التي تسيطر على العاصمة طرابلس على صحفيين من رويترز ما بدأ أنه مخلفات قنابل عنقودية في موقعين بوسط ليبيا قصفتهما طائرات حربية تابعة للحكومة الشرعية .

وقالت المنظمة في تقرير “تشير مقابلات هاتفية مع شهود وأدلة فوتوغرافية راجعتها المنظمة إلى العثور على بقايا قنابل عنقودية من طراز “آر بي كيه-250 بي تي إيه بي 5 .2 إم” في بن جواد في فبراير الماضي وفي سرت الشهر الجاري” .

وقال ستيف غوس مدير برنامج الأسلحة في المنظمة إن “الأدلة الجديدة على استخدام الذخائر العنقودية في ليبيا تثير القلق إلى أبعد الحدود، وعلى السلطات الليبية التحقيق في تلك الوقائع والتأكد من عدم استخدام قواتها للقنابل العنقودية” .

في أثناء ذلك تعرض وزير الإعلام في حكومة الميليشيات للاختطاف من قبل مجهولين، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء التونسية . ودانت وزارتا العدل والداخلية في الحكومة حادث اختطاف الوزير علي العربي الهوني ليلة الخميس – الجمعة وإخفائه في مكان غير معلوم، مؤكدتين أن “التعليمات قد صدرت للجهات المختصة فور وقوع الحادث لرصد مكان الوزير وتحريره” .

ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن عمر الحاسي، رئيس حكومة الميليشيات في طرابلس قوله إنه “كلف لجنة تحقيق بشأن تجاوزات طالت وزارة الإعلام منذ أيام، وانتهت اللجنة إلى إيقاف الوزير عن العمل، فقامت مجموعة مسلحة داخل طرابلس ليست لها أي شرعية باختطافه الخميس الماضي” .

البناء :

  • واشنطن وطهران تنجزان الاتفاق التاريخي! كيري يلاقي ظريف بإعلان نصر الأسد… صالحي ومونيز ينجزان الحل التقني بعد مجلس السنيورة والتورّط في إبعاد “الإمارات”… حزب الله حوار هادئ أو كلّ بحاله

كتبت “البناء”: قال مصدر ديبلوماسي مواكب للمفاوضات الأميركية – الإيرانية، إنّ كلام وزير الخارجية الأميركي جون كيري من شرم الشيخ، عن فرصة للتوصل إلى التفاهم النهائي مع إيران خلال أيام، ليس رسالة ولا توقعاً، بل هو تعليق على الأنباء الواردة من هناك، عن نتائج ما وصله من سير أعمال الاجتماع المخصص للملف التقني الذي، ترأسه رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي ووزير الطاقة الأميركي أرنست مونيز ومعهما وفدان ديبلوماسيان وأمنيان وتقنيان، كمشاركين وخبراء، والاجتماع كما تقول المعلومات الواردة من لوزان بعد انتهائه إنه حسم القضية المركزية المتبقية، وهي كيفية تعامل إيران مع الفائض عن حاجتها من اليورانيوم المخصب، حيث تمّ الاتفاق على بنك وقود مخصب يقام في إيران في مجمع فودرو بشراكة الوكالة الدولية للطاقة النووية، بعدما كانت زيارة وفد وكالة الطاقة الدولية برئاسة رئيس الوكالة يوكيا أمانو لطهران أول من أمس، قد انتهت إلى اتفاق كامل حول آليات مراقبة البرنامج النووي، وبالأخص ملف مجمع آراك الذي يعمل بالماء الثقيل وينتج البلوتونيوم.

كل شيء كان قد صار ممهّداً للاتفاق التاريخي بين واشنطن وطهران، كما قال المصدر الديبلوماسي، بعدما كان الاتفاق قد أنجز على عدد أجهزة الطرد المركزي، وحدد بستة آلاف وخمسمئة جهاز، وأضاف المصدر، إن كلام كيري الاستباقي للقائه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في لوزان، عن التفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد، جاء ترجمة لروزنامة متبادلة من الالتزامات التي يعرفها الطرفان من دون أتفاق مباشر حولها، فهكذا أعلن البيت الأبيض عن أن إنجاز التفاهم مع إيران سيتم بقرار من مجلس الأمن لطمأنة إيران بتلبية طلبها، بعد رسالة النواب الجمهوريين الاستفزازي لها ولإدارة الرئيس باراك أوباما، فيضمن القرار الدولي إنهاء فرص المزايدات، ويصبح رفع العقوبات لن يخضع للقوانين الوطنية بل للقانون الدولي، وبالتزامن جاء كلام كيري عن سعي واشنطن وبلدان أخرى لبحث الطرق الكفيلة بإحياء العملية الديبلوماسية، وليس السياسية، في سورية، الذي أراد التمهيد لإعادة فتح السفارة الأميركية وسفارات غربية أخرى في دمشق.

كلام كيري الذي لاقاه كلام جو برينان قبل يومين عن رفض المساس بمؤسسات الدولة السورية العسكرية والمدنية، وما سبق أن قاله وزير الدفاع الأميركي السابق عن استحالة الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية من دون التفاوض مع الرئيس الأسد، جاء الكلام تكريساً لما سبق وبشر به المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، عن حتمية التفاهم مع الرئيس الأسد لبلوغ أي حل سياسي في سورية.

تابعت الصحيفة، واصلت قوى 14 آذار تصعيد” الحرب السياسية” ليس فقط ضد حزب الله وحلفائه، بل أيضاً ضد مؤسسات الدولة ومنها الحكومة، بإعلانها إنشاء “المجلس الوطني” كـ” إطار يجمع الأحزاب والمستقلين وتأليف هيئة تحضيرية مهمتها اقتراح برنامج عمل 14 آذار للمرحلة المقبلة ووضع نظامها الداخلي”. جاء هذا الإعلان على لسان رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة الرافض، أصلاً، للتواصل والحوار مع حزب الله. واعتبر السنيورة الذي تلا مقررات البيان الختامي لمؤتمر 14 آذار أول من أمس أن “الدولة لم تعد قادرة على تأمين استمرارية مؤسساتها وعاجزة عن إيجاد الحلول”، وحمل بشدة على الحزب وإيران.

وأضافت، في غضون ذلك، بدأ تنفيذ قرار إبعاد عدد من اللبنانيين من الإمارات بوصول بعضهم إلى بيروت، في وقت كان رئيس الحكومة تمام سلام يبحث هذا الموضوع في شرم الشيخ مع نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أبدى “اهتماماً بالغاً بما سمعه من سلام ووعد بمتابعة الأمر”، لكنه في الوقت نفسه برر القرار بأنه “إذا كانت هناك إجراءات اتخذت بحق بعض اللبنانيين فإنها إجراءات تعود بالتأكيد إلى اعتبارات أمنية محددة ولا تتخطى هذه الحدود”.

على خط آخر، وفي إطار عرقلة “قوى 14 آذار” القضايا المطلبية، أشارت مصادر مطلعة لـ”البناء” إلى “أنه خلال الاجتماع الذي عقد في منزل السنيورة وضم وزير التربية الياس بو صعب ووزير المال علي حسن خليل والنائب جورج عدوان، للبحث في موضوع سلسلة الرتب والراتب، ربط السنيورة وعدوان إقرار السلسلة بإقرار الموازنة، لا سيما أن هناك إجراءات خضعت لها السلسلة، بحسب السنيورة، موجودة في الموازنة”.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف البريطانية

تفاصيل جديدة عن معاملة تنظيم داعش للرهائن الغربيين المحتجزين لديه على لسان رهينة اسباني استطاع التخلص من قبضة مختطفيه، وقراءة في الاتفاق المتوقع التوصل اليه بشأن البرنامج النووي الايراني، إضافة الى شهادات عن هرب العديد من العائلات العراقية الى كردستان العراق خوفاً من تجنيد أبنائها في صفوف التنظيم وإجبار بناتهن على الزواج من عناصره كلها مواضيع بارزة طرحتها الصحف البريطانية الصادرة اليوم.

فلفتت صحيفة “الفايننشال تايمز” الى ان “الرئيس الاميركي باراك اوباما مستعد لاتخاذ اكبر مقامرة في اطار سياسته الخارجية”، وانه سيمضي قدماً في توقيع الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي وسيتجاهل المعارضة داخل بلاده والمعارضة في اغلبية الدول في منطقة الشرق الاوسط، وأوضحت أن “أوباما يسعى من خلال إبرام هذا الاتفاق مع إيران إلى خلق نوع من الاستقرار في محاولته التواصل مع أخطر الأنظمة في العالم”.

الغارديان

  • تركي الفيصل: الاتفاق مع إيران سيشعل سباقا نوويا بالمنطقة
  • العراق: تدمير قبر صدام حسين جراء القتال بالقرب من تكريت
  • بوتين كان مستعدا لتجهيز السلاح النووي بسبب أزمة أوكرانيا
  • مصر تبرم صفقات استثمار بأكثر من 36 مليار دولار
  • اختتام فعاليات القمة الاقتصادية وإبرام صفقات تتجاوز قيمتها 90 مليار دولار

الاندبندنت

  • الحوثيون في اليمن: نجري محادثات غير مباشرة مع السعودية
  • تنظيم “الدولة الإسلامية” يقصف مدينة الرمادي ببرميلين متفجرين
  • مليون متظاهر يطالبون بمحاسبة رئيسة البرازيل
  • مخاوف أمريكية من انضمام بريطانيا لتكتل مالي آسيوي

نشرت صحيفة التايمز تقريراً خاصاً عن الرهينة الاسباني السابق لدى “تنظيم الدولة الاسلامية” خافيير اسبينوزا الذي كان واحداً من عدد قليل من الرهائن الاجانب الذين استطاعوا النجاة من قبضة هذا التنظيم.

وروى اسبينوزا في هذا التقرير تفاصيل جديدة عن المعاملة المروعة التي تعرض لها خلال اسره مع عدد من الرهائن الغربيين.

وكشف اسبينوزا خلال المقابلة عن أن “المتشددين كانوا قساة جداً مع الرهائن الذين كانوا يحاولون الهرب من محبسهم”، موضحاً أن 4 رهائن غربيين حاولوا الفرار إلا أنهم فشلوا، ومنهم الامريكي جيمس فولي (الذي قطع رأسه في آب/اغسطس 2014)، والبريطاني جون كانتالي (ما زال محتجزاً لدى التنظيم) والفرنسي نيكولاس هينين ( الذي أطلق سراحه في نيسان/ابريل) ودانيال راي (المصور الصحافي الذي اطلق سراحه في حزيران/يونيو).

وقال اسبيوزا إن “فولي وكانتالي حاولا الفرار مرتين”، مشيراً إلى أن المحاولة الاولى فشلت قبل ان تبدأ، إذ تم اكتشاف محاولتهما فتح الأصفاد المكبلة بها أيديهم أما المحاولة الثانية ففشلت بسبب عدم رغبة فولي بترك كانتالي لوحده في الأسر، فحالت انسانيته دون هروبه، إذ استطاع فولي الخروج من الغرفة التي كان معتقلاً فيها، وكان يتنظر كانتالي، إلا أن الحرس القوا القبض عليه، فما كان من فولي إلا أن سلّم نفسه ، وقال بعدها ” لم استطع ترك كانتالي لوحده”.

وأوضح كاتب المقال أن “فولي كان الرهينة المفضلة لدى البيتلز ( نسبة للكنتهم البريطانية)، فكانوا عديمي الرحمة معه لأنه امريكي الجنسية”، مشيراً إلى أن محاولتي فولي وكانتالي كلفتهما أسابيع طويلة من التعذيب الممنهج”.

وعن اشكال التعذيب الذي تعرضوا له، كشف اسبيوزا أنه كان متنوعاً ومنه” الإيهام بالغرق وهو نوع من التعذيب مستخدم من قبل القوات الامريكية في سجن غوانتانامو”.

واشار الرهينة الاسباني الذي أطلق سراحه منذ عام تقريباً إلى أنه ” لم يسمح لهم بالاستحمام لمدة 3 شهور، فأضحت رائحتهم كرائحة الخنازير”، مشيراً إلى أن “مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية كانوا يستخدمون كماً هائلاً من عطور ما بعد الحلاقة لدرجة أننا كنا نعرف بقدومهم قبل وصولهم الينا”.

وروى رهينة فرنسي يدعى ديدي فرانسوا، اختطف في حزيران /يونيو، عن تعرضه لتعذيب ممنهج وتجويع، فيما قال عامل الاغاثة الايطالي فيدريكو موتكا وديفيد هاينس اللذان عملا في جمعية خيرية أنهما “أصبحا نحيلان كالهياكل العظمية ، إذ كان يعطى لهما 4 إلى 5 حبات من الزيتون يومياً”.

وختم الرهينة الاسباني بالقول “إنهم البسوا ملابس برتقالية شبيهه بتلك التي يرتديها السجناء في سجن غوانتانامو في كوبا واعطوهم ارقاماً بدلاً من اسمائهم وكانوا ينادونهم بالارقام، كما أن عليهم الركوع على الارض حال قدوم عناصر التنظيم الغرفة ووضع ايديهم على الحائط”.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف الاميركية

حازت الانتخابات الاسرائيلية التي ستجري غدا على اهتمام الصحف الاميركية الصادرة اليوم، كما تناولت تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري التي تحدث فيها عن الوضع السوري قائلا “ان الولايات المتحدة ستضطر للتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد، وأن أميركا ودولا أخرى تستطلع سبل إحياء العملية الدبلوماسية في سوريا”.

من ناحية اخرى ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، عقدت صفقة بـ5 ملايين دولار للحكومة الافغانية، التي حولتها لتنظيم القاعدة قبل مقتل زعيم التنظيم أسامة بن لادن، للإفراج عن أحد مسؤوليها، وأثارت هذه الصفقة جدلًا واسعًا بين المحللين في أمريكا.

نيويورك تايمز

  • وظائف شاغرة في مخيم للاجئين السوريين في الاردن
  • هجمات انتحارية في باكستان تستهدف 15 كنيسة
  • احتجاجات على الصعيد الوطني تطالب برحيل رئيسة البرازيل
  • الزعيم المصري يسلط الضوء على خطط النمو
  • وزير الخارجية جون كيري: من المهم التوصل إلى حل دبلوماسي للصراع في سوريا وينبغي التفاوض مع الرئيس بشار الأسد

واشنطن بوست

  • تدخلات البابا الشخصية في حالات الاعتداء الجنسي لهجة جديدة في الكنيسة
  • الصين تريد هواء أنقى – نقطة تحول في حرب بكين على التلوث
  • الاحزاب الاسرائيلية تتنافس للحصول على مقاعد البرلمان الاسرائيلي
  • “الحزب الجمهوري” قادم إلى فرنسا
  • نتنياهو يحذر أنصاره انه قد يخسر في انتخابات يوم الثلاثاء
  • جون كيري في سويسرا لبدء جولة جديدة من المفاوضات

ذكر بوب باير في صحيفة نيويورك تايمز ان وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، عقدت صفقة بـ5 ملايين دولار للحكومة الافغانية، التي حولتها لتنظيم القاعدة قبل مقتل زعيم التنظيم أسامة بن لادن، للإفراج عن أحد مسؤوليها، وأثارت هذه الصفقة جدلًا واسعًا بين المحللين في أمريكا.

وشرحت كيفية حصول تنظيم القاعدة على ملايين الدولارات من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، التي دفعتها واشنطن للحكومة الأفغانية التي سلمتها لتنظيم القاعدة من أجل الإفراج عن رهائن لها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الأفغانية عقدت عام 2010 صفقة مع تنظيم القاعدة من أجل تحرير أحد الدبلوماسيين الأفغان الذين كانوا بقبضة التنظيم، وكانت “القاعدة” رفعت من قيمة الفدية إلى 5 ملايين دولار، وطلبت الحكومة الأفغانية من CIA التدخل، وقامت الاستخبارات الامريكية بدفع الأموال إلى كابول التي سلمتها لزعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال إن هذه الأمور تحدث بالطريقة التالية: البيت الأبيض يطلب من CIA التدخل وتوفير كل أشكال الدعم للحكومة الأفغانية، وتقوم الوكالة بدورها في تحويل المال إلى الأفغان بعد أن تكون قد حصلت عليه من الميزانية التي خصصها لها الكونجرس، حسبما ذكرته شبكة CNN الإخبارية.

وأضاف أن المبلغ الذي دفعته الاستخبارات الأمريكية وصل لصالح “القاعدة” التي استخدمته لتمويل عملياتها لفترة طويلة من الزمن، وتابع أن CIA تدرك جيدًا كيف تسير الأمور في تلك الدول.

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف الاسرائيلية

تصدرت الانتخابات الاسرائيلية التي ستنطلق بعد 24 ساعة من الآن، عناوين الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم، وذلك في ظل النشاط المحموم الذي يبذله قادة الاحزاب لحشد كل صوت الى جانبهم .

كما تناولت الصحف الاجتماع الانتخابي الذي عقدته الاحزاب اليمينية في ميدان رابين بتل ابيب والذي حضره رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينت، حيث حذرا من مخاطر تسلم اليسار بزعامة هرتصوغ وليفني لمقاليد الحكم في اسرائيل.

يديعوت احرونوت

  • العد التنازلي للانتخابات الاسرائيلية، بعد 24 ساعة ستفتح صناديق الاقتراع
  • المعسكر الصهيوني يسعى لتوسيع الفجوة مع الليكود، والليكود يبذل جهوداً لوقف التسرب الى كحلون
  • بينت يخشى من تسرب الاصوات لحزب الليكود، ولبيد يأمل بأن يشكل مفاجأة جديدة في هذه الانتخابات ايضا
  • حوالي 20 الف من انصار اليمين تجمعوا ليلة امس في ميدان رابين بتل ابيب، وهو نصف العدد الذي حشده اليسار الاسبوع الماضي
  • نتنياهو يلقي كلمته من وراء حاجز زجاجي مصفّح
  • نتنياهو لكحلون: وزارة المالية لك، وكحلون يرد: انا لا اثق بك
  • القائمة المشتركة تقوم بحملة من باب الى باب لإقناع المترددين من الجماهير العربية بالتصويت

هآرتس

  • عشرات الآلاف يشاركون في اجتماع انتخابي لقوى اليمين في ميدان رابين
  • نتنياهو ظهر امام الاجتماع برفقة بينت ويشاي وحذّر من صعود حكومة يسار الى السلطة
  • نتنياهو: هرتصوغ وليفني يخفون حقيقة نواياهم اتجاه القدس
  • مراقب الدولة امتنع عن نشر معلومات من التقرير حول نفقات مقر رئيس الحكومة
  • كيري يغيّر رأيه بخصوص النظام السوري: في النهاية سنضطر للحديث مع الاسد
  • في البيت اليهودي قلقون من ذهاب الاصوات لليكود

معاريف

  • بالقرب من خط النهاية، 24 ساعة على فتح صناديق الاقتراع
  • زعماء الاحزاب يبذلون الجهد الاخير في إقناع المترددين
  • نتنياهو وبينت شاركا باجتماع اليمين في ميدان رابين، وحذروا من خطر حكومة اليسار
  • للمرة الاولى منذ إندلاع الحرب السورية، الولايات المتحدة: سنضطر للحديث مع الاسد

ذكر تقرير لصحفية هآرتس أن “مراقب الدولة الإسرائيلي” القاضي المتقاعد يوسف شابيرا “حفظ” استنتاجات خطيرة وامتنع عن نشرها في تقريره حول مصروفات منازل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

ويأتي هذا الكشف قبل يوم واحد فقط من انتخابات الكنيست التي ستجري غدا الثلاثاء وفيما شعبية نتنياهو تتراجع.

وقالت الصحيفة إن المعلومات التي امتنع المراقب عن نشرها في تقريره، الذي صدر الشهر الماضي، تتعلق بمحاولات مسؤولين في مكتب رئيس الحكومة ممارسة ضغوط على “حراس العتبة” القانونية، أي المستشارة القانونية لمكتب رئيس الحكومة ومحاسب المكتب، اللذين طالبا بوقف تعاقد “مشبوه” مع أحد مزودي الخدمات لعائلة نتنياهو.

وأضافت الصحيفة أنه جرى “تليين” أقوال شديدة أكثر من تلك التي وردت في التقرير، وأخرِج من التقرير النهائي الذي تم نشره مصروفات شخصية على حساب أموال الجمهور، بموجب معايير معينة، وتبدو بنظر النيابة العامة أنها الأخطر، وهي تعاقد مكتب رئيس الحكومة مع الكهربائي أفي فحيما، المقرب من عائلة نتنياهو.

وتابعت الصحيفة أن المراقب وجد خلال التحقيق في مصروفات منزل رئيس الحكومة، أن مكتب نتنياهو تعاقد مع الكهربائي على الرغم من منع لجنة برئاسة المستشارة القانونية، المحامية شلوميت برنياع – فرغو.

ووفقا للصحيفة فإن هذه التعاقد دفع قدما نائب مدير عام منزل رئيس الحكومة، عيزرا سايدوف، بعد أن ادعى أن هذا التعاقد ضروري من أجل تنفيذ تصليحات طارئة في الفيلا الخاصة لعائلة نتنياهو في بلدة قيساريا، خلال عطلة نهاية الأسبوع وبعد ساعات الدوام الرسمية.

وأشارت الصحيفة إلى أن صيانة بيوت رؤساء حكومات إسرائيل السابقين من جانب مستخدمين في مكتب رئيس الحكومة فقط لا غير.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>